عرض المشاركات

هنا يمكنك مشاهدة جميع المشاركات التى كتبها هذا العضو . لاحظ انه يمكنك فقط مشاهدة المشاركات التى كتبها فى الاقسام التى يسمح لك بدخولها فقط .


الرسائل - مديرية الثقافة السريانية

صفحات: [1]
1
تنسيق وتعاون بين جمعية ميزوبوتاميا الفرنسية والثقافة السريانية
في مساء يوم الثلاثاء 14 أيار 2019، زار المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية، وفدُ من جمعية ميزوبوتاميا الفرنسية المهتمة بتوثيق الأديرة والكنائس المنتشرة في المنطقة. وكان الوفد برئاسة السيد باسكال ماغوسيان، مدير مشروع تراث ميزوبوتاميا، ومسؤول موقع (ميزوبوتاميا: Mesopotamia) حالياً، والسيدة شهد الخوري منسقة مؤسسة ميزوبوتاميا في العراق.
وقد تم الاتفاق على ان تقوم المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية، بترجمة النصوص والمقالات الخاصة بالأديرة والكنائس الى اللغة السريانية الحديثة بشخص مديرها العام الدكتور روبين بيت شموئيل. وقام الأخير فعلاً بترجمة (14) نص من العربية الى السريانية مع المقارنة بالنص الأصلي الانكليزي. وسوف يتم المزيد من التعاون والتنسيق بين الطرفين مستقبلاً لاغناء موقع ميزوبوتاميا بلغات متعددة ومن ضمنها اللغة السريانية الى جانب اللغات الانكليزية والفرنسية والعربية.

2
الخوراسقف د. بهنام سوني في ضيافة المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية
زار الخور أسقف د.بهنام سوني والأستاذ عصام ميخا ياكو المشرف الاختصاص في اللغة السريانية، المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية، يوم الإثنين 13 أيار 2019 وكان في استقبالهم الدكتور روبين بيت شموئيل مدير عام الثقافة والفنون السريانية.
وأهدى الأب سوني للمدير العام نسخة من كتابه الموسوم (بغديدا) بأجزائه الثلاثة، الذي أعيد طبعه مؤخرًا بنسخة منقحة، ويتناول بغديدا في نصوص سريانية وكرشونية وعربية وأجنبية منذ القرن السابع إلى نهاية القرن التاسع عشر. والجدير بالذكر أن المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية  قد سبق وطبعت هذا الكتاب بأجزائه الثلاثة ضمن سلسلة الثقافة السريانية التي مازالت المديرية حريصة على اصدارها، وحملت التسلسل (15،16،17) لسنة 2011.

3
جمعية آشور بانيبال في ألقوش
عقدت جمعية ألقوش الثقافية، بالتعاون مع المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية، ندوة ثقافية مساء يوم الخميس الموافق 2019/5/9 وفي مقرها الكائن في ألقوش، عن جمعية آشور بانيبال (إحدى أنشط المؤسسات الثقافية في العراق في تسعينيات القرن الماضي)، ساهم فيها الأساتذة: بنيامين حداد، وعمانوئيل شكوانا، ود. روبين بيت شموئيل.
   وقد أدار الندوة التي كانت بعنوان : حوار الوطن في " آشور بانيبال"، تيمنًا بالكراس الذي أصدرته الجمعية بالعنوان نفسه في العام 2006، السيد منذر كولا، الذي دعا المتكلّم الأول الباحث بنيامين حداد إلى تقديم ورقته، حيث سلّط الضوء على المواضيع والحقول التي غطّتها محاضرات الثلاثاء الثقافي الذي كان يقدّم من على منبرها منذ 7/10/1994 وحتى إنقطاع النشاط الثقافي في مستهل العام 2006، بسبب الظروف الأمنية المتدهورة في بغداد يومئذٍ، ذاكرًا عدد المحاضرات الثلاثائية البالغ نحو (530) محاضرة وندوة، وأكثر من (43) أمسية شعرية وأدبية. ثم جاء دور الأستاذ الباحث عمانوئيل شكوانا الذي تناول محور "جمعية آشور بانيبال وطنيًا" ، حيث خلّص إلى المكانة المتميزة التي احتلتها جمعية آشور بانيبال في ثقافة الوطن، وقدرتها على استقطاب الطاقات الثقافية المتنوعة في عراقنا العزيز. أمّا الدكتور روبين بيت شموئيل فقد تناول محور " جمعية آشور بانيبال قوميا"، ركّز في مساهمته إلى الدور القومي الذي لعبته الجمعية في تجسيد الهوية القومية الواحدة لطوائف شعبنا. ويذكر أن المتحدثين الثلاثة، كانوا من الأعضاء الفعّالين في جمعية آشور بانيبال، وفي نشاطها الثقافي تحديدًا، منذ انطلاقته وحتى تدهور أوضاع الجمعية في العام 2006، إلا أن صيتها وأعمالها ودورها في حوار الوطن سيبقى عالقًا في الذاكرة الثقافية الجمعية لمثقفي العراق إلى أجل بعيد.

4
مهرجان التراث السرياني يختتم اليوم الثالث بنجاح باهر

اختتمت المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية مهرجان التراث السرياني في يومه الثالث، الخميس 11 نيسان 2019، وسط حضور رسمي لوفد رفيع المستوى من وزارة الثقافة والشباب في حكومة إقليم كوردستان برئاسة الدكتور سالار عثمان وكيل أقدم الوزارة، وبحضور القنصل الأمريكي في أربيل والوفد المرافق له، فضلاً عن حضور جماهيري غفير في أجواء احتفالية كرنفالية أكيتوية رائعة الجمال، اشتاقت إليها عنكاوا منذ أمد طويل .

واليوم الختامي زيّن بعرض رائع للأزياء المستوحاة من حضارتنا النهرينية العريقة، للمصممة العراقية وفاء الشذر، مع تجسيد مميز للأزياء من قبل فتياتنا الجميلات الرائعات من عنكاوا وقرى سهل نينوى، بالاضافة إلى الفقرات الغنائية بلغتنا الأم، التي أبدع في تقديمها فنانو شعبنا، مع المشاركة الفاعلة للجمهور الكريم بدبكات شعبية تراثية شدّت الحاضرين إليها باعجاب وفرح كبيرين .

وفي الختام قدّمت المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية، دروعًا تكريمية للمؤسسات التي ساهمت في تنظيم المهرجان، والمؤسسات الثقافية، والدينية، والخيرية، والشخصيات الداعمة للمهرجان، وشهادات تقديرية للمساهمين في المعروضات المتنوعة التي جمّلت المهرجان وساهمت عميقًا في إنجاحه وتميزه.

شكرنا وامتنانا لكل من ساهم وشارك وعمل بنكران الذات، من أجل انجاح ورُقي هذا المهرجان التراثي الأنيق والمتميز في كل شيء.  شكرنا الجزيل مع التقدير العالي إلى الداعم الأكبر والأعظم، جمهور عنكاوا الغيورة على تراثها الثر الزاخر، الجمهور الذي تواجد وبكثافة منقطعة النظير طوال الأيام الثلاثة للمهرجان التي ستبقى في الذاكرة الجمعية لشعبنا، لهذا الجمهور الكبير الذي قدّم الدعم والمساندة والأمل لمهرجانهم التراثي الأول من نوعه في عاصمتنا الحبيبة عنكاوا.


5
مهرجان التراث السرياني يواصل برنامجه اليومي رغم الظروف الجوية القاهرة

بحضور بعض ممثلي القنصليات الأجنبية العاملة في أربيل، وبحضور جمهور غفير تجاوز اليوم الأول رغم الأجواء المناخية الصعبة والرياح والأمطار، تم افتتاح اليوم الثاني، الأربعاء 10 نيسان 2019 من مهرجان التراث السرياني، الذي تقيمه المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية في إقليم كوردستان.
استهل اليوم الثاني بالترحيب بالجمهور والضيوف من قبل عريفي المهرجان لتبدأ بعدها فقرات منهاج الیوم الثاني، حيث قدمت مدارس عنكاوا فعاليات متنوعة ما بين الأناشيد والأغاني التراثية ومسابقات حملت في طياتها أسئلة تشير إلى عنكاوا وتراثها ومعالمها وشخوصها.
تلتها الفقرات الغنائية والتي قدمها فنانو شعبنا في أجواء متميزة تصاحبها الدبكات الشعبية من قبل الجمهور، لتعود فرقة عفرين ولليوم الثاني لتقديم دبكات فلكلورية ورقصات شعبية استمتع بها الحضور.
واختتم اليوم الثاني في الساعة السابعة مساءً اضطرارا بعد الرياح القوية التي حالت دون استكمال المنهاج المعد مسبقا على أمل اللقاء في اليوم الختامي للمهرجان، الخميس 11 / 4 /2019.

7
عنكاوا تتألق بتراثها السرياني الطاعن في السن/

بمناسبة اعياد اكيتو في خطوة غير مسبوقة في تاريخ التراث السرياني، افتتحت المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية مهرجان التراث السرياني والذي يعتبر الاول من نوعه في اقليم كوردستان والعراق بحضور رسمي وشعبي غفير.
بوابة عشتار كانت بأستقبال الحضور الكرام في اقدم شوارع عنكاوا معلنة انطلاق مهرجان التراث السرياني الذي سيمتد لثلاثة ايام حاملا في جعبته تراثا وطقوسا وازياءا وموسيقى ودبكات شعبية، ومأكولات شعبية تراثية وكلمات واحرف توغلت بالحضارة وامتزجت بمئات السنين.
ووفاءا من المديرية العامة للثقافة السريانية لوجهاء مدينة عنكاوا وكبار السن فيها، ارتأت مشاركتهم في قص شريط الافتتاح للمهرجان يرافقهم المدير العام الدكتور روبين بيت شموئيل، ليعلن من خلالها الافتتاح الرسمي للمهرجان.

استهل منهاج اليوم الاول بكلمة ارتجالية قدمها المدير العام للثقافة والفنون السريانية في اقليم كوردستان الدكتور روبين بيت شموئيل اعرب فيها عن ضرورة ربط التراث السرياني الطاعن في السن مع الواقع المعاصر خاصة ان التراث السرياني مازال متواصلا في حياتنا المعاصرة من خلال الملابس التراثية والاكلات الشعبية والدبكات والرقصات والاغاني التي تحمل كلماتنا والموسيقى السريانية الخالصة.
الدكتور بيت شموئيل اشار في كلمته الى ان اختيار هذا الشارع المجاور لمتحف التراث السرياني، جاء لتواجده مقابل اقدم تل اثري في عنكاوا ( تل قصرا ) والذي يعني في لغتنا الأم القصر وكما يقول الاثاريون ان هذا القصر كان مسكونا من قبل ملك آشوري في سنة 3500 قبل الميلاد كما تقول الوثيقة الطينية الطاعنة في القدم.
وقدم المدير العام للثقافة والفنون السريانية الشكر الكبير لأهالي عنكاوا للحضور المتميز وللدور الكبير الذي قدموه لأنجاح هذا المهرجان، كما قدم شكره لكل المؤسسات الثقافية والدينية والاجتماعية التي قدمت دعما كبيرا من اجل اظهار المهرجان بهذه الحلة البهية.
كما قدم عبارات الثناء والتقدير لموظفي المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية بكافة فروعها على التنظيم المتميز الذي قدم صورة جميلة على العمل الجماعي الذي ستفتخر به عنكاوا دائما وكل قرانا المسيحية.
ثم قدم السيد كلدو رمزي كلمته مستهلا اياها ب "يا عشاق التراث السرياني الأصيل، يا من جئتم من مسافات بعيدة لتشاركونا هذه الفرحة، يا أبناء عمكو وعشاق قصرا ويا ساكني دركا ومحلات عنكاوا القديمة، نقف اليوم أمام أطلال قصرا وعظمة تاريخه، في تخوم أقدم كنيسة في بلدتنا)) .
ثم اكمل قائلا: ((نحتفل برأس السنة البابلية الآشورية وفي الوقت نفسه نؤكد حرصنا على تعريف الأجيال الناشئة بهذا التراث الغني الأصيل لشعبنا الكلداني السرياني الآشوري، لتعميق انتمائهم إلى ماضيهم المجيد ورفع وعيهم بأهمية الحفاظ على تراثهم والتمسك به)).

توالت بعدها الفقرات المتنوعة والمتميزة والتي لخصت منهاج اليوم الأول عبر دبكات شعبية فلكلورية وعرض مسرحي بالاضافة الى الاغاني التي قدمها فنانو شعبنا على مسرح التراث السرياني.
ويذكر ان مهرجان التراث السرياني يقام في عنكاوا للمدة من 9 – 11 نيسان وابتداءا من الساعة ال3 ولغاية الساعة 8 مساءا .

8

تشهد عنكاوا اليوم الثلاثاء 9 نيسان 2019 انطلاق فعاليات أكبر مهرجان للتراث السرياني، تنظمه المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية احتفالا بأعياد أكيتو (رأس السنة البابلية الآشورية). إذ ستكون عنكاوا وأهلها على موعد مع افتتاح فعاليات (مهرجان التراث السرياني) في الساعة الثالثة من عصر اليوم الثلاثاء في الشارع المجاور لمتحف التراث السرياني، قبالة أطلال تل قصرا الأثري الشهير بمحلة دركا في قلب عنكاوا، والاستعدادات جارية على قدم وساق.

ومن المتوقع أن يشهد المهرجان الذي يعدّ الأول والأضخم، في الإقليم والعراق المتخصص بالتراث السرياني، إقبالا واسعًا وحضورًا متميزًا من أبناء شعبنا والمهتمين بالتراث والحضارة النهرينيين من كل مكان، وسيشهد على مدى أيامه الثلاثة (9-11 نيسان 2019) مجموعة متميزة من النشاطات والفعاليات الفنية والعروض بمشاركة عدد كبير من الفنانين والحرفيين والتشكيليين والمطربين فضلا عن العروض الثابتة والمفاجآت. ويحظى المهرجان بدعم كبير من مؤسسات أبناء شعبنا الكلداني السرياني الآشوري، التجارية والثقافية ومنظمات المجتمع المدني والشخصيات المعبّرة.




9
حضوركم إحياءٌ لتراثنا

اِبتهاجًا بأعياد أكيتو (رأس السنة البابلية الآشورية)، تدعوكم المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية للاحتفال والمشاركة في فعاليات (مهرجان التراث السرياني) الذي تنظمه للفترة من (9-11نيسان 2019) في شارع مزارت مارت شموني المجاور لمتحف التراث السرياني، قبالة أطلال تل قصرا الأثري بمنطقة درگە عنكاوا، من الساعة (3) عصرًا – (8) مساءً.
يتضمن المهرجان فعاليات متنوعة أبرزها: البازار وما يعرضه من مشغولات وأزياء وصناعات تراثية، أوبريت غنائي، رقصات شعبية. فضلا عن مشاهد ثابتة تمثل جوانبَ من الحياة اليومية في القرية السريانية التراثية ، يرافق ذلك فعاليات غنائية يومية متنوعة من تراثنا السرياني.

10
الثقافة والفنون السريانية في "توثيق لهجات السوريث"

شاركت المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية في ورشة عمل حول "توثيق لهجات السوريث"، التي أقامتها جامعة كامبريج البريطانية، بالتعاون مع الجامعة الكاثوليكية في أربيل، وجمعية حدياب للكفاءات، فضلا عن مديريتنا. وذلك في الجامعة الكاثوليكية يومي الجمعة والسبت 15- 16 أذار 2019.
وتلقى المتدربون دروساً خاصة ومكثفة حول أهمية توثيق لهجات السوريث، وتمرن الطلبة المساهمون على توثيق نماذج من لهجات السوريث: (لهجة بروار، برطلة، بغديدا، شقلاوا). وتمثلت مشاركة المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية بالموظفتين السيدتين: لينا بنيامين و ريتا عامر، إضافة إلى عدد من طلبة قسم اللغة السريانية في جامعة صلاح الدين، والجامعة الكاثوليكية، وعدد من المهتمين باللغة السريانية ولهجاتها. وفي ختام الورشة وزعت شهادات تقديرية للمشاركين.

11
دعوة

اِبتهاجًا بأعياد أكيتو (رأس السنة البابلية الآشورية)، تدعوكم المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية للاحتفال والمشاركة في فعاليات (مهرجان التراث السرياني) الذي تنظمه للفترة من (6-8نيسان 2019) في الشارع المجاور لمتحف التراث السرياني، قبالة أطلال تل قصرا الأثري بعنكاوا، من الساعة (3) عصرًا – (8) مساءً.
يتضمن المهرجان فعاليات متنوعة أبرزها: البازار وما يعرضه من مشغولات وأزياء وصناعات تراثية، أوبريت غنائي، رقصات شعبية. فضلا عن مشاهد ثابتة تمثل جوانبَ من الحياة اليومية في القرية السريانية التراثية ، يرافق ذلك فعاليات غنائية يومية متنوعة من تراثنا السرياني.
حضوركم إحياءٌ لتراثنا 

حضوركم إحياءٌ لتراثنا
The General Directorate of Syriac Culture and Arts invites you to celebrate and participate in the Syriac Heritage Festival on April 6-8, 2019 on the street adjacent to the Syriac Heritage Museum, opposite the ancient ruins of Tel Qasra in Ankawa from 3-8 pm.
The festival includes a variety of activities and a bazaar to purchase handmade crafts and traditional clothing and jewelry. Enjoy live folk music, traditional dancing, a tea house, and traditional cuisine while you experience different aspects of everyday life in a Syriac heritage village.

Your presence revives our heritage.


لإتاحة الفرصة أمام شركائنا الأساسيين في التنظيم، ولإعطائهم المساحة والوقت الكافيين لإظهار المهرجان بأبهى صورة ونظراً للأحوال الجوية المضطربة والأجواء الماطرة، نود أن نوجه عناية الإخوة المشاركين والمهتمين بحضور فعاليات مهرجان التراث السرياني، الذي تنظمه المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية، إلى أن موعد افتتاح المهرجان قد تأجّل إلى يوم الثلاثاء 9 نيسان 2019 وستستمر فعالياته حتى الخميس 11 نيسان 2019.

مشاركتكم مصدر اعتزازنا وإحياءٌ لتراثنا.


12
الإعلان عن مهرجان التراث السرياني

بمناسبة أعياد رأس السنة البابلية ـ الآشورية الجديدة (أعياد أكيتو)، تقيم المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية التابعة لوزارة الثقافة والشباب في حكومة إقليم كردستان العراق، مهرجانًا تراثيًا خاصًا تحت عنوان: " مهرجان التراث السرياني "، وذلك للفترة من 3 ـ 5 / نيسان/ 2019 المقبل.
   وعليه، نهيب بأبناء شعبنا الغيارى، من الحريصين على إظهار تراث آبائنا وأجدادنا واحيائه، ومن المهتمين بتواصله الحضاري إلى اليوم في حياة شعبنا وفي قرانا التاريخية الطاعنة في القدم، نهيب بهم في المشاركة الفعالة، وبخاصّة لمن له الرغبة والقدرة في عمل الأزياء الشعبية، وصناعة الأعمال والمنسوجات اليدوية، وغيرها من المخرجات التراثية، لعرضها في المهرجان، وبيعها للجمهور الكريم لصالح صاحب المنجز التراثي، ولمنفعة مالك العمل المشارك، على أن تكون بأسعار تنافسية مناسبة، إيمانًا بشعارنا: " غايتنا ليست ربحية ". مع فيض محبتنا وتقديرنا العالي.

ـ يعلن عن مكان المهرجان، وساعات عرض معروضاته للجمهور الكريم لاحقًا.
ـ على من يرغب في المشاركة الاتصال بالأرقام والإيميلات الآتية:
   ـ ليث  :07504303652 /Laith.Visual@gmail.com
   ـ أيهم  :07507187603 /Syriacculture1@gmail.com


13
الثقافة السريانية والكردية في ألقوش القديمة

بتاریخ 3 أذار 2019، زار الدكتور روبين بيث شموئيل مدير عام الثقافة والفنون السريانية، والسيد أيوب رمضان مدير عام الثقافة والفنون الكردية، يرافقهما كل من السيد رائد جرجيس مدير الثقافة والفنون السريانية في دهوك، والسيد بكين مصطفى مدير السينما في دهوك. زار الوفد موقع قرية ألقوش القديمة التي قام ببنائها الفنان الألقوشي داني أسمرو من أجل تحقيق حلمه في تصوير واخراج فلماً عن قرية ألقوش الطاعنة في القدم. وبحث الوفد الزائر امكانية دعم مشروع الفنان داني أسمرو من قبل وزارة الثقافة والشباب في حكومة أقليم كوردستان والجهات المعنية بالأمر.

14
سورما خانم ... في كلية بابل للفلسفة واللاهوت
بمناسبة يوم المرأة العالمي، يلقي الدكتور روبين بيت شموئيل محاضرة بعنوان: (سورماخانم.. الشخصية الآشورية المثيرة للجدل)، وذلك في كلية بابل للفلسفة واللاهوت في الساعة السادسة من مساء يوم الاربعاء الموافق 6/3/2019

15
عنكاوا تحتفل " باليوم العالمي للغة الأم "

برعاية السيد خالد دوسكي وزير الثقافة والشباب بحكومة إقليم كوردستان، نظّمت المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية بالتعاون مع مديرية ناحية عنكاوا، احتفالية خاصة بمناسبة اليوم العالمي للغة الأم، يوم الأربعاء 21/2/2019 على قاعة متحف التراث السرياني بعنكاوا، وسط حضور متميز من المسؤولين الحكوميين والإداريين وممثلي شعبنا البرلمانيين وأعضاء السلك الدبلوماسي العاملين في أربيل وممثلي منظمات المجتمع المدني والمثقفين والأدباء، فضلا عن عدد من رؤساء الجامعات ونخبة من الأكاديميين والمتخصصين بعلم اللغة.
في مستهل الحفل ألقى الدكتور روبين بيت شموئيل المدير العام للثقافة والفنون السريانية كلمة ترحيبية تحدث فيها عن تخصيص اليونسكو يوم 21 شباط للاحتفال السنوي في جميع أنحاء العالم باللغة الأم لتعزيز الوعي بالتنوع اللغوي والثقافي، مؤكدًا على أهمية لغتنا الأم  وضرورة الحفاظ عليها ومواصلة التحدّث بها أينما كنا، فهي هويتنا وتراثنا، معربًا عن شكره للأستاذ خالد دوسكي وزير الثقافة والشباب بحكومة إقليم كوردستان على رعايته لهذا النشاط ومؤآزرته الدائمة للثقافة السريانية واعتذاره الشديد عن الحضور لارتباطاته الحزبية في السليمانية، كما شكر ناحية عنكاوا  لتعاونها في إخراج هذا العمل، وقدّم شكراً خاصاً لمنظمتي (إيتوتي وكابني) لدعمها المادي لهذا النشاط اللغوي، وقدّم أخيراً شكره العميق إلى كل موظفي وموظفات المديرية العامة بكل تفرعاتها لوقوفهم صفاً واحداً متماسكاً لإنجاح النشاط وتميزه.
أعقبتها كلمة السيد جلال حبيب مدير ناحية عنكاوا طالب فيها بتشكيل لجنة مشتركة من مديريتي ناحية وبلدية عنكاوا والمديرية العامة للثقافة والفنون السريانية لغرض الإشراف على اللوحات الإعلانية للمحلات التجارية لتكون بلغة سريانية سليمة لضمان خصوصية رائعة لعنكاوا.
 وفي كلمته المقتضبة، التي بدأها بكلمة (شلاما-السلام) السريانية، أعرب السيد (كريكوري موريسون) القنصل الأميركي العام  بالوكالة بأربيل، عن عظيم سعادته لوجوده ومشاركته في هذه الاحتفالية خصوصا وأنها مخصصة للغة السريانية ذات التاريخ العريق، وخصوصا ان هذه السنة مخصصة من قبل الامم المتحدة لـ (سنة لغات الشعوب الاصلية) ، مبديًا رغبته في زيارات أخرى لمتحف التراث السرياني .
ثم ألقى السيد كلدو رمزي مدير متحف التراث السرياني كلمة باللغة الكوردية  قال فيها: "إن هذا الحدث يضعنا أمام تحديات ومسؤوليات كبيرة تجاه أعرق لغة في هذا البلد، التي تمتد جذورها إلى آلاف السنين ، لغة آبائنا واجدادنا في بابل وآشور، سليلة الأكدية والآرامية، لغة الحضارة التي قدمت للعالم العلوم والمعارف، ولغة السيد المسيح في تجسده على أرض الشرق"، مؤكدا : "اننا ارتأينا الاحتفال مع التلاميذ الصغار لنعزز فيهم روح الانتماء والهوية ".
وأضاف: "نعيش هذا العام 2019 سنة دولية للغات الشعوب الأصلية التي أقرتها الجمعية العامة للأمم المتحدة للإسهام في إحياء تلك اللغات، فجاء هذا الاحتفال المركزي لتزهو عنكاوا الحبيبة بلغتها الأم، من خلال تعليمها ونشرها والكتابة بها باعتبارها لغة شعب أصيل في المنطقة.
 وقدمت مجموعة من تلاميذ مدرسة حدياب الابتدائية  بعنكاوا في ختامية الاحتفالية أنشودة باللغة الأم (السريانية) تغنت بحب الوطن والأرض، كما وقدم الطالب يوسف علاء قصيدة بالسوريث .

 وعقب الحفل الافتتاحي الرسمي، قامت نخب من موظفي المديرية العامة ومن جميع مديرياتها واقسامها بزيارة الى مدارس عنكاوا السريانية لتوزيع كراسات تعليمية أنيقة للحروف والتراث السرياني على تلاميذها، مع هدايا تذكارية بسيطة مزينة أيضًا بالحروف السريانية الجميلة .
هذا وكانت المديرية العامة  قد دشنت مساء يوم امس 20 شباط ، حملة مقصودة بطباعة كمية كبيرة من اللافتات، وباللغة السريانية حصراً، جرى توزيعها وتعليقها في ارجاء عنكاوا  .
وتواصلت فعاليات الاحتفال بيوم العالمي للغة الأم على قاعة متحف التراث السرياني الساعة السادسة من مساء اليوم نفسه، بعقد ندوة لغوية بعنوان (لغتنا وجودنا) بمشاركة الأساتذة: (بنيامين حداد، الأب شليمون خوشابا وميخائيل بنيامين)، ادارها الدكتور روبين بيت شموئيل.
وفي دهوك أيضاً قامت مديرية الثقافة والفنون السريانية - دهوك بزيارة مدرسة شورش الابتدائية  في الساعة العاشرة صباحا والاحتفال باليوم العالمي للغة الام وتوزيع الكراسات التعليمية والهدايا المزينة بالحروف السريانية نفسها، واكد السيد رائد جرجيس (مدير الثقافة والفنون السريانية ـ دهوك) في كلمة  له بهذه المناسبة على أهمية الحفاظ على اللغة الأم لانها الهوية القومية لهذا الشعب العريق .



16
المديرية العامة للثقافـة والفنون السريانية تحتفي باليوم العالمي للغـة الأم

برعاية الأستاذ (خالد عبد الرحمان دوسكي)
وزير الثقافة والشباب في حكومة إقليم كوردستان
 تقيـم المـديـريـة العامـة للـثقــافـة والفنــون الســريانيــة بالتعاون مع مديرية ناحية عنكاوا إحــتــفــالاً خـــاصــاً بـاليــوم الـعــالــمـي للـغـة الأم
فـي يـوم الخـميـس المــوافـق 21 شبــاط 2019
 
ـ صبـاحـاً فــي الســاعــة (10): الاحتفال الرسمي، (كلمات رسمية، زيارة الى المدارس السريانية في عنكاوا وتقديم الهدايا للطلبة)
ـ مسـاءً فـي السـاعــة (6) نـدوة لـغــويــة بعـنوان: (لغتنا وجودنا)، يشارك فيها الاساتذة: الباحث بنيامين حداد، الأب شليمون ايشو خوشابا، الباحث ميخائيل بنيامين ويديرها الدكتور روبين بيت شموئيل.
 
وذلك على قـاعـــة متحف التراث السرياني بـعـنـكــاوا.
 


17
أصدر الدكتور روبين بيت شموئيل، المدير العام للثقافة والفنون السريانية في أربيل، والأستاذ المحاضر لمادة الشعر السرياني في قسم اللغة السريانية في جامعة صلاح الدين بأربيل، أصدر كتابًا جديدًا بالسريانية الكتابية الحديثة (السوريث)، بعنوان: ܬܘܼܪܣܵܝܵܐ ܪܘܼܚܵܢܵܝܵܐ ܝܲܘܡܵܝܵܐ (ܣܘܼܪܓܵܕܵܐ ܕܫܹܢ݇ܬܐ 2019): الغداء الروحي اليومي، ويقع في (534) صفحة من القطع الصغير. وهو تقويم سنوي اعتادت الكنيسة الألمانية الإنجيلية وضعه وأصداره منذ 289 سنة، ويترجم سنويًا إلى لغات متعددة، وفي السنوات الأربع  الأخيرة، أي عامي 2016 ـ 2017 ـ 2018 ـ 2019) كان للغتنا الأم موقعًا بين هذه اللغات. وهذا العمل الأدبي اللغوي في حقل الترجمة إلى السريانية الحديثة لإغنائها وعصرنتها، هو من إصدارات ونشر منظمة كابني المسيحية الخيرية ـ دهوك.


18
عمادة كلية بابل للفلسفة واللاهوت تزور المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية

زار الأب  غزوان بحو عميد كلية بابل للفلسفة واللاهوت، المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية، برفقة  سكرتيرة العمادة  الست دينا عزت، وكان في استقباله المدير العام الدكتور روبين بيت شموئيل،  وذلك في صباح يوم الثلاثاء 5-2-2019.
تباحث الجانبان سبل تعزيز العلاقة وتطويرها بين المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية، وكلية بابل للفلسفة واللاهوت، عبر ادامة التعاون في النشاطات المقدّمة من قبل الجانبين ، مع الاشارة الى النشاط الثقافي المنجز من قبلهما طوال الفترة الماضية .
واتفق الجانبان على تقديم محاضرة ثانية، للدكتور روبين بيت شموئيل ضمن سلسلة لقاءات الأوسيا الاسبوعية والمقدمة من قبل كلية بابل للفلسفة واللاهوت، وذلك في اذار المقبل بمناسبة يوم المرأة العالمي .
يذكر ان مدير عام الثقافة والفنون السريانية الدكتور روبين بيت شموئيل سبق وان قدّم اولى محاضراته في لقاءات الأوسيا الاسبوعية، التي كانت بعنوان : الترجمة الأولى للإنجيل المقدس إلى السوريث في العام ١٧٦٦م ، وكان ذلك في كانون الأول من العام المنصرم .

19
المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية تهنئ نيافة المطران مار ميخائيل نجيب الدومنيكي

زار وفد من المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية، مركز توثيق المخطوطات الشرقية الرقمي للآباء الدومنيكان بعنكاوا، لتقديم التهنئة لنيافة المطران مار ميخائيل نجيب الدومنيكي، بمناسبة سيامته رئيس أساقفة أبرشية الموصل وعقرة.  وذلك صباح يوم الأربعاء 23-1-2019.

ضم الوفد الذي  كان يتقدمهم الدكتور روبين بيت شموئيل، مدير عام الثقافة والفنون السريانية، والسيد كلدو رمزي، مدير متحف التراث السرياني، والسيدة فيحاء شمعون مديرة المكتبة السريانية في المديرية العامة، والسيد أيهم أمجد مدير قسم الاعلام، والسيدة ريتا عامر الموظفة التي قدّمت باقة الورود لنيافته. هنأ المدير العام المطران الجديد مار ميخائيل، وتمنى له الموفقية والنجاح لخدمة ابناء الرعية في الموصل وعقرة. وبدوره رحّب نيافة المطران مار ميخائيل نجيب الدومنيكي بوفد المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية. 



20
المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية تشارك في أمسية: " إحياء التراث السرياني في برطلة "
شارك وفد من المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية ، بفعاليات الأمسية المتنوعة لإحياء التراث السرياني التي أقيمت في قاعة المركز الثقافي المسيحي لكنيسة مار كوركيس في برطلة، وذلك في تمام الساعة 4 من عصر يوم السبت الموافق 19 كانون الثاني 2019، ضم الوفد كل من الدكتور روبين بيت شموئيل المدير العام للثقافة والفنون السريانية، والسيد كلدو رمزي مدير متحف التراث السرياني في عنكاوا.
وتخللت الأمسية التي نظمها  المركز الثقافي في برطلة بالتعاون مع منتدى برطلة للثقافة والفنون السريانية وبدعم من منظمة كابني، فقرات متنوعة تضمنت عرض لوحة  فنية بعنوان: " أثرو ديل " على أنغام النشيد الوطني من قبل مجموعة من الأطفال، وإلقاء كلمات من قبل المنظمين، وقراءات شعرية لعدد من الشعراء، من بينها مساهمة  للدكتور روبين بيت شموئيل المدير العام للثقافة والفنون السريانية بقصيدة باللغة السريانية بعنوان: (بيت عَينَخ بَيثي: عيناكِ بيتي).
هذا وعرض فلم وثائقي بعنوان: " برطلة ثلاثية الأبعاد "، من إنتاج منتدى برطلة تناول خلالها فترة التهجير والتحرير والعودة، واختتمت الأمسية بمعرض تراثي لعدد من المقتنيات التراثية، ولوحات جسدت الحياة التراثية لمدينة برطلة.
 


21
وفد من المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية يزور متحف (تلا زقيفا: تلسقف)
ويلتقي الأب د. سالار بوداغ

اعلام المديرية
زار وفد من المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية في إقليم كردستان العراق، بلدة تلسقف التابعة لقضاء تلكيف - سهل نينوى، وذلك صباح يوم السبت الموافق 13/1/2019.
وترأس الوفد الدكتور روبين بيت شموئيل المديرالعام للثقافة والفنون السريانية، وضم السيد رائد جرجيس مدير الثقافة والفنون السريانية - دهوك، والسيد كلدو رمزي مدير متحف التراث السرياني، وكان في استقبال الوفد السيد باسم روفائي مسؤول متحف تلسقف.
وتوجه الوفد في مستهل زيارته الى متحف تاريخ وتراث (تلا زقيفا: تسقوبا/ تلسقف) للتهنئة بمناسبة افتتاحه، وأطلع على المقتنيات التراثية من المعدات المنزلية والزراعية، والمخطوطات السريانية الثمينة، وفخاريات تلسقف التي تظهر هوية البلدة وتراثها الثقافي، والتي تعد امتداداً لتاريخ وحضارة شعبنا في أرض الأباء والأجداد بسهل نينوى.
كما قام الوفد بزيارة  كنيسة مار كوركيس للكلدان الكاثوليك التي تم اعمارها مؤخراً بعد عودة أهالي تلسقف إلى موطنهم، والتقى الأب د. سالار بوداغ راعي الكنيسة الذي بدوره قيّم زيارة الوفد الضيف، ودعمه للتراث السرياني، ومتحف تلسقف تحديداً.
وتحدث الأب د. بوداغ عن اوضاع أبناء شعبنا في تلسقف، ومشاريع إعادة اعمار البلدة، والأنشطة الثقافية فيها.
وبدوره شكر الدكتور روبين بيت شموئيل، الاب د. سالار على حفاوة الاستقبال، وثمن دوره في عملية إعادة اعمار تلسقف، والاهتمام بالثقافة والتراث السرياني ودعمه لمتحف تلسقف وجهوده في ابراز هوية وتاريخ شعبنا فيها، مؤكدا على التواصل والتعاون الدائم بين الطرفين خدمة لثقافة وتراث شعبنا.
 وفي ختام الزيارة تم اهداء نسخة من طبعة نفيسة للعهد القديم – التوراة، إلى متحف التراث السرياني في عنكاوا، حيث تعود لأول ترجمة مطبوعة للتوراة إلى السوريث، ويذكر أن هذه الطبعة (طبعة أورميا لعام 1852 م)، جاءت بعمودين: الأيمن بالسريانية الكلاسيكية، والأيسر بالسريانية الحديثة (السوريث).


22
الرسم بالرمل: آخر نشاطات المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية لعام 2018   

أحيت المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية عرضا متميزا للرسم بالرمل تحت عنوان: "  قصة الخلاص "، الذي قدّمه الفنان أمجد شاكر (أحد موظفي المديرية) على قاعة كنيسة مار يوحنا المعمدان بـعـنـكــاوا في يوم 11/12/2018، وبحضور غفير من رجال الدين، ومؤسسات عنكاوا، والعوائل الكرام.

استهل النشاط بكلمة ترحيبية من قبل السيدة نينا هرمز التي قدّمت الدكتور روبين بيت شموئيل، مدير عام الثقافة والفنون السريانية في اقليم كوردستان ليلقي كلمة إرتجالية باللغة الأم، عرّف فيها الحضور " بدور الثقافة والفنون بعامة، في الهوية القومية وتواصلها الحضاري، ودور أبائنا في الريادة في الكثير من الفنون الجميلة، وها هو اليوم أحد مبدعينا الذي يعد من الرواد في فن الرسم بالرمل على مستوى العراق، وربما في المنطقة أيضًا، هذا الفن الذي يعتبر من الفنون الحديثة في وطننا " .

وأجرت السيدة ريتا عامر، لقاءا قصيراً مع الفنان المبدع أمجد شاكر الذي قدّم نبذة عن سيرته الفنية، وكيفية انجذابه لهذا الفن، ومن ثم تطوير مهاراته فيه، وأهم ما يطمح  في الوصول إليه، مقدّما في الوقت ذاته تثمينه للمديرية في رعاية موظفيها المبدعين، وتقديره لجهود زملائه في المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية في إقامة وإخراج هذا العرض الفني.

ومن ثم قدّم الفنان أمجد شاكر عرضه الفني الذي شد الحاضرين، ومنحهم لحظات من الذهول والترقب للأنامل المبدعة التي قدمت عرضا فنياً راقياً للرسم بالرمل، رافقتها الموسيقى التي منحت الحضور الكثيف، لحظات من التأمل الجميل، والمتعة الفنية.

التصفيق المتواصل واشادة الحاضرين، أعربا عن التثمين والتقدير العالي للفن المتميز، والموهبة الواضحة التي بانت في العرض الفني المقدّم، متمنين أن تنال مثل هذه الطاقات الشابة الاهتمام والدعم من كافة الجهات والمؤسسات ذات الصلة.




23
المديرية العامة في ضيافة فنان شعبنا الكبير باكوري
زار وفد من المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية يتقدمه المدير العام روبين بيت شموئيل برفقة السيد بطرس نباتي، ونخبة من موظفي المديرية العامة الفنان الآشوري أندراوس خمو المشهور بـ (باكوري) في بيته في أربيل.
سعادة بالغة إرتسمت على محيا باكوري عبر عنها بشكره وامتنانه لأهتمام المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية بفناني و مثقفي السريان.
أطراف الحديث امتزجت ما بين الماضي والحاضر لتروي أجمل الحكايا والذكريات عن نشأة باكوري وبدايته الفنية ومشاركاته واسهاماته في الموسيقى والغناء، والتي نطقت وحكت عن زمن جميل منح لنا أصالة ورقي وانتماء حقيقي للفنون السريانية.
اسئلة كثيرة بادر بها الدكتور روبين بيت شموئيل والتي كان باكوري فرحا بالتجاوب معها بأجوبة شدت وفد المديرية لسماعها.
وتخلل اللقاء طلبات لأغاني سريانية استجاب لها باكوري مصدحا بصوته الشجي أجمل الكلمات والألحان يرافقه بآلة العود السيد دلاور مرقس مدير العلاقات العامة في المديرية.
وفي نهاية الزيارة قدّم الفنان باكوري عميق شكره للفرحة الكبيرة التي بثتها مبادرة المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية عبر تواصلها مع مبدعي الثقافة والفنون في كل مكان، كلمات  قابلها الدكتور روبين بيت شموئيل بامتنان كبير واعداً باكوري بزيارات أخرى.

24
دعوة

تقيــم المديريــة العامـة للثقافـة والفنــون السريانيــة عرضــاً خاصاً، للرسم بالرمل
 
للفنــان أمجـــــد شاكــــــر
تحت عنوان (قصة الخلاص)
 
وذلك فـي الساعــة (6) من مساء يــوم الثلاثــاء الموافـق
11 كانون الاول 2018، فی قـاعـــة كنيسة مار يوحنا المعمذان بـعـنـكــاوا.


والدعوة عامة

25
الدكتور روبين بيت شموئيل يحاضر في كلية بابل الحبرية

ضمن لقاءات الاوسيا الثقافية التي تقيمها كلية بابل الحبرية للفلسفة واللاهوت، قدّم الدكتور روبين بيت شموئيل مدير عام الثقافة والفنون السريانية في اقليم كوردستان، محاضرة بعنوان: الترجمة الأولى للإنجيل المقدس إلى السوريث في العام ١٧٦٦م، وذلك مساء يوم الأربعاء ٢٨/١١/ ٢٠١٨ على قاعة الكلية.
استهل النشاط الثقافي بصلاة قصيرة، أعقبها تقديم نبذة عن المحاضر، ومقدمة موجزة عن المحاضرة.
وقبل الشروع في تقديم محاضرته،  قدّم الدكتور روبين بيت شموئيل توضيحاً علمياً عن أصل كلمة السوريث، إذ كانت اللغة المحكية لمعظم سكان بلاد النهرين منذ القرن العاشر ق.م (كما يؤكد العلامة يوسف حبي)، وكيف خضعت للتدوين الممنهج منذ منتصف القرن (19) حتى غدت لغتهم الكتابية الأدبية الحديثة بالإضافة إلى تداولها شفاهاً في حوار الحياة اليومية.
انتقل بعدها المحاضر إلى مفردتي الترجمة والتفسير وبين الرأي العلمي في استخدام كلتا المفردتين القريبتين معًا في المعنى والدلالة.

تطرق بعدها الدكتور روبين بيت شموئيل إلى الترجمة الأولى للانجيل المقدس من السريانية الكلاسيكية إلى السوريث، حيث انجزت النسخة الأولى في ألقوش على يد إسرائيل الالقوشي في العام ١٧٦٦م، وتلك الترجمة لم تطبع لعدم وجود المطابع في العراق في حينه، اما ترجمة أورمي والتي أنجزت في عام ١٨٤٦ فكانت النسخة الأولى التي تتم طباعتها في مطابع الإرسالية الأميركية في أورمي.

في نهاية المحاضرة فتح باب الأسئلة والمداخلات والتي كانت تشير أغلبها الى الاستفادة من المعلومات القيمة والكثيرة التي تطرق إليها المحاضر، بالإضافة إلى استفسارات أخرى أجاب عليها الدكتور روبين بيت شموئيل مانحاً الحضور الكثيف والمتميز، إجابات واضحة ودقيقة كانت في صلب الموضوع.
ويشار إلى أن لقاءات الاوسيا الثقافية، تقيمها كلية بابل الحبرية للفلسفة واللاهوت مساء كل أربعاء ويحضرها نخبة من المثقفين والمهتمين في المواضيع المختارة في كل أسبوع.

26
وفد من المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية يشارك في حملة مناهضة العنف ضد المرأة
شهدت قاعة (الشهيد سعد عبدالله) للمناسبات، مراسم إعلان حملة مناهضة العنف ضد المرأة في كوردستان، يوم الأحد، 25 تشرين الثاني 2018.
حيث شارك وفد من المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية، يتقدمهم الدكتور روبين بيت شموئيل، مدير عام الثقافة والفنون السريانية، والسيد دلاور مرقس مدير العلاقات العامة، ونضال حنا مديرة الحسابات، والسيد غسان عبد الاحد، والسيدة حنان باسل سكرتيرة المدير العام.
وأطلقت حكومة اقليم كوردستان، حملة لمناهضة العنف ضد المرأة.
وتاتي هذه الحملة كجزء من حملة الأمم المتحدة لمناهضة العنف ضد المرأة والتي تحمل شعار "اجعل العالم برتقاليا، اسمع صوتي أيضاً، أوقف العنف ضد النساء والفتيات"، وتستمر الحملة 16 يوما.
وجرى الاعلان عن الحملة ضمن مراسم حضرها رئيس حكومة اقليم كوردستان، نيجيرفان بارزاني الذي ألقى كلمة اشار فيها الى مكانة المرأة في المجتمع.

27
إعلان


يلقي المدير العام للثقافة والفنون السريانية محاضرة بعنوان (الترجمة الاولى للانجيل المقدس الى السوريث في العام 1766م) وذلك في كلية بابل للفلسفة واللاهوت- عنكاوا، في تمام الساعة السادسة من مساء يوم الاربعاء الموافق 28-11- 2018.

28
اليسار الآشوري في منظمة كلدوآشور ـ عنكاوا

بدعوة من اللجنة الثقافية لمنظمة كلدوآشور للحزب الشيوعي الكوردستاني، قدم  الدكتور روبين بيت شموئيل مدير عام الثقافة والفنون السريانية في اقليم كوردستان، محاضرة بعنوان اليسار الاشوري ودوره في تنامي الوعي القومي وذلك يوم الثلاثاء 20- ١١- ٢٠١٨ على قاعة الشهداء في مقر المنظمة وسط حضور نخبة متميزة  من المثقفين والمهتمين.
مقرر الجلسة استهل اللقاء بالسيرة الذاتية للمحاضر الذي بدوره قدّم في الدقائق الأولى سرداً توضيحياً عن الدور الذي لعبته الشعوب غير المسلمة (اليهود والاشوريون والارمن) في إيصال الأفكار اليسارية إلى منطقة الشرق الأوسط في مطلع القرن الماضي.
قدّم سرداً تاريخياً لم يتجاهل من خلاله الدكتور روبين بيت شموئيل دور الآشوريين اليساريين الرواد في تنامي الوعي القومي، أمثال: بطرس فاسيلي وبنيامين ارسانيس و شليمون ايشو و فريدون آتورايا  وآخرون.
وتناول الدكتور بيت شموئيل العوامل التي ساعدت على تبلور الوعي القومي  والتي كانت تتلخص في انتشار التعليم المدرسي والنهضة الأدبية وميلاد الصحافة السريانية، التي تمتع بها الآشوريون.
وبعد فتح باب الأسئلة والتعقيبات، توالت المداخلات من قبل الحضور والتي رافقتها بعض الأسئلة، أجاب عليها المحاضر بطريقته المعهودة في إيضاح الصورة عبر الأجوبة الدقيقة المقنعة.
وفي الختام قدمت اللجنة الثقافية في منظمة كلدوآشور للحزب الشيوعي الكوردستاني شكرها و امتنانها لما قدمه مدير عام الثقافة والفنون السريانية، الدكتور روبين بيت شموئيل من معلومات قيمة ودقيقة، وسط أمنيات متبادلة بمزيد من اللقاءات خدمة للمسيرة الثقافية لأبناء شعبنا ومؤسساته المتنوعة.

29
اليسار الآشوري ودوره في تنامي الوعي القومي
يلقي الدكتور روبين بيت شموئيل، مدير عام الثقافة والفنون السريانية، محاضرة بعنوان:(اليسار الآشوري ودوره في تنامي الوعي القومي) وذلك في منظمة كلدوآشور للحزب الشيوعي الكوردستاني، في الساعة 5:30 من مساء يوم الثلاثاء المصادف 20-11-2018.

30
الدكتور روبين بيت شموئيل يحضر عرضًا مسرحيًا في بغديدا

حضر الدكتور روبين بيت شموئيل، مدير عام الثقافة والفنون السريانية، عرضًا لمسرحية (يوماثن: ܝܲܘܡܵܬ݂ܲܢ) لفرقة مسرح قره قوش، من إخراج الفنان الدكتور نشأة مبارك وتأليف الكاتب المسرحي إبراهيم كولان، وذلك في مساء يوم السبت 27 / 10/ 2018  في مركز مار بولس للخدمات الكنسية. ورافق المدير العام للثقافة والفنون السريانية، السيد دلاور مرقس مدير العلاقات العامة في المديرية.

31
سركون بولص في اتحاد الأدباء الكورد
بدعوة من اتحاد الأدباء الكورد قدم الدكتور روبين بيت شموئيل مدير عام المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية محاضرة عن الشاعر العراقي الآشوري سركون بولص بعنوان: "التجليات الآشورية في القصائد السركونية" في قاعة اتحاد الأدباء الكورد في يوم الخميس ٢٥/١٠/ ٢٠١٨ بحضور نخبة من الأدباء والكتاب الكورد.
استهل اللقاء بمقدمة تعريفية عن الدكتور روبين من قبل مدير الجلسة، ليقدم بعدها المحاضر في بداية محاضرته سيرة مبسطة لحياة الشاعر الكبير سركون بولص. ثم قدّم الدكتور روبين مجموعة من قصائد بولص والتي كشف من خلالها قدرته على إظهار المكان والخلفية القومية التي ينتمي اليها في سطور كتاباته والتي تأثر بها منذ نشأته. وقدم المحاضر ولأول مرة قصائد صوتية ألقاها سركون بولص بصوته الشجي والتي سافر معها الحاضرون عبر الزمن لما تجلى من مقدرة كبيرة في الالقاء، نجح فيها الدكتور بيت شموئيل في جذب المستمع اليها.
 وفي ختام المحاضرة فتح باب الحوار والمناقشة والتي أبرزت إلماماً كبيرا بالشاعر العراقي الآشوري سركون بولص من قبل الأدباء الكورد من خلال أسئلة وتوضيحات الحاضرين. وقدم الدكتور روبين (٣) كتب عن الشاعر سركون بولص وهي من اصدارات المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية كهدايا للحضور الكرام، تسابق الى نيلها الكثيرون ممن حضر واستمع بشغف الى المحاضرة القيمة التي قدّمها الدكتور المدير العام للثقافة والفنون السريانية في اربيل.

32
البروفيسور عدنان حميد الويس يزور مكتبة الثقافة السريانية

زار الدكتورعدنان حميد الويس، التدريسي بجامعة تكريت/كلية التربية للعلوم الإنسانية، المتخصص بالآراميات، مكتبة الثقافة السريانية التابعة للمديرية العامة للثقافة والفنون السريانية بحكومة إقليم كوردستان، يوم الأحد 28/10/2018 وكانت في استقباله السيدة فيحاء شمعون مسؤولةالمكتبة.
جرى خلال الزيارة بحث سبل التعاون بين المكتبة السريانية من جهة، والجامعات العراقية من جهة أخرى، عبر وضع الكتب والدوريات والمخطوطات التي تحفل بها رفوف المكتبة السريانية في خدمة الباحثين والدارسين، لاسيما طلبة الماجستير والدكتوراه. كما تم التطرق إلى الأساليب الحديثة المتبعة في التصنيف والحفاظ على ما تمتلكه المكتبة من كتب قديمة ومخطوطات عبر تصويرها وتوثيقها والحفاظ عليها من التلف والضياع، كونها جزء من موروث أبناء شعبنا الثقافي، فتكون في خدمة الباحثين والدارسين وكل محبي الثقافة والاطلاع.
يشار إلى أن البروفيسور د.عدنان الويس متخصص بالنقوش الآرامية من جامعة ويلز البريطانية، ومستمر في تدريس مادة تاريخ المشرق القديم والآراميات في جامعة تكريت/ كلية التربية للعلوم الإنسانية/ قسم التاريخ منذ عام 2008، لطلبة الدراسات العليا والدراسات الأولية.

33
الدكتور عدنان الويس يزور المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية
زار الدكتور عدنان حميد طه الويس المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية، وكان في استقباله الدكتور روبين بيت شموئيل، مدير عام الثقافة والفنون السريانية، وذلك صباح اليوم الاربعاء 24/10/2018.
ويذكر ان البروفيسور الدكتور عدنان الويس مختص بالنقوش الارامية من جامعة ويلز البريطانية، وحالياً يقوم بتدريس مادة تاريخ المشرق القديم والاراميات في جامعة تكريت / كلية التربية للعلوم الانسانية / قسم التاريخ منذ عام 2008،  لطلبة الدراسات العليا والدراسات الاولية.
واعرب الدكتور روبين بيت شموئيل عن سعادته بلقاء مثل هكذا شخصيات عراقية مهتمه بتراثنا الثر وبخاصة اللغوي منه، وكما اعرب بتسهيل مهمته البحثية وذلك بوضع مصادر المكتبة السريانية العائدة لمديريتنا تحت اهتماماته وانظاره.

34

م / نشر الاعلان مع التغطية الاعلامية

سيلقي الدكتور روبين بيت شموئيل، مدير عام الثقافة والفنون السريانية، محاضرة عن الشاعر العراقي الآشوري سركون بولص، بعنوان (التجليات الآشورية في القصيدة السركونية) وذلك في اتحاد الادباء الكورد في اربيل في الساعة 4:30 من مساء الخميس المصادف 25-10-2018.
مع جزيل الشكر


35
معهد التراث الكردي يزور المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية

استقبل الدكتور روبين بيت شموئيل مدير عام الثقافة والفنون السريانية السيد مزهر خالقي مدير معهد التراث الكردي في السليمانية وذلك في صباح يوم الأحد 16/9/2018 في مبنى المديرية .
وتطرق الجانبان إلى سبل تطوير الاتصالات الثقافية ما بين المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية ومعهد التراث الكردي، من اجل حفظ وتوثيق التراث الشفاهي للشعب السرياني.
ورافق السيد خالقي في الزيارة السيد خيري بوزاني المدير العام لشؤون الأيزيدية في وزارة الأوقاف في إقليم كوردستان.
وتم الاتفاق على قيام كل من الدكتور روبين بيت شموئيل والسيد خيري بوزاني على زيارة معهد التراث الكوردي في السليمانية في يوم 15/10/2018، من اجل التنسيق حول الأعمال الثقافية والفنية المشتركة.

36
محاضرة ثانية للدكتور روبين بيت شموئيل في طهران: اللغة الأم والأرض الأم

ضمن نشاطاته الثقافية في العاصمة الإيرانية طهران، ألقى الدكتور روبين بيت شموئيل، مدير عام الثقافة والفنون السريانية في حكومة إقليم كردستان، محاضرة بعنوان: اللغة الأم والأرض الأم، وذلك مساء يوم الخميس المصادف 9-8-2018 في إحدى قاعات المجلس الملي لآشوريي طهران. أكّد فيها أهمية الأرض الأم في حفظ وديمومة اللغة الأم، فالأرض هي الهوية الأقوى في وجود أية قومية وشعب على وجه الأرض.

37
د. روبين بيت شموئيل في طهران: " مذبحة سميل: حق دمائنا .. ما زال مفقودًا "
بمناسبة ذكرى يوم الشهيد الآشوري في السابع من آب، القى الدكتور روبين بيت شموئيل، مدير عام الثقافة والفنون السريانية في كردستان العراق، محاضرة باللغة الأم عن الدم المذبوح في سميلي وشقيقاتها: سيفو وصوريا وسيدة النجاة وسهل نينوى، وبعنوان: " مذبحة سميل: حق دمائنا .. ما زال مفقودًا ". تحدّث فيها، عن الأعمدة الرئيسة الثلاثة في قضيتنا القومية: الوعي القومي، والدم، والحق. فالوعي القومي الذي كان في أوجه في الحرب العالمية الأولى، والذي يفضي لا محالة إلى سفك الدماء والتضحيات الجسيمة من أجل البيت القومي الحر، والذي يفترض أن يترجم إلى أي شكل من اشكال الحقوق القومية والسياسية والإدارية في الأرض التي سالت فيها ومن أجلها الدماء الغزيرة. لذا، فإن الوعي القومي وباختصار شديد، لا بد أن يقود إلى التضحية بالدم، والدم لا بد أن يقود إلى نيل الحقوق القومية، لكن في حالنا ما زال حقنا مفقودًا، ويبقى السؤال الملح، لماذا؟ ومنْ المسؤول؟.
وحضر الاحتفال الذي نظّمه المجلس القومي لآشوريي طهران، والاتحاد الآشوري العالمي في قاعة المجلس القومي: نيافة مار نرساي بنيامين أسقف كنيسة المشرق الآشورية في إيران، والأب نينوس مقدسنيّا راعي الكنيسة الإنجيلية الآشورية في طهران، والأب ريان عيسى من الكنيسة الكاثوليكية الكلدانية، والسيد رئيس المجلس القومي لآشوريي طهران، وسكرتارية الاتحاد الآشوري العالمي، وجمع من المثقفين والمهتمين من آشوريي طهران الذين تفاعلوا مع التحليلات التي قدّمها المحاضر، واصغوا بشغف واعجاب كبيرين للأراء والأفكار التي ارتجلها بلغتهم الأم الحيّة.

38
تحت عنوان اللغات السامية
الدكتور روبين بيت شموئيل يحاضر في المديرية العامة للثقافة التركمانية

ضمن الأنشطة الصيفية للمديرية العامة للثقافة التركمانية قدم الدكتور روبين بيت شموئيل مدير عام المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية محاضرة قيمة في اللغات السامية قدمها في قاعة المديرية التركمانية في صباح يوم الثلاثاء 24/7/2018
تكلم الدكتور روبين في مستهل محاضرته على  تطور اللغة عبر الأزمان ، وكيفية تجذرها في الشعوب التي كانت تحكي بلغة مفهومة ولغة محكية منوهاً إلى أن أوراق محاضرته تتناول اللغات السامية وموقع اللغة العربية فيها .
ولم يغب عن مخيلته أن يشير إلى أن الكتابة انتشرت على يد أبائنا بدءا بالسومريين والأكديين وهذا ما وصل إلينا عبر حضارة بلاد ما بين النهرين .

وتناول الدكتور بيت شموئيل بعض المفردات المتشابهة في اللفظ والمشتركة في الأصول اللغوية ما بين اللغات السامية الثلاث العبرية والسريانية والعربية، وكيف أن هذا التلاقي في المفردات يدل على أن تلك اللغات في زمان ما كانت لهجات للغة أم واحدة .
وتطرق المحاضر إلى دور الدين في اللغة العربية وتقدمها وتطورها، حيث ساهم في نشرها في المنطقة ووصولها إلى مرحلة متقدمة جدا لدى شعوب المنطقة العربية ، وأشار الدكتور روبين إلى إن لغويي اللغة العربية استطاعوا إن يخلقوا لغة ثالثة وسطية تتوسط اللغة العربية القرآنية والمحكيات المحلية العربية.
وفي ختام محاضرته تكلم المحاضر على مفهوم اللغات المقدسة في ثقافة الشرق ، فتح بعد ذلك باب الأسئلة والمناقشة ليمطر الحاضرون المحاضر بسلسلة من الاسئلة في كل ما يتعلق بموضوع المحاضرة، والتي تناولها الدكتور روبين الذي أجاب على الاسئلة تباعا معطيا الإجابات الواضحة والتفسيرات الضرورية والتي بانت ملامحها في وجوه الحاضرين، حيث عبروا عن سرورهم للمعلومات النادرة التي تلقوها من المحاضر وعن الدور الذي تلعبه المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية في نشر الثقافة لدى جميع المكونات.
بعدها التقط الحاضرون صوراً تذكارية بالمناسبة مع الدكتور روبين بت شموئيل الذي قدم للأستاذ كيلان آلتي برماغ مجموعة من الإصدارات الحديثة للمديرية العامة للثقافة والفنون السريانية لتكن ضمن مكتبة المديرية التركمانية .
وقدم الأستاذ كيلان آلتي برماغ  مدير عام المديرية العامة للثقافة والفنون التركمانية، شكره وتقديره العالي على التعاون الذي يقدمه الدكتور روبين في مجال الثقافة والفنون، والذي يعزز من اواصر الترابط ما بين المديريتين السريانية والتركمانية مثمنا جهوده المبذولة لأغناء المديرية العامة للثقافة التركمانية بهكذا نشاطات ثقافية متميزة.


39
اختتام دورة تطوير مهارات موظفي وموظفات المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية في اللغة الانكليزية

اختتمت الدورة الخاصة لتعليم اللغة الانكليزية لموظفي وموظفات المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية على قاعة متحف التراث السرياني والتي أقامتها منظمة الدراسات والمعلومات الجندرية ( GOIS ).

الدورة حاضر فيها الأستاذ جلال عبدو العبدلله المختص باللغة الانكليزية وآدابها. واستغرقت أربعة أسابيع، انتظم فيها الموظفون أربعة أيام في الأسبوع، وبحدود ساعتين يومياً.
وعبر المشاركون في اختتام الدورة عن سعادتهم لتوفير هذه الفرصة لتطوير إمكانياتهم في اللغة الانكليزية والتي أصبح من الضروري تعلمها لأنها غدت أساسية في الكثير من مفاصل الحياة .



40
قداسة البطريرك مار كيوركيس الثالث صليوا يقدم تعازيه لعائلة بيت شموئيل

قدم قداسة البطريرك مار كيوركيس الثالث صليوا تعازيه لعائلة بيت شموئيل،  في زيارة خاصة للدكتور روبين بيت شموئيل وعائلته في مدينة أربيل، وذلك بوفاة عمه زيا شموئيل الذي انتقل الى الاخدار السماوية صباح يوم الجمعة ١٣ تموز ٢٠١٨، وقد رافق قداسته صديق العائلة الأخ شدراك ممو، السكرتير الشخصي لقداسته. وبدوره قدم الدكتور روبين نيابة عن عائلة بيت شموئيل شكره الكبير وتقديره العالي لقداسته على هذه الزيارة الأبوية الميمونة، وتمنى لقداسته موفور الصحة والعمر المديد.

41
كتابُ (مرَّ الظلام من هنا)  للمديرية العامة للثقافة والفنون السريانية

أصدرت المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية كتابـاً جـديداً، بعنـوان (مرَّ الظلام من هنا) .. ويحمل التسلسل (44) ضمن سلسلة الثقافة السريانية، للدكتور بهنام عطالله.
تصنف قصائد هذا الديوان ضمن أدب النزوح والتهجير، كما يدلّل على ذلك العنوان التوجيهي الذي صاغه المؤلف بقصدية مؤسَّسة، وهو جنس أدبي جديد يلج ثقافتنا السريانية العريقة، ولا بد أن يتناوله المعنيون بشؤون الأدب واللغة، أي المصطلح المقترح (أدب النزوح)، بحثًا وتمحيصًا ونقاشًا يفضي إلى دقته العلمية، ودلالاته التعبيرية، من أجل إغنائه والاتفاق عليه من قبل المهتمين والنقاد بخاصّة.

ويقع الكتاب الشعري في (131) صفحة من القطع المتوسط، طبع في مطبعة هاوار - دهوك وبدعم من المؤلف نفسه.


42
سعيد شامايا في ضيافة المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية
زار الكاتب المعروف سعيد شامايا المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية صباح يوم الأربعاء المصادف 11/7/2018، وكان يرافقه نجله السيد غسان سعيد شامايا، أستاذ اللغة العربية وآدابها في المدرسة العليا للاقتصاد في سانت بطرسبرغ / روسيا.
وكان في استقبالهم الدكتور روبين بيت شموئيل مدير عام الثقافة والفنون السريانية، وقد تطرق الضيفان الكريمان إلى ضرورة ايجاد سبل التواصل الثقافي بين المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية مع الجامعات الروسية المهتمة باللغة السريانية وتراثها. وكذلك إجاد طرق اتصال مع المؤسسات الثقافية السريانية المهتمة بالثقافة والهوية القومية الموجودة في روسيا، وبخاصة الجمعيات الآشورية في سانت بطرسبرغ.

43
إصدار جديد للمديرية العامة للثقافة والفنون السريانية
أصدرت المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية كتاباً جديداً، بعنوان (موسيقى الاغتراب) .. ويحمل التسلسل (43) ضمن سلسلة الثقافة السريانية، ويتضمن قصائد الشاعر د.هاوژین صليوه التي كتبها باللغة الكوردية، وترجمها إلى العربية الأستاذ محترم محمد.
ويذكر ان الشاعر الدكتور هاوژین صليوه يكتب الشعر باللغتين الكردية والسريانية الكتابية الحديثة (السُّوريث)، وهي لغته الأم التي رضعها مع حليب أمه في قريته الأم ( أرموتا)، الساكنة بشموخ وإباء في شمال شرقي أربيل.
ويقع الكتاب الشعري في (298) صفحة من القطع المتوسط، طبع في مطبعة هاوار - دهوك وبدعم من منظمة كابني + دار المشرق الثقافية في دهوك.

44
حفل توقيع كتاب ( على رأسي قنديل .... أمشي) للشاعر شاكر سيفو
أقامت المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية حفل توقيع كتاب الشاعر شاكر سيفو والذي حمل عنوان:(على رأسي قنديل .... أمشي)، وذلك مساء يوم الجمعة 8-6-2018 على قاعة متحف التراث السرياني.
أدار الحفل الأستاذ بطرس نباتي والذي استهله بعبارات الترحيب بالحضور الكرام ثم تلتها سيرة ذاتية عن المحتفى به الشاعر شاكر سيفو الذي ألقى بدوره مجموعة من قصائده منتقاة من كتابه المذكور.
وقدم مدير الحفل نبذة عن الدكتور روبين بيت شموئيل مدير عام المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية والذي قدم ورقته باللغة السريانية تحت عنوان: (شاكر سيفو ... يمشي برأسه، ويكتب بسرّته)، حيث تناول أسلوب الشاعر في توظيف الجملة الشعرية في قصائده النثرية، إذا استطاع أن يخلق من المفردة الشعبية المستخدمة في أزقة بخديدا، صوراً شعرية تحتفظ لنفسها مكاناً في ذهن المتلقي.
 وتطرق الدكتور روبين إلى الفترة التي شهدتها عنكاوا من نزوح والتي أثمرت عن نتاجات أدبية وفنية وثقافية، كما أشار في ورقته النقدية إلى البصمة الواضحة التي يستطيع القارئ تمييزها في أسلوب شاكر سيفو والذي يعكس للكلمة معانٍ جديدة ومختلفة ويخلق فيها روحا جديدا.
 وقد شهدت الجلسة، ورقة نقدية ثانية، والتي استهلها الأستاذ نباتي بسيرة ذاتية عن مقدمها الدكتور يوخنا ميرزا خامس والذي قدم ورقته باللغة العربية بعنوان: (اللغة واللامنطق والاستدلال بقنديل شاكر سيفو) وخصصها حول الكتاب الأخير للشاعر.
 استند الدكتور يوخنا على المدلولات اللغوية وتوظيف المفردات في قصائد شاكر سيفو حيث التنوع اللغوي وسهولة استخدام المفردة وإيصالها إلى المتلقي.
 وفي ختام الحفل قام المحتفى به الشاعر شاكر سيفو بتوقيع كتابه (على رأسي قنديل ... أمشي) للحضور الكرام اللذين قدموا عبارات الشكر والثناء على مجهود الشاعر وعلى دور المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية والتي تواصل تقديم الدعم في كافة المجالات الثقافية والفنية والأدبية.
والجدير بالذكر أن هذا المصنف الأدبي يحمل الرقم 42 في سلسلة نتاجات الثقافة السريانية والتي قدمتها المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية.

اعلام المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية

45
إعلان
تقيم المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية، حفل توقيع كتاب: على رأسي قنديل ... أمشي، للشاعر شاكر سيفو، وذلك في تمام الساعة السادسة من مساء يوم الجمعة 8/6/201، على قاعة متحف التراث السرياني في عنكاوا.
يدير الحفل الأستاذ بطرس نباتي، وتقدم فيه ورقتان نقديتان، الأولى للدكتور يوخنا ميرزا خاميس بعنوان: اللغة واللامنطق والاستدلال بقنديل شاكر سيفو (باللغة العربية). والثانية للدكتور روبين بيت شموئيل بعنوان: شاكر سيفو .. يمشي برأسه ويكتب بسرّته (باللغة السريانية). يتخلل النشاط قراءات شعرية للمحتفى به.
 
الدعوة عامة للجميع


46
دورة للغة الانكليزية لموظفي وموظفات المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية

انتظمت صباح اليوم 3/6/2018 دورة خاصة لتعليم اللغة الانكليزية لموظفي وموظفات المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية على قاعة متحف التراث السرياني.
   والدورة تقيمها منظمة الدراسات والمعلومات الجندرية بالتعاون مع المديرية العامة، ويحاضر فيها الأستاذ جلال عبدو العبدلله المختص باللغة الانكليزية وآدابها. وتستغرق الدورة أربعة أسابيع، أربعة أيام في الأسبوع، وبحدود ساعتين يومياً.
   الغرض من الدورة هو تطوير كوادر المديرية في المحادثة بلغة أجنبية باتت تشكل العنصر الأهم في ثقافة الإنسان في قرن الحادي والعشرين.
   وقد تم افتتاح الدورة بكلمة ترحيبية  قصيرة ارتجلها الدكتور روبين بيت شموئيل، مدير عام الثقافة والفنون السريانية، تلتها كلمة الأستاذ المحاضر جلال عبدو العبدلله، أكد فيها ضرورة المتابعة اليومية والتزام الحضور بأوقات ومنهج الدورة.

47
منظمة الدراسات والمعلومات الجندرية (Gois) تحاضر في متحف التراث السرياني

أقامت منظمة الدراسات والمعلومات الجندرية (Gois) محاضرة بعنوان:- تأثير المشاعر والأحاسيس في حياة الإنسان، وذلك في الساعة العاشرة من صباح يوم الأحد 27/5/2018.
وكان النشاط بالتعاون مع المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية، وحضره موظفو وموظفات المديرية بفروعها المعروفة، يتقدمهم الدكتور روبين بيت شموئيل مدير عام الثقافة والفنون السريانية.
وقد تطرقت السيدة مريم دوسكي الى الجوانب النفسية والمشاعر والأحاسيس ومدى تأثيرها وتفاعلها مع شخصية الإنسان وبخاصة مع المرأة الشرقية.
وقد تفاعل الحضور مع المحا   ضرة من خلال النقاش والحوار وطرح الأسئلة حول موضوع المحاضرة.

اعلام المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية

48
المدير التنفيذي للمرصد الآشوري لحقوق الإنسان يزور مديرية الثقافة السريانية في عنكاوا

زار المدير التنفيذي للمرصد الآشوري لحقوق الإنسان الأستاذ جميل دياربكرلي، ومدير مكتب المرصد في العراق الأستاذ مقداد جولا المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية في إقليم كردستان، يوم الأربعاء المصادف 16 أيار 2018، حيث كان في استقبالهم الدكتور روبين بيت شموئيل، مدير عام الثقافة والفنون السريانية، ونخبة من موظفي المديرية.
تبادل الجانبان أهمية الثقافة والفنون في تقدم الشعوب والأوطان، وما تشكله الثقافة من عنصر مهم في اداء الإنسان والمجتمعات، وان المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية بوصفها الممثل الرسمي للثقافة والفنون السريانية في الإقليم، تسعى إلى ترسيخ ثقافتنا وهويتنا القومية في أراضينا التاريخية رغم كل المعوقات والصعوبات التي تحيط بعملها، وعلى رأسها ضعف الدعم المادي لنشاطاتها. 
وفي ختام الزيارة ابدى المدير التنفيذي للمرصد الآشوري، شكره وتقديره لحفاوة الاستقبال متمنيا أن يحمل القادم واقعًا أفضل لكل ما يتعلق بالثقافة السريانية وتراثها، وان يكون التحدي عنوانًا ونهجًا للتمسك بإرث الآباء والأجداد.


