معجزة المشي على الماء - اضاءات

المحرر موضوع: معجزة المشي على الماء - اضاءات  (زيارة 5019 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ترنيم

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3778
  • الجنس: أنثى
  • مترنمين ومرتلين في قلوبكم للرب
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • Tarnimترنيم
معجزة المشي على الماء
وَلِلْوَقْتِ أَلْزَمَ يَسُوعُ تَلامِيذَهُ أَنْ يَدْخُلُوا ٱلسَّفِينَةَ وَيَسْبِقُوهُ إِلَى ٱلْعَبْرِ حَتَّى يَصْرِفَ ٱلْجُمُوعَ. 23 وَبَعْدَمَا صَرَفَ ٱلْجُمُوعَ صَعِدَ إِلَى ٱلْجَبَلِ مُنْفَرِداً لِيُصَلِّيَ. وَلَمَّا صَارَ ٱلْمَسَاءُ كَانَ هُنَاكَ وَحْدَهُ. 24 وَأَمَّا ٱلسَّفِينَةُ فَكَانَتْ قَدْ صَارَتْ فِي وَسَطِ ٱلْبَحْرِ مُعَذَّبَةً مِنَ ٱلأَمْوَاجِ. لأَنَّ ٱلرِّيحَ كَانَتْ مُضَادَّةً. 25 وَفِي ٱلْهَزِيعِ ٱلرَّابِعِ مِنَ ٱللَّيْلِ مَضَى إِلَيْهِمْ يَسُوعُ مَاشِياً عَلَى ٱلْبَحْرِ. 26 فَلَمَّا أَبْصَرَهُ ٱلتَّلامِيذُ مَاشِياً عَلَى ٱلْبَحْرِ ٱضْطَرَبُوا قَائِلِينَ: «إِنَّهُ خَيَالٌ». وَمِنَ ٱلْخَوْفِ صَرَخُوا! 27 فَلِلْوَقْتِ قَالَ لَهُمْ يَسُوعُ: «تَشَجَّعُوا! أَنَا هُوَ. لا تَخَافُوا». 28 فَأَجَابَهُ بُطْرُسُ: «يَا سَيِّدُ، إِنْ كُنْتَ أَنْتَ هُوَ، فَمُرْنِي أَنْ آتِيَ إِلَيْكَ عَلَى ٱلْمَاءِ». 29 فَقَالَ: «تَعَالَ». فَنَزَلَ بُطْرُسُ مِنَ ٱلسَّفِينَةِ وَمَشَى عَلَى ٱلْمَاءِ لِيَأْتِيَ إِلَى يَسُوعَ. 30 وَلٰكِنْ لَمَّا رَأَى ٱلرِّيحَ شَدِيدَةً خَافَ. وَإِذِ ٱبْتَدَأَ يَغْرَقُ صَرَخَ: «يَا رَبُّ نَجِّنِي». 31 فَفِي ٱلْحَالِ مَدَّ يَسُوعُ يَدَهُ وَأَمْسَكَ بِهِ وَقَالَ لَهُ: «يَا قَلِيلَ ٱلإِيمَانِ، لِمَاذَا شَكَكْتَ؟» 32 وَلَمَّا دَخَلا ٱلسَّفِينَةَ سَكَنَتِ ٱلرِّيحُ. 33 وَٱلَّذِينَ فِي ٱلسَّفِينَةِ جَاءُوا وَسَجَدُوا لَهُ قَائِلِينَ: «بِٱلْحَقِيقَةِ أَنْتَ ٱبْنُ ٱللّٰهِ!» (متى14: 22-33).
وردت المعجزة أيضاً في مرقس 6: 45-51 ويوحنا 6: 15-21).

