فتاوى تحلل خياطة غشاء البكارة وأخرى تحرم

(1/1)

samir latif kallow:
فتاوى تحلل خياطة غشاء البكارة وأخرى تحرم 


GMT 15:00:00 2008 الثلائاء 22 يوليو
 
إيلاف
 
 

--------------------------------------------------------------------------------
 

ترقيع غشاء البكارة .. وشهادة العذرية .. بين الحلال والحرام   

عدنان ابو زيد من امستردام: طلبت عائلة مسلمة يقيم افرادها في مدينة ايندهوفن الهولندية من فتاة عربية مسلمة اثبات عذريتها عن طريق شهادة يكتبها طبيب قبل الموافقة على الزواج من أبنها . وطالبت العائلة ان تتضمن الشهادة تصريحا



 
المرجع الشيعي آية الله العظمى اسحاق الفياض وهو أحد المراجع الاربعة في النجف افتى الاسبوع الماضي بجواز خياطة غشاء البكارة للمرأة الزانية، حماية لكرامتها
 
من الطبيب ان الفتاة لم تفض بكارتها من قبل ، كما انها لم ترقع ( الغشاء ) من قبل عبر عملية جراحية ، وان عذريتها طبيعية لااصطناعية . هذه الواقعة تعيد الى الاذهان ماتناقلته الانباء من انتشار شهادات اثبات العذرية بين اوساط المجتمع المسلم في الغرب بحوادث ماثلة في بلجيكا وفرنسا . وكانت فتاة ( س . قدري ) صرحت لايلاف انها دفعت مبلغ 2500 يورو لترقيع غشاء بكارتها .وهي متزوجة الان ومضت عملية الترقيع بسلام من دون علم زوجها . وتصف ( س) ليلة الدخلة بالمرعبة ، لخوفها من انكشاف امرها . لكن الامر مضى بسلام حيث وجدها زوجها فتاة باكرا بماتعنيه الكلمة من معنى . ومما يثير الامر من جديد اليوم ان مرجعا شيعيا هو آية الله العظمى اسحاق الفياض وهو أحد المراجع الاربعة في النجف افتى الاسبوع الماضي بجواز خياطة غشاء البكارة للمرأة الزانية، حماية لكرامتها . والفياض هو أحد المراجع الأربعة الكبار في مدينة النجف الشيعية وهم علي السيستاني المرجع الاعلى، ومحمد سعيد الحكيم وبشير النجفي.

واثارت الفتوى جدالا واسعا بين الشيعة ، وفيما اعتبرها البعض شائعة ، طالب البعض بايضاح محتواها ، حتى بادر الشيخ علي الربيعي، الناطق باسم المرجع الشيعي آية الله اسحاق الفياض في تصريح للعربية نت ان الفتوى صحيحة.
وتضمنت فتوى الشيخ الفياض انه أذا كانت حياة البنت متوقفة على ذلك جاز، وكذلك إذا كانت لدفع مفسدة قد تؤدي إلى سقوط كرامة البيت أو العشيرة". وقبل ذلك كان جدلا سعوديا اثير حول فتوى مصرية بجواز ترقيع غشاء البكارة ، حيث أثارت تصريحات مفتي مصر الشيخ علي جمعة حول جواز ترقيع غشاء البكارة للفتاة التي فقدت عذريتها "لأي سبب كان" جدلا في السعودية.وقال بعض العلماء ان الفتوى تشجيع على الفحشاء، ورفض آخرون رتق البكارة منعا لانتشار الرذيلة.
وكان حسام الدين بن موسى عفانة أستاذ الفقه وأصوله بجامعة القدس بفلسطين قال ان هذه المسألة من المسائل الحديثة التي لم يرد فيها نص ولم يتعرض الفقهاء المتقدمون لها لعدم إمكان حصولها في زمانهم. ويقول بن موسى .. الذي يظهر لي بعد دراسة أقوال العلماء المعاصرين، وما اعتمدوا عليه في هذه المسألة أن عملية الرتق العذري، أو إصلاح غشاء البكارة غير جائزة شرعاً ولا يجوز الإقدام عليها لا من الفتاة التي زالت بكارتها بأي سبب من الأسباب . وكان مفتي مصر علي جمعة ، اجاز ترقيع غشاء البكارة للنساء اللاتي فقدن عذريتهن "لأي سبب كان"، قبل الإقدام على الزواج، مؤكدا أنه "أمر مباح"، بحسب تقرير لوكالة قدس برس في 2007. وقال جمعة أن الدين الإسلامي يدعو إلى الستر، وإذا كان إجراء الفتاة، التي فقدت عذريتها لأي سبب كان، لعملية ترقيع غشاء البكارة سيؤدي إلى سترها، فإن الإسلام





 
مفتي مصر الشيخ علي جمعة أجاز ترقيع غشاء البكارة للفتاة التي فقدت عذريتها "لأي سبب كان"
 