49
زيارة المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية إلى مركز توثيق المخطوطات الشرقية الرقمي
في إطار سعيها الدؤوب إلى التواصل مع جميع المؤسسات والمراكز الثقافية في ناحية عنكاوا زار المدير العام للثقافة والفنون السريانية الدكتور روبين بيت شموئيل والوفد المرافق له مركز توثيق المخطوطات الشرقية الرقمي ( CNMO ). وكان باستقبال الوفد  الأب نجیب الدومنيكي مدیر المرکز والعاملين فيه.
 نقاشات مستفيضة شهدتها الزيارة وفي محاور متعددة كان أبرزها التطرق إلى دور الثقافة في تقدم الشعوب والدور المهم الذي تلعبه في إبراز إمكانيات وخبرات أبنائها على مر السنين.

وأشار المدير العام الدكتور روبين بيت شموئيل إلى الجهد الكبير المبذول من قبل مركز توثيق  المخطوطات الشرقية في صون وحفظ هذه الإرث الكبير في هذه المرحلة الحساسة والصعبة التي يمر بها أبناء شعبنا بعد الهجمات التي تعرضوا لها من جانب وألازمات الاقتصادية التي عصفت بكل ما يتعلق بالثقافة والفنون من جانب أخر.

من جانبه ثمن الأب نجيب الدومنيكي ما تقدمه المديرية العامة للثقافة والفنون مبدياً استعداده للتعاون الدائم للعلاقات الوثيقة التي تربط المديرية بالمركز نظراً لتقارب بعض الرؤى في مجال صون وحفظ التراث والكتب الثمينة والنادرة تاريخياً مع عمل بعض الدوائر المنضوية تحت عمل المديرية العامة.
واطلع وفد المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية على عمل المركز في جولة ميدانية برفقة الأب نجيب الذي قدم شرحا وافيا لأقسام المركز وطبيعة العمل والمراحل التي تتم فيها عملية التوثيق .
وبعد التقاط الصور التذكارية شكر الأب نجيب الدومنيكي بأسم المركز الدكتور روبين بيت شموئيل على هذه الزيارة الذي بدوره قدم  أطروحته ومجموعة من مؤلفاته إلى الأب نجيب مع عبارات الود و الثناء للعاملين كافة معبرا عن سروره لتواجد هذه الطاقات المعطاة في هذا المجال.

وكان برفقة المدير العام في هذه الزيارة كلُ من السيدة فيحاء شمعون مدير المكتبة السريانية والسيد ديفيد نظير مدير متحف التراث السرياني والسيد أيهم امجد مسؤول قسم الإعلام في المديرية وعدد من موظفي المديرية العامة.


50
معرض رسوم الأطفال والأعمال اليدوية في متحف التراث السرياني

ضمن نشاطات المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية، وبالتعاون مع مركز شباب عنكاوا، وبدعم منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف)، أقيم معرض للرسم والاعمال اليدوية، وذلك صباح يوم الثلاثاء ٢٤ نيسان 2018، وعلى قاعة متحف التراث السرياني بعنكاوا.

 وافتتح المعرض الدكتور روبين بيت شموئيل، مدير عام الثقافة والفنون السريانية، والسيدة كلوريا كابيريا، رئيسة فريق حماية الطفل في منظمة اليونسيف (UNICEF). وحضر حفل الافتتاح موظفو المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية والدوائر التابعة لها، وحشد من موظفي مركز شباب عنكاوا، وعدد من طالبات مدرسة يزداندوخت الابتدائية المشاركين في المعرض تتقدمهم مديرة المدرسة السيدة زهيرة، بالإضافة إلى محبي فن الرسم والأعمال اليدوية والمتابعين للحركة الفنية في أربيل، فضلا عن بعض وسائل الإعلام والقنوات الفضائية.

وجسّدت الرسومات والأعمال اليدوية المشاركة في المعرض، تطلعات ومساهمات فنية واعدة ومتنوعة،  تعبر عن واقع الحياة المفعم بالأمل، حيث قامت كل طالبة بشرح بسيط للوحاتها التي حازت  بدورها على اهتمام الحضور واعجابهم .


51
مدير آسايش عنكاوا يزور متحف التراث السرياني

زار السيد فرمان كلعي علي، مدير آسايش عنكاوا، متحف التراث السرياني، التابع للمديرية العامة للثقافة والفنون السريانية في وزارة الثقافة والشباب، في حكومة اقليم كوردستان العراق، مساء يوم الثلاثاء المصاف 17 نيسان 2018، حيث كان في استقباله السيد ديفيد نظير دنخة، مدير المتحف. وبعد الاستقبال والترحيب بالضيف الكريم اصطحبه السيد المدير في جولة داخل قاعات المتحف، وقدم له الشرح الوافي عن المقتنيات الموجودة في المتحف، وأيضا شرح له نبذة عن تاريخ وثقافة الشعب السرياني العريقين. حيث ابدى السيد فرمان كلعي علي اعجابه بما شاهده من مقتنيات تراثية، وموروثات ثقافية يحتويها هذا المتحف، وكان مسرورا جدا عند مشاهدته الكثير من آلاتٍ وأدوات كان يستعملها جده وجدته، وأيضا العاب الأطفال التي كان هو أيضا يستخدمها في طفولته. وهذا يدل على إرث التعايش المشترك لآبائنا وأجدادنا في هذا البلد العزيز. وفي نهاية زيارته سطّر الضيف الكريم في سجل الزيارات، كلمة شكر لكل الموظفين العاملين في هذا المتحف على جهودهم وحرصهم في حماية هذا الموروث الجميل والرائع.

52
زيارة السيدة جيسيكا والسيد براين إلى متحف التراث السرياني
زار كل من السيدة جيسيكا جونسون، رئيسة الصيانة في معهد ومتحف سمثسونين في الولايات المتحدة الأميركية، ومديرة مشروع تعليم الموظفين في دوائر الآثار والتراث العراقية، طرق الصيانة والحفاظ على الآثار والتراث، وذلك في المعهد العراقي لصيانة الآثار والتراث- أربيل، والسيد براين ميكايل ليون، مدير مشروع حماية الثقافة والتراث العالمي في معهد ومتحف سمثسونين في الولايات المتحدة الأميركية، ومدير مشروع تعليم الموظفين في دوائر الأثار والتراث العراقية طرق الصيانة والحفاظ على الآثار والتراث، وذلك في المعهد العراقي لصيانة الآثار والتراث- أربيل. زارا متحف التراث السرياني، في 17 نيسان 2018، لغرض تهنئة السيد ديفيد نظير بمناسبة توليه منصبه الجديد كمدير لمتحف التراث السرياني،  التابع للمديرية العامة للثقافة والفنون السريانية، في وزارة الثقافة والشباب، في حكومة اقليم كوردستان العراق، متمنين له الموفقية والنجاح في عمله الجديد. ويذكر أن السيد ديفيد نظير، كان احد طلابهم لمدة عامين (2012- 2013). وكان في استقبال الزائرين الكريمين، الدكتور روبين بيت شموئيل، مدير عام الثقافة والفنون السريانية، والسيد ديفيد نظير مدير المتحف.


53
جلسة حوارية بين المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية وجمعية ميزوبوتاميا الفرنسية
زار وفد من جمعية ميزوبوتاميا الفرنسية المتمثل بكل من السيد باسكال ماكوسيان، ممثل جمعية ميزوبوتاميا (بلاد بين النهرين) الفرنسية، والسيدة بولين بوشاييه، المتطوعة للعمل في العراق، ومراسلة جمعية ميزوبوتاميا الفرنسية، في يوم الاحد المصادف 15- 4-2018، زار متحف التراث السرياني، التابع للمديرية العامة للثقافة والفنون السريانية، حيث استقبلهم الدكتور روبين بيت شموئيل، مدير عام الثقافة والفنون السريانية، والسيد ديفيد نظير، مدير متحف التراث السرياني. وبعد الاستقبال والترحيب بهم، عقدت جلسة حوارية بين الطرفين حول التعاون المشترك بخصوص مشروعهم الجديد (موقع تراث ميزوبوتاميا)، وقرب اطلاقه للجمهور. وتم الاتفاق على إدراج اللغة السريانية إلى جانب لغات الموقع الأخرى: الإنكليزية والفرنسية والعربية، على أن تقوم المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية بهذه المهمة. واسم الموقع هو:
www.mesopotamiaheritage.org

54
المديرية العامة للتعليم السرياني تهنيء المدير الجديد لمتحف التراث السرياني
في يوم الخميس المصادف ١٢ نيسان ٢٠١٨، زار وفد من المديرية العامة للتعليم السرياني المتمثل بكل من السيد نزار حنا بطرس، مدير عام التعليم السرياني في اقليم كوردستان، والسيد سليم منصور كوركيس، خبير اللغة السريانية في وزارة التربية، والسيد صباح أنطوان منصور، مدير التعليم السرياني الأساسي في وزارة التربية، والسيد بهنام شابا ججي، مدير التعليم السرياني في التربية العامة أربيل. زاروا متحف التراث السرياني لتقديم التهنئة للسيد ديفيد نظير دنخة، بمناسبة توليه منصبه الجديد كمدير لمتحف التراث السرياني متمنين له الموفقية والنجاح في منصبه الجديد للحفاظ على تاريخ وثقافة شعبنا السرياني العريقين.

55
مسؤول في القنصلية  الأميركية يزور متحف التراث السرياني
في صباح يوم الأربعاء 28 / 3 / 2018، قامت السيدة كيمبرلي سيترولو، مسؤولة العلاقات العامة في القنصلية الأميركية في أربيل بزيارة متحف التراث السرياني في عنكاوا. وكان في استقبالها الدكتور روبين بيت شموئيل، مدير عام الثقافة والفنون السريانية، والسيد يفيد نظير، مدير المتحف. وقد تفقدت الزائرة الكريمة كل أقسام المتحف، وأبدت اعجابها الشديد بما يختزنه الشعب السرياني من إرث ثقافي وشعبي يدلل على عمق تاريخه، ورقي حضارته في تربة المنطقة وهويتها.
   واستغرقت الزيارة أكثر من ساعة ونصف، تخللها شرح مسهب عن التراث السرياني وتواصله الحضاري لآلاف السنين قدّمه السيد المدير العام، وشرح توضيحي عن معروضات المتحف ارتجله السيد مدير المتحف.


56
المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية تحتضن مركز شباب عنكاوا

احتضنت قاعة متحف التراث السرياني التابع للمديرية العامة للثقافة والفنون السريانية، الندوة التعريفية الخاصة بنشاطات مركز شباب عنكاوا، وذلك في صباح يوم الاثنين 19-3-2018.

وارتجل في بداية الندوة التعريفية الدكتور روبين بيت شموئيل، مدير عام الثقافة والفنون السريانية، كلمة موجزة، عن جدوى إقامة هكذا نشاطات ثقافية لموظفي وموظفات المديرية، شاكرًا من خلالها القائمون بالنشاط من كوادر مركز شباب عنكاوا. ومعربًا عن استعداد المديرية ودوائرها، عن احتضان كافة النشاطات المعرفية التي تهدف إلى خدمة أبناء شعبنا ورفع مستواهم الثقافي، بما يفعّل دورهم في بناء المجتمع السليم، وبخاصة شريحة الشباب منه، والسعي إلى الإهتمام بتطلعاتهم وتوجهاتهم.

  وتلاه السيد ديفيد نظير، مدير متحف التراث السرياني، الذي ثمّن موقف مركز شباب عنكاوا في اقامة نشاطهم في قاعة المتحف، متمنيا الاستمرار في التعاون المشترك بين المتحف وجميع الدوائر الرسمية، ومنظمات المجتمع المدني، وغيرها، وأكد أنّ باب متحف التراث السرياني مفتوح للجميع.

بعدها قدم السيد مكسيم عيسى، نبذة تفصيلية عن مركز شباب عنكاوا، ونشاطاته التعليمية، والدورات الدراسية الخاصّة بالطلبة التي يقيمها مجانًا، والنشاطات الرياضية، والترفيهية، وغيرها، راجيًا من جميع شباب عنكاوا التسجيل والتفاعل مع نشاطات المركز التي تسهم في تنمية ذواتهم، وترتقي بمستواهم الثقافي العام، وتهدف إلى توعيتهم بما يخدم حياتهم المستقبلية.

وفي ختام الندوة، شكر الوفد الضيف المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية، ومتحفها الخاص بالتراث السرياني، على فتح أبوابهم من أجل إقامة هكذا نشاطات، تسعى إلى خدمة شبيبة بلدتنا العزيزة عنكاوا.

57
المدير العام للثقافة والفنون السريانية يزور المديرية العامة للاعلام
قام الدكتور روبين بيت شموئيل، مدير عام الثقافة والفنون السريانية، بزيارة إلى المديرية العامة للاعلام في وزارة الثقافة والشباب باربيل.
وكان باستقبال الوفد المدير العام للاعلام الاستاذ محمد كردي. حيث تباحث الجانبان في شأن تقديم نشاطات مشتركة، بمناسبة معرض الكتاب الدولي الذي تقيمه سنوياً دار المدى للثقافة والنشر، والمؤمل أن يقام في مطلع شهر نيسان القادم.
وكان برفقة المدير العام  المهندس دلاور مرقس الموظف في المديرية العامة.

58
المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية تحتفي بمنتسباتها لمناسبة يوم المرأة

لمناسبة اليوم العالمي للمرأة أقامت المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية يوم الخميس 8 آذار 2018، احتفاءً خاصاً على قاعة متحف التراث السرياني تقديرا للجهود التي تبذلها منتسبات المديرية وتكريما لدورهن الفعال في الخدمة الوظيفية العامة.

وبعد الترحيب بالحضور، استهل الحفل بكلمة المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية ألقاها مديرها العام الدكتور روبين بيت شموئيل أشار فيها إلى دور المرأة بعامة، والسريانية بخاصة في التعليم والثقافة والفنون فضلا عن تربية النشء الجديد، كما وثمن دور النساء الموظفات في المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية، ودعا في ختام كلمته إلى تقدير المرأة ودورها في المجتمع واحترام جهدها.

تلتها كلمة ألقتها السيدة فيحاء شمعون أعربت فيها عن سعادتها بالاحتفال بيوم المرأة الذي يتزامن مع أعياد نوروز والانتفاضة، وأضافت: (المرأة هي الام واهبة الحياة ومنبع النور ورائحة الذكريات، هذه هي المرأة التي مهما تبدلت ادوارها تظل تجمع بروحها كل الصفات، وتتقن في ادارتها بامتياز، فهي سياسية بارعة، ومهندسة متمكنة، وطبيبة ماهرة ومحامية قديرة، ومربية متفانية واعلامية شجاعة، وام وزوجة وربة بيت ناجحة. فليس قليل بحقها ان يكون لها يوم يحتفل بها، فكل عام وزميلاتي وصديقاتي ورفيقات دربي بكل خير ودمتم فخرا وافتخارا).

59
نينويون ... يبعثون بانيبال الشعر
تستضيف دار مار بولس للخدمات الكنسيّة في مدينة بغديدا، الشاعر الدكتور روبين بيت شموئيل، للحديث عن تجربته الشعرية وقراءة نماذج من شعره باللغة السريانية الأم، وذلك في قاعة سيادة المطران مار عمانوئيل بني المثلث الرحمة، في الساعة الخامسة من مساء يوم الخميس المصادف 22/ شباط/ 2018 .
ܢܝܼܢܘܵܝܹ̈ܐ ݂ ݂ ݂ ܡܢܲܚܘܿܡܹܐ ܠܒܵܢܹܐܦܵܠ ܕܡܲܚܪܵܐ
ܒܐܵܪܚܘܼܬܵܐ ܘܲܙܡܝܼܢܘܼܬܐ ܕܒܹܝܬ ܡܵܪܝ ܦܲܘܠܘܿܣ ܠܬܸܫ̈ܡܫܵܬ݂ܵܐ ܥܹܕܬܵܢܵܝܵܬܐ ܒܲܡܕܝܼܢ݇ܬܐ ܕܒܲܓ݂ܕܹܝܕܹܐ: ܒܸܕ ܡܲܠܸܠ ܡܝܲܩܪܵܐ ܕ ݂ ܪܘܿܒܹܝܢ ܒܹܝܬ ܫܡܘܼܐܹܝܠ ܥܲܠ ܢܸܣܝܘܿܢܹܗ ܡܲܚܪܵܝܵܐ: ܘܩܵܪܹܐ ܚܲܕ ܡܓܲܒܝܵܐ ܡܼܢ ܡܘܼܫܚܵܬܹܗ ܒܠܸܫܵܢܵܐ ܐ݇ܣܘܼܪܝܵܝܵܐ ܝܸܡܵܐ: ܓܲܘ ܐܵܘܵܢܵܐ ܕܡܵܪܘܼܬܹܗ ܡܵܪܝ ܥܲܡܵܢܘܼܐܹܝܠ ܒܲܢܝܼ ܬܠܝܼܬܲܝ̈ ܛܘܼܒ݂ܹ̈ܐ، ܒܝܲܘܡܵܐ ܕܚܲܡܫܵܒ̇ܫܲܒܵܐ 22/ ܫܒ݂ܵܛ/ 2018: ܒܫܵܥܬܵܐ ܕܚܲܡܸܫ ܒܪܲܡܫܵܐ ݂
الدعوة عامة للجميع


60
وكيل وزير وزارة الثقافة والشباب يزور المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية
زار الاستاذ د. سالار عثمان وكيل وزير وزارة الثقافة والشباب في حكومة إقليم كوردستان، والسيد جمال حسين رحيم مدير عام الشباب، المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية، صباح يوم الاثنين 12 شباط 2018.
وكان في استقبال الوفد د. روبين بيت شموئيل مدير عام للثقافة والفنون السريانية، وعدد من مسؤولي المديرية وكانت زيارة تفقدية ناقش فيها المجتمعون سبل تفعيل النشاطات الثقافية والفنية بما يتلائم والظروف الحالية التي يمر بها الإقليم.

61
إصدار جديد للدكتور روبين بيت شموئيل بالسريانية الحديثة

أصدر الدكتور روبين بيت شموئيل، مدير عام الثقافة والفنون السريانية، والأستاذ المحاضر لمادة الشعر السرياني في قسم اللغة السريانية في جامعة صلاح الدين بأربيل، كتابًا جديدًا بالسريانية الكتابية الحديثة (السوريث)، بعنوان: (ܬܘܼܪܣܵܝܵܐ ܪܘܼܚܵܢܵܝܵܐ ܝܲܘܡܵܝܵܐ ـ ܣܘܼܪܓܵܕܵܐ ܕܫܹܢ݇ܬܐ 2018: الغداء الروحي اليومي لسنة 2018). ويقع الكتاب في أكثر من (500) صفحة من القطع الصغير (نصف A4). وهو تقويم سنوي تهتم الكنيسة اللوثرية الإنجيلية الألمانية في إعداده ونشره منذ 287 سنة، ويترجم سنويًا إلى لغات متعددة، وفي الثلاث السنوات الأخيرة، أي 2016،2017،2018: كان للغتنا الأم موقعًا معتبرًا بين هذه اللغات. وطبع الكتاب في مطبعة نصيبين في الشرفية/ ألقوش، وزينت لوحة الغلاف أنامل حنان باسل هرمز، أما تصميمه فجاء بيد أمجد موفق شاكر، وهما من موظفي المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية. وهذا المنجز الأدبي اللغوي المترجم إلى السريانية الحديثة، يعمل في دائرة إغناء اللغة السريانية وعصرنتها، وهو من إصدارات منظمة كابني المسيحية الخيرية في دهوك.


62
المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية تزور جمعية الكتاب المقدس

زار الدكتور روبين بيت شموئيل مدير عام الثقافة والفنون السريانية، بصحبة السيد غسان عبد الأحد، مقر جمعية الكتاب المقدس في عنكاوا، صباح يوم الاثنين 22-1-2018.

وكان في استقباله في مقر الجمعية الأستاذ وسيم كيلونجي، وجرى خلال الزيارة بحث سبل التعاون والتواصل الثقافي، وبخاصة تبادل المطبوع وإيصالها إلى أيدي المثقفين والمهتمين.


63
المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية تزور الهيئة العامة للسياحة

زار الدكتور روبين بيت شموئيل مدير عام الثقافة والفنون السريانية، بصحبة السيد ديفيد نظير مدير المتحف السرياني، الهيئة العامة للسياحة، صباح يوم الاثنين 22-1-2018.

وكان في استقباله في مقر الهيئة الأستاذ مولوي جبار وهاب رئيس الهيئة العامة للسياحة في إقليم كوردستان، وجرى خلال الزيارة بحث سبل التعاون والتواصل الثقافي بين المؤسستين وبخاصة في مجال تطوير متحف التراث السرياني واغنائه.


64
المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية تزور مطبعة نصيبين

زار وفد من المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية مطبعة نصيبين في قرية شرفية (ناحية ألقوش)، يوم الاثنين 14/1/2018، للوقوف على نشاطات المطبعة والتعاون معها والاستزادة من خبرتها في نشر إصدارات ومطبوعات مديريتنا.
وترأس الوفد مدير عام الثقافة والفنون السريانية الدكتور روبين بيت شموئيل وبمشاركة السادة فؤاد بابكه، وغسان عبد الاحد، وأمجد شاكر.
وكان في استقبال الوفد المسؤولون والعاملون في المطبعة.

65
د. روبين بيت شموئيل يجتمع بموظفي مديرية الثقافة والفنون السريانية في دهوك
   في يوم الأحد المصادف 7/1/2018، اجتمع مدير عام الثقافة والفنون السريانية الدكتور روبين بيت شموئيل، بمدير وموظفي مديرية الثقافة والفنون السريانية في دهوك.
وفي البدء، رحب المدير العام بالموظفين المتواجدين، وقدم التهاني لهم ولعائلاتهم الكريمة بمناسبة حلول أعياد الميلاد المجيد ورأس السنة الجديدة. وبعد ذلك تحدث الدكتور روبين عن بعض الأمور المتعلقة بمديرية دهوك، وخاصة حول تفعيل النشاطات التي تتجسد من خلالها هويتنا القومية والدينية المتميزة بين ثقافات شعوب المنطقة، وركز في دور الإعلام وأهميته في إخراج ونشر وتوثيق هذه النشاطات.
كما أكد أثناء الاجتماع على التواصل مع المديرية العامة والتشكيلات التابعة لها في أربيل، بما يعزز التعاون المطلوب والتنسيق بين جميع أذرع المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية، من أجل إظهار وإبراز أهداف المديرية العامة، الثقافية والفنية. 
كما دار نقاش عن ضرورة التعاون المشترك بين تشكيلاتنا الرسمية وبين المؤسسات الثقافية، ومنظمات المجتمع المدني العاملة في المنطقة، ذات الرؤى المشتركة، بما يسهم في دفع عجلة الثقافة السريانية وفنونها وتطويرهما، وبخاصة في ظل الظروف والأزمات الراهنة .




66
مديرية الثقافة والفنون السريانية/دهوك يزور مكتب الحزب الكلداني السرياني الأشوري في دهوك

زار وفد من مديرية الثقافة والفنون السريانية/دهوك، مكتب الحزب الكلداني السرياني الآشوري، يوم الأحد 1/7/2018، لتقديم التهاني بمناسبة أعياد الميلاد المجيد ورأس السنة الميلادية الجديدة،.
تضمن الوفد الأستاذ رائد جرجيس أوراها، مدير الثقافة الفنون السريانية، ومسؤول الإعلام عمار فرنسيس بطرس، ومسؤول اللجنة الفنية نادر منصور بطرس، ووسن بنيامين، ومهند مانوئيل أبلحد، ووئام هرمز.
وكان في استقبال الوفد الأستاذ رهوان يوحنا، مسؤول مكتب دهوك، والسيد يلدا خوشابا مسؤول الثقافة والإعلام في الحزب.
تباحثا الجانبان حول سبل التواصل الثقافي والتعاون المشترك من أجل تفعيل ثقافة شعبنا الكلداني السرياني الآشوري، وتطويرها بما يليق بتاريخها وجذورها العميقة في هذه المنطقة من العالم، وبعد ذلك ودع الوفد بالحفاوه نفسها التي استقبل بها.

67
المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية تشارك في حفل فني تراثي للمكونات الكوردستانية

بمشاركة المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية استضافت المديرية العامة للثقافة والفنون التركمانية، صباح يوم الأحد المصادف 17-12-2017، عرضا لاغاني ودبكات تراثية مع أزياء شعبية بمناسبة يوم العلم الكوردستاني.

حضر الحفل الدكتور روبين بيت شموئيل مدير عام الثقافة والفنون السريانية یرافقه السيد ديفيد نظير دنخه مدير متحف التراث السرياني، والسيد كيلان آلتي برماغ مدير عام الثقافة والفنون التركمانية، ومجموعة من وسائل الإعلام والقنوات الفضائية بالإضافة إلى فرق غنائية التي أحيت هذه المناسبة.

ألقى السيد الدكتور روبين بيت شموئيل المدير العام للثقافة والفنون السريانية، كلمة باسم المديرية العامة، أكد فيها ضرورة التعايش والإخاء بين المكونات والقوميات في إقليم كوردستان، وأهمية الثقافة والفنون في تجسيد الهويات القومية للشعوب والمجتمعات والأوطان.

وفي ختام الحفل تشابكت الأيدي في دبكات شعبية كوردستانية على أنغام الموسيقى الفلكلورية والأغاني السريانية والكوردية والتركمانية والعربية.

68
سفير ألمانيا الإتحادية في العراق يزور متحف التراث السرياني

في مساء يوم الأثنين المصادف 11/12/2017، زار متحف التراث السرياني في عنكاوا، السيد سيريل جان نون، سفير جمهورية ألمانيا الإتحادية في بغداد، يرافقه الدكتور لارس نووفا كيتنر القنصل ومسؤول الشؤون الإنسانية والسياسية في القنصلية اللألمانية في أربيل. وكان في استقبالهما الدكتور روبين بيت شموئيل مدير عام الثقافة والفنون السريانية، والسيد ديفيد نظير دنخه مدير متحف التراث السرياني. تجول السيد السفير ومرافقه في أروقة المتحف وأبديا إعجابهما بمعروضات المتحف من الأزياء التراثية والمخطوطات السريانية والآلات الزراعية، وأكدا غنى تراث الشعب المسيحي وعمق حضارته ووجوده التاريخي المتواصل في هذه البقعة من العالم. وقد كتب السيد السفير كلمة قصيرة بلغته الأم الألمانية في السجل الخاص بزوار متحف التراث السرياني. واستغرقت الزيارة زهاء الساعة الواحدة، وودع الوفد الزائر من قبل السيدين: المدير العام للثقافة والفنون السريانية، ومدير متحف التراث السرياني في عنكاوا .

69
الدكتور روبين بيت شموئيل يشارك في مؤتمر الدوحة
شارك الدكتور روبين بيت شموئيل، مدير عام الثقافة والفنون السريانية في اقليم كوردستان العراق، في مؤتمر الدوحة المنعقد تحت عنوان: المسيحيون العرب في المشرق العربي الكبير عوامل البقاء، والهجرة، والتهجير.
وفي مستهل ورقته، سلط الدكتور روبين الضوء على عنونه المؤتمر غير الدقيق (المسيحيون العرب)، حيث أوضح بأن المسيحيين في المشرق ليسوا عرباً بالمطلق، فأن معظم مسيحيي العراق على سبيل المثال ليسوا من الأصول العربية، وكذلك مسيحيي إيران ليسوا فرساً، ومسيحيي تركيا ليسوا تركاً. بل ترجع اصولهم الى الجذور الآشورية والبابلية. واستشهد بأهم عنصر في جسد الهوية القومية وهو اللغة قائلاً: إن الآشوريين المسيحيين في العراق وإيران وتركيا وغيرها يتكلمون بلغتهم القومية الأم وهي السريانية ولا يتكلم المسيحيون الآشوريون بغير لغة الأم في نشاطاتهم الحياتية الاجتماعية والثقافية الخاصة.
وقد نقلت إدارة المؤتمر والصحافة القطرية مقتطفات من مساهمته وكما يلي:
"وقدّم الباحث العراقي روبين شموئيل نبذة تاريخية عن الآشوريين المسيحيين في العراق وبيّن الأصول التاريخية لهذه الجماعة بوصفهم من أقدم الشعوب في العالم التي اعتنقت المسيحية. كما طرح الباحث لاحقا دور الآشوريين ومساهمتهم في تطوير الدولة والحضارة الإسلاميتين".
"من جهته، قدّم مدير الثقافة والفنون السريانية في أربيل، روبين شموئيل، ورقة بعنوان "ما الحل لغير المسلم أمام خيارات: الإسلام، أو الجزية، أو السيف؟"، قائلاً إنّ المسيحيين المشرقيين يهاجرون من الشرق لأنّهم مُهجّرون منه قسراً. ولفت إلى أنّه بعد ظهور الإسلام، تراجع دور ثقافة الآشوريين ولغتهم بسبب صعود اللغة العربية، وقد أسهم الآشوريون في الحضارة الإسلامية، وأغلب سكان أراضي نينوى كانوا نصارى وقد وقفوا مع العرب المسلمين في حربهم ضدّ الفرس".

70
الدكتور روبين بيت شموئيل يزور المديرية العامة للمكتبات في إقليم كوردستان
في صباح يوم الثلاثاء 17-10-2017، زار الدكتور روبين بيت شموئيل مدير عام الثقافة والفنون السريانية، بصحبة المهندس دلاور مرقس، المديرية العامة للمكتبات في إقليم كوردستان.
وكان في استقباله في مقر مديرية المكتبات الاستاذ نوزاد جلال مدير عام المكتبات، وجرى في الزيارة بحث سبل التعاون والتواصل الثقافي، وبخاصة تبادل المطبوع بين المديريتين وايصالها الى أيدي المثقفين العراقيين داخل الوطن وخارجه.

71



إعلان
تقيم المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية حفل توقيع كتاب (على رأسي قنديل ... أمشي) للشاعر شاكر مجيد سيفو، وذلك في الساعة السادسة مساء الجمعة، 13 تشرين الثاني 2017، وعلى قاعة المتحف التراث السرياني في عنكاوا.

72
المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية تنظم دورة تدريبية لموظفيها

أقامت المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية دورة تدريبية مكثفة على برنامج الفوتوشوب لعدد من موظفيها بإشراف المدرب (صلاح هلال حمد) التقني المتخصص في برامج التصميم والفوتوشوب، على قاعة متحف التراث السرياني بعنكاوا يوم الأحد 1/10/2017 واستمرت مدة خمسة أيام.

قدم المدرب في اليوم الأول شرحا وافيا عن أهم المصطلحات الواجب التعرف إليها قبل الدخول في عالم الفوتوشوب كـ(البيكسل، دقة ووضوح الصورة والنموذج اللوني..وسواها) والشروط الواجب توفرها في أي حاسوب ليتمكن من تشغيل برنامج كبير كهذا، ثم تعرف الموظفون المشاركون في الدورة على برنامج الفوتوشوب الذي يعد البرنامج القوى والأهم ضمن برامج التصميم والأكثر شيوعا واستخداما لدى المصممين الهواة والمحترفين، وتناول المدرب آليات عمل البرنامج بالشرح والتوضيح وأبرز القوائم المنسدلة من صندوق شريط الأدوات فيه فضلا عن القوائم الافتراضية وكيفية الاستفادة منها.

وكان التطبيق العملي جزءا مهما في الدورة حيث تم تصميم عدد من أغلفة الكتب كنوع من التدريب العملي على استخدام برنامج الفوتوشوب. 

يشار إلى أن المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية عاودت نشاطها في إصدار الكتب والمطبوعات المهمة التي يتم تنفيذ تصميمها الداخلي وأغلفتها من قبل موظفي المديرية التي خسرت عددا كبيرا من كوادرها المتخصصة من ذوي الخبرة في مختلف التخصصات خلال الفترة الأخيرة.
حيث أصدرت المديرية العامة مؤخراً كتابين جديدين في عهد المدير العام الجديد د. روبين بيت شموئيل: الأول بعنوان: (سركون بولص الذي رأى) من اعداد هيثم بهنام بردى، والثاني بعنوان: (على رأسي قنديل... أمشي) للشاعر شاكر مجيد سيفو.

73
تقيم المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية دورة خاصة في التصميم الطباعي لموظفي وموظفات المديرية، يُديرها السيد صلاح هلال حمد، وذلك من 1-4 تشرين الثاني 2017، وعلى قاعة المتحف التراث السرياني في عنكاوا.

74
مديرة بلدية قرية ديفين الآشورية تستقبل الدكتور روبين بيت شموئيل

استقبلت السيدة لودميلا بيتروفا، مديرة بلدية قرية ديفين الآشورية، الدكتور روبين بيت شموئيل مدير عام الثقافة والفنون السريانية الذي يزور حالياً جمهورية أرمينيا، وذلك صباح يوم الجمعة المصادف 8 أيلول الجاري، في مقر بناية البلدية. وتطرق الجانبان إلى قضية الوجود القومي لآشوريي أرمينيا المتمثل في التمسك بأهم مقومات هذا الوجود وتحصينه وتفعيله، من خلال  الارتباط بالأرض التي تصوغ الهوية القومية، والتشبث باللغة الأم التي تديم الوجود القومي وتضمن تواصله. وتكلم الدكتور بيت شموئيل على مهام المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية في إقليم كردستان في إظهار وتجسيد ثقافتنا وفنوننا القديمة والحديثة، وذلك من خلال الدوائر التابعة للمديرية مثل متحف التراث السرياني ومكتبة الثقافة السريانية، وأهم النشاطات التي تقوم بها كالتعريف بالشخصيات والأعلام التي قدمت خدماتها الثقافية والفنية إلى المجتمعات المحلية والعالمية، وإصدار الكتب والمطبوعات، وإقامة معارض فنية تشكيلية، وأماسي موسيقية وغيرها. كما استمع د. روبين بدوره إلى النشاطات الثقافية والفنية والموسيقية التي تقوم بها بلدية ديفين لأهلها، ومن أهمها الاحتفال السنوي برأس السنة الآشورية في الأول من نيسان من كل عام، والإحتفاء بذكرى يوم الشهيد الآشوري، والبلدية تشرف على فرقة للفنون الشعبية قوامها شباب القرية وشاباتها.
   والسيدة  الوقورة لودميلا بيتروفا آشورية الإنتماء القومي، وهي من مواليد القرية وتسكن فيها أبًا عن جد، وقد اختارها ديمقراطيًا، أهلُ قرية ديفين لكفائتها وحرصها على تقديم أفضل الخدمات المتاحة للقرية وساكنيها، وهي مهندسة زراعية تخرجت في جامعة يرفان الأرمينية، وتتبوأ هذا المنصب منذ العام 2004. ويذكر أن الآشوري فنيامين بوريسوفيج يدير بلدية قرية أرزني أيضًا، وأن السيد أرسين بيتروفيج هو ممثل الآشوريين في البرلمان الأرميني.

75
مدير عام الثقافة والفنون السريانية يواصل زياراته إلى القرى الآشورية في أرمينيا

في صباح الخامس من أيلول الجاري، زار الدكتور روبين بيت شموئيل مدير عام الثقافة والفنون السريانية، مدرسة أرزنيفي قرية أرزني الآشورية في شمالي العاصمة الأرمينية يرفان، وبحث مع السيدة صوفيا سيمونوفا مديرة المدرسة سبل النهوض بمادة اللغة الآشورية للطلبة الآشوريين المنتظمين في المدرسة، وتفقد أحد الصفوف بحضور مدرسة اللغة الأم الآنسة ستيلا يشوايفا، وتكلم مع الطلاب حول أهمية تعلم اللغة الأم والتعرف على آدابها وفنونها والكتابة بها، فضلاً عن التحدث بها في البيت والمدرسة والشارع. كما تفقد مرافق روضة اليونسكا الخاصة بأطفال القرية الآشورية أرزني، والتقى مديرة الروضة السيدة سوزاننا الكسانوفا، مبديًا اعجابه بإدارة الروضة، ومرافقها المتعددة، وتنظيم كادرها، ونظافتها المتميزة. وفي ختام الزيارة، شكر السيد المدير العام، د. روبين بيت شموئيل مديرة المدرسة ومديرة الروضة في قرية أرزني لحسن الإستقبال والحفاوة، راجيًا للجميع الحرص الدائم في اداء الواجب القومي الملقى على مسؤوليتهم التربوية.
   ويبلغ عدد نفوس أبناء قرية أرزني الآشوريين زهاء (1200) نسمة فيهم من يعمل في روسيا حاليًا لشحة العمل في أرمينيا،وقدموا  في الأصل أيضًا من أورمي الإيرانية في عام 1828، وبنوا فيها كنيسة باسم مريم العذراء ما زالت شاخصة، وفي خدمة الرعية، أعمدتها الرئيسة الوسطى والسقف من الخشب، أما الجدران فهي من الحجر المحلي والطين ويبلغ عرض الحائط أكثر من متر واحد. ويخدمها اليوم، القس نيقاديموس يوخنا، وهو الكاهن الوحيد في عموم جمهورية أرمينيا الذي ينتمي إلى كنيسة المشرق الآشورية.

76
الدكتور روبين بيت شموئيل يزور مدرسة بوشكين في قرية ديفين الآشورية في أرمينيا

بمناسبة بدء الدوام الرسمي لعموم مدارس أرمينيا الذي يصادف في الأول من أيلول، زار الدكتور روبين بيت شموئيل، مدير عام الثقافة والفنون السريانية، مدرسة بوشكين المختلطة في قرية ديفين الآشورية التي تدرّس فيها اللغة الأم لكافة المراحل الدراسية، من الصف الأول الإبتدائي ولغاية الصف الثاني عشر، والتقى بمديرة المدرسة السيدة عايدا لازاروفا ومدرسيها. وارتجلى باللغة الأم (السوريث)، كلمة معبرة ومؤثرة أمام حشد الإدارة والمعلمين والطلبة، أكد فيها أهمية تعلم اللغة الأم لأبناء القومية الآشورية، وضرورة الحفاظ عليها ترسيخًا للوجود القومي، منبهًا الكل إلى عدم التهاون أو التقاعس في استخدامها اليومي في حوار الحياة، لأنها الرابط القومي الأكثر قوة والديمومة الذي يربط الآشوريين/ السريان بعضهم ببعض حيثما كانوا.
   ويذكر أن الوجود الآشوري في أرمينيا يرجع إلى عام 1828 م، عندما هاجر إليها جمعٌ من آشوريي أورمي، إثر تداعيات الحرب التي جرت بين روسيا القيصرية والحكومة الإيرانية في حينه، ويبلغ نفوسها اليوم زهاء ألفي نسمة، كلهم آشوريون ينتمون إلى كنيسة المشرق الآشورية، ويتكلمون السوريث القريبة إلى لهجة أورمي بطلاقة. ويخدم  كنيستها اليوم، القس نقياديموس يوخنا، وهو من أبناء القرية ذاتها، وحاليًا يحضر لنيل شهادة الدكتوراه في لاهوت كنيسة المشرق. وكان قد أرسى دعائم وجود كنيسة المشرق الأم في أرمينيا، الأب الغيور النشط إسحق تمرس الذي كلف بخدمتها، وتأسيس أول كنيسة آشورية فيها بعد نحو مائتي سنة من الإنقطاع التام عن الكنيسة الأم، بسبب سياسة الكنيسة الأرثوذكسية الروسية اثناء الحكم القيصري، ثم سياسة النظام الشيوعي حتى مطلع تسعينيات القرن المنصرم، وقد خدمها القس إسحق أكثر من عشر سنوات بتفان ونكران ذات يشهد أهل القرية له، حيث أعاد الى الكنيسة الأم، هيبتها وتقاليدها المترسخة في الذاكرة الآشورية الجمعية.

77
أول مصنف تصدره المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية في عهد الدكتور روبين بيت شموئيل
استظافت قاعة متحف السرياني حفل توقيع كتاب (سركون بولص الذي رأى) من اعداد وتقديم ومشاركه هيثم بهنام بردى، الذي اقامته المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية بتاريخ 28/8/2017.
في بداية الحفل قدم الدكتور روبين بيت شموئيل نبذه مختصره عن دور سركون بولص في مجال الشعر والقصة القصيرة والترجمة، ثم بدأ الحفل بكلمة الشاعر شاكر سيفو عن مضامين الكتاب ومنزلة سركون بولص في الشعرية العراقية والعربية، وأيضاً تحدث الشاعر زهير بردى عن نشاطات الكاتب ودوره المتميز في المجال الأدبي.
ثم فسح المجال للحضور الكريم للمداخلات وابداء أرائهم حول الكاتب، وبعد ذلك تم توقيع الكتاب من قبل د. روبين بيت شموئيل المدير العام للثقافة والفنون السريانية، والسيدة جاندارك هوزايا مديرة المكتبة الثقافة السريانية والسيد ديفيد نظير مدير التراث والمتحف السرياني، لكون معد الكتاب السيد هيثم بهنام بردى خارج العراق.

78
المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية تستقبل المدير العام لشؤون المسيحيين


زار المدير العام لشؤون المسيحيين الأستاذ خالد ألبير يرافقه السيد مريوان النقشبندي مدير العلاقات في وزارة الأوقاف والشؤون الدينية، صباح يوم الاثنين 28-8-2017، المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية.

وكان باستقباله المدير العام للثقافة والفنون السريانية الدكتور روبين بيت شموئيل، وبحث الجانبان فحوى الكتاب الذي ورد إلى المديريتين من دائرة العلاقات الخارجية في حكومة إقليم كوردستان، بخصوص المتحف المزمع فتحه في مدينة واشنطن الأميركية، ومدى إمكانية مساهمة المديريتين في هذا المتحف الخاص بالكتاب المقدس.

بعدها وُدع الوفد الضيف بالحفاوة نفسها التي أُستقبل بها، واتفق الجانبان على ضرورة الزيارات المتبادلة والعمل المشترك وتفعيلهما.

79
دعــوة

تقيم المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية، حفل توقيع كتاب (سركون بولص الذي رأى)، الذي قام بإعداده الأديب هيثم بهنام بردى وذلك في الساعة السادسة والنصف من مساء الاثنين المصادف 28/8/2017، على قاعة مديرية التراث والمتحف السريانية بعنكاوا.
 
الدعوة عامة للجميع

حضوركم يشرفنا
 
 
 
                                                                                      قسم الاعلام
المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية   
 


80
المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية تستأنف إصداراتها
اِستأنفت المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية نشاطها في إصدار المطبوعات المتميزة ضمن "سلسلة الثقافة السريانية"، حيث عاودت نشاطها في مجال إصدار  الكتب المهمة ضمن هذه السلسلة بإصدار جديد حمل التسلسل (41) والموسوم (سركون بولص الذي رأى) للأديب العراقي المعروف هيثم بردى، جاء الكتاب في (390) صحيفة من القطع المتوسط وبغلاف أول يحمل صورة عنقاء الشعر العراقي، الراحل سركون بولص، بينما حمل الغلاف الأخير سيرة مقتضبة للراحل متضمنة أهم إصدارته ونتاجاته الإبداعية في الشعر والقصة والترجمة فضلا عن مجموعة من المخطوطات مازالت تنتظر النشر.
في مقدمة الناشر المدونة باللغتين السريانية والعربية، يؤكد الدكتور روبين بيت شموئيل المدير العام للثقافة والفنون السريانية، سعادته بأن "يكون أول مصنف تصدره المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية في أربيل في عهدي، الذي يحمل الرقم (41) بعنوان: (سركون بولص الذي رأى) للزميل الأديب العراقي المعروف هيثم بردى، لكوني من المهتمين الأوائل بهذه الشخصية السركونية العراقية المبدعة في ميادين الشعر والقصة القصيرة والترجمة والرسم. إذ أصدرت عنه كتابين، الأول (سركون بولص: حياته وأدبه، بغداد1998) باللغتين السريانية الحديثة والعربية، والثاني (سركون بولص قاصا) بالعربية، طبعتان: دهوك2009،بغداد:دار الشؤون الثقافية2015. ونشرت مقالات متعددة عن عن منجزه الفكري والثقافي باللغتين العربية والسريانية". ويضيف: "بهذه المناسبة نؤكد أن مديريتنا سوف تسعى إلى تنشيط حقل إصداراتها  كما كان في عهد المرحوم د. سعدي المالح، تجسيدا لرسالتها الثقافية والفنية في إبراز هويتنا القومية الواحدة".
أما المؤلف فيشير في مقدمته إلى إعداده من قبل مصنفا عن الراحل الكبير سبق واضطلعت بنشره المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية، ولكن بعد مرور كل هذه السنوات على رحيل سركون بولص، تعمقت الرغبة لديه في إصدار ورقي جديد يكون متمما للإصدار الفائت، وربما سيكون في المستقبل إصدار آخر. مشيرا إلى أنه باستثناء الدكتور روبين بيت شموئيل،  لا أحد كتب عن سركون بولص في حياته.
يضم الكتاب بين دفتيه عدة فصول حملت العناوين التالية: النعي، كتبوا عنه بعد الرحيل (الذي يضم كتابات لمجموعة كبيرة من كتاب وأدباء وشعراء العالم العربي ومنهم أدونيس، أنسي الحاج، سامي مهدي، روبين بيت شموئيل، فاطمة ناعوت وسواهم)، الدراسات النقدية (جمعت فيه عدة دراسات نقدية عن أشعار وقصص سركون بولص لأسماء معروفة في الوسط الأدبي منهم: باسم المرعبي، ديما شكر، شاكر مجيد سيفو، جاسم عاصي، ناجح المعموري وسواهم) فضلا عن حوار مع الشاعر والأديب روبين بيت شموئيل مؤلف الكتاب الوحيد عن الشاعر الراحل سركون بولص وهو على قيد الحياة وقراءة في ذلك الكتاب وعنوانه (سركون بولص .. حياته وأدبه). كما أفرد فصل لمختارات من شعر سركون بولص وأخرى من قصصه وبعض مما قيل فيه.
يشار إلى أنه وبسبب الأزمة المالية الخانقة التي يشهدها الإقليم فقد تم التعاون مع منظمة (SALT FOUNDATION) لإخراج هذا الكتاب الى النور.

 

81
حفل غنائي موسيقي في سميل بذكرى الشهيد الآشوري

   أقامت مديرية الثقافة والفنون السريانية في دهوك، حفلاً فنياً موسيقياً خاصاً (كونسرت)، للفنان الكبير المبدع (شليمون بيت شموئيل)، بالتعاون مع كنيسة كل الشهداء في سميل وعلى قاعة الكنيسة يوم الثلاثاء المصادف 15/8/2017 ، وبمشاركة فرقة النادي الثقافي الآشوري في أربيل. تتخلل الحفل كلمة الأستاذ الدكتور روبين بيت شموئيل، مدير عام الثقافة والفنون السريانية، عن ذكرى يوم الشهيد الآشوري الذي استشهد في سميل عام 1933، على أيدي الجيش العراقي وبقرار من الحكومة العراقية يومذاك. وبعد ذلك القى الأب  أبريم يوآنيس، كاهن كنيسة كل الشهداء التابعة لكنيسة المشرق الآشورية، كلمة قصيرة رحب بها بكل الحاضرين والقائمين بهذا النشاط القومي، والمهتمين بالشأن الفني والثقافي. وشهد الحفل حضورًا واسعًا من أبناء شعبنا الكلداني السرياني الآشوري، وأستغرق أكثر من ساعة واحدة، تألق فيها الفنان ( شليمون بيت شموئيل) في نخبة من أغانيه المتميزة بكلماتها الرصينة المعبرة، وبألحانها المتأصلة في التراث الآشوري الفلكلوري والكنسي، والتي شدت الجمهور إليها، وتفاعل معها وفاءًا للشهيد الآشوري، وتقديرًا للفن الأصيل الذي يتميز به الفنان المبدع شليمون بيت شموئيل .


82
مكتبة الثقافة السريانية تضيّف الأب نجيب الدومنيكي في محاضرة بعنوان (التراث المخطوط كنوز علمية وعالمية)
ضمن نشاطها الثقافي المتنوع، ضيّفت مكتبة الثقافة السريانية، التابعة للمديرية العامة للثقافة والفنون السريانية بحكومة إقليم كوردستان، الأب نجيب موسى الدومنيكي المدير المؤسس لـ (مركز توثيق المخطوطات الشرقية الرقمي للآباء الدومنيكان) ليقدم محاضرة لموظفي المديرية حول طرق صيانة المخطوطات والكتب القديمة حملت عنوان (التراث المخطوط كنوز علمية وعالمية)، صباح الثلاثاء 8/8/2017 على قاعة متحف التراث السرياني، بحضور الدكتور روبن بيت شموئيل المدير العام للثقافة والفنون السريانية.
في مستهل المحاضرة، رحبت السيدة جاندارك هوزايا مسؤولة مكتبة الثقافة السريانية بالضيف الكريم و شكرت تعاونه مع المكتبة مثنية على جهوده المتميزة في مجال حفظ تراث شعبنا المخطوط من التلف والضياع ومتمنية مزيدا من التعاون والنشاطات المشتركة خدمة لتراث شعبنا.
قدم الأب نجيب في الجزء الأول من المحاضرة عرضا موجزا عن عمل (مركز توثيق المخطوطات الشرقية الرقمي للآباء الدومنيكان) مصحوبا بعرض صور توضيحية عن كيفية ترميم وصيانة وحفظ وتصوير المخطوطات والكتب القديمة باستخدام الطرق العلمية الحديثة والتقنيات المتطورة، وأشار إلى قيامهم  بنقل كل هذا التراث المشرقي العظيم الذي كان محفوظا في المقر القديم للمركز ببغديدا، إلى أربيل، قبل اجتياح ما يعرف بتنظيم داعش لسهل نينوى بعشرة أيام، باستخدام كل وسائل النقل المتوفرة وبالتعاون مع الأهالي الهاربين، ليقينهم بأهميتها خصوصا وأن بعض المخطوطات عمرها أكثر من ألف سنة. 
وأكد الأب نجيب على أن عمل مركزهم، وأي مركز توثيقي، يجب أن يركز على حفظ وترميم التراث كما هو دون إضافة أي شيء مما هو مفقود أو تالف، أي يقوم بتصوير ما تراه العين لحفظه للأجيال القادمة، حيث ساهم المركز في تصوير وحفظ مخطوطات كثيرة في العراق وأيران وجنوب تركيا مشيرا الى أن النسخ الأصلية تعاد دائما الى أصحابها الشرعيين ولا يتم نقل أي مخطوط إلا بناء على طلب صاحبه، مؤكدا في الوقت نفسه عدم إخراج أي من هذه المخطوطات خارج العراق لأنها جزء من التراث الإنساني لأبنائه وتمثل حضارته وهي ملك له ولا يجوز نقلها الا في حالات الخطر العظيم. وأضاف: "كل كتاب هو كنز ثمين وكل مخطوط باليد أو مطبوع هو ذو قيمة عالية وكل كتاب يروي حكاية شخص واحد على الأقل أو أكثر من المؤلف و صانع الورق و المجلِّد الى صانع الحبر والخطاط أو الطباع فضلا عمن يقوم بخياطته وسوى هؤلاء، فعندما نهتم بكتاب ما فكأننا نهتم  بجيل كامل ونتعرف الى أسلوب حياة ذلك الجيل، وفي بعض الأحيان قد تفوق قيمة قصاصة واحدة صغيرة قيمة مخطوط كامل، دون أن ننسى أن كل مخطوط بل كل ورقة في المخطوط هي متميزة ومتفردة بذاتها لأن النسّاخ أو الخطاط الذي خطّها كان في حالة مزاجية ونفسية مختلفة عما كان عليه ن خطَّ نسختها التالية وإن كان ذلك بفاصل زمني قصير. أما الكتب المطبوعة على أهمية القديم منها والنادر، لكن لكل ورقة فيها نسخة طبق الأصل بعدد النسخ المطبوعة من الكتاب وبعيدة عن التفرد الذي تمتاز به المخطوطة التي تعد شاهدا على الزمن".
وفي الجزء الثاني من المحاضرة استعرض الأب نجيب خطوات العمل في الحفظ والترميم مشيرا الى أهمية الفصل بين الكتاب المطبوع والمخطوط و (الأرشيف)، وتناول الطرق الحديثة المتبعة في المركز لصيانة وحفظ وتوثيق وتصوير كل ما يمت بصلة الى التراث الإنساني عموما وتراثنا المحلي خصوصا. وفي هذا السياق أشار الى أن أعداء الكتب ليسوا مقتصرين على الجهلة أو المتعصبين من بني البشر، فقد تكون أشعة الشمس المباشرة والرطوبة العالية فضلا عن القوارض الجائعة أكثر فتكا وأكبر شرا.
من جانب آخر قال: "إن علامات الزمن على أي كتاب وتمزق أوراقه هي دلالات على ان هذا الكتاب كان متداولا بين ايادي الناس وهناك من قرأه  واطلع عليه ونهل مما يكتنزه من علوم أو فنون أو آداب، فضلا عن كون الملاحظات المضافة والحواشي تشير الى طريقة تفكير أبناء زمانها".
أفسح بعد ذلك المجال أمام مداخلات الموظفين واستفساراتهم وأسئلتهم الي أجاب عنها المحاضر بسعة صدر واسهاب. 
يشار إلى أن مركز توثيق المخطوطات الشرقية الرقمي للآباء الدومنيكان تأسس في الموصل عام 1980 ويعد الأب نجيب مديره المؤسس، ويعنى منذ ذلك الحين بترميم المخطوطات الشرقية المتضررة وتصويرها، على تنوعها دون تمييز، عبر استوديوهات خاصة بالتصوير عالي الدقة ورفعها على الانترنت لتكون في خدمة الباحثين في جميع أنحاء العالم.

83
المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية تحتفي بالسيد فاروق حنا عتو لبلوغه السن القانوني للتقاعد
أقامت المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية احتفاليةً خاصة احتفاءاً وتكريما للسيد فاروق حنا عتو مدير التراث والمتحف السرياني بمناسبة بلوغه السن التقاعدي على قاعة المتحف التراث السرياني، يوم الأحد المصادف 30-7-2017، حضر فيها عدد من أصدقاء المتحف وموظفي المديرية العامة.
وابتدأ الاحتفال بكلمة ترحيبية ألقتها السيدة نينا هرمز، تلاها كلمة السيد المدير العام للثقافة والفنون السريانية الدكتور روبين بيت شموئيل، اشاد بالدور الذي لعبه السيد فاروق في تأسيس وتطوير المتحف وعن الواجبات التي علينا أدائها للحفاظ على تراثنا وتاريخنا ...
بعدها القى السيد ميلاد عبد المسيح كلمة باسم الموظفون أشار فيها الى دور السيد فاروق في تعليم كوادر المتحف، ومعنى ان تعمل كجماعة وليس كفردٍ واحد، وعن الكثير من المشاعر الطيبة التي عاشها الموظفين مع السيد فاروق.
 ثم ختم الحفل باهداء درع تكريم الخاص بالمديرية العامة من قبل المدير العام وأيضا درع تكريم من قبل الموظفين مع باقة ورد معطرة.

84
المدير العام للثقافة والفنون السريانية في زيارة الى محافظة السليمانية
زار المدير العام للثقافة والفنون السريانية د. روبين بيت شموئيل يوم الثلاثاء 18/7/2017، محافظة السليمانية.
   وكانت اولى زيارات الدكتور روبين بيت شموئيل المدير العام للثقافة والفنون السريانية وبصحبة السيد شوان جميل عيسى، للمديرية العامة للثقافة والفنون / سليمانية، وكان في استقبالهما مدیرها العام الاستاذ بابكر درەیی، وبحث الجانبان خلال اللقاء القضايا التي تخص المديريتين، المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية والمديرية العامة للثقافة والفنون/ سليمانية. وتباحثا حول سبل التعاون بينهما.
ومن جانبه رحب الاستاذ بابكر درەیی بالزيارة مبدياً استعداده للتعاون خدمة للثقافة الكوردية والسريانية على حد سواء.
بعدها استقبل المدير العام الدكتور روبين بيت شموئيل في مقر اقامته في فندق بابل الاستاذ امانج نجیب شمعون عضو مجلس محافظة السليمانية وبحضور السيد شوان جميل عيسى.
وجرى خلال الزيارة تبادل وجهات النظر حول الواقع الثقافي والأكاديمي، والمعوقات التي تواجه مؤسساتنا، خاصة في ظل الظروف الاستثنائية التي يعيشها شعبنا، كما تم بحث سبل التعاون وآليات تنسيق الجهود بين الطرفين لإقامة نشاطات مشتركة.

وبعدها زار الدكتور روبين كنيسة مار يوسف في السليمانية بصحبة الستاذ شوان جميل عيسى، وكان في استقباله راعي الكنيسة القس ایمن عزیز هرمز.
وتحدث الدكتور روبين بيت شموئيل عن الرسالة التي تهدف المديرية العامة الى تحقيقها ألا وهي الثقافة والفنون واللغة السريانية.
بعدها زار المدير العام للثقافة والفنوان السريانية د. روبين بيت شموئيل وبصحبة الاستاذ امانج نجيب شمعون والسيد شوان جميل عيسى، قاعة وليم يوخنا في السليمانية، والتقى السيدة پەیمان محمد علي مديرة اعدادية شيرين للبنات وتناقشا حول سبل تفعيل القاعة بما يليق بسمعة ومكانه الموسيقار المرحوم وليم يوخنا في السليمانية تحديداً.

85
مدير (مركز توثيق المخطوطات الشرقية الرقمي للآباء الدومنيكان) يزور مكتبة الثقافة السريانية
زار الأب نجيب موسى الدومنيكي مدير (مركز توثيق المخطوطات الشرقية الرقمي للآباء الدومينكان) مكتبة الثقافة السريانية التابعة للمديرية العامة للثقافة والفنون السريانية بحكومة إقليم كوردستان، يوم الاثنين 17/7/2017 وكان في استقباله المدير العام الدكتور روبين بيت شموئيل والسيدة جاندارك هوزايا مديرة المكتبة.
جرى خلال الزيارة بحث سبل التعاون بين مركز التوثيق الرقمي والمكتبة السريانية للحفاظ على ما تمتلكه المكتبة من كتب قديمة ومخطوطات والطرق المثلى لتصويرها وتوثيقها والحفاظ عليها من التلف والضياع سيما وأنها جزء من موروث أبناء شعبنا الثقافي وعلامة على حضارته الموغلة في القدم، ولتكون في خدمة الباحثين والدارسين وكل محبي الثقافة والاطلاع.
كما قدم الأب نجيب الدومنيكي عددا من الكتب القديمة، من مطبوعات مطبعة الآباء الدومنيكان في الموصل التي تعد أول مطبعة في العراق، هدية إلى مكتبة الثقافة السريانية لإغناء رفوفها بالمزيد من النادر والمفيد.
يشار إلى أن مركز توثيق المخطوطات الشرقية الرقمي للآباء الدومنيكان تأسس في الموصل عام 1980 ويعد الأب نجيب مديره المؤسس، ويعنى منذ ذلك الحين بترميم المخطوطات الشرقية المتضررة وتصويرها، على تنوعها دون تمييز، عبر استوديوهات خاصة بالتصوير عالي الدقة ورفعها على الانترنت لتكون في خدمة الباحثين في جميع أنحاء العالم.

86
المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية توزع الهدايا للاطفال النازحين الايزيديين
قام وفد من المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية برئاسة المدير العام الدكتور روبين بيت شموئيل بزيارة الى مخيم النازحين في مدرسة عشتار باربيل عنكاوا.
واستقبل الوفد الزائر من قبل الأستاذ فراس الياس رشيد مسؤول طلاب المخيم وقدم الدكتور روبين بيت شموئيل هدايا رمزية الى الأطفال الايزيديين بمشاركة السيدة جنينة حبيب حنا مسؤولة شعبة ثقافة الطفل في المديرية العامة والاستاذ سمير داؤد مدير مكتبة دار الرجاء وعدد من منتسبي المديرية.
حيث عبرت وجوه الاطفال مدى الفرحة التي غمرتهم بالهدايا المدعومة من منظمة Salt Foundation  وتم توزيع الهدايا على جميع أطفال المخيم.

87
المدير العام للثقافة والفنون السريانية يوزع الهدايا للأطفال في مركز تالاسيميا لأمراض الدم بعنكاوا
أقامت المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية حفل خاص بمناسبة يوم الطفل العالمي، في مركز تالاسيميا الخاص بأمراض الدم في عنكاوا، يوم الاثنين 5 حزيران 2017.
وقدم الدكتور روبين بيت شموئيل المدير العام للثقافة والفنون السريانية هدايا للأطفال المركز بالتزامن مع يوم الطفل العالمي، متمنياً لأطفال المركز الشفاء العاجل.
وكان برفقة المدير العام، مدير المركز الأستاذ سفين جلال متجولين بين ردهات المركز مشاركاً معه بتقديم الهدايا، وقد عبر مدير المركز عن شكره وتقديره على هذه المبادرة الجميلة لزرع الأمل في نفوس أطفال المركز.


88
مديرة مكتبة الثقافة السريانية تزور مركز توثيق المخطوطات الرقمي للآباء الدومنيكان
زارت السيدة جاندارك هوزايا مديرة مكتبة الثقافة السريانية التابعة للمديرية العامة للثقافة والفنون السريانية بحكومة إقليم كوردستان، مركز توثيق المخطوطات الرقمي للآباء الدومنيكان (C.N.M.O). وجالت السيدة هوزايا وعدد من موظفي المكتبة، في أروقة المركز، حيث قدم الأب نجيب موسى الدومنيكي، المدير المؤسس للمركز، شرحا وافيا عن عمليات الترميم والتوثيق والتصوير التي تمر بها المخطوطات والكتب القديمة بمراحلها المختلفة، ورفعها تاليا على الانترنت لتكون في متناول الباحثين والدارسين والمهتمين بدراسة التاريخ والمخطوطات الشرقية.
 كما جرى خلال الزيارة بحث سبل التنسيق والتعاون بين مكتبة الثقافة السريانية ومركز التوثيق وإمكانية تدريب موظفي المكتبة على الطرق الحديثة المتبعة في التوثيق عبر تقنيات التصوير الحديثة في استوديوهات خاصة بالتصوير عالي الدقة وترميم المخطوطات القديمة وأعمال التوثيق الأخرى.
يشار إلى أن المركز تأسس في الموصل عام 1990 وقدم خلال هذه السنوات خدمات جليلة لتوثيق وتصوير وحفظ عدد كبير من الوثائق والمخطوطات والكتب القديمة التي يعود بعضها إلى القرن السادس عشر، باللغات: السريانية بشقيها الشرقي والغربي، العربية، الأرمنية، وسواها في أكثر من 25 موضوعاً مختلفاً ولثقافات متننوعة كالسريانية والأيزيدية و الشبكية وغيرها.



89
* تقيم المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية حفلا خاصا بمناسبة يوم الطفل العالمي في مستشفى تلاسيميا في عنكاوا وذلك في الساعة العاشرة من صباح يوم الاثنين المصادف 5/6/2017


**تقيم مديرية الثقافة والفنون السريانية / دهوك حفلا خاصا بمناسبة يوم الطفل العالمي في قرية رمتا في محافظة دهوك في الساعة الخامسة من مساء يوم الخميس المصادف 8/6/2017

90
أمسية موسيقية للدكتور ألبرت عيسى " العزف على آلة العود " في المتحف السریاني
   أقامت المديريــة العامـة للثقافـة والفنــون السريانيــة مساء يوم الثلاثــاء 9 أيار 2017،أمسية موسيقية عزف خلالها الدبلوماسي السابق والعازف الدكتور ألبرت عيسى " على آلة العود " وعلـى قـاعـــة متـحـــف التراث  الســريـانــي ـ عـنـكــاوا.
  حضرها الدكتور روبين بيت شموئيل مدير عام الثقافة والفنون السريانية، والسيد فاروق حنا مدير المتحف السرياني، إلى جانب عدد من مسؤولي وممثلي المؤسسات الثقافية ومنظمات المجتمع المدني والمهتمين بالموسيقى.
   استهلت الأمسية بالترحيب بالحضور من قبل الفنان دلاور مرقس، بعدها جاءت كلمة الدكتور روبين بيث شموئيل شكر فيها الحضور لتلبيتهم دعوة المديرية لحضور هذا النشاط المتميز.
 من ثم القى الدكتور ألبرت عيسى كلمة تحدث فيها عن أهمية الموسيقى للإنسان لتأثيرها على تهذيب النفس وتحسين التكوين السايكولوجي للإنسان، وأهمية تعليم الأطفال على الموسيقى، وتطرق أيضا إلى الجوانب الثلاثة للموسيقى " الجانب التعبيري " و "الجانب الاحساسي" و"الجانب التكنيكي " .
للدكتور البرت عيسى والذي شغل منصب مساعد برفسور للعلوم السياسية والدبلوماسية في الجامعة الفرنسية اللبنانية، ومنصب سفير العراق السابق لدى الدنمارك والذي اعتلى المسرح ليقدم خمسة من مقطوعاته الموسيقية وهي ( ضوء القمر) و ( هدية للأحباء) و( مقام الراست) ومقطوعة (أغنية أرمنية قديمة) ومقطوعة من الفلكلور الكردي (أغنية هي مريمي مريمي) نالت استحسان الحضور.

91

دعـوة
المديريــة العامـة للثقافـة والفنــون السريانيــة تقيم أمسية موسيقية للدكتور ألبرت عيسى (العزف على آلة العود) وذلك فـي الساعــة السادسة والنصف من مساء الثلاثــاء المصـادف 9 أيار 2017، علـى قـاعـــة المتـحـــف الســريـانــي / بـعـنـكــاوا.
والدعوة عامة حضوركم موضع تقديرنا


92
المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية تستذكر عالم البكتريولوجي الجليل (د. بولس شكوانا)
أقامت المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية ندوة تعريفية عن عالم البكتريولوجي الدكتور بولس شكوانا، مساء الخميس 2017/4/27 على قاعة متحف التراث السرياني بعنكاوا، بحضور عدد من المثقفين والأكاديميين فضلا عن أفراد من عائلة شكوانا بعضهم قادم من أميريكا.
استهلت الندوة بكلمة ترحيبية للدكتور روبين بيت شموئيل المدير العام للثقافة والفنون السريانية، بلغته الأم (السريانية)، أكد فيها على أهمية تسليط الضوء على مثقفي وأدباء وعلماء أبناء شعبنا الذين رفدوا الحضارة الإنسانية بسيل وفير من العطاء الثر الذي كرس أسماءهم كنجوم مشعة في سماء الإنسانية.
ثم تلا د. بيت شموئيل، مدير الندوة، نبذة تعريفية بالسيرة الذاتية للمتحدث الأول، الأستاذ عبد الأحد شكوانا، الذي استهل حديثه بالشكر الجزيل للمديرية العامة للثقافة والفنون السريانية، على استذكارها واحتفائها بالدكتور بولس شكوانا مشيرا إلى أن أبناء شعبنا ربما يكونون قليلي العدد لكن عطاءهم وفير وجزيل. ثم عرَّف من خلال الورقة البحثية التي قدمها، بعائلة شكوانا الألقوشية العريقة، التي "لا يختلف اثنان على اعتبارها من أصلاء ألقوش، حيث تقع مقبرة العائلة في صدر مقبرة القوش، كما يؤكد ذلك أيضا كل من تصدى لبحث ودراسة أنساب العائلات التي سكنت وهاجرت من والى ألقوش، حيث تذكر المراجع التاريخية أن مار ميخا النوهدري، الذي عاش في القرن الرابع الميلادي، قد شفى فردا من عائلة شكوانا". وأسهب في ذكر أبرز رجالات العائلة الذين عرفوا تاريخيا بمساهماتهم الكبيرة في مجالات الأدب والخط وخدمة الكهنوت، فكان من أبنائها عشرات بل مئات الكهنة، منهم القس إسرائيل القس شمعون شكوانا الذي كان أول من ترجم الإنجيل الطقسي إلى السوريث، لهجة ألقوش، وقبله القس إسرائيل شكوانا المعروف بـ(رابي رابا) جدد مدرسة ألقوش التي أسسها مار ميخا النوهدري. ولم يتوقف عطاء العائلة في الوقت الحاضر، فبرزت منهم د.منى حنا عتيشا، ابنة الدكتور المهندس موفق داؤد القس شمعون شكوانا، التي تحمل الآن لقب أسرة زوجها، وهي طبيبة أطفال متخصصة بولاية مشيغان، ذكرتها مجلة التايم الأمريكية ضمن المئة شخصية الأكثر تأثيرا للعام2016 لاكتشافها رداءة مياه الشرب بإحدى مدن مشيغان، التي تعاني تلوثا خطيرا وتسمما بالرصاص بسبب رداءة الأنابيب. 
وجدير بالذكر أن الباحث عمانوئيل موسى شكوانا الذي وثـَّق في كتابه الموسوم (خطاطون مشارقة) والصادر بجزئين 2008،2013 عن دار المشرق الثقافية بدهوك، أسماء عدد من الخطاطين المعروفين، أشار الى أن ما نسبته (11.2%) من المخطوطات الموثقة تعود إلى أبناء الأسرة وهي نسبة لا يستهان بها.
     وبعد التعريف بالمتحدث الثاني الأستاذ يوسف شكوانا، شكر بدوره المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية على اهتمامها المتواصل بالتعريف الأعلام من أبناء شعبنا فضلا عن نشاطها الثقافي الدؤوب.
ثم عرض بالتسلسل التفصيلي سيرة حياة العالم الجليل الراحل بولس شكوانا المولود بألقوش عام 1871، الذي أظهر ذكاءً وفطنةً وحبَّ تعلم ترسخت فيه لنشوئه في عائلة شهيرة بحب العلم، غادر ألقوش إلى أورمي مع أخيه القس أوراها شكوانا، وهو في الرابعة عشرة من عمره وهناك دخل المدرسة الانكليكانية، حيث كان أخاه القس اوراها يدَرِّس السريانية، ونظرا لاتقانه الانكليزية، استعان به مفتش انكليزي ليكون مترجما له في جولاته، ولما لمسه فيه من ذكاء، طلب المفتش الانكليزي من أهله السماح له بأن يرسله إلى انكلترا ليدرس الطب هناك على نفقة الحكومة البريطانية. حيث درس تحضير الأدوية ومن ثم نال التخصص من كلية الطب والجراحة الملكية بلندن، وعمل مساعدا للطبيب الشرعي بلندن مع د. سيمس وودهيد ود. سلنر، كما عمل في مجال إعداد اللقاحات واختبار المياه مدة سنتين، وخمس سنوات في كعالم بكتريولوجي في المختبرات المشتركة لكلية الطب الملكية وكلية الجراحين الملكية بانكلترا، ثم في الهيئة الملكية لمرض السل.
أوفد إلى اميريكا حيث عمل كأستاذ مساعد في قسم الباثولوجي بجامعة جورج واشنطن، ثم انتقل إلى ولاية أيوا ليكون المساعد الأول في قسم البكتريولوجي، حيث بذل جهودا كبيرة في معالجة وباء التيفوئيد المنتشر في وقتها مع الاهتمام بفحص المياه لتشخيص أسباب الوباء.
قدم استقالته فجأة في 1906/6/26 مقررا العودة إلى بلده، لكنه توفي في حادث مأساوي ما زالت تحيط به الشكوك في 1906/7/6  ،قبل مغادرته بيومين، وهو في الخامسة والثلاثين من عمره. وكتبت صحف عديدة في ولاية أيوا عن هذا الحادث فضلا عن اهتمامها اليومي السابق بنشاطات العالم الجليل وخدماته في مكافحة الأمراض.
عملت عائلته على البحث عن قبره حتى تم العثور عليه وزيارته في 2006/7/6 أي بعد مئة عام على وفاته، ونظرا لجهوده السالفة الذكر أصدر مجلس ولاية أيوا مرسوما اعترف فيه بخدمات الدكتور بولس شكوانا الجليلة لهذه الولاية.
أفسح المجال بعد ذلك أمام الحضور لطرح تساؤلاتهم واستفساراتهم ومداخلاتهم التي أكدت على أهمية بل وعظمة أن يكون الدكتور شكوانا عالما أكاديميا جليلا في زمن كان فيه كثير من أطباء أوربا وأمريكا من الممارسين غير الأكاديميين، داعين إلى تسليط مزيد من الضوء على نشاطاته وخدماته لاسيما وأنه برز في ظروف صعبة جدا كوردة تفتحت بين الصخور حسب تعبير إحدى المتحدثات.
وفي الختام شكر د.بيت شموئيل الباحثين على ما قدماه من معلومات قيمة والحضور على تفاعلهم المثمر، مؤكدا في الوقت عينه أن هذه الندوة هي تعريفية، غرضها فتح الباب أمام مزيد من الدراسات والأبحاث الأكثر تعمقا وشمولية وعلمية وأكاديمية، لاسيما من مؤسسات البحث العلمي ذات العلاقة بتخصص الراحل العالم الجليل بولس شكوانا.