حدثت هذه المعجزة بعد ان أشبع المسيح خمسة آلاف بخمسة أرغفة وسمكتين، فأرادوا أن ينصِّبوه ملكاً سياسياً عليهم، فصرف الناس، وطلب من التلاميذ أن يركبوا سفينتهم ويعبروا بحيرة طبرية إلى الجانب الغربي منها لبيت صيدا الجليل، بقرب كفرناحوم. وصعد هو إلى الجبل وحده ليصلي. لم تكن صلاة المسيح صلاة اعتراف، لأنه لم يخطئ. ولم تكن صلاة طلب قوة من الله، لأنه هو صاحب السلطان الذي دُفع إليه كل سلطان في السماء وعلى الأرض. لكنها كانت شفاعية من أجل التلاميذ ليفهموا معنى رسالته الروحية ومُلكه على القلوب.
كان عرض بحيرة طبرية في تلك المنطقة نحو 45 غلوة (والغلوة ربع كيلومتر). وعندما بلغ التلاميذ الغلوة الخامسة والعشرين تقريباً هبَّت عليهم ريح معاكسة من الغرب. وبحيرة طبرية معروفة بعواصفها العنيفة المفاجئة. وكانت العاصفة أقوى من أن يواجهها التلاميذ وحدهم، رغم تمرُّسهم بالبحيرة.
وفي الهزيع الرابع من الليل جاء المسيح لينقذ تلاميذه. لقد رآهم من بعيد، وعرف احتياجهم فأسرع لنجدتهم. ....أليس هذا ما يجري معنا؟ في كل ضيقنا يتضايق، وملاك حضرته يخلّصنا (إشعياء 63: 9).
كان الرومان يقسمون الليل إلى أربعة أقسام: مساءً، ونصف الليل، وصياح الديك، وصباحاً. وكان «صباحاً» قبل الشروق بثلاث ساعات. في ساعات ما قبل الشروق جاء المسيح ماشياً على الماء لينقذ تلاميذه من الغرق، فأشرقت عليهم شمس بِرِّه، بنور خلاصه.
يسمع الله صلاتنا من على بُعد، ويدرك أعوازنا فيتحرك ليساعدنا، فالله فعّال في الزمن والتاريخ، وهو حي في سمائه وعلى أرضنا، يعمل مشيئته في سمائه لأن ملائكته يخدمونه ويسبحونه نهاراً وليلاً، لكل واحد منهم ستة أجنحة ليتّجه إلى حيثما يوجّهه الله (إشعياء 6: 2). والله يجيئنا بنفسه أو بملائكته، أو بواسطة شعبه وخدامه الذين يمدّون لنا يد العون.
ولكن التلاميذ عندما رأوا المسيح قادماً نحوهم ظنوه خيالاً وخافوا أكثر. كانوا خائفين من الأمواج، وممن ظنوه خيالاً، مع أنه جاء ليساعدهم! ولكن المسيح بدَّد الخوفين معاً عندما قال لهم: «تَشَجَّعُوا! أَنَا هُوَ. لا تَخَافُوا»(آية 27) وهنا قال بطرس: «إِنْ كُنْتَ أَنْتَ هُوَ، فَمُرْنِي أَنْ آتِيَ إِلَيْكَ عَلَى ٱلْمَاءِ»(آية 28) فأمره المسيح بذلك، فنزل من السفينة ومشى على صفحة الماء. ولكن ما أن حوَّل نظره من المسيح إلى الماء الهائج من حوله حتى بدأ يغرق. وفعل بطرس ما يجب أن يفعله كل مؤمن: صرخ «يَا رَبُّ نَجِّنِيي يَا رَبُّ نَجِّنِي» (آية 30) ففي الحال مدَّ يسوع يده وأمسك به وقال له بعد أن نجَّاه: «يا قليل الإيمان، لماذا شككت؟» ولما دخلا السفينة سكنت الرياح (31 ، 32).
هذه المعجزة مزدوجة: هدأ المسيح البحر للتلاميذ جميعاً، وجعل بطرس يمشي على الماء وأنقذه من الغرق. وهذا ما يحدث معنا، فالمسيح يُجري معنا لا معجزة واحدة بل معجزات، حتى أننا كثيراً ما ننسى المعجزات الصغيرة في انبهارنا بالمعجزة الكبيرة! فَلْنَقُلْ كداود: «بَارِكِي يَا نَفْسِي ٱلرَّبَّ، وَلا تَنْسَيْ كُلَّ حَسَنَاتِهِ» (مزمور 103: 2).
أجرى المسيح معجزات على اليابسة، وعلى الماء، فهو رب الأرض والبحر، القادر أن يفعل هنا وهناك، ولا يوجد مكان لا تمتد إليه يد قدرته. لقد أطعم الجائعين، وسكَّن الماء الهائج، فنقول له: «اَلرَّبُّ رَاعِيَّ فَلا يُعْوِزُنِي شَيْءٌ. فِي مَرَاعٍ خُضْرٍ يُرْبِضُنِي. إِلَى مِيَاهِ ٱلرَّاحَةِ يُورِدُنِي» (مزمور 23: 1 ، 2). ففي هاتين المعجزتين نرى كيف أطعمهم، ثم كيف أوردهم إلى مياه الراحة!


