الاخبار و الاحداث > أخبار العراق

أبناء تكريت العائدون من بغداد لا يتكيفون بسهولة مع اللهجة المحلية

(1/1)

Sabah Yalda:


أبناء تكريت العائدون من بغداد لا يتكيفون بسهولة مع اللهجة المحلية
تكريت - كلشان البياتي     الحياة     - 24/12/07//

على محمد (سائق سيارة أجرة) أن يقدم نفسه إلى زبائنه في تكريت بأنه من أبناء المدينة. لكنه ولد وعاش جلّ حياته في بغداد فاكتسب لهجتها وعاداتها، وهذا هو سر جهله بلهجة تكريت التي يعدها العراقيون شديدة التعقيد في مفرداتها.

ومحمد الذي غادر بغداد بعد الغزو الأميركي للعراق وجد صعوبة بالغة في التكيف مع أبناء مدينته، يقول: «نشأت في بغداد ودرست في مدارسها وأنهيت الدراسة الجامعية هناك ولم أكن أتكلم اللهجة التكريتية حتى مع والدي على رغم أنه حرص على تعليمنا لهجة الآباء لكنني بسبب عدم ممارستها أجد مشقة في التحدث بها وأنا في تكريت اليوم حيث يحرص أبناؤها على التحدث بلهجتهم». لكن صمد (الأخ الأصغر لمحمد) يقول إنه «تمكن من التكلم باللهجة التكريتية التي تعلمها من والدته ومن أصدقائه في المدرسة بعد عودتهم من بغداد».

ويجد فراس القادم الى تكريت من بغداد صعوبة في التخاطب مع زوجته مي التي تتحدث إليه باللهجة التكريتية ويقول إن «زوجتي تتكلم اللهجة التكريتية ولا تجيد غيرها كونها ربة بيت عاشت داخل الأسرة والمجتمع التكريتي ولم تختلط مع من يتكلمون لهجات أخرى».

ويشير الباحث الدكتور احمد خطاب العمر في بحثه المنشور في الجزء السادس من موسوعة تكريت إلى أن «أكثر ما تأثرت به لغة العامة في المدينة لغة قبائل الحجاز»، ويوضح ان «العرب يختلفون في نطق القاف فيجعلها عدد منهم بين القاف والكاف، لكن القاف في لغة العامة في تكريت هي الفاشية وهي لغة أهل الحجاز وتنطقها عامة العرب (كاف) ومنها بغداد، وظلت لغة العامة في تكريت لم تتأثر بلغة العامة في بغداد ولا القبائل المحيطة بها إذ تنطقها كافاً أيضا».

ويضيف الباحث وهو من أبناء تكريت «يتوضح حرف القاف لدى أهالي تكريت، فيقولون قلت وقالت وقالوا وأقل وطاق وأطيق وطبق». وفي لهجتهم إدغام وإبدال في الاحرف فيقولون «الديب بدلاً من (الذيب)، والبيغ بدل (البئر)، وفي الفعل يقولون جا في (جاء) وتصريفاتها (جينا وجيتم وأجي) ويأخذ مع قلب (الذال دالاً)».

وهناك ألفاظ فصيحة تستعمل في لهجة العامة في تكريت لكن فيها ألفاظ أخرى تغيرت إما بحركاتها أو بإسقاط حروف منها أو أخذها معاني جديدة لا علاقة لها بالمعنى المعجمي.

ويمتنع أبناء تكريت الذين تكيفوا مع لهجة مدينتهم ولم يتعلموا غيرها عن الذهاب إلى بغداد خوفا من اكتشاف انتمائهم من خلال اللهجة، ويقعون فريسة لفرق الموت والميليشيات. خصوصاً أن المدينة مدينة الرئيس الراحل صدام حسين، ومعظم الطبقة السياسية السابقة في عهده.

يقول علاء عادل: «بعد مقتل صديقي لقمان في بغداد قررت عدم السفر إلى هناك، فلقمان قتل بسبب لهجته التكريتية التي كشفها».


http://www.daralhayat.com/arab_news/levant_news/12-2007/Item-20071223-084fb6ec-c0a8-10ed-0025-b6bf89d3607f/story.html

تصفح

[0] فهرس الرسائل

الذهاب الى النسخة الكاملة