94
تقيم المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية – أربيل، ندوةً تعريفية عن الدكتور بولس شكوانا، أحد علماء البكتريولوجي في العالم الذي توفي في أمريكا في سنة 1906م، وذلك في الساعة السادسة والنصف من مساء يوم الخميس 27/4/2017 في قاعة المتحف السرياني- عنكاوا.

95
مدير عام الثقافة والفنون السريانية يزور كلية بابل للفلسفة واللاهوت

زار المدير العام للثقافة والفنون السريانية الدكتور روبين بيت شموئيل، كلية بابل للفلسفة واللاهوت في اقليم كوردستان، صباح يوم الثلاثاء 28-2-2017.
وكان باستقباله عميد الكلية الاب الدكتور غزوان يوسف شهارة، وتطرق الجانبان الى اهمية التعاون الثقافي المشترك بين المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية وكلية بابل للفلسفة واللاهوت وبالاخص فيما يتعلق باللغة السريانية وآدابها وتراثها. وناقش الجانبان في مسألة حفظ وصيانة المخطوطات السريانية الزاخرة بها المنطقة برمتها. كما تباحثا الجانبان في سبل اقامة مؤتمرات ولقاءات حول اللغة السريانية وتواصلها في المستقبل القريب.
بعدها ودع الضيف بنفس الحفاوة التي استقبل بها.


96
مدير عام الثقافة والفنون السريانية يزور المديرية العامة للثقافة والفنون التركمانية

زار المدير العام للثقافة والفنون السريانية د. روبين بيت شموئيل صباح يوم الثلاثاء 21-2-2017، المديرية العامة للثقافة والفنون التركمانية. وكان باستقباله الأستاذ كيلان آلتي برماغ مدير عام المديرية العامة للثقافة والفنون التركمانية.

وبحث الجانبان خلال اللقاء القضايا التي تخص المديريتين، المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية والمديرية العامة للثقافة والفنون التركمانية.

ومن جانبه رحب الأستاذ كيلان آلتي برماغ بالزيارة مبدياً استعداده للتعاون خدمة للثقافة التركمانية والسريانية على حد سواء.

بعدها ودع الوفد الضيف بنفس الحفاوة التي استقبل بها.

97
بالتعاون المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية وبإشراف منظمة (Un Ponte Per ... جسر الى)
إنعقاد مؤتمر "حماية وتعزيز التراث الثقافي العراقي المعرض للخطر في نينوى"


احتضنت مديرية التراث والمتحف السرياني في عنكاوا صباح الاثنين 20/2/2017 أعمال مؤتمر "حماية وتعزيز التراث الثقافي العراقي المعرض للخطر في نينوى" الذي عقدته منظمة  (Un Ponte Per) ... جسر الى) الايطالية بالتعاون مع المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية بحضور الدكتور روبين بيت شموئيل مدير عام مديرية الثقافة والفنون السريانية والاستاذ علي عمر خضر معاون محافظ نينوى / ممثل الايزيدية، والاستاذ حسن شبيب عضو مجلس محافظة نينوى، رئيس لجنة الاوقاف في المجلس، والاستاذ حسن عبيد مدير ناحية النمرود, وعدد من الاباء الكهنة، وممثلي منظمات المجتمع المدني، والاكاديميين المتخصصين بشؤون الاثار والارث الثقافي، وعدد من وسائل الاعلام.
استهل المؤتمر بكلمة ارتجلها الدكتور روبين بيت شموئيل مدير عام الثقافة والفنون السريانية باللغة الأم، مرحبا بالحضور مثنيا على جهود المنظمة في مجال حفظ وصيانة التراث العراقي سيما اننا الشعب الاثرى بالمخطوطات السريانية مؤكدا ان هكذا فعاليات ترفع من مستوى كادرنا وتهيئ مزيد من الفرص للتعاون والتفاعل مع المنظمات الدولية والهيئات المهتمة بصيانة التراث واعادة احيائه، أعقبه الاستاذ رائد ميخائيل المسؤول القطري لمنظمة Un Ponte Per في العراق الذي استعرض في كلمته نشاطات منظمته في مجال الحفاظ على التراث الثقافي العراقي وهو من الاهداف الرئيسة للمنظمة حيث بادرت في عام 2004 الى دعم المكتبة الوطنية في بغداد من خلال مشروع (بيت الكتب في بغداد) للحفاظ على التراث الثقافي والمكتبي العراقي الذي تضرر بشدة جراء القصف وعمليات النهب والتخريب التي رافقت احداث نيسان 2003 بالتعاون مع المكتبة المركزية الوطنية في فلورنسا فضلا عن مشاريع اخرى كثيرة في مناطق سهل نينوى وكوردستان ومنها مشروع (كتب للمصالحة) ومشروع (خارج الحصار) لاحياء وحماية الموروث الثقافي للمكونات الاصيلة من الاقليات واضاف :"يوم امس اعلن رئيس الوزراء العبادي بداية العمليات العسكرية في الساحل الايمن من مدينة الموصل، وهي واحدة من اقدم مدن العراق التي تحتضن اكثر المواقع الاثرية والكنوز التي لا تقدر بثمن لذا علينا ان نضع في اعتبارنا ان هذا التراث الثقافي معرض للخطر واضرار جانبية اخرى اضافة الى النهب والتدمير المتعمد" وهو ما سيحاول  هذا المؤتمر تسليط الضوء عليه وتوجيه انظار المجتمع الدولي الى جرائم داعش تدمير الارث التاريخي والثقافي وبالتالي النيل من حضارة شعوب عاشت على هذه الارض لآلاف السنين.
ثم بدأت اعمال المؤتمر في جلسته الصباحية تحت عنوان (التراث الثقافي العراقي كجزء من هوية الدولة والفرد) التي استهلت بمداخلة الاب نجيب الدومنيكي مسؤول مركز التوثيق الرقمي للمخطوطات الشرقية لحماية وصيانة التراث، الذي قال:" إنها لفرصة رائعة أن نستطيع تقديم مساهمة بخصوص الإرث الشرقي والوادي الرافديني المعروف للعالم أجمع، لاسيما أن أعين العالم متجهة نحو هذا البلد مهد الحضارات الذي اصبح مع الاسف مهدا للعنف وسفك الدماء وتدمير الحضارات، ونحن في مركزنا نحاول أن نحافظ على الإنسان العراقي الأصيل من خلال المحافظة على تراثه، خصوصا التراث المكتوب، وماعملنا على إنقاذ ما أمكن إنقاذه من المخطوطات، إلا محاولة للحفاظ على تراث الاباء والأجداد والمحافظة على هذا الإرث الثمين ليبقى في متناول الجميع". 
وأضاف، اليوم استطعنا أن نرمم ونصور أكثر من (8000) مخطوطة، مابين أرمنية مسيحية وايزدية ومندائية وإسلامية، ونرقمن أكثر من 100 مخطوطة، فالتراث هو لغة عالمية كلغة الفن ويجب الحفاظ عليه من الفكر الظلامي، كما اكد على استعداد المركز لتقديم المساعدة المجانية في تصوير وترميم وحفظ المخطوطات، وتخلل المداخلة عرض للصور التي توضح سير العمل في مركز الرقمي لتوثيق المخطوطات الشرقية والطرق العلمية المتبعة في ذلك.
وبعد استراحة قصيرة، عاودت جلسات المؤتمر إنعقادها، حيث قدمت الآنسة ليلى صالح من هيئة الآثار/ نينوى، مداخلتها المعنونة (التراث العراقي ما قبل داعش)، شاكرة في مستهل حديثها المنظمة والمديرية العامة على تنظيم المؤتمر وسعيهما الحثيث للحفاظ على التراث العراقي المتنوع، وأشارت الى أن محافظة نينوى التي تضم ثمانية أقضية،  فيها أكثر من (1000) مبنى تراثي، تعرض قسم كبير منها الى التخريب للأسباب عديدة منها: نقص التمويل والوضع الأمني المتردي بعد أحداث 2003، والملكية الخاصة بعض هذه المواقع وعوامل التعرية الطبيعية، ورافق المداخلة عرض لصور بعض المواقع التراثية في نينوى وما طالها بسبب الإهمال.
أفسح بعد ذلك المجال أمام مداخلات الحضور واسفساراتهم وأسئلتهم.
وبعد استراحة الغداء جرت خلال الجلسة المسائية تلاوة مسودة البيان الختامي على الحضور وعرضه على المشاركين بغية الاستئناس بمقترحاتهم وتعديلاتهم، حيث تحدثت الآنسة جوليا كابيلاتسي من منظمة (جسر الى.. ) عن جهود المجتمع الدولي لحشد الطاقات لاستيعاب المعاناة الإنسانية المصاحبة لعمليات تحرير الموصل، وأكدت أنهم كمنظمة (Un Ponte Per) يسعون لتقديم ما في وسعهم من مساعدة، ولعل من أبرز أسباب عقد هذا المؤتمر في هذا التوقيت هو إعلان رئيس الوزراء العراقي عن بدء عمليات تحرير الجانب الايمن من مدينة الموصل وهي منطقة غنية بالكنوز والآثار، ونظرا للمخاطر المصاحبة لهذه العمليات، علينا أن نناقش أثرها السلبي والتوعية بمدى خطورة هذا الموضوع.  وأشارت الى أن مسودة البيان الختامي معدة من قبل المنظمة، بالاستناد على مجموعة من البروتوكولات والمعاهدات الدولية التي تحمي الآثار والتراث الإنساني خلال أوقات الحروب.
تلى ذلك تقديم الآنسة ليلى صالح الجزء الثاني من مداخلتها التي جاءت بعنوان ( التراث العراقي ما بعد داعش)، استعرضت خلالها أنواع التدمير الذي طال الآثار والمباني التراثية، مؤكدة أن محافظة نينوى قد شهدت النسبة الأعلى من التدمير والتخريب المتعمد الذي بدا وكأنه ممنهج الذي طال كثيرا منها على أيدي عصابات داعش مقارنة بمحافظات أخرى. 
ثم قدم الدكتور فيصل جبار/ مركز كلكامش، مداخلته بعنوان ( سبل المضي قدما في المحافظة على التراث العراقي وتعزيزه)، أشار في بدايتها الى ان تأسيس مركز كلكامش للآثار والتراث جاء في اعقاب تدمير داعش الإرهابي لآثار النمرود عام 2014.
منوها بأن دول العالم الثالث تنظر الى الحفاظ على التراث والآثار كعبء ذي كلفة مالية عالية، دون الأخذ بنظر الاعتبار أن الحفاظ على هذا التراث هو استثمار حضاري وتراثي فضلا عن الاستثمار السياحي الذي يوفر مردودا ماليا عاليا لاحقا. واضاف: "أن الحفاظ على التراث يحتاج الى رؤية مجتمعية ووعي بأهميته كجزء من الهوية الوطنية والتراث الإنساني، عليه فإن هذه العملية تعتمد على وجود النخبة المثقفة والتمويل الحكومي أو الدولي والمستفيدين من الحفاظ على التراث.   
وعرض تسجيلا للأنفاق المتداخلة المحفورة تحت موقع النبي يونس مسجلا ملاحظاته كآثاري وجيولوجي حول وضعها الراهن، فإثر التخريب وحفر الأنفاق تحت موقع النبي يونس، تم اكتشاف ثورين مجنحين من من مادة حجر الرخام الموصلي حيث يبدو أن عصابات داعش لم تستطع نقلها نظرا لصعوبة الأمر، وأشار ايضا الى كون التل الواقع تحت الموقع مهدد بالانهيار التام في اي لحظة نظرا تخلخل أساساته جراء الحفر فضلا عن كونه تلا ركاميا، تكون من تتالي الحضارات المتعاقبة حيث يضم قصر أسرحدون وموقع معبد زرادشتي ومن ثم دير، يونان الشهير كمقر نسطوري، ولاحقا تم بناء جامع فوقه والذي أعيد ترميمه مع إضافة مساحات جديدة عليه. منوها بأن نوع التدمير لا يعد العائق الوحيد أمام إعادة الإعمار بل هناك بعض الدوافع السياسية أيضا.
ناقش بعدها المؤتمرون فقرات البيان الختامي أجروا التعديلات اللازمة عليها حيث خرج المؤتمر بالبيان التالي: 

بالتنسيق المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية عقد مؤتمر حماية وتعزيز التراث الثقافي العراقي المعرض للخطر على قاعة مديرية التراث والمتحف السرياني بعنكاوا بتارخ 20/2/2017 بإشراف منظمة (Un Ponte Per) الايطالية
وخرج المؤتمرون بالبيان الختامي التالي:

نحن الموقعون أدناه
نعرب عن قلقنا الشديد بشأن مسألة حماية التراث الثقافي العراقي في الموصل ومحافظة نينوى. ونحن هنا لنؤكد الدور الاساس للثقافة في الحفاظ على الهوية التاريخية والاستمرارية الثقافية لجميع المكونات العرقية والدينية العراقية في بناء التماسك الاجتماعي والمساهمة في المصالحة والسلام.
نشير في هذا الصدد إلى بروتوكولات ومعاهدات دولية مختلفة تمت صياغتها واعتمادها دوليا، بما في ذلك المواد 27 و56 من معاهدة لاهاي لسنة 1907 المتعلقة بقوانين وأعراف الحرب البرية، واتفاقية لاهاي لحماية الممتلكات الثقافية في حالات النزاع المسلح مع اللائحة التنفيذية من الاتفاقيات والبروتوكولات الملحقة بها (البروتوكول الأول 1954، والبروتوكول الثاني 1999)، والنظام الأساس للمحكمة الجنائية الدولية، التي عرفت التدمير المتعمد للمباني التاريخية كجريمة حرب، ومجموعة شاملة من المواثيق الدولية لحماية التراث الثقافي الخاصة باليونسكو، بما في ذلك الاتفاقية بشأن التدابير الواجب اتخاذها لحظر ومنع استيراد وتصدير ونقل ملكية الممتلكات الثقافية (1970) واتفاقية التراث العالمي (1972)؛ والقرار الاخير لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة 2199 (2015)، الذي يدين بالإجماع تدمير التراث الثقافي في العراق واعتماد تدابير ملزمة قانونا لمكافحة الاتجار غير المشروع بالآثار والممتلكات الثقافية من البلد؛
وإذ نعتبر أن "التدمير المتعمد" الذي يعني اي عمل يهدف إلى التدمير الكلي أو الجزئي للتراث الثقافي، وبالتالي النيل من حضارة هذه الشعوب، يعد انتهاكا للقانون الدولي أو جريمة غير مبررة ضد المبادئ الإنسانية؛  ندعو المؤسسات المحلية والدولية والمجتمع الدولي إلى اتخاذ جميع تدابير الحماية اللازمة للحفاظ على التراث الثقافي العراقي المعرض للخطر في نينوى، ولا سيما عن طريق:
1.   ضمان جميع التدابير الممكنة المعتمدة على الصعيد الدولي وتنفيذها من أجل حماية التنوع العراقي والتراث الثقافي في نينوى، بما في ذلك التراث غير المادي.
2.   اتخاذ جميع التدابير اللازمة لمنع وقوع هجمات ضد المباني التاريخية والمعالم الأثرية الدينية أو الفنية أو العلمية.
3.   ضمان التكامل بين حماية الموروث الثقافي والانساني في عملية الإنعاش وإعادة الإعمار.
4.   ضمان التكامل بين حماية الموروث الثقافي كأداة في عمليات بناء السلام والمصالحة، من خلال تسليط الضوء على انتهاك التراث الثقافي والتنوع وتأثيره على الاستقرار والانتعاش والتنمية.
5.   تبني اجراءات ونهج قائم على مواثيق حقوق الإنسان عندما يتم استهداف التراث الثقافي المهدد / أو المعرض للخطر.
6.   ضمان تجريم الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي، على وجه الخصوص، عندما يتعرض التراث الثقافي لأعضاء جماعة عرقية أو دينية، للتدمير المتعمد أو يجري استخدامه كأداة للاضطهاد.
7.   التأكيد على حظر الاتجار غير المشروع بالقطع الاثرية والتراثية التي تمت سرقتها.
8.   ضمان تمكين المؤسسات والمنظمات الدولية والوطنية من الوصول إلى المناطق المتضررة من أجل اجراء التقييم السريع والإبلاغ عن حماية المواقع.
9.   رصد وتوثيق الانتهاكات التي حدثت لكل جزء من التراث الثقافي والملاحقة القانونية الدولية والمحلية لمرتكبي الهجمات ضد التراث الثقافي.
10.   اتخاذ جميع الخطوات المناسبة لتسهيل العودة الآمنة لممتلكات المؤسسات الثقافية العراقية (بما في ذلك الكنوز الأثرية والتاريخية والثقافية والعلمية النادرة، وذات الاهمية الدينية) التي تم نقلها بشكل غير شرعي من محافظة نينوى منذ اجتياح داعش لتلك المناطق منذ حزيران 2014.
11.   في حالة تحرير كامل اراضي محافظة نينوى وامكانية الوصول اليها، يجب دعوة السلطات المحلية للالتزام في حماية وإعادة تأهيل المواقع الثقافية والتاريخية، بما ينسجم مع اهميتها.
وسنبذل كل الجهود الممكنة لنشر هذه البيان والمساهمة في احترام هذه المبادئ.



98
المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية تنظم جلسة نقاشية للمثقفين من أبناء شعبنا
عقدت المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية جلسة حوارية لمناقشة النشاطات الثقافية والفنية التي تنوي المديرية العامة إقامتها خلال العام الحالي، وذلك مساء الاثنين 13/2/2016 على قاعة مديرية التراث والمتحف السرياني بعنكاوا، بحضور عدد من مثقفي وفناني وأكاديميي أبناء شعبنا فضلا عن عدد من الضيوف من أربيل.
بعد الترحيب بالحضور قدم الدكتور روبين بيت شموئيل شرحا مقتضبا عن الواقع الثقافي لشعبنا وفي الإقليم موضحا أن المثقف هو المرتبط بهموم شعبه والباحث عن الحرية و الحقيقة ويرى بعين الفنان ما لا يراه الآخرون، وأضاف أن اللغة هي هوية الشعوب، فمن ينطق بالكورية هو كوردي والناطق بالتركية تركي هو، فلماذا لا يكون الناطق بالسورث سورايا؟ فرغم الظروف الصعبة والمعانيات القاسية التي مر بها شعبنا عبر التاريخ وما تعرض له من غزوات وحملات إبادة استهدفت ثقافته وتراثه وحضارته، لكنه صمد بوجهها وحافظ على لغته الأم.
ثم استعرض جانبا من النشاطات التي تسعى المديرية العامة لإقامتها خلال العام الحالي ضمن الإمكانيات المتاحة، ومنها: إقامة دورة لصيانة الآثار والمخطوطات بالتعاون مع منظمة ايطالية، دورة إعلامية مكثفة بالتعاون مع أكاديميين من جامعة صلاح الدين وكوادر قناة عشتار، حلقة دراسية تعريفية بالدكتور الآشوري بولس شكوانا، دعوة الفنان أورم أوراها لإقامة معرض تشكيلي ومحاضرات عن تجربته الفنية، حلقة دراسية خاصة بأدب النزوح أو الأدب المهجّر في حزيران وأمسية شعرية شبابية لشعراء السورث بمناسبة يوم الشهيد الآشوري.
أفسح بعد ذلك المجال أمام مداخلات الحضور وأسئلتهم واستفساراتهم ومقترحاتهم لتطوير عمل المديرية وتنشيطه التي تجاوب معها الدكتور بيت شموئيل بسعة صدر.


99
المدير العام للثقافة والفنون السريانية يزورالجامعة الكاثوليكية في عنكاوا


زار المدير العام للثقافة والفنون السريانية د. روبين بيت شموئيل يوم الخميس 9-2-2017، الجامعة الكاثوليكية في اربيل- عنكاوا.
   
وكان باستقباله الدكتور صلاح الدين كاكو رئيس الجامعة الكاثوليكية والأستاذ عزيز عقراوي، وجرى خلال الزيارة تبادل وجهات النظر حول الواقع الثقافي والاكاديمي، والمعوقات التي تواجه مؤسساتنا، خاصة في ظل الظروف الاستثنائية التي يعيشها شعبنا، كما تم بحث سبل التعاون وآليات تنسيق الجهود بين الطرفين لإقامة نشاطات مشتركة تخدم ثقافتنا ووجودنا.

وتحدث الدكتور روبين بيت شموئيل عن الرسالة التي تهدف المديرية العامة الى تحقيقها ألا وهي الثقافة واللغة السريانية وتمنى ان تكون الجامعة الكاثوليكية مرجعاً لجميع الباحثين والاكاديميين المهتمين بهذه اللغة العريقة".

ومن جانبه رحب الدكتور صلاح الدين كاكو بالزيارة مبديا استعداده للتعاون المشترك خدمة لثقافة وتراث شعبنا طالبا بالمحافظة على اللغة السريانية في هذا البلد وذلك بالتعاون المشترك بين الجامعة والمديرية العامة وتراثنا الثر من خلال عقد بعقد جلسات تعريفية وندوات وزيارات للمدارس للتعريف على لغة شعبنا العريقة.

بعدها ودع الوفد الضيف بنفس الحفاوة التي استقبل بها.


100
وفد من مركز ديانا للاعلام يزور المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية

زار وفد من مركز ديانا للاعلام، المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية ، صباح يوم الخميس 9-2-2017. ضم الوفد كل من السيد ايفان جاني كورييل والسيد جنسن ولسن ايشو و السيد يوئيل ججو مروان.

وكان باستقبال الوفد، الدكتور روبين بيت شموئيل، المدير العام للثقافة والفنون السريانية. مرحبا بقدوم الوفد وشاكرا لهم هذه الزيارة.

وقدم السيد ايفان جاني نبذه عن مركز ديانا للاعلام وكيف تم تأسيس هذا المركز بجهود كادر متخصص في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي يمر بها اقليم كوردستان بشكل عام.

كما تناولت الزيارة سبل التعاون، من خلال إقامة ندوات ثقافية مشتركة وكذلك التعاون على صعيد النشر الأمر الذي سيؤول بالخير والنفع على أبناء شعبنا.

من جانبه اعرب الدكتور روبين بيت شموئيل عن استعداد المديرية للتعاون مع المركز ومع جميع المؤسسات الثقافية الأخرى وذلك دعما لثقافتنا السريانية العريقة، واضاف : ان مثل هذه الزيارات والتعاون يزيد من مساحة الأبداع والأهتمام بثقافتنا ".

بعدها ودع الوفد الزائر بالحفاوة التي استقبلا بها.




101
مدير عام الثقافة والفنون السريانية يزور الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان في حكومة إقليم كوردستان

   زار المدير العام للثقافة والفنون السريانية د. روبين بيت شموئيل صباح يوم الثلاثاء 7-2-2017، الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان بحكومة إقليم كوردستان.

وكان باستقباله رئيس الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان الأستاذ ضياء بطرس، حيث قدّم التهاني الحارة للمدير العام د. روبين بيت شموئيل بمناسبة تسلمه مهام المديرية.

وبحث الجانبان خلال اللقاء القضايا التي تخص أبناء شعبنا في الإقليم وتحدث د.روبين بيت شموئيل خلال اللقاء عن الرسالة التي تهدف المديرية العامة إلى تحقيقها ألا وهي الثقافة وعلينا أن نتواصل ونتعاون معا من اجل تفعيل هذا المنهج.

ومن جانبه رحب الأستاذ ضياء بطرس بالزيارة مبدياً استعداده للتعاون المشترك خدمة لأبناء شعبنا بشكل خاص والمجتمع الكوردستاني بشكل عام.

بعدها ودع الوفد الضيف بنفس الحفاوة التي استقبل بها.

102
مدير عام الثقافة والفنون السريانية يزور المديرية العامة لشؤون المسيحين والمديرية العامة لشؤون الإيزيديين

زار المدير العام للثقافة والفنون السريانية د. روبين بيت شموئيل صباح يوم الثلاثاء 31-1-2017، المديرية العامة لشؤون المسيحيين في وزارة الاوقاف والشؤون الدينية بحكومة إقليم كوردستان.

وكان باستقباله مدير عام شؤون المسيحيين الأستاذ خالد ألبير، وبحث الجانبان خلال اللقاء القضايا التي تخص أبناء شعبنا في الإقليم، وتحدث د. روبين بيت شموئيل عن الرسالة التي تسعى المديرية العامة إلى إيصالها إلى المتلقي حيثما أمكن، موضّحاً أن المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية ودوائرها، تقف على مسافة واحدة من جميع المؤسسات والفعاليات التي تهدف إلى خدمة ثقافتنا الواحدة التي ترتكز على إرث لغوي واحد، حاثاً أياها على التواصل والتعاون من أجل هذه الرسالة المشتركة .
 
 ومن جانبه رحب الأستاذ خالد ألبير بالزيارة مبدياً استعداده للتعاون المشترك خدمة لأبناء شعبنا بشكل خاص والمجتمع الكوردستاني بشكل عام.

بعدها قام المدير العام للثقافة والفنون السريانية د. روبين بيت شموئيل، برفقة المدير العام لشؤون المسيحيين الأستاذ خالد ألبير، بزيارة المديرية العامة لشؤون الإيزيديين في وزارة الاوقاف والشؤون الدينية بإقليم كوردستان، حيث كان باستقبالهم المدير العام لشؤون الإيزيدية الأستاذ خيري بوزاني.

وفي بداية اللقاء، قدّم الاستاذ خيري بوزاني التهاني الحارة إلى المدير العام الأستاذ الدكتور روبين بيت شموئيل بمناسبة تسلمه مهام المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية، مبديا استعداده للتعاون المشترك بين الجانبين.

وأشار الطرفان إلى الإبادة الجماعية، والتهجير القسري، والسبي الهمجي، الذي تعرض له أبناء الأقليات غير المسلمة في مدينة الموصل وسهل نينوى وسنجار من قبل عناصر داعش الاجراميّة. وثمّن الجانبان الإنتصارات الباهرة التي يحققها الجيش العراقي الباسل، والبيشمركة البطلة، وكل القوات الأمنية المشاركة في عمليات تحرير نينوى والتمسك بالأرض.

بعدها وُدع الوفد الضيف بالحفاوة نفسها التي أُستقبل بها، واتفق الجميع على أهمية الزيارات المتبادلة والعمل المشترك وتفعيلهما.

103
دعوة
ستعقد المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية لقاءً خاصاً مع نخبة من المثقفين والفنانين المتواجدين في عنكاوا للتباحث والنقاش حول النشاطات الثقافية والفنية التي ترتأي المديرية القيام بها في السنة الحالية وذلك في الساعة السادسة من مساء يوم الاثنين المصادف 13 شباط 2017، وعلى قاعة مديرية التراث والمتحف السرياني.

اعلام المديرية العامة
                                                                                 7/2/2017

104
بمناسبة رأس السنة الميلادية الجديدة وميلاد السيد المسيح له المجد أقامت مديرية الثقافة والفنون السريانية/دهوك معرضاً للفن التشكيلي للفنانة سارة صباح ايليا وللاعمال اليدوية للفنانة براء بحو يلدا وذلك على قاعة المركز الثقافي الآشوري وليومي الاحد والاثنين المصادفين 18 - 19/ 12 /2016 حيث حضر نخبة من المهتمين بالجانب الفني والتراثي لشعبنا وقد أفتتح المعرض من قبل الدكتور روبين بيث شموئيل كما حضرت عدة قنوات فضائية وأجرت عدة لقاءات مع القائمين بهذا النشاط حيث تجسدت معاناة ابناء شعبنا من مظالم التي أدت الى تهجيرهم عنوةً من ديارهم في لوحاتهم واعمالهم .
 وان مديريتنا مستمرة بنشاطاتها ورسالتها الانسانية والثقافية بالرغم من تدهور الاوضاع الاقتصادية في الوطن عموماً.

105
مدير ناحية عنكاوا الاستاذ جلال حبيب يزور المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية


زار الاستاذ جلال حبيب مدير ناحية عنكاوا، المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية بعنكاوا صباح اليوم، الثلاثاء 13-12-2016، ورافقه كل من السيد ادريس فتاح مدير كهرباء عنكاوا والسيد أرسلان عبدالله مدير إدارة ناحية عنكاوا والسيد هندرين مجيد مدير مكتب مدير ناحية، وكان في استقبال الوفد الزائر الدكتور روبين بيت شموئيل المدير العام وعدد من مدراء الأقسام في المديرية العامة.

وفي بداية اللقاء قدم مدير الناحية التهاني والتبريكات للدكتور روبين بيت شموئيل على تسنمه مهام المديرية العامة.
واشاد مدير الناحية بجهود المديرية العامة والمديريات التابعة لها والعاملين فيها على سعيهم الدؤوب لخدمة ثقافة وفنون وحضارة شعبنا السرياني الكلداني الاشوري.
ومن جانبه رد المدير العام الدكتور روبين بيت شموئيل بالشكر لهذه المشاعر،
ومثمناً لدور الناحية في احتواء ومتابعة النازحين بشكل خاص وما تقدمه من خدمات لاهالي بلدة عنكاوا، مؤكدا على التعاون المشترك بين المديرية العامة وبين ناحية عنكاوا.
وفي ختام اللقاء قدم مدير ناحية عنكاوا هدية تذكارية الى د. روبين بيت شموئيل بمناسبة تسنمه مهام منصبه مديرا عاما للثقافة والفنون السريانية في أربيل.

106
الفنان التراثي الرائد صليوا شمعون في ضيافة المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية
استقبل د. روبين بيت شموئيل المدير العام للثقافة والفنون السريانية الفنان الرائد صليوا شمعون عبا المتخصص في صناعة النماذج التراثية، وذلك صباح الإثنين 5/12/2016 بمبنى المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية.
وجرى خلال اللقاء بحث الشؤون التراثية لأبناء شعبنا الكلداني السرياني الآشوري، لاسيما موضوع المجسمات التراثية لابناء شعبنا، وقدم الفنان الضيف شرحا وافيا عن المتحف التراثي الذي أنشأه بجهود شخصية في (بغديدي) وما يتضمنه من أعمال فنية تؤرخ لتراث شعبنا وتترجم أصالته عبر مجسمات تمثل أبناء شعبنا وهم يؤدون أعمالهم اليومية ما بين الحراثة والزراعة و تصنيع الألبان والحبوب عبر وسائلهم التراثية القديمة، مشيرا إلى الدمار الذي أصاب هذا المتحف الصغير على أيدي الظلاميين من تنظيم داعش الإرهابي.
ومن جانبه ثمن د. روبين بيت شموئيل الجهود الحثيثة للفنان التراثي الرائد صليوا شمعون وما قدمه من أعمال تجسد اهتماماته الواسعة بتراث وفن وحضارة أبناء شعبنا، معربا عن استعداد المديرية العامة للتعاون مع سائر الفنانين من أبناء شعبنا من اجل حفظ تراث شعبنا والتعريف به.
وقدم الفنان صليوا شمعون هدية معبّرة الى د. روبين بيت شموئيل بمناسبة تسنمه مهام منصبه مديرا عاما للثقافة والفنون السريانية في أربيل،  نموذجا تراثيا مصغرا لفلاحَين آشوريَين في ازياهم واعمالهم التقليدية القديمة.

107
الأكاديميان د. عماد عبد السلام رؤوف و د.بروين توفيق في ضيافة المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية
استقبل د. روبين بيت شموئيل المدير العام للثقافة والفنون السريانية د. عماد عبد السلام رؤوف أستاذ التاريخ بجامعة صلاح الدين ود. بروين توفيق الباحثة في التاريخ الآشوري والأديرة القديمة، صباح الإثنين 5/12/2016 بمبنى المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية.
جرى خلال اللقاء الحديث حول الشؤون التاريخية والتراثية لشعبنا الكلداني السرياني الآشوري والتطرق إلى السبل المثلى للتعاون بين الأكاديميين وأساتذة الجامعات، وبخاصة المتخصصين منهم في التاريخ والتراث من جهة، والمديرية العامة للثقافة والفنون السريانية من جهة أخرى، عبر إقامة الندوات والمحاضرات والحلقات الدراسية التعريفية بتراث وفن وأدب وحضارة وادي مابين النهرين.
وأعرب د. روبين بيت شموئيل عن استعداد المديرية العامة الدائم للتعاون مع كافة الجهات لاسيما المهتمين والمتخصصين بالتاريخ والتراث العريق لأبناء شعبنا، من اجل حفظ تراث شعبنا والتعريف بتاريخ وحضارة وفنون وآداب هذه الأمة العريقة.

108
الممثل المصري الكبير حسين فهمي يزور المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية

زار الممثل المصري الكبير حسين فهمي المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية في عنكاوا ومتحف التراث السریاني التابع للمدیریة العامة.
وکان فی استقباله د. روبين بيت شموئيل المدير العام للثقافة والفنون السريانية والسيد فاروق حنا عتو مدير مديرية التراث والمتحف السرياني.
وخلال اللقاء رحب الدكتور بيت شموئيل بالنجم المصري الملقب بأمير الشاشة العربية. وارتجلى كلمة قصيرة اوجز فيها الحضارة السريانية التي أغنت ثقافة الوطن والمنطقة برمتها. وبدوره اثنى الفنان حسين فهمي على التراث العريق لأبناء شعبنا الكلداني السرياني الأشوري من ثقافة وفنون و حضارة سريانية عريقة مشبها إياها بحضارة بلده مصر الفرعونية.
والجدير بالذكر ان الممثل المصري حسين فهمي يزور حاليا إقليم كوردستان.

109
المدير العام للثقافة والفنون السريانية يزور المديرية العامة للتعليم السرياني في اربيل

زار الدكتور روبين بيت شموئيل، المدير العام للثقافة والفنون السريانية، مديرية التعليم السرياني، صباح يوم الثلاثاء المصادف 29/11/2016.
وكان في استقبالهم السيد نزار حنا  مدير عام التعليم السرياني والسيد سليم منصور الخبير في التعليم السرياني والسيد صباح أنطوان مدير التعليم اﻷساس السرياني  والسيد بهنام شابا مدير التعليم السرياني في أربيل.
    ودار حوارٌ حول سبل التعاون المشترك بين المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية والدوائر التابعة لها من جهة، وبين المديرية العامة للتعليم السرياني من الجهة الثانية. وأشاد الطرفان بالجهود المبذولة من أجلِ عدم تعطيل العمل الثقافي والفني، وتحدي الظروف الاستثنائية، والمعوقات الصعبة التي تخيم على واقع شعبنا، ولا سيما المهجّر منه.
    وفي ختام الزيارة، ودع سيادته والوفد المرافق له، بالحفاوة التي استقبلوا بها.

110

بمناسبة يوم الصحافة الاشورية أقامت مديرية الثقافة والفنون السريانية في دهوك مساء يوم الاربعاء 2/11/2016 ندوة ثقافية في قرية( ملا بروان ) تضمنت محاضرة قصيرة للباحث ادمون لاسو عن (الجذور المجهولة للصحافة السريانية) تلتها محاضرة للدكتورة بروين بدري توفيق بعنوان (اكتشاف جديد لكنيسة الكهف في قرية سركاف في منطقة باسطرا(بيري شمكان) وحضر الندوة نخبة من المعنيين بشؤون الادب والثقافة من منطقة عقرة وقرية هزار جوت وكل من الدكتورعماد عبد السلام والدكتور عوديشو ملكو والاستاذة سوزان خوشابا القصراني ثم تلتها اسئلة ونقاشات حول موضوع الندوة من الحاضرين حيث استغرقت الندوة زهاء ساعتين والنصف ساعة.


111
المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية تحتفي بالعلامة الأب (بولس نويّا) في حلقة دراسية تعريفية

إستأنفت المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية نشاطها الثقافي، بعيد تسنّم د.روبين بيت شموئيل مهام منصبه مديرا عاما لها، بعقد حلقة دراسية تعريفية بالعالم العراقي العالمي الأب بولس نويّا اليسوعي، في الساعة السادسة من مساء الثلاثاء 11/10/2016 على قاعة متحف التراث السرياني بعنكاوا، بحضور نخبة متميزة من المثقفين والفنانين والأدباء والأكاديميين.
تناولت الشهادات  المقدمة، السيرة الذاتية للعالم الجليل الراهب اليسوعي الدكتور بولس نويّا  وخدماته وفكره وأبحاثه ودراساته. وكان أول المتحدثين الأستاذ بهنام حبّابه الذي تناول جانبا من معرفته الشخصية بالأب بولس نويّا، الذي يعد "من الشخصيات اللامعة في سجل الرهبانية اليسوعية ومن العلماء العراقيين البارزين ذوي الفضل في ميادين البحث العلمي على الصعيدين المحلي والعالمي، بما قدمه من أبحاث ودراسات حتى غدا مرجعا في مجال تخصصه وهو التصوف الإسلامي، واستحق لاحقا أن يرث مقعد أستاذه العالم الشهير لويس ماسنيون بجامعة السوربون/ قسم الدراسات الشرقية".
واستفاض الأستاذ حبّابه في الحديث عن السيرة الذاتية للعالم الراحل، منوها بمراحل دراسته في معهد ماريوحنا الحبيب بالموصل، ومن ثم دخوله الرهبنة اليسوعية وتخصصه لاحقا في مجال التصوف الإسلامي، فضلا عن السنوات التي قضاها بالموصل عندما تم تعيينه زائرا رسوليا من قبل الكرسي الرسولي بروما،  وانيطت به مهمة تجديد الحياة الرهبانية في الرهبنة الانطونية الهرمزدية. وانهى شهادته آملا تكرار أمثال هذه المبادرة لتكريم واستذكار أعلام ومفكري وعلماء أبناء شعبنا.
أعقبه الأستاذ زكي قريو ابن شقيق العالم الراحل الأب بولس نويّا  الذي استهل حديثه بشكر المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية والباحثين المشاركين على اهتمامهم وتسليطهم الضوء على عالم جليل يجهله كثيرون، مع الأسف، وتناول جانبا من حياة عمه المولود في اينشكي (عين شاثا) يوم 5/2/1925، حيث أشار على وجه الخصوص إلى اهتمامه بأهل قريته ومساعدته لعائلات كثيرة فيها أيام اندلاع الثورة الكوردية حيث أرسل سيارات أقلّتهم إلى الموصل واستقبلهم في دير ماركوركيس وساعدهم في إيجاد عمل وسكن والاستقرار في الموصل وكركوك. وأضاف أن من المثير للاهتمام أن الأب نويّا رحل عن عالمنا يوم ٥ شباط 1980  وهو يوم ميلاده عينه. وضمّن حديثه فقرات معبرة وتأملات مقتطفة من كتيب الأب نويّا  (صوت المسيح).
وكان آخر المتحدثين الدكتور روبين بيت شموئيل الذي تكلم بلغته القومية الأم السّوريث، مع شروحات وتوضيحات باللغة العربية. تناول د. بيت شموئيل فكر الراحل العلامة بولس نويّا بايجاز، وتأثيره الكبير على تلامذته الكثيرين، وخص بالحديث تأثيره في فكر وفلسفة وثقافة تلميذه النشيط والمشاكس والمتميز، الشاعر الكبير أدونيس، الذي كان الأب نويّا مشرفا على أطروحته للدكتوراه، عادّا قبول الأب نويّا الإشراف عليها شجاعة وجرأة كبيرتين، وثقة عالية بالنفس. وقد أهدى الشاعر الكبير كتابه الشهير (الثابت والمتحول) : " إلى بولس نويّا  .. رمزاً للخروج من حدّ المملوكية الى حدّ الحرية ". والكتاب كناية عن أطروحة لنيل شهادة الدكتوراه في الأدب العربي قُدّمت إلى " معهد الآداب الشرقية في جامعة القديس يوسف ببيروت، التي أشرف عليها الدكتور الأب بولس نويّا اليسوعي " . وقد كتب الأستاذ المشرف استهلالاً مهماً لعمل أدونيس عند نشره، ما يدلل على حجم الاحترام والتقدير المتبادل الذي كان بين الشاعر والمنظر الشعري الكبير ادونيس، وأستاذه المشرف العلامة الراحل ابن قرية اينشكي بولس نويّا.
وأفسح بعد ذلك المجال أمام مداخلات وأسئلة الحضور وتعليقاتهم التي أغنت الحلقة الدراسية التعريفية، وأجاب عنها الباحثون بسعة صدر.

112
قداسة البطريرك مار كوركيس الثالث صليوا يزور المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية

زار قداسة البطريرك مار كوركيس الثالث صليوا، بطريرك كنيسة المشرق الآشورية، المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية بعنكاوا صباح اليوم، الثلاثاء 11-10-2016، ورافقه كل من الاب الدكتور تياري جونسن والسيد شدراك ممو، وكان في استقبال البطريرك د. روبين بيت شموئيل المدير العام والسيد بنخاس خوشابا مدير الثقافة والفنون السريانية / دهوك، وموظفي المديرية العامة.
وفي مستهل اللقاء، رحب المدير العام د. روبين بيت شموئيل بالزيارة المباركة للبطريرك مار كوركيس، وثمّن كثيراً هذه الزيارة المعبرة.
وبعدها زار قداسة البطريرك مار كوركيس الثالث صليوا، يرافقه المدير العام د. روبين بيت شموئيل، مديرية التراث والمتحف السرياني. وكان في استقباله السيد فاروق حنا عتو مدير المتحف، وموظفي المتحف حيث ارتدى بعضهم الأزياء الشعبية التراثية العائدة لأبناء شعبنا.
وبعد الترحيب والاستقبال، جال البطريرك في أروقة المتحف مستمعاً لشرح مسهب قدمه السيد فاروق حنا عتو حول ما يضمه هذا المتحف من مقتنيات تراثية توثق تاريخ وتراث شعبنا.
 كما اطلع سيادته على ورش العمل اليدوية، وصالات الصيانة، وابدى إعجابه بما وجده من اهتمام بالمقتنيات، وطريقة عرضها وصيانتها فضلا عن أرشفة المواد بطريقة علمية حضارية تليق بحجم وعمق تراثنا السرياني.

بعدها قدم الدكتور روبين بيت شموئيل هدية تقديرية لسيادة البطريرك وهي إيقونة فنية من تراث كنيستنا المشرقية. 

بعدها ودع الضيوف بالحفاوة التي استقبلوا بها متمنين للمديرية العامة ومنتسبيها، مزيدا من التقدم والنجاح والازدهار، لخدمة ثقافتنا وفنوننا السريانية.

113
المدير العام للثقافة والفنون السريانية يزور جمعية الثقافة الكلدانية وجمعية مار عودا الزراعية

زار الدكتور روبين بيت شموئيل، المدير العام للثقافة والفنون السريانية، جمعية الثقافة الكلدانية مساء يوم الثلاثاء المصادف 4/10/2016، ورافقه وفدًا مؤلفًا من السيد فاروق حنا مدير مديرية التراث والمتحف السرياني، والسيدة جاندارك هوزايا مديرة مكتبة الثقافة السريانية، والسيد أنور دنحا مدير الإدارة في المديرية العامة. وكان في استقبالهم السيد كمال لازار رئيس جمعية الثقافة الكلدانية وكالةً، وعدد من أعضاء الهيئة الإدارية للجمعية.
   ودار حوارٌ حول سبل التعاون المشترك بين المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية والدوائر التابعة لها من جهة، وبين جمعية الثقافة الكلدانية من الجهة الثانية. وأشاد الطرفان بالجهود المبذولة من أجلِ عدم تعطيل العمل الثقافي والفني، وتحدي الظروف الإستثنائية، والمعوقات الصعبة التي تخيم على واقع شعبنا، ولا سيما المهجّر منه.
   كما زار المدير العام والوفد المرافق له، جمعية مار عودا الزراعية، وكان في استقبالهم السيد زياد سلمان ويردينا رئيس جمعية مار عودا الزراعية، وعدد من أعضاء الهيئة الإدارية للجمعية. وتم خلال اللقاء، التباحث حول شؤون الثقافة السريانية وفنونها وتراثها. وأعرب الدكتور روبين بيت شموئيل عن تقديره لأهداف جمعية مار عودا الزراعية ودورها في خدمة فلاحي عنكاوا ، وانتزاع حقوقهم.
   وفي ختام الزيارتين، ودع سيادته والوفد المرافق له، بالحفاوة التي استقبلوا بها.

114
وفود متعددة تواصل تقديم التهاني للدکتور روبین بیت شموئیل
استقبل المدير العام للثقافة والفنون السريانية الدكتور روبين بيت شموئيل عدد من الوفود المهنئة بمناسبة تسنمه منصب المدير العام للثقافة والفنون السريانية، حيث قدمت الوفود امنياتها بالموفقية والنجاح في مهامه خدمة لأبناء شعبنا الكلداني السرياني الآشوري.
من جانبه شكر الدكتور روبين المهنئين على زيارتهم  وتهانيهم أملاً التعاون من أجل خدمة الثقافة والفنون السريانية.
وضمت الوفود المهنئة كل من:
وفد من المديرية العامة للتعليم السرياني
السيد كيلان ئالتي برماغ مدير عام الثقافة والفنون التركمانية والوفد المرافق له.
رئيس مركز كلكامش والوفد المرافق له
وفد من جمعية كرمليس للثقافة والفنون
وفد من اتحاد النساء الآشوري
وفد من منتدى برطلة للثقافة والفنون السريانية
وفد من جمعية مار عودا الزراعية
وفد من اللجنة الثقافية في منظمة كلدو آشور للحزب الشيوعي الكوردستاني
الأب ريان بولص عطو والنقيب باز غازي
السيد كرستوف يلدا عضو المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكوردستاني
القاضي رائد اسحق عضو مجلس النواب العراقي
إضافة إلى نخبة من المثقفين والأدباء والفنانين من أبناء شعبنا.


115
تقيم المديرية العامة للثفافة والفنون السريانية، حلقة دراسيّة تعريفيّة عن العلامة الأب بولس نويّا، وذلك في الساعة السادسة مساء يوم الثلاثاء 2016/10/11، على قاعة مديرية التراث والمتحف السرياني في عنكاوا.
ويساهم في الحلقة كل من الأساتذة : بهنام حبّابه الذي زامل المحتفى به فترة من حياته في مدينة الموصل، وزكريا قريو ابن أخ المحتفى به، والدكتور روبين بيت شموئيل المدير العام للثقافة والفنون السريانية في إقليم كوردستان. والدعوة عامة للجميع .

116
الدكتور روبين بيت شموئيل يدشن باكورة أعماله بزيارة قبري الأدبين سعدي المالح ويونان هوزايا


في باكورة نشاطات الدكتور روبين بيت شموئيل، المدير العام للثقافة والفنون السريانية في إقليم كوردستان العراق، وبمشاركة نخبة من المثقفين والزملاء، زار قبري الأدبين المرحومين د. سعدي المالح ويونان هوزايا في بادرة رائدة ومعبّرة، تثميناً وعرفاناً لجهودهما في خدمة الثقافة السريانية بكل عناوينها الإبداعية.

وإرتجلى المدير العام كلمة باللغة الأم أشاد فيها بالأعمال الأدبية الخالدة للمرحومين، وبما قدموه لإغناء مسيرة الثقافة السريانية، آملاً أن تتظافر الجهود في خدمة المسيرة الثقافية وتواصلها. موكّداً أن الزيارة تعكس الإخلاص والوفاء لعطاء الأدبين الراحلين، ومتمنيًا أن تصبح تقليداً سائداً في الثقافة والفنون السريانية  في الوطن الأم.

117
المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية تودع مديرها السابق الدكتور امجد الحويزي

أقامت المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية صباح اليوم الأربعاء 7-9-2016، حفلاً توديعياً للدكتور امجد الحويزي، الذي أدارة دفة المديرية العامة خلال السنتين وثلاثة أشهر بالوكالة، وذلك لجهوده الكبيرة.
وقد اختتم الحفل بإهداء المدير العام للثقافة والفنون السريانية الدكتور روبين بيت شموئيل للدكتور امجد الحويزي صورة فنية عرفانا لجهوده وتكريماً لاداءه.

118
الدكتور روبين بيت شموئيل يستلم رسمياً مهامه مديراً عاماً للثقافة والفنون السريانية في وزارة الثقافة والشباب باقليم كوردستان


استلم صباح اليوم الثلاثاء 6/9/2016 الدكتور روبين بيت شموئيل رسمياً، مهامه مديرا عاما للثقافة والفنون السريانية، خلفا للدكتور الراحل سعدي المالح الذي وافته المنية في ايار من عام 2014، وتولى بعده الدكتور امجد الحويزي مسؤولية إدارة هذه المديرية وكالة.
وقد حضر حفل الاستلام كل من السيد سالار عصمان وكيل وزير الثقافة والشباب في حكومة اقليم كوردستان، والسيد خليل عبدالله مدير عام ديوان الوزارة، والسيد محمد نوزاد معاون مدير عام ديوان الوزارة، والسيد مسعود مصطفى مدير الشؤون القانونية في ديوان الوزارة.

السيرة الذاتية للدكتور روبين بيت شموئيل
الدكتور روبين بيت شموئيل من مواليد قرية بيباد التابعة لقضاء العمادية / محافظة دهوك.
حاصل على شهادة بكالوريوس هندسة كيماوية من جامعة بغداد.
حاصل على شهادة بكالوريوس اللغة العبرية من جامعة بغداد.
حاصل على شهادة الماجستير في اللغة السريانية وآدابها من جامعة لايدن بهولندا عام 2008.
حاصل على شهادة دكتوراه دولة من الجامعة اللبنانية عام 2015.
وله اكثر من عشرة كتب مطبوعة باللغات السريانية والعربية والانكليزية تأليفاً وترجمةً واعداداً.

119


المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية تشارك في وقفة حداد بمناسبة يوم الشهيد الكلداني السرياني الاشوري بعنكاوا

شارك صباح هذا اليوم 7-8-2016 السيد د. أمجد الحويزي مدير عامة الثقافة والفنون السريانية/ وكالة وموظفي المديرية، في الوقوف حدادا على أرواح الضحايا الذين سقطوا في فاجعة سميل عام 1933.
حيث تجمع عدد من جماهير عنكاوا امام البوابة الرئيسية لكنيسة مار يوسف، ومعهم رؤساء وممثلي الأحزاب السياسية والقومية لشعبنا الكلداني السرياني الأشوري والكوردستانية وموظفي الدوائر الحكومية العاملة في عنكاوا، يتقدمهم سيادة المطران مار يوحنا بطرس موشي مطران الموصل وكركوك وكوردستان وعدد من أباء الكهنة، وشارك الوقفة تمثيل رسمي حكومي متمثلا بمحافظ أربيل الأستاذ نوزاد هادي، والسيد خالد ألبير مدير عام اوقاف المسيحين والسيد نزار حنا مدير عام التعليم السرياني وكذلك مسؤول فرع الثاني للحزب الديمقراطي الكوردستاني السيد علي حسين.
وقد تابعت هذا الحدث عدد كبير من وسائل الإعلام الفضائية وغيرها من القنوات الإعلامية وشوهد أيضا وجود عدد من اللافتات والبوسترات المعلقة على الجدران في عنكاوا ترمز إلى حوادث ماساوية في التاريخ الحديث للكلدان السريان الأشوريين كحوادث سيفو عام 1915 وسميل في 1933، وقرية صوريا عام 1969، وكنيسة سيدة النجاة في بغداد عام 2010، وأخرها تهجير أبناء شعبنا من مناطقهم الأصلية من الموصل وسهل نينوى الذي ذكراها يصادف مع ذكرى فاجعة سميل على أيدي خوارج العصر داعش عام 2014.

120
جاندارك هوزايا تطلق كتاب (بيبلوغرافيا الكتب السريانية) برعاية المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية
أقامت المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية حفل توقيع كتاب (بيبلوغرافيا الكتب السريانية) للكاتبة جاندارك هوزايا على قاعة مديرية التراث والمتحف السرياني الساعة الحادية عشرة صباح الثلاثاء 7/6/2016 بحضور مديرها العام/وكالة الدكتور أمجد حويزي و جمهور متميز من محبي الثقافة والفنانين والأكاديميين والأدباء والمثقفين وممثلي منظمات المجتمع المدني وعدد من وسائل الإعلام والقنوات الفضائية.
بعد الترحيب بالحضور قدمت السيدة جاندارك هوزايا شرحا مقتضبا عن تاريخ نشأة المكتبة السريانية (التي أعدت فيها كتابها) والجهود المبذولة من قبل العاملين فيها على مدى السنوات الماضية لتنظيم وتصنيف الكتب المتنوعة وإظهار المكتبة في أبهى حلة لتكون في خدمة الأكاديميين والباحثين وطلبة الدراسات العليا الذين يعدونها منهلا للمصادر وينبوعا ثرّا للمراجع المهمة، مشيدة بدور المدير العام السابق للثقافة والفنون السريانية الراحل د.سعدي المالح والأستاذ بطرس نباتي الذي كان مدير الثقافة والفنون السريانية/أربيل، اللذين سعيا جاهدين لاغناء رفوفها بأمهات الكتب لاسيما تلك التي خـُطَّت بلغتنا السريانية فضلا عن المخطوطات والكتب القديمة التي تمت صيانة وحفظ وترميم بعضها بأحدث الأساليب العلمية بالتعاون مع منظمة (جسر الى..) الايطالية. منوهة بأن المكتبة قد خصصت ركنا خاصا لمؤلفات الراحلين د.سعدي المالح والملفان يونان هوزايا لما قدموه من خدمة في مجال الثقافة والآداب واللغة السريانية ولهم في ذلك عشرات الكتب تخلد ذكراهم. مشيرة في الختام إلى ـنقطة مهمة جدا وهي عدم وجود بناية خاصة لهذه المكتبة التي يُخشى على كتبها من التلف متمنية ان تولي حكومة إقليم كوردستان هذا الموضوع اهتمامها لأنه يخدم الثقافة القومية لشعب يتطلع إلى البقاء في أراضيه متجذرا فيها.
وأضافت "نذكر بفخر أن الراحل الدكتور فائق بطي قد أنجز في مكتبتنا مؤلفه (موسوعة الصحافة السريانية في العراق..تاريخ وشخصيات) بالاعتماد على المصادر الموجودة فيها كما استفاد من محتوياتها العديد من طلبة الدراسات العليا وشخصيا، أعددت كتاب (بيبلوغرافيا الكتب السريانية) ليكون دليلا لمعرفة معلومات عامة عن الكتب السريانية الموجودة فيها".
ثم تحدث الأديب والشاعر الأستاذ بطرس نباتي مقدما السيرة الذاتية للكاتبة مشيدا بالكتاب وما يسلطه من ضوء على الكتب السريانية في مكتبة الثقافة السريانية، متناولا بشيء من التفصيل عنوان الكتاب ومعانيه اللغوية مشيرا إلى أن الكتاب الذي نحن بصدده هو بيبلوغرافيا قومية يسجل جميع الكتب المتوفرة في مكتبة الثقافة السريانية وعددها (305) كتب، حتى وقت طبع الكتاب نهاية عام 2014، خصصت الكاتبة لكل كتاب صفحة تقدم معلومات مهمة عنه فبعد التصنيف تذكر اسم المؤلف ولغة الكتاب وعدد الصفحات وجهة الإصدار وملخص عن المحتوى، هذه المعلومات تخدم الدارس وتسهل عليه مهمة البحث.
أفسح بعد ذلك المجال أمام مداخلات الحضور واستفساراتهم التي أجابت عنها الكاتبة بصدر رحب، تلا ذلك توقيع الكتاب من قبل السيدة هوزايا وإهدائه للحضور.   

121
المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية تقيم حفلا فنياً ترفيهياً للأطفال بمناسبة يوم الطفل العالمي

أقامت المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية حفلا فنياً للأطفال بمناسبة يوم الطفل العالمي الموافق 1 حزيران 2016 على قاعة نادي شباب عنكاوا الاجتماعي. بحضور جمهور غفير من الأطفال يربو على الـ(200) طفل فضلا عن عدد من الضيوف ووسائل الإعلام والفضائيات.

بعد الترحيب بالضيوف، ألقى السيد الدكتور أمجد حويزي المدیر العام للثقافة والفنون السريانية/وكالة، كلمة هنأ فيها الأطفال بيومهم العالمي وتمنى لهم مستقبلا مشرقا واثقا بان ((القادم سيكون أفضل لأطفال كوردستان وان الظروف الضيقة الحالية سوف تزول قريبا وسوف تشرق شمس السعادة والقضاء على الإرهاب والعنف بتحرير سهل نينوى على يد قوات بيشمركة الأبطال وسيعود الأسر النازحة الى ديارها غانمة مرفوعة الرأس)).
ثم ألقت بعد ذلك السيدة جنينة حبيب مسؤولة شعبة ثقافة الطفل بالمديرية العامة كلمة الشعبة، هنأت فيها أطفال كوردستان والعراق والعالم بيومهم العالمي متمنية لهم مستقبلا زاهرا.
بدأت فعاليات الحفل مع فرقة (أنت محبوب) في مشهد كوميدي مسلي للاطفال الحاضرين ادخلوا البهجة والسرور في قلوب الصغار. أعقبتها فقرة من مسابقات الأطفال حظيت بمشاركة واسعة من الأطفال وأدخلت إلى قلوبهم البهجة والحبور. وفي ختام الحفل تم توزيع الهدايا على جميع الأطفال الحاضرين.

122
وزير الثقافة والشباب بحكومة إقليم كوردستان يفتتح معرضاً للفنان ضرغام كريم يلدكو

اقامت المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية معرضاً لفن الحرق على الخشب، للفنان ضرغام كريم يلدكو في صباح يوم الثلاثاء 17 أيار 2016 على قاعة مديرية التراث والمتحف السرياني بعنكاوا.
افتتح المعرض كل من السيد خالد عبد الرحمن دوسكي وزير الثقافة والشباب بحكومة إقليم كوردستان والسيد الدكتور امجد الحويزي مدير عام الثقافة والفنون السريانية بالوكالة والسيدة كاليتا شابا عضو برلمان كوردستان سابقا. حيث حضر المعرض السيد جلال حبيب مدير ناحية عنكاوا والآنسة فيان مستشارة شؤون الشباب في برلمان كوردستان والأستاذ نزار حنا مدير عام التعليم السرياني، وعددا من الفنانين والمثقفين والأكاديميين من أبناء شعبنا الكلداني السرياني الآشوري فضلا عن عدد من المسؤولين الحزبيين والحكوميين ووسائل الإعلام والفضائيات.
حيث عكس الفنان في لوحاته حضارة ما بين النهرين المتمثلة بالثور المجنح وبوابات القلاع وملوكها العظماء الذي يجسد تاريخ شعبنا الكلداني السرياني الاشوري، بالإضافة إلى لوحة للسيد المسيح ولوحات لشخصيات معروفة، ولوحات لمناظر طبيعية، أنجزت بدقة متناهية يبرز من خلالها الفنان الضوء والظل لكونه لا يستخدم غير اللون الأسود في آلة الكاوي الذي ينفرد به الفنان في فنه هذا.
حازت الأعمال اهتماما كبيرا من الحضور الذين عبروا عن إعجابهم بها وبالأسلوب الفني المستخدم لاسيما ما تحمله اللوحات في ثناياها من أصالة يجسدها الفنان في لوحاته من التاريخ العريق الموغل في القدم بكل ما يمثله من تراث وما يشير اليه من ثقافة سريانية وحضارة عمرها آلاف السنين مازال عبقها يفوح رغم مرور السنوات. يشار أن المعرض يستمر لمدة 3 ايام.

123
المكتبة السريانية تشرع نافذة نور بوجه الظلام والظلاميين

إفتتح الأستاذ جلال حبيب مدير ناحية عنكاوا والدكتور أمجد أرشد المدير العام للثقافة والفنون السريانية/وكالة يرافقهما الأب الدكتور سامر صوريشو الراهب عميد كلية بابل للفلسفة واللاهوت، مكتبة الثقافة السريانية التابعة لمديرية الثقافة والفنون السريانية/أربيل، صباح الاثنين 9/5/2016 وسط حضور متميز لجمهرة من المثقفين والأدباء والباحثين والأكاديميين من أبناء شعبنا الكلداني السرياني الآشوري فضلا عن عدد من المسؤولين الحزبيين والحكوميين ووسائل الاعلام والفضائيات.

حيث أشرعت مكتبة الثقافة السريانية أبوابها أمام المثقفين والباحثين والدارسين والأدباء والأكاديميين واضعة في خدمتهم آلاف المصادر والمراجع من أمهات الكتب فضلا عن المجلات والدوريات وكل ما يمت بصلة لثقافة وتراث وحضارة وتاريخ شعبنا الكلداني السرياني الآشوري ذي الجذور الموغلة في أديم أرض النهرين، أرض آبائه وأجداده، لتكون خير رد حضاري ولبنة مهمة في حائط الصد بوجه الظلاميين والارهابيين وأعداء الإنسانية.

استهل الافتتاح بكلمة موجزة للسيدة جاندارك هوزايا مديرة الثقافة والفنون السريانية/أربيل، تناولت فيها نشأة المكتبة السريانية والدور البارز للراحل الدكتور سعدي المالح المدير العام السابق للثقافة والفنون السريانية في رفدها بامهات الكتب، مشيدة بجهود كل من عمل من أجل أن تكون للثقافة السريانية مكتبة متخصصة موضحة ضرورة ان يكون للمكتبة بناية خاصة.  ثم جال الضيوف في أروقة المكتبة و اطلعوا ما تضمه رفوفها من كتب تهتم بالثقافة السريانية وسواها من المجالات المعرفية فضلا عن المخطوطات النادرة والكتب القديمة والمعاجم والقواميس المتخصصة باللغة السريانية، وقدمت السيدة هوزايا شرحا مفصلا عن نظام تصنيف الكتب وترقيمها باعتماد نظام ديوي العشري وخزنها الكترونيا وفق برنامج خاص.

أخيرا سجل الضيوف آراءهم بما تضمه المكتبة من مصادر ودوريات وكتب نفيسة في سجل الزيارات، مثنين على جهود العاملين فيها وتفانيهم  لإظهارها  بأبهى صورة ممكنة لتكون في خدمة الباحثين والمثقفين والأكاديميين وكل الراغبين في الاطلاع والمعرفة، رغم الصعوبات والمعوقات لاسيما الأزمة المالية التي يعانيها الإقليم.

124
المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية تقيم معرضا للفن التجريدي
 بعنوان (معاناة المهجرين)
برعاية مديرها العام/وكالة السيد الدكتور امجد حويزي، أقامت المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية معرضاً للفنان متي الكنون حمل عنوان ((معاناة المهجرين)) صباح الثلاثاء 18 نيسان 2016 على قاعة مديرية التراث والمتحف السرياني بعنكاوا.
افتتح المعرض السيد د. أمجد ارشد الحويزي، بحضور السادة مدير ناحية عنكاوا، مدير عام الثقافة التركمانية، ومجموعة من المستشارين وأعضاء البرلمان السابقين وعدد من الفنانين والأكاديميين والأدباء والمثقفين وممثلي منظمات المجتمع المدني ومحبي الرسم التجريدي فضلا عن عدد من وسائل الإعلام والقنوات الفضائية وحشد من المهتمين والمتابعين للحركة الفنية.
جسدت لوحات الفنان أساليب فنية حديثة متنوعة تعبر عن واقع الحياة المفعم بالأمل رغم الصعوبات ومعاناة التهجير، حيث ضم المعرض مجموعة منتخبة من أعمال الفنان ذو أسلوب يتميز بالرسوم والتخطيطات الحديثة التجريدية المتطورة وخاصة التخطيط والكولاج والرسم الأكاديمي، حيث بدأ الفنان متي الكنون برسم هذا الأسلوب من الفن منذ سنة 1975 بأسلوب متميز أشاد به الفنانين العراقيين. 
يذكر أن لدى الفنان متي الكنون أربعة مشاركات فنية ضمن معارض المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية.
حازت الأعمال اهتماما كبيرا من الحضور الذين عبروا عن إعجابهم البالغ بنتاجات الفنان، مدونين كلمات الإعجاب والتقدير في سجل الزيارات.
يشار إلى إن المعرض يستمر لمدة ثلاثة أيام.

125
المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية تستذكر ضحايا فاجعة حلبجة

بمناسبة الذكرى الثامنة والعشرين لجريمة قصف حلبجة وسهل شهرزور بالسلاح الكيمياوي من قبل النظام العراقي، ومن أجل استذكار هذه الفاجعة التي ذهب ضحيتها أكثر من خمسة آلاف شخص، موظفي المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية  وبمديرها العام السيد الدكتور أمجد الحويزي يستذكرون ضحايا مجزرة حلبجة بالوقوف خمسة دقائق صمت استذكارا لأرواح الشهداء الذين سقطوا في هذا الفعل الإجرامي الذي أعتبر جريمة إبادة جماعية بحق المدنيين الآمنين. هذا وتشهد مدن وبلدات الإقليم سنوياً فعاليات استذكارية بهذه الذكرى الأليمة.



126
المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية تحتفي باليوم العالمي للمرأة
تقديرا للجهود التي تبذلها منتسبات المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية ولتفانيهن في العمل وتكريما لدورهن الفعال في الخدمة الوظيفية العامة كرمت منتسبات المديرية العامة، صباح اليوم، الثلاثاء 8 آذار 2016، من قبل مديرها العام السيد الدكتور أمجد الحويزي بوردة جميلة لكل منهن. والذي ثمن دور النساء الموظفات في المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية واعتبر أداءهن أداءً مبدعا وخلاقا، ودعا إلى تقدير المرأة ودورها في المجتمع ومنحها حقوقها كاملة.
وبأسم منتسبات المديرية العامة شكرت السيدة نضال حنا مديرة الحسابات، المدير العام للثقافة والفنون السريانية وكالة السيد الدكتور أمجد الحويزي على تكريمه الدائم لمنتسبات المديرية وتقديره لجهودهن وتكريمهن سنويا في عيدهن. وأعربت فيها عن سعادتها بالاحتفال بيوم المرأة الذي يتزامن مع أعياد نوروز والانتفاضة.
بعدها قدمت الحلويات والمرطبات على منتسبي المديرية.

127
المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية تستضيف مهرجان حماية التنوع في إقليم كوردستان

استضافت المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية فعاليات مهرجان حماية التنوع في إقليم كوردستان، برعاية وزارة الثقافة والشباب ووزارة الاوقاف والشؤون الدينية في حكومة اقليم كوردستان حيث عقدت منظمة المسّلة لتنمية الموارد البشرية بالتعاون مع منظمة PAX الهولندية مهرجانا لحماية التنوع في اقليم كوردستان بتاريخ 27 شباط 2016 ولمدة ثلاثة ايام، تحت شعار (حماية التنوع مسؤوليتنا) والهدف من تنظيمه كي يكون هذا المهرجان خطوة صغيرة من اجل التعايش المشترك وقبول الاخر المختلف.

ففي اليوم الاول تم افتتاح المهرجان على قاعة مديرية التراث والمتحف السرياني في عنكاوا وبحضور السيد سالار عثمان وكيل وزارة الثقافة والشباب والسيد الدكتور أمجد الحويزي مدير عام الثقافة والفنون السريانية بالوكالة والسيد خيري بوزاني مدير عام لشؤون الوقف الايزيدي  في وزارة الأوقاف والشؤون الدينية وعدد من رؤساء الدوائر الحكومية ومنظمات المجتمع المدني ووسائل الاعلام والفضائيات والاعلاميين والاكاديمين والادباء والمثقفين من مختلف مكونات المجتمع الكوردستاني.

وفي بداية المهرجان ألقيت كلمة المهرجان من قبل رئيس منظمة المسلة عبر فيها عن شكره وتقديره للحضور مقدما برنامج المهرجان مؤكدا على ضرورة المشاركة الفاعلة من قبل جميع مكونات القومية والدينية في مجمل نشاطات المهرجان والنقاشات والحوارات التي يتضمنها منهاج المهرجان.