الاضاءة الاولى: بطرس
•   الثقة الشديدة «فأجابه بطرس: يا سيد، إن كنت أنت هو، فمُرْني أن آتي إليك على الماء» (آية 28).
اشترك بطرس مع سائر التلاميذ في الخوف، ولكنه اختبر اختباراً زائداً في ذلك اليوم. كانت عنده الثقة الشديدة، فقال: «إن كنت أنت هو» لا بمعنى الشك بل بمعنى التأكيد، وكأنه يقول: «أنا أعلم أنك هو، فُمرْني أن آتي إليك». وطلب بطرس أن يوجّه المسيح له أمره «فمُرْني» ممّا يدل على أن بطرس رجل الطاعة.
تميّز بطرس عن سائر التلاميذ بأنه كان أكثرهم سرعة، حتى يسمّونه أحياناً «المندفع». كان سريعاً في معرفة المسيح، وفي إعلانه من هو المسيح. وفي هذا الموقف ألقى نفسه في البحيرة ليصل إلى الشاطئ قبل باقي التلاميذ ليلتقي بالمسيح.
•   ولكن الثقة الشديدة تحوَّلت إلى ثقة مرتعشة. «نَزَلَ بُطْرُسُ مِنَ ٱلسَّفِينَةِ وَمَشَى عَلَى ٱلْمَاءِ لِيَأْتِيَ إِلَى يَسُوعَ. وَلٰكِنْ لَمَّا رَأَى ٱلرِّيحَ شَدِيدَةً خَافَ. وَٱبْتَدَأَ يَغْرَقُ» (29 ، 30أ). كم من مرة جعل الرب لنا «الماء» الذي لا يمشي عليه أحد طريقاً صلباً راسخاً ثابتاً! ولكن بطرس حّوَل نظره من رب الظروف إلى الظروف، ومن القادر على المعونة إلى عجزه، وإلى شدة العقبات التي تعترضه! وعندما نحوِّل نظرنا من حلاَّل المشكلة إلى المشكلة نفسها نغرق، لأن المشكلة أكبر منا، ولا يوجد عندنا ما يعطينا الانتصار عليها.
وبالرغم من أن بطرس كان يُحسن السباحة إلا أنه كاد يغرق. لعل الخوف الذي سيطر عليه شلَّ قواه الطبيعية، والخوف يشل عادةً قُوانا ومواهبنا المعطاة لنا من الله. لكننا نحتاج إلى من هو فوق الطبيعة، لأن قدراتنا الطبيعية عاجزة ومحدودة.
•   ثقة الطلب المصلّية: «يا رب نجِّني» (آية 30) إنها صلاة قصيرة لكنها عميقة، تعترف بالضعف ولكنها مؤمنة بالمنقذ. فلقد رجعت لبطرس الثقة التي قال بها: «مُرْني أن آتي إليك». تقوَّت الثقة المرتعشة الخائفة وصرخت مرة أخرى لأنها تثق في مستجيب الصلاة. وجاءت الإجابة السريعة، ومدَّ المسيح يده القادرة القوية المخلِّصة وأمسك به.
لنعلم أن طوق النجاة هو الثقة في محبة المسيح مخلِّصنا. لا يقول الإنجيل: «التلميذ الذي كان يحب يسوع» لكن: «التلميذ الذي كان يسوع يحبه» لأن محبتنا له تهتزّ وتضعف، ولا نستطيع أن نعتمد على يدنا المرتعشة التي تمسك به، ولكننا نعتمد على يد المسيح الذي يمسك بيدنا. فهذه هي القوة القادرة، فنقول: «فِي ضِيقِي دَعَوْتُ ٱلرَّبَّ وَإِلَى إِلٰهِي صَرَخْتُ، فَسَمِعَ مِنْ هَيْكَلِهِ صَوْتِي، وَصُرَاخِي قُدَّامَهُ دَخَلَ أُذُنَيْهِ» (مزمور 18: 6).

