المحرر موضوع: اساطرة التاريخ ........ الفس برسلي..........  (زيارة 5480 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ديراني

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 8927
  • الجنس: ذكر
  • ايتها البتول مريم اني اسلم ذاتي لرأفتك
    • ياهو مسنجر - shpera_1980
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

 الفتى الريفي الفقير جداً إلفس إيرون برسلي (1935-1977) قد أصبح "الملك"- أصبح نجماً هوليوودياً ومطرباً وموسيقاراً تحقق مبيعات أسطواناته أرقاماً قياسية (تفوق أي مبيعات أسطوانات عبر التاريخ، حسب بعض المعايير) وأصبح رمزاً ثقافيا. ولكن أولى إنجازاته، ولعله الإنجاز الذي سيكون له أبعد أثر، هو تعريف جمهور البيض على موسيقى الريثم والبلوز التي كان الأميركيون الأفارقة روادها. وقد دمج إلفس ما كان يعرف آنذاك باسم "الموسيقى السوداء" مع الألحان "الريفية" السائدة في الجنوب، ليبتدع فن موسيقى "روكابيلي"، التي سمعتها الأجيال التالية، بما في ذلك جون لينون، على أنها إطلالة الروك آند رول الأولى إلى عالم الموسيقى.

وقد ولد إلفس برسلي في 8 كانون الثاني/يناير، 1935، في ما وصف بأنه "بيت من طابق واحد من غرفتين تفتح الواحدة منهما على الأخرى" في إيست تيوبلو، بولاية مسيسيبي. 

وانتقلت العائلة في العام 1948 إلى مدينة ممفيس، بولاية تنسي، وهي المدينة التي ارتبط اسمها بموسيقى البلوز منذ العام 1912 على الأقل، عندما نشر دبليو. سي. هاندي أغنية "ممفيس بلوز" التي كانت من أكثر الأغاني رواجا. وقد تحولت أوساط موسيقى الممفيس بلوز بعد الحرب العالمية الثانية إلى استخدام الآلات الكهربائية، وكانت بذلك السباقة في ابتداع دور مستقل لكل من الغيتارين، الرئيسي والمحافظ على الإيقاع. وكان الفنانون يتجمعون في شارع بيل، الذي كان عبارة عن سلسلة رئيسية متصلة من النوادي والمطاعم والمحلات التجارية التي يملكها أميركيون أفارقة (كما كان أيضاً رمزاً للجانب المظلم من البلدة؛ حتى أن أحد منتجي الموسيقى وصف شارع بيل بأنه "مركز كل ما هو آثم في الكون." أما اليوم فقد أصبح الشارع معلماً قوميا.) وبين كبار فناني البلوز الذين كانوا يستعرضون ويبيعون مواهبهم في ذلك الشارع كل من هاولنغ وولف، وآيك تيرنر، وبي بي كنغ. وقد استعاد كنغ في ما بعد ذكرى تلك السنوات التي كان المراهق برسلي "يأتي إلينا ويبقى قربنا" فيها.

أما المصدر الثاني الذي كان له تأثير عظيم على موسيقى برسلي فهو كنائس العَنصرة التي كان ينتمي إليها. فقد شكلت موسيقى الغوسبل المسيحية التي سمعها في الكنائس نبعاً نهل منه لابتداع موسيقاه في ما بعد، تماماً كما كانت موسيقى الريف والوسترن التي كانت شائعة بين البيض من سكان الجنوب الأميركي هي أيضاً من المصادر التي استقى منها موسيقاه. 

وقد سجل برسلي أول أسطوانة في العام 1953، كنموذج عن فنه لشركة صَن ريكوردز التي كان يملكها منتج الموسيقى سام فيليبس وتتخذ من ممفيس مقراً لها. وكان فيليبس على قناعة بأن أي "رجل أبيض يملك هذا الصوت الزنجي وهذا الإحساس الزنجي" ويمكنه ترجمته ليتذوقه جمهور من البيض سيحظى بنجاح عظيم. وكان إلفس برسلي لا يخفي إطلاقاً كونه مديناً للموسيقيين الأميركيين الأفارقة الذين سبقوه. وقد قال مرة: "لقد غنى الملونون على هذه الألحان وعزفوا هذه الألحان منذ فترة طويلة جداً. وقد كانوا يعزفونها بذلك الشكل في الأكواخ وفي الملاهي الصغيرة الرخيصة، ولم يلتفت إليها أحد حتى جئت أنا...لقد أخذتها عنهم." وقد ساعد نجاح برسلي بدوره فناني الروك السود الأوائل أمثال تشك بيري وليتل رتشارد على بيع أسطواناتهم إلى المراهقين البيض.

وقد سجل برسلي، في الفترة الممتدة بين عامي 1953 و1955 عدداً من الأغاني التي حققت نجاحاً كبيراً لشركة صن ريكوردز. وفي حين كان بعضها ينفح بموسيقى الريف، جاء البعض الآخر توزيعاً جديداً لموسيقى البلوز الأمركية-الإفريقية. وفي شهر تشرين الثاني/نوفمبر من العام 1955، رتب مدير أعمال برسلي، "الكولونيل" توم باركر، صفقة لشراء شركة آر سي إيه (الأكبر بكثير من شركة صن ريكوردز) لعقد برسلي.