بعدها ألقى ممثل وزارة الثقافة والشباب السيد الدكتور سالار عثمان كلمة عبر فيها عن العيش المشترك في اقليم كوردستان والجهود التي تبذلها حكومة الإقليم من اجل ان يكون لجميع مكونات الإقليم موسسات ثقافية وتربوية لتفعيل وتطوير لغتهم وآدابها وتراثهم القومي وكذلك على إدامة وسائل التعايش السلمي والسلم الأهلي بين أبناء الإقليم وهذا الأمر هو احدى الأُسس للبناء الديموقراطي الذي ننشده في اقليم كوردستان فطلب من الجميع بذل كل الجهود من اجل الحفاظ وتطوير التجربة الكوردستانية وعدم التفريط بها.
بعدها ألقى الاستاذ خضر الدوملي كلمة المكونات العراقية وكانت عبارة عن محاضرة أرخ فيها ما تعانيه المكونات العراقية من مظالم منذ تشكيل الدولة العراقية ولحد الان.
بعدها تم افتتاح معرضا للكتب تم تنظيمه من قبل المديرية العامة للثقافة التركمانية تضمنت كتب متنوعة ثقافية وادبية ومترجمة من العربية الى عدة لغات و بالعكس.
بعد استراحة قصيرة نظمت جلسة حوارية كان موضوعها الرئيسي حول تقبل الاخر المختلف والتعايش السلمي بين مكونات القومية والدينية في كوردستان شارك فيها ممثلون من الديانة المسيحية والازيدية والكاكائية والزرادشتية وبعد إلقاء أوراقهم البحثية كل حسب ما يظنه في مسالة تقبل الاخر فسح المجال امام الحضور بطرح ملاحظاتهم ومداخلاتهم واستفساراتهم ليجيب عنها ممثلو هذه المكونات مما ادى الى اثراء موضوعات التي تم بحثها في هذا المحور وتم تقديم توصيات عديدة في هذا المظمار.
وبعدها تم اختتام اليوم الأول من المهرجان بتناول غذاء جماعي والإعلان عن برنامج اليوم الثاني
 
منذ صباح اليوم الثاني وفي الساعة التاسعة والنصف من يوم الاحد 28 شباط 2016، تواصلت نشاطات المهرجان وبحضور عدد من رؤساء الدوائر الحكومية ومنظمات المجتمع المدني ووسائل الاعلام والاكاديمين والادباء والمثقفين من مختلف مكونات المجتمع الكوردستاني, حيث تم عرض مسرحي من قبل فرقة المضطهدين بعنوان (معانات لا تنتهي) من اخراج الدكتور نشأت مبارك بعدها حاور المخرج  الحضور حول احداث المسرحية لاستخلاص النتائج من هذا العرض.
وبعد استراحة قصيرة تم عرض فلم وثائقي بعنوان (المسيحيون) من اخراج الدكتور سعد سلوم، الذي يعرض الأقليات الدينية في العراق الى خطر الانقراض والتحول الى جزء من الذاكرة، لا سيما التهديدات الماثلة التي لاتتناول حرية وحقوق هذه الأقليات فقط، بل تطال وجودها واستمرارها على ارض كانت تعيش فيها لآلاف السنوات.
بعد إنهاء عرض الفلم الوثائقي تم عقد لقاء قصير مع الحضور حول احداث الفلم والأثر الذي تركه في نفوس الحضور والدروس المستخلصة من العرض.
بعدها عقدت ندوة شارك فيها الأستاذ  جيايي تيمور مدير عام في وزارة الثقافة والشباب والأستاذ أزا دارتاش المدير التنفيذي للعلاقات في وزارة الثقافة والشباب حيث تطرقوا فيها الى هيكلية الوزارة والنشاطات التي تقوم بها من أجل خدمة ثقافة المكونات القومية والدينية في الإقليم ثم قدم الاستاذ بطرس نباتي شرحا مفصلا عن عمل المديرية العامة للثقافة السريانية ومديرياتها لخدمة الثقافة والفن السرياني مستعرضا معظم نشاطاتها منذ تأسيسها بموجب قرار برلمان كوردستان في عام 1992  كما تطرق الى إصداراتها الثقافية وعملها في تقرب جميع مكونات الإقليم كما استعرض جانب من نشاطات مديرية الثقافة التركمانية ايضا.

تواصلت فقرات منهاج مهرجان حماية التنوع ليوم الثالث 29 شباط 2016  في البيت التركماني داخل بناية المديرية العامة للثقافة والفنون التركمانية،  وبحضور السيد الدكتور أمجد الحويزي مدير عام الثقافة والفنون السريانية والسيد كيلان آلتي بارماغ المدير العام للثقافة والفنون التركمانية وعدد من رؤساء الدوائر الحكومية ومنظمات المجتمع المدني ووسائل الاعلام والاكاديمين والأدباء والمثقفين من مختلف مكونات المجتمع الكوردستاني. بدأت فعاليات اليوم الثالث بكلمة القاها رئيس منظمة المسلة احد منظمي المهرجان تلاه السيد كيلان آلتي بارماغ المدير العام للثقافة والفنون التركمانية كلمة ترحيبية بالحضور في البيت التركماني.
بعدها قدمت الفرقة الموسيقية التابعة لمديرية العامة للثقافة التركمانية فواصل موسيقية وغنائية قدمه مجموعة من مطربي التركمان.
بعدها تم تقديم عرض مسرحي من قبل فرقة المضطهدين بعنوان (معانات لا تنتهي) من اخراج الدكتور نشأت مبارك.
ثم ألقى الشاعر عماد بشار قصيدة تعكس مأساة الإخوة الازيديين على يد قوى الشر المتمثّلة بداعش.
بعدها عقدت ندوة حاضر فيها شخصيات من المكونات (المسيحيين، الازيديين، التركمان، الزرادشتيين، والعرب)
وكان مسك الختام لوحة راقصة قدمتها فرقة (شاريا) الايزيدية متكونة من شباب وشابات سنجار نالت إعجاب وتصفيق الحضور.
وبعد الانتهاء من اللوحة قدم مدير عام الثقافة والفنون التركمانية كلمة ختام المهرجان.

128
مسيرة راجلة في أربعينية الملفان يونان هوزايا
بمناسبة أربعينية الأديب الراحل يونان هوزايا، نظمت المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية واتحاد الأدباء والكتاب السريان، مسيرة تأبينية راجلة بدأت من مديرية التراث والمتحف السرياني بعنكاوا متوجهة الى مقبرة البلدة، صباح الثلاثاء 9 شباط 2016، بمشاركة حشد كبير يتقدمه أبناء الراحل حاملين صورته محاطة بالزهور والسيدة جاندارك هوزايا مديرة مديرية الثقافة والفنون السريانية/ أربيل، أرملة الفقيد، والسيد الدكتور أمجد الحويزي مدير عام الثقافة والفنون السريانية/ وكالة والسيد جلال حبيب مدير ناحية عنكاوا والسيد روند بولص كوركيس رئيس اتحاد الأدباء والكتاب السريان وعدد من الآباء الكهنة وعدد من النواب السابقين والحاليين ببرلمان إقليم كوردستان والبرلمان العراقي، فضلا عن عدد من ممثلي الأحزاب و رؤساء الدوائر الحكومية ومنظمات المجتمع المدني ووسائل الإعلام والفضائيات وجمهور من محبي الفقيد وأصدقائه والإعلاميين والأكاديميين والأدباء والمثقفين.
وبعد وصول المشاركين الى مقبرة عنكاوا تُليت الصلوات والأدعية على روح الفقيد. كما شارك الشاعر أمير بولص بالقاء قصيدة رثاء للراحل هوزايا الذي يعد فقدانه خسارة كبيرة للثقافة السريانية واللغة السريانية بشكل خاص.
 وضعت بعدها اكاليل الزهور على ضريحه باسم عائلة الفقيد و الدكتور سرود مقدسي عضو برلمان كوردستان والسيد جلال حبيب مدير ناحية عنكاوا.
وفي الختام قدم المشاركون تعازيهم الى السيدة جاندارك هوزايا وابناء الفقيد تغمده الله بواسع رحمته واسكنه ملكوته السرمدي.
الراحل من مواليد زاخو عام 1956، حاصل على بكالوريوس في الهندسة الميكانيكية من جامعة الموصل، وترأس لعدة سنوات الجمعية الثقافية للناطقين بالسريانية، له عدة قصائد شعرية باللغة السريانية، وقصص قصيرة، وكان عضوا في هيئة تحرير مجلة (قالا سوريايا) ومجلة (الكاتب السرياني)، ترأس هيئة تحرير جريدة (بهرا) لعدة سنوات.
وفي مجال اللغة السريانية، أصدر قاموس سرياني-عربي باسم (بهرا)، كما ألف كتابين في اللغة السريانية وكتاب في النقد الأدبي، وساهم في إنجاز المناهج التدريسية السريانية.
يشار إلى ان أمسية تأبينية أقيمت للراحل يونان هوزايا في الساعة 5 من مساء اليوم نفسه على قاعة مدرسة مار قرداغ بعنكاوا.

129
المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية تحتفي بأربعينية الملفان يونان هوزايا

أقامت المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية بالتعاون مع اتحاد الأدباء السريان أمسية تأبينية بمناسبة أربعينية الأديب الراحل الملفان يونان هوزايا على قاعة مدرسة مار قرداخ بعنكاوا، الساعة الخامسة مساء الثلاثاء 9/2/2016 بحضور ممثل رئيس حكومة إقليم كوردستان الأستاذ زيرك كمال والأستاذ خالد دوسكي وزير الثقافة والشباب بحكومة الإقليم والأستاذ نوزاد هادي محافظ أربيل والسيد الدكتور امجد الحويزي مدير عام الثقافة والفنون السريانية/ وكالة والسيد روند بولص كوركيس رئيس اتحاد الأدباء والكتاب السريان والسادة المطارنة الأجلاء وعدد من النواب السابقين والحاليين ببرلمان إقليم كوردستان والبرلمان العراقي، فضلا عن عدد من ممثلي الأحزاب و رؤساء الدوائر الحكومية و منظمات المجتمع المدني ووسائل الإعلام والفضائيات وجمهور من محبي الفقيد وأصدقائه والإعلاميين والأكاديميين والأدباء والمثقفين.
استهلت الأمسية بالوقوف دقيقة صمت حدادا على أرواح الشهداء الأبرار، ثم قدمت مجموعة منتخبة من تلاميذ مدرسة اربائيلو السريانية نشيد (من سومر و أكد)  كلمات يونان هوزايا والحان رمزي مرقس، عرض بعدها فلم قصير عن سيرة الراحل هوزايا حمل عنوان (رحيل عاشق السريانية) سيناريو وإعداد بطرس نباتي وإخراج أياد جبار.
ألقى بعدها الأستاذ زيرك كمال ممثل مجلس وزراء إقليم كوردستان كلمة عبر فيها عن عظيم الحزن وعميق الأسى لرحيل الأستاذ هوزايا الذي كان مناضلا صادقا في سبيل التعايش الأخوي بين المكونات الكوردستانية المختلفة، أعقبتها كلمة الأستاذ روند بولص رئيس اتحاد الأدباء السريان أكد فيها الخدمات المتنوعة التي قدمها الراحل في مجالات الثقافة والأدب والصحافة لاسيما تشجيعه الدائم على تطوير اللغة السريانية ودوره الكبير في ترجمة المناهج الى اللغة السريانية بجهد استثنائي بعيد إنشاء التعليم السرياني في إقليم كوردستان مؤكدا أنه كان الحارس الأمين لهذه اللغة.
تُلِيت بعدها برقية التعزية والمواساة التي أرسلها غبطة البطريرك مار لويس روفائيل ساكو بطريرك الكنيسة الكلدانية أشاد فيها بخصال الراحل الطيبة لاسيما كونه مسيحيا مؤمنا ومشرقيا حتى النخاع وسياسيا ملتزما بقضية شعبه ووطنه.
أما كلمة اتحاد الأدباء والكتاب في العراق فألقاها بالإنابة الشاعر زهير بردى، حيث عدَّ الاتحاد رحيل هوزايا خسارة كبيرة للثقافة العراقية والمشهد الثقافي عموما لانه كان قدوة في تنوع انتاجاته ومثابرته حتى في أيام مرضه. تلتها كلمة نقابة صحفيي كوردستان ألقاها الأستاذ آزاد حمد أمين نقيب صحفيي كوردستان أشار فيها إلى البصمات والمساهمات الواضحة للفقيد في الثقافة والصحافة والتعليم السرياني، فضلا عن دوره البارز والفاعل في تأسيس نقابة صحفيي كوردستان عندما كان رئيسا لتحرير صحيفة بهرا وإسهاماته العديدة في تقريب وجهات النظر بين الألوان المختلفة.
الشاعر روبن بيت شموئيل رثى صديقه الراحل هوزايا بقصيدة باللغة السريانية حملت عنوان (موت صديقي)، ثم قرأت السيدة جاندارك هوزايا كلمة عائلة الفقيد شكرت في مستهلها كل آزر وعزى وساند عائلة الراحل في مصابهم الأليم من المسؤولين الرسميين والحكوميين والكنسيين والحزبيين ومنظمات المجتمع المدني والأكاديميين والأدباء ورفاق الدرب والأصدقاء مؤكدة أن كل ما قدموه كان سندا للعائلة لتجاوز هذه المحنة. ألقى بعدها الشاعر زهير بردى قصيدة حملت عنوان (ربما هو رثاء.. لأنك باقٍ). عرض بعدها فلم عن الراحل ونتاجاته الفكرية والأدبية من إنتاج أصدقائه في أميركا.
ثم إعتلى المنصة عدد من الباحثين والكتاب لتقديم جلسة حوار ونقاش عن الملفان يونان هوزايا تناوب على الحديث فيها: اللغوي بنيامين حداد، الأديب نزار الديراني، البرلماني يعقوب كوركيس، الصحفي فرهاد عوني والكاتب ميخائيل بنيامين، أدار الجلسة الأستاذ بطرس نباتي. أعقبتها مداخلات مقتضبة ومكثفة لنزار حنا مدير عام التعليم السرياني، د.محمد إحسان الوزير السابق بحكومة إقليم كوردستان والأب شليمون ايشو مسؤول دار المشرق الثقافية/ دهوك، القاص هيثم بردى، البرلماني السابق شمايل ننو والأستاذ أكد مراد نائب رئيس اتحاد الأدباء السريان، أغنت الجلسة.
 

130
كريم علكة نجم ساطع في سماء كوردستان

اقامت وزارة الثقافة والشباب في حكومة اقليم كوردستان وبحضور عدد كبير من ممثلي الحكومة والاحزاب ومواطنين مسيحين واكراد مراسيم تذكار للشخصية الوطنية المسيحية كريم علكة في مدينة السليمانية بتاريخ 30-1-2016 مع الجدير بالذكر شارك السيد الدكتور امجد حويزي مدير عام الثقافة والفنون السريانية وكالة بالمراسيم والذي يوافق ذكرى (68) من وفاة هذه الشخصية العريقة، في البداية تم القاء كلمة وزارة الثقافة والشباب ثم كلمة مسيحيي السليمانية.
وبعد ذلك تم عرض فلم وثائقي عن سيرة حياة كريم علكة: من قرية ارموطة القرية المسيحية المُلهمة للحب والعشق والشعر والفن والى حبه للتجارة بشراء الأقمشة من جميع حائِكاتٌ وحوائِكُ القرية والتي تدخل في اللباس التقليدي الفلكلورية لأبناء شعبنا الكلداني السرياني الأشوري.
ثم ألقى مدير عام ديوان وزارة الثقافة السيد خليل عبدالله كلمة عن حياة وتجارة كريم اليأس علكة: وهو عبد الكريم الياس بولس إبراهيم (1876 م ـ 1948 م). الملقب كريم علكة الذي كان تاجرا محترفا أمينا صادقا محبا للخير مثال الشهامة والكرم والصدق والأمانة. الذي اختاره ملك كوردستان محمود الحفيد ليكون وزيرا للمالية في حكومته. لقد كان كريم علكة بمثابة هبة ربانية لأهالي مدينة السليمانية.
بتأريخ 25 / كانون الثاني / 1948 ينتقل الوطني الكبير كريم علكة إلى الأقدار السماوية ويدفن في المقبرة الكاثوليكية في بغداد. أطلقت السلطات المحلية في السليمانية أسم الشارع الذي يمر من أمام منزله باسم شارع كريم علكة. كما  سميت المدرسة الواقعة على الشارع باسم مدرسة كريم علكة. تقوم مديرية الآثار في السليمانية حاليا باستملاك منزله وتحويله إلى متحف باسم متحف كريم علكة.
وفي الختام تم تكريم السيد لطيف بولص ممثلا بأسرة الراحل كريم علكة بدرع وزارة الثقافة من قبل مدير عام ديوان وزارة الثقافة السيد خليل عبدلله.

طالع ايضا:
مقال سابق منشور في عنكاوا كوم عن كريم علكة
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=733857.0

131
المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية ترعى عرضاً لفلم وثائقي أثاري

أقامت المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية / مديرية الفنون السريانية وعلى قاعة مديرية التراث والمتحف السرياني بعنكاوا من مساء يوم الثلاثاء 15 كانون الأول 2015، عرضاً للفلم الوثائقي (الكلمة كانت هنا)، من إخراج السيد مروان ياسين والمادة التاريخية والتقديم للسيدة الدكتورة بروين بدري ومن إنتاج قناة عشتار الفضائية.
 حضر عرض الفلم السيد خالد دوسكي وزير الثقافة والشباب في إقليم كوردستان والسيد الدكتور أمجد الحويزي مدير عام الثقافة والفنون السريانية / وكالة.
بعد عرض الفلم قدمت السيدة الدكتورة بروين بدري من خلال بحثها في الفلم الوثائقي، أثار ورسم مخطط لكنيسة او دير كانت في قرية سركاف التي سكنها المسيحيون منذ القرن الرابع الميلادي، تضيف الباحثة الدكتورة بروين بدري بان الكنيسة او الدير تقع داخل كهف مدخلها عبارة عن باب خشبي مقوس لم يعد موجودا وبعدها يطل على قاعة فسيحة حددتها الباحثة بالمكان الذي كان يقام فيه الطقوس الدينية وبجوار القاعة الرئيسية يوجد قاعتين علويتين.
 ويضم الفلم كذلك على اكتشاف صوامع كان الرهبان يتعبدون فيها، من خلال هذه الصوامع تثبت الباحثة على وجود هذه الكنيسة التي كانت من عادة الرهبان التعبد في هكذا صوامع بعيدا عن السكان، وكانوا يقتادون من البساتين والأعشاب في تلك الوديان التي تضمها هذه المنطقة والكهوف المظلمة والبعيدة أثبتت بها الباحثة قطعا وجود هذه الكنيسة والتي انتشرت المسيحية الأولى في تلك المنطقة.
بعد الانتهاء من عرض الفلم فتح المجال أمام مداخلات الحضور وأسئلتهم واستفساراتهم التي أجابت عنها السيدة الدكتورة بروين بدري.
وجرى على هامش العرض تكريم المخرج السيد مروان ياسين والسيدة الدكتورة بروين بدري من قبل السيد خالد دوسكي وزير الثقافة والشباب في حكومة إقليم كوردستان بدرع المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية، ومن ثم تم تكريم السيد خالد دوسكي وزير الثقافة والشباب في حكومة إقليم كوردستان من قبل السيد الدكتور أمجد حويزي مدير عام الثقافة والفنون السريانية / وكالة بلوحة نحاسية منقوشة.

132
المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية تشارك في حفل فني وتراثي للمكونات الكوردستانية

بمشارك المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية استضافت المديرية العامة للثقافة والفنون التركمانية، عصر يوم الخميس المصادف 3 كانون الأول 2015، عرضا لاغاني ودبكات تراثية مع أزياء شعبية تضمنت أزياء أبناء شعبنا الكلداني السرياني الأشوري والزي والغناء الكوردي والتركماني والعربي ولكافة القوميات الكوردستانية بمختلف مناطق تواجد أبنائه من اعلي قمم الجبال ووديانها وهضابها إلى السهول الخضراء الفسيحة التي تنطق جمالا وترفل بالخيرات الوفيرة.
حضر الحفل السيد د. أمجد الحويزي مدير عام الثقافة والفنون السريانية/ وكالة، والسيد كيلان آلتي برماغ مدير عام الثقافة والفنون التركمانية، ومجموعة من وسائل الإعلام والقنوات الفضائية بالإضافة إلى فرق غنائية التي أحيت الحفل.
في مستهل الحفل ألقى السيد د.أمجد الحويزي المدير العام للثقافة والفنون السريانية/ وكالة، كلمة باسم وزارة الثقافة والشباب، رحب بالحضور الكرام أكد فيها على التعايش المشترك والاخاء المتبادل بين المكونات والقوميات في المجتمع الكوردستاني، التي تربطها علاقات ثقافية وتراثية مشتركة، من خلال تقبل الأخر ونشر ثقافة التسامح والحوار، وحالة التآخي التي تسود بين كافة مكونات المجتمع الكوردستاني تساعد في وضع وتعزيز الأسس السليمة للمجتمع الكوردستاني.
تلتها مواويل وأغاني وقصائد سريانية وتركمانية وكوردية وعربية لعدد من الفنانين لمختلف الارث الحضاري الذي يتكون منه مختلف مناطق إقليم كوردستان وبمواهب أحيت التراث الفلكلوري التي جسدتها الأزياء التراثية.
وفي ختام الحفل تشابكت الأيدي في دبكات شعبية كوردستانية على أنغام الموسيقى الفلكلورية والأغاني السريانية والكوردية والتركمانية والعربية.

133
أقامت مديرية الثقافة والفنون السريانية /دهوك دورة لتعليم اللغة الكوردية لموظفي المديرية بتاريخ 29/11/2015 هذا ويحاضر الدورة الاستاذ (حسن جه ماني) حيث تخللت المحاضرة الاولى مقدمة تعريفية عن اللغة الكوردية واصولها وتاريخها وتعتبر من نشاطات المديرية لتمكين الموظفين من المساهمة بشكل فعال في تسيير الواجبات المناطة بهم .

134
بتاريخ 22/11/2015 زار وفد من نادي القوش العائلي مديرية الثقافة والفنون السريانية/دهوك المتمثل برئيس النادي السيد باسل يوسف شامايا وعدد من اعضاء الهيئة الادارية وتمت خلال الزيارة مناقشة عدة مواضيع من ضمنها بعض الامور المتعلقة بالثقافة والفنون والتنسيق بين الطرفين لاقامة  نشاطات واعمال فنية مشتركة والعمل على ايجاد اليات تخدم التقدم الفني والثقافي .

135
المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية تقيم معرض
 (أوراق الخريف) للفن التشكيلي

برعاية مديرها العام/وكالة السيد د.امجد حويزي، أقامت المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية معرضا للفن التشكيلي حمل عنوان ((أوراق الخريف)) لعدد من الفنانين التشكيليين من أبناء شعبنا الكلداني السرياني الآشوري.
افتتح المعرض السيد د. أمجد حويزي المدير العام للثقافة والفنون السريانية/ وكالة صباح الاثنين 16/11/2015  على قاعة مديرية التراث والمتحف السرياني بعنكاوا، بحضور عدد من الفنانين والأكاديميين والأدباء والمثقفين وممثلي منظمات المجتمع المدني ومحبي الفن التشكيلي فضلا عن عدد من وسائل الإعلام والقنوات الفضائية وحشد من المهتمين والمتابعين للحركة الفنية.
ضم المعرض مجموعة منتخبة من أعمال الفن التشكيلي لأربعة فنانين هم: (لمياء محسن، امجد شاكر، ميلاد شليمون ومايكل يوسف)  جسدت أساليب فنية حديثة متنوعة تعبر عن واقع الحياة المفعم بالأمل رغم الصعوبات ومعاناة التهجير.
حازت الأعمال اهتماما كبيرا من الحضور الذين عبروا عن إعجابهم البالغ بنتاجات الفنانين التي تنتمي إلى مدارس فنية مختلفة، مدونين كلمات الإعجاب والتقدير في سجل الزيارات.
يشار إلى إن المعرض يستمر لمدة ثلاثة أيام.

136
مدير عام للثقافة والفنون السريانية وكالة يرافقه وفد من المديرية العامة يزور مديرية الثقافة والفنون السريانية / دهوك
             صباح يوم الاثنين الموافق ( 2/11/2015 ) زار وفد من المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية برئاسة السيد (د. امجد حويزي)المدير العام للثقافة والفنون السريانية وكالة يرافقه كل من السيد (انور دنحا) مدير الادارة والذاتية و السيدة (نضال حنا) مديرة الحسابات و الآنسة (كرستينا شمشون) المديرة الأقدم للحسابات و السيد (ماهر صليوا) مسؤول قسم الخدمات ، مديرية الثقافة والفنون السريانية / دهوك ، للاطلاع على كيفية سير الأعمال الإدارية والحسابية والنشاطات في المديرية. واستمرت الزيارة مدة يومين.
  اجتمع السيد (د.امجد حويزي) المدير العام والوفد المرافق اثر وصولهم مع مدير وموظفي مديرية الثقافة والفنون السريانية / دهوك ، و بداية استفسر السيد المدير العام عن مدى تنفيذ توصيات الزيارة السابقة ثم أوضح الهدف من هذه الزيارة للمشاركين و أعطى التوجيهات والتوصيات اللازمة لسير الأعمال بصورة أفضل وزيادة نشاطات المديرية، ثم استمع إلى أراء ومطالب الحاضرين و تعهد سيادته بتنفيذ الاحتياجات حسب الإمكانات و الوضع المالي الحالي لحكومة إقليم كوردستان.
          بعد الانتهاء من الاجتماع نظم وفد المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية برئاسة السيد (د.امجد حويزي) المدير العام و يرافقه السيد (نادر منصور) مدير الثقافة والفنون السريانية وكالة، زيارة إلى ناحية (ألقوش)، بداية زار الوفد دير (ربن هرمزد) الذي يعتبر أقدم دير في المنطقة و اطلع على الأقسام العديدة والمعالم الأثرية فيه.  ثم زار بعدها دير (السيدة عذراء) حيث كان في استقبالهم الأب (أنبا جبرائيل) رئيس الدير، وخلال اللقاء تم الحديث عن العلاقات الثقافية و سير النشاطات وإمكانية التعاون المشترك مع مديرية الثقافة والفنون السريانية / دهوك لإقامة النشاطات المشتركة. بعدها زار الوفد متحف الدير واطلع على محتوياته.
          بعدها زار الوفد عدد من منظمات المجتمع المدني بينها (نادي ألقوش العائلي) حيث كان في استقباله السيد (باسل شامايا ) رئيس النادي وأعضاء الهيئة الإدارية، تم خلال اللقاء مناقشة كيفية إقامة النشاطات المشتركة مع مديرية الثقافة والفنون السريانية / دهوك، فابدوا استعداد النادي للتعاون المشترك بينهم. ثم زار الوفد (جمعية ألقوش الثقافية) واستقبلوا بحفاوة من قبل السيد (شوكت حبيب) رئيس الجمعية وأعضاء الهيئة الإدارية وتم خلال اللقاء بحث إقامة النشاطات و إمكانية التعاون مع مديرية الثقافة والفنون السريانية / دهوك و تعهدوا بانجاز الأعمال المشتركة بينهما. وفي نهاية جولته زار الوفد (جمعية الثقافة الكلدانية / ألقوش)و كان في استقباله السيد (غزوان رزق الله) رئيس الجمعية و عدد من أعضاء الهيئة الإدارية، و خلال اللقاء تم الاتفاق على إقامة الأعمال المشتركة مع مديرية الثقافة والفنون السريانية / دهوك.
          في صباح اليوم الثاني من الزيارة المصادف (3/11/2015) قام السيد (د.امجد حويزي) المدير العام للثقافة والفنون السريانية وكالة يرافقه السيد (انور دنحا) مدير الإدارة والذاتية والسيد (نادر منصور) مدير الثقافة والفنون السريانية / دهوك و السيد (ماهر صليوا) مسؤول قسم الخدمات، بزيارة مديرية الثقافة والفنون / محافظة دهوك وكان في استقبالهم السيد (ايوب رمضان) المدير العام ومسؤولة العلاقات ومدير المسارح وعدد من موظفي المديرية العامة، وخلال اللقاء تم بحث سبل التعاون المشترك، فابدوا استعدادهم للتعاون وتعهدوا بتكليف محاضر لإقامة دورة لتعليم اللغة الكردية لموظفي مديرية الثقافة والفنون السريانية / دهوك لحاجتهم الماسة لذلك، وكذلك تخصيص قاعة المسرح لعرض مسرحياتهم.
   أخيرا اجتمع السيد (د.امجد حويزي) المدير العام للثقافة والفنون السريانية وكالة مع مدير ورؤساء أقسام مديرية الثقافة و الفنون السريانية / دهوك وتحدث خلال الاجتماع عن كيفية تنظيم العمل وتوزيع الأعمال الثقافية والإعلام ، وأكد سيادته على ضرورة تعلم اللغة الكردية لتقوية العلاقات الثقافية مع منظمات المجتمع المدني والدوائر الثقافية الأخرى. وتم تشكيل لجنة لانجاز الأعمال الثقافية والإعلامية والعلاقات في مديرية الثقافة والفنون السريانية / دهوك، لغرض تطوير التعاون المشترك وتنشيط علاقات المديرية مع المؤسسات الثقافية والفنية في محافظة دهوك وخارجها. بعدها تم انجاز الأعمال الحسابية و التدقيق في سجلات مديرية الثقافة والفنون السريانية / دهوك من قبل السيدة (نضال حنا) مديرة الحسابات و الآنسة (كرستينا شمشون) المديرة الأقدم للحسابات وقدمتا التقرير النهائي عن كيفية سير الأعمال والملاحظات الضرورية عنها إلى السيد المدير العام للثقافة والفنون السريانية.


137
الثقافة والفنون السريانية /دهوك تحتفي بيوم صحافتها

احتفت مديرية الثقافة والفنون السريانية / دهوك في يوم الاثنين 9/11/2015 بمرور (166) عام على اصدار اول صحيفة سريانية في التاريخ الحديث الذي يصادف الاول من تشرين الثاني من كل عام . وتضمن الاحتفال معرضا للفن التشكيلي ( الحرق على الخشب ) للفنان ( ضرغام يلدكو ) ، والعشرات من منشورات دار المشرق الثقافية /هوك وعلى قاعة كنيسة مار ايث الاها في دهوك . وحضر افتتاح المعرض كل من السيد امير علي ممثلا عن المديرية العامة للثقافة والفنون / دهوك والاستاذ فائز عبد جهوري مدير ناحية القوش ، والسيد كوركيس شليمون نائب محافظ دهوك السابق ، وعددا من ممثلي المؤسسات الحكومية والمدنية والحزبية وحشد من المهتمين بالشأن الثقافي والفني من ابناء شعبنا الكلداني السرياني الآشوري . 


138
ܒܦܘܼܪܣܐ ܕܝܘܿܡ ܓܠܝܘܿܢܘܼܬܼܐ ܐ݉ܣܘܼܪܝܝܬܐ : ܒܩܝܡܐ ܝܠܗܿ ܡܕܒܪܢܘܼܬܼܐ ܕܡܪܕܘܼܬܼܐ ܘܐܡܢ̈ܐ ܐ݉ܣܘܼܪ̈ܝܝܐ / ܕܘܗܘܟ : ܘܒܫܘܬܦܘܼܬܼܐ ܥܡ ܒܝܬܼ ܡܪܕܘܼܬܼܐ ܕܡܕܢܚܐ / ܕܘܗܘܟ : ܚܕ ܒܝܬܼ ܓܠܚܐ ܡܫܘܬܦܐ ܕܐܘܼܡܢܘܼܬܼܐ ܕ ( ܡܩܕܬܐ ܥܠ ܩܝܣܐ ) ܠܐܡܐܢܐ ( ܕܪܓܼܡ ܟܪܝܼܡ ܝܠܕܟܘܿ ) : ܘܦܪ̈ܝܼܣܬܼܐ ܕܒܝܬܼ ܡܪܕܘܼܬܼܐ ܕܡܕܢܚܐ : ܘܗܢܐ ܒܫܥܬܼܐ ܕܥܣܪ ܘܦܠܓܐ ܒܨܦܪܐ ܕܝܘܿܡ ܬܪܝܢܒܫܒܐ 9/11/2015: ܘܥܠ ܐܘܢܐ ܕܥܕܬܐ ܕܡܪܝ ܐܝܼܬܼܐܠܗܐ ܒܡܕܝܼܢ݉ܬܐ ܕܕܘܗܘܟ .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بةبوَنةى روَذا روذنامةطةرى ياسريانى ، دىَ رابيت بةريَظةبةرى روَشنبيرى وهونةرى سريانى / دهوك ب هةفكارى خانة روَشنبيرى روَذهلاتة / دهوك ظةكرنا ثيشةنطاها هاوثةش بوَ هونةرى ( سووتانا دار ) بوَ هونةرمةند
( ضرغام كريم يلدكو ) بوَ ضاثخانيين خانى ، وكاذيَرى دةه ونيف سثيَدىَ روَذا دووشةنبى ريكةفتى 9/11/2015 ل هوَلا ( ديرا مارايث الاها ) ل دهوكىَ . 

   

139
معرض الخط السرياني يواصل نجاحه في يومه الثاني
واصل المعرض التشكيلي لفن الخط السرياني الذي أقامته مديرية الثقافة والفنون السريانية/ أربيل على قاعة متحف التراث السرياني، نجاحه في يومه الثاني، إذ شهد زيارة عدد من الوفود الرسمية وغير الرسمية فضلا عن محبي الفن ومتذوقيه.
حيث زار المعرض الأستاذ كريستوف يلدا عضو المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكوردستاني والأستاذ نوزاد جلال المدير العام للمكتبات المركزية باقليم كوردستان و الاستاذ سيروان بكر معاون المدير العام للمكتبات، والأستاذ ايشايا هرمز عضو الهيئة الاستشارية للنادي الثقافي الاشوري ووفد من المغتربين السريان في اميريكا، فضلا عن عدد من الفنانين والاعلاميين و المهتمين.
يشار الى أن المعرض تقيمه مديرية الثقافة والفنون السريانية /اربيل، للففانين (ألن زيا، ثابت ميخائيل ولمياء محسن قسطو) وقد شهد يومه الأول حضورا جماهيريا لافتا لعدد من المسؤولين الإداريين والحكوميين والحزبيين وأعضاء البرلمان السابقين والحاليين، فضلا عن حضور متميز لجمهور من الفنانين والأكاديميين والأدباء والمثقفين وممثلي منظمات المجتمع المدني وطلاب المدارس ومحبي الفن التشكيلي و عدد من وسائل الإعلام والقنوات الفضائية.

140
ثقافة شعبنا وأصالته يجسدهما الحرف السرياني في معرض للخط
إفتتح الأب الدكتور سامر صوريشو الراهب عميد كلية بابل الحبرية للفلسفة واللاهوت  والأستاذ نزار حنا مدير عام التعليم السرياني والأستاذ جلال حبيب مدير ناحية عنكاوا المعرض التشكيلي لفن الخط السرياني الحديث لمجموعة منتخبة من فناني شعبنا، الذي أقامته مديرية الثقافة والفنون السريانية/أربيل صباح الثلاثاء 6/10/2015 على قاعة مديرية التراث والمتحف السرياني بعنكاوا، بحضور عدد من المسؤولين الاداريين والحكوميين والحزبيين وأعضاء البرلمان السابقين والحاليين، فضلا عن حضور متميز لجمهور من الفنانين والأكاديميين والأدباء والمثقفين وممثلي منظمات المجتمع المدني ومحبي الفن التشكيلي و عدد من وسائل الإعلام والقنوات الفضائية.
ضم المعرض مجموعة أعمال تشكيلية لفن الخط السرياني للفنانين: (ألن زيا، ثابت ميخائيل و لمياء محسن) جسدت أساليب فنية حديثة في التعامل مع الحرف السرياني و استخدامه مادة أولية للإبداع الخـلاق، واستلهام روعة الخط السرياني عبر مقولات مأثورة وحكم وآيات من الكتاب المقدس. حازت الأعمال اهتماما كبيرا من الحضور الذين عبروا عن إعجابهم بها وبالأسلوب الفني المستخدم لاسيما ما تحمله اللوحات في ثناياها من أصالة يجسدها الحرف السرياني ذي التاريخ العريق الموغل في القدم بكل ما يمثله من تراث وما يشير اليه من ثقافة سريانية وحضارة عمرها آلاف السنين مازال عبقها يفوح رغم مرور السنوات. يشار أن معرض  الخط السرياني يستمر ليومين.


141
أمسية حوارية للدكتور عبد الحسين شعبان
حول الكتاب أغصان الكرمة ..... المسيحيين العرب

برعاية المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية
وبالتعاون مع جمعية حدياب للكفاءات
ومعهد الدراسات الوطنية
واتحاد الأدباء والكتاب السريان
وبحضور السيد الدكتور امجد حويزي المدير العام للثقافة والفنون السريانية وكالة والسيد كيلان برماخ مدير عام الثقافة التركمانية و جمع غفير من المثقفين والكتاب في قاعة مديرية التراث السرياني في عنكاوا يوم الأربعاء 16 أيلول،
أقيمت الأمسية الحوارية بمناسبة صدور كتاب الأكاديمي والمفكر العراقي الدكتور عبد الحسين شعبان تحت عنوان ( أغصان الكرمة ---- المسيحيون العرب ) .
شارك فيها كل من ،
الأستاذ الدكتور  شيرزاد النجار / مستشار في مجلس الوزراء اقليم كوردستان ورئيس معهد الدراسات الوطنية
والأب الدكتور سالم ساكا راعي خورنة مار كوركيس في عنكاوا
والأستاذ الدكتور عدنان عباس أستاذ الأدب العربي / جامعة صلاح الدين – أربيل
وشرح المؤلف أفكار كيفية صياغة الكتاب وأهمية وجود المسيحيين في الدول العربية والمجتمع الإسلامي
وأدار الأمسية القاص هيثم بردى
وشهدت الأمسية تجاوبا كبيرا من السادة الحضور وتجلى ذلك في المساحة التي منحت من قبل مدير الأمسية للمداخلات والتعقيبات والتي أضافت للجلسة أبعادا أخرى من الأفكار والأطروحات
وفي نهاية الأمسية قدم السيد الدكتور امجد حويزي درع المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية إلى السيد الدكتور عبد الحسين شعبان مؤلف الكتاب تثمينا لجهوده المبذولة في تقديم هذا الكتاب

142
مديرية الثقافة والفنون السريانية/أربيل تستضيف الأديب الياس منصور في محاضرة عن إرادة التغيير في الشعر السرياني
إستضافت مديرية الثقافة والفنون السريانية/أربيل، الأديب السرياني المغترب (ألياس متي منصور) القادم من استراليا، ليقدم محاضرته الموسومة (إرادة التغيير في الشعر السرياني/ يونان هوزايا أنموذجا)، على قاعة متحف التراث السرياني بعنكاوا، مساء الثلاثاء 15/9/2015 بحضور نخبة متميزة من المثقفين والباحثين والأكاديميين والفنانين السريان فضلا عن عدد من ممثلي منظمات المجتمع المدني والناشطين في الوسط الثقافي والأدبي ووسائل الإعلام.
استهلت السيدة جاندارك هوزايا مديرة الثقافة والفنون السريانية/أربيل المحاضرة بقراءة أبيات من قصيدة (إشراقة الثريا) للشاعر يونان هوزايا، تلاها تعريف وجيز بالمحاضر قدمته السيدة هوزايا، إنبرى بعدها المحاضر لتقديم مادته، باللغة السريانية، التي تناولت موضوعا واسعا يشتمل على الكثير من المباحث، ولا يمكن ايجازه في محاضرة واحدة، ألا وهو إرادة التغيير في الشعر السرياني، لكن تركيز المحاضر انصب على تجربة الشاعر السرياني يونان هوزايا عبر نماذج مختارة من قصائده وهي (الحصار، كل سنة سآتي، إشراقة الثريا)، التي وجدها المحاضر مفعمة بالحيوية والأمل وتشع بالرغبة في الحرية والانعتاق، وهي سمات قد تكون مشتركة بين معظم نتاجات الشاعر هوزايا،  في هذا السياق يرى المحاضر أن لتلك السمات المميزة أسبابها التي تنبثق منها، بعضها ذاتية تتصل بذات الشاعر وأخرى موضوعية ترسم حالة الوطن (العراق)، فضلا عن تأثر الشاعر بالمحيط الحداثوي العراقي والعربي، يضاف اليه تأثر غير مباشر  بالشعراء والشعر الأوربي في القرن العشرين.
أفسح بعد ذلك المجال أمام مداخلات الحضور وأسئلتهم واستفساراتهم التي أجاب عنها المحاضر بسعة صدر وإسهاب.

143
وفد من اتحاد النساء الاشوري يزور المديرة  العامة للثقافة والفنون السريانية
ومديرية الثقافة السريانية  / اربيل
زار وف من اتحاد النساء الأشوري المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية برئاسة سكرتيرة الاتحاد السيدة بهيجة داود .
وقدمت السيدة بهيجة داود نبذة عن تاريخ الاتحاد والنشاطات التي تقوم بها هذه المنظمة .
وأكد السيد  د . امجد ارشد الحويزي المدير العام للثقافة والفنون السريانية وكالة عن استعداد المديرية العامة والمديريات التابعة لها بالتعاون معهم من الأنشطة الفنية والثقافية .
وكما تمنى لهم التوفيق والنجاح في مجال عملهم لخدمة أبناء شعبنا وللصالح العام .
وكما زار الوفد مديرية الثقافة والفنون السريانية / أربيل ، ومكتبة الثقافة السريانية ، واطلع الوفد الضيف على المكتبة وما تختزنه رفوفها من كتب ومصادر متخصصة بالثقافة السريانية بشكل خاص والثقافات الأخرى عموما ، فضلا عن المخطوطات النادرة والكتب القديمة التي يزيد عمر بعضها على (150) عاما .
وقدمت السيدة جاندارك هوزايا مديرة الثقافة والفنون السريانية / أربيل شرحا مفصلا للوفد الضيف عن عمليات ترقيم الكتب وتصنيفها وترتيبها على الرفوف باعتماد نظام ديوي العشري.


144
افتتاح معرض للصور للاديرة والكنائس القديمة في كوردستان

افتتح سيادة المطران مار بشار متي وردة رئيس أساقفة ايبارشية أربيل الكلدانية والدكتور امجد ارشد الحويزي المدير العام للثقافة والفنون السريانية وكالة والسيد جلال حبيب مدير ناحية عنكاوا معرض للصور يضم ( الأديرة والكنائس ) في كوردستان للدكتورة ( نرمين على ) والذي كان برعاية المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية والذي أقامته مديرية التراث والمتحف السرياني بالتعاون مع المعهد الفرنسي للشرق الأدنى وعلى قاعة المتحف وبحضور الشخصيات والمهتمين بالشأن الثقافي وذلك بتاريخ 6/9/2015 المصادف يوم الأحد .

وضم المعرض صورا متعددة للأديرة والكنائس والتي تعود تاريخها إلى مئات السنين والتي تم المحافظة على معالم بعضها وبعضها الأخر تعرض إلى الخراب والتدمير من قبل أعداء الحضارة والتعايش والازدهار


145
السید وزير الثقافة والشباب في إقليم كوردستان یزور المعرض الأول للطوابع والعملات المحلية والأجنبية

في اليوم الثاني لمعرض (26\8\2015) زار السيد خالد دوسكي وزير الثقافة والشباب في إقليم كوردستان المعرض الأول للطوابع والعملات المحلية والأجنبية والذي أقامته المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية في عينكاوة في قاعة مديرية التراث والمتحف السرياني وكان باستقباله السيد د.امجد حويزي المدير العام للثقافة والفنون السريانية وكالة والسيد فاروق حنا عتو مدير مديرية التراث السرياني والسيد أنور دنحا مدير الإدارة للمديرية العامة للثقافة والفنون السريانية والسيدة جاندارك مديرة مديرية الثقافة والفنون السريانية/اربيل .
وقدمت السيدة لمياء محسن شرح تفصيلي عن الطوابع والعملات (المعدنية والورقية) حسب الدول وتاريخ إصدارها. کما وابدى سيادة الوزير خلال زیارته عن إعجابه بالمعرض وشكر القائمين على هذا العمل المتقن والجهود المبذولة من قبلهم رغم الإمكانيات البسيطة المتاحة لهم.
والجدير بالذكر إن المعرض يعتبر الأول من نوعه على مستوى وزارة الثقافة والشباب. وفي النية اقامته سنويا كأحد النشاطات الممیزة للمديرية العامة للثقافة والفنون السريانية، وسوف يستمر المعرض لعدة أيام أخرى.


146
المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية تقيم المعرض الأول للطوابع والعملات المحلية والأجنبية
  برعاية الدكتور أمجد حويزي المدير العام للثقافة والفنون السريانية/وكالة أقامت المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية المعرض الأول للطوابع والعملات المحلية والأجنبية يوم الثلاثاء 25/8/2015 على قاعة متحف التراث السرياني في عنكاوا افتتح المعرض الدكتور امجد حويزي والسيدة لمياء محسن وبحضور السادة مدير ناحية عنكاوا جلال حبيب ومدير عام الثقافة التركمانية كيلان التيبرماغ ومدير عام المكتبات السيد نوزاد وعدد من وسائل الاعلام والقنوات الفضائية وجمع غفير من الحضور من ضمنهم هواة الطوابع والعملات القديمة.
استهل المعرض بجولة عرض للعملات والطوابع المحلية والاجنبية وحاز المعرض اهتماماً كبيراً من الحضور اللذين عبروا عن اعجابهم بها وبالجهود المبذولة في تقديم هذا المعرض.
 وفي الختام ابدى الحضور آرائهم حول المعرض، كما واستمر المعرض لمدة يومين.

147
تقييم حقوق الاقليات محور محاضرة الدكتورة منى يوخنا

استضافت مديرية الثقافة والفنون السريانية \ اربيل بحضور الدكتور امجد حويزي مديرعام الثقافة والفنون السريانية وكالة وعدد من ممثلي منظمات المجتمع المدني ونخبة من المثقفين والباحثين والمهتمين فضلاً عن موظفي مديريات الثقافة والفنون السريانية. صباح الخميس 20\8 على قاعة متحف التراث السرياني في عنكاوا الحقوقية الدكتورة منى يوخنا عضو لجنة كتابة دستور اقليم كردستان بمحاضرة توعوية حول (تقييم حقوق الاقليات في مسودة دستور اقليم كوردستان ), استهلت المحاضرة بالترحيب بالحضور وتقديم المحاضرة من قبل السيدة جاندارك هوزايا مدير الثقافة والفنون السريانية / اربيل, بدأت د. منى محاضرتها بالتنويه الى انها اختيرت ضمن لجنة لاعداد دستور كردستان مكونة من 20 عضو تشكلت يوم 25\5 لمدة  3أشهر. موضحتا اهمية الدستور باعتباره القانون الاعلى الذي يحدد القواعد الاساسية ويتطرق الى شكل الدولة وشكل الحكومة وينظم السلطات العامة من حيث التكوين والاختصاص والعلاقات بين السلطات وحدود كل سلطة والحقوق و الحريات الاساسية للافراد او الجماعات، والهرم القانوني حيث كل القوانين واللوائح والتعليمات يجب ان تاتي متوافقة معه. متطرقة الى ما يسمى بهندسة الدساتير. اما فيما يخص الدستور الجديد للاقليم فقد اوضحت د. يوخنا بانه يحوي اضافات تتلخص بتحويل الفصل الخاص بالاقليات الى باب مستقل، وباب لتنظيم علاقة الاقليم بالسلطة الاتحادية. وعن الالية التي اعتمدت في صياغة الورقة الخاصة بالاقليات قالت: " اعتمدنا على الاعلان الصادر عن الامم المتحده‌ والدساتير العراقية المتعاقبة". وعن اهم الحقوق الموجودة في الورقة فقد لخصتها بالامور التالية : "حماية وجود المكونات كجماعات والتمتع بالتقاليد والثقافات الخاصة، مشاركة ابناء الاقليات في اتخاذ القرارات الخاصة بالمشاريع التي تتم في مناطقهم، انشاء الجمعيات والمنتديات الخاصة بالمكونات، الحقوق الادارية كالحكم الذاتي، الحماية من الاستبعاد القسري او الترحيل، منع التغيير الديمغرافي وحظر الادماج القسري، حظر اية اشارة تؤدي الى التمييز في المناهج، الحق في الحفاظ على اتصالاتها مع اعضائها في الخارج، الحق في التعليم بلغة الام، انشاء المجالس الدينية للمكونات غير المسلمة، تشكيل هيئة مستقلة تدعى مجلس شؤون المكونات تتكون من كل المكونات". وعن سبب تعليق عضويتهم كاقليات في اللجنة اكدت الدكتورة منى بعد ان اشادت بالشفافية وحرية التعبير التي شهدتها الجلسات على ان نقاط الاختلاف هي: "تقييد الحكم الذاتي بالاكثرية السكانية، تقييد منع التغيير الديمغرافي بكونه عمديا، تقييد الكوتا بجملة (عند الاقتضاء)، وكثرة تبديل مصطلح (يضمن او يقر او يكفل) بمصطلح (يراعى).
أفسح بعد ذلك المجال لمداخلات وأسئلة الحضور، أجابت عنها د. منى بسعة صدر وإسهاب. وختمت السيده‌ هوزايا بقولها : تبقى اوضاع الاقليات والنساء وحقوقهم المؤشر الذي يضع هذا البلد او ذاك في مصاف الدول المتقدمة.



148
ألقوش . . والريادة في أدب الدوركياثا

أقامت مديرية الثقافة والفنون السريانية / دهوك بالتعاون مع جمعية الثقافة الكلدانية / القوش محاضرة للدكتور روبين بيت شموئيل بعنوان ( ألقوش ... والريادة في أدب الدوركياثا ) ، وذلك مساء يوم الخميس المصادف 18/6/2015 ، وأستغرقت المحاضرة زهاء الساعة من الزمن . و قد حضرها نخبة من المسؤوليين الرسميين والمهتمين بالشأن اللغوي والثقافي في قصبة ألقوش ، وبعد إنتهاء المحاضرة أجاب المحاضر على الاسئلة والاستفسارات التي أثارها الحضور الكريم ، والذي تفاعل مع المعلومات التاريخية القيّمة التي بيّنها المحاضر في هذا النشاط الثقافي المهم ، والمتميز بالحضور الجيد بالرغم من تزامنه  مع نشاطات أخرى في الوقت عينه في بلدة ألقوش.

149
التيه ومسالك الحكمة- مدخل إلى حوار كردي آشوري محاضرة الكاتب سعيد لحدو

استضافت مديرية الثقافة والفنون السريانية/اربيل، بحضور د. امجد حويزي المدير العام للثقافة والفنون السريانية/ وكالة‌ وعدد من المسؤولين الحكوميين وممثلي الأحزاب ومنظمات المجتمع المدني ونخبة من المثقفين والباحثين والإعلاميين والمهتمين من أربيل وعنكاوا فضلاً عن عدد من وسائل الإعلام. مساء السبت 13 حزيران 2015 على قاعة متحف التراث السرياني بعنكاوا، الكاتب والسياسي (سعيد لحدو) بمحاضرة مستلهمة من كتابه الموسوم (التيه ومسالك الحكمة).
  تناولت الندوة المذابح التي طالت الأشوريون على يد الطورانية التركية، وحقيقة الدور الكُردي في تنفيذها، فضلاً عن الصفحات المشرقة التي سطرها الكُرد في حماية وإنقاذ ما يمكن إنقاذه من تلك المجازر الرهيبة. قدمت المحاضر السيدة جاندارك هوزايا مدير الثقافة والفنون السريانية / أربيل، وبعدها أصبح الحديث للأستاذ لحدو الذي بدأ بالحديث عن العلاقات التاريخية التي تربط المسيحيين والكُرد، مؤكدا "أن المشكلات التي أثيرت واستهدفت علاقات الشعبين سواء في تركيا أم العراق كانت من صنع أعدائهما، فبعد أن كان المسيحيون يشكلون قوة اقتصادية وبشرية وفكرية ذات شأن كبير في الإمبراطورية العثمانية، تم القضاء شبه التام عليهم وتخريب العلاقة بينهم وبين جيرانهم الكُرد بتلويث ايدي الكُرد بدماء المسيحيين". وأضاف: "مع إطلالة الحرب العالمية الأولى كانت خطة الإبادة الشاملة للمسيحيين قد باتت جاهزة والفرصة سانحة بسبب ظروف الحرب وكان حزب الاتحاد والترقي التركي قد وضع خطة الإبادة، حيث كان المقصود الأرمن بالدرجة الأولى لكن لم يسلم السريان من وحشية القتل، ويؤكد لنشوفسكي بأن "الكُرد كانوا جميعا إلى جانب تركيا أثناء الحرب وقد تمكن الأتراك من توجيههم لقتال المسيحيين من الاثوريين والارمن". ويستشهد لحدو بما أورده الكاتب الكردي كمال احمد مظهر في كتاباته من امثلة عن تلك الأعمال البشعة خلال سنوات الحرب، وفي ختام حديثه أكد على حقيقة إن الاعتداء على المسيحيين إجمالا لم يشمل جميع الكُرد فقد ظلت فئة منهم تتحسر وتتألم لما يحدث أمام ناظريها وكان لبعضهم الأثر الكبير في نجدة المسيحيين والوقوف إلى جانبهم في معاناتهم والمساهمة في حفظ حياتهم من امثال الشيخ عبيد الله النهري وابراهيم باشا الذي لم يتردد في مساعدة المسيحيين للهروب والاختفاء بالآلاف وغيرهم.
أفسح بعد ذلك المجال لمداخلات وأسئلة الحضور، أجاب عنها الباحث بسعة صدر وإسهاب.

150
محاضرة للدكتور روبين بيت شموئيل في جمعية الثقافة الكلدانية في ألقوش في 18/6/2015
تقيم مديرية الثقافة والفنون السريانية /دهوك محاضرة تحت عنوان (ألقوش ....والريادة في أدب الدوركياثا) يلقيها الدكتور (روبين بيت شموئيل) وذلك في تمام الساعة 7:00 من مساء يوم الخميس المصادف 18/6/2015 في جمعية الثقافة الكلدانية / ألقوش


151
مديرية الثقافة والفنون السريانية /دهوك تحتفي بيوم الطفل العالمي

بمناسبة يوم الطفل العالمي احتفلت مديرية الثقافة والفنون السريانية /دهوك وعلى قاعة قرية هيزانكي في منطقة نهلة وبحضور أكثر من 200 طفل وطفلة من أبناء المنطقة والنازحين المسيحيين والإيزيديين وحضر الأحتفال الأب أندريوس ميخائيل ومسؤول اللجنة المحلية لمنطقة نهلة السيد جاوشين ومسؤول اللجنة المحلية لمنطقة تلكيف السيد يلدا شموئيل وعدد من ممثلي الأحزاب القومية والوطنية في المنطقة حيث ألقى الأستاذ بينخس خوشابا هرمز مدير الثقافة والفنون السريانية /دهوك كلمة بهذه المناسبة كما رحب بالسادة الحضور وشكر جميع المشاركين والمساهمين في إنجاح هذا الحفل وخص بالشكر منظمة كابني المسيحية الخيرية لتوليها مسؤولية تقديم الهدايا للأطفال المشاركين في هذا الحفل.

152
المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية تقيم حفلا للأطفال لمناسبة يوم الطفل العالمي
برعاية الدكتور أمجد حويزي المدير العام للثقافة والفنون السريانية/وكالة، أقامت المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية بالتعاون مع دار الرجاء، حفلا متميزا للأطفال لمناسبة يوم الطفل العالمي الموافق 1-6-2015 على قاعة مدرسة مار قرداخ بعنكاوا. بحضور جمهور غفير من الأطفال يربو على الـ(200) طفل فضلا عن عدد من المسؤولين الحكوميين وممثلي منظمات المجتمع المدني.
بعد الترحيب بالضيوف، أنشدت مجموعة من الأطفال نشيد كوردستان (ئه ی رقیب)، تلته کلمە للدکتور أمجد حویزی المدیر العام للثقافة والفنون السريانية/وكالة هنأ فيها الأطفال بيومهم العالمي وتمنى لهم مستقبلا مشرقا زاهرا مختلفا عن الأجيال السابقة التي عانت من ويلات الحروب والدمار والعنف و ينعموا بالسلام والمحبة والوئام والازدهار الذي يستحقونه وألا يتعرضوا، اليوم أوفي المستقبل، إلى ويلات العنف والإرهاب، داعيا اياهم للالتزام بنصائح وإرشادات معلميهم وأهلهم والاستفادة القصوى من كل ما يقدم لهم من معلومات مؤكدا على أن الأطفال هم المستقبل المشرق لأي بلد.
 ثم بدأت فعاليات الأطفال بنشيد (ماثا) قدمه الطفل قيس نائل من مدرسة شلاما، ثم قدمت الطفلة كرستينا نائل من مدرسة نوهرا  نشيد (الطفل والشمس) ونشيد (شلاما دصبرا) بالسريانية قدمته الطفلة ملاك خيري من مدرسة نوهرا، وقدمت مجموعة من الاطفال من مدرستي نوهرا ومار قرداخ نشيد (كوردستان) باللغة الانكليزية.
ألقت بعد ذلك السيدة جنينة حبيب مسؤولة شعبة ثقافة الطفل بالمديرية العامة كلمة الشعبة، هنأت فيها أطفال كوردستان والعراق والعالم بيومهم العالمي متمنية لهم مستقبلا زاهرا.
ثم قدمت مجموعة من الأطفال الوافدين الساكنين في مزار ما ايليا رقصة جميلة جسدت إبداعاتهم وتألقهم ونالت إعجاب الحاضرين. أعقبتها فقرة من مسابقات الأطفال المتميزة حظيت بمشاركة واسعة من الأطفال وأدخلت إلى قلوبهم البهجة والحبور. تلا ذلك تقديم رقصة جميلة لمجموعة من الأطفال. استعرضت بعدها ثلة من الأطفال أزياء شعبية لمختلف قرى وبلدات أبناء شعبنا الكلداني السرياني الآشوري، ثم أجريت مسابقة في فن الرسم أظهرت إبداعات الأطفال ومواهبهم الكامنة. و تتالت بعد ذلك فعاليات الرقص والمسابقات.
 قدم بعدها الدكتور أمجد حويزي المدير العام للثقافة والفنون السريانية/وكالة هدية باسم المديرية العامة للسيد سمير جلو مدير دار الرجاء تثمينا لمشاركته في إنجاح الحفل، وفي ختام الحفل جرى توزيع الهدايا على جميع الأطفال الحاضرين فضلا عن هدايا أخرى لمعلميهم ومرشديهم.



153
مديرية الثقافة والفنون السريانية /دهوك تواصل نشاطاتها الثقافية
أقامت مديرية الثقافة والفنون السريانية / دهوك بالتعاون مع جمعية ألقوش الثقافية، محاضرة لغوية تاريخية للدكتور (روبين بيت شموئيل) بعنوان (السوريث: جذورها اللغوية وتطوّرها) على حدائق الجمعية في ألقوش مساء يوم الخميس 21/5/2015.
أستهل النشاط بكلمة ألقاها مدير الثقافة والفنون السريانية /دهوك الأستاذ (بينخس خوشابا هرمز)، قدّم فيها نبذة مختصرة عن نشاطات المديرية في عموم مناطق وجود شعبنا في محافظة دهوك. وأستغرقت محاضرة الدكتور روبين بيت شموئيل مع التعقيبات زهاء الساعة ونصف الساعة، حضرها نخبة من المهتمين بالشأن اللغوي والثقافي في قصبة ألقوش، وبعد إنتهاء المحاضرة أجاب الدكتور المحاضر على الأسئلة والإستفسارات التي أثارها الحضور الكريم الذي تفاعل مع المحاضرة بشغف كبير، وإستحسن هذا النشاط اللغوي وما أثاره من معلومات قيّمة وجديدة عن لغتنا الأم السوريث.

مسؤاللجنة الثقافية                 مدير مديرية الثقافة والفنون السريانية/دهوك
مهند مانوئيل ابلحد                              بينخس خوشابا هرم
ز

154
المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية تقيم أمسية ثقافية لمناسبة الذكرى السنوية لرحيل الأديب سعدي المالح

أقامت المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية أمسية ثقافية لمناسبة الذكرى السنوية الأولى لرحيل الكاتب والصحفي والأديب الدكتور سعدي المالح، مساء الثلاثاء 19 أيار 2015 على قاعة متحف التراث السرياني بعنكاوا بحضور الدكتور أمجد حويزي مدير عام الثقافة والفنون السريانية/وكالة وعدد من المسؤولين الحزبيين والحكوميين والمدراء العامين وممثلي  منظمات المجتمع المدني فضلا عن جمهور من الأدباء والمثقفين والأكاديميين وعائلة الراحل وأصدقائه.
استهلت الأمسية بكلمة وزارة الثقافة والشباب والمديرية العامة للثقافة والفنون السريانية ألقاها الدكتور أمجد حويزي الذي أشاد بالدور الأدبي والثقافي للراحل سعدي المالح وجهوده في تأسيس وتطوير وإنجاح عمل المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية بكل مرافقها، التي كان مديرها العام مدة سبع سنوات، وبالتعاون مع منتسبيها، كما أشار إلى جهود الراحل في نيل التعليم الأكاديمي الأولي والعالي خارج الوطن، وأضاف، لقد ترك د.سعدي المالح برحيله فراغا في الوسط الأدبي السرياني والثقافي بشكل عام من الصعب تعويضه.
أعقبتها كلمة الاتحاد العام للأدباء السريان ألقاها بالسريانية رئيس الاتحاد الأستاذ روند بولص أشار فيها إلى عمق الارتباط الروحي بين سعدي المالح ومحبوبته ومعشوقته مدينته عنكاوا فكتب عنها في مجموعته القصصية (حكايات من عنكاوا) وروايته الأخيرة (عمكا)، وان ما يثلج الصدر أنه بعد رحلة طويلة مع الغربة رست به سفينة الحياة في عنكاوا.
تلتها كلمة الاتحاد العام للأدباء الكورد/فرع أربيل ألقاها رئيس الفرع الأديب عبد الرحمن فرهادي الذي ثمن دور المالح في الثقافة الكوردستانية حيث كان سباقا للإشارة إلى عمليات الأنفال في روايته (في انتظار فرج الله القهار) وفي بعض قصصه القصيرة، ولم يكن ينسى أربيل حيث أرخ لمحلاتها القديمة ولبعض الرموز والشخصيات من هذه المدينة العريقة، ونظرا لجهوده الأدبية والثقافية، طرح فرهادي فكرة تسمية شارع باسم سعدي المالح وأن يكون له تمثال في إحدى ساحات عنكاوا.
ثم ألقى الشاعر أمير بولص قصيدة باللغة السريانية عن الراحل.
تلا ذلك عرض فلم وثائقي بعنوان (رحيل الكلمات) كتابة بطرس نباتي وإنتاج وإخراج أياد جبار تناول شيئا من سيرة الراحل وارتباطه ببلدته وأهلها وذكرياته عن أيام الشباب مع أقرانه.
ثم اعتلى المنصة الدكتور فائق بطي الذي تحدث عن استذكاراته مع الراحل الذي تعرف إليه عندما كان بطي سكرتيرا لتحرير جريدة طريق الشعب عام 1973 والتحق بها المالح ليعمل محررا للتحقيقات الصحفية. وأشار بطي إلى أن إجادة المالح لست لغات ساعدته كثيرا على أن يكون واسع الاطلاع على ثقافات عديدة ومتنوعة، وأنه من القلائل الذين عادوا إلى الوطن بعد التغيير.
من جابه  تناول الدكتور محمد صابر عبيد التجربة الأدبية الثرة للراحل ونتاجاته من قصص وروايات لاسيما روايته الأخيرة عمكا التي كان يتناولها بالبحث والدراسة مع كاتبها فصلا ويتبادلان الملاحظات كما عدها تنتمي إلى روايات ما بعد الحداثة.
ولد القاص والروائي والإعلامي، د.سعدي المالح عام 1951 وعمل بداية حياته بالإعلام، في جريدة التآخي وجريدة الراصد، وكانت باكورة أعماله القصصية، مجموعة قصصية حملت عنوان "الظل الآخر لإنسان آخر" التي طبعها في أربيل.
في عام 1974 حصل الأديب الراحل على منحة دراسية في الاتحاد السوفيتي حيث حصل على الماجستير في الأدب العربي، ثم حصل على دكتوراه في علم الكلام والصوتيات، وترجم عشرات الكتب والمقالات من الروسية الى العربية وبالعكس.
قام بالتدريس في إحدى الجامعات الليبية ولمدة أربع سنوات. ثم طلب الراحل اللجوء إلى كندا، واستقر في مونتريال، اصدر هناك جريدة (المرآة).
أصدر مجموعة قصصية "مدن وحقائب"، ورواية "فرج الله القهار" التي ترجمت الى اللغة الكردية والسريانية، وكانت روايته الأخيرة "عمكا" عن واقع بلدته "عنكاوا" بمختلف تفاصيلها.
فضلا عن كتيب عن الصحافة الكردية للحزب الشيوعي العراقي من 1944 ولغاية 1972 وهو من منشورات نقابة صحفي كردستان (2008) وكتاب آخر بعنوان الثقافة السريانية.
عمل بعد عودته النهائية إلى بلدته عنكاوا، أولا في قناة عشتار الفضائية منذ بداية سنة 2005 ولغاية نهاية شهر تشرين الثاني 2005 استقال من القناة ليحتل مقعدا تدريسيا في جامعة صلاح الدين كلية الآداب لتدريس اللغة الانكليزية فكان يشرف سنويا على عدة دراسات في الماجستير والدكتوراه، ثم تم نقل خدماته كمدير عام للثقافة والفنون السريانية التابعة لوزارة الثقافة والشباب في حكومة إقليم كوردستان في عام 2007، وترأس تحرير مجلة بانيبال، وفي الوقت ذاته عنى بإصدار صحيفة مردوثا كصحيفة شهرية كما عمل بجد على تأسيس مديرية التراث السرياني ومتحفها فضلا عن تأسيس مكتبة الثقافة السريانية وإغناء رفوفها بآلاف الكتب والمصادر المهمة، ووافاه الأجل بتاريخ 30 أيار 2014.   

155
محاضرة الدكتور روبين بيث شموئيل

تقيم مديرية الثقافة والفنون السريانية /دهوك محاضرة بعنوان ( السورث : جذورها اللغوية ، وتطورها ) . . . . يلقيها الدكتور روبين بيث شموئيل وذلك في تمام الساعة السابعة مساءا في يوم الخميس المصادف 21/5/2015 في جمعية القوش الثقافية - القوش .


156
المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية ترعى عرض فلمين للمخرج أياد جبار

أقامت المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية عرضا لفلمين للمخرج اياد جبار على قاعة مديرية التراث والمتحف السرياني بعنكاوا مساء الخمبس 7/5/2015، بحضور مديرها العام/وكالة الدكتور أمجد حويزي وعدد من المسؤولين الاداريين والحكوميين والمديرين العامين بوزارة الثقافة والشباب بحكومة اقليم كوردستان وجمهور متميز من المثقفين والاكاديميين والمهتمين بالشأن الثقافي من السريان والكورد ومختلف الاطياف الاخرى فضلا عن عدد من وسائل الاعلام والقنوات الفضائية.
شهدت الامسية عرض فلمين، الاول قصير جدا حمل عنوان (سرّاق التاريخ) مدته دقيقتان يتحدث عن عمليات النهب والتدمير التي طالت الآثار الآشورية في مدينة الموصل على ايدي تنظيم داعش الارهابي.
الفلم الثاني (الجذور لن تموت) تناول تاريخ الوجود المسيحي في خانقين لاسيما العاملين في مصفى الوند الذين كان جلـّهم من المسيحيين، لكنه جمع ايضا الاطياف الاخرى من كورد وعرب وتركمان وأرمن وصابئة وحتى اليهود.
كما صور الفيلم واقع حياة الشخص المسيحي الوحيد الباقي الى الآن في خانقين، حيث بدأ المسيحيون بمغادرتها بعيد اندلاع الحرب العراقية الايرانية مطلع الثمانينيات نتيجة لموقعها الحدودي في مرمى النيران، ويؤكد هذا الشخص على عدم مغادرته خانقين مشيرا الى الوضع المتدهور الذي تعانيه كنيسة البشارة وهي الكنيسة الوحيدة في خانقين وكذلك المقابر المسيحية، داعيا وزارة الاوقاف والجهات المسؤولة للعناية بالكنيسة وترميمها والحفاظ على هويتها الدينية.
ضمن سياق الفيلم تحدث عدد من الاشخاص الذين عاصروا الفترة الزمنية التي كانت فيها خانقين ملتقى الاطياف المتآخية، حيث أشار أحدهم الى أن المسيحيين كانوا ذوي كفاءة ومقتدرين فضلا عن اخلاصهم فكانوا المفضلين للعمل في مصفى الوند.
بعد انتهاء العرض تحدث المخرج أياد جبار عن ظروف انتاج الفلمين معبرا عن شكره البالغ للكاتب (محمود البستاني) الذي بادر الى انتاج الفلمين، منوها بأن الفلم الاول جاء كرد فعل سريع بعيد مشاهدته للجريمة النكراء المتمثلة بتدمير آثار نينوى وآشور على ايدي عصابات داعش، حيث تم تصويره ومونتاجه سريعا خلال (12) ساعة فقط، وأضاف:"ثم قمت بتحميله على الموقع الالكتروني للدولة الاسلامية كرد على جريمتهم والمقصود أن الحضارة باقية وليست جريمتكم".
أما الفلم الثاني فهو نتاج عمل اسيوعين من التصوير لتطوير فلم سابق كان بعنوان (الجذور)، مشددا على أن الهدف من هذين الفلمين هو التأكيد على التعايش المشترك الذي كان سمة اساس في مجتمع خانقين داعيا كل الاطياف للتشبث بالوطن وعدم مغادرته رغم الصعوبات الكبيرة، لاسيما مكونات خانقين.
بعدها أفسح المجال لمداخلات الحضور ومناقشاتهم التي اجاب عنها المخرج باسهاب.
ثم قدم الدكتور أمجد حويزي المدير العام للثقافة والفنون السريانية درع الابداع للمخرج اياد جبار، وقدم الاستاذ جلال حبيب مدير ناحية عنكاوا شهادة تقديرية من المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية للمخرج تلاه الدكتور أثير الطائي (نائب امين عام منظمة الكفاءات وتنمية المراة مكرما اياه ببلوح الشموخ والثقافة الابداعية تقديرا لمنجزه الثقافي والادبي الفني أعقبهم الاستاذ  كيلان آلتى برماغ المدير العام للثقافة التركمانية في حكومة اقليم كوردستان الذي قدم شهادة تقديرية للمنتج الكاتب محمود البستاني.
يشار الى أن الفلمين من سيناريو وإخراج أياد جبار وانتاج الكاتب محمود البستاني.