      

الاضاءة الثانية: رب المجد
(1) المسيح المصلي:
تبدأ هذه المعجزة بالمسيح على الجبل يصلي، لا طلباً للغفران أو القوة، بل لأنه واحد مع الآب يصلي من أجل التلاميذ، كما قال: «وَلَسْتُ أَسْأَلُ مِنْ أَجْلِ هٰؤُلاءِ فَقَطْ، بَلْ أَيْضاً مِنْ أَجْلِ ٱلَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِي بِكَلامِهِمْ» (يوحنا 17: 20) فالمسيح صلى من أجل الاثني عشر، ومن أجل الذين يؤمنون به بكلامهم، فهو دائماً يرفعنا بشفاعته. ولا توجد شفاعة مقبولة إلا شفاعته وحده، لأن البشر جميعاً خطاؤون، محتاجون إلى شفيع. لكن المسيح هو الكامل الوحيد الفريد. وحده المستحق أن يكون شفيعاً لأنه في غير احتياج لمن يشفع فيه. ثم إنه يستطيع (كما طلب أيوب) أن يضع يده على كلينا، على الله وعلينا (أيوب 9: 33)، فطبيعته الإنسانية كإنسان كامل تجعله يضع يده علينا: «تَشَارَكَ ٱلأَوْلادُ فِي ٱللَّحْمِ وَٱلدَّمِ ٱشْتَرَكَ هُوَ أَيْضاً كَذٰلِكَ فِيهِمَا» (عبرانيين 2: 14). فالمسيح لحمٌ ودمٌ مثلنا تماماً فهو كامل الإنسانية، المولود من العذراء القديسة مريم، والذي مات على الصليب والذي دُفن. ولكنه في الوقت نفسه هو الإله الكامل. جاء أرضنا وهو الموجود من قبل ميلاده، فهو «مولود غير مخلوق». وبعد صلبه ودفنه قام من قبره، لأن القبر لا يُمسك الحياة، وهو رب الحياة، وسيد الحياة. كل شيء به كان وبغيره لم يكن شيء مما كان. هذا الإنسان الكامل يضع يده عليَّ. وهذا الإله الكامل يضع يدي في يد الله ليُجري المصالحة، وتتحقق كلمات الإنجيل: «ٱللّٰهَ كَانَ فِي ٱلْمَسِيحِ مُصَالِحاً ٱلْعَالَمَ لِنَفْسِهِ، غَيْرَ حَاسِبٍ لَهُمْ خَطَايَاهُمْ» (2كورنثوس 5: 19).
(2) المسيح الرقيق:
رأى المسيح من على الجبل في ظلمة الليل تلاميذه معذبين على البحيرة (مرقس 6: 48). عينا المحبة اخترقتا أستار الظلام، فهو العارف بالغيب. ولم يستغرق وقتاً لينتقل من على الجبل إلى وسط البحيرة ماشياً على الماء.
(3) المسيح القادر:
إنه الرب الماشي على البحر «ٱلْبَاسِطُ ٱلسَّمَاوَاتِ وَحْدَهُ وَٱلْمَاشِي عَلَى أَعَالِي ٱلْبَحْرِ» أيوب9: 8
(4) المسيح المُتأنّي:
جاء في الهزيع الرابع من الليل. يتذمر مؤمنون كثيرون على الله لأنهم يعتقدون أنه يتركهم وسط التعب. لكن أناة الله تصوغ حياتهم، وتعلمهم من خلال تجاربهم. فهو لا يأتي في توقيتنا نحن بل في توقيته الحكيم. إنها حكمة المعلم... حكمة الأب. إنه مثل منقذٍ لمن يتعرَّض للغرق، يترك المسكين لثوانٍ محسوبة، إلى أن يصير مستعداً للتسليم، فيحمله لشاطئ النجاة.
مرة أسكت المسيح العاصفة وهو موجود مع التلاميذ في القارب، وفي هذه المرة كان غائباً عنهم. كان يريد أن يعلّمهم أنه حتى وإن كان غائباً عنهم بالجسد لكنه موجود معهم بروحه. في الإنقاذ الأول رأوه بأعينهم يُسكت العاصفة، ولكن في الإنقاذ الثاني رأوه يجيء من بعيد. و «طُوبَى لِلَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَرَوْا» (يوحنا 20: 29).