وتلى ذلك ظهور أسطوانات حظيت برواج كبير: بينها "هارتبريك هوتل"، و"آي وونت يو، آي نيد يو"، و"دونت بي كرويل،" و"هاوند دوغ،" و"لَف مي تِندِر،" في العام 1956 وحده. وقد مزجت هذه الأغاني بين عدة أنواع من الموسيقى الأميركية التقليدية: البلوز والبلوغراس وآر آند بي وهيلبلي بوغي... وأنواع أخرى.

وسرعان ما برز برسلي بوصفه "الملك." وكان، بقامته الطويلة النحيلة وتسريحة شعره البومبادور، يملك من مقومات الجاذبية ما يضمن له إمكانية نجومية غير محدودة. ورتبت شركة آر سي إيه لظهوره في عدد من البرامج التلفزيونية التي تبث على الصعيد القومي. ولم تنجح الانتقادات التي وجهت إلى برسلي بسبب تراقص أردافه وحركاته المثيرة أثناء تأديته لأغنية "هاوند دوغ" في نيسان/إبريل من العام 1956 إلا في زيادة شعبيته. وبحلول خريف ذلك العام دفع برنامج "إيد ساليفان شو" التلفزيوني مبلغاً لم يكن قد دُفع لأي فنان قبله، 50 ألف دولار، للظهور في ثلاث من حلقاته. وقد استقطبت الحلقة الأولى في شهر أيلول/سبتمبر من العام 1956، حوالى 82,5 بالمئة من مشاهدي البرامج التلفزيونية.

وتعاظمت شهرة برسلي، فأصبح نجم عدد من الأفلام السينمائية مثل "لف مي تندر (1956) وجيلهاوس روك (1957). وفي حين أن برسلي لم يكن ممثلاً متدرباً على التمثيل، إلا أن حضوره كان يملأ الشاشة. وقد واصل تمثيل أفلام، بينها "بلو هاواي" و"فيفا لا فيغاس" طوال الستينات من القرن الماضي.

وفي العام 1958، جُند برسلي في الجيش الأميركي لفترة سنتين. وسطر الآلاف من معجبيه رسائل يتوسلون فيها إلى السلطات بإعفائه من الخدمة العسكرية. وقيل أن آلافاً من المعجبات به ذرفن الدموع يوم قص شعر بطلهن حسب قوانين الجيش. ولكن برسلي عاد إلى الحياة المدنية بعد عامين وبدأت مرحلة أخرى من الأسطوانات والأفلام التي ضربت أرقاماً قياسية في نجاحها. ويقدر عدد ما بيع من أسطواناته بأكثر من بليون (ألف مليون) أسطوانة.

واستمر نجاح برسلي التجاري في الستينات من القرن العشرين، رغم أن تغير الأذواق جعل الفنانين المرتبطين بمرحلة "الغزو البريطاني" أقرب إلى قلوب الشباب. وتقدم جمهور برسلي في العمر مع تقدمه هو في العمر، حتى أصبح، بالنسبة للكثير من الأميركيين، رمز أيام الشبوبية. وقد صرح بول سايمون، لدى انطلاق أغنية برسلي "غريسلاند" التي حملت اسم منزله الذي أصبح الآن مزاراً للمعجبين به، بالقول: "لسبب ما لا أدريه، يرغب جزء مني في مشاهدة غريسلاند."

وقد توفي إلفس برسلي في غريسلاند في 16 آب/أغسطس من العام 1977. وقد أثرت موسيقاه وشخصيته وحيويته على الملايين، من مراهقي الخمسينات الأميركيين حتى رئيس وزراء اليابان، جونيشيرو كويزومي، الذي زار غريسلاند في شهر حزيران/يونيو الماضي كغيره من السبعمئة وخمسين ألف معجب الذين يقصدون غريسلاند سنويا.

ولكن أعظم إرث خلفه برسلي هو موسيقاه، ومطربو الروك وغيرهم من الموسيقيين الذين استلهموا تلك الموسيقى في أعمالهم. وقد قال النجم بروس سبرنغستين عندما سمع نبأ وفاة برسلي: "كان وكأنه همس حلمه في آذاننا جميعاً ثم حلمنا نحن ذلك الحلم."
ليس العظيم أن تصنع ألف صديق في عام واحد ولكن أن تصنع صديقا لألف عام



غير متصل njmat_alba7r

  • اداري منتديات
  • عضو مميز متقدم
  • *
  • مشاركة: 39379
  • الجنس: أنثى
  • مااجمل ان تبتسم وانت في قمة الانهيار 。◕‿◕。
    • ياهو مسنجر - yahoo.com@◕‿◕
    • مشاهدة الملف الشخصي
شكرا لبداعك الرايع
: عًــــنًـدمـًا يتـًشـاـبًه آلكـًـــل أتمـًـيز أنـًـــــــــا :





غير متصل ديراني

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 8927
  • الجنس: ذكر
  • ايتها البتول مريم اني اسلم ذاتي لرأفتك
    • ياهو مسنجر - shpera_1980
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني


شكرا نجومة الغالية للمرور الحلو
ليس العظيم أن تصنع ألف صديق في عام واحد ولكن أن تصنع صديقا لألف عام

غير متصل hewy

  • اداري
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 26588
  • الجنس: أنثى
    • مشاهدة الملف الشخصي
شكرا على التقرير الحلووووو

غير متصل ديراني

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 8927
  • الجنس: ذكر
  • ايتها البتول مريم اني اسلم ذاتي لرأفتك
    • ياهو مسنجر - shpera_1980
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني


شكرا هيوي الغالية للمرور الحلو
ليس العظيم أن تصنع ألف صديق في عام واحد ولكن أن تصنع صديقا لألف عام