157
المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية تحتفل باختتام دورتي اللغتين السريانية والكوردية لمنتسبيها
أقامت المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية حفلا لتوزيع شهادات التخرج على المشاركين في دورتي اللغتين السريانية والكوردية اللتين أقامتهما المديرية لعدد من منتسبيها، بحضور د. امجد حويزي مدير عام الثقافة والفنون السريانية/وكالة وعدد من منتسبي المديرية العامة والمديريات التابعة لها فضلا أستاذ اللغة السريانية جبرائيل ماموكا وأستاذ اللغة الكوردية شوان سرابي.
استهل الحفل بكلمة مدير عام الثقافة والفنون السريانية التي عبر فيها عن سعادته بتنفيذ خطة المديرية رغم الظروف الاستثنائية سياسيا وامنيا واقتصاديا، وأضاف: "لكن بتضافر جهود الجميع تمكنا من إكمال هاتين الدورتين، اللتين أعدهما خطوة أولى في طريق تعلم اللغة وتقويتها بالممارسة واستمرار المحاولة لان الحیاة هي تعلم مستمر كما قال باولو كويلو، سواء بشكل فردي أم جماعي، لذلك فالتعلم والتعليم عملية مستمرة على مدى حياة الإنسان، أشكر كل من ساهم في إنجاح هاتين الدورتين من المشاركين فيهما، كما اشكر الأستاذين جبرائيل ماموكا وشوان سرابي على جهودهما كما اخص بالذكر الأستاذ فاروق حنا مدير التراث والمتحف السرياني  على إشرافه على دورة اللغة الكوردية وعمله على نجاحها".
بعدها وزع الدكتور امجد حويزي شهادات التخرج والهدايا التقديرية على أوائل دورة اللغة السريانية، أعقبه الأستاذ جبرائيل ماموكا في توزيع الشهادات على بقية المشاركين.
ثم جرى توزيع الشهادات والهدايا التقديرية على أوائل دورة اللغة الكوردية سلمها د.أمجد حويزي مدير عام الثقافة والفنون السريانية كما شارك الأستاذ فاروق حنا والأستاذ شوان سرابي في توزيع الشهادات على بقية المشاركين.
وفي ختام الحفل قدم د.أمجد حويزي مدير عام الثقافة والفنون السريانية ثلاث باقات من الزهور لكل من الأستاذ فاروق حنا والأستاذ جبرائيل ماموكا والأستاذ شوان سرابي تقديرا لجهودهم في إنجاح الدورتين. التقطت بعدها مجموعة من الصور التذكارية.


158
المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية تقيم المعرض الثاني لـ (تحديات التهجير)

افتتح الأستاذ جلال حبيب مدير ناحية عنكاوا وبحضور الدكتور أمجد حويزي المدير العام للثقافة والفنون السريانية/وكالة والمهندس سولاف هرمز رئيس بلدية عنكاوا، المعرض الثاني لفن البوستر الحديث ضم أعمال عدد من فناني شعبنا، المهجرين قسرا من الموصل وسهل نينوى، بعنوان (تحديات التهجير)، نظمته مديرية الفنون السريانية-شعبة الفنون التشكيلية التابعة للمديرية العامة للثقافة والفنون السريانية، على قاعة متحف التراث السرياني بعنكاوا صباح الأربعاء 18-2-2015 بحضور عدد من الفنانين والأكاديميين والأدباء والمثقفين والآباء الكهنة وممثلي منظمات المجتمع المدني ومحبي الفن التشكيلي فضلا عن عدد من وسائل الإعلام والقنوات الفضائية.
يضم المعرض مجموعة من أعمال البوستر الحديث تعبر عن معاناة المهجرين وضحايا أعمال العنف التي يقترفها تنظيم داعش الإرهابي، من المسيحيين والايزيديين والشبك والكاكائيين، للفنانين:
*ثابت ميخائيل،  مواليد قرة قوش 1963 شارك في عدة معارض داخل العراق وخارجه، خريج كلية الفنون الجميلة/ جامعة بغداد.
 *فهد ججي، مواليد قرة قوش 1987 شارك في عدة معارض في قرةقوش والموصل ودهوك والسليمانية واربيل، حاصل على بكالوريوس فنون جميلة/جامعة الموصل.
 *وسيم يوسف، مواليد قرةقوش1973، شارك في عدة معارض في قرةقوش والموصل ودهوك واربيل والسليمانية، حاصل على بكالوريوس فنون جميلة/جامعة الموصل.
*هاني كامل، مواليد قرةقوش 1975، شارك في عدة معارض داخل العراق وخارجه، حاصل على دبلوم وبكالوريوس فنون جميلة/جامعة الموصل.
حازت الأعمال اهتماما كبيرا من الحضور الذين عبروا عن إعجابهم بها وبالأسلوب الفني المستخدم وتأثرهم البالغ بالصور المؤلمة التي جسدتها والمشاعر المؤلمة التي تضمنتها.
يشار إلى أن معرض البوستر الحديث يقام ضمن نشاطات مديرية الفنون السريانية التابعة للمديرية العامة للثقافة والفنون ويستمر ليومين صباحا ومساءً.



159
تحديات التهجير تجسدها أعمال البوستر الحديث

برعاية وحضور الأستاذ خالد عبد الرحمن دوسكي وزير الثقافة والشباب بحكومة إقليم كوردستان والدكتور أمجد حويزي المدير العام للثقافة والفنون السريانية/وكالة، أفتتحت المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية/مديرية الفنون السريانية-شعبة الفنون التشكيلية معرضا لفن البوستر الحديث ضم أعمال عدد من فناني شعبنا، المهجرين قسرا من الموصل وسهل نينوى، حمل عنوان (تحديات التهجير)، صباح الأربعاء 10/12/2014 على قاعة نياندرتال في بارك شاندر وسط حضور عدد من الفنانين والأكاديميين والأدباء والمثقفين وممثلي منظمات المجتمع المدني ومحبي الفن التشكيلي فضلا عن عدد من وسائل الاعلام والقنوات الفضائية.
ضم المعرض مجموعة من أعمال البوستر الحديث عبرت عن معاناة المهجرين وضحايا أعمال العنف التي يقترفها تنظيم داعش الإرهابي، من المسيحيين والايزيديين والشبك والكاكائيين، للفنانين (ثابت ميخائيل، فهد ججي، وسيم يوسف وهاني كامل) حازت الأعمال اهتماما كبيرا من الحضور الذين عبروا عن إعجابهم بها وبالأسلوب الفني المستخدم وتأثرهم البالغ بالصور المؤلمة التي جسدتها والمشاعر المؤلمة التي تضمنتها.
يشار أن معرض البوستر الحديث يعد باكورة نشاطات مديرية الفنون السريانية التابعة للمديرية العامة للثقافة والفنون السريانية وبجهود مديرها الشاب لؤي بهنام مطلوب وزملائه في المديرية، ويستمر مدة ثلاثة أيام صباحا ومساءً.

160
الاقليات العراقية (كتبهم ووثائقهم وتراثهم) في كتاب جديد

احتضنت قاعة مديرية التراث والمتحف السرياني بعنكاوا حفل عرض وتقديم كتاب جديد حمل عنوان (كتب ووثائق وتراث الأقليات العراقية) هو نتاج التعاون المشترك بين منظمة جسر إلى..الايطالية والمرحوم الدكتور سعدي المالح المدير العام السابق للثقافة والفنون السريانية،. صباح الاثنين 8/12/2014 بحضور الدكتور أمجد حويزي المدير العام للثقافة والفنون السريانية/وكالة والأستاذ عيدو بابا شيخ مستشار رئيس الجمهورية لشؤون الايزيدية وسعادة القنصل الأردني بإقليم كوردستان ووفد من ممثلية التعاون الايطالية وآخر من جامعة دهوك فضلا عن عائلة الراحل سعدي المالح وعدد من المثقفين والاكاديميين والفنانين وممثلي منظمات المجتمع المدني والآباء الكهنة والمهتمين بشؤون الأقليات.
في بداية الحفل رحبت السيدة ايرينا زانيللا منسقة منظمة "جسر الى .."الايطالية بالحضور شاكرة حضورهم ومشاركتهم وخصت بالشكر السيدة جاندارك هوزايا مدير الثقافة والفنون السريانية/أربيل على تعاونها. مشيرة الى انها مناسبة رائعة ان نقدم هذا الكتاب عن الاقليات العراقية ضمن مشروع للمنظمة بعنوان (كتب للمصالحة).
ثم تحدث السيد رائد ميخائيل من منظمة جسر الى ..مقدما عرضا مفصلا عن المنظمة ونشاطها للحفاظ على التراث الثقافي العراقي الذي يعد هدفها الأبرز. ثم نوهت السيدة زانيللا في حديثها بالصداقة المتينة التي ربطت المنظمة بالراحل سعدي المالح وأضافت: "لقد كنا محظوظين بالعمل المشترك لتوثيق تراث الأقليات".
تلتها السيدة جاندارك هوزايا التي تحدثت عن مؤلف الكتاب عادة رحيله خسارة كبيرة للثقافتين السريانية والعراقية، مشيرة إلى أن الكتاب كتبه الراحل بالانكليزية وصدرت النسختان الكوردية والعربية بعد رحيله كما وعدت السيدة ايرينا.
فيما أشاد الاستاذ أحمد محمد اسماعيل مترجم الكتاب الى اللغة الكوردية بمشروع "كتب للمصالحة" كجزء من المجهود الرائع للمنظمة الايطالية لاشاعة الوعي بين الاقليات بأهمية تراثهم ومخطوطاتهم.
وبعد استراحة قصيرة تحدث الاب د.بهنام سوني عن تاريخ المخطوطات مشيرا الى تعرض مخطوطات بغديدا للسرقة بعيد غزو طهماز لكنها عادت فيما بعد مما يعطي الامل بعودة كل ما يسلب.
أما خضر دوملي (جامعة دهوك) الاعلامي والناشط في مجال حقوق الايزيدية فقد أثار نقطة مهمة وهي أن الاقليات هي التي تجتمع دائما مع بعضها ولكن بعيدا عن الاغلبية.
السيدة احلام سعيد من جمعية الثقافة المندائية تحدثت عن اللغة المندائية وأكدت عدم اندثارها رغم قلة المتحدثين بها لاسيما في العمارة والاحواز والمحمرة، مؤكدة ان الصابئة المذكورين في القرآن عدة مرات هم اول الموحدين.
فيما قدم الاب يوسف متي سقط رئيس دير مار بهنام الشهيد عرضا مفصلا عن مخطوطات الدير وتسلسلها التاريخي فضلا عن المجموعة القيمة من المخطوطات المحفوظة في مكتبة كنيسة الطاهرة ببغديدا.
يشار الى ان الكتاب الموسوم "كتب ووثائق وتراث الاقليات العراقية" هو من تأليف الراحل د. سعدي المالح المدير العام السابق للثقافة والفنون السريانية كتبه باللغة الانكليزية وصدرت ترجمته الى العربية والكردية بعد رحيله.


161
الهوية الوطنية للاقليات
في ندوة جماهيرية متميزة لمديرية الثقافة والفنون السريانية/أربيل

نظمت مديرية الثقافة والفنون السريانية/اربيل ندوة حملت عنوان: (التعددية القومية والهوية الوطنية وتحديات الارهاب) للدكتور سربست نبي، على قاعة متحف التراث السرياني في عنكاوا مساء الخميس 4 كانون الاول 2014.
 تصدى د. سربست لموضوعي الهوية والتعددية، وحقوق الاقليات وهيمنة القوميات الكبيرة، وخاصة في العراق وسوريا.. حيث اختزلت الدولة في ايديولوجيا دينية أو قومية أو مذهبية وهذا ينبئ بمزيد من الصدامات، واشار الى ان سر بقاء الاقليات لآلاف السنين هو انها استطاعت ان تتعايش مع "الاكثريات" لعدم وجود سلطات سياسية تتدخل فتميز، وان على الدولة واجب الحفاظ على خصوصيات ولغة الاقليات لان خسارتها خسارة للاكثرية. سيما وأن هذه التعددية خلقت حالة من الهوية المشتركة قادرة على خلق مجال سياسي مشترك أكبر من أن يختزل في دين او هوية عرقية.
حضر الندوة جمهور كبير من الادباء والمثقفين والفنانين والاكاديميين ومسؤولي المؤسسات الادارية والدوائر الحكومية ومنظمات المجتمع المدني، استمرت الندوة زهاء الساعة والربع، تفاعل معها الجمهور ومع موضوعها من خلال المناقشات والمداخلات والتعليقات والاسئلة، التي اغنت الموضوع وأجاب عنها المحاضر باسهاب وسعة صدر..
الدكتور سربست حاصل على شهادة الدكتوراه في الفلسفة الحديثة وماجستير في تاريخ الالحاد المسيحي في المانيا في القرن التاسع عشر، وهو استاذ في جامعتي صلاح الدين وماردين، لديه سبعة كتب منشورة بالعربية ترجم بعضها الى الكردية والتركية، وهو خبير لشؤون الاقليات في منظمة اوسكو التابعة للامم المتحدة.
 والجدير بالذكر ان المحاضرة هي اول نشاط جماهيري بعد رحيل الدكتور سعدي المالح وتقاعد الاستاذ بطرس نباتي وتعيين السيدة جاندارك هوزايا مدير الثقافة والفنون السريانية/ اربيل، التي ادارت الندوة وختمتها بالقول (لا يسعنا الا ان نشكر الجمهور الكريم على الحضور والمشاركة والشكر الجزيل للاستاذ المحاضر ونحن نضم صوتنا الى صوته في ان الحل يكمن في البقاء والتمسك بالارض وبايماننا المبني على القيامة والنور، حيث اننا ابناء حضارة بيث نهرين التي اسست للحياة والانبعاث)..


162


المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية تقيم دورة لتعليم اللغة السريانية لمنتسبيها

في ضوء توجيهات الأستاذ د.أمجد حويزي المدير العام للثقافة والفنون السريانية/وكالة وبإشراف مباشر منه، وضمن نشاطاتها الثقافية المتنوعة، افتتحت المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية دورة لتعليم اللغة السريانية لمنتسبيها ومنتسبي الدوائر التابعة لها، صباح الاثنين1/12/2014 في ديوان المديرية العامة، لتمكين المنتسبين من لغتهم الأم وتمتين ارتباطهم بجذورهم الثقافية وتوطيد علاقتهم بتراث أمتهم الثقافي.
استهلت الدورة بكلمة  د. امجد حويزي مدير عام الثقافة والفنون السريانية / وكالة حيث رحب بالاستاذ المحاضر و بالحضور وشكرهم على اندفاعهم ورغبتهم الصادقة في تعلم اللغة السريانية، وأشار الى انه وعد لدى افتتاح دورة تعليم اللغة الكوردية، التي تنظمها المديرية العامة لمنتسبيها والتي مازالت متواصلة، وعد بإقامة دورة أخرى لتعليم اللغة السريانية، داعيا المنتسبين لان يكونوا ملتزمين في سبيل تحصيل الاستفادة القصوى  من هذه الدورة لتعلـّم لغتهم القومية والتمكن منها قراءة وكتابة ومحادثة، مشددا على أن الوقت المخصص للدورة سيكون كافيا لحين تحصيلهم القدر الكافي من المعلومات، وأكد على توفير كل المستلزمات وكل ما من شأنه مساعدتهم على الاستيعاب واتقان اللغة بدرجة جيدة. منوها بضرورة أن يكون الجميع ملمين بلغات القوميات الأخرى.
يحاضر في الدورة الاستاذ جبرائيل حنا ماموكا وهو تربوي قدير عمل في سلك التعليم وله خدمة تتجاوز الأربعين سنة، فضلا عن كونه مدير التعليم السرياني في تربية محافظة نينوى. وقد أشاد الأستاذ جبرائيل باندفاع المنتسبين لتعلم اللغة السريانية ورغبتهم في إتقانها مشيرا إلى تجاوبهم ومشاركتهم الفاعلة في المحاضرة منذ اليوم الأول.

163
المدير العام للثقافة والفنون السريانية/وكالة يستقبل رئيس اتحاد الأدباء السريان والوفد المرافق له
استقبل الدكتور أمجد حويزي المدير العام للثقافة والفنون السريانية/وكالة في ديوان المديرية العامة وفدا من اتحاد الأدباء و الكتاب السريان، مؤلف من رَوَند بولص رئيس الاتحاد وأكد مراد نائب الرئيس و د. يوسف قوزي عضو الهيئة الإدارية في الاتحاد ومسؤول العلاقات فيه، يوم الخميس 20/11/2014 جرى خلال اللقاء التباحث في الشأن الثقافي السرياني وسبل تنشيط التعاون المشترك بين المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية والدوائر التابعة لها من جهة واتحاد الأدباء السريان من جهة أخرى لاغناء الحركة الثقافية ورفد  المشهد الثقافي بكل ما من شأنه دفعه الى الأمام، وتنفيذ بعض المشاريع الثقافية النوعية المشتركة وعقد المؤتمرات والندوات لتوسيع دائرة التعاون والتنسيق بين الجانبين. من جانبه أعرب المدير العام بالوكالة عن استعداد المديرية العامة للتعاون والتنسيق مع اتحاد الادباء السريان بشكل خاص والمثقفين السريان بشكل عام لما فيه خير وتطور الثقافة السريانية.
حضرت اللقاء السيدة جاندارك هوزايا مدير الثقافة والفنون السريانية/اربيل، و يشار إلى ان الوفد زار في وقت سابق مديرية الثقافة والفنون السريانية/ اربيل مقدما التهاني للسيدة هوزايا لمناسبة تسنمها مهام منصبها كمديرة لمديرية الثقافة والفنون السريانية/ اربيل.

164
السفير الايطالي في العراق يزور متحف التراث السرياني

زار السفير الايطالي في العراق السيد ماسيمو ماروتي متحف التراث السرياني يوم الثلاثاء 11-11-2014 ، كان في استقباله السيد فاروق حنا عتو مدير التراث والمتحف السرياني حيث قدم له نبذة مختصرة عن المتحف وعن نشأته وعملية تطويره وعن الآلية المستخدمة في صيانة مقتنياته التراثية القديمة.
جال بعدها الضيوف يصحبهم مدير المتحف داخل قاعات العرض حيث ابدى السيد السفير اعجابه بما شاهد من معروضات ومقتنيات وسجل اعجابه في سجل الزيارات الخاص بالمتحف .

165
اللجنة المنسقة للأدباء والفنانين السريان المهجرين  تزور وزير الثقافة بالاقليم

استقبل السيد خالد دوسكي وزير الثقافة والشباب في حكومة اقليم كوردستان، يوم الاحد 16/11/2014 اعضاء اللجنة المنسقة للادباء والفنانين السريان المهجرين من الموصل ومدن وقصبات سهل نينوى، بحضور السيدة جاندارك هوزايا مدير الثقافة والفنون السريانية/ اربيل، استكمل الحضور المناقشات والحوارات التي جرت في اللقاء السابق، وقدمت اللجنة ورقة ضمت احتياجات ومطاليب هذه الشريحة المثقفة في ظل الظروف الصعبة التي يعيشونها مبعدين عن ارضهم وممتلكاتهم، مبينين استعدادهم للعمل والتواصل، وقد اكدت السيدة هوزايا على ضرورة تقديم الدعم المعنوي والمادي لهذه الشريحة من ابناء شعبنا من قبل الوزارة، للتخفيف من معاناتهم ومشاركتهم في هذه الظروف الصعبة، ومن جانبه ابدى السيد الوزير تفهمه للحالة، ووعد بمحاولة تذليل العقبات قدر المستطاع خدمة للثقافة والمثقفين. 

166
المدير العام للمكتبات العامة في الإقليم يزور المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية
زار الأستاذ نوزاد جلال المدير العام للمكتبات العامة في الاقليم، المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية صباح الأربعاء 29/2014، وكان في استقباله الأستاذ د.أمجد حويزي المدير العام للثقافة والفنون السريانية/ وكالة والسيدة جاندارك هوزايا مديرة الثقافة والفنون السريانية/ اربيل.
ثم زار السيد مدير عام المكتبات والوفد المرافق له مكتبة الثقافة السريانية واطلع على موجوداتها التي يربو عددها على الخمسين ألفا من الكتب والمخطوطات النادرة والمصادر الموثوقة، مبديا إعجابه بالتنظيم الدقيق للكتب فضلا عن تنوع موضوعاتها وغزارة مصادرها وندرة مخطوطاتها.
وقدمت المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية مجموعة من أبرز مطبوعاتها والكتب التي أصدرتها ضمن سلسلة الثقافة السريانية للمديرية العامة للمكتبات لتقوم بدورها بتوزيعها على المكتبات العامة التابعة لها لتكون في متناول ايدي الباحثين والدارسين والمهتمين بالثقافة والأدب والفن السرياني.

167
مديرية الثقافة والفنون السريانية/ اربيل
تضع هموم المثقفين السريان المهجرين على طاولة البحث مع وزير الثقافة والشباب

قامت السيدة جاندارك هوزايا مدير الثقافة والفنون السريانية/ أربيل، صباح الثلاثاء 28 تشرين الثاني 2014. ترافقها مجموعة من الأدباء والفنانين المهجرين من سهل نينوى، بزيارة لوزارة الثقافة والشباب، حيث استقبلهم السيد الوزير الأستاذ خالد دوسكي في مكتبه الخاص.
أشادت السيدة هوزايا بالدور الفاعل والنتاج الفني والادبي الزاخر لمثقفي شعبنا وقالت إن هؤلاء يمثلون أكثر من مئة من المبدعين من شعراء وكتاب وتشكيليين ومسرحيين سريان، يعيشون اليوم أوضاعا صعبة وغير مسبوقة بعدما اجبروا على ترك مدنهم وبلداتهم وكل ممتلكاتهم واللجوء إلى إقليم كردستان، وهم من قدموا ولسنوات أعمالا فنية ومسرحيات ومعرض متنوعة من خلال مهرجانات و نشاطات المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية وهم على استعداد لمواجهة التحديات لتقديم المزيد من هذه الأعمال الإبداعية، وعرض الوفد الزائر اوضاع المثقفين موضحا احتياجاتهم التي رحب بها السيد الوزير وقال إنها حقوق ووعد بتقديم كل ما في وسعه، وتقرر تشكيل لجنة للمتابعة والتواصل من الأدباء والفنانين بإشراف المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية.


168
مديرية الثقافة والفنون السريانية/ أربيل تواصل نشاطاتها

ضمن نشاطها الثقافي وسعي مديرية الثقافة والفنون السريانية/اربيل للتواصل مع المؤسسات الثقافية وبغية التعريف بها وبنشاطاتها ومكتبة الثقافة السريانية التابعة لها، شهد شهر تشرين الأول سلسة من الفعاليات والنشاطات واللقاءات كان أبرزها لقاء السيدة جاندارك هوزايا مديرة الثقافة السريانية/اربيل بالسيد نوزاد هادي محافظ أربيل في مكتبه بالمحافظة، حيث قامت بتعريف السيد المحافظ بالمديرية التي تديرها ونشاطاتها.
كما قامت السيدة هوزايا بزيارة المعهد الكهنوتي في عنكاوا للغرض ذاته، و بغية الاطلاع على مكتبة المعهد وطريقة ترتيب وتصنيف الكتب فيها، وإهداء مجموعة من اصدرات المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية لحفظها في مكتبة المعهد، ودعت السيدة هوزايا طلاب المعهد لزيارة المكتبة والافادة من الكتب القيمة الموجودة فيها في بحوثهم وتقاريهم ودراساتهم.
وفي السياق ذاته زارت المديرية العامة للمكتبات العامة في اربيل والتقت بمديرها العام السيد نوزاد جلال، وقدمت شرحا مفصلا عن مكتبة الثقافة السريانية، كما استمعت إلى شرح حول طريقة التعامل مع الكتب في المديرية، وتم تبادل مجموعات من الكتب كهدايا بين المكتبتين، وشددت خلال اللقاء على ضرورة وضع المكتبة السريانية ضمن المكتبات التي تزود بالكتب عن طريق مديرية المكتبات خصوصا تلك التي تتناول قضايا شعبا وتاريخنا وحضارتنا.
كذلك عقدت اجتماعا مع ممثلين عن خمس فرق مسرحية تابعة للمديرية (فرقة شمشا – فرقة اور – منتدى برطلة – جمعية كرمليس الثقافية – مركز القوش الثقافي) وتم التأكيد على ضرورة التعاون لتذليل العقبات وتقديم نشاطات هادفة تعبر عن واقع شعبنا.
كما استقبلت السيدة هوزايا ممثلة منظمة (جسر الى ) الايطالية وأكدت على ضرورة التعاون وتنسيق الجهود لخدمة الثقافة السريانية.
من جانب آخر، تميز الأسبوع الأخير بتردد باحثين ووفود على مديريتنا ومكتبتنا، ومنها زيارة قام بها مهتمون من لندن، وكذلك باحثة تحضر لرسالة ماجستير..
فيما شارك منتسبان من مكتبتنا في دورة تجليد الكتب وتصويرها، في مكتبة الزيتون في أربيل.   


169
مدير عام الثقافة والفنون السريانية/وكالة يزور مديرية الثقافة السريانية/ دهوك

بغية التواصل مع المديريات الفرعية وبحث سبل دعمها وتطوير آليات عملها الثقافي، زار السيد مدير عام الثقافة والفنون السريانية/ وكالة د. أمجد حويزي ، مديرية الثقافة والفنون السريانية/دهوك، يوم الأربعاء 22/10/2014، لمتابعة نشاطاتها وسير الأعمال الإدارية والشؤون الحسابية والوقوف على واقع سير العمل فيها. وكان في استقبالهم الأستاذ بنيامين جلال مدير الثقافة والفنون السريانية/دهوك-وكالة.
رافق السيد المدير العام/ وكالة كل من السيدات والسادة  أنور دنحا مدير الإدارة والذاتية والسيدة نضال حنا سبو مديرة الحسابات والسيدة بسماء موسى مديرة التدقيق والسيد ماهر صليوا مدير الخدمات.
في مستهل الزيارة اجتمع السيد المدير العام بموظفي مديرية دهوك مقدما توجيهاته القيمة لتطوير عمل المديرية من اجل تذليل العقبات واستكمال كل النواقص التي يعانون منها. ثم أفسح المجال أمام  الموظفين  لطرح مشاكلهم وتقديم مقترحاتهم وأصغى سيادته الى آرائهم مقدما بعض الحلول السريعة والناجزة لتلك المشكلات مذللا الكثير من العقبات التي تعوق سير العمل. داعيا الموظفين لان يكونوا مبادرين ويقوموا بزيارات ميدانية الى  المؤسسات الثقافية الناشطة في المحافظة، بغية تنشيط التعاون الثقافي وتوطيد العلاقات مع سائر المؤسسات الثقافية ومنظمات المجتمع المدني لاقامة فعاليات ثقافية مشتركة تساهم في دفع عجلة الثقافة السريانية وتطويرها، مشددا على ضرورة التواصل عبر قنوات الانترنت ومتابعة موقع المديرية بشكل خاص، فضلا عن دعوتهم للتواصل مع المديرية العامة عبر الايفادات والزيارات لتفعيل النشاطات المشتركة.
ولاحظ سيادته أن المديرية مقصرة في إقامة العلاقات والتواصل الثقافي والفني مع محيطها الكوردي وذلك لعدة أسباب منها عدم وجود كوادر وظيفية كافية تدرك أهمية القيام بنشاطات ثقافية وفنية مشتركة مع المكونات الأخرى والاستفادة من تجاربها وقلة عدد الموظفين الذين يجيدون اللغة الكوردية، فوجه بإقامة دورة تعليمية للغة الكوردية، كما وجهت السيدة مديرة الحسابات بالمديرية العامة إلى إتباع الضوابط الحسابية حسب الأصول والتعليمات المرعية. يشار إلى أن  الزيارة استمرت لمدة يومين.


170
المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية تحتفي بالاستاذ بطرس نباتي

برعاية الأستاذ الدكتور أمجد ارشد حويزي المدير العام للثقافة والفنون السريانية/ وكالة في وزارة والشباب بحكومة إقليم كوردستان، أقامت المديرية العامة حفل وداع تكريمي للأستاذ بطرس نباتي مدير الثقافة والفنون السريانية/اربيل بمناسبة بلوغه السن القانوني وتقاعده بعد خدمة مخلصة للثقافة والفنون والآداب السريانية دامت لسنوات طويلة وذلك تقديرا  لجهوده المخلصة في العمل الوظيفي.
استـُهل الحفل بالوقوف دقيقة صمت حدادا على أرواح الشهداء أعقبته كلمة ترحيبية للسيدة نضال حنا سبو مديرة الحسابات بالمديرية العامة أشارت فيها الى الدور البارز الذي لعبه الاستاذ بطرس في ميدان الثقافة والاداب والفنون السريانية لسنوات طويلة سواء عبر عمله الوظيفي كمدير للثقافة الاشورية سابقا، و كمدير للثقافة والفنون السريانية/ اربيل، أم عبر النشاطات الفنية التي قدمها كمسرحي وشاعر واديب.
بعد الكلمة الأفتتاحية ألقى الدكتور امجد حويزي المدير العام للثقافة والفنون السريانية/ وكالة كلمة أشاد من خلالها، باسمه وباسم المديرية العامة والوزارة، بالنشاطات المتعددة للأستاذ بطرس نباتي  في الثقافة الكوردستانية كفنان وشاعر، وأضاف:"كنا نتمنى أن يستمر في العمل معنا لوقت أطول ولكن العمل الوظيفي له قوانينه، ونحن إذ نكرمه عبر هذا الاحتفال الرمزي نظرا للظروف الراهنة نتمنى له العمر المديد ودوام الصحة والعافية". وحول الظروف الصعبة التي يمر بها الاقليم والاعتداءات الإرهابية على الايزيديين والمسيحيين أكد الاستاذ حويزي أن هذه مسالة وقتية لن تستمر وأن انتصار شعب كوردستان بكل أطيافه الأصيلة على الإرهاب قريب وحتمي وأن المستقبل سيكون أفضل لأن الحياة تزكي حاملي راية السلام والتعايش والمحبة والازدهار.
ثم ارتجلت السيدة جاندارك هوزايا كلمة مقتضبة قالت فيها: "كنت اتمنى لو اننا مجتمعون للاحتفاء برابي بطرس كمدير عام..أفتخر بانك كنت داعما لي لأتسلم مسؤولية مديرية الثقافة والفنون السريانية/ اربيل، بعد تقاعدك، اتمنى لك العمر المديد والصحة الدائمة، ساحتاج دائما الى توجيهاتك وارشادك ودعمك وانت العاشق للسريانية لغة وشعرا وقصة ومسرحا، قدمت خلال 15 سنة من عملك في المديرية الكثير من الانجازات الثقافية لاسيما خلال سنوات عملك مع المرحوم د.سعدي المالح، نشكرك على كل ما قدمته للثقافة والفنون السريانية ونحن على ثقة انك ستواصل العطاء".
بعدها تحدث الأستاذ بطرس نباتي معبرا عن شكره وتقديره لجميع من عمل معهم خلال خدمته الطويلة سواء في مديرية الثقافة الآشورية أم  في مديرية الثقافة والفنون السريانية/أربيل والى المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية التي حققت العديد من المنجزات الثقافية خلال سبع  السنوات  من عمرها.
ثم تطرق إلى دوره في مجمل المسيرة الثقافية والمشهد الثقافي السرياني منذ اعتلائه خشبة المسرح سواء في اربيل خلال فرقة مسرح اربيل او فيما قدمه كممثل في المسرح السرياني في عنكاوا منذ نهاية الستينيات او من خلال عمله في الصحافة والأدب، مؤكدا ان الفعل الثقافي الذي يلازم الانسان منذ وقت مبكر من حياته لا بد ان يستمر معه حتى لو بلغ منه الكبر ومهما امتد به العمر ما دام قادرا على التفكير فهو قادر على ان يكون فاعلا ومؤثرا في المشهد الثقافي وحتى يمكنه ان يكون اكثر عطاء واكثر نضوجا، لكون العمل والنشاط الثقافي للإنسان لا يرتبط مطلقا بالموقع الاداري او الوظيفي الذي يتسنمه في فترة من فترات حياته ، والذي من الضروري ان يوظفه لخدمة الاخرين اي المثقفين  الذين يساهمون معه في تفعيل المشهد الثقافي .
ثم استعرض بعض النشاطات المهمة التي تم انجازها بتعاون الجميع موصيا العاملين في  المديرية العامة ومديرياتها الفرعية واقسامها بتفعيل دور المديرية والاستمرار بالنهج الفاعل الذي خطه مديرها العام الراحل سعدي المالح وتحدي الاوضاع الراهنة والتي هي مؤقتة وفي طريقها الى التلاشي والزوال .
وفي الختام قدم جزيل شكره وامتنانه للمدير العام الدكتور امجد حويزي الذي هيأ له هذه الفرصة للألتقاء باحبائه العاملين في المديرية العامة ومديرياتها واقسامها متذكرا تلك السنين الطوال التي قضاها معه كمدير في الثقافة الآشورية ثم في المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية في الشهور الاخيرة قبل احالته على التقاعد متمنيا الصحة والسعادة والمزيد من العطاء الثقافي للجميع.
قدم بعدها الأستاذ  أمجد حويزي درع المديرية العامة وباقة زهور للأستاذ بطرس نباتي  تقديرا لجهوده المثمرة متمنيا له التواصل مع الثقافة والفنون السريانية.


171
السيد وزير الثقافة والشباب في حكومة اقليم كوردستان يزور المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية والدوائر التابعة لها

زار الأستاذ خالد عبد الرحمن دوسكي، وزير الثقافة والشباب في حكومة اقليم كوردستان، ديوان المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية بعنكاوا، صباح يوم الأربعاء الموافق 27 – 8 – 2014 . يرافقه كل من السادة مدير عام الثقافة والفنون التركمانية، ومدير العلاقات في ديوان الوزارة ومسؤول مكتب السيد الوزير .
واستقبل بحفاوة والوفد المرافق له، من قبل الدكتور امجد ارشد حويزي المدير العام للثقافة والفنون السريانية وكالة، وعدد من موظفي ومنتسبي ديوان المديرية العامة .
وتم خلال اجتماع قصير على هامش الزيارة، اعطاء فكرة وافية من قبل السيد المدير العام حول سير العمل والهيكل الأداري الجديد للمديرية العامة وايضاح بعض المعوقات التي تعترض عمل المديرية العامة والدوائر التابعة لها وسبل تذليلها، فضلا عن كيفية تطوير البنى التحتية للمديرية العامة والمديريات المنضوية تحتها، وذلك عن طريق بناء مجمع ثقافي فني يشمل بناية للمديرية العامة بكافة مديرياتها واقسامها وقاعات للفنون التشكيلية، الشعبية، الموسيقية والمسرحية، اضافة الى بناية ملائمة للمكتبة السريانية، كل ذلك بطراز حديث يحاكي التطور الحاصل في اقليم كوردستان على كافة الأصعدة والمستويات .
واشاد سيادة الوزير بدور منتسبي المديرية العامة وحثهم على تحدي المصاعب التي ستزول قريبا بتكاتف جميع المكونات المتعايشة معاً بمحبة ووئام في كوردستان والذي يعكس نموذجا للتعايش وقبول الآخر يحتذى به في عموم الشرق الأوسط، مما يجعل مهمة دحر الأرهاب وعودة النازحين الى ديارهم التي هجروا منها، مسالة وقت فقط .
ثم تفقد سيادته العمل الجاري في بناية قاعة المسرح والأجتماعات القريبة من المديرية العامة، مثنيا على سير العمل بها، ومتفائلا بما لها من اهمية مستقبلية كاحدى البنى التحتية التي تحتاجها المديرية العامة في رفد نشاطاتها المتنوعة .
بعدها توجه سيادته والوفد المرافق له، يرافقهم السيد المدير العام وكالة بزيارة بناية المكتبة التابعة للمديرية العامة، وكانت باستقبالهم السيدة جاندارك هوزايا مديرة المكتبة وعدد من منتسبيها، واطلع سيادته على اقسام المكتبة وما تحويه من كتب ثقافية وتاريخية وعلمية متنوعة وبكافة اللغات، واستمع باهتمام بالغ الى المعوقات التي تعترض عملهم وعلى راسها عدم وجود بناية خاصة بالمكتبة تلبي احتياجاتها، وتلبي طموحات القائمين عليها.
ووعد سيادته بتذليل كافة العقبات التي تعترضهم ضمن صلاحياته وفور زوال الوضع الأقتصادي والمالي الحالي .
بعدها قام سيادته والوفد المرافق له، برفقة السيد مدير عام الثقافة والفنون السريانية وكالة، بزيارة مديرية التراث السرياني واستقبل من قبل السيد فاروق حنا عتو، مدير مديرية التراث السرياني وعدد من منتسبيه بحفاوة، ثم تجول في اقسام المديرية واطلع على المتحف السرياني التي تضمه وما يحتويه من لقى اثرية وموجودات تراثية نادرة، وابدى سيادته اعجابه الشديد بالجهود التي بذلت بجمع تراث الشعب السرياني، الذي هو بالتالي يمثل تراث كوردستان بجميع مكوناته واطيافه .
هذا وقد استغرقت عموم الزيارة للمديرية العامة والدوائر التابعة لها زهاء الساعتين .
وفي ختام الزيارة ودع سيادته والوفد المرافق له من قبل الجميع بتلك الحفاوة التي استقبلوا بها، متمنيا للمديرية العامة وكافة المديريات التابعة لها مزيدا من التطور والتقدم والنجاح  خدمة للثقافة والفنون السريانية باعتبارها جزء اساسي واصيل من ثقافة وفن هذا الوطن .



172
السيد مدير عام الثقافة والفنون السريانية يشترك بمراسيم مرور 25 سنة على استشهاد قاسملو

بتاريخ 12 تموز الجاري اشترك الدكتور امجد ارشد حويزي (شمال حويزي) مدير عام الثقافة والفنون السريانية وكالة، بالمراسيم الخاصة بالذكرى الخامسة والعشرون لأستشهاد عبد الرحمن قاسملو في مدينة فينا عاصمة النمسا، وجرت هذه المراسيم على قاعة ميديا باربيل، بحضور كثيف من الشخصيات الحكومية والحزبية والأجتماعية .
ومن الجدير بالذكر ان الدكتور عبد الرحمن قاسملو السكرتير السابق للحزب الديمقراطي الأيراني، قد استشهد هو واثنان من رفاقه اثناء مفاوضاتهم مع ممثلي حكومة جمهورية ايران الأسلامية، وقد تمت تصفيتهم بعملية ارهابية، ولحد الآن لم يتم القبض على الجناة حيث لم تبذل الحكومة النمساوية اية جهود حقيقية من اجل فضح الجناة والجهات التي تقف وراء هذه الجريمة النكراء

173
الثقافة والفنون السريانية في اجتماع مجلس وزارة الثقافة والشباب
بتاريخ 26/6/2014 وفي تمام الساعة العاشرة صباحا عقد اجتماع لمجلس وزارة الثقافة والشباب بحكومة إقليم كوردستان برئاسة الأستاذ خالد عبدالرحمن دوسكي وزير الثقافة والشباب، بحضور المدراء العامين ومستشاري الوزارة، في مستهل الاجتماع رحب السيد الوزير بالحضور الكرام وتم استذكار المدير العام الراحل الفقيد د.سعدي المالح والأشادة بدوره المتميز خلال سنوات عمله كمدير عام للثقافة السريانية، ثم جرى بحث النقاط التالية:
1-   التأكيد على مهنية العمل كفريق واحد لتسيير أعمال الوزارة بشكل منظم و بروح المسؤولية والإخلاص.
2-   مناقشة أهمية دور وزارة الثقافة والشباب في الوضع الراهن وفي جميع مفاصل الحياة.
3-   توطيد العلاقات مع الهيئات والشخصيات الثقافية والاعلامية والفنية والرياضية خارج الوزارة.
4-   تسليط الضوء على بعض النقاط الواردة في اجتماع مجلس الوزارة الأخير:
أ‌-   الشفافية.
ب‌-    إعادة النظر في بعض القوانين.
ت‌-    التعاون والتنسيق مع برلمان كردستان
ث‌-   نشر العمل المؤسساتي في الوزارات والهيئات التابعة لحكومة اقليم كردستان
ج‌-   تحدث كل مدير عن مشاكل ونشاطات مديرته العامة.
السيد الدكتور امجد حويزي مدير عام الثقافة والفنون السريانية /وكالة تحدث في الاجتماع عن هيكلية المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية باختصار، كما تحدث أيضا عن نشاطاتها خلال ستة الأشهر الماضية، وتحدث أيضا عن النشاطات  المقبلة للستة الأشهر القادمة، كما سلط الضوء على بعض النقاط منها:
 افتقار المديرية العامة للبنى التحتية اللازمة للنشاطات الثقافية والفنية كالبناية، قاعة اجتماعات، قاعة عرض (سينما ومسرح)، مبنى للمكتبة، فضلا عن شحة موظفي الخدمات...الخ.
وفي ختام الاجتماع دعا المدير العام للثقافة والفنون السريانية/ وكالة الحضور للمشاركة في مراسيم اربعينية الدكتور سعدي المالح يوم الخميس 3/7/2014.

174
المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية تقيم
حفلا تأبينيا لمناسبة اربعينية فقيدها الدكتور سعدي المالح

بحضور الاستاذ خالد عبد الرحمن دوسكي وزير الثقافة والشباب بحكومة اقليم كوردستان، أقامت المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية حفلا تأبينيا لمناسبة اربعينية فقيدها الدكتور سعدي المالح، مديرها العام السابق، في الساعة العاشرة من صباح الخميس 3/7/2014 على قاعة متحف التراث السرياني بعنكاوا، بحضور عدد من المسؤولين الحزبيين والحكوميين ومدراء الدوائر الحكومية بعنكاوا وأعضاء البرلمانين العراقي والكوردستاني السابقين والحاليين وممثلي منظمات المجتمع المدني فضلا عن حشد من الادباء والمثقفين والشعراء واصدقاء الفقيد واهله وزملائه من اربيل وخارجها.
استهل الحفل بكلمة الاستاذ خالد دوسكي وزير الثقافة والشباب في حكومة اقليم كوردستان عبر فيها عن تقديره واعتزازه بالجهود الجبارة التي بذلها د.سعدي المالح في فترة توليه لمهام مدير عام الثقافة والفنون السريانية، و وعد سيادته أن يبذل كل الجهود الممكنة من أجل أن تستمر المديرية العامة في مسيرتها التي خطط لها سعدي المالح وأرسى اسسها من خلال نشاطاتها المتميزة في خدمة المشهد الثقافي السرياني وتمتين العلاقات بين المثقفين في الوطن الكوردستاني.
أعقبتها كلمة المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية ألقاها الاستاذ بطرس نباتي مدير الثقافة والفنون السريانية/اربيل استعرض فيها بشيء من الاسهاب سيرة حياة الراحل المالح وانجازاته الادبية والفكرية لاسيما روايته الاخيرة(عمكا) التي سعى من خلالها الى  تخليد بلدته العزيزة عنكاوا، فضلا عن انجازاته اثناء عمله كمدير عام للثقافة والفنون السريانية.
تلتها كلمة اتحاد الادباء الكورد قرأها كاكه مه م بوتاني رئيس الاتحاد تطرق فيها الى النشاط الادبي للراحل سعدي المالح و اشاد بما تركه من كتب وروايات وتراجم عن الروسية وعن الكوردية ايضا، فضلاعن دوره في تمتين العلاقات الثقافية والفنية بين الكورد والمثقفين الكلدواشوريين السريان.
ثم جاءت كلمة نقابة صحفيي كوردستان القاها الاستاذ آزاد حمدأمين نقيب صحفيي كوردستان تحدث فيها عن الصحفي المتميز سعدي المالح وعمله في جريدة التآخي في سبعينيات القرن الماضي وكمراسل صحفي لعدد من الصحف العربية في الاتحاد السوفيتي ومن ثم إصداره صحيفة المرآة ومجلة عشتار بكندا، واخيرا توليه رئاسة تحرير مجلة بانيبال وجريدة مردوثا الصادرتين عن المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية، معبرا عن بالغ الاسف وعميق الحزن لرحيله.
أما الاستاذ زهير بردى فألقى كلمة اتحاد الادباء في العراق أشار فيها الى أن سعدي المالح ولد متمردا على الواقع المتردي راسما مشروعه الانساني والابداعي عبر محطات النضال والصحافة والادب، مستعرضا ابرز نشاطاته لاسيما الحلقات الدراسية التي كانت تنظمها المديرية العامة في عهده بمشاركة عدد كبير من المثقفين والاكاديميين والادباء والفنانين وحرصه على مشاركة أعضاء الاتحاد فيها وعلى تكريسها تقليدا سنوبا.
 ثم تحدث الاستاذ روند بولص رئيس اتحاد الادباء السريان عن مسيرة الفقيد مشيرا الى ابرز ابداعاته الادبية ومؤلفاته التي بلغت العشرات من مجاميع القصص والتراجم عن الروسية وكتبه الاخرى لاسيما روايته الاخيرة (عمكا).
آخر الكلمات كانت لعائلة الفقيد قرأها الدكتور فوزي بطرس أشار فيها الى ان سعدي المالح لاينتمي الى عائلته حسب بل ينتمي الى الثقافة العراقية والكوردستانية والسريانية، مقدما الشكر والامتنان الى كل السادة المسؤولين الحزبيين والحكوميين الذين حضروا مجلس العزاء او ابرقوا معزين.
عرض بعدها فلم قصير عن الفقيد حمل عنوان (رحيل الكلمات) من سيناريو واخراج اياد جبار، كتابة التعليق: بطرس نباتي، كان له وقع متميز لدى الحضور.
 وبعد استراحة قصيرة، استؤنف الحفل التأبيني حيث القى عدد من المشاركين والشعراء قصائد وكلمات في رثاء الفقيد، وهم: يونان هوزايا:(قصة قصيرة بالسورث بعنوان "اليوم خمر وغدا أمر"، فريدون سامان:(قصيدة لبطرس نباتي مترجمة الى الكوردية)، هيثم بردى: (كلمة تأبينية واستذكارات)، وعدالله ايليا: (قصيدة رثاء باللغة العربية)، ادمون لاسو: (قصيدة باللغة العربية).
المحور الاخير في الحفل كان حديث الذكريات عن الراحل سعدي المالح، استهل برسالة كتبتها زوجته، قرأتها الطفلة كارولين فوزي. ثم تحدثت السيدة ايرينا زانيلا من منظمة(جسر الى ..)الايطالية عن ذكرياتها مع الراحل خلال عملها في المنظمة وتكليفه باصدار المؤلف القيم حول ثقافة وتاريخ الاقليات في العراق باللغة الانكليزية وترجمته إلى العربية والكوردية حيث وعدت الحضور بانها ستكمل هذه العمل، بعدها استعرض الاستاذ عباس عبدالله اهم ذكرياته مع الراحل واخيرا تحدث د.كمال غمبار عن دور سعدي المالح في تفعيل المشهد الثقافي في اربيل والوشائج التي ربطته مع سعدي المالح من خلال عملهما في الانشطة الثقافية والاعلامية منذ سبعينيات القرن الماضي.


175
وزير الثقافة والشباب في الكابينة الثامنة لحكومة اقليم كوردستان يجتمع بمسؤولي ومدراء المديريات والدوائر التابعة للوزارة

بمناسبة تسنم الأستاذ خالد دوسكي منصبه كوزير للثقافة والشباب في الكابينة الثامنة لحكومة اقليم كوردستان، اجتمع سيادته يوم 23 – 6 – 2014 بمبنى الوزارة، بجميع كوادر الوزارة من مسؤولين ومدراء عامين ومدراء الدوائر التابعة للوزارة، وكان من بين الحاضرين الدكتور امجد ارشد حويزي (شمال حويزي) المدير العام للثقافة والفنون السريانية وكالة .
وقد اكد السيد الوزير خلال الأجتماع على اعطاء الكفاءات الأولوية في الوزارة والدوائر التابعة لها، لما له من دور في تطوير عملها والأرتقاء به خدمة للصالح العام .
كما اكد سيادته على ترسيخ ودعم الأسلوب المؤسساتي في الوزارة خاصة وفي الأقليم عامة، كما حث سيادته المجتمعين على تاكيد الألتزام بالدوام كل ودائرته ومنتسبيه، مايرفع من واقع الوزارة ونشاطاتها خاصة في ظل الظروف الأستثنائية التي تمر بها المنطقة عموما .
وفي ختام الأجتماع تمنى سيادته للجميع الموفقية والنجاح والتقدم ...   

176
المدير العام للثقافة والفنون السريانية يشارك في حفل تخرج  جامعة سابيس الخاصة في اربيل

بدعوة موجهة من رئاسة جامعة سابيس الخاصة باربيل في اقليم كوردستان، حضر الدكتور امجد ارشد حويزي (شمال حويزي) المدير العام للثقافة والفنون السريانية وكالة، حفل التخرج الخاص بطلبة الجامعة المذكورة، وبكافة اقسامها العلمية والتقنية والأدارية للسنة الدراسية 2013 – 2014 ، يوم 22 حزيران الجاري في فندق روتانا – اربيل، بحضور عدد من المسؤولين في حكومة الأقليم، وعدد من رؤساء الجامعات واساتذة الكليات، فضلا عن عوائل الخريجين واقاربهم الذين غصت بهم قاعة الأحتفال، اضافة الى عدد من مراسلي وسائل الأعلام المرئية والمسموعة المختلفة .

177
مسيرة و قداس في اليوم الثالث  على وفاة ابن عنكاوا البار سعدي المالح
أقيم  في الساعة الثامنة من صباح الاثنين 2/6/2014 قداس عن راحة نفس الفقيد  في مزار مار إيليا بعنكاوا ترأسه الخورأسقف أندريوس ميخائيل يعاونه الأب دانيال الخوري طيماثاوس، بحضور عدد من المسؤولين الحكوميين وممثلي منظمات المجتمع المدني فضلا عن منتسبي المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية والدوائر التابعة لها، أعقبته مسيرة مهيبة إلى مقبرة عنكاوا لوضع أكاليل الزهور على ضريح الفقيد سعدي المالح.
 وبعد تلاوة الصلوات، شكر أمير المالح شقيق الراحل في كلمة باسم العائلة، كل المعزين وكل من شارك العائلة مصابهم الأليم، متمنيا أن يبعد الله عنهم كل مكروه، أعقبه  الأستاذ بطرس نباتي الذي ارتجل قصيدة تأبينية في رثاء الدكتور سعدي المالح. المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية والمديريات التابعة لها: مديرية الثقافة والفنون السريانية/اربيل، مديرية التراث والفنون الشعبية السريانية ومديرية الثقافة السريانية/دهوك. بموظفيها وكوادرها الأدبية والثقافية، إذ تنعى فقيد الثقافة العراقية والعربية والسريانية الدكتور سعدي المالح، تسأل الله أن يتغمده برحمته الواسعة ويلهم أهله الصبر والسلوان.































178
عنكاوا تشيع ابنها البار سعدي المالح الى مثواه الاخير

شيعت عنكاوا ابنها البار الدكتور سعدي المالح المدير العام للثقافة والفنون السريانية عصر السبت 31/5/2014 بمراسيم مهيبة جرت في مزار مار ايليا  بعنكاوا، وسط حضور جماهيري ورسمي كبير.
بعد الصلاة على الفقيد، حمل النعش بمسيرة راجلة من متحف التراث السرياني مرورا ببناية المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية متوجها الى مقبرة عنكاوا، حيث ووري الثرى. يتقدم المشيعين د.كاوه محمود وزير الثقافة والشباب بحكومة اقليم كوردستان ومسؤول الفرع الثاني للحزب الديمقراطي الكوردستاني علي حسين وريبوار يلدا القيادي في الحزب الديمقراطي الكوردستاني ومدير ناحية عنكاوا جلال حبيب وعدد من المسؤولين الحكوميين والحزبيين فضلا عن عدد أعضاء البرلمانين العراقي والكوردستاني السابقين والحاليين وجمهورمن الادباء والمثقفين وأصدقاء الفقيد وأهله ومنتسبو المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية وعدد من مدراء الدوائر الحكومية ومسؤولو منظمات المجتمع المدني. حيث إرتجل الدكتور كاوة محمود كلمة مقتضبة أبن بها الفقيد معبرا عن بالغ الاسف لهذا المصاب الجلل.
يشار الى أن مجلس العزاء أقيم عن روح الفقيد يومي السبت والاحد على قاعة المناسبات الاجتماعية مقابل كنيسة مار يوسف بعنكاوا.
وجدير بالذكر ايضا ان قداسا عن راحة نفس الفقيد يقام في الساعة الثامنة من صباح الاثنين 2/6/2014 في مزار مار ايليا تعقبه مسيرة لمنتسبي المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية والدوائر التابعة لها الى مقبرة عنكاوا لوضع اكاليل الزهور على ضريح الفقيد سعدي المالح.

























179
رائد الصحافة العراقية فائق بطي يوقع كتابه الجديد (موسوعة الصحافة السريانية في العراق)

"عندما أخذني أحد الأصدقاء عام 1971 إلى جريدة التآخي، لم أكن حينها قد تجاوزت العشرين من عمري، لكن قناعة أكيدة كانت قد تشكلت لدى كلينا بأني سأكون في أيدٍ أمينة، أيدي الأستاذ فائق بطي التي تتلمذت عليها، وقد أتحفنا اليوم بهذا المجلد، الذي استطاع بهمة  ونشاط عاليين إتمامه خلال سنة واحدة". بهذه الكلمات قدم الدكتور سعدي المالح الدكتور لعميد الصحافة العراقية الدكتور فائق بطي في حفل توقيع كتابه الجديد.
حيث شهدت قاعة متحف التراث السرياني بعنكاوا، الساعة السادسة من مساء الثلاثاء 20/5/2014، وسط حضور ثقافي وإعلامي متميز احتفال المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية بتوقيع أحدث إصداراتها الكتاب الموسوم (موسوعة الصحافة السريانية في العراق، تاريخ وشخصيات) لرائد الصحافة العراقية الدكتور فائق بطي، الذي أشاد بدور الصحفيين السريان الريادي ليس في مجال الصحافة وحسب وإنما في مجال التأريخ لها فهم "مؤرخو الصحافة الأوائل أيضا، فقد كان رزوق عيسى والأب أنستاس الكرملي ورفائيل بطي فضلا عن كونهم الرواد الأوائل للصحافة العراقية، هم أول من أرخ لها في فترات مبكرة".
أفسح بعد ذلك المجال لمداخلات وأسئلة الحضور حول الموسوعة، أجاب عنها الدكتور بطي بسعة صدر وإسهاب. وقد أشارت العديد من المداخلات إلى أن العمل الموسوعي لا يمكن أن يكون مسؤولية فردية، رغم الجهد الكبير بل الجبار الذي بذله الدكتور بطي في إعداد موسوعات متعددة للصحافة في العراق، بل هو عمل مؤسسي ويحتاج إلى الكثير من العمل والدعم الأمر الذي لم يتوفر كثيرا للدكتور بطي.
ومسك  الختام كان توقيع الكتاب من قبل الدكتور فائق بطي. ومن الجدير ذكره أن الكتاب صادر المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية وبدعم من الأستاذ كريستوف يلدا،  ويقع في 461 صفحة من الحجم المتوسط.
صدرت لفائق بطي مؤلفات عديدة حول تاريخ الصحافة العراقية وسواها، منها: أبي، الخيانة الكبرى، الصحافة العراقية/ ميلادها وتطورها،  قضايا صحفية، صحف بغداد في ذكرى تأسيسها، صحافة العراق/ تاريخها وكفاح أجيالها، صحافة الأحزاب وتاريخ الحركة الوطنية، صحافة تموز وتطور العراق السياسي، أعلام في صحافة العراق، الموسوعة الصحفية العراقية، الصحافة اليسارية في العراق، الوجدان، رفائيل بطي/ذاكرة عراقية، الصحافة العراقية في المنفى، ذاكرة وطن، الموسوعة الصحفية الكردية في العراق، عراقيون في الوجدان. ومازال يواصل العطاء.

إعلام المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية

 























180
 
المالح : أنا أكتب حتّى أعلن جرس إنذار أنّ هذه الحضارة في خطر

أجرت صحيفة الجنوبية الالكترونية لقاء مع الأديب والباحث العراقي السرياني سعدي المالح، على هامش حفل  تكريمه ببيروت بمناسبة صدور روايته عمكا عن " منشورات ضفاف"، حاورته الروائية جنى الحسن، تطرق فيه الى العديد من الموضوعات الثقافية المحلية والعربية لاسيما ما يخص واقع الثقافة السريانية، حيث أشار الى أن:"التراث السرياني في طريق الزوال والثقافة السريانية في خطر ومهددة بالانقراض"، مؤكدا:" أنا أكتب حتّى أعلن جرس إنذار أنّ هذه الحضارة في خطر".
واليكم نص اللقاء:
سعدي المالح: كلّ القوى الكبرى تحاول القضاء على الأقليات
حاورته: جنى الحسن،



يقدّم الكاتب العراقي السرياني سعدي المالح عبر فصول روايته (الصادرة حديثا بعنوان “عمكا” عن دار “منشورات ضفاف) التسعة قراءته الخاصة في تاريخ بلدته (عنكاوا) في بدايات النصف الثاني من القرن المنصرم: “لكنّ الرواية ليست رواية تاريخية”، يؤكّد المالحي في حديث لـ”جنوبية”: “هي رواية تجمع بين الدين والتاريخ والميثولوجيا والمكان والخيال”، يقول الكاتب الذي في رصيده العديد من الروايات والمجموعات القصصية والترجمات والأبحاث.
عاش المالحي في “عنكاوا” ، بلدته الأم الّتي تقع شمال العراق ضمن منطقة إقليم كردستان في أربيل، حتّى أتمّ عاممه الـ25، لينتقل بعدها إلى موسكو حيث حاز على ماجيستير في النثر الفني. لكن المكان الّذي ولد فيه وغادره شاباً بقي يرافقه ويسكنه في الاغتراب وقد كان موضوع رسالة الماجيستير: “حكايات من عنكاوا”.
“عنكاوا هي مرتع طفولتي، صرت أحب هذا المكان أكثر وأكثر لما خرجت منه… حملته معي وعبّرت عنه”، يقول المالحي الّذي عاش أيضاً في كندا في إحدى المراحل من حياته. لكنّ حبّ الكاتب لبلدته الأمّ لم يمنعه عن حبّ الأماكن الأخرى: ” بعض الدول بالنسبة لي بمثابة وطني الثاني كالرئة الّتي أتنفس بها”، يقول وهو و يُدرج بيروت الّتي عاش فيها خلال فترة حصار عام 1982 في هذا الإطار.
بيروت بالنسبة الى المالحي مركز ثقافي كبير لكنّه يتأسّف أنّ “الوهج السابق لم يعد موجوداً” ويشير إلى أنّه لاحظ ذلك في زياراته الأخيرة إلى معرض الكتاب في بيروت: “تراجعاً ملحوظاُ في حضور الندوات والأنشطة الثقافية وهذا ليس أمراً محصوراً ببيروت بل كافة البلدان العربية وربما يكون مردّه الى طفرة التكنولوجيا وحلول الانترنت مكان العلاقات الاجتماعية وقرصنة الكتب المتزايدة”.
أمّا عن الأزمة في العراق، فيصفها المالحي بـ”الوضع الصعب جداً. فقد عشنا أزمة سياسية وفكرية قبل 2003 والآن هناك أزمة أخرى بمستوى الأزمة السابقة نفسها”، يقول الكاتب. ويضيف: “هناك آفاق جديدة ولكن لا نعرف كيف ستُستغل هذه الآفاق ويبقى الحل بناء الدولة على أسس غير طائفية”.
موضوع حضارات الأقليّات همّ أساسيٌ الى المالحي الذي يشغل منصب مدير عام “المديرية العامة للثقافة السريانية” في عنكاوا، التابعة لوزارة الثقافية: “لقد حاولت الحكومات الّتي تعاقبت في المنطقة، كما يظهر تاريخ الصراع بين القوى المختلفة، أن تقضي على القوى الصغيرة”، يقول المالحي. ويضيف: “التراث السرياني في طريق الزوال والثقافة السريانية في خطر ومهددة بالانقراض”.
ويختم لـ”جنوبية”: “أدبنا مهدّد لكنّه لا يزال موجوداً في المخطوطات القديمة”. ويعوّل على دور المثقف السرياني والكردي في هذا الإطار.
لكن هل يمكن تحميل الأدب هذه المسؤولية القصوى؟ نسأله، فيجيب: “نعم، أنا أكتب حتّى أعلن جرس إنذار أنّ هذه الحضارة في خطر”.

للمزيد يمكنكم زيارة الرابط
http://janoubia.com/181838



181
سعدي المالح يوقع كتبه في بيروت في حفل تكريمي

أقام مسرح بابل في بيروت في الساعة السابعة من مساء الجمعة 16 أيار 2014 حفل كوكتيل وتعارف تكريما للروائي العراقي سعدي المالح بمناسبة صدور روايته عمكا عن " منشورات ضفاف" حضره نحو 45 مدعوا ومدعوة من الأدباء والفنانين والاعلاميين اللبنانيين والعراقيين والعرب من بينهم حسن داود(شاعر) واسكندر حبش(شاعر) وأحمد الزين(روائي) وجنى الحسن (روائية) وبشار شبارو (ناشر) وحبيب افرام (رئيس الرابطة السريانية) من لبنان ود.فالح عبد الجبار(مدير مركز الدراسات الاستراتيجية العراقية) ود. جواد الأسدي( مخرج مسرحي ومدير مسرح بابل) وخالد المعالي ( شاعر وناشر) وسلام عمر (فنان تشكيلي) من العراق ونوال الحوار ( شاعرة واعلامية) من سوريا وغيرهم وممثلين عن جريدتي السفير والديار ومجلة الشراع وقنوات العربية وأي إم بي والعراقية.
قدم د. جواد الأسدي المحتفى به لضيوفه بتعريف موجز مشيرا إلى أبرز أعماله في الرواية والترجمة وصدور روايته الجديدة التي أقيم هذا الاحتفال احتفاء بها. ثم تحدث سعدي المالح باختصار عن تجربته الادبية والحياتية وعبر عن سروره للقاء هذا الجمع من المثقفين اللبنانيين والعرب في بيروت التي أحبها وكتب عنها، منوها إلى بعض نتاجاته ومشاريعه، بعد ذلك طرح عليه الحاضرون بعض الاسئلة التي أجاب عنها مشكورا.
وفي نهاية الحفل وقع المالح بعض مؤلفاته المتوفرة في بيروت ولا سيما " في انتظار فرج الله القهار" الصادرة عن دار الفارابي و"عمكا" الصادرة عن منشورات ضفاف. 


















182
وفد من المشاركين في الملتقى الكردي- العربي للإعلام يزور متحف التراث السرياني

زار وفد من المشاركين في الملتقى الكردي- العربي للإعلام المنعقد بأربيل ضمن فعاليات (اربيل عاصمة السياحة العربية2014)، متحف التراث السرياني بعنكاوا مساء الثلاثاء 18/3/2014، وكان في استقبالهم مدير المتحف وعدد من الموظفين.
بعد تقديم نبذة مختصرة عن المتحف وتأسيسه وما يحتويه من  مقتنيات تراثية تمثل جزءا من ارث شعبنا الثقافي والحضاري والفني، فضلا عن الأزياء التراثية التي تمثل معظم قرى ومناطق شعبنا، جال الضيوف بين قاعات العرض مبدين إعجابهم بمحتوياته وتقديرهم للجهود المبذولة لجمع وحفظ هذا الإرث الكبير.
يشار الى أن الملتقى الكردي- العربي للحوار تواصل في اربيل للفترة من 18-20/3/2014 تحت شعار «معا لأجل تمتين أواصر الصداقة والتفاهم بين شعوبنا» ويأتي انعقاده ضمن فعاليات «أربيل عاصمة السياحة العربية لعام 2014»، بحضور عدد كبير من الإعلاميين والصحافيين الكرد والعرب. وصاحبت الوفد لجنة من محافظة اربيل ولجنة اربيل عاصمة السياحة العربية 2014.









183
المعهد الفرنسي للشرق الأدنى / العراق والمديرية العامة للثقافة والفنون السريانية يستضيفون الدكتورة سيسيليا بييري في محاضرة حول المعمار العراقي والمسيحي في بغداد

اقام المعهد الفرنسي للشرق الأدنى/ فرع العراق، بالتعاون مع المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية مساء الأثنين 10 آذار الجاري وعلى قاعة متحف التراث السرياني بعنكاوا، محاضرة للدكتورة سيسيليا بييري حول الزحف الحضري والهندسة المعمارية الحديثة لبغداد بما فيها المعمار المسيحي خلال قرن، تحت عنوان (بغداد 1870 – 2010  معمار، فضاء حضري وتراث ) .
بحضور عدد من المسؤولين ومدراء الدوائر الحكومية ومنظمات المجتمع المدني وحشد من المهتمين والمثقفين، فضلا عن مراسلي عدد من وسائل الأعلام المقروءة والمسموعة والمرئية  .
بداية قدم للمحاضرة الدكتور سعدي المالح المدير العام للثقافة والفنون السريانية، مرحبا بالضيوف والحاضرين، ثم عرف بالمحاضِرة القادمة من فرنسا الدكتورة سيسيليا بييري ومرحبا ايضا بالدكتور هشام داود مدير فرع المعهد الفرنسي للشرق الأدنى/ في العراق، والذي اخذ على عاتقه الترجمة الفورية من الفرنسية الى العربية .
بعدها استرسلت المحاضِرة الدكتورة سيسيليا بمحاضرتها عن المعمار العراقي لبغداد والمعمار المسيحي بما فيه من كنائس وبعض الأحياء التي كان يشغلها الكثير من المسيحيين سابقا، مستخدمة الصور التوضيحية ومقدمة مسحا تاريخيا ليس فقط لبدايات فن العمران والبناء الحديث للعاصمة بغداد بل وتوقفت بالتفصيل عند اهم مراحل تطوره (تحديدا منذ فترة الوالي العثماني مدحت باشا وحتى اليوم). فالعمارة، حسب الباحثة، ليست فقط بناء وازقة وبشر، بل هي عملية شديدة التعقيد تتشابك فيها رغبات الحكام والدول، مع الموروث الثقافي والتراثي، وسط رموز ومخيلات، الى جانب الابداع الشخصي فضلا عن التأثيرات الثقافية والسياسية المباشرة القادمة من الخارج إن كان ذلك عبر تفاعل فني وحضاري او من خلال غزوات واحتلال،  فالاحتلال البريطاني للعراق مثلا، لم يقتصر على تغيير طبيعة الدولة والادارة المدنية والاقتصادية والعسكرية للبلد بل ادخل شكلا جديدا من تصور البناء والمواد المستخدمة في التشييد وغيرها من التاثيرات الاساسية في حياة المجتمع. وتوقفت الدكتورة بييري مطولا عند الابداعات التي ادخلها المعماريون العراقيون منذ اربعينيات القرن الماضي وما بعدها في العهد الجمهوري ليدخل فن المعمار العراقي فترة فوران ابداعي تماشيا مع الحراك السياسي الذي عرفه البلد في ذلك الوقت، لابل توجهت الدولة العراقية نحو العديد من المعماريين العالميين بقصد بناء مواقع وابنية عامة جريئة تعتبر حتى اليوم من شواهد العمارة المهمة في العراق والمنطقة.
كانت محاضرة السيدة سيسيليا بييري اشادة جميلة بالتراث الحديث للبنى والسيراميك والخرسانة رغم ما تعانيه العاصمة بغداد اليوم من تردي واهمال للعمارة.
وفي الختام  كانت هناك مداخلات واسئلة واستفسارات من جمهور الحاضرين اغنت المحاضرة بالفائدة، وقد  اجابت عنها الدكتورة بييري برحابة صدر وامتنان عميقين .

نبذة عن الدكتورة سيسيليا بييري :
سيسيليا بييري حائزة على درجة الدكتوراه من باريس في موضوع : تاريخ التحول المعماري والحضري لبغداد بين عامي 1921 و 1958 .
  وهي اليوم رئيسة مرصد الدراسات الحضرية في المعهد الفرنسي للشرق ألأدنى ومنسقة الدراسات بين 5 دول يتواجد فيها المعهد هي : العراق، سوريا، لبنان، الاردن والأراضي الفلسطينية. 
تدرس الدكتورة بييري ومنذ سنوات عديدة التراث المعماري الحديث لمدن المشرق من المنظور السياسي والثقافي والأنثروبولوجي.







184
(الغذاء في حضارة بلاد الرافدين) عنوان جديد في سلسلة الثقافة السريانية


إعلام المديرية العامة
تواصل المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية جهودها الحثيثة لنشر كل ما يمت بصلة لحضارة بلاد الرافدين العريقة ضمن توجهها لإتاحة الكتب والمصادر الموثوقة للباحثين والدارسين والراغبين بالمعلومة الصحيحة، في هذا الإطار صدر ضمن سلسلة الثقافة السريانية كتاب جديد حمل عنوان (الغذاء في حضارة بلاد الرافدين) عمل في تأليفه كل من: د. ماجد بشير الأسود (أستاذ متمرس متقاعد، قسم علوم الأغذية والتقانات الإحيائية كلية الزراعة والغابات/ جامعة الموصــل) وحكمت بشير الأسود (ماجستير في الآثار القديمة).
الكتاب جاء غنيا بموضوعه وعدد صفحاته التي تجاوزت الـ(500) صحيفة من القطع الوسط، توزعت عليها فصوله الثلاثة عشر التي تناولت موضوعات شتى من بينها: الحبوب ومنتجاتها، صناعة الألبان، الزيوت والدهون، المشروبات الروحية، الخضراوات والبقوليات، الفاكهة، اللحوم، وسواها وصولا إلى الفصل الأخير الذي حمل عنوان: الوجبات الغذائية في وادي الرافدين، فضلا عن مقدمة وافية ومما ورد فيها نقرأ:"لقد أدت خصوبة الأرض في بلاد الرافدين وتوفر المياه الكافية فيها لإنتاج الغذاء والذي كان يفيض عن حاجتها، وان هذا الفائض في الغذاء مكن الدولة من توجيه أعداد كبيرة من السكان للإشتغال بالجيش والتجارة والصناعة والثقافة والعلوم والفنون بعيدا عن الزراعة، وان الفائض عن الحاجة كان يبادل عن طريق التجارة بالمواد الضرورية لبناء الحضارة (...) ولعل أول شيء بارز في تاريخ الزراعة في العراق هو طغيان شهرة هذه البلاد الزراعية على غيرها، وظلت هذه الشهرة التاريخية حتى الأزمان المتأخرة من تاريخ الحضارة، فقد شبه كثير من الكتاب الإغريق والرومان بلاد ما بين النهرين بأنها (الدرادو) أي بلاد الذهب والخير في الزراعة، وقدر هيرودتس المؤرخ اليوناني الشهير المحصول الزراعي الناتج، بمائة او مائتي مَنْ، وهذا يذكرنا بتسمية المؤرخين العرب لأرض العراق بالسواد لكثرة زرعها وخصوبتها، لقد ترك لنا أجدادنا قدماء العراقيين تراثاً علمياً مجيداً تشهد به الكنوز الفنية والآثار المتنوعة التي تغص بها متاحف العالم والمواقع الأثرية المتنوعة".
الكتاب غني بمعلوماته الغذائية والتاريخية ندعوكم للاستمتاع بقراءته.