يبيح ذلك" وأضاف مفتي مصر: "على تلك الفتاة ألا تخبر خطيبها بأنها فقدت عذريتها، كما أن الأمر ينطبق كذلك على المرأة الزانية، حيث لا يجوز لها أن تخبر زوجها بأنها ارتكبت جريمة الزنا". وحول قيام بعض السيدات المتزوجات، بإجراء عملية ترقيع غشاء البكارة، "لإعادة عذريتهن ومفاجأة أزواجهن بهدف استعادة ذكريات ليلة الزفاف"، قال مفتي مصر "إنه لا يوجد نص يحرم ذلك على الرغم من غرابة الأمر، إلا أنه مباح ما دام لا يؤثر صحيا على المرأة". وتنتشر عمليات فض غشاء البكارة اليوم اكثر من ذي قبل بين الفتيات المسلمات ، وهي عملية خياطة تجرى قبل سبعة أيام من ليلة الدخلة حيث تنقذ الفتاة نفسها من الفضيحة وانقاذا لشرف العائلة . وحول هذا الموضوع استطلعت ايلاف عدد من الفتيات والفتيان المسلمين ممن يعيش في اوربا . ويقول كمال حمدي وهو فتى مصري انه مادام فضيلة مفتي مصر أفتى بذلك فأنه يثق بفتواه . اما ( م . حسين ) فتشكر كل من افتى بجواز الامر ، وتقول انا اخطأت في السابق مما اضطرني الى أجراء العملية قبل زواجي . و قد تزوجت ولدي الآن طفل ، وكنت غير مرتاحة ( الضمير ) حتى سمعت بفتوى ( التحليل ) مما بعث الطمانينة في نفسي ولم تعد ثمة حاجة لاصارح زوجي بالامر .
وتضيف .. انصح كل فتاة فقدت غشاء بكارتها ان تفعلها بنية صافية وتوبة وان تبدأ حياة شريفة .
ومحمد بن علي شاب مغربي يرى انه اذا كان على الفتاة ان تخيط الغشاء فانه يتوجب عليها ان تخبر خطيبها بأنها فقدت عذريتها من قبل . ويرى كامل الحسني وهو شاب عراقي ان جواز خياطة الغشاء من قبل العلماء سيجيز للبنات ان تقيم علاقات قبل الزواج وهذا امر خطير . سهلة كميل فتاة مصرية قالت ان ترقيع العذرية يحمل الكذب والنصب في اول معانيه ، فكيف تبدأ الحياة الزوجية بالكذب . وتضيف ... خلق الله الغشاء ليكون حائلا دون وقوع الفاحشه .

رجل الدين المصري محمد سيد في هولندا يقول انه يختلف مع مفتى الديار المصرية واباحة ترقيع غشاء البكارة يفتح الباب على مصراعيه امام الفتيات ليمارسن الجنس قبل الزواج ، فاذا شبعن ورغبن في الزواج رقعن اغشيتهن ، داخلات الى بيت الزوجية كاذبات مراوغات . لكن ( ك . م ) تتسائل ان كان ترقيع الغشاء الحلال يشترط ان يفعله طبيب مسلم ، وهل يجوز ان يفعله طبيب غير مسلم . كريم مجيل يرى ان
 
تشير نتائج استطلاع محدود اجرته ايلاف لعينة من 500 شخص مسلم يعيشون في اوربا ان سبعين بالمائة يرفض رتق غشاء البكارة ، فيما ابدى عشرون بالمائة تاييدهم للفكرة , اما الباقي فلم تكن لديهم اجابة محددة حول الموضوع .

 
العملية تحتاج الى النظر الى العضو الانثوي!وهل يجوز في هذه الحالة النظر الى عورة المراة . حسين علي يرى ان الذكر يستطيع الستر على نفسه بدون أي عملية جراحية . وأنا أسأل إذا كان الفاعل من الإناث لا يحق لها أن تستر على نفسها . وفي راي كمال ابو حنة وهو اردني ان فتيات يقتلن غسلا للعار بسبب هذا الغشاء وبعد التشريح يتبين ان الفتاة كانت عذراء لكن مطاطية الغشاء تحول دون فضه . درويش ابو بكر يرى ان العملية مستمرة سواءا بفتوى أو بدونها ويقول .. انا اتفق مع المفتى فى ستر ماسترة الله ولا يخبر أى من الطرفين الآخر سواء الرجل أو المرأة.
من جانب اخر فان مأذون الأنكحة أستاذ القانون في جامعة الملك عبدالعزيز الدكتور حسن سفر رفض منح أية رخصة في رتق البكارة للمغتصبة أو للتائبة، مستندا إلى "غلق الباب تماماً على من يتاجرن بالرذيلة من النساء، والأطباء الذين يجعلون ممارسة الفاحشة أحياناً شرطاً لقيامهم بالمهمة" واعتبر الموضوع محاطاً بـ "محظورات دينية واجتماعية وأسرية، وله علائق باختلاط الأنساب، وانتشار الرذيلة وقلة العفة، إضافة الى أن الترقيع غير مضمون النتائج".






وتشير نتائج استطلاع محدود اجرته ايلاف لعينة من 500 شخص مسلم يعيشون في اوربا ان سبعين بالمائة يرفض رتق غشاء البكارة ، فيما ابدى عشرون بالمائة تاييدهم للفكرة , اما الباقي فلم تكن لديهم اجابة محددة حول الموضوع .



http://65.17.227.80/ElaphWeb/Reports/2008/7/349600.htm
adnanabuzeed@hotmail.com [/b]
 

تصفح

[0] فهرس الرسائل