فليس المهم أن نراه، بل أنه هو يرانا. ليس المهم أن نمسك به، بل أنه هو يمسك بنا. عندئذٍ نراه ونمسك به، وقد امتلأ قلبك بالطمأنينة والفرح.
(5) المسيح الذي ينتظر الدعوة:
حاول المسيح أن يتجاوز القارب «أَتَاهُمْ مَاشِياً عَلَى ٱلْبَحْرِ، وَأَرَادَ أَنْ يَتَجَاوَزَهُمْ» (مرقس 6: 48) لأنه يريد أن يسمع من التلاميذ طلب النجاة. وهكذا فعل مع تلميذي عمواس ليوجِّها الدعوة إليه: «ثُمَّ ٱقْتَرَبُوا إِلَى ٱلْقَرْيَةِ ٱلَّتِي كَانَا مُنْطَلِقَيْنِ إِلَيْهَا، وَهُوَ تَظَاهَرَ كَأَنَّهُ مُنْطَلِقٌ إِلَى مَكَانٍ أَبْعَدَ» (لوقا 24: 28). وهنا عظمة خلاص المسيح. هنا نرى المسئولية الإنسانية والعمل الإلهي، فالمسئولية الإنسانية تدعو المسيح لدخول القلب، والمسئولية الإلهية هي دخول القلب «وَاقِفٌ عَلَى ٱلْبَابِ وَأَقْرَعُ. إِنْ سَمِعَ أَحَدٌ صَوْتِي وَفَتَحَ ٱلْبَابَ، أَدْخُلُ إِلَيْهِ وَأَتَعَشَّى مَعَهُ وَهُوَ مَعِي» (رؤيا 3: 20).
(6) المسيح المشجِّع:
الرب دائماً يشجّع أبناءه قائلاً: «أَنَا هُوَ. لا تَخَافُوا» (مرقس 6: 50). كما أنه يريدهم أن يكونوا دائماً في سلام: «سَلاماً أَتْرُكُ لَكُمْ. سَلامِي أُعْطِيكُمْ. لَيْسَ كَمَا يُعْطِي ٱلْعَالَمُ أُعْطِيكُمْ أَنَا» (يوحنا 14: 27). لأن عطية العالم محدودة يختلط معها السلام بالقلق، لكن سلام الرب صافٍ وواضح. هو الذي أمسك بيد بطرس: «مَدَّ يسوعُ يده وأمسك به» (آية 31) ولم يوبّخ ضعف إيمان تلميذه إلا بعد أن رفعه فوق البحر الهائج! لم يقل له: لماذا جئت إليَّ؟ فمن حق بطرس أن يجيء للرب. ولكنه قال له: «يا قليل الإيمان، لماذا شككت؟» (آية 31). فمن حق المؤمن أن يطلب من الله، لكن ليس من حقه أن يشك في محبة الله.
«أؤمن يا سيد، فأعن عدم إيماني!».


أبانا السماوي، عندما يضطرب بنا بحر الحياة، وعندما نفقد السيطرة على المصير يجيئنا المسيح، سيد الطبيعة، يمشي على الموج ليهدّئه، فالموج تحت قدميه خاضع. فإليك نلجأ، وعليك نعتمد، لنجد الأمان العميق داخلنا، فلا نعود نضطرب مهما ثار بحر الحياة. باسم المسيح. آمين.

من كتاب: معجزات المسيح
للدكتور منيس عبد النور


غير متصل yonan__usa usa

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1706
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
شكراااااااا للك الرب معاك

غير متصل ترنيم

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3778
  • الجنس: أنثى
  • مترنمين ومرتلين في قلوبكم للرب
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • Tarnimترنيم
الرب يكون معك اخ يونان ايضا ويباركك

شكرا للمشاركة

غير متصل addel ommar

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 9
    • مشاهدة الملف الشخصي
والله أنا معجب جدا بموضوعاتك الروحانيه التي تسكن القلب..
ولكن بما أنكي إختي ترنيم مثقفه مشاء الله بالدين
لي طلب لو تكتبي موضوعا عن الجنه....كي تحمسي النفوس وترجعيها إلى الله
ولك بذلك أجر عظيم وشكرا لكي.......