185
(تاريخ الثقافة السريانية)
كتاب جديد ضمن إصدارات الثقافة السريانية
إعلام المديرية العامة

ضمن سلسلة الثقافة السريانية، صدر عن المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية كتاب جديد حمل عنوان (تاريخ الثقافة السريانية) للباحث فؤاد يوسف قزانجي، الكتاب من الحجم الوسط يقع في (304) صفحات. يسعى المؤلف عبره إلى "توضيح بعض الجوانب التاريخية في نشأة المسيحية المشرقية وتطور آدابها وبعض علومها بالإضافة إلى شروحها الدينية وكفاحها المستمر خلال القرون الميلادية الأولى أو في العصر الفارسي-السرياني في العراق، بعد بحث استغرق ثلاث سنوات معتمدا على المصادر الانكليزية بالإضافة إلى المصادر المترجمة إلى العربية". ويضيف المؤلف في مقدمته: "درست أيضا بعض القصص المشتركة بين السريان والعرب لأهميتها في الثقافة السريانية-العربية بالإضافة إلى دراسة شخصية القس ورقة بن نوفل وأهميته التاريخية، وكذلك بالنسبة إلى الراهب بحيرى. أما بالنسبة للشخصيات المشرقية فقد اخترت 20 شخصية بالإضافة إلى أربع شخصيات معاصرة لها دورها في الأدب المشرقي ومنهم: الآثاري الأول هرمزد رسام، العلامة الفونس منكنا، الأب العلامة الدكتور يوسف حبي، والأب الباحث بطرس حداد. أما بالنسبة إلى أشكال الأدب السرياني، فقد سعيت إلى ذكر أهم ملامحه التي لم تخل من أمثلة أو أشعار مترجمة تعكس رؤية الأديب واتجاهه الأدبي". مشيدا بالنهضة الثقافية الجارية في إقليم كردستان المتمثلة بالمديرية العامة للثقافة والفنون السريانية وسائر الاتحادات والجمعيات والمدارس من أجل تربية جيل يستعيد أمجاد التراث السرياني الذي ازدهر في القرون الميلادية الأولى.
يقع الكتاب في أربعة أبواب، الباب الأول يحمل عنوان (تاريخ الثقافة السريانية او المشرقية وتطورها)، أما الباب الثاني فجاء بعنوان (ممالك ومدن كانت حاضنة للثقافة السريانية)، الباب الثالث (معالم الأدب والتراث المشرقي-السرياني)، أما الباب الرابع فحمل عنوان (أبز الكتاب المشرقيين).
الكتاب  باللغة العربية  وهو جدير بالقراءة لما يحتويه من معلومات تضيء على جوانب من تاريخ الثقافة السريانية من حيث نشأتها والظروف التي مرت بها وابرز كتابها والمهم كما يؤكد المؤلف: "أنني سعيت أن أكون موضوعيا وعلميا دون هوى".


186
(رسالة روح) في عرضه الأول،يطرح قضية إهمال المواقع الأثرية:
المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية تحتفي بالعرض الأول لفلم من إنتاجها
احتفت المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية بالعرض الأول للفلم الوثائقي (رسالة روح) على قاعة متحف التراث السرياني بعنكاوا مساء الثلاثاء 18/2/2014. بحضور عدد من المسؤولين الحكوميين وممثلي الأحزاب ومنظمات المجتمع المدني ونخبة  من المهتمين بالشأنين الثقافي والتاريخي فضلاً عن عدد من وسائل الإعلام. وهو من إنتاج المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية، بالتعاون مع فريق العمل المتكون من اياد جبار: سيناريو وتصوير درامي وإخراج، رَوَز دلشاد وخالد باجلان: تصوير، أحمد عبد الكريم: مونتاج ومعالجة لونية، علي فاضل: كتابة التعليق. وآخرين.
يقدم الفلم عرضا وثائقيا شيقا لكنيسة تاريخية قديمة في منطقة دربنديبازيان بالسليمانية التي يرجح الخبراء الآثاريون أنها تعود إلى نهايات القرن الرابع الميلادي وبدايات القرن الخامس وفقا للمسكوكات التي عثر عليها في موقع الكنيسة، بحسب الخبير الآثاري معتصم رشيد الذي تحدث ضمن الفلم، وأضاف أن أعمال مد الطريق العام الواصل بين كركوك والسليمانية أثرت سلبا بشكل كبير على هذا الموقع الأثري الذي كاد يندثر ويطمر، رغم أهميته الآثارية فهو عبارة عن  كنيسة بازيليكية بكامل اجزائها وأغلب الظن أنها كانت ضمن دير حصين، مشيرا الى انتشار المسيحية في المنطقة وجذورها التاريخية الموغلة في القدم.
بعد انتهاء العرض، إعتلى المنصة المخرج أياد جبار والدكتورة نرمين علي التي قدمت مداخلة تحدثت فيها عن بداية علاقتها بهذا الموقع الأثري المهم وأشارت الى الاهمال الذي تعانيه المواقع الأثرية في العراق عامة وكوردستان على وجه الخصوص نظرا لغياب التخطيط وعدم تخصيص ميزانية تليق بما تمثله أعمال التنقيب من أهمية سيما مع وجود المئات من المواقع بالغة الأهمية ولكن، مع الاسف، تقتصر أعمال التنقيب في عدد محدود منها على البعثات الاجنبية، منوهة بدور البعثة الفرنسية التي تقوم الآن بأعمال التنقيب في موقع كنيسة بازيان الأثرية وعثورهم على صليب أثري في الموقع محفوظ الآن في متحف السليمانية ما يؤكد أن الموقع هو لكنيسة وليس لمعبد زرادشتي كما يظن البعض. وكان القسم الجنوبي من الكنيسة قد تعرض للتدمير بالكامل جراء عمل الجرافات وسواها من الآلات اثناء عملية مد الطريق بين كركوك والسليمانية، ويعود الفضل في تغيير مسار الطريق السابق وتلافي عملية التدمير الكامل لهذا الأثر المهم للأستاذ عبدالرقيب يوسف الذي عمل جاهدا وراجع الدوائر المعنية في بغداد مرارا في سبيل استحصال الموافقة على تغيير مسار الطريق وانقاذ الكنيسة الأثرية من التدمير والضياع.
ثم أفسح المجال للحضور لتقديم مداخلاتهم واسئلتهم وتعليقاتهم التي ساهمت في إغناء و تعميق النقاشات، أجاب عنها مخرج الفلم والدكتورة نرمين باسهاب وسعة صدر. بعدها قدم الدكتور سعدي المالح المدير العام للثقافة والفنون السريانية درع المديرية للدكتورة نرمين علي تقديرا لجهودها في مجال التنقيب الآثاري، وآخر للمخرج أياد جبار تقديرا لتعاونه المثمر مع المديرية العامة.
يشار إلى ان التعاون المتواصل بين المديرية العامة و المخرج أياد جبار أثمر عددا من الأفلام الوثائقية والقصيرة المتميزة أبرزها: الجذور، الثقافة السريانية حضارة وإبداع، الرائد الموسيقي وليم يوحنا فضلا عن الفلم الاخير (رسالة روح) الذي استخدمت فيه تقنية الـ(HD). جدير بالذكر أيضا أن هذا الفلم سيقدم في عرض ثانٍ في كنيسة السليمانية برعاية المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية.

إعلام المديرية العامة

















187
(متخيّل الشعر في الأساطير/الأب يوسف سعيد أنموذجا)
كتاب جديد ضمن إصدارات الثقافة السريانية
إعلام المديرية العامة

ضمن سلسلة الثقافة السريانية، صدر عن المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية كتاب جديد حمل عنوان (متخيّل الشعر في الأساطير) للناقد والباحث ناجح المعموري، الكتاب من الحجم الصغير يقع في (196) صفحة يتناول المؤلف عبرها بالدراسة والنقد والتحليل "أربعة أنماط رمزية عليا، هي مكونات الكتاب الصادر عن دار نشر صبري يوسف وهي: الأرض/ السماء/ التراب، الماء ويعني كل واحد من هذه الأنماط نظاماً ثقافيا، ودينيا ، ومعرفياً، وتفتح لنا الكثير من المنافذ للدخول نحو زوايا الحياة وعناصرها من خلال الأسطورة البدئية المبكرة جداً، التي قالت لنا كل الذي ردده اللسان بعد مئات من السنين" كما ورد في مقدمته الوافية.
ثم يستطرد المعموري عبر فصول كتابه الأربعة: الأرض، الماء، بورتريت اخضر، ونص الأرض ونص الماء، في السياحة بين هذه العناصر الأربعة باحثا في العلاقة الجدلية بين المقدس والأسطورة مستعينا بآراء أساتذة وباحثين كبار ومصادر رصينة وموثوقة، في دراسة معمقة لديوان الأب الشاعر يوسف سعيد المعنون: (فضاءات الأب يوسف سعيد: الأرض، التُّراب، السَّماء،الماء(.
الكتاب  باللغة العربية  وهو جدير بالقراءة لما يفتحه من أبواب ونوافذ جديدة أمام القراء على تجربة الأب الشاعر يوسف سعيد في محاولة إعادة قراءة أفكاره، "هذه أفكار الأب يوسف سعيد، وهي مفاتيح استعادة لحضوره بالمفهوم المسيحي والذي عرفه جيدا وحفره في قصائده الأربع المحملة بالوصايا والحكمة والمشحونة بتوترات الليتورجيات الدينية"(..) "القصائد الأربع عبارة عن تنوعات للرموز العليا وكل رمز منها معني بعنصر واحد من عناصر نظرية الخيال التي قال بها باشلار وظل الشاعر الأب يوسف سعيد متخندقاً في العنصر متتبعاً تراكمات الثقافة والديانات والمتعارف عليه، نازعاً لها طبقة، طبقة، برؤيا العارف، والبصير بالأسرار ومداخلها وإفضاءاتها".



188
وفد من القنصلية الأمريكية بأربيل يزور متحف التراث السرياني

زار وفد من القنصلية الأمريكية بأربيل متحف التراث السرياني يوم الأحد 19/1/2014، وكان في استقبالهم مدير المتحف وعدد من منتسبيه. قدم المدير للضيوف الكرام شرحا وافيا عن المتحف وتأسيسه والأعمال المتنوعة التي يقوم بها الموظفون مدعما بعرض مجموعة من الصور. بعدها تم اصطحابهم في جولة داخل قاعات العرض حيث أبدى الضيوف إعجابهم بالمتحف وما يحتويه من مقتنيات تمثل تاريخ شعبنا الكلداني السرياني الآشوري فضلا عن الأزياء التراثية التي تمثل معظم قرى ومناطق شعبنا، مباركين جهود جميع القائمين على جمع وحفظ هذا الإرث الحضاري والثقافي العريق، وسجلوا انطباعاتهم في سجل الزيارات .













189
حفل توقيع كتاب (قراءات في المسرح المعاصر) للناقد صباح هرمز

أقامت المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية حفل توقيع كتاب (قراءات في المسرح المعاصر) للناقد صباح هرمز على قاعة متحف التراث السرياني في الساعة الخامسة مساء الاربعاء27/11/2013 بحضور عدد من المسؤولين والأدباء والمثقفين.
عن رؤيته للكتاب وما تضمنه من أفكار نقدية جديدة، قال الدكتور منصور نعمان في معرض حديثه عن الكتاب: "استطاع الناقد صباح هرمز أن يكتشف المناطق المعمية في بعض النصوص التي تطرق إليها، وعلى وجه الدقة مسرحيات تشيخوف، ذلك أثر توغل الناقد في البنية التركيبية واكتشاف المؤثرات المهمة في خضم الحدث وكذلك صياغة الشكل المونتاجي للنص الدرامي، مما يبلور طبيعة التفكير الستراتيجي والخصائص التي ينطلق منها الناقد في تشكيل رؤيته للعالم".
ثم قدم الفنان المخرج وسام نوح قراءته في الكتاب متناولا الكتّاب السبعة موضوع البحث والدراسة في كتاب الناقد صباح هرمز الذي تصدى بالنقد لـ(34) نصا مسرحيا لسبعة مؤلفين هم: أنطوان تشيكوف، تينيسي ويليامز، جليل القيسي، يوجين اوئيل، آرثر ميلر، محي الدين زنكنة، وبرتول برشيت، ونتاجاتهم المسرحية، ومافي نصوصهم من تقنيات فنية، محللا شخصياتها في محاولة لفك رموزها شفراتها، سيما في مسرحية كلهم أبنائي لأرثر ميلر، مشددا على أهمية إدراج المؤلف ضمن نطاق بحثه النقدي اسمي إثنين من المسرحيين العراقيين، أسوة بالأجانب، وهما جليل القيسي ومحي الدين زنكنة، إن كانت هذه نقطة تسجل له، لكن يؤخذ عليه قصره البحث على اثنين فقط وذلك بالنظر لمحدودية المصادر المتوفرة.
أفسح بعد ذلك المجال للمداخلات والاسئلة حيث أغنى الحضور الامسية بأسئلتهم وأجاب عنها المؤلف برحابة صدر واسهاب.














190
كتاب قراءات في المسرح المعاصر -- صباح هرمز


http://upload.ankawa.com//files/1/ankawa7/sabah_hirmez.pdf

191

الدكتور سعدي المالح في حديثه لبرنامج (أبعاد) على الفضائية العراقية:
نحن لسنا اقلية في العراق، نحن ابناء العراق الاصلاء منذ سومر وبابل وآشور




حلّ الدكتور سعدي المالح ضيفا على برنامج (أبعاد) الذي تبثه فضائية (العراقية)، تحدث خلاله عن الثقافة السريانية بين الماضي والحاضر وواقع السريان في العراق اليوم وشؤونا ثقافية أخرى.
وأشار خصوصا الى أننا نحن ابناء الشعب الكلداني السرياني الآشوري " لسنا اقلية في العراق، نحن ابناء العراق الاصلاء منذ سومر وبابل واشور، وإن بقي منا الآن في العراق عدد قليل، وكان يجب ان نكون اكثر في هذا البلد، ولكن لأسباب سياسية واقتصادية واجتماعية وحربية وعسكرية وغيرها بقي منا عدد قليل داخل البلد وهنالك اضعاف هذا العدد منا في بلاد الشتات".
وعن أوضاع المسيحيين في العراق بشكل عام،أضاف المالح:" نحن جابهنا الحيف والظلم والإهمال كمسيحيين وكسريان آشوريين كلدان على مر الحقب الزمنية الماضية، كان هناك الكثير من القوانين التي تجحف حقوقنا الثقافية والاجتماعية والسياسية حتى جاءت مرحلة كان ممنوع علينا ان نسمي اطفالنا بالأسماء التي نريدها، ومنعت علينا اللغة ومنع ابناؤنا من دخول الكلية العسكرية لان من يدخل الكلية العسكرية يجب ان يكون من ام عربية".  وأكد:"انا اريد أن أكون مواطنا كأي مواطن عراقي اخر، ان كان هو من الدرجة الاولى اريد ان اكون انا ايضا من الدرجة الاولى. الان اتيحت لنا الفرصة قانونيا ودستوريا، ولكن من ناحية التطبيق، لم تطبق بعد بشكل كامل".
وفي سياق آخر أشار الى أننا عانينا من الاجحاف في كل الفترات السابقة والى الان مازلنا نعاني من الاجحاف الكبير، منوها الى أن وضعنا في بلداننا ونحن سكانها الأصلاء لايجب ولا يمكن أن يقارن بأحوال المسلمين في الدول الغربية وهم مهاجرون اليها، وإن كان كلاهما أقلية.

 يمكنكم متابعة البرنامج على الرابط التالي:
http://www.ankawa.org/vshare/view/4422/saadi-amaleh/


192
في قصبة ديانا مديرية الثقافة السريانية / اربيل  تحتفي بذكرى صدور  أول صحيفة   باللغة السريانية

بمناسبة مرور 164 سنة على ميلاد صحيفة ( زهريرى دبهرا ) ،نظمت مديرية الثقافة والفنون السريانية /اربيل  بالتعاون مع كنيسة ماركوركيس في ديانا يوم الخميس 7/11/2013 أمسية ثقافية وعلى قاعة الكنيسة وحضر الامسية مجموعة من المهتمين بالشأن الاعلامي والثقافي في قصبة ديانا وقد حاضر في هذه الامسية  الاستاذ أيفان جاني  حول بحث في ذاكرة الصحافة الاشورية منذ ولادتها ، حيث تطرق  فيها على أهم الاصدارات في مسيرة هذه الصحافة ، حتى قبل صدور زهريرى دبهرا  عارضا صور عن تلك الاصدارات ذاكرا تاريخ صدورها وهيئات  تحريرها وغيرها من المعلومات المهمة حولها بعد ذلك ألقى المحاضر يؤاش جاني  محاضرة أستعرض فيها صحيفة ( اسكدا اثوريا) ذاكرا كل ما يتعلق بفترة صدورها واللغة الادبية الفصحى التي تميزت بها الصحيفة مقارنا بينها وبين العديد من الصحف الأخرى التي تزامن صدورها مع صدور هذه الصحيفة وكذلك مع تلك التي صدرت في أوقات متأخرة أيضا ، وقد استعان باستعراضه ببعض ما نشرته الصحيفة من مقالات أو ريبورتاجات أو من النصوص الادبية ،  ثم أعقبه الاستاذ بطرس نباتي حيث القى محاضرة بعنوان حرية الصحافة في  بعض القوانين العراقية ، حيث تطرق إلى ما بعض التشريعات العراقية التي لها صلة مع حرية الصحافة والاعلام ثم ذكر كل ما يتعلق بحرية التعبير والصحافة حسب الدساتير العراقية  وكذلك ما يتعلق ببعض المواد المتعلقة بالقذف والسب الذي يحويها قانون العقوبات العراقي ، بعدها أستعرض وضع الصحافة والاعلام في اقليم كردستان ، والقوانين التي سنت من أجل تنظيم العمل الصحفي والاعلامي ، وكذلك الغاء فقرات عديدة من قانون العقوبات من قبل المشرع الكوردستاني والتي كانت تحد من حرية الفكر والتعبير .. بعدها فسح المجال للمدخلات والاستفسار حول العديد من الفقرات التي وردت في المحاضرات الثلاث  وقد دامت الامسية زهاء ساعتين .





193
جلسات أخيرة وتوصيات ختامية في ثالث أيام الحلقة الدراسية حول دور السريان في الثقافة العراقية (دورة روفائيل بطي)



تواصلت فعاليات الحلقة الدراسية حول دور السريان في الثقافة العراقية في يومها الثالث والأخير على قاعات فندق عنكاوا بالاس صباح يوم السبت 26/10/2013 حيث شهدت القاعة الأولى حوارا شيقا أداره د. كمال غمبار في جلسة تمحورت حول الـ (شعر سرياني) وكان أول الأبحاث للباحث شاكر سيفو في بحثه الموسوم (قراءة في تجربة دنيا ميخائيل الشعرية- ديوانها الليالي العراقية أنموذجا) تطرق فيه إلى تجربة الشاعرة في ديوانها الجديد- الليالي العراقية- الفائز بجائزة كريسكي الذي: (تفصح فيه عن جوهر شعريتها، المتأصل في المعاني وغايتها الرئيسة التوصيل عبر هذا الإفصاح، فشعرية النصوص تتركب باللغة الشفافة لترسيخ الزمن الشخصي والجمعي والحلم والذات وطبيعة هذه الأنساق المتداخلة كليا لتأسيس نص شعري يحتفي بالجوهر الحياتي والشعري لخطاب الشاعرة عبر رؤيات متشظية تتأمل نفسها والعالم بانفتاحها الرؤيوي على الواقعة الحياتية).
فيما أشار الباحث علي حسن الفواز في بحثه الذي حمل عنوان (قراءة في شعرية شاكر مجيد سيفو) إلى أن: (صورة الشاعر عند سيفو تصنع لها إطارا وهميا على الحائط، لكنها تفترض لها مجدا متعاليا في اللغة، إذ يمثل الحائط السكون والموت، وتمثل اللغة التوليد والسيرورة.. عند نقائض هذه الثنائية يستعيد الشاعر كينوته / جوده في اللغة، تضعه في سياق  سيرة مفتوحة، سيرته وهو ينزع علامات موته من الصورة، ليدّسها في اللغة، لذلك لا يطمئن هذا الشاعر لوجوده خارج هذه اللغة، لأنها جوهر وجوده الهيدغري في البيت والمعنى، مثلما هي قفص نقائضه، ورهان سؤاله الفلسفي، واغتراب وعيه الشقي، فالشاعر السرياني يمارس لعبة استعادة الصورة بغواية، وبتماه تعويضي، وانشداد حسي عميق).

ويؤكد الباحث د.عقيل الفتلي في بحثه الموسوم ((وحلقت الطيور عاليا- دراسة في مجموعة "الطيور" الشعرية للشاعر الفريد سمعان) أن: (شاعرنا الكبير "ألفريد سمعان" قد ارتبط منذ بواكير حياته بواقع الشعب والوطن حيث كانت القضايا السياسية والاجتماعية تقع في أسبقية أولوياته، فهو يكتب للإنسان وللتغيير المنشود الذي تتطلع إليه جموع الفقراء والمضطهدين ويخاطب السلطة على أساس أن الشاعر سلطة أعلى من كل سلطة، فهو ضمير الأمة، وبوصلة دقيقة الحساسية تشير إلى حقيقة الاتجاهات، مهما اختلفت الفصول وتغيرت الأنواء، وهو يدرك أن هذا الفهم لا وجود له عند بعض الشعراء، وهو يندرج ضمن طليعة تدفع ثمن هذا الفهم الصحيح الذي ينبغي أن يكون).
أما الباحث جاسم رشيد حلو فيتتبع في بحثه المعنون (دور السريان في تطور الشعر العراقي ..يوسف الصائغ والجيل الضائع): خارطة حياة شاعر عملاق نذر حياته للشعر والرسم والنقد والتي لا يمكن أن تلخص بعدد من الحروف أو الكلمات أو الأوراق: (شاعر فارقنا في الغربة بعد أن فارق زوجته (جولي) والذي كتب بحقها مجموعة شعرية خاصة وشحت أطراف صفحاتها بالسواد ومثلت لونا شعريا حديثا مزج الحب بالرثاء (سيدة التفاحات الأربع). الصائغ وحياته تروي لنا قصة شاعر عراقي أصيل عاصر جيلين هما جيل الرواد وجيل الستينيات بذل كل ما عنده من اجل بلده).
وتناولت أبحاث القاعة الثانية محور (السريان والقوميات الأخرى) في جلسة أدارتها د.ساجدة مزبان حسن تناوب فيها الباحثون على تلاوة بحوثهم حيث شارك الباحث شمدين الباراني ببحث بـعنوان (كتاب اليزيدية بقايا دين قديم لمؤلفه جورج حبيب) متناولا أهمية الكتاب القصوى بالنسبة للايزيديين، لأنه بحق: (قد فتح باباً جديداً لم يسلكه احد من قبل من الكتاب لدراسة الديانة الايزيدية. إذ طالما ما بحثها الآخرون من خلال مسارات ومعتقدات جاهزة أما في هذا الكتاب فقد نظر حبيب إلى الايزيدية كديانة قديمة إذ قال في المقدمة: تتميز الديانة الايزيدية عن الأديان السماوية الثلاثة المعروفة بأن فيها الكثير من المعتقدات والعادات العريقة في القدم والتي ترجع إلى عهود تاريخية تعود جذورها إلى الألف الرابع قبل الميلاد. ثم يقول في مكان آخر: إن جذور الدين الايزيدي جاءت منذ زمن سبق مجيء زرادشت بكثير كما أن جذورها البابلية تسبق مجيء حمورابي. و معتقدات الدين الايزيدي وطقوسه يمكن أن تمثل اصدق تمثيل تفاعل الديانتين القديمتين السامية والهند أوربية حتى مجيء (عدي) إلى لالش فأضاف إليها أشياء أخرى).
ثم جاء دور الباحث عبد الرحمن الباشا ببحث عنوانه (فائق بطي ينجز للصحفيين الكرد موسوعتهم) شارحا فيه أسباب بحث فائق بطي  في حيثيات الصحافة الكردية  بالقول عن لسان بطي: (إن الصحافة الكردية جانب مهم من عمود الصحافة العراقية، لأنها ربطت آمال وطموحات الشعبين العربي والكردي وعمقت مفهوم التآخي بين القوميتين ولا ننسى ما بلغته الصحف الكردية خه بات (النضال) بعد ثورة 14 تموز، والتآخي في مرحلتي 67 وبعد 11 آذار 1970، إلى جانب مجلات ثقافية أصدرها مثقفون كرد في بغداد وشاركوا في تحرير عدة مجلات ثقافية أصدرتها وزارة الثقافة والاتحادات والجمعيات الثقافية في بغداد مع الإشارة إلى أن التآخي والاتحاد ما تزالان تواصلان الصدور في بغداد). معددا الفصول الثمان التي تتكون منها الموسوعة الصحفية الكردية في العراق  وفي أكثر من 880 صفحة من القطع الكبير.
فيما قدم الباحث د. ليث شاكر بحثاً مشتركاً مع الباحث نوار حسين مرضي حمل عنوان (منهجية المؤرخ كوركيس عواد في التاريخ العربي الوسيط) - قرأه د.ليث شاكر- قسمه إلى محورين رئيسين: (الأول تناول قراءة في سيرة وأعمال المؤرخ كوركيس عواد  المولود في مدينة الموصل 1908   والمناصب الإدارية والعلمية التي شغلها، أما المحور الثاني من الدراسة فارتكز على قراءة في آثار كوركيس عواد ومنهجيته في تصنيف المخطوطات العربية والإسلامية العديدة المنتشرة في العالم في الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي. ومخطوطاته المحققة والمنشور منها تاريخ واسط لابن المرزاز الواسطي بغداد 1954، والنعوت العربية وعلم، وأقوال ابن خلدون في السكة والنقود والإسطرلاب وما القافية من كتب ورسائل في العصور الإسلامية بغداد 1953).
وبعد استراحة قصيرة توالت الجلسات وكان محور (سرديات سعدي المالح) عنواناً لجلسات القاعة الأولى التي أدارتها د.نادية هناوي وكان (نظرية العنونة في سرديات سعدي المالح) عنوان أول بحث قدمته الباحثة د.فاتن عبد الجبار أشارت فيه إلى أن: (المدونة السردية لسعدي المالح تحاول أن تنهج نهجا نوعيا جديدا في تقديم أطروحتها الرؤيوية والثقافية والسردية، وتعمل في بطانة مهمة من بطاناتها على فعالية البحث عن الهوية في زمن تنازع الهويات وصراعها من أجل الحضور والتأثير والتعبير عن الذات، فإذا كانت رواية سعدي المالح (في انتظار فرج القهار) تكتسب "أهمية خاصة على مستويات عديدة، فهي رواية تنشغل بالراهن مثلما تنشغل بالتاريخ، وتنشغل باليومي التفاصيلي مثلما تنشغل بالشامل والرؤيوي، وتنشغل بالمرجعي مثلما تنشغل بالتكويني والتقاني، وتنشغل بالجزئي مثلما تنشغل بالكلي، وتنشغل بالواقعي مثلما تنشغل بالرمزي وتنشغل بالتراثي مثلما تنشغل بالحداثي، وتنشغل باللغة مثلما تنشغل بالصورة، وتنشغل بالبؤرة مثلما تنشغل بالمحيط، وتنشغل بالذاتي مثلما تنشغل بالموضوعي، وتنشغل بالسردي مثلما تنشغل بالدرامي").
وتحت عنوان (رزوق عيسى - خردل القصة العراقية) استعرض الباحث إدمون لاسو إنشاء رزوق عيسى لمجلته الأولى (خردلة العلوم) في تشرين الثاني عام 1910، قائلا: (انه لم يكن في خلده انه سيكون يوما ما صحافياً أو منشئاً بيد أن إعلان الدستور في السلطنة العثمانية عام 1908 أثار عزيمته، وفك عقال نشاطه، وولد فكرة الحرية في تلافيف دماغه، بيد أن البعض انتقدها منهم الأب انستاس الكرملي، إذ إنتقد مقالا ورد فيها، وذلك في مجلة (المسرة) اللبنانية. كما انتقد بعضهم أغلاطها المطبعية والنحوية مع الإشادة بها).
في حين تطرق الباحث د.محمود خليف خضير الحياني في بحثه (الهويّة السرديّة من القراءة إلى الرؤيا، قصص "مدن وحقائب" أنموذجا) إلى أن مقاربة الهويّة السرديّة في هذا البحث اتكأت على جانبين في فهم تجربة سعدي المالح السرديّة المتبلورة في النفي والغربة : جانب سيري، وجانب لغوي خيالي يرتبط بعالم الوجود السردي، لذلك فإن أثرية الاغتراب والنفي تحولت في المدوّنة السرديّة عند سعدي المالح مقصدية نصية تجلت في الزمان، والتأريخ، والمكان والأرشفة، والوطن، والمرأة المدوّنة في فجوات وفراغات النص الإبداعي). 
ثم قدم الباحث عبد علي حسن بحثه الموسوم (فرج الله القهار بين الحضور والغياب) قال فيه: (إذا كانت الأعوام قبل 2003 قد شهدت كتابة هذه الروايات- كما هو مثبت في نهاية الروايات كزمن كتابة الرواية - فإن ما توفر من فضاء ديمقراطي أو أجواء الحرية بعد انهيار البنية السياسية للنظام البائد، قد دفع عديد الروائيين والقصاصين إلى إصدار كتبهم الروائية تلك لتكون شاهداً تاريخياً لما جرى لهذا المكوّن أو ذاك أو لهذه الطائفة أو تلك... وحري بالرواية بعدّها الفن الأدبي الأكثر اتساعاً وذو مساحة تعبيرية تقبل التوسع والانتشار داخل المتن الروائي، أن تستوعب ما يعتمل في البنية الاجتماعية السياسية من صراعات واصطفافات طبقية واجتماعية، ولعل رواية (في انتظار فرج الله القهار) للروائي سعدي المالح الصادرة عن دار الفارابي، بيروت، 2006، بعد أن انتهى الروائي من كتابتها بين عامي 2001-2002 في أبو ظبي، واحدة من الروايات التي أشرنا إلى توصيفها آنفاً).
تلاه الباحث جهاد مجيد في بحثه المعنون (تليباثي - المتن فالحواشي) أشار فيه إلى أن: (النص تطفو على أديمه ملامح تجربة ذهنية تصلح لها بيئة مدينية أكثر مما تصلح لها بيئة ريفية فثمة إشارات سلوكية ومعيشية وفكرية تعزز رأينا هذا؛ موقف الرفض المعلن من بطل القصة لعالمه وكذلك حالة الغموض التي تحول بينه وبين الآخرين، وتمويههم بادعاء الخرس كان ذا سلوك مركب ومعقد مما لا يستوعبه مجتمع ريفي مفتوح على بعضه بل مجتمع مديني متشعب ومنغلق على نفسه في نفس الوقت).
القاعة الثانية تناول الباحثون فيها محور آداب ولغة في جلسة أدارها نوري بطرس، قدم في مستهلها الباحث د.علي غانم سعد الله الذنون بحثاً تحت عنوان الأبعاد الموضوعية لكتاب اللؤلؤ المنثور في تاريخ العلوم والآداب السريانية للبطريرك أغناطيوس أفرام الأول برصوم ودورها في ثقافة المجتمع مؤكدا فيه إلى أن السريان لم يدعوا علماً إلا خاضوا بمعطياته وتبحروا به، فبرز لديهم النحو والصرف والشعر بمختلف فنونه، وحاز الخط السرياني مكانة عالية. وفي هذا الصدد يقول البطريرك: واعلم أن كتبنا السريانية القديمة المصونة اليوم في الخزائن الشرقية والأوربية تعد أقدم مصاحف العالم وعليها أسماء النساخ السريان الذين كتبوا بالقلم الاسطرنجيلي ولم تقل قيمة العلوم العقلية عن النقلية شيئا اذ برزت وذاع صيتها.
أما الباحث د.حيدر سعيد فأكد في بحثه الموسوم (الكرملي . . الفيلولوجي التائه) على التصاق صفة اللغوي بالكرملي دون غيرها من الصفات رغم اشتغاله في مجالات اخرى وإلى أن جزءا كبيرا من نتاج الكرملي لا يزال مخطوطا، واستطرد بالقول: (على الرغم من أن اهتماماته توزعت بين حقول عدة، التأريخ، والأدب، والأديان، والثقافة الشعبية، واللغة، وعلى الرغم من أنه ألّف، وحقّق نصوصا قديمة، وترجم من اللغات الأجنبية، وتبادل رسائل مهمة مع شخصيات ثقافية مهمة، يبدو أن الجزء المركزي والأهم في نتاجه هو التآليف اللغوية، فالأعمال الأساسية التي ارتبطت باسم الكرملي هي أعمال لغوية، من قبيل معجم المساعد  وكتاب نشوء اللغة العربية ونموها واكتهالها، فضلا عن مجلة لغة العرب، التي صدر العدد الأول منها سنة 1911 ولذلك، غلب وصف (اللغوي) على الكرملي، أكثر من كونه مؤرخا، أو أديبا، أو محققا، او مترجما).
أما الباحثة اشواق نصرت جاسم فأسهمت ببحثها المعنون (مناهج الأباتي جبرائيل القرداحي وقواعد اللغة السريانية) قالت  فيه عن أن سبب اختيار موضوع بحثها هذا، هو إعجابها الشديد بما تميز به كتاب الاباتي جبرائيل القرداحي من طرح وعرض المواضيع القواعدية ذات الأسلوب الدلالي الذي لا يوجد في كتب القواعد الأخرى، علماً ان الذين كتبوا عن قواعد اللغة السريانية هم عمالقة وأعلام فيها، وقد اوفوا حقها تماماً في عرضها، وإنها لا تقلل من شأن كل من كتب عنها لأن كل كاتب له أسلوبه الخاص. منوهة بان الغاية من هذا البحث هو بيان دور الأباتي جبرائيل القرداحي في رفد التراث اللبناني والسرياني لاسيما في النحو من خلال تسليط الضوء على كتابه ( المناهج في النحو والمعاني عند السريان) بما يحتويه من حقائق قواعدية .
مسك ختام الأبحاث كان مع الباحث د. زين الدين النقشبندي  ببحثه المعنون (ابن وحشية أول مؤرخ لتاريخ الكتابات العراقية القديمة والكردية خاصة) ذكر فيه أن:(ما ورد في كتاب ابن وحشية النبطي"شوق المستهام في معرفة رموز الأقلام" يبين براعة الكُرد بصناعة الفلاحة وخواص النبات وكذلك تأكيده لوصول سفر الفلاحة لآدم  "عليه السلام،" وكذلك تأكيده  أن هذه الفنون لم تصل إليهم إلا من الكلدانيين لأنهم أقدم منه. ثم ينفرد بذكر الحروف الكُردية الأبجدية الكُرد ويؤكد ان هذه الحروف لم يجد لها نطقاً ولا مثالاً في أي لغة ولا إقليم ثم يضيف أنه رأى في ناوس بغداد من هذا الخط  نحو  ثلاثين كتاباً وفي الشام كتابين الأول في فلاحة النخيل والكروم والثاني كتاب في علل المياه واستخراجها واستنباطها).
اجتمع بعد ذلك الباحثون المشاركون في الحلقة الدراسية للاستماع لتلاوة البيان الختامي، وقبل ذلك كرمت المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية الباحث يعقوب أفرام منصور والباحث والمؤرخ بهنام حبابه تقديرا لدورهما في مجال البحث العلمي والتأريخ.
تلا بعد ذلك الأستاذ عبد الغني علي يحيى البيان الختامي وجاء فيه:
البيان الختامي
على مدى ثلاثة أيام عقدت المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية حلقتها الدراسية الرابعة حول دور السريان في الثقافة العراقية (دورة روفائيل بطي)  للفترة من 24 – 26 / 10 / 2013 في بلدة عنكاوا / اربيل. شهدت أعمالها عقد (17) جلسة حوارية القي خلالها (86) بحثاً ودراسة تمحورت حول الأجناس الأدبية والفنون واللغة والتراث والصحافة السريانية، فضلا عن تخصيصها محورا خاصا بالأديب والصحفي روفائيل بطي، بمشاركة عدد من الأكاديميين والأدباء والمثقفيين أسهموا برفد الحلقة بموضوعاتهم وأبحاثهم، فضلا عن إسهام الحضور بإغناء الحلقة من خلال مداخلاتهم ومناقشاتهم المستفيضة.
وفي ختام الحلقة خرج المشاركون بالتوصيات الآتية:
1- يقدم المشاركون في الحلقة الرابعة شكرهم وتقديرهم لحكومة إقليم كوردستان على دعمها ورعايتها لأعمال الحلقة الرابعة هذا العام والأعوام الماضية، متمنين استمرار هذا الدعم، كما يقدم المشاركون الشكر والثناء للمديرية العامة للثقافة والفنون السريانية لعملها الدؤوب والإصرار على إقامة هذه الحلقة التي أغنت المشاركين بما قدم فيها من أبحاث ودراسات، فضلا عن إغنائهم هذه الحلقة بأبحاثهم ودراساتهم الثرة.
2- يقترح المشاركون إقامة حلقات نقاشية مماثلة في المدن والمحافظات العراقية الأخرى التي يقطنها السريان وسواها إسهاما في إغناء الثقافة العراقية.
3- إعادة طبع مؤلفات رواد الثقافة والأدب السريانيين من الذين أثروا المكتبة العراقية بمؤلفاتهم التي لا حصر لها والتي تكاد تختفي من المكتبات العراقية العامة والخاصة بسبب الأوضاع المزرية التي مر بها العراق وما يزال.
4- حث المدارس والجامعات العراقية على إعادة دراسة وطبع مؤلفات رواد الثقافة السريانية خصوصا من كان له شأن في تلك المدارس والجامعات، مع ايلاء اهتمام خاص بإدخال مواضيع من مؤلفاتهم ضمن المناهج الدراسية والتعليمية المقررة الآن.
5- التأكيد على ضرورة إقامة مثل هذه الحلقات الدراسية كل عام مع ضرورة طبع الأبحاث والدراسات التي تلقى فيها.
6- مطالبة وزارة الثقافة في حكومة إقليم كردستان بإعادة إصدار مجلة بانيبال التي تعنى بالثقافة والفنون السريانية والتي كانت تصدر بأربع لغات هي: السريانية، الكردية، العربية، الانكليزية والمتوقفة عن الصدور منذ أكثر من سنتين.

إعلام المديرية العامة



















194
اليوم الثاني من ايام الحلقة الدراسية حول دور السريان في الثقافة العراقية



تواصلت في الساعة التاسعة صباح يوم الجمعة 25/10/2013 فعاليات اليوم الثاني من الحلقة الدراسية حول دور السريان في الثقافة العراقية التي تقيمها المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية، على قاعتي فندق عنكاوا بالاس.
شهدت القاعة الأولى أعمال الجلسة الرابعة وتمحورت حول (زهير بردى) أدارها جهاد مجيد، أستهلها الباحث د. خليل شكري هياس حيث أشار في بحثه الذي حمل عنوان (الصورة الشعرية: بلاغة التشكيل وسيمياء التدليل قراءة في شعر زهير بهنام بردى) إلى أن: (الصورة الفنية بكل تجلياتها الحسية والمعنوية تشكل تقانة تشكيلية مهمة لا تكاد يخلو منها أي نص إبداعي مرئياً كان أو سمعياً أو قولياً، والشعر واحد من النصوص الإبداعية التي تقوم على الصورة، فهو كما يرى ياكبسون تفكير بالصورة، ولا نكاد نرى قصائد من دون صور، وهي تركيبة شعرية تتبار فيها شتى المكونات: الواقع والخيال، اللغة والفكر، الأسطورة والرمز، الحس البصري والحس البصيري، الأنا والعالم وغيرها، ويتناسب الجميع ويتشابك ليؤلف رؤية شعرية تساهم بشكل فاعل في إنتاج النص).
المتحدث الثاني كان الباحث د.فرح أدور حنا في بحثه الموسوم (درامية القصيدة
قراءة في تجنيس المتن الشعري لزهير بهنام بردى- قصيدة (مسلة فنجان عتيق - أنموذجاً) حيث وجد القصيدة الدرامية: (تمتاز بسمة (الحركية)، لأن الفعل الدرامي يتجسد من خلال حركية متنوعة ومتداخلة بين حركة الفواعل وحركة الأحداث اللتين ستنتجان حركية الصراع، فكلما كان الصراع حيوياً ومتقداً؛ كلما أصبح أكثر حركة وتموجاً، فالحركية هي الفضاء الذي يحوي ديمومة البناء الدرامي ولاسيما في انساق القصيدة الحديثة؛ لأنه بناء قائم على تطور الفعل الشعري ونموه وتطوره وأتساع حجم أدائه وحضوره، اعتمادا على الحدث الذي يعد ضرورة من ضرورات بناء القصيدة الدرامية وسمة من سماتها لأنها عندما تفقد الحركة ، تفقد عنصر الصراع وهو العنصر الأهم في ابراز التفاعل [الحركي] في مراحل تطور القصيدة).
ثم قرأ د.مثنى كاظم صادق بالإنابة البحث المعنون الموسوم (الجسد: نص الدهشة ودهشة النص – قراءة في شعر زهير بهنام بردى) الذي أعده د.فيصل القصيري -وتعذر حضوره - ومما جاء فيه: (يقودنا عنوان بحثنا هذا فوراً إلى فن جسداني اشتهر في السنوات الأخيرة على نحو واسع ومثير هو فن (الإيروتيك)  وشاع على نحو واسع أيضاً في ثقافتنا الأدبية، إلى جانب مصطلح آخر يشتغل على موضوع الاختلافات الجنسية هو ((الجندر))، في السبيل إلى إغناء موضوعة الجسد وتطوير التفكير به، وعلى الرغم من أن موضوع الجسد ليس موضوعا جديدا على هذا المستوى إذ منذ أن وعى الإنسان قيمة الجيد أخذ يحيطه بالرعاية، إلا أن العصر الحديث هو عصر الجسد بوصفه موضوعا يتعدى القيمة الإيروتيكية والجندرية ويخرج إلى فضاء ثقافي ورؤيوي وحضاري).

تلاه الباحث جاسم عاصي  ببحث تحت عنوان (أيقونات الشعر الملوّنــــة) رأى فيه أن: (الشاعر زهير بهنام بردى يصوغ عناوينه بالاعتماد على معايير تخص طبيعته الشعرية، ونقصد بها المزاج الشعري. فهو تارة يُخضعه لنمط أسطوري غير مباشر، وفي أخرى لنوع من التداعي الحر، الذي يُشير من خلاله كبنية عتبة إلى طبيعة ما سوف يرد في متن الديوان من هذا نجده يُقدم أيقونة ذات قدرة على الإشارة، محققا ً بذلك عتبة صافية دون تورية شعرية أو كلامية).
أما القاعة الثانية فتمحورت فيها الأبحاث حول (المترجمين السريان) في جلسة أدارها د.ماجد الحيدر، أول الأبحاث جاء تحت عنوان (يوسف عبد المسيح ثروت أديبًا ومفكّرًا ومترجماً) للباحث يعقوب أفرام منصور وجد فيه أن: (الأديب والمفكر والمترجم يوسف عبدالمسيح ثروت كرّس جُلّ جهوده للكتابة تأليفا وترجمةَ من الإنكليزية، وأوّل مقالٍ له مترجم نُشر في مجلة (الرسالة) المصرية في عام 1947، وكان عن الشاعر الألماني (غوته) نقلاً عن توماس مان. وقبل ذلك نشر في مجلة (الفن الحديث) في عام 1945، وهي مجلة بغدادية أصدرها الفنّان التشكيلي جميل حمّودي، أما الكتاب الأول الذي صدر له، فكان في الفلسفة، عام 1948، وأعقبه كتاب ( أقطاب المدرسة الرومانسية) الذي نشرته تباعا مجلة (الرسالة) القاهرية لصاحبها الأستاذ أحمد حسن الزيّات، وذلك  بتشجيع من الأستاذ الراحل جبرا إبراهيم جبرا).
أما الباحث . د. صباح نوري المرزوك فركز في بحثه الموسوم (لطفي الخوري: الفولكلوري المترجم) على تخصيص الخوري سنوات عمره للثقافة والأدب والتراث الشعبي حيث: (استدعته وزارة الإعلام ليترأس تحرير مجلة (التراث الشعبي) التي صدر العدد الأول منها في الأول من ايلول 1969 (ظهر اسمه رئيسا للتحرير في العدد الثاني الصادر في تشرين الأول 1969م) بعد جملة من تحضيرات واستعدادات وان يظهر فيها الملحق الانكليزي الذي استمر حتى اليوم ليظل لطفي زميلا لمجموعة الرواد الذين استمروا في الإسهام في المجلة بإطارها الجديد كأول مجلة عربية تعتني بالتراث الشعبي وتحاول رصد المستتر منه والمختفي في أذهان الرواة وفي نقوش المساجد والدور القديمة ولتتبع العادة الشعبية العربية وتؤرشفها وتربطها بالماضي البعيد وبالحاضر).
وتحت عنوان (الأستاذ عبد المسيح وزير مترجم فذ من الطراز الأول) أكد الباحث محمد راضي زوير أن: (مترجمنا كان يتمتع بمقدرة عالية بالترجمة الفورية إلى جانب قدرته على الترجمة النصية، ففي عام 1931 وبتوجيه من الملك فيصل الأول تشكل وفد رفيع المستوى ضم الشاعر جميل صدقي الزهاوي والدكتور محمد فاضل الجمالي والعلامة محمد بهجة الأثري والأستاذ عبد المسيح وزير لاستقبال الشاعر الهندي الكبير (رابندرانات طاغور) وكان السيد عبد المسيح هو المترجم لما له علاقة بالأدب والشعر والتاريخ والدكتور الجمالي يترجم ما له علاقة بالتربية والتعليم، وأقيم احتفاء بمقدم هذا الشاعر احتفال كبير ألقى الأستاذان محمد صدقي والعلامة الأثري قصيدة فيه وكان الأستاذ عبدالمسيح وزير يتولى الترجمة الفورية خلال إلقاء الكلمات والقصائد وقد أثار إعجاب الحاضرين بقابليته على الترجمة وخصوصا الترجمة الأدبية الفورية لما تحتاج من مقدرة وكفاءة وسعة عقلية وثقافة وأدب عاليين).
(أثر الدين في اللغة والحاجة إلى علم لغة ديني العربية والعبرية والسريانية أنموذجا)  كان عنوان بحث د. طالب القريشي الذي أشار إلى أنه: (بقدر تعلق الأمر بموضوع بحثنا، فان هذه الأديان السماوية، قد اقترنت عادة بأدب ديني اتسم بالقدسية والدعوة إلى سلوكيات معينة واجبة على أعضائها ومعتنقيها، الغاية منها تبجيل الله سبحانه وتعالى، وبيان الخضوع التام لأوامره. ومن هنا، تضمنت نصوص هذا الأدب مجموعة من الخطب والأنشطة والطقوس والأعياد والمحارم والصلوات والصيام والأمثال والقصص التاريخية والعبر والأحكام والشعائر والعبادات والأخلاق والإيمان والقوانين المتنوعة وغيرها وردت بأسلوب غني بالبيان وبالصور البلاغية المتنوعة، وقد ترك ذلك كله أثره في أتباع هذه الديانات وفي لغاتهم وفي أسلوب تعبيرهم).

وبعد استراحة قصيرة عاود المؤتمرون جلساتهم البحثية حيث شهدت القاعة الأولى جلسة بإدارة د.محمد صابر عبيد تناولت (هيثم بهنام بردى) كمحور لها، وجاء البحث الأول تحت عنوان (مهيمنات البناء السردي في مجموعة نهر ذو لحية بيضاء للقاص هيثم بهنام بردى) للدكتورة نادية هناوي سعدون وجدت فيه السرد قد بدا: (وكأنه يسير على طريقة السيرة الذاتية باعتماد أفعال كلامية ذات دلالات مكثفة لينقل عبرها تفاصيل الصورة المشهدية التي تتغلغل في الدقائق الشعورية للحظة بعينها فمثلا أن السارد حين سلم رئيس التحرير قصته القصيرة، استعمل الفعل الكلامي" وتقنفذت على نفسي"  للدلالة على الشعور الذي ينتاب أي شخص يضع عمله على المحك في مقصلة الحكم في تقرفص مترقبا كأنه قنفذ واجه خطرا فالتف حول نفسه تاركا أشواكه حامية له من أي خطر).
ثم تناول الباحث د. سمير الخليل في بحثه الموسوم (أرض من عسل بين الأسطرة والواقع) المسار الإبداعي الذي شكل طابعاً لافتاً في مجموعة (أرض من عسل) وأضاف: (ذلك الطابع المتأرجح بين الواقع والمتخيل والسؤال هنا: هل تنفصل الأسطرة عن الواقع؟ الأسطرة هي من الواقع لأنها ترفعه لدائرة اللامألوف فهي تبحث عن الشيء المجهول وغير الملحوظ في الشيء الواقعي الملحوظ. وعندما يضفي الكاتب الخيال على عناصر عمله السردي لا يعتمد إلى بث الوهم واللامعقول وإنما من أجل استلهام القوة الكامنة في جوهر الشيء الواقعي، وبذلك تكون الأسطرة إعادة خلق للموروث الحكائي أو الأسطوري أو الديني ..).
بعد ذلك جاء دور الباحث محمد يونس صالح وعنوان بحثه (تليباثي – لهيثم بهنام بردى - قراءة إيقاعية) جاء فيه: (يحاول هذا البحث أن يميط اللثام عن حقل مهم وخصب في بنية الرواية والقصة والقصة القصيرة والقصة القصيرة جداً والسرد على نحو عام - كل بحسب فاعلية الاشتغال الإيقاعي وموجاته فيه - بوصفه إطاراً يمنح هذه الأنواع محيطها الخاص ومساحتها المفترضة لتجول عناصرها على سياقها الخاص الذي يفرض الحركة أو السكون أو يفرض البطء أو السرعة، فيرصد تحولات المكان عبر سير أحداثه مرّة، ويسلط كاميراته على حركة الشخصية وأزمنتها بوساطة افتراضات الزمن أخرى، وفاعلية اللون والظل ومفارقتهما ومتوازيات اللغة تشابهاً وتطابقاً وتراكماتها الفونيمية ونظام الجمل وتوزيعها على سطح الورقة ثالثة).
أعقبه الباحث د.سالم نجم عبد الله ببحث حمل عنوان (الواقعية السحرية في المجموعة القصصية - ارض من عسل - لهيثم بهنام بردى) رأى فيه أن المصطلحات الأدبية: (تتعدد والنقدية وتتعقد بتنوع العلاقة بين الواقع والخيال، فكلما كانت هناك كتابات جديدة تكسر المألوف وتتحدى قوانين الثوابت رافقتها أو أعقبتها نظريات ومناهج جديدة تحاول تفسير ذلك الإنتاج الإبداعي الجديد الذي بدا غامضا ومتمردا على الشائع من الكتابات، وهي عملية صحية ومواكبة لتطور الإبداع الأدبي الذي يرفض الثبات ويحاول دوما الظهور بأشكال جديدة على مستوى التركيب المضموني وعلى مستوى الطريقة التي يقدم بها (الشكل)، وهذه العلاقة الطردية مابين تطور الحياة وتطور النتاجات الإبداعية لا تقتصر على الأدب وحده إنما تشمل الإبداع بألوانه كافة).
وشارك الباحث وشارك الباحث مثنى كاظم صادق ببحث عنوانه (السياقات التداولية في النص السردي عند القاص هيثم بردى- بحث إجرائي لمجموعة نهر ذو لحية بيضاء) جاء فيه أن التداولية: (تشغل مساحة واسعة من الدراسات النقدية المعاصرة؛ ذلك لأنها وسيلة من وسائل الكشف عن علاقة اللغة بمستعمليها، إذ تنظر إلى اللغة على أنها خطاب تواصلي وظيفي ذي قوة إنجازية مع المتلقي، وأن القاص المبدع هيثم بهنام بردى صاحب صنعة، فهو محترف في إيصال أكثر مما يقال في نصه السردي، ومن هنا جاءت القراءة التداولية محاولة تسليط الضوء على بعض الآليات التداولية التي اعتمدها).

وبالانتقال إلى القاعة الثانية دارت نقاشات رصينة تمحورت حول (شخصيات سريانية) في جلسة أدارها حسين رشيد استهلتها د.غنية ياسر كباشي ببحث عن (الطبيب يوحنا بن ماسويه) الذي: (خدم يوحنا الرشيد والأمين والمأمون، ومن بعدهم من الخلفاء إلى أيام المتوكل، وكان ملوك بني العباس لا يتناولون شيئا من أطعمتهم إلا في وجوده، تعلم اللغة السريانية والعربية، فلم يجد صعوبة في دراسة العلوم الطبية المكتوبة بهاتين اللغتين. تزوج ابنة عبد الله الطيفوري الطبيب، واستمر يصعد في المراتب الاجتماعية حتى وصل بلاط الخليفة المأمون. له اخ طبيب المأمون عمل ايضا في مجال الطب واسمه ميخائيل بن ماسويه).
فيما تناول البحث التالي وكان بعنوان (الدكتور حنا خياط - طبيبا وسياسيا) من إعداد   د.سجى عامر: (الدكتور حنا خياط بوصفه أول وزير للصحة في العراق وله برنامجه الصحي المهم ومن الأهمية التعريف به وبأدواره في المجال الطبي والمهني وسعيه لنشر الثقافة والوعي الصحي في العراق، ولا سيما انه طبيب ماهر وكاتب مجيد له أثار طبية وكتابات في علم الاجتماع، وهو مؤرخ باحث، وله معرفة واسعة في اللغات الأجنبية. فضلا عن اهتمامه الشديد بإصلاح أحوال بلده العراق الاجتماعية والثقافية والطبية).
اما الباحثة د. بسمة محمد احمد فقد تطرقت في بحثها إلى (الدور التربوي لمتي عقراوي في العراق 1924-1958م) المولود في: (الموصل عام 1901م ثم انتقل إلى بيروت للدراسة في مدرسة إعدادية تابعة للجامعة الأمريكية هناك. أكمل دراساته في الجامعة الأمريكية في 1924 وبعد أن درّس في مدرسة رأس بيروت لمدة سنتين رجع إلى بغداد حيث نال منصب في دار المعلمين ثم سافر إلى الولايات المتحدة عام 1926 لكي يحصل على شهادة ماجستير من كلية المدرسين لجامعة كولومبيا في نيويورك. أكمل الدكتوراه في عام 1934 ونشرت رسالته عن إعادة بناء جداول التعليم في المدارس العامة العراقية باللغة الانكليزية.و شغل منصب أول رئيس لجامعة بغداد ما بين 5 تشرين الأول 1957م و 1 آب 1958م أعقبه في هذا المنصب العالم عبدالجبار عبدالله).
وقالت الباحثة د. ساجدة مزبان حسن في بحثها الذي يحمل عنوان (جهود الأب مرمرجيّ الدومنيكيّ المعجمية) انه: (من المفتونين باللغة العربية والمشغوفين بإدامة النظر فيها، والكشف عن أسرارها، مهمته خدمة المعجميّة العربيّة بـ (الثنائية والألسنيّة السامّية) لأنه من المؤمنين بصوابها، والمتمسكين بمبادئها وأساليبها؛ لأنه يرى أنَّ العلوم اللسانية كبقية العلوم لم تعد متمشية بكدًّ ولأي.. بل هي محلقة في أسراب الطائرات السابقات الرياح. ذلك هو الأب مرمرجيّ الدومنيكيّ (1881–1963) عضو المجمع اللغوي في القاهرة، والمجمع العلمي العربي في دمشق، وأستاذ اللغات الشرقية في القدس).
تلتها الباحثة ميمونة عوني وبحثها المعنون (دور الاب انستاس ماري الكرملي في المعجمات الكرملية – معجم المساعد انموذجا) حيث نوهت الى ان: (الأب انستاس الكرملي اعتاد ان يعقد مجلسه الأسبوعي في أيام الجمع في دير الآباء الكرمليين ببغداد، فلا تكاد تأزف الساعة الثامنة من صباح كل جمعة حتى يتقاطر الأدباء والباحثون لزيارتهم والاستماع إلى ما يدور في مجلسه من أحاديث ومساجلات أدبية، وكانت موضوعات المجلس تدور غالباً حول شؤون اللغة والأدب والشعر والتاريخ والبلدان، ويمتد الاجتماع حتى الساعة الثانية عشرة ظهرا، حيث يقرع ناقوس الطعام داعياً رهبان الدير إلى قاعة الأكل، فينفرط عقد الزائرين).

وبعد استراحة الغداء عاود الباحثون نشاطهم متناولين الروائي العراقي (سنان أنطون) ونتاجه الأدبي المتميز في جلسة جديدة أدارها (روبن بيت شموئيل) وكان أول المتحدثين فيها الباحث مروان ياسين الدليمي ببحثه الموسوم (انكسار في ذاكرة خصبة - حول رواية "يامريم" للكاتب العراقي سنان انطون) أشاد فيه بحرفية الروائي الذي: (التقط حدثاً مهماً وخطيراً عندما اقتحمت مجموعة إرهابية مسلحة كنيسة سيدة النجاة في منطقة الكرادة في العاصمة العراقية بغداد في تمام الساعة الخامسة وخمس عشرة دقيقة من عصر يوم الاحد31/ من شهر تشرين الأول من العام 2010 أثناء قيام المصلين بأداء الشعائر الاخيرة من قداس داخل الكنيسة فقتلت تلك المجموعة عددا ً كبيرا ًمن المصلين. الروائي سنان أنطون أستثمر هذا الحدث ليصبح بؤرة أساسية أنطلق من خلاله في صياغة البنية السردية لروايته وشخصياتها من غير أن يشكل هذا الحدث ــ على الرغم من فجائعيته - مساحة كبيرة ومهيمنة في أحداث الرواية التي توغلت في ما هو مخفي ومطمور من التفاصيل والحقائق في البنية الاجتماعية العراقية، وقد شكل المسيحيون فيها العنصر الإنساني الابرز والأساس).
أعقبه الباحث محمد علوان جبر ببحث كان تحت عنوان (يامريم - دلالات السرد وتعددها) نوجز أدناه شيئا مما ذكره الباحث حيث يقول: (في رواية يامريم، يستخدم الروائي سنان أنطوان تكنيكا ، أختلف كثيرا عن التكنيك والرؤية التي  كتب بهما روايتيه السابقتين (أعجام، وحدها شجرة الرمان)، فقد كتب في روايته الأخيرة (يامريم ) ــ التي وصلت بجدارة إلى القائمة القصيرة لجائزة البوكر ــ  نصا أحتمل دلالات سردية عديدة، رغم الثيمة المعروفة التي قامت على ما حدث في كنيسة (سيدة النجاة) تلك الكنيسة التي ارتكبت فيها أبشع جريمة بحق مصلين لا يملكون إلا الدعاء إلى الله والتي كتب عنها الكثير، لكن سنان أنطوان، استطاع أن يوظف الحدث مستعينا بتجربة الابتعاد عن المباشرة، وطرح الموضوع كما هو، دون الانحياز إلى أحد، ولكن بتكنيك يحسب لفنية الرواية،  لاكتشاف واستخلاص ما يريد قوله، وظف الدلالات السردية المتعددة).
في حين استعرض الباحث احمد ثامر جهاد رواية اخرى لسنان أنطون في بحث عنوانه (حينما تصبح الرواية سردا كابوسيا - وحدها شجرة الرمان للروائي سنان أنطوان) تساءل عبره: (ترى لماذا يكتب روائي مسيحي مولود في بغداد عن مصير عائلة شيعية تسكن في الكاظمية وتمتهن غسل الموتى، إن لم يكن في ذلك تصميم مسبق على تصدير وعي ثقافي ناجز بأهمية ما يمكن للرواية أن تفعله للّحم الهوية الوطنية الممزقة بانقسامات الطائفة. وهو ما فعله بعض الكتاب العراقيين ممن عبروا قيود هوياتهم الطائفية للكتابة عن الهم العراقي بسعة جغرافيته. في المقابل فان الروائي سنان انطون وهو يتحدث بلسان طائفة شريكة له في الهم ومجاورة له في العيش المشترك، لا يتبنى بالضرورة وجهات نظرها حول الإحداث التي عصفت بالبلاد منذ حرب الثمانينيات وحتى سنوات الاقتتال الطائفي، إذا ما اعتبرنا ان الشخصية المحورية في العمل (جواد) او (جودي) هي المعبرة عن وجهة نظر السارد).
اما الباحث خضير فليح الزيدي فكان عنوان بحثه (قراءة في رواية "وحدها شجرة الرمان"): تناول فيه حياة سنان أنطون: (وهو شاعر وروائي ومترجم ولد في بغداد من عائلة مسيحية عام 1967، وعاش في منطقة الأمين الثانية وسط بغداد وقد أكمل طور الشباب والدراسة الأولى في بغداد.. له ثلاث روايات.. الاولى إعجام والرواية الثانية وحدها شجرة الرمان، والرواية الثالثة الأكثر إثارة هي يامريم وتعد الأشهر لوصولها إلى القائمة القصيرة من جائزة البوكر العربية.. الجائزة ذات المعايير العالمية والشهرة العربية.. التي يتنافس عليها الروائيون العرب ودور النشر العربية لبلوغ الجائزة أو قائمتها القصيرة وهذا ما حققه سنان انطوان).

وعن مساهمات السريان في الفن عموما سيما في (الفن التشكيلي والمسرح) ناقشت جلسة اخرى على القاعة الثانية هذا المحور بإدارة بطرس نباتي تناول في أول البحوث الباحث د. حيدر رؤوف سعيد الطاهر في بحثه الذي يحمل عنوان (التقنيات المستخدمة في تزجيج الألواح الناتئة في بوابة عشتار): (دراسة مواصفات الطينة وطرق التشكيل وعملية تحضير الزجاج وتطبيقه على السطح الفخاري، وكذلك المواد الأولية التي كون منها وعملية الحرق ومن خلال ملاحظة عينة البحث توصل الباحث على مجموعة من النتائج أهمها إن الطينة المستخدمة هي طينة محلية رسوبية واطئة الحرارة عدلت باستخدام الرمل ومسحوق الفخار. إن عملية الإنتاج للأجسام الطينية كانت تجري بضغط الطينة الرطبة في قالب فخاري أو جبسي. حرقت النماذج في أجواء تأكسدية وبأفران ذات تصاميم مختلفة. حاول الخزاف إنتاج مجموعة من الألوان باستخدام زجاج مجهز مسبقاً (Fritting)).
بعده قدم جمال العتابي بحثا عنوانه (منحوتات مازن إيليا إثارة الساكن في أعماق المرأة) استعرض فيه بعض منحوتات الفنان مازن ايليا وقال: (يبدو أن الفنان مازن ايليا يشتغل على النحت من مفهوم (عمل السيتات) وان القطعة الواحدة لا تفي بالغرض المنشود كما يريد هو، ولكنه يفكر في تخليق جو مؤلف من مجتمع المنحوتات فثلاث قطع نحتية تتراصف مع بعضها بتجاور يعطي للإنشاء التصويري قيما موضوعية واستاتيكية جيدة).
الباحث رحيم راضي الخزاعي تحدث عن (دور السريان في تطور المسرح العراقي - ازادوهي صاموئيل أنموذجاً) التي يرى فيها: (تلك العراقية الأصيلة المتجذرة عروقها في ارض العراق، بقت تعمل وتقدم الفن الهادف رغم كل الظروف القاسية التي مر بها بلدنا. وأيقنت أن المسرح يمتلك مقومات النهوض مع مسيرة العراق الجديد، بل انه يرسم صورة مشرقة للأعمال الجادة والهادفة التي تجسد معطيات الحياة الجديدة قيمته الفنية ليؤكد دوره في بناء بلده، لان المسرح واجهة حضارية وثقافية، اذا كان المخرج والمربي الراحل (بهنام ميخائيل) قد حصل على لقب راهب المسرح العراقي، فانه من حق مبدعتنا القديرة ازادوهي صاموئيل التي تعد أكثر الفنانات العراقيات نشاطا وغزارة ومشاركة ان نطلق عليها توصيف (راهبة المسرح العراقي).
وقال الباحث د. جواد الزيدي في بحثه الموسوم (تناص الخفاء والتجلي في أعمال الفنانين السريان) ان: (التناص يعد واحدا من أهم المفاهيم التي تشكل مرجعية التعالق والاشتباك بين النصوص الإبداعية مهما أختلف جنسها، إذ أنه علاقة بين نصين، ويشير الفكر ما بعد البنيوي إلى (أن أي نص هو مجرد عقدة داخل شبكة)، إذ (صار التناص فضاء مفدرا على كل نص، لامناص منه، ولا ملاذ إلا به) وبالتالي لا يمكن تنزيه أية نص من نصوص سابقة تؤثر به سواء كان ذلك في الخفاء أو عن طريق التجلي المباشر، الخفاء الذي يعبر حافات المباشرة ويتموضع في النص الجديد عن طريق اللاشعور، والمتجلي الذي يتخذ من قصدية التعالق والاشتباك أساسا في تشكل النص الجديد.).

وبعد استراحة قصيرة عاد النشاط إلى قاعتي البحث والتقى الباحثون في القاعة الأولى ليناقشوا محور (شعراء سريان)  في جلسة بإدارة علي حسن الفواز بدأها الباحث الباحث د.صفاء الدين احمد فاضل ببحثه الموسوم (ظلال اللغة واكتنازها في شعر سركون بولص) أشار فيه إلى أن: (للشعر مساحة ترقص فيها الكلمات لتشكل ذلك الوعي التفاعلي والمنظومة الشاملة التي تكشف عن عمق الشاعر ودواخله وتطلعاته وتجاربه. الشعر تلك الروح الفياضة التي لاينضب عبيرها، مملكة الإحساس ونهر الوجدان وقلعة الفكر، سنابل تعيش على العواطف ورونق المشاعر.
ولايخفى على القارئ أن الشاعرية موهبة ولا يعتلي ركبها إلا من أجاد الركوب وتحدى آلياتها أنها التأمل والإدراك الذاتي ... ورسم الحياة بعالم اللاشعور والشفافية وعالم التحولات لينصت للحياة ولأصواتنا الداخلية ... الشعر هو عالمنا الداخلي الذي نصل عن طريقه إلى الكون والوجود).
واستنتج الباحث د. قاسم حسين صالح في بحثه الموسوم (الصعلكة والاغتراب لدى الشعراء السريان جان دمو وسركون بولص أنموذجان) ان: (الخاصية السيكولوجية المميزة التي تنفرد بها شخصيتا جان دمو وسركون بولص تتحدد بأن الناس عموما توجد لديهم ثلاث (ذوات): اجتماعية، ومزيفة، وحقيقية. الذات الاجتماعية تعني مسايرة الناس والإذعان للنظام والقيم والتقاليد. الذات المزيفة تعني أن الفرد يظهر للآخر عكس ما يخفيه سواء في السياسة أو العمل الوظيفي أو الحب أو الصداقة. أما الذات الحقيقية فتعني أن الفرد يمارس حريته ويعيش وجوده ويعبّر عن انفعالاته ويعمل ويقول ما يريد، وانه لا يساوم ولا يساير ولا يذعن ولا يتنازل عن قول ما يعدّه حقيقة).
الباحثة سوسن البياتي التي عنوت بحثها (العتبات النصية في شعر شاكر مجيد سيفو- ( اطراس البنفسج) أنموذجا) اعتبرت (شاكر مجيد سيفو من الشعراء الذين استهوتهم لعبة العتبات، وحرصوا على استثمارها على النحو الذي يضمن فاعلية هذه العتبات داخل النص الشعري، ويقودنا بالتالي إلى علاقة احدهما بالآخر، وهو استثمار لا يشتغل بمعزل عن النص، فعتبة العنوان على سبيل المثال لا تظهر إلا بلمسات داخل نصية، يتفاعل فيه العنوان مع النص فينفعل النص معه مشكلا ثنائيا لايمكن النظر إلى احدهما من دون الآخر، وكذا الحال مع عتبة الإهداء وهي تحاول أن تبين العلاقة بين المهدي والمهدى إليه ليبقى النص هو الهدية التي يحاول الشاعر استثمارها كوسيلة جذب للآخر/ المهدي إليه، وهكذا تشتغل بقية العتبات لتكون النواة الأساسية التي تنفتح على بؤرة مركزية هي النص بحدِّ ذاته).

وتحت عنوان (الشاعر الفريد سمعان ..مناضل ومبدع بامتياز) قدم الباحث (آوات حسن أمين) ورقة عن الشاعر الفريد سمعان يرى فيها أننا:(عندما نتناول تجربة شعرية لشاعر بحجم ألفريد سمعان في بحث، يكون معلوما لدينا، بأننا أمام قامة من قامات الشعر، قد نختلف معه ولكن لا نختلف على شاعريته الفذة. فهو من الرعيل الأول للشعراء الملتزمين الذين مزجوا بين الفن والسياسة أو بالأحرى بين العمل النضالي والعمل الإبداعي).
وعن الفريد سمعان ايضا جاء البحث المعنون (الفريد سمعان وليمونا اليتيمة) المقدم من قبل الباحث (علوان السلمان)، قرأه د.سمير الخليل،حيث أشار إلى أن:(مسرحية ( ليمونا) هي المسرحية اليتيمة التي كتبها الشاعر الفريد سمعان و اعتمد الشعر أساسا لبنائها مستمدة وقائعها وشخصياتها من التاريخ (المرحلة الآشورية) و المسرحية لم تأخذ على عاتقها مجرد السرد التاريخي بل كانت تحمل مضمونا اجتماعيا فهي لم تأخذ من التاريخ سوى أسماء وأشكال فاتضحت مهمة العمل المسرحي إذ جعلتنا نحس بحياتنا إحساسا عميقا ونلمس مشاكلنا الحياتية عن قرب).
في حين تناول الباحثون في القاعة الثانية محورا يسلط الضوء مجددا على بعض من الـ(شخصيات سريانية)، الجلسة أدارها حيدر سعيد  وتناوب على الحديث فيها كل من الباحث د.ماجد الحيدر فقد قدم بحثا كان عنوانه (بهنام وديع اوغسطين..الأديب والتربوي المنسي محاولة لترميم الذاكرة) تحدث فيه عن لقائه بوديع اوغسطين حيث يقول: (في ذلك الصباح من أواخر صيف 1977، وفور دخوله علينا غرفة الدرس في تلك البناية القديمة المهيبة (إعدادية النضال-الملك غاز سابقاً) أدركنا أننا بإزاء أستاذ من نوع مختلف، أستاذ أكثر تميزا بين نخبة من أساتذة ذلك الزمن وتلك الإعدادية الذين كانوا ينتخبون انتخاباً من بين أفضل المدرسين: علما وحنكة وخبرة. كان هذا الرجل المتورد الوسيم الذي تجاوز منتصف العمر بقليل يملك سحراً خاصاً يحيل دقائق درسه الأربعين إلى رحلةٍ، أو قُل بعثةً لاختراق عالم جميل هو الانكليزية وآدابها، رحلة تحفل بالإثارة والتشويق والعمل الجماعي، شكلت بالنسبة لي على الأقل، الشرارة الأولى لحبي تلك اللغة والاستزادة منها والإقدام فيما بعد على ولوج عالم الترجمة منها وإليها).
ثم جاء دور الباحث قصي عبد الهادي رشيد في بحثه الذي حمل عنوان (القصة القصيرة الفكاهية لدى ابن العبري) حيث يقول: (إنّ إبن العبريّ (1226 – 1286م) هو، على الإطلاق، أشهر الأدباء السريان الذين ظهروا وبرزوا خلال القرن الثالث عشر الميلاديّ وأغزرهم مادّة ً وأوفرهم علمًا. فقد كان في جيله علاّمَة موسوعيّا حقـّا. إذ  وضع مُؤلـَّفات ضخمة في الدين والعلوم والتأريخ. كما أنه أبدع في الشعر أيضًا، فهو صاحب القصيدة الرباعيّة الرائعة "الحكمة الإلهيّة". ولكن ما لا يُذكـَر عنه إلا َّ نادرًا هي روحه الأدبيّة الفكاهيّة المرحة. فهو قد ترك لنا كتابًا أسْماهُ "السلوى" ، وضمَّنه قصَصًا وحكايات قصيرة ظريفة وفكاهيّة).
ثم قرأ د.ناهض عبد الرزاق دفتر بحثه الموسوم (أثر الخط السرياني على الخط العربي)، جاء فيه: (اللغة السريانية هي من اللغات الآرامية، وعند ظهور النصرانية استبدلوا كلمتي (الآرامية والآراميين) بكلمتي (السريانية والسريان) وخلال القرن الرابع الميلادي أصبحت السريانية لغة الدين الجديد، وأصبح السريان زعماء الترجمة، وخاصة عن اليونانية في العلوم والفلسفة والعلوم الدينية، وكذلك عن الفارسية كان كتاب كليلة ودمنه. وبما إن الخط السرياني كان انحدر عن الخط الآرامي، كذلك فقد انحدر الخط النبطي عن الآرامي، حيث إن الموطن الأصلي للآراميين كان في وسط العراق بين مدينتي بغداد وسامراء من ناحية نهر دجلة. ويذكر إن الخط العربي وضع متأثراً بالخط السرياني).
آخر المتحدثين كان (حنون مجيد) وبحثه الموسوم (زهير رسام كاتباً تربوياً وإنسانياً) يؤكد فيه أن الحديث عن قصة الطفل عند الراحل الكبير زهير رسام: (يكتسب أهمية بالغة تعرج بنا نحو الوقوف عند قصة الطفل عموماً. فمما لا شك فيه أن قصة الطفل هي إحدى مرتكزات الأطفال إلى معرفة الحقيقة، وإحدى السبل الناجعة إلى الصحة النفسية، لما تسبغه عليهم من قيم في الجمال والإنسانية والتعاطف والتعاون، وما تحمله من ألوان تزخر بها الطبيعة التي غالباً ما تكون الأرضية الصالحة ،ليس لقصة الطفل وحدها إنما للقاعدة النفسية والتربوية للطفل كذلك).
وكالمعتاد أفسح المجال في ختام كل جلسة أمام الحضور لطرح اسئلتهم ومداخلاتهم على الباحثين الذين أجابوا عنها مشيعين مزيدا من الغنى والفائدة على الجلسات.
يشار إلى أن فعاليات اليوم الثالث من الحلقة الدراسية حول دور السريان في الثقافة العراقية (دورة رفائيل بطي) تتواصل في يومها الأخير السبت 26/10/2013 على قاعات فندق عنكاوا بالاس الساعة التاسعة صباحا.


















195
الثقافة السريانية تحتفي بـ(رفائيل بطي) في حلقتها الدراسية الرابعة
23 بحثاً تتناول الصحافة والادب والتاريخ





بعد تكريسها كتقليد سنوي له بالغ الأثر في تطوير الثقافة و الأدب والإبداع السرياني، افتتحت المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية في الساعة العاشرة من صباح الخميس 24/10/2013 على قاعة فندق عنكاوا بالاس بعنكاوا، حلقتها الدراسية الرابعة حول دور السريان في الثقافة العراقية تحت اسم الأديب والصحفي العراقي الرائد (رفائيل بطي)، بحضور ومشاركة عدد كبير من الأدباء والأكاديميين والباحثين والمفكرين السريان وغيرهم من مختلف أنحاء العراق، وعدد من الآباء الكهنة و المسؤولين الحكوميين ورؤساء الدوائر الحكومية في عنكاوا وممثلي الأحزاب ومنظمات المجتمع المدني ومجموعة من وسائل الإعلام والقنوات الفضائية.
استهل الحفل بكلمة المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية تلاها الدكتور سعدي المالح مديرها العام أشار فيها إلى: (أن الحلقة الدراسية حول دور السريان في الثقافة العراقية قد أخذت دورها ومكانتها في الحياة الثقافية العراقية والكردستانية)، وأضاف: (عندما بدأنا قبل أربع سنوات العمل على تنظيم الحلقة الدراسية كنا متخوفين من عدم نجاحها، لكن حلقتنا الدراسية في سنتها الأولى ضمت 32 بحثا وفي السنة الثانية 48 بحثاً وفي الثالثة 87 بحثاً اما هذه السنة فقد استلمت اللجنة المشرفة 115 بحثاً معدا من قبل متخصصين وأكاديميين وهو عدد كبير يدل على الثقة التي يوليها المثقف العراقي لهذه الحلقة، اختير منها 82 بحثا اما الأبحاث التي لم تدخل في جدول أعمال الحلقة لهذا العام وهي (33) بحثا، كانت في معظمها جيدة و متميزة، لكنها استبعدت نظرا لمحدودية أيام الحلقة والإمكانيات المادية المتاحة، أو لتكرار الأبحاث المقدمة حول موضوع أو شخصية بعينها، وسنحاول ضمها إلى الكتاب الصادر عن الحلقة لهذا العام، من ناحية أخرى نحاول تطوير عملنا في إثبات واقعنا الثقافي السرياني فاستحدثنا هذا العام حلقة دراسية جديدة حول العلاقات الكلدواشورية- الكوردية ولدينا حلقة أخرى حول اللغة والأدب السرياني فضلا عن إكمال مكتبة الثقافة السريانية التي تحوي حوالي 7000 مطبوع باللغات العربية والكوردية والفرنسية والانكليزية والسريانية أبوابها مفتوحة أمام الباحثين، كما تسعى المديرية العامة إلى تطوير متحف التراث السرياني ومن المؤمل افتتاح أقسام جديدة فيه). وتمنى في نهاية كلمته ان تتوحد الاتحادات الأدبية السريانية في محفل أدبي واحد واتحاد واحد، كما دعى الأدباء السريان إلى الاهتمام بكتاباتهم ولغتهم الأدبية، وإلى الاهتمام بالترجمة من السريانية إلى العربية والكوردية وبالعكس، وإلى السعي لكي يكون للسريان مجمع لغة سريانية او أكاديمية سريانية اسوةً بالمجامع الموجودة في العراق وكوردستان.
ألقى بعدها الأستاذ الفريد سمعان الأمين العام لاتحاد والكتاب في العراق كلمة المشاركين في الحلقة الدراسية أعرب في مستهلها عن سعادته والقادمين من شتى أنحاء العراق، ان يحيوا المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية مشيدا بالدور البارز الذي لعبه الأدباء السريان عبر التاريخ، مذكرا بأبرز المترجمين كـالالوسي، والصحفيين السريان منذ بدء الصحافة العراقية فضلا عن ابرز الصحف التي صدرت في تلك خاصة صحيفة البلاد لصاحبها رفائيل بطي والزمان لتوفيق السمعاني وغيرها.
وآخر الكلمات كانت لعائلة المحتفى به ألقاها ابنه الصحفي الرائد فائق بطي تحدث فيها عن رفائيل بطي الأب والصحفي والسياسي شدد في مستهلها على رفض والده ان يكتب اسمه بالواو أو الألف بل دونهما وأضاف : (يؤسفني ان أكون بينكم اليوم  ونحن نحتفي برفائيل بطي ولم يتبق من أولاده الأربعة وأشقائه سوى انا، المعروف عن البطي ان أجيال متعاقبة كتبت عنه وما زالت أطروحات تقدم في الجامعات عن دوره في الصحافة العراقية وجريدة البلاد خصوصا. وأود ان اشير هنا إلى ان من أشقائه من كان رائدا  في مجال المسرح والأدب حيث كان سليم بطي من أوائل من كتبوا المسرحيات في الثلاثينيات وكان من رواد الحركة المسرحية مع حقي الشبلي وسواه وشقيقه الآخر فؤاد بطي كان من أوائل كتاب القصة في العراق، هذا ما قدمته عائلة رفائيل بطي للثقافة العراقية خلال سنوات طويلة ولن أطيل عليكم لأني سأتحدث عنه موسعا في البحث الذي سأقدمه عنه، أقدم شكري الجزيل للمديرية العامة للثقافة والفنون السريانية التي تنظم هذه الحلقة الدراسية التي تدل على دور هذه المديرية في إبراز دور السريان في الثقافة العراقية والكوردستانية وهو دور مشهود في كل مجالات الثقافة والفنون والعلوم).
جرى بعد ذلك عرض فلم وثائقي عن حياة رفائيل بطي من إخراج طالب محمود السيد.
حضر حفل الافتتاح جمع من الأدباء والمفكرين والباحثين والأكاديميين السريان والكورد والعرب.
وبعد استراحة قصيرة شرع المشاركون في الجلسة الأولى وهي جلسة مشتركة محورها المحتفى به (روفايل بطي) أدارها د.سعدي المالح وكان أول المتحدثين فيها (فائق بطي) الرائد الصحفي العراقي مقدما عن والده ورقة عنوانها (روفايل بطي في الوجدان) أشار فيها إلى أنه: (وكثيرا ما كان يصحب اصغر أولاده سنا إلى إدارة الجريدة بعد أن توسم فيه الرغبة في امتهان الصحافة ونزوعة إلى السياسة، ليكون لصيقا بالعمل، ويقرأ علية مايكتبة للجريدة من المقالات، حيث يقف على كلمات يريد له أن يستوعبها، ويملي عليه كذلك بعض تلك المقالات ويشجعه على قراءتها بصورة صحيحة إملائيا ولغويا).
أما الباحث الناقد ياسين النصير فقد شارك ببحثه المعنون (ماذا كتب رفائيل بطي عن السياب وديوانه أزهار ذابلة) وجاء فيه: (حينما كان ديوان "أزهار ذابلة" للشاعر العراقي الراحل بدر شاكر السياب يُطبَع في بدايات تألقه الشعري، كتب له الكاتب المعروف رفائيل بطي مقدمة قال فيها الشيء الكثير عن السياب وقصائده، ننشرها في أدناه كما وردت في الديوان المشار إليه: "حمل اليّ ثلاثة من الطلاب العراقيين الذين يتلقون العلم في الجامعة المصرية، مجموعة هي مادة ديوان لشاعر عراقي شاب، يطبع في إحدى مطابع القاهرة، وطلبوا مني تقديماً لها، تصفحت هذه الأشعار، فعرفتني بناظمها انه في عنفوان الفتوة، وقد ركب في طبعه الإحساس، واتقدت العاطفة في قلبه، وافعم ذهنه بالخيال، وأكثر ما اندفعت إنسانيته نحو "نصف الإنسان" الثاني).
   قدم بعده د.باقر الكرباسي بحثا بعنوان (ذاكـــــــرة عـــــــراقية لــــــرفــــــائيــــل بــــــطي) عدَّ فيه: (الصحافي رفائيل بطي أول من أسس في العراق صحافة الرأي والخبر وأسهم في تطورها بالشكل الذي جاءت به في أعقاب إصداره صحفية البلاد عام 1929، والتي كانت مدرسة في الكفاح الصحافي، ونستطيع أن نقول إن رفائيل بطي يُعَدُّ من أوائل بل أول من أدخلَ الصحافة العراقية في طور جديد وذلك بإبراز الشكل واندماج المضمون بجزئيات ذلك الشكل المحدد بالصحافة آنذاك ووفق الظروف الفنية والمادية التي رافقت ظهور صحيفة البلاد).
وتحت عنوان (رفائيل بطي الصحفي والسياسي) جاء بحث د.حنان عيسى جاسم أشارت فيه من ضمن ما أشارت إلى اهتماماته الفنية حيث قالت: (كان  لرفائيل بطي اهتمام فني أيضا، إذ كان حاضرا في إحدى الليالي حفلة فنية وغنت فيها الفنانة عفيفة اسكندر وقد أعجب رفائيل بطي بمجلسها وحديثها كما أعجب بأغانيها وبجمالا. وحينما ذهب إلى مكتب الجريدة في الصباح التالي حاول ان يحصل على صورة لها لنشرها في الجريدة. فاتصلت الجريدة بصادق الأزدي صاحب مجلة (قرندل)  آنذاك الذي كان له أرشيف من الصور السياسية والأدبية والفنية  فزودهم الأزدي بثلاث صور من احدث صور عفيفة لم تنشر من قبل  فاختار رفائيل أحداها وظهرت في اليوم الثاني مطبوعة في باب (سينما الحياة) مع تعليق كتبه رفائيل بطي بنفسه تغنى فيه بالفنانة معجبا ومشيدا بها، وهذه هي المرة الأولى والأخيرة التي نشر فيها المرحوم رفائيل بطي صورة لفنانة عراقية) .

أعقبتها د.فاطمة المحسن ببحث بعنوان (رفائيل بطي الصيغة الليبرالية الجديدة في عراق القرن العشرين) تلته بالإنابة (جورجينا بهنام حبابه ) جاء فيه:
(كانت مجلته الحرية التي صدرت العام 1924 أول مجلة عراقية مكرسة للأدب وتميزت باهتمام غير مسبوق بالأدب الغربي، الشعري منه والنثري كما كانت، كما يقول عنها بطي "عاملا حرا ونافعا في خدمة هذه النهضة، ولها نهجها القومي مما يجعلها صله الإخاء بين أبناء العرب، كما إنها الرابطة التي تربط بين أدبائهم ومفكريهم").
وبعد استراحة الغداء تواصلت في الساعة الثالثة والنصف أعمال الحلقة الدراسية حول دور السريان في الثقافة العراقية في فندق عنكاوا بالاس/ عنكاوا، عبر تكريس تقليد جديد اتبعته المديرية العامة منذ الحلقة الماضية، إمعانا في الفائدة، حيث توزعت الأبحاث على قاعتين لتتناول محورين مختلفين. وكان محور البحوث في القاعة الأولى (القصة السريانية) في جلسة أدارها (د.خليل شكري هياس)، كان أول المتحدثين فيها الباحث عبدالسادة البصري وبحثه بعنوان (العودة إلى حضن إلام...أو مهيمنة مرحلة الطفولة في الأدب السرياني) جاء فيه:(مثلما قرأنا ولمسنا هيمنة مرحلة الطفولة في القصة السريانية نجدها ماثلة في الشعر أيضا، وإذا أردنا أن نقرأ الشعراء السريان سنعيش معهم لحظات طفولية تحمل مالها وما عليها، لهذا ارتأينا أن نقرأ لأنموذجين منهم هما..(زهير بهنام بردى والراحل سركون بولص).
فيما يؤكد الباحث احمد سامي جاسم في بحث بعنوان (القصة السريانية نشأتها ومراحل تطورها) على أن:  (القصة لها مكانه مقدسة في الأدب المسيحي عامة وفي الأدب السرياني خاصة، وأن علو مكانه حملة الأقلام من الأدباء والمثقفين ورجال الدين ساهم في الاسترسال في هذا الفن ما شاءت مخيلتهم الخصبة. الذي وصل ألينا منه باللغة السريانية بعضه منقول من اليونانية، أو كتب من اجل أغراض تربوية أو تعليمية، أما أدب القصص قبل الديانة المسيحية فان الآراميين حين اعتنقوا الدين المسيحي وتذوقهم لمبادئه السامية ضحوا في سبيله بأغلى ما عندهم، احرقوا الكتب والآثار المدنية والعلمية خشية إن توقع معالمها الوثنية أحفادهم من بعدهم في شرك الوثن والضلالة).
تلاه الباحث محمد علي عبد الأمير في بحثه الموسوم (الآداب السريانية وأعلامها (يعقوب الرهاوي أنموذجا)) حيث تحدث عن أن: (مار يعقوب الرهاوي من ابرز المترجمين السريان وفضله في ذلك معروف حيث ان المترجمين السريان الذين سبقوه كانوا يعنون بالترجمة الحرفية، اما معاصروه فقد تعودوا العرف العلمي وفضلوا المعنى على اللفظ وذلك يعود إلى استنباطه أسلوب جديد في فن الترجمة وكذلك ما ابتكره معلمه العلامة مار ساويرا سابوخت من طريقة فضلى في نقل العلوم الفلسفية من اليونانية إلى السريانية).
ثم أعقبه الباحث بطرس نباتي ببحث عنوانه (القصة المعاصرة المكتوبة بالسريانية – قصص عادل دنو نموذجا) استهله بالقول: (في بحثنا عن الآداب المكتوبة باللغة السريانية وجدنا أن الشعر يحتل المرتبة الرئيسة وقد وصلنا نتيجة استخدامه من قبل كنائسنا المشرقية وذلك عن طريق الميامر والأناشيد الكنسية أما الآداب الأخرى كالقصة والمقالة، فبالكاد نعثر عليها وإذا ما وجدت فهي جميعها ذات المنحى الديني، ونقرأ عن هذه الحالة في مقدمة المجلد اللؤلؤ المنثور في تاريخ العلوم و الآداب السريانية -أرباب الحضارة- ج2 وأضاف: (اعلم أنه كان للسريان الآراميين في )أول أمرهم( لغة مهذبة تزدان بأدب من نثر ونظم وكان لهم بالعلم عناية. ولكن لم يصل إلينا من ذلك سوى كتاب احيقار وزير سنحاريب ملك آثور (681 ق.م) و هو كتاب ينطوي على نصائح و حكم، ثم زيد فيه حكايات عدة و يظن وضعه نحو هذا الزمان أو حوالي القرن الخامس ق.م. الذي كتِب فيه سفر طوبيَّا. وأبيات قليلة لشاعر وفيلسوف آرامي يقال له (وفا) كان قبل العصر المسيحي بدهر طويل ويقصد المؤلف هنا بعبارة أول أمرهم أي العصور التي سبقت الميلاد، أما ما وصلنا من هذه الآداب بعد الميلاد فأغلبه أشعار وقصائد لمار نرسي وافرام وأبن العبري وانطوان التكريتي والسروجي ولكون تلك القصائد ذات طابع إيماني فقد حافظت عليه كنائسنا المشرقية).
وبالانتقال إلى القاعة الثانية، تناول عدد من الباحثين محور (الأديرة السريانية)، في جلسة أدارها (توفيق التميمي)، قدم في مستهلها الباحث د. عماد عبد السلام رؤوف بحثه الموسوم  (دير العاقول حيث صرع المتنبي دراسة تاريخية طبوغرافية) ومما جاء فيه: (كثرت الإشارات إلى دير العاقول في كتب المؤرخين والبلدان وأهل الأدب، على حد سواء، منذ القرن الثالث للهجرة (التاسع للميلاد). ويفهم من تلك الإشارات أن بلدة كبيرة كانت تقوم بجواره. وإذ كنا نجهل تأريخ تأسيس الدير نفسه، فأنه يصبح من المتعذر تحديد زمن نشوء هذه البلدة. وفي رواية متأخرة نقلها ابن طولون ألصالحي الدمشقي (المتوفى سنة 953هـ/ 1546م) إن قرية في نواحي الصلح الأعلى فوق الجانب الشرقي من واسط كانت تدعى في النصف الأول من القرن الأول للهجرة (السابع للميلاد) باسم (العاقول) وأغلب الظن أنها نشأت بعد تأسيس الدير، لأنها انتسبت إليه، فعرفت باسم (قرية أو بلدة أو مدينة دير العاقول)، ولو كان وجودها سابق عليه، لانتسب الدير إليها بطبيعة الحال).
أما الباحثة د. بروين بدري توفيق في بحثها الذي يحمل عنوان (دير الأنبا صليبا ودير برعيتا) ألقت الضوء على: (تاريخ ديرين متجاورين، لهما شأن كبير في تاريخ المسيحية في بلادنا، بما ضما من آثار كبار القديسين من الرؤساء والمترهبين، ثم طواهما الزمن فضاعت معالمهما، ونسيت أسماؤهما، حتى صار تعيين موقعيهما ضربا من المغامرة قام بها بعض الباحثين المتأخرين فلم يصلوا فيها إلى يقين، وهذان الديران هما: دير الأنبا صليبا ودير برعيتا).
تلاها الباحث بنيامين حداد  ببحثه الموسوم (من مدرسة يعقوب النصيبيني إلى مدرسة اسرائيل ربا الألقوشي - ضوابط ومنهجيات) أشار فيه إلى: (بعض المصنفات القيمة لبعض الاباء تفيدنا ان مدرسة نصيبين كانت منظومة ثقافية مترابطة مقيدة بقوانين ومناهج وضوابط يسوسها رئيس اسمه ربان اي معلمنا وكان يدعى المفسر اذ كان من اخص وظائفه ان يشرح ويفسر أسفار الكتاب المقدس(...) اما في ما يخص مدرسة القوش فابرز ظاهرة تميزت بها عن غيرها ما خرجته من اجيال الخطاطين المبدعين غزيري الانتاج الذين ملأوا الدنيا شرقا وغربا بالاف المخطوطات السريانية بالقلمين الاسطرنجيلي والسرياني الشرقي حتى اطلق بعض المؤرخين على القوش (مطبعة الكنيسة الشرقية)).
وأكد د.عامر الجميلي في بحثه (نقش عربي (تميمة) من الحيرة لعبد المسيح بن بقيلة الغساني من القرن الأول الهجري) أن :( هذه الدراسة تتناول نقشا عربي مبكرا أكتشف مؤخراً في مدينة الحيرة التي فتحها المسلمون في العام 12 هـ الموافق 633م، وتأتي أهمية هذا النقش لكونه من أقدم النقوش العائدة للعصر الراشدي، وتتضمن الدراسة: مكان العثور على النقش وسيرة حياة عبدالمسيح بن بقيلة وما تناولته عنه المصادر العربية والسريانية، ثم قراءة النقش وتحليل أسلوب خطه ومضمونه).
وعن  (المؤسسات التعليمية  عند نصارى العراق) قدم الباحثان د. محمود عباد و شيماء عبد الباقي بحثا (قرأه الدكتور عباد) أشارا فيه إلى أن: (أهالي حدياب كان لهم إقبال شديد على هذه المدارس، ورغبة في التعليم، فأنه جاء في ترجمة سبريشوع دبيت قوني: انه لما أقبل إلى اربيل اجتمع إليه الاهلون والحوا عليه بأن يقيم لهم مدرسة، وذكر المؤرخ الحديابي عن بولس  المدرس أنه أقام في حدياب ونصب فيها مدارس عديدة، وكان كل من اشتهر بعلم أو فن يفتح له مدرسة في حدياب، ويجتمع عليه التلاميذ ويتلقون منه العلم الذي برز فيه حتى وصل عدد المدارس في حدياب أكثر من ستين مدرسة).
وبعد استراحة قصيرة عقدت الجلسة الثالثة من أعمال اليوم الأول في ذات القاعتين، حيث تناول الباحثون في القاعة الأولى محور (رواية عمكما) وأدار الجلسة القاص (هيثم بردى)، واستهلها د.محمد صابر عبيد ببحث تحت عنوان (إشكالية الهوية في رواية عمكا)، حيث تناول المكان ومهيمنته على السرد التفصيلي حيث يرى أنه:(يشتغل في رواية "عمكا" بوصفه مهيمنة طاغية تستعمر أرض السرد وتتوغل في عروقها ومفاصلها وظلالها وجيوبها على نحو شبه مطلق، وتنطوي هذه الهيمنة على استشارة ما يمكن أن نصطلح عليه هنا بـ"حساسية السرد التفاصيلي"، وهو يخضع لقصدية سردية وثقافية واضحة وبارزة تشتغل على مرجعية قومية في توكيد الهوية والدفاع عنها، إذ يشكل المكان البعد الأكثر قوة في ضمان إمكانية الحديث عن هوية، فمن دون مكان لا وجود لوطن، ودون وطن لا وجود لهوية).
في حين قدم الباحث د.نبهان حسون السعدون بحثه الموسوم (المكان في رواية – عمكا – لسعدي المالح) جاء فيه: (لقد جاء اختيار الكاتب العراقي (سعدي المالح) ميداناً للبحث لما تحمل روايته (عمكا) من صياغة سردية متقنة لعرض المكان في أنماط متعددة على وفق رؤى عديدة من حيث الأسطورة والموروث والدين والتاريخ والجغرافية بالانتقال بالزمن الماضي القريب إلى الماضي البعيد سعياً للحاضر بتشكيل الأحداث التي تقوم بها الشخصيات لذا جاء اختيار دراسة المكان على وفق الثنائيات الضدية بتحليل النصوص الروائية الدالة عليه وبيان أبعاده الفنية والجمالية والتعمق في كشف الدلالات التي نتجت عنه).
بعده جاء دور الناقد الباحث بهجت درسون في بحثه الموسوم (السرد والمكان – عمكا أنموذجا) استرسل في مقدمته قائلا: (السرد أو القص هو فعل يقوم به الراوي الذي ينتج القصة، وهو فعل حقيقي أو خيالي ثمرته الخطاب. وقانون السرد ، هو كل ما يخضع لمنطق الحكي ، والقص الأدبي. بل يذهب البعض إلى أنه لا يمكن حصره في نوع أدبي واحد، ولا في الأدب وحده. بمعنى آخر: السرد هو الكيفية التي تروي بها القصة عن طريق هذه القناة نفسها ، وما تخضع له من مؤثرات، بعضها متعلق بالراوي والمروي له، والبعض الآخر متعلق بالقصة ذاتها. ولهذا نرى نحن هنا أمام دائرة واسعة من الكلمات والأشياء التي تحيل إليه- سرد أو قص أو حكي، وقد يبدو للوهلة الأولى أنْ لا مشكلة أمام هذا التعدد والتنوّع).

اعقبه الباحث د.محمد عايد عطية في بحثه الذي يحمل عنوان (تداخل المرجعيات في رواية عمكا لسعدي المالح) الذي تناول فيه موضوعة التداخل حيث اشار إلى ان: (مرجعية الالحان عند الناس تختلف عنها عند الشماس والراوي، اذ ان التداخل يفرز قضية المثاقفة التي يبدو إنها تنتقل من فئة اجتماعية إلى أخرى بفعل التفاعل الاجتماعي الذي يلغي كثيراً من الحدود والفواصل بين المسميات والاستعمالات فتغدو كانها شيء واحد فليس هناك ثقافة وحيدة. إنها دائما في تآلف مع ثقافات أخرى وهذا ما يمكنها من إحراز سلسلات تراكمية).
أما الباحث زهير الجبوري الذي كان عنوان بحثه (كشوفات الأمكنة وسرديات النص الروائي المعاصر– رواية عمكا أنموذجا) فجاء في مضمون بحثه الآتي: (في الأمكنة المضمرة ثيمات انتظرت طويلاً للكشف عن جماليتها، الأمكنة التي عكست عن تمردات كبيرة لأناسها، وفي ذلك شواهد كثيرة، غير ان إثارة المضمر ونهوض هذه الأمكنة ميزت فعل التشظي لإنتاج قراءة اقتصادية وعمرانية وحتى ثقافية ..ان ما أيقظ هذه الأمكنة هو هاجس النهوض بوقائع معاصرة في شمولية الاستيعاب الكبير الذي جاءت به ثورة ما بعد الحداثة ..و(عينكاوة) واحدة من أهم هذه الأمكنة، حيث التقلبات والتحولات التي شهدتها عبر التاريخ في كافة المجالات، أكدت أن حدود المدينة انصهرت في بادىء الأمر داخل فضاءات أكبر لمدينة أشبعت لنفسها تحولات مماثلة، الا وهي (اربيلا) ، لتدخل في متون المدونات المثيولوجية، وتصبح بذاتها نصاً مركوناً عبر هيمنة الوحدات المركزية لسلطة المدينة الأكبر هذه).
فيما كان محور أبحاث القاعة الثانية (الصحافة والطباعة السريانية) وأدار الجلسة عامر بدر حسون، أستهلها الباحث روبين بيت شموئيل ببحثه الموسوم (الطباعة الآشوريّة/ السُّريانيّة في العراق (1850- 2000)) أشار إلى أن: (الآشوريين/السُّريان من شعوب المنطقة الأوائل الذين تعاملوا مع فن الطباعة والمطابع في نشر منجزهم الفكري، وحفظ تراثهم الثقافي والديني بخاصّة، فاهتموا بها بوعي متقدم منذ بدايات ظهورها، وكان أوَّل مطبوع باللغة السريانيّة الأدبيّة الكلاسيكيّة (الخط الغربي)، قد ظهر في العالم الغربي في النمسا، في سنة 1555 م، حيث طبع العهد الجديد من الكتاب المقدّس استنادًا إلى نصّ البسيطة (الفشيطتا)، ومقتبسًا من مخطوطتين سريانيتين قديمتين، وتخلل صفحات الكتاب صور ونقوش جميلة جدًا).
أما عن (الصحفية باولينا حسون وريادتها  بإصدار أول مجلة نسائية في العراق) فقد كتب الباحث سامر ألياس يقول: (أما بالنسبة لباولينا حسون وريادتها في إطلاق مجلة نسائية  فعلى ما  يبدو أن مطلع العشرينيات كانت أعوام نهضة العراق وانطلاقه في آفاق الفكر والمتابعة المعرفية والتي كانت منطلقا للصحافة التخصصية ممثلة بصحافة مهتمة بالشأن الرياضي وصحافة أخرى تتابع أحوال المرأة وتدعوها لتتبع خطوات العلم  والمعرفة. وقد يبدو التأثر الذي طغى على هذه الشابة التي ولدت في الأردن قد انطلق من خلال تأثرها  بخالها وهو الشاعر الباحث إبراهيم الحوراني وانتسابها لعائلة حسون التي انحدر منها ابن عمها سليم حسون مؤسس جريدة العالم العربي). 
وعن أبرز إنجازات فائق بطي رغم اتساع نطاقها وصعوبة تحديديها، قال توفيق التميمي في بحث بعنوان(مقتربات في السيرة الصحفية والسياسية لفائق بطي): إن (ابرز ما ارتبط بسيرة فائق بطي الصحفية إصداره لثلاث موسوعات صحفية تعني بتوثيق وتاريخ  أهم أسماء الصحف العراقية منذ تأسيسها، واشتملت هذه الموسوعات على تواريخ صحافة المكونات العراقية الكردية والسريانية التي يعكف عليها  فضلا عن موسوعة الصحافة العراقية، ولذا فهو من هذه الناحية يعد الرائد في تدوين هذه الموسوعات بعد تبعثرها عبر كتب متفرقة ومقالات منشورة هنا وهناك).
وعن ريادة السريان في مجال الصحافة وعن باكورة مجلات العراق يقول الأستاذ بهنام حبابه في بحث عنوانه (مجلة إكليل الورود في الموصل)  إن: (إكليل الورود هي المجلة الأولى في العراق، أصدرها دير الآباء الرهبان الدومنكان في الموصل منذ مطلع العام 1902 فجاءت مجلة شهرية ذات طابع ديني وتثقيفي باللغة العربية. ثم اصدر الدير مجلة أخرى بالكلدانية منذ الأول من آب 1904 وثالثة باللغة الفرنسية في الأول من كانون الثاني 1906 ولكل من تلك المجلات الثلاث مواضيعها الخاصة ومحرروها. فهي لم تكن مجلة واحدة بثلاث لغات إنما ثلاث مجلات بثلاث لغات وباسم واحد فهو بالعربية إكليل الورود وهو مترجم كذلك إلى الكلدانية والفرنسية).
ثم جاء دور الباحث علي العبودي ببحثه المعنون (الخطاب الإعلامي السرياني ثقافة وطموح) جاء فيه: (لم نجد الثقافات في تاريخنا القريب وما وصلنا القليل جدا فبعد الانفتاح والتغيير وجدنا أنفسنا ملزمين ومسرعين لمواكبة الأحداث واكتساب ما فاتنا من ثقافة وتجربة لثقافات وتجارب الآخرين والصحافة والإعلام جزء لا بتجزا من المشروع الثقافي السرياني اذ ان بدايات العمل الصحفي في العراق هي للثقافة السريانية منذ صدور أول صحيفة وهي زهريري دبهرا باللغة السريانية وهي انطلاقة ودلالة واضحة للثقافة السريانية وبذلك تعتبر التأسيس للخطاب الإعلامي وسط الحاجة لكشف حضارة هي ممتدة منذ مئات السنين ولترسيخ اللغة بشكل يضمن تفاعلها بين اللغات الأخرى وهوية للشعب السرياني).
وبعد كل جلسة وفي كلتا القاعتين أفسح المجال أمام مداخلات المشاركين وأسئلتهم التي أغنت الجلسات وأجاب عنها الباحثون بسعة صدر وإسهاب.
وجدير بالذكر أن فعاليات اليوم الثاني من الحلقة الدراسية الثانية حول دور السريان في الثقافة العراقية تتواصل في الساعة التاسعة من صباح يوم الجمعة 25/10/2013.
 
إعلام المديرية العامة

































196
عنكاوا قبلة الباحثين ومركز للإشعاع الثقافي:
نحو (200) باحث وأكاديمي وأديب يناقشون دور السريان في الثقافة العراقية


قال مدير عام الثقافة والفنون السريانية في إقليم كردستان العراق إن دورة جديدة من الحلقة الدراسية حول دور السريان في الثقافة العراقية ستعقد في أربيل، تفتتح أعمالها في الساعة العاشرة من صباح الخميس 24/10/2013 بمشاركة  عدد كبير من الأكاديميين والباحثين والأدباء والمثقفين والمهتمين وتستمر ثلاثة أيام.
وأضاف الدكتور سعدي المالح:" بعد النجاح منقطع النظير الذي حققته الحلقة الدراسية في دوراتها السابقة، سيما الصدى الرائع والأثر البالغ الذي حظيت به دورة سليمان الصائغ لعام 2012 حتى أصبحت حديث المجالس والمنتديات الأدبية والثقافية والعلمية التي أشادت بمهنيتها العالية و المستوى العلمي الراقي للأبحاث المقدمة فيها وما امتازت به من رصانة ومنهجية، فضلا عن تنظيمها الدقيق الذي اضطلعت به كوادر المديرية، في ضوء ذلك، استلمت مديريتنا، هذا العام، ما يربو على (115) بحثا معدة من قبل أكاديميين ومختصين وأساتذة جامعات، عرضت على ثلاث لجان متخصصة تضم خيرة الأساتذة الجامعيين كل حسب اختصاصه، اختارت منها (82) بحثا لمجموعة من الباحثين المرموقين أغلبهم أكاديميون وأساتذة جامعات تتنوع اختصاصاتهم والمدن القادمين منها، علما أن الأبحاث التي لم تدخل في جدول أعمال الحلقة لهذا العام، وهي (33) بحثا، كانت في معظمها جيدة و متميزة، لكنها استبعدت نظرا لمحدودية أيام الحلقة والإمكانيات المادية المتاحة، أو لتكرار الأبحاث المقدمة حول موضوع أو شخصية بعينها".
وأشار:"تنوعت مواضيع الأبحاث وتوزعت على عدة محاور تشمل دور السريان في الأدب العراقي سيما في الشعر والقصة والرواية وإسهاماتهم في التنقيب و الآثار والموسيقى والمسرح والتعليم واللغات والصحافة، ومحور خاص بالأديرة الأثرية فضلا عن الأبحاث المتخصصة بحياة الصحفي الرائد روفائيل بطي كون هذه الحلقة تحمل اسمه، وأبحاث أخرى تحمل أسماء أدباء بارزين آخرين من السريان الذين يكتبون بالعربية أمثال: سركون بولص، سنان انطون، زهير بهنام بردى، هيثم بردى، سعدي المالح، وشاكر سيفو وآخرين".
مشيرا إلى:" إعتماد المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية إقامة مثل هذه الحلقة الدراسية تقليدا سنويا للمساهمة في تطوير الثقافة و الأدب والإبداع السرياني، وتحمل اسم أحد مشاهير الأدباء أو الفنانين أو المنورين السريان استذكارا وتقديرا". موضحا أن: " هذه الحلقة وهي الرابعة، تحمل اسم الصحفي الريادي روفائيل بطي الذي عمل  في الصحافة العراقية منذ بدايات القرن الماضي وكان واحدا من أبرز الرواد الكبار في الصحافة والأدب، اشتغل في صحف (العرب ولسان العرب ودار السلام). ثم أصدر مع جبران ملكون جريدة البلاد عام1929م وعندما عطلت أصدر جريدة التقدم وبعد ثلاثة أيام أغلقت. اصدر جريدة الجهاد وعطلت ايضا. فاصدر جريدة الشعب وصدر منها عدد واحد، ثم ترأس تحرير جريدة الزمان (جريدة إبراهيم صالح شكر) وعطلت هي الأخرى ونفي إلى السليمانية. ألف كتاب (الأدب العصري في العراق العربي) وعددا من الكتب الأدبية في النقد والشعر. انتخب عضوا في المجلس النيابي في أكثر من دورة، شغل منصب معاون مدير الداخلية العام، وفي10/12/1950م عين مديرا عاما في وزارة الخارجية وكان قبلها مستشارا صحفيا في السفارة العراقية بالقاهرة لمدة ثمانية أشهر وبقي في الخارجية حتى عام1952م، وفي 18/9/1953م استوزر في وزارة فاضل الجمالي وزيرا للدولة لشؤون الدعاية ومكث في وزارة الجمالي الأولى والثانية ما يقارب ثمانية أشهر، وسيعرض خلال حفل الافتتاح فلم وثائقي عن حياة هذا الرائد الكبير".

وتابع:"تمتد المدن التي قدم منها المشاركون في هذه الدورة على مساحة العراق من البصرة إلى كوردستان مرورا بمدن الجنوب والفرات الأوسط وبغداد، كما تنوعت قومياتهم تنوع المجتمع العراقي، فمنهم العربي والكوردي والتركماني والايزيدي، فضلا عن شمولها السريان بكنائسهم المختلفة". منوها إلى أنها:" المرة الأولى التي تشارك في أعمال الحلقة مجموعة من الأكاديميات والباحثات يربو عددهن على العشر، فضلا عن مئة آخرين جلهم من الأكاديميين والمهتمين والأدباء والمثقفين من الكورد والسريان والعرب يحضرون للاستماع إلى الأبحاث ومناقشتها".
وأختتم أن:"المديرية تكرس تقليدا اعتمدته في العام الماضي حيث تتواصل أعمال الحلقة في قاعتين منفصلتين بفندق عنكاوا بالاس، وتتناول الأبحاث في كل قاعة محاور مختلفة إمعانا في الفائدة، تليها كما في الحلقات السابقة، عروض أفلام وثائقية".
هذا وستتاح للمشاركين في الحلقة الدراسية فرصة في اليوم الأخير لزيارة بعض المواقع الاثارية.

 
     

197
كتاب بالانكليزية للدكتور سعدي المالح
الكتب والوثائق التراثية للأقليات في العراق

عن منظمة "جسر إلى ..و"مجلس مطارنة روما " و " ناندو  باريتي فاونديشن  " في روما (ايطاليا) صدر للدكتور سعدي المالح كتاب باللغة الانكليزية تحت عنوان "الكتب والوثائق التراثية للأقليات في العراق" يقع في 120 صفحة من القطع الكبير، والكتاب عبارة عن دراسة ميدانية قام بها الباحث معتمدا على الزيارات الميدانية واللقاءات والمصادر الأصلية المتوفرة.
ويتضمن الكتاب مقدمة وثلاثة فصول؛ الفصل الأول مخصص للكلدان  السريان الأشوريين (المسيحيون) ويحتوي على عرض لتاريخ هذا المكون منذ العصور القديمة، ودخول المسيحية العراق، والمآسي التي تعرض لها، ومن ثم الإرث الثقافي الذي تركة في هذا البلد، وعدد المخطوطات والكتب التي بحوزة الكنائس والمؤسسات المختلفة .
أما الفصل الثاني فقد خصص لإتباع ديانتين عراقيتين قديمتين وهي المندائية  والايزيدية، يتضمن أيضا عرضا تاريخيا وموجزا عن المعتقدات الدينية، ومن ثم المخطوطات والكتب التي بحوزة أبنائهما .

الفصل الثالث يتناول إتباع ديانتين بدأت أصولهما في إيران وهي الكاكائية والبهائية،  يبحث في تاريخهما ومعتقداتهما وموروثهما الثقافي والديني، ويعرض المعتقدات الدينية لكل منهما .
في خاتمة الكتاب يقول المؤلف " إذا بقي الوضع السياسي والأمني العراقي على حاله،   وإذا لم تحم ِ الحكومة العراقية الأقليات من  التهديدات التي تواجها، اعتقد انه بعد عقدين أو ثلاثة يبقى العراق من دون أقلياته."
ويضيف:" إن الأقليات في العراق في خطر، وتعيش أوضاعا صعبة، فإذا تركت هذه الأقليات وطنها العراق، فان البلد يفقد أهم جزء من تراثه الثقافي" ويدعو المؤلف إلى حماية الأقليات العراقية، والاحتفاظ بتراثها، وموروثها الثقافي وخاصة مخطوطاتها ومكتباتها وغيرها، ويقترح أن تساهم اليونسكو والمنظمات الثقافية العالمية بدعم هذا التراث وإحيائه، ويقدم في النهاية عددا من المقترحات .
وهذا ومن المقرر أن تعقد منظمة "جسر إلى  " حلقة دراسية في اربيل لمناقشة الكتاب .     
   


198

كتاب جديد لصباح هرمز:

"قراءات في المسرح المعاصر"

 

   صدر عن وزراة الثقافة والشباب في إقيلم كوردستان – مديرية المسارح، كتاب جديد للناقد المسرحي صباح هرمز تحت عنوان (قراءات في المسرح المعاصر  سبعة مؤلفين انموذجا، ويقع في 236 صفحة من القطع المتوسط ، يتصدى فيه المؤلف الـــ (34) نصا مسرحيا لسبعة مؤلفين هم : أنطوان تشيكوف، تينيسي ويليامز، جليل القيسي، يوجين اوئيل،آرثر ميلر، محي الدين زنكنة، وبرتول برشيت، ويعرض في كتابه مضامين هذه النصوص بالاضافة الى تقنياتها الفنية، وكذلك يسعى الى تحليل الشخصيات فيها، وقراءة رموزها وفك شفراتها، سيما في مسرحية كلهم أبنائي لأرثر ميلر ،حيث لا يتفق الناقد مع المؤلف والنقاد الذين كتبوا عن هذا النص في كونه نص يتناول البيئة الاجتماعية فقط من خلال استنتاجاته بأن هذا النص يدّين النظام الرأسمالي إدانة واضحة.


199
قاعة مار ايث آلاها بدهوك تحتضن
معرضا للصور التراثية

افتتحت مديرية الثقافة والفنون السريانية/ دهوك معرضاً للصور الفوتوغرافية التراثية القديمة على قاعة كنيسة مار ايث آلاها بدهوك صباح الأحد 29/9/2013، بحضور الأب يوسف ياقو راعي كنيسة مارايث آلاها والأستاذ أفرام بهرو رئيس جمعية مارايث آلاها وعدد من ممثلي الأحزاب و منظمات المجتمع المدني وجمهور من محبي التراث.
تضمن المعرض عددا كبيرا من الصور الفوتوغرافية التراثية لمدننا وقرانا الحبيبة فضلا عن صور أخرى لشخصيات تاريخية بارزة من أبناء شعبنا ولكنائس وأديرة أثرية توزعت على زوايا القاعة وحازت على إعجاب الجمهور الحاضر الذي عادت به الذاكرة إلى الوراء، مبدين تقديرهم لجهود منتسبي مديرية دهوك في إنجاح المعرض الذي يشكل دليلا ساطعا على أصالة هذا الشعب العريق. 









200
الأستاذ بطرس نباتي ينال شهادة البكالوريوس في القانون



نال الأستاذ بطرس نباتي مدير الثقافة والفنون السريانية/اربيل، شهادة البكالوريوس في القانون من جامعة جيهان بأربيل وبتقدير جيد جدا.
بهذه المناسبة تتقدم المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية، إدارة ومنتسبين، بأجمل التهاني و التبريكات للأستاذ بطرس نباتي متمنين له دوام الصحة والنجاح و مزيدا من العطاء والتألق.
يشار إلى أن الأستاذ نباتي هو أديب وشاعر سرياني بارز فضلا عن كونه ناشطا في مجال المجتمع المدني.

201
المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية

الأسبوع الثقافي السرياني السادس

بغديدا... عاصمة السريان لعام 2013

(اليوم الثاني)


* إعلام المديرية

هذا هو اليوم الثاني من فعاليات الأسبوع الثقافي السادس الذي ترعاه المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية في إقليم كوردستان العراق للفترة من 23 – 27/ أيلول/ 2013.
فقد شهدت حدائق مركز السريان للثقافة والفنون في بغديدا (قره قوش) في الساعة السادسة مساء يوم الثلاثاء 24 أيلول 2013 أمسية شعرية لمجموعة من الشعراء السريان.
ابتدأت الأمسية بكلمة ترحيبية قدمها الشاعر وعدالله ايليا مدير مركز السريان للثقافة والفنون، بعدها بدأ الشعراء بإلقاء قصائدهم.
1. الشاعر زهير بردى (بغديدا) وقصيدة بعنوان: (قصائد في كراسة امرأة).
2. الشاعر لطيف بولا (ألقوش) قصيدة بعنوان: (تخورا – أي أذكري).
3. الشاعر روبن بيث شموئيل (دهوك) قصيدة بعنوان: (جيوكرافيا وتشعيثا – الجغرافية والتاريخ).
4. الشاعر باسل شامايا (ألقوش) قصيدة بعنوان: (أثرا دبابا – وطن الآباء).
5. الشاعر شاكر سيفو (بغديدا) قصيدة بعنوان: (شوعيثا برشتا – أسطورة خاصة).
6. الشاعر وعدالله ايليا (بغديدا) قصيدة بعنوان: (أبكدوثا – الأبجدية).
7. الشاعر د. بهنام عطالله (بغديدا) قصيدة بعنوان: (أيقونات سريانية).
8. الشاعر بطرس نباتي (عنكاوا) قصيدة بعنوان: (زمرتا بكو برغامون – أغنية من برغامون).
9. الشاعر متي اسماعيل (كرمليس) قصيدة بعنوان: (أرشخيثا دايثوثا – عاصمة الوجود).
10. الشاعر أمير بولص (برطلة) قصيدة بعنوان: (تناي مبربزي – كلمات مبعثرة).
11. الشاعر نوئيل جميل (بغديدا) قصيدة بعنوان: (كنحا رابا – الجناية الكبيرة).
 حضر الأمسية السيد نسان كرومي رزوقي قائممقام قضاء الحمدانية ومسؤولي الدوائر والمؤسسات الثقافية ومنظمات المجتمع المدني وجمهور كبير غصت بهم حدائق مركز السريان للثقافة والفنون.
































202
بكرنفال تراثي..
بغديدا تحتضن الأسبوع الثقافي السرياني السادس

إعلام المديرية


إفتتحت المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية في إقليم كوردستان العراق في الساعة الخامسة والنصف عصر الاثنين 23/9/2013 فعاليات الأسبوع الثقافي السرياني السادس، الذي أقيم في بغديدا (قره قوش) بمناسبة إعلانها من قبل المديرية العامة عاصمة للثقافة السريانية لعام 2013. بحضور قائممقام قضاء الحمدانية وعدد من الآباء الكهنة ورؤساء الدوائر والمراكز الثقافية والفنية والجماهيرية ومنظمات المجتمع المدني وجمهور كبير غصت به قاعة فرقة مسرح قره قوش.
استهلت فعاليات المهرجان بنشيد بغديدا (آهِيلَه بصخوثن – هذه فرحتنا) كلمات الأستاذ خالص ايشوع وألحان الأب دريد بربر وأداء مجموعة من شباب بغديدا.
بعدها ألقى الدكتور سعدي المالح مدير عام الثقافة والفنون السريانية كلمة المديرية العامة، أكد فيها: "إننا سعداء جداً بهذا اليوم الذي نعلن فيه بغديدا عاصمة الثقافة السريانية، وتقديراً لدورها الثقافي نقيم فيها الأسبوع الثقافي السرياني السادس لعام 2013"، وأضاف د. المالح: "إننا نقيم هذا الأسبوع منذ ست سنوات في عنكاوا وتمتد فعالياته إلى معظم قصباتنا وقرانا في سهل نينوى وكوردستان، وارتأينا هذه السنة أن نقيمه في بغديدا، مركز الثقافة السريانية لأنها مركز ثقافي كبير للسريان، وتضم عدداً كبيراً من الفنانين والشعراء والنقاد والأدباء والمؤرخين والكتّاب من مختلف الفئات".
واستطرد المالح: "لهذا كانت بغديدا أول عاصمة للثقافة السريانية من بين قرانا  أو مدننا أو قصباتنا والتي سنختار منها كل سنة واحدة لتكون عاصمة للثقافة السريانية، نحن نقدر جيداً المثقفين في بغديدا وفسحنا لهم المجال في الكثير من نشاطاتنا منذ تشكيل المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية".
بعد ذلك ألقى نيسان كرومي رزوقي قائممقام قضاء الحمدانية كلمة قال فيها: "بغديدا هذه البلدة السريانية العريقة، كما كانت كنارة مار أفرام السرياني ويعقوب السروجي وابن العبري، وكان لها الدور الكبير في إحياء الفن والشعر والكتابة والخط، ما تزال هذه القيثارة تنشد إلى وقتنا هذا للإيمان والمسيح".
وأضاف رزوقي: "وما أديرتها وكنائسها وآثارها وتراثها الحقيقي إلا شواهد على ذلك، وما الترجمات التي قام بها السريان الأولون سوى دليل على عراقة البلدة، وكان لهم الدور الكبير في نشر الثقافة واللغة والإيمان في شرقنا العزيز".
ثم ألقى الأب دريد بربر مدير ومرشد دار مار بولس للخدمات الكنسية كلمة بالمناسبة تحدث فيها عن نشاطات الدار وفعالياتها من خلال استضافتها لعرض أربعة أفلام قصيرة.
كلمة مركز السريان للثقافة والفنون إحدى الجهات الساندة للمديرية من خلال مشاركتها في فعاليات الأسبوع الثقافي السادس والذي سيحتضن عدداً من فعاليات الأسبوع الثقافي، ألقاها نمرود قاشا سكرتير مركز السريان للثقافة والفنون.
الفنان صباح مجيد مدير فرقة مسرح قره قوش التي احتضنت حفل الافتتاح ألقى كلمة في المناسبة تطرق فيها إلى عدد من الفعاليات الفنية التي كانت تقام في البلدة ودور المسرح في هذه الفعاليات منها مهرجان الإبداع السرياني بعشر دورات من عام 1992 لغاية 2001.
 قدمت بعدها فرقة كرمليس للفنون الشعبية فعالية من الرقص الشعبي الفولكلوري، اعقبتها فرقة السريان للفنون الشعبية التابعة لمركز السريان للثقافة والفنون في بغديدا  بأوبريت من كلمات بشار الباغديدي وغناء ازاد عزيز، عزف وألحان وائل شعبو وإخراج انس عولو.
تقديراً منها للتعاون والجهود المبذولة لإنجاح الأسبوع الثقافي قدمت المديرية دروعاً للمؤسسات المشاركة وهي كل من قائممقامية قضاء الحمدانية، دار مار بولس للخدمات الكنسية، مركز السريان للثقافة والفنون وفرقة مسرح قره قوش وجمعية كرمليس للثقافة والفنون.
وفي ختام فعاليات اليوم الأول افتتح معرض للفنون التشكيلية، شارك فيه كل من الفنانين: ماهر حربي، ثابت ميخائيل، سامي لالو، بسام صبري، مازن ايليا، انترانيك اوهانيسيان، امجد شاكر، عماد بدر، مبدع ماهر حربي، رؤى فرج، مجد مازن، رانيا حداد، فضلا عن عرض مجموعة من لوحات الفنان الراحل لوثر ايشو.
يشار إلى أن اليوم الثاني للاسبوع الثقافي السرياني السادس سيشهد إقامة أمسية شعرية على حدائق مركز السريان للثقافة والفنون ببغديدا.










































203
وسط حضور ثقافي متميز
سعدي المالح يطلق إلى الجمهور روايته الجديدة (عمكا) 

"تنتمي رواية (عمكا) للقاص والروائي سعدي المالح إلى سرد ما بعد الحداثة فهي رواية سير مكانية تحتفل بالمكان من حيث كونه ذاكرة وراهنا ومصيرا". بهذه الكلمات يلخص د. محمد صابر عبيد إنطباعه، المدون على الغلاف الأخير، عن رواية (عمكا) المولود الجديد لسعدي المالح الذي يضعه بين أيدي قرائه ومتابعيه في محاولة "لأسطرة المكان والسنته" كما يرى حميد المطبعي.
حيث شهدت قاعة متحف التراث السرياني بعنكاوا، في الساعة السادسة من مساء الخميس 19/9/2013، حفل إطلاق الرواية بحضور مؤلفها القاص والروائي الدكتور سعدي المالح، فضلا عن عدد من وسائل الإعلام وجمهور كبير من المثقفين والمهتمين.
بدأ الحفل بكلمة للشاعر بطرس نباتي الذي نوه إلى أن : "خلف كل رواية عظيمة مدينة، لندن خلف ديكنز، باريس أعطت فيكتور هوغو (البؤساء)، دبلن جعلت من جيمس جويس أحد أهم أدباء الانكليزية، روما صنعت ألبرتو مورافيا، (الكسندر بلاتز- برلين) صنعت الفريد دوبلن، وكنت قبل شهر في ضيافة الكسندر بلاتز.  وكذلك القاهرة كانت بحاراتها وشخوصها خلف روائع نجيب محفوظ. هذه المدن والمحطات والعديد غيرها زودت كتاب الروايات الإبداعية بجميع ما يحتاجونه من شخوص وأبطال وأحداث كي يقدموا روائعهم، عندما مروا عليها بلغة السرد الكثيف، الحاد، والماهر تارة والحزين مثل أحداثها وأحلامها القديمة وزواياها المظلمة تارة أخرى.
فهل ستخلق عنكاوا، تلك القرية الوادعة بأناسها البسطاء والمتحولة إلى مدينة بائسة يريدون لها أن تلبس رداء الحضارة والمعاصرة عنوة، كاتبا وروائيا مبدعا يدعى سعدي المالح؟ انه مجرد سؤال ..".
قرأ بعدها الروائي سعدي المالح فصلا من الرواية المحتفى بها (عمكا)، مؤكدا أن: "كل ما أرت قوله كتبته في الرواية لذا سأقرأ لكم فصلا منها محاولا أن أكون سريعا ومن ثم سأستمع الى أسئلتكم".
ثم قدمت الورقة النقدية للمؤلف والناقد صباح هرمز  حول (عمكا) قرأها عوضا عنه الاستاذ بطرس نباتي جاء في مستهلها: "إذا كان هوميروس فى رائعته الإلياذة قد خلد مدينة طروادة من خلال الحرب الدائرة حول زوجة مانيلا أتريذ ( هيلانة)، وخلد كازانزاكى جزيرة كريت في روايته (زوربا) من خلال شخصية بطل الرواية غير المألوفة، وماركيز مدينة ماكوندو عبر الإشارة إليها في معظم رواياته، فإن الدكتور سعدي المالح، يسعى في روايته (عمكا) تخليد مدينة عنكاوا، ليس بالمظالم التي مرت على أهلها، والبطل الفردي، لخلوها منه، ذلك أن عامة أهالي المدينة، هم أبطالها، وليس بالإشارة إليها في رواياته وقصصه، وإنما بالإضافة إلى ذلك، التوغل في جذور تأريخ هذه المدينة العريقة منذ القدم، ونبش حفرياتها الشاهدة على حضارة وادي الرافدين ومنطقة حدياب، فى كافة مناحي الحياة، من زراعة وصناعة وتجارة وتعليم ارتباطا  بالماضي القريب لتأريخها، والى يومنا هذا(...) و لكون المكان أهم ما في الرواية، فإن الحفاظ على هذا المكان، أكثر أهمية من المكان نفسه. والرواية بفصولها التسعة تسعى إلى الإجابة عن هذا السؤال، وهو لماذا لم يستطع شربل الإله وشربل القديس الدفاع عن مدينتهما (عمكا).؟".
وأضاف: "لا شك أن معظم حكايات أبطال هذه الرواية ممتعة ومثيرة، و كل واحدة منها قابلة لأن تسرد وحدها، وهى تذكرنا بحكايات ألف ليلة وليلة، بأجوائها الغريبة وأحداثها المثيرة وشخوصها غير المألوفة ولغتها السردية العفوية، ولكن المؤلف لم يشأ أن يدون جزءا من تأريخ عنكاوا، وإنما كله، وهو بهذا يدون تأريخ كل القرى والمدن السريانية في العراق، لا يدونها تأريخيا، بل روائيا، أي عن طريق الفن الروائي، وهنا يكمن سر نجاح هذه الرواية، ذلك أن التأريخ يعجز أن يوصل المعلومة والمتعة في آن إلى المتلقي، بينما الفن بوسعه أن يحقق هذا الهدف".
قدم بعدها الدكتور كمال غمبار رؤيته النقدية للرواية قال فيها: "إن هذا الاستهلال غير التقليدي للرواية يعد، في نظري، فنا روائيا جديدا، حيث يترك في البداية فراغا يرتكز على إخفاء المعلومات يتيح  للقارئ ملأها، لكنه يفاجئه بسرد المعلومات الجديدة تباعا، من هنا يكشف حقائق تاريخية خفيت عن الاذهان عمدا أو عمدوا لأسباب شتى الى تشويهها، وبناء عليه يضطر القارئ الى اقتحام البنية النصية بأفكاره وتطلعاته ومن خلال هذه العملية يتحقق التفاعل الفكري والوجداني بين البنية النصية والذات القارئة المنفتحتين على رؤية المؤلف الذي خلق وهما في توظيف الاسطورة والخرافة لنبش الماضي في اكتشاف أعماقه العريقة في التاريخ لإبراز الآثار الشاخصة والمدفونة في (عمكا-عنكاوا).
 أفسح بعد ذلك المجال لمداخلات وأسئلة الحضور عن الرواية والأبعاد التي تضمتنها، أجاب عنها الكاتب بسعة صدر وإسهاب .
ومسك  الختام كان توقيع الكتاب من قبل الدكتور سعدي المالح. هذا ومن الجدير ذكره أن الكتاب صادر عن منشورات ضفاف /بيروت2013  ويقع في 264 صفحة من الحجم المتوسط.


  إعلام المديرية  العامة للثقافة والفنون السريانية



























205
المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية تعلن (بغديدا) عاصمة الثقافة السريانية 2013
وتقيم فيها أسبوعها الثقافي السرياني السادس

قال المدير العام للمديرية العامة للثقافة والفنون السريانية  في إقليم كوردستان إن الأسبوع الثقافي السرياني السادس سيفتتح الاثنين 23/9/2013 في بغديدا (قرةقوش)، بمشاركة العشرات من الشعراء والأدباء والفنانين والمثقفين من الكلدان السريان الآشوريين، ويستمر خمسة أيام.
وأضاف الدكتور سعدي المالح في تصريح له أن: "الأسبوع الثقافي السرياني السادس سيفتتح في الساعة الخامسة والنصف من مساء يوم الاثنين 23/9/2013 على قاعة فرقة مسرح قرة قوش (بغديدا) بحضور عدد من المسؤولين الرسميين والحزبيين ومؤسسات المجتمع المدني وجمهور من المثقفين والمهتمين".
وأشار المالح إلى أن:" المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية ستتبع تقليدا جديدا تحتفي من خلاله بمدن وقصبات وقرى أبناء شعبنا حيث ينقل الأسبوع الثقافي السرياني لهذا العام إلى (بغديدا) التي أعلنتها المديرية العامة عاصمة الثقافة السريانية لعام 2013، ثم يتواصل التقليد سنويا في إحداها لتكون عاصمة الثقافة السريانية لذلك العام".
 وأضاف:" إن الأسبوع الثقافي السرياني لهذا العام يتضمن فعاليات ثقافية وأدبية وفنية وتراثية متنوعة، يتوقع أن يحضرها جمهور كبير من أبناء بغديدا والقرى المحيطة بها، إذ يشهد اليوم الأول حفل الافتتاح الرسمي المتضمن حفلا فنيا تتخلل فعالياته رقصات شعبية بالملابس التقليدية تعبر عن أصالة و تراث أبناء شعبنا الكلداني السرياني الآشوري لفرق من كرمليس وبرطلة وبغديدا"، و نوَّه إلى أن معرضا للفن التشكيلي سيفتتح ذات اليوم الساعة السادسة والنصف على القاعة عينها بمشاركة (14) فنانا من عنكاوا والقوش وبغداد فضلا عن عدد من فناني بغديدا".
وأشار مدير عام الثقافة والفنون السريانية إلى أن فعاليات المهرجان تتضمن أيضا في يومه الثاني أمسية شعرية يشارك فيها عدد من شعراء شعبنا على قاعة مركز السريان للثقافة والفنون، فيما يشهد اليوم الثالث عرضا مسرحيا لفرقة مسرح قرةقوش بعنوان (حـُكياثا-حكايات).
وتابع: "ويتضمن الأسبوع الثقافي أيضا في يومه الرابع عرض أربعة أفلام قصيرة من إنتاج المديرية العامة على قاعة مركز مار بولس ببغديدا، فيما سيشهد اليوم الخامس والأخير حفل توقيع كتابين هما (معجم المؤلفين السريان) لصباح المرزوك ورواية (عمكا) لسعدي المالح في مركز السريان للثقافة والفنون".
وبحسب الدكتور المالح تقام فعاليات الأسبوع الثقافي بمشاركة عدة منظمات مجتمع مدني في بغديدا وبرطلة وكرمليس منها مركز السريان للثقافة والفنون و دار مار بولس فضلا عن فرقة مسرح قرةقوش، ومركز الثقافة والفنون في كرمليس وفرقة آساف من برطلة".
وقال إن: "ما يميز الأسابيع الثقافية التي تنظمها مديرتنا العامة هو مشاركة العشرات من المراكز والجمعيات الثقافية للكلدان السريان الآشوريين من أبناء شعبنا". وأضاف:" نركز على التعاون مع منظمات المجتمع المدني، ونسعى لان تكون نشاطاتها مُساعدة لتنمية الثقافة العامة وإعداد رأي عام اكثر اهتماما بالتراث والثقافة والتاريخ".
هذا وأقيم الأسبوع الثقافي السرياني سنويا منذ عام 2008 في عنكاوا من قبل المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية وبمشاركة واسعة من منظمات المجتمع المدني الفنية والثقافية وعدد كبير من الأدباء والفنانين والمهتمين.
والمديرية العامة للثقافة والفنون السريانية تأسست في عام 2007 وتتبع وزارة الثقافة في إقليم كوردستان العراق، وتعنى بالشأن الثقافي الفني للكلدان السريان الآشوريين.



206
أصالة التاريخ تنبعث من جدران قاعة كاني ماسي
 الثقافة السريانية بدهوك تقيم معرضا للصور القديمة

أقامت مديرية الثقافة والفنون السريانية/ دهوك معرضاً للصور الفوتوغرافية التراثية القديمة على قاعة قرية كاني ماسي في منطقة برواري بالا، الأربعاء المصادف 11/9/2013.
افتتح المعرض مدير ناحية كاني ماسي الأستاذ (سامي اوشانا كوركيس) يرافقه الخورأسقف (وليم خوشابا يعقوب) ومسؤول اللجنة المحلية للحزب الديمقراطي الكوردستاني الأستاذ (جافين عمر) والاستاذ بينخس خوشابا مدير الثقافة السريانية/ دهوك وعدد من مملثي الأحزاب ومنظمات المجتمع المدني وجمهور غفير من محبي التراث.
تضمن المعرض أكثر من ستمائة وخمسين صورة فوتوغرافية من عدد من مدننا وقرانا الحبيبة توزعت على زوايا القاعة وحازت على إعجاب الجمهور الحاضر الذي عادت به الذاكرة إلى الوراء، مؤكدين على أنه معرض فريد من نوعه و معتبرين ما عرض فيه من صور كنزا وتحفا تجب المحافظة عليها للأجيال القادمة دليلا على أصالة هذا الشعب العريق بتاريخه. 












207
(معجم المؤلفين السريان) أحدث إصدارات المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية



صدر عن المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية كتاب جديد ضمن سلسلة الثقافة السريانية بالتسلسل (32)، حمل عنوان (معجم المؤلفين السريان) من إعداد الدكتور صباح نوري المرزوك الأستاذ بجامعة بابل، وجاء في (423) صفحة من القطع المتوسط.
يرى الكاتب أن الحديث يطول عن "السريان تاريخا وثقافة، لان بين هذا التاريخ وتلك الثقافة ترد أسماء لأعلام السريان الذين لهم أياد بيضاء على الحضارة فرسموا بالكلمات آلاف الأوراق في شتى أنواع المعرفة وحقول الإبداع". والمؤلف الذي تعلم من الأستاذ العلامة كوركيس عواد عضو المجامع العلمية أهمية الببليوغرافيا أو الفهرسة يقول: "وأطلعني على جهود المستشرقين في ذلك، وتزامن ذلك مع نشره للكتاب الذي استمر في تأليفه ثلاثين عاما وهو (معجم المؤلفين العراقيين في القرنين التاسع عشر و العشرين) الذي كان بالنسبة لي مصدرا لفرح وسعادة لأني أعجبت بالعمل أيما إعجاب.(...) وقد رأيت أن آخذ على نفسي مسؤولية تكملة عمل الأستاذ عواد بعد وفاته ".
"يهتم هذا الكتاب برصد وتتبع الآثار المطبوعة (الكتب، الرسائل، الأطروحات) المكتوبة باللغة العربية وغير العربية من لغات الشرق والغرب للسريان العراقيين منذ ظهور الطباعة بالحروف ويحددها البحث بالعام 1800م وهي تشير إلى طلائع النهضة العربية التي راحت تبحث عن منافذ تخدم المجتمع وتدفع به إلى أمام، رغم أن الخطوات كانت وئيدة، لكن الجميع كان يتلمس الدرب، وقام السريان بواجبهم الثقافي من تهيئة المطابع (مثل مطبعة الآباء الدومنيكان ومطبعة النجم الكلدانية وغيرهما) لنشر الكتب والصحف والمجلات (مثل مجلة لغة العرب وغيرها) وإقامة المجالس الثقافية (مثل مجلس الأب انستاس ماري الكرملي)، وظهرت لهم كتب كثيرة رأيت معها من الواجب أن اعد معجما للمؤلفين السريان".
يعرض الكتاب حسب التسلسل الأبجدي أسماء الكتـّاب والمؤلفين السريان وفق منهج خاص يقدم الاسم والصفة التي عرف بها مثل الشماس، الراهب، القس..الخ ومكان وسنة ولادته وعناوين المؤلفات وأجزائها وعدد طبعاتها فضلا عن اسم المطبعة ومكان الطبع وسنته وعدد صفحات الكتاب.
وعلى الغلاف الأخير سجل الدكتور سعدي المالح سطورا يقول فيها:" يضم هذا الكتاب بين دفتيه جهدا طيبا وهاما بذله الدكتور نوري المرزوك في جمع وإعداد وترتيب ما تيسر لديه من مؤلفين سريان ومسيحيين في العراق المعاصر، وهو جهد يتسم بالمثابرة والرصانة وطول أناة من أكاديمي متخصص بالتاريخ الثقافي والببلوغرافيا إذا صح التعبير، يدين له السريان بالشكر والعرفان".



208
د. سعدي المالح: أوظف الموروث السرياني إبداعيا لأتخيل مصير هذا الشعب
أنا كاتب مغامر أميل إلى التجريب، وعنيد في فرض تصوري الفني
بغداد –  الصباح
على الرغم من الرحلات الكثيرة التي قام بها الدكتور سعدي المالح على مدى 28 عاماً بين عدة دولٍ إجباراً واختياراً، إلا أن مدينة عينكاوا بقيت حاضرة في مخيلته، ثقافة وفولوكلوراً وخيالاً، كتب عنها أكثر من قصة، واصدر كتباً، وأخيراً أصدر روايته "عمكا" التي تدور في فلك هذه المدينة. المالح (تولد عينكاوا 1951)، أنجز حتى الآن أكثر من 25 كتاباً في القصة والرواية والدراسات الفكرية والأقليات العراقية، فضلاً عن ترجماته من اللغة الروسية والإنكليزية والفرنسية والكردية. أحب اللغة العربية وكتب فيها، على الرغم من أنه يقول إنه أجبر عليها في بداية الأمر لأن السلطات الحاكمة لم تكن لتسمح للسريان الكتابة بهذه اللغة، ومع هذا بقي محافظاً على لغته الأم، فأنتج فيما بعد بعض المقالات والدراسات التي نشرت في المجلات والصحف السريانية.
عن الرواية والأدب السرياني واللغة والترجمة، كان لملحق "أدب وثقافة" هذا الحوار:* روسيا، اوزبكستان، لبنان، ليبيا، الإمارات العربية، كندا، دول تنقلت وعشت فيها لأكثر من 28 عاماً.. كيف يمكن أن نفهم تأثير المكان والاغتراب في نصوصك؟ وإلى أي مدى غيَّر التنقُّل من لغة سعدي المالح؟

- المكان فضاء أساسي في أعمالي السردية، تظهر تمثلاته واضحة في كل عمل لي تقريباً، وأحياناً تجده مهيمنا على النص فيحوله إلى نص مكاني. المركز البؤري لهذا المكان هو عينكاوا، مسقط رأسي، كما في روايتي "عَمْكا" التي صدرت مؤخراً، لكن ثمة فضاءات أخرى من الأمكنة التي ذكرتها وعشت فيها مغترباً تجسدت في بعض أعمالي. وهذا أمر طبيعي بالنسبة للأعمال التي كتبت في هذه الأمكنة أو عنها. ذلك أن المكان الروائي ليس كتلة جامدة صامتة، بل هو ثقافة وحضارة وفن علاقات اجتماعية وعاطفية، وهو بالأساس بناء لغوي، يشيده خيال الروائي، والطابع اللفظي فيه يجعله يتضمن كل المشاعر والتصورات التي تستطيع اللغة التعبير عنها. على سبيل المثال احتلت بيروت الغربية في بداية الثمانينيات بأحيائها صبرا وشاتيلا، الفاكهاني، الجامعة العربية، أبو شاكر، الحمرا، رأس بيروت وغيرها، ومن خلالها، العلاقات الحياتية بين الفلسطينيين واللبنانيين والمتضامنين العرب الذين عاشوا معهم، وأجواء والموت والمعاناة، كل الفضاء المكاني في روايتي الوثائقية "يوميات بيروت" المنشورة بالروسية في الآداب الأجنبية في موسكو عام 1984، لأن أحداث هذه الرواية وشخوصها يتحركون ضمن هذا الفضاء. بينما تختار قصة " فتاة على كرة" و" الفأر" موسكو مكاناً أليفاً وفضاءً متفاعلاً مع الحدث. أنا شخصياً أتأثر بالمكان كثيراً وأجسده بدقة لكن على نحو فني ومتوائم ومتوافق مع عناصر السرد الأخرى.
مكانياً تتوزع أحداث روايتي "في انتظار فرج الله القهار" على رُقَع مكانية متباعدة لكنها موحدة ومتجانسة في المتن السردي، وتنتقل من العراق بشماله وجنوبه ووسطه إلى موسكو ويالطا وطشقند ومونتريال وبيروت وأبو ظبي. هذه كلها تأثيرات الأماكن التي عشت فيها في اغترابي وتمظهراتها في سردي الروائي والقصصي.

* منذ مجموعتك الأولى (الظل الآخر لإنسان آخر) وصولاً إلى (حكايات من عينكاوا) وأنت مرتبط بالموروث والذاكرة التي أثثت حياتك. ما المؤثرات التي أسست لنصك القصصي، وكيف استغللت الذاكرة في هذه النصوص؟

- أجزم أنك تقصد الذاكرة الإبداعية للكاتب وليس الذاكرة التقليدية، لأن لكل إنسان مخزن واسع من الذكريات القديمة التي يعود اليها أحيانا. أما الذاكرة الإبداعية للكاتب فتختلف، لأنها أولاً ذاكرة طويلة المدى، تختزن الخبرات الدائمة التي اكتـسبها خلال فترات حياته استناداً إلى خلفيته الثقافية والعملية ورؤيته المستقبلية، وهذا مرتبط شئت أم أبيت، بكل خزين الموروث الشعبي والميثولوجي والحكائي والحياتي، هذه الذاكرة تتفتق على كل هذا الخزين مع عملية الإبداع. وثانياً إن الكاتب يُخْضِع خزين معلوماته في الذاكرة إلى تصنيف واستدعاء من جهة، ويعمل على تحويله من خزين معلوماتي ثقافي إلى ذاكرة إبداعية من جهة أخرى. انطلاقاً من هذا أعمل على إعادة انتاج مخزون ذاكرتي الشخصية، والذاكرة الجمعية للسريان، بكل ما فيها من موروث تاريخي وديني وثقافي وميثولوجي وحكائي في أعمالي السردية، وهو موروث حضاري غزير ومهم ليس فقط للسريان الذين يعدّون من أصلاء العراقيين، وإنما لكل العراقيين بمختلف انتماءاتهم الدينية والقومية. هذا الموروث قلما تناوله الأدباء العراقيون، بما فيهم السريان، في نتاجاتهم السردية الإبداعية. وهذا نقص كبير في المسيرة الإبداعية للأدب العراقي.

* هل يمكن أن نقول إنك تتميز من بين الأدباء السريان بتناولك للموروث الحضاري؟

- ربما أتميز عن الكثير من الأدباء السريان الذين كتبوا أو يكتبون بالعربية، ولا سيما الجيل الذي سبقني. لأن معظم أبناء الجيل الماضي لم يهتموا بهذا الجانب لأسباب مختلفة، بعضها سياسية وبعضها قومية وأخرى لمجرد نقص في المعلومات. على سبيل المثال لا تجد أثراً لهذا الموروث في نتاجات يوسف متي وإدمون صبري ويوسف الصائغ ويوسف يعقوب حداد وحازم مراد وبهنام وديع أوغسطين وإنعام كجه جي ما عدا البعض القليل في نتاجات المعاصرين كهيثم بردى وليلى قصراني وصموئيل شمعون. أنا أعمل على توظيف هذا الموروث الحضاري إبداعياً وأبني عليه في تصوراتي المستقبلية لمصير هذا الشعب.
 
* الرواية كانت عالماً مهماً في سرديات سعدي المالح. ما البناء الروائي الذي ميّز أعمالك؟ وهل تجد نفسك في القصة أم في الرواية؟

- النقد المعاصر، لا سيما في الغرب، يجد صعوبة، في الوقت الحاضر، في تجنيس الأعمال السردية وتأطيرها بمسميات محددة مثلما كان يفعل في القرون الماضية، لا سيما أن معظم الأجناس الأدبية بدأت بالظهور ابتداءً من القرنين السابع عشر والثامن عشر. وأن النظريات السائدة حول قواعد وشروط كتابة الحكاية أو القصة أو الرواية أو المسرحية أو غيرها من الأجناس الأدبية تغيرت خلال هذه الفترات الزمنية المختلفة بتغيير نمط التفكير وبالتالي أسلوب الحياة. هناك الآن تداخل بين العمل الروائي والقصصي والحكائي واللغة الشعرية والحوار المسرحي والموسيقى والفنون التشكيلية والبصرية المختلفة.
فضلا عن ذلك لا يخلو الأدب العالمي من أجناس أدبية شهيرة غير ملتزمة بالنظريات السائدة التي تفرض على الأجناس الأدبية قواعد محددة وصارمة، مثلاً؛ ليس في "الألياذة" لهوميروس شخصيات بالمعنى الروائي أو الملحمي المعاصر المتعارف عليه، مثلما ليس في "الكوميديا الإلهية" لدانتي حبكة روائية ولا تسلسل أحداث تربطها علاقة سببية. والبناء الفني في "داغستان بلدي" لرسول حمزاتوف ليس بناء روائياً ولا لغتها هي لغة روائية. إن التغيير في أساليب القص أو السرد هو انعكاس للتغييرات في الطرق التي يفكر بها البشر او يرون بها العالم، وهذه هي ميزة الإبداع الأدبي دائماً.
شخصياً، لا يعجبني الالتزام بنظريات فنية محددة أو ببناء روائي أو قصصي مشخّص، أنا كاتب مغامر إلى أقصى حدود المغامرة الابداعية، أميل إلى التجريب، وعنيد في فرض تصوري الفني. لو لاحظت منذ بدايات وعيي الكتابي، لا سيما بعد مغادرتي العراق، لا أسمي "القصص" التي أكتبها "قصصاً" وإنما حكايات، لأن فيها عدم التزام أو خرق لمبادئ كتابة القصة المتعارف عليها. فضلاً عن ذلك جربت كتابة نوع من السرد أسميته السرد الوثائقي أو التسجيلي، وهو جنس أدبي يعد عملاً تجريبياً نادراً في الأدب العربي، وتدخل روايتاي "أبطال قلعة الشقيف" و" يوميات بيروت" ضمن هذا الإطار.
روايتي الأخرى "في انتظار فرج الله القهار" هي أقرب إلى نص مفتوح تجعل من الموسيقى الكلاسيكية ضابط إيقاع للسرد، تتحرك فيها الأحداث في زمن غير محدد وتتنقل الشخصيات عبر أزمان وأماكن متباعدة ومختلفة، بناؤها الفني يخرج كثيراً عن النسق الروائي المعتاد. أما روايتي الجديدة "عَمْكا" فهي نص سردي يتداخل فيها السرد السيرمكاني مع الحدث اليومي والنص الديني والميثولوجي وقصص الناس وحكاياتهم والبحث التاريخي والجغرافي واللغوي حتى أن البعض لا يصنفها ضمن جنس الرواية، لكن برأيي أن رواية ما بعد الحداثة، Metafiction، تتحمل كل هذا التداخل الأجناسي. أسعى في عملي السردي إلى هدم البناء التقليدي للعمل الروائي وإعادة خلق بناء جديد أكثر حرية وانفتاحاً على الحياة ومواءمة لروح العصر.
البناء الروائي التقليدي المتعارف عليه ليس قالباً مُنزّلاً لا يجوز تغييره، فقد تبلور الشكل الفني للرواية مع تطور الدولة البورجوازية في أوروبا، وها هو اليوم يتهدم أو يتغير أو يتخذ اشكالا أخرى مع قيام أنماط اخرى من العلاقات الدولية والاقتصادية والسياسية والمعرفية، في ظل ما نسميه اليوم العولمة.

* كان للترجمة حيز كبير في نتاجك الإبداعي، فاشتغلت في الترجمة عن الروسية والانكليزية إلى العربية، وغيرها من اللغات. إلى أي مدى أثرت الترجمة في لغتك وأسلوبك في القصة والرواية؟

- إن للترجمة عن الروسية إلى العربية أثناء تواجدي في الاتحاد السوفييتي السابق وعملي مترجماً محترفاً للنصوص الأدبية أثراً في تشذيب لغتي العربية وصقلها، ولا سيما كنت، في تلك السنوات، ما أزال شاباً، من خلال اكتشاف مفردات جديدة واستعمالات جديدة غير مستخدمة بالعربية فضلاً عن تعرفي على الأساليب الفنية لكبار الكتاب الروس والسوفييت الذين ترجمت لهم. بشكل عام للأدب الروسي تأثير على بداياتي، وقد استفدت أيضا من دراستي في معهد غوركي للأدب الذي يعد بمثابة مختبر الكتابة الإبداعية وهو من المعاهد المتميزة والنادرة في العالم، درس فيه عدد من كبار الأدباء العرب أمثال الشاعر السوداني جيلي عبد الرحمن والروائي الليبي إبراهيم الكوني والعراقيان الشاعر حسب الشيخ جعفر والروائي برهان الخطيب.
فيما بعد اكتسبت خبرة وأصبح لي أسلوبي ولغتي الخاصين ولم تعد الترجمة تؤثر في نتاجي. أنا الآن نسيج نفسي.

* على الرغم من لغتيك السريانية والكردية ولغات أخرى تجيدها، إلا أنك اخترت العربية كلغة لنتاجك الأدبي. ما الذي أضافته لك هذه اللغات، وبماذا أثَّرت في نصّك السردي؟

- في الحقيقة لم أختر العربية بملء إرادتي، فقد فرضت نفسها علي فرضا، نتيجة الظروف التي عاشها السريان الكلدان الآشوريون في العراق، وربما فرضت على غيري من أبناء الأقليات على نحو مقارب. لغتي الأم هي السريانية، تكلمت بها منذ طفولتي وما أزال، في البيت وفي مجتمعي السرياني، أما في محيطي الكردي فغالبا ما أتكلم بالكردية، مثلما أتكلم بلغات أخرى كالروسية والانكليزية والفرنسية مع أبنائها. لكنني أكتب بالعربية لأنني تعلمتها في المدرسة ابتداء من الصف الأول الابتدائي. وكانت دراستي في جميع المراحل الأخرى باللغة العربية، ثم عملت في الصحافة باللغة العربية وتخصصت فيما بعد بالأدب العربي. هذا الواقع ليس غريبا عليّ، لأننا نحن السريان، حُرِمنا من التعلم بلغتنا القومية عقودا طويلة، وكذلك لم يسمح لنا بإصدار الجرائد والمجلات والكتب بالسريانية على الرغم من أننا كنا من أوائل الذين أنشؤوا المدارس ودور العلم في العراق. أول صحيفة سريانية صدرت في المنطقة (زهريرا د بهرا- أشعة النور) سبقت الصحافة العربية في العراق بعشرين سنة. وأول مجلة صدرت في العراق (إكليل الورود) كانت باللغة السريانية.
بمرور الزمن أحببت اللغة العربية وأجدتها ولم أفكر بالكتابة الإبداعية بغيرها، ما عدا بعض المقالات والدراسات بالإنكليزية والروسية. ومن السهل عليّ ، في كثير من الأحيان، عندما افكر بالسريانية أن أترجم ما أفكر به ذهنيا إلى العربية وأكتبه. وينبغي أن نعرف أن اللغتين العربية والسريانية من عائلة لغوية واحدة، وثمة الآلاف من جذور الافعال الثلاثية مشتركة بين هاتين اللغتين، فضلا عن 90 بالمئة من القواعد اللغوية، وآلاف أخرى من المفردات والأسماء. بالطبع، اللغة السريانية أقدم من العربية بكثير، تسبقها على الأقل بألف سنة، ولهذا نجد تأثيرات ومفردات وصيغ قواعدية وأسلوبية كثيرة من اللغة السريانية في اللغة العربية- الفصيحة والمحكية- لا سيما في العراق وسوريا ولبنان وفلسطين والأردن، كما ويشير اللغويون إلى وجود أفعال ومفردات سريانية حتى في القرآن الكريم.
على هذا الأساس فأن اللغة العربية هي أقرب اللغات إلي، وإلى السريان عموما، ولذلك اهتم السريان والموارنة (وهم سريان أيضا) بالعربية اهتماما كبيرا، وعلى أيديهم كانت نهضتها في العصر الحديث. من أبرز هؤلاء الأب أنستاس ماري الكرملي (من أم كلدانية عراقية وأب ماروني لبناني) ولويس شيخو (بالأصل كلداني من ماردين) ولويس معلوف (ماروني لبناني) وغيرهم. على العموم معرفة اللغات المحلية والأجنبية ثراء لغوي وثقافي ومعرفي يضيف كثيرا الى ثروة الكاتب اللغوية من حيث المفردات أو استخدامها، وقد استفدت شخصيا من اللغات التي أجيدها.
 
* كان للثقافة السريانية دور مهم في الفكر العراقي القديم، إلا أنها لم تحضر بشكل واضح في الثقافة العراقية الحديثة، خصوصاً على مستوى الترجمة من اللغة السريانية إلى العربية. كيف نفهم هذه العزلة التي اختارتها هذه الثقافة؟ ولماذا؟

- هذا صحيح، لأن الثقافة السريانية هي امتداد طبيعي للثقافة السومرية والأكدية (البابلية– الأشورية) والآرامية الوثنية نظرا لما تركته حضارة العراق القديم من تأثير مباشر وبصمات على هذه الثقافة في مجالات اللغة والأدب والموسيقى والعلوم والرسم والميثولوجيا والطقوس وبقية صنوف المعرفة.
لقد تركت لنا الثقافة السريانية إلى جانب الأدب الكنسي والمزامير وتفاسير الكتاب المقدس وسير الشهداء والقديسين والتراتيل والمراثي والصلوات الفرضية لمدار السنة أدبا دنيويا كالملاحم والشعر الغنائي والسير وكتب التاريخ واللغة والعلوم المختلفة، والمئات من الشواهد المعمارية الجميلة التي لا تُضاهى بزخرفتها وفسيفسائها، وكمّا غزيرا من الألحان التي دخلت الكثير منها إلى ثقافات شعوب المنطقة، والآلاف من المخطوطات إن كانت بالسريانية أو الكرشونية (العربية المكتوبة بالابجدية السريانية) أو العربية.
عاشت الثقافة السريانية في القرون المسيحية الأولى وحتى القرن السابع عصرها الذهبي ولم تتمكن "الثقافة العربية الإسلامية" التي دخلت العراق آنذاك من النيل منها فظلت السريانية تقاوم لقرون، لأنها كانت ثقافة متأصلة في المجتمع من جهة ومدونة على الألواح الحجرية والرق والبردي والورق من جهة أخرى، وتمكنت هذه الثقافة أن تستميل إليها القادمين الجدد وتؤثر فيهم وفي الثقافة التي أنتجوها فيما بعد. التراجع الكبير كان بعد حملات المغول والتتر الذين ارتكبوا مجازر فظيعة بحق المسيحيين فتقوقعت هذه الثقافة في الأديرة والكنائس وصوامع رجال الدين. إلا أن أواسط القرن التاسع عشر شهدت نهضة ثقافية قومية تمكنت أن تعيد الروح إليها وتُزيح عنها عباءتها الكنسية وتدخلها الحياة العامة من جديد.
ومن رواد الثقافة السريانية في القرنين التاسع عشر والعشرين نذكر أفرام برصوم ونعوم فائق وتوما أودو وبنيامين أرسانيس وفريد نزها ويوسف قليثا وأوجين منا وبطرس نصري ويوسف إقليمس داود وجرجس قندلا وجرجس عبد يشوع خياط وادي شير ويوسف داود زبوني ونعمة الله دنو واسحق ارملة ويعقوب ساكا ويوحنا دولباني وبولس بهنام وفولوس كبرييل وعشرات غيرهم.
وفي تلك العقود ظهرت مطابع سريانية عديدة في العراق منها مطبعة الآباء الدومنيكان العام 1858 والمطبعة الكلدانية العام 1863 ومطبعة النجم لسليمان الصائغ في 1923، ومطبعة بنيامين أرسانيس في العشرينيات من القرن العشرين والمطبعة الآثورية ليوسف قليثا في الثلاثينيات منه. وقد أصدرت تلك المطابع كتبا ومجلات بالسريانية والعربية والتركية والفرنسية أسهمت إلى حد كبير في تعريف القارئ العراقي بالثقافة السريانية.
لكن هذه الثقافة عانت في النصف الثاني من القرن العشرين إهمالا كبيرا وإجحافا ومحاربة من لدن جميع الحكومات التي توالت على العراق، فاصابها الكثير من الجمود وانزوت من جديد في الكنائس والاديرة مرغمة، ولجأ أبرز ممثليها إلى خدمة الثقافات العربية والكردية والفارسية والتركية وغيرها من ثقافات المنطقة وأصبحوا روادا للنهضة الفكرية والثقافية والفنية والأدبية في المشرق منذ أواخر القرن السابع عشر. وقد أسهموا إسهاما كبيرا وفاعلا في نشأة المسرح والموسيقى والقصة والشعر والنقد والصحافة والترجمة واللغات والبلدانيات وأدب الرحلات وغيرها من المجالات الثقافية، بل وكانوا أول من أدخل العديد من الأجناس الأدبية والفنية والثقافية كالقصة والنقد والمسرحية وعددا من الآلات الموسيقية والطباعة والصحافة والمدارس العصرية إلى العراق الحديث. وظهر بينهم مبدعون كبار في معظم صنوف المعارف والعلوم يشار لهم اليوم بالبنان.
في السنوات الأخيرة أخذت المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية في إقليم كردستان العراق وبعض دور النشر على عاتقها مهمة التعريف بالأدب السرياني باللغتين العربية والكردية وإقامة حلقات دراسية وامسيات شعرية وندوات ومؤتمرات، وترجمة كتب وطباعتها. لكن كل هذا لا يشكل إلا جزءا يسيرا مما ينبغي ترجمته أو طباعته أو التعريف به.
على العموم هناك نقص كبير في هذا المجال بين ثقافات المكونات العراقية كافة وخاصة الثقافتين السائدتين العربية والكردية، إذ يكاد مثقفو الشعبين لا يعرفون نتاجات بعضهم البعض إلا لماما.
 
* بعد عشرات الكتب القصصية والروائية والبحثية، ما الجديد الذي ستقدمه في المستقبل؟

- الجديد هو روايتي "عمكا" التي صدرت قبل أيام عن دار ضفاف للنشر في بيروت، وأنتظر رأي النقاد والقراء فيها. وكتاب بالإنكليزية عن "التراث الثقافي للاقليات في العراق" الذي سيصدر قريبا عن إحدى دور النشر في روما بإيطاليا.

209


رواية جديدة لسعدي المالح:
 (عمكا) ملحمة الرافديني العاشق للأرض والمطر


بطبعة أنيقة وغلاف ملهم، صدرت عن دار (ضفاف) البيروتية الطبعة الأولى من رواية (عمكا) للروائي العراقي سعدي المالح في (264) صحيفة من القطع المتوسط،  يقدم المالح عبر فصول روايته التسعة (ينبوع المطر، الأرض، الخبز، قصرا، الكهريز، طريق الحرير،...) قراءته الخاصة في تاريخ بلدته (عنكاوا) في بدايات النصف الثاني من القرن المنصرم، منتقلا في إطار روائي - تأريخي بين الماضي السحيق والحاضر المعاش ساردا ذكرياته مع أهم شخوصها.
تنتمي رواية «عمكا» للقاصّ والروائيّ (سعدي المالح) إلى سرد ما بعد الحداثة، فهي رواية سيرمكانيّة، حسب رأي الدكتور محمد صابر عبيد الذي سجله على الغلاف الأخير للرواية، يجدها: "تحتفل بالمكان من حيث كونه ذاكرةً وراهناً ومصيرا. المكان القادم من حاضنة الأسطورة والموروث والدين والتاريخ والجغرافيا والحلم، إذ يتجّلى في رؤيا السرد الروائيّ بوصفه سفراً إنسانياً لا يمكن محوه مهما تعرّض لقسوة الزمن"، ومن هنا يرى د.عبيد أن: "السرد الروائيّ في هذه الرواية تشكّل بقوّة تكثيفٍ واحتشادٍ واكتظاظٍ عاليةٍ ومثمرةٍ، فكانت كاميرا الراوي الواعية تصوّر في الاتجاهات كلّها، من اليسار إلى اليمين، ومن اليمين إلى اليسار، ومن الأعلى إلى الأسفل، ومن الأسفل إلى الأعلى، بآليّة تعريفٍ وتشكيلٍ واستثارةٍ تجمع الأمكنة والأزمنة والحوادث والشخصيات في سلّة سرديّة واحدة، ذات رائحةٍ ومزاجٍ وتطلّعٍ فيها من الألفة مثلما فيها من الغرابة، تهدف إلى إعادة اعتبار المكان في ظلّ صياغةٍ سرديّةٍ روائيّةٍ تتجاوز المألوف وتنفتح على المغامرة بكلّ طاقة الجرأة والوثيقة وحرارة الأرض وعنف المخيال".
وسعدي المالح كاتب عراقي صدرت له العديد من المجاميع القصصية والروايات:
  *الظل الآخر لإنسان آخر، مجموعة قصص، بغداد 1971
*مدائن الشوق والغربة، مجموعة قصص، بغداد 1973
*يوميات بيروت رواية مذكرات، موسكو 1983 بالروسية
*أبطال قلعة الشقيف، رواية وثائقية عن القدس 1984
*مدن وحقائب قصص مختارة، مونتريال كندا 1994
* الينابيع الاولى.. تجربة قصصية، مخطوط
*حكايات من عنكاوا مجموعة قصص عنكاوا 2005
    *في انتظار فرج الله القهار رواية بيروت 2006



210
مديرية الثقافة والفنون السريانية / دهوك تقيم دورتين للغة السريانية في بيرسفي وألقوش

افتتحت مديرية الثقافة والفنون السريانية / دهوك التابعة للمديرية العامة للثقافة والفنون السريانية صباح يوم الاثنين 1/7/2013  دورتين لتعليم اللغة السريانية في قرية بيرسفي التابعة لقضاء زاخو وبلدة ألقوش حضر افتتاح الدورة الأولى كل من الأب جمال يوخنا والطالب الاكليركي بهجت بنيامين والأستاذ مهند مانوئيل والأستاذ عامر بحو ممثلين عن مديرية الثقافة السريانية / دهوك وتراوح عدد المشاركين الـ 50 مشاركاً ومشاركة، اما افتتاح الدورة الثانية المنعقدة في بلدة ألقوش فقد حضرها الأب غزوان شهارة وحضور ممثلين عن مديرية الثقافة السريانية / دهوك وهم كل من الأستاذ نادر منصور والأستاذ ليث جرجيس والأستاذ عماد حبيب بمشاركة 45 طالبا وطالبة، وهذا ومن الجدير ذكره ان الدورتين تستمران لمدة شهر أي لغاية 1/8/2013.











211
البيان الختامي والتوصيات
برعاية  الأستاذ مسعود بارزاني رئيس إقليم كوردستان وبحضور ممثله الشخصي الاستاذ المفكر الكبير فلك الدين كاكائي، عقدت المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية في إقليم كوردستان العراق حلقة دراسية تحت عنوان " العلاقات الثقافية بين الكورد والكلدوآشوريين السريان" دورة (وليم يوحنا) في عنكاوا – أربيل للفترة من 20إلى 22 حزيران 2013 ألقي فيها 34 بحثا ودراسة لعدد من الكتاب والأكاديميين والباحثين والفنانين من مختلف مدن وقصبات كوردستان ، تناولت محاضراتهم الآداب والفنون والتاريخ والشخصيات السريانية المعروفة والعلاقات الثقافية والاجتماعية والتعليم السرياني والصحافة والموسيقى وغيرها من المواضيع، جرت حولها نقاشات مستفيضة بانفتاح وبروح من المسؤولية، وتوصل المشاركون إلى التوصيات التالية :
1-تقوية اواصر التعايش المشترك بين مختلف القوميات والمكونات الدينية في اقليم كوردستان على اسس تقبل الاخر، وعدم السماح مطلقا للتعصب الديني والطائفي، ومعالجة كل أحتقان من هذا النوع وفق اسس علمية ترتكز على الاخوة المتبادلة التي تميزت بها كوردستان.
2-  ايلاء التعليم السرياني المزيد من الرعاية والاهتمام من قبل المؤسسات التربوية في حكومة اقليم كوردستان ، وندعو إلى فتح أقسام اللغة السريانية في جامعات الإقليم ولا سيما في جامعة صلاح الدين بأربيل وجامعة دهوك أسوة باللغات الأخرى. كما ندعو إلى تأسيس الأكاديمية السريانية (مجمع علمي) يساعد على تطوير اللغة السريانية وآدابها.
3- إعادة صدور مجلة بانيبال الفصلية التي كانت تصدرها المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية منذ 1998 والتي كانت تصدر باربع لغات هي السريانية والكوردية والعربية والانكليزية .
4- تعيين كوادر سريانية من خريجي الجامعات في الاختصاصات اللغوية والأدبية والفنية والتراثية للمديرية العامة ودوائرها ولا سيما الوجبة المتكونة من 21 متخرجا والتي أوقف تعيينها منذ أكثر من سنتين.
5-إنشاء مجمع ثقافي- اداري للمديرية العامة ودوائرها في عنكاوا يتضمن مسرحا وصالة عرض (كاليري) ومبنى للمديرية العامة ومبنى لمديرية أربيل وغيرها من المرافق لانها تزاول أعمالها حاليا في بيوت مؤجرة غير مناسبة لعملها.
6-إشراك المثقفين السريان ضمن ايفادات وزارة الثقافة والشباب الأدبية والثقافية والفنية إلى الخارج.
7-جمع تراث الفنان وليم يوحنا من قبل لجنة خاصة بدعم من حكومة الإقليم.
8-جمع وتصوير ما يمكن الحصول عليه من المخطوطات السريانية المتواجدة في الغرب قدر الامكان للاستفادة منها في الدراسات الأكاديمية.
9-ترجمة ما يتيسر من الكتب المتخصصة بالثقافة السريانية وآدابها وفنونها وتراثها إلى اللغة الكوردية لتعريف الشعب الكوردي بها وبالمقابل العمل على ترجمة نتاجات المثقفين والأدباء والفنانين الكورد إلى السريانية.
10-عقد ندوات ولقاءات ومؤتمرات مشتركة بين المثقفين الكورد والكلدوآشوريين السريان.
11- تشكيل لجنة مختصة لتأليف قاموس سرياني ـ كوردي.
12- ضرورة فسح المجال من قبل وزارة التعليم العالي في اقليم كوردستان امام خريجي القسم السرياني في جامعة بغداد لأكمال دراساتهم  العليا خارج العراق بغية الاستفادة من كفائاتهم الاكاديمية.


وفي ختام الحلقة الدراسية وجه  الحضور والمشاركين برقية شكر وتقدير الى سيادة مسعود البرزاني رئيس اقليم كوردستان وهذا نصها :

الى سيادة رئيس اقليم كوردستان الاستاذ مسعود البرزاني المحترم
نحن  في ختام  لقائنا الثقافي في الحلقة الدراسية عن العلاقات الثقافية بين الكورد والكلدو اشوريين السريان المنعقدة في عنكاوا من 20-22/ حزيران الجاري ، نعرب عن شكرنا وتقديرنا لشخصكم الكريم لرعايتكم لأعمالها متمنين أن تتطور هذه العلاقات التي بنيت في كوردستان على أسس تاريخية رصينة ومتينة .
السيد الرئيس .. منذ عشرات السنين يتعايش في كوردستان جميع المكونات الدينية والقومية بأخوة ووئام ، واليوم تحت ظل التجربة الجديدة والديمقراطية للإقليم نطمح إلى تنمية وتطوير تلك الوشائج التاريخية وأن يتم بنائها وفق أسس قوامها تقبل الآخر والابتعاد عن التعصب الديني والقومي وكل ما من شأنه تكدير هذه العلاقات الطيبة . ودمتم



                   المشاركون في الحلقة النقاشية
                          العلاقات  الثقافية  بين الكورد والكلدو اشوريين
                              22/6/2013  عنكاوا

                          






212
اليوم الثالث والأخير من أعمال الحلقة الدراسية حول العلاقات الثقافية الكوردية-الكلدوآشورية السريانية:
المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية تختتم دورة (وليم يوحنا)
واصلت الحلقة الدراسية التي تقيمها المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية حول العلاقات الثقافية الكوردية- الكلدوآشورية أعمال يومها الثالث، السبت 22/6/2013 وعقدت جلستها السابعة في الساعة (9 صباحا) بإدارة الاستاذ نوري بطرس والتي تمحورت حول (التعليم السرياني)، وكان أول المتحدثين الاستاذ داؤد هيدو وبحثه المعنون (تجربة التعليم السرياني في محافظة دهوك)، حيث سلط من خلاله الضوء على أهم محطات التعليم السرياني في المحافظة مشيرا الى بداياتها وما بـُذِل من جهود مضنية من أجل المضي بها قدما ومذكرا بعدد المدارس السريانية في المحافظة التي تدرس فيها جميع المواد باللغة السريانية فضلا عن تلك التي تـُدرس فيها السريانية كلغة.
أعقبه الاستاذ حسين الجاف ببحث حمل عنوان (الدراسة السريانية في العراق)، أكد فيه على الجهود التي بذلتها وزارة التربية في الحكومة الفدرالية من أجل مواصلة الدراسة والتعليم باللغة السريانية مستعرضا أهم المدارس في العراق التي تدرس فيها هذه المادة.
تلتها في الساعة (10:30) صباحا الجلسة الثامنة ومحورها (التعايش الاخوي بين الكورد والكلدوآشوريين السريان) أدارها الاستاذ عبدالرحمن فرهادي، واستهلت بالبحث الموسوم (مكونات نقابة صحفيي كوردستان) تطرق فيه الى بدايات تأسيس النقابة والجهود التي بذلها المؤسسون من أجل أن يكون للصحفيين الكلدان السريان الاشوريين دور مهم في مجلس النقابة، منوها بعدد من الصحفيين الذين تولوا مناصب في مجلس النقابة منذ تأسيها وعدد الصحفيين الكدوآشوريين السريان المنضوين في صفوفها.
أما الباحث الدكتور فيصل عارب بلباس فتناول العادات والتقاليد التي يشتهر بها الكلدوآشوريين السريان في مناطق تواجدهم في بحثه المعنون (العادات والتقاليد المشتركة بين الكلدوآشوريين والكورد)، وأوجه تشبهها مع العادات والتقاليد في القرى والقصبات الكوردية كونهم يتعايشون في مكان واحد، بحيث يصعب على الانسان التفرقة بين رجال ونساء عنكاوا وآخرين من قرية كزنة المتاخمة لها كونهم يرتدون الملابس التقليدية الشعبية نفسها.
وفي ختام هذا المحور تحدث الاستاذ عبد المسيح سلمان حول (الاخوة بين الكورد والسريان)، مستعرضا أهم المحطات التاريخية التي مرت بها هذه الاخوة والعلاقات الاخوية المشتركة وما تعرض له الشعبان الكوردي والكلدوآشوري السرياني من اضطهادات.
وفي الجلسة التاسعة التي ادارها الاستاذ بطرس نباتي تناولت البحوث المقدمة شخصية وأعمال الفنان الكبير (باكوري)، حيث قدمت الباحثة آريان شيركو نبذة وافية عن حياة الفنان الرائد باكوري فضلا عن نتاجاته الفنية والموسيقية وما قدمه من خدمات للفن الغنائي الآثوري والكوردي، كما توقفت عند العديد من المحطات الغنائية خاصة ما قدمه هذا الفنان من خلال إذاعة بغداد ومشاركاته مع فرقة باوجي كويسنجق حيث كان من مؤسسيها الاوائل، وختاما قامت بتحليل خمس من أغانيه حسب النوطة الموسيقية وباسلوب أكاديمي.
وفي ذات المحور سلط الباحث طارق كاريزي الضوء على حياة الفنان الرائد باكوري ودوره الفاعل في مسيرة الفن الكوردي.
ومسك ختام الجلسة كان مقطوعة موسيقية قدمها الفنان مجيد خوشناو لاحدى اغنيات الفنان باكوري وصاحبته فيها الفنانة الموسيقية آريان شيركو بصوتها العذب.
وفي ختام أعمال الحلقة الدراسية أصدر المشاركون البيان الختامي المعد من قبل لجنة خاصة انبثقت من السادة المحاضرين. وجاء حاملا العديد من المقترحات حول تطوير العلاقات الكوردية- الكلدوآشورية (وسنزود جميع وسائل الاعلام بنص البيان الختامي حال صدوره)، ورفع المشاركون برقية شكر للأستاذ مسعود بارزاني رئيس اقليم كوردستان لرعايته الكريمة للحلقة الدراسية، ثم قدم الدكتور سعدي المالح المدير العام للثقافة والفنون السريانية شكره وتقديره وامتنانه لرئيس اقليم كوردستان الاستاذ مسعود بارزاني لرعايته الكريمة للمؤتمر ولممثله الشخصي الاستاذ فلك الدين كاكائي الذي كان حضوره ومشاركته في جميع محاور الحلقة إثراءً لما طرح فيها من آراء وتوجهات، كما قدم شكره وتقديره لكافة المشاركين لما تحملوه من عناء السفر  للمشاركة في أعمال هذه الحلقة وعلى بحوثهم الجادة والرصينة  من أجل تمتين العلاقات التاريخية بين الكورد والكلدوآشوريين السريان شاكرا في نهاية حديثه كل من ساهم في إنجاح اعمال الحلقة من الكوادر الاعلامية والفنية من المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية وخارجها.

































213
الحلقة الدراسية العلاقات الثقافية الكوردية- الكلدوآشورية السريانية تواصل اعمالها لليوم الثاني

بإدارة نوزاد رفعت استهلت الجلسة الثالثة في  يومها الثاني ومحورها (شخصيات تاريخية سريانية والتاريخ السرياني)، وكان أول المتحدثين الاستاذ رؤوف حسن الذي قدم مختصرا لبحثه المعنون (الادب السرياني-إدمون صبري أنموذجا) منطلقا من التساؤل هل الادب المدون بالعربية يعتبر أدبا عربيا حسب اللغة المستخدمة في النصوص الأدبية أم يعتبر أدبا سريانيا كون الاديب من المكون الكلدوآشوري السرياني؟ ثم تناول قصص إدمون صبري باعتبارها قصصا مستمدة من واقع الحياة العراقية مستشهدا بقصة المكتبة.
أعقبه الباحث عبدالرحمن الباشا الذي استعرض في بحثه الموسوم (جرجيس فتح الله) مؤلفات هذا الباحث الكبير التي قدمها في كوردستان ومن ثم في منفاه الثلجي، بإعتباره مدرسة بحثية، كما تطرق الى دوره في ثورة ايلول وعلاقته الوطيدة مع البارزني الخالد، فضلا عن كونه قد أرخ لمعظم تاريخ العراق وتاريخ الكورد والآشوريين مقدما اياها بموضوعية ونزاهة، مشيرا الى قرب طبع مؤلفات جرجيس فتح الله كاملة بدولة السويد.
وتحت عنوان (كريم علكه) قدم الباحث صباح البازركان استعراضا لحياة علكه المنحدر من قرية أرموطه التابعة لقضاء كويسنجق ومن ثم انتقاله وعائلته الى السليمانية حيث مارس التجارة ردحا من الزمن مع تركيا وايران وبغداد، وكان عضوا في إحدى محاكم السليمانية دون مقابل فضلا عن دوره المتميز في عقد الصلح بين المتخاصمين.
تلاه (د.هوزين صليوا) ببحث تمحور حول قرية هرموطه واستعرض فيه تاريخها وجغرافيتها وتعايش أهلها مع اخوتهم الكورد، مشيرا الى أن قرية أرموطه تفتخر بالعديد من الشخصيات البارزة التي انحدرت منها سيما الشماس(صليوا) (سيوا)الذي قدم فضلا عن خدماته الكنسية، أغان متميزة باللغة الكوردية.
أغنى بعدها المشاركون الجلسة بمداخلاتهم واسئلتهم المتمحورة حول موضوعات الجلسة.
بعد استراحة قصيرة بدأت الجلسة الثانية بإدارة د.سمير صبري الخوراني وكان اول المتحدثين فيها الاستاذ محي الدين محمود وكانت محاضرته حول الشاعرة دنيا ميخائيل مستعرضا اهم قصائد هذه الشاعرة و مؤكداً على الجانب التكنيكي في بناء قصيدتها وقد استشهد ببعض الابيات من قصائدها وما تضمنته من صور شعرية رائعة مستعملة فيها مفارقات تقترب من حدود النقد الساخر. كما تطرق الى استخدامها المقاطع القصيرة كمفاتيح قصائدها كقولها في احداها
بالأمس اضعت وطناً..
او مقطعها الأخر امريكا لا تسالي عني ..
وفي رأي المحاضر لحد الان لم تنل دنيا ميخائيل ما يستحقه شعرها من التعرض له من قبل النقاد، لذلك في نية المحاضر الكتابة عنها بشكل يلائم مكانتها الشعرية وجمع دواوينها وطبعا من جديد.
ثم تفضل المحاضر الثاني عباس عبد الله يوسف بإلقاء محاضرته والتي كانت تحت عنوان قصيدة منسية لسركون بولص مستعرضا بعض قصائده  الشعرية لسركون بولص وخاصة قصيدة كتبها الشاعر في مجلة ادب اللبنانية في عام 1952 والتي عثر عليها المحاضر من ضمن مقتنياته من الكتب والمجلات التي كانت تصدر في العراق في الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي، لكون المحاضر مهتما منذ نعومة اظافره بالقراءة وكونه متابعا جيدا لما كان يصدر في العراق من اصدارات وخاصة باللغة العربية،وخلال محاضرته قرأ على الحضور مقاطع مؤثرة من هذه القصيدة المنسية التي لم يجدها ضمن مؤلفات سركون بولص ودواوينه مترجما هذه المقاطع الى اللغة الكردية.
بعدها اعطى مدير الجلسة الاذن للمحاضر لطيف فاتح فرج، حيث قدم محاضرته التي كانت بعنوان (جماعة كركوك والأدباء السريان) مستذكرا فيها دور الادباء السريان امثال سركون بولص، جان دمو، الاب يوسف سعيد وآخرون في هذه الجماعة الادبية حيث عكست نتاجات هذه الجماعة التنوع الثقافي والأدبي في مدينة كركوك والمدينة اصلا تمثل النسيج العراقي المنوع من قوميات ومكونات قومية ودينية وقد برهنت المحاولات التي جرت من قبل النظام السابق في تفريق هذه المجموعة الادبية  بتقطيع أواصل هذه المجموعة الادبية و دفعهم للهجرة الى خارج الوطن او الى اقليم كردستان.
وكان اخر المتحدثين فريدون سامان وعنوان محاضرته القارئ الكردي والشعر السرياني المعاصر حيث تناول بعض النتاجات الشعرية المعاصرة للأدباء مترجمة الى اللغة الكردية عن اللغة العربية مستشهدا بقصيدة لبطرس النباتي بعنوان انا الذي رأى .
بعدها تناول الادوار التي مرت بها التجربة الشعرية السريانية حيث قسمها الى ثلاثة مراحل :
المرحلة الاولى :منذ بدايات القرون الميلادية الاولى ولحد القرن السادس ثم من القرن السادس ولغاية القرن السادس عشر وبعدها الشعر السرياني المعاصر، مبينا من خلال محاضرته ما امتاز به الشاعر المعاصر من تناول صور شعرية وثيمات بعيدا عن التوجه الديني الذي تميز به الشاعر السرياني في بداياته.
بعدها استعرض المحاضر بعض الاسماء لشعراء سريان يكتبون بالسريانية من امثال روبن بيت شموئيل، نزار الديراني، شاكر سيفو، يونان هوزايا، عوديشو ملكو، بطرس نباتي وآخرون. بعدها فتح المجال للمناقشات وطرح الاسئلة من قبل الحضور ومن المشاركين فيها احمد محمد اسماعيل فلك الدين كاكه يي، عباس عبد الله يوسف، د.حسين جاف، نوزاد رفعت، صباح بازركان، د.كمال غمبارن عبد المسيح. وقد اجاب المحاضرون على مداخلات الحضور برحابة صدر متقبلين ملاحظاتهم ومداخلاتهم والتي اعتبروها أثراءا   لدراساتهم.
امتدادا للجلسات الحلقة الدراسية التي تقيمها المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية
عقدت الجلسة الخامسة في الساعة الثالثة والنصف عصرا ادارها الاستاذ اوات حسن وكان اول من القى محاضرته فيها د.كمال غمبار وكانت بعنوان(حكايات من عينكاوة والقاص سعدي المالح )حيث استعرض فيها بعض المجاميع القصصية للقاص كما تعرض لروايته التي ترجمت حديثا الى اللغة الكردية من قبل المديرية العامة للطباعة والنشر في سليمانية.
اما المحاضرة الثانية فقد القاها الاستاذ احمد محمد اسماعيل وكانت حول (تعريف بعض نتاجات المؤلفين السريان) وقد حاول المحاضر تعريف بعض المؤلفين السريان للحضور حيث استعرض بعض نتاجاتهم الادبية والفنية.
كما تتطرق بشكل مفصل لرواية في انتظار فرج الله القهار للقاص سعدي المالح والذي قام بترجمتها الى اللغة الكوردية
استعرض بعض فصول هذه الرواية وكيفية استخدام القاص للأسطورة بشكل يخدم مضمون الرواية وأحداثها وترك خاتمة الرواية مفتوحة لعدم مجيء فرج الله الان.
ثم كان الدور للباحث وصفي حسن من دهوك العزيزة وكانت ورقته البحثية بعنوان القس بولص بيدارى ودوره في ثورة ايلول) مستعرضا حياة ونضال هذا القس مقدما نبذة عن نضاله وعلاقته الحميمة مع بارزاني الخالد وكان عن قيادة الثورة الكردية انذاك وكان يذيع خطاباته ويبين ارائه عبر اذاعة صوت كوردستان العراق وفي النهاية اقترح المحاضر تسمية احدى المدارس او احدى المعالم البارزة في مدينة زاخو باسم هذا المناضل الفذ والإنسان الرائع وكان المتحدث الرابع الاستاذ عبد الله طاهر برزنجي مقدمة محاضرته حول (روفائيل بطي رائد في السفر والنقد العراقي) حيث اشار الى كون روفائيل بطي اضافة الى ريادته الصحافة العراقية كونه شاعرا وناقدا مستعرضا حياته وأثاره الادبية مستخلصا هذه النتيجة نتيجة تأثر البطي بمشروع جميل صدقي الزهاوي حول الادب والشعر .
ومن شنكار كان المحور الاخير لمساهمة الاستاذ روستم شنكارى والتي كانت بعنوان (مسيحيو شنكار) تطرق فيها الى اهم المعالم والأديرة المسيحية في بلدة سنجار وكذلك استعرض تاريخ بعض العوائل المسيحية وبعض الشخصيات التي عاشت في هذه البلد جنبا الى جنب مع اخوانهم الكورد ،
وبعدها اعطي المجال للسادة الحضور حيث قدم العديد منهم ملاحظاتهم ومداخلاتهم في محاور هذه الجلسة وأجاب عنها المحاضرون بإسهاب معطين تفاصيل عديدة حول ماورد في اسئلة وملاحظات الحضور.
في الساعة 5:45 مساءاً من يوم الجمعة 21/6 بدأت محاور الجلسة السادسة من الحلقة الدراسية عن العلاقات النقاشية بين الكورد والكلدواشوريين وكان اول المحاضرين الاستاذ الباحث فلك الدين كاكائي الذي افتتح محاضرته بنبذة ملخصة حول انتشار المسيحية في منطقة  ميديا وكوردستان حيث استشهد بفصل من الانجيل حول ولادة المسيح وكيف ان ثلاثة من الميديين المنجمين قدموا من الشرق أي من منطقة ميزوبوتاميا وبالتحديد هولاء الثلاثة من الديانة الزردشتية ليقدموا هداياهم الى الطفل المولود لكونه قد ذكر في كتبهم وبعدها قدم بإسهاب ما تؤكد عليه المراجع حول اصالة الكلدواشوريين كذلك الصابئة المندائيين وغيرهم من الديانات والقوميات وتعايشهم مع الكرد منذ القدم ولحد الان .
وكان المحور الثاني عن العلاقات بين اربيل وعنكاوا للاستاذ عثمان المفتي حيث قال : بانني اعتبر نفسي مدينا للاساتذة من اهل عنكاوا لانهم كانوا اساتذتي الاوائل الذين تعلمنا منهم حبنا وتعلقنا للقراءة والكتب وبعدها استعرض مواقف بعض وجهاء اربيل من رؤساء الدين الاسلامي وغيرهم في الدفاع عن عنكاوا واهلها .
اما الاديب محسن اوارا فقد تحدث عن العلاقات الطيبة في محلة عرب في اربيل والتي كان سكانها من المسيحين والكرد الملسمين حيث كان مسكنهم يتوسط بين الكنيسة والجامع . كان يستمتع بسماع صوت قرع الناقوس واذان الجوامع.
وفي ختام هذا المحور قدم الاستاذ عبد الغني علي يحيى ورقته البحثية والتي كانت بعنوان دور المسيحيين في ثورة ايلول المجيدة حيث استعرض مذكرا بدور الشخصيات المسيحية الوطنية في ثورة ايلول ومشاركاتهم الفعالة في الناحية السياسية اضافة الى دورهم في النضال السياسي جنبا الى جنب مع اخوتهم الكرد، وذكر العديد من اسماء القادة الكلدواشوريين الذين كان لهم دور متميز في ثورتي ايلول وكولان.



214
الحلقة الدراسية حول العلاقات الثقافية الكوردية – الكلدوآشورية تبدأ جلساتها

تواصلا مع فعاليات اليوم الاول من الحلقة الدراسية التي تنظمها المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية بدأت في الساعة 3:30 عصرا من يوم الخميس 20/6 حيث قدمت فيها ثلاثة محاور وكانت جميعها حول الفنان الراحل وليم يوحنا.
وادار الجلسة الاولى  د. هاوزين يوحنا. كان اول المتحدثين فرنسيس داود حيث قدم ورقة بحثية بعنوان (وليم يوحنا.. انسان وفنان) استهلها بالحدث عن انسانية وليم يوحنا اضافة الى فنه ودوره المتميز في التربية الفنية في الاجيال المتعاقبة منذ تعينه كمربي في احدى المدارس الابتدائية في السليمانية، ثم استعرض ذكرياته مع الفنان الراحل ومدى تأثره بفنه وقد تلمذ على يديه في التذوق الموسيقي وكان هو سببا في تنمية قابلياته الفنية، اضافة الى ان الفنان قد غرس فيهم روح التسامح وتعلموا منه الهدوء والصبر، بعدها تطرق الى دور وليم يوحنا في تأسيس الفرق الموسيقية في محافظة السليمانية.
ثم قدم عبد الستار جباري من محافظة كركوك بعض ملاحظاته حول دور وليم يوحنا كفنان ومربي صالح للاجيال ودوره في تفعيل الحركة الفنية من خلال تأسيس الفرق الموسيقية في مدينة السليمانية وكركوك.
وكان المتحدث الاخير في هذه الجلسة الفنان القدير انور قرداغي وبكلمته استعرض ذكرياته الجملية والرائعة من الفنان وليم يوحنا منذ المرحلة الابتدائية، مذكرا بفضل هذا الفنان والمربي الفاضل على تنمية قدراته الفنية وحبه للموسيقى منذ نعومة اظفاره، كما استعرض دور وليم يوحنا في تأسيس فرقة موسيقى السليمانية. كما قدم مقترحا حول تحديث مؤلفات وليم يوحنا والفنانون واصدارها بشكل عصري متطور وقد رد على هذا المقترح د. سعدي المالح المدير العام للثقافة والفنون السريانية مرحبا بالفكرة المطروحة واعدا بتحقيقها بالتعاون مع الفنانين المقربين الى الفنان الراحل وليم يوحنا.
بعدها قدم الفنان انور قرداغي بالاشتراك مع احدى طالبات معهد الفنون الجملية في السليمانية مقطوعتين موسيقيتين للفنان الراحل وليم يوحنا.
بعد استراحة قصيرة تواصلت اعمال الحلقة الدراسية التي تنظمها المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية حول العلاقات الثقافية بين الكورد والكلدو اشوريين السريان.
حيث ادار الجلسة الثانية د. كمال غمبار  شارك في الحديث في هذه الحلقة كل من د.فرهاد بيربال حيث استعرض سيادته دخول الديانة المسيحية الى بلدان الشرق منذ بدايات القرون الميلادية الاولى وخاصة الى منطقة كوردستان وكيفية انتشار هذه الديانة وما تعرضت له من اضطهادات متلاحقة على ايدي الساسانيين، كما تطرق الى انتشار المسيحية في اقليم حدياب وكركوك التي كانت تسمى (ارابخا) حيث قدم بحثه بتسلسل تاريخي متميز مذكرا بأهم الاحداث التاريخية منذ دخول المسيحية ولحد القرن السادس الميلادي.
بعدها قدم د. سروه ر عبدالله ورقة بحثية بعنوان المخطوطات السريانية في المكتبات الادبية وفي كنيسة عنكاوا نموذجا استعرض فيها مخطوطة في احدى المكتبات الالمانية والتي خطها شامير حيث وافى هذه المخطوطة شرحا وتحليلا من حيث مضمونها وما جاء فيها من كتابات مستعرضا القاموس بثلاثة او اربعة لغات ألفها شامير.
بعدها قدم عبدالمؤمن ده شتي محاضرته حول تاريخ اربيل لمؤلفه (مشيحا زخا) حيث استعرض بالتفصيل ما جاء في هذا المؤلف التاريخي وتاريخ تأليفه وكيفية تناول تاريخ اربيل وما شهدته هذه المدينة من احداث مهمة وقد كتبها المؤلف نتيجة معاصرته لهذه الاحداث.
كما قدم د. محسن احمد عمر محاضرته التي كانت بعنوان الكورد والنساطرة في كتابات كريده الفرنسي مستعرضا نشاطات هذا الرحالة الفرنسي من حيث تأسيسه للمدارس في قرى هكاري وقوبانسي ووصفه للعلاقات الكوردية والاشورية وكانت الغاية من تأسيسه لهذه المدارس نشر المذهب الكاثوليكي بين الاشوريين والنساطرة وكان المتحدث الاخير الاستاذ جميل عيسى حيث قدم موضوعه بعنوان المسيحية في كركوك وكوردستان الجنوبية مستعرضا تاريخ المسيحية ودخولها في ميزوبوتاميا وكيفية انتشارها على يد الرسل بعد تبشيرهم بهذه الديانة وتحدث عن المسيحية في كركوك مستعرضا ماتعرضت له هذه الديانة من اضطهادات متواصلة ادت الى انحسار دورها في المشرق وخاصة في العراق.
بعد انتهاء المحاضرين من طرح بحوثهم طرحت عدة مداخلات و اسئلة من قبل الحضور اجاب عنها المحاضرون كل حسب اختصاصه  و محاضرته مبينين وجهات نظرهم بما كانوا يطرحونه من ملاحظات ومداخلات اثرت الجلسة واغنتها.



215
برعاية الاستاذ مسعود بارزاني رئيس اقليم كوردستان:
 المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية تفتتح حلقتها الدراسية الكوردية-الكلدوآشورية السريانية

برعاية الاستاذ مسعود بارزاني رئيس اقليم كوردستان افتتحت المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية أعمال حلقتها الدراسية حول العلاقات الثقافية والاجتماعية الكوردية الكلدوآشورية – دورة وليم يوحنا، في الساعة العاشرة من صباح الخميس 20/6/2013 على قاعة جمعية الثقافة الكلدانية بعنكاوا، بحضور الاستاذ فلك الدين كاكه يي الممثل الشخصي لرئيس الاقليم مسعود بارزاني والاستاذ كنعان المفتي ممثل وزير الثقافة والشباب بحكومة اقليم كوردستان، وبمشاركة عدد كبير من الأدباء والأكاديميين والباحثين والمفكرين الكورد و السريان وغيرهم القادمين من دهوك وكويه والسليمانية وزاخو وسنجار فضلا عن اربيل، وكاكه مه م بوتاني رئيس اتحاد الأدباء الكورد، وعدد من الآباء الكهنة و المسؤولين الحكوميين ورؤساء الدوائر الحكومية في عنكاوا وممثلي الأحزاب ومنظمات المجتمع المدني ومجموعة من وسائل الأعلام والقنوات الفضائية.
في مستهل الحفل القى الاستاذ فلك الدين كاكه يي ممثل السيد رئيس الاقليم كلمة سلط فيها الضوء على التعايش المشترك والاخاء المتبادل بين المكونات والقوميات في المجتمع الكوردستاني، وأضاف:" منذ زمن موغل في القدم، جميع هذه المكونات تربطها علاقات ثقافية وتراثية مشتركة بحيث يصعب في بعض المناطق الكوردستانية العثور على أي فروقات بينها، وفي محور آخر من كلمته نقل تحيات سيادة الرئيس مسعود بارزاني للمشاركين في هذا اللقاء التاريخي الهام، وكان يتوق للمشاركة في حفل الافتتاح هذا بين المثقفين الكورد والكلدو آشوريين السريان ولكن سفره المفاجئ الى موسكو حال دون ذلك. ونقل الاستاذ فلك الدين كاكه يي عن الرئيس بارزاني تمنياته القلبية بأن تكون العلاقات التاريخية بين جميع مكونات الشعب الكردستاني تسير بشكل متطور وايجابي خدمة لكوردستان، لان التطور في البنية التحتية لكوردستان مرتبط بتطور الجانب الثقافي لجميع المكونات.
بعدها القى الاستاذ كنعان المفتي مدير عام في ديوان وزارة الثقافة والشباب كلمة الوزارة أكد من خلالها على التعايش المشترك بين مكونات شعب كردستان عموما وبين اربيل وعنكاوا خصوصا وتعايشهم السلمي في السراء والضراء.
أعقبتها كلمة اتحاد الادباء الكورد ألقاها الاستاذ كاكه مه م بوتاني رئيس الاتحاد شدد على التعايش الاخوي وما صاحبه من تلاقح ثقافي بين الكلدوآشوريين والكورد ذاكرا بعض الشخصيات الثقافية وما لها من مساهمات ونتاجات ادبية وفنية وأثرها في الثقافة والفنون الكردية. وحث الادباء والمثقفين الكلدوآشوريين السريان على الكتابة باللغة الام وتطوير هذه اللغة خصوصا في اقليم كوردستان لتوفر العديد من  الفرص لنشر هذه اللغة العريقة.
تلتها كلمة المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية القاها الدكتور سعدي المالح قال  في مستهلها :"انه لشرف كبير أن تعقد حلقتنا الدراسية هذه برعاية الاستاذ مسعود بارزاني رئيس اقليم كوردستان وممثله الشخصي الاستاذ فلك الدين كاكه يي الذي يعود له الفضل في تأسيس مديريتنا العامة وتطورها". وأضاف:" إننا بوصفنا مثقفين كورد وكلدان آشوريين سريان نشترك في الكثير معا، فهناك كم غزير من التراث الثقافي يشمل العادات والتقاليد والتراث المشترك الذي ترك بصماته في حياة شعبينا نتيجة العيش المتجاور والمشترك لمئات السنين" .وأضاف اننا ننتظر من هذه الحلقة ان تخرج بنتائج طيبة ومثمرة للمزيد من التبادل الثقافي الكوردي-الكلداني الآشوري السرياني، ونخطط لان تصبح تقليدا متواصلا في برامجنا كل سنة منوها بأن المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية هي من انشط مؤسسات وزارة الثقافة والشباب في الاقليم حيث حققت في السنوات الخمس الاخيرة انجازات كبيرة منها إنشاء متحف التراث السرياني وقاعة مسرح هي في مراحلها الاخيرة ومكتبة ضخمة متخصصة في الثقافة السريانية.
وتضمن حفل الافتتاح إقامة اصبوحة شعرية نظمتها مديرية الثقافة والفنون السريانية/اربيل، شارك فيها شعراء كورد وكلدوآشوريين وهم:
-محمد كوردو
-حسن سليفاني
-دلال صليوا
-صباح رنجدر
-روبن بيت شموئيل/بالسريانية
-زاوين شالي
-بطرس نباتي/بالسريانية
-هاوزين صليوا
-شاكر سيفو/بالسريانية
وقد ترجمت القصائد السريانية الى الكوردية وعرضت عبر شاشة خاصة.
وفي ختام الحفل تم عرض فلمين وثائقيين أولهما من انتاج المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية من إخراج اياد جبار حول حياة الفنان الراحل (وليم يوحنا)، والفلم الثاني من انتاج معهد التراث الكوردي بالسليمانية حمل عنوان (سراب).
والجدير بالذكر أن اعمال الجلسة الاولى من الحلقة الدراسية تبدأ في الساعة الثالثة والنصف من عصر الخميس 20/6/2013.








216
حلقة دراسية عن العلاقات الثقافية الكوردية-الكلدوآشورية

قال مدير عام الثقافة والفنون السريانية في إقليم كردستان العراق إن حلقة دراسية حول العلاقات الثقافية الكوردية-الكلدوآشورية، دورة وليم يوخنا، ستعقد في أربيل- عنكاوا، وتفتتح أعمالها في الساعة العاشرة من صباح الخميس 20/6/2013 بمشاركة  عدد من الأكاديميين والباحثين والأدباء والمهتمين الكورد والسريان وغيرهم.
وأضاف الدكتور سعدي المالح أن: "الحلقة الدراسية التي تقيمها مديريته العامة  تناقش ما يربو على (32) بحثا لمجموعة من الباحثين المرموقين أغلبهم أكاديميون وأساتذة جامعات وأدباء من السليمانية ودهوك وكركوك وكوي وغيرها من المناطق الكوردستانية، ويحضرها للاستماع إلى الأبحاث ومناقشتها ما يربو على مئة آخرين جلهم من الأكاديميين والمهتمين والأدباء والمثقفين من الكورد والسريان".
وأشار:" تنوعت مواضيع الأبحاث وتوزعت على عدة محاور تشمل العلاقات الثقافية الكوردية-الكلدوآشورية في التوثيق التاريخي والشعر والقصة والرواية وإسهاماتهم في الموسيقى والتعليم واللغات، فضلا عن الأبحاث المتخصصة بحياة الفنان وليم يوخنا كون هذه الحلقة تحمل اسمه، وأبحاث أخرى تحمل أسماء أدباء بارزين آخرين من السريان الذين يكتبون بالعربية وترجمت أعمالهم الى الكوردية أمثال: سركون بولص، جان دمو، سعدي المالح، دنيا ميخائيل، روفائيل بطي، وإدمون صبري".
مشيرا إلى:" خطة المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية بجعل إقامة مثل هذه الحلقة الدراسية تقليدا سنويا للمساهمة في تطوير العلاقة بين الشعبين، وتحمل اسم أحد مشاهير الأدباء او الفنانين او التنويريين السريان استذكارا وتقديرا". موضحا أن: "الحلقة هذه تحمل اسم الفنان وليم يوخنا الذي كان، فضلا عن كونه موسيقيا، تربويا قديرا ورائدا في الموسيقى، أسس فرقة مولوي في السليمانية.     

217
تلاميذ مدرسة مار قرداخ الأهلية في زيارة ميدانية لمكتبة الثقافة السريانية
قامت مجموعة من تلاميذ مدرسة مار قرداخ الأساسية الأهلية/الصف السادس بزيارة ميدانية لمكتبة المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية بهدف الاطلاع عن كثب على ما تضمه المكتبة من كتب ودوريات ومخطوطات يعود تاريخ بعضها إلى مئة عام ونيف، فضلا عن الاطلاع على الطرق المتبعة في تنظيم وترتيب وتصنيف الكتب فيها وسبل الحفاظ عليها.
قدمت السيدة جاندارك هوزايا مسؤولة المكتبة للزوار الصغار شرحا وافيا عن أهم العناوين التي تشتمل عليها مكتبة الثقافة السريانية كونها مكتبة متخصصة بالثقافة السريانية تسعى لجمع اكبر عدد ممكن من الكتب والدوريات التي تتناول الأدب والثقافة والفن والحضارة البابلية الآشورية السريانية دون إهمال الثقافات الأخرى. كما استمع التلاميذ بشغف إلى الشرح المقدم حول آلية الحفاظ على المخطوطات القديمة من المؤثرات الخارجية والعوامل الجوية كالحرارة والرطوبة وسواها، وعن النظام المتبع في تصنيف الكتب وترتيبها على الرفوف أوضحت السيدة جاندارك انها مصنفة حسب نظام ديوي العشري، وبإمكان الباحثين والدارسين والراغبين زيارت ة المكتبة في أوقات الدوام الرسمي والاطلاع على محتوياتها  حيث توفر لهم المكتبة فرصة الاستعارة الداخلية فقط مع إمكانية تصوير ما يلزمهم من المصادر. كما اطلع الزوار على إصدارات المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية التي تتنوع بين الأدب والفن والتاريخ السرياني.
ولفتت الكتب السريانية انتباه العديد من التلاميذ الذين يجيدون السريانية قراءة وكتابة وفيما انشغل بعضهم بتقليب بعض صفحاتها كان آخرون يسجلون في سجل الزيارات سطورا جميلة عبرت عن سعادتهم لزيارة مكتبة تعنى بالثقافة السريانية فضلا عن كونها رائدة في المحتوى والتنظيم. وقدمت إدارة المكتبة مجموعة من إصدارات المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية كهدية لادارة المدرسة ومجموعة من قصص الأطفال باللغة الانكليزية هدية لضيوفها الصغار.
ورافقت الضيوف الصغار في زيارتهم للمكتبة المدرسات نيشا يونان وسانا سالم.















218
من إنتاج المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية:
 فلم (الجذور) يواصل نجاحاته في خانقين
استضافت قاعة المركز الثقافي في خانقين العرض المتجدد للفلم الوثائقي (الجذور) للمخرج أياد جبار، من إنتاج المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية التابعة لوزارة الثقافة والشباب بحكومة اقليم كوردستان، يوم الاثنين 18/3/2013.
يتناول الفلم في إطار وثائقي - درامي  الوجود المسيحي في مدينة خانقين المعروفة بالتعايش الأخوي بين جميع القوميات والأطياف، ويأخذنا إلى رحلة في حلم راود سيدة مسلمة من مدينة خانقين تختزن حباً لجيرانها المسيحيين، ورؤيتها لكاهن كنيسة البشارة (الكنيسة الوحيدة في خانقين)، (أبونا)، على حد قولها، يناديها لتدخل الكنيسة وترى دموعه المنهمرة على الوضع المأساوي الذي وصلت إليه أوضاع المسيحيين في العراق (سكان البلد الأصليين)، من تعرضهم للاضطهاد، وسفك دمائهم البريئة، وعلى الكنيسة التي هُجرت، ولم يعد يسمع صوت ناقوسها، بعد أن كانت تعج بالمصلين، إذ كان يقطن المنطقة قرابة 50 عائلة مسيحية، ممن كانوا يعملون في مصفى نفط خانقين، الذين شرعوا بالمغادرة بعد إغلاقه في ثمانينات القرن الماضي. ويختم الفلم  بأمل سكان خانقين بإيلاء الاهتمام اللازم لهذه الكنيسة وترميمها، باعتبارها معلما تاريخياً مهما ًمن معالم المدينة، وأثرا مقدساً، ووفاءً للأشخاص الذين عاشوا ودفنوا في خانقين.  
وللمخرج اياد جبار نتاج متميز من الأفلام الوثائقية ابرزها: (صرخة الوند، نحو المغيب، الرقص بصمت، نشيد الحياة، نبض المدينة والجذور). يشار إلى أن فلم الجذور الذي سبق أن عرض عدة مرات في اربيل ولاقى نجاحا طيبا، مرشح من قبل دائرة العلاقات الثقافية بوزارة الثقافة العراقية للمشاركة ضمن فعاليات بغداد عاصمة الثقافة العربية، ومن المؤمل دبلجته الى اللغة الانكليزية ليعرض في مهرجانات اوربية.

تألف فريق العمل من المخرج اياد جبار ومساعده المصور خالد باجلان، ومونتاج احمد عبد الكريم، نورس نزار، حمزة فلاح والفنان نوري زيدان، وجرى على هامش العرض تكريم الفنان زيدان، الذي أدى دور الأب الكاهن في الفلم، من قبل المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية، فضلا عن تقديم نبذة عن تاريخ خانقين ومكوناتها ومعالمها البارزة، و عرض موجز لتفاصيل إنتاج الفيلم (الجذور) ودور المساهمين في إخراجه للنور.
أثرى بعدها الحضور جلسة العرض بمداخلاتهم ونقاشاتهم العديدة حول الفيلم وخانقين متذكرين اصدقاءهم المسيحيين الذين تركوا أثرا جميلا وذكرا طيبا في خانقين وفي نفوس أهلها.

إعلام المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية












219
دراسة ميدانية للمجتمع المسيحي في العراق
عنوان محاضرة للدكتور فارس كمال نظمي

أقامت المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية مساء الخميس 7/3/2013 محاضرة للدكتور فارس كمال نظمي بعنوان (دراسة ميدانية للمجتمع المسيحي في العراق (على قاعة متحف التراث السرياني بعنكاوا حضرها عدد من المسؤولين الحكوميين ومجموعة من المثقفين والمتابعين والمهتمين بالشأن الثقافي.
استهلت المحاضرة بكلمة ترحيبية للأستاذ بطرس نباتي مدير الثقافة والفنون السريانية/اربيل، مقدما المحاضر ومنوها من خلالها إلى نتاجاته الأدبية وكتاباته المتنوعة سيما في مجال علم الاجتماع. مفسحا المجال بعدها للدكتور نظمي ليبدأ محاضرته التي أكد فيها على انه:"على الرغم من انتشار المسيحيين في وسط العراق وشماله وجنوبه بنسب متباينة، إلا إنه يمكن القول بوجود مجتمعين رئيسين للمسيحيين في العراق، يشتركان في عناصر تأريخية وانثربولوجية وموقفية معينة ويختلفان في أخرى"،  ولذلك، أضاف د.نظمي:"سعت هذه الدراسة الميدانية لإجراء تفحص سيكولوجي مقارن لبعض عناصر شخصية الفرد المسيحي في بغداد حيث الفقدان والتهجير والترويع، بمثيلتها في كردستان حيث الاستقرار النسبي واستيعاب المهجرين من بقية أرجاء العراق، ما أدى إلى الكشف عن الفروق والتشابهات بين هاتين الشخصيتين المسيحيتين الناتجتين عن تباين الظروف المشار إليها، وبالتالي أصبح ممكناً استشراف سلوكهما المتوقع مستقبلاً حيال مجالات عديدة، كالهجرة والنظرة لذاتها الجمعية وموقفها من بقية المكونات العراقية، وتأثير كل ذلك على النسيج المجتمعي العراقي".
وعن العينيتين المأخوذتين من بغداد وكردستان، فقد أشار الى انها احتوت أفراداً من الجنسين، ومن مستويات دراسية تراوحت بين الأمّي وحامل الشهادة العليا، ومن مهن مختلفة ومستويات معيشية متباينة.
واستطرد شارحا بعض تفاصيل دراسته الميدانية كونها:"شملت ثلاث ظواهر نفسية- اجتماعية يُعتقد إنها باتت تتفاعل في شخصية الفرد المسيحي في العراق، وسعت لدراسة التأثيرات المتبادلة بينها وهي:  شعور مسيحيي العراق بـ"الوصمة"، ونزعتهم لـ"الانفصال النفسي" عن الأكثرية المسلمة، و"تقديرهم لذاتهم الجمعية" (كمسيحيين)".
وبالاستعانة بست فرضيات رئيسة، توصل الباحث عبر دراسته الميدانية إحصائيا إلى حزمة متشعبة من النتائج أفضت بدورها إلى مجموعة من الاستنتاجات الجوهرية، من أبرزها:
-إن العوامل المرتبطة بالهجرة والتهجير والتعرض للعنف والنظرة المتشائمة للمستقبل، تبدو أكثر اتضاحاً في عينة بغداد مما هي عليه في عينة كردستان.
-إن تقدير الذات المبالغ به، متفاعلاً مع آلية الانفصال النفسي، وبقية المتغيرات الأخرى (الدخل، العمر، الجنس، التحصيل الدراسي، التهجير، الرغبة بالهجرة، النظرة للمستقبل، تعرض الأقرباء والأصدقاء للعنف) يمكن أن يقدم تفسيراً لازدياد مشاعر الوصمة أو انخفاضها لدى الفرد المسيحي العراقي.
 أفسح بعد ذلك المجال لمداخلات وأسئلة الحضور، أجاب عنها الباحث بسعة صدر وإسهاب.
يشار إلى ان د.فارس كمال نظمي، مواليد بغداد 1962، حاصل على شهادة الدكتوراه في علم النفس الاجتماعي، وشهادة بكالوريوس في الهندسة المدنية، وهو أستاذ في جامعة بغداد سابقاً، وأستاذ في جامعة صلاح الدين- أربيل حالياً، فضلا عن كونه كاتبا وباحثا في سيكولوجيا السياسة والمجتمع والشخصية وله عدة كتب ومقالات.