الفنان : منتصر بويا . . في معرضه الاول الخطوط والاشكال، في الوصول الى الغايات .


المحرر موضوع: الفنان : منتصر بويا . . في معرضه الاول الخطوط والاشكال، في الوصول الى الغايات .  (زيارة 884 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل مروان ياسين

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 149
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الفنان : منتصر بويا . .  في معرضه الاول


           
الخطوط والاشكال،
                         في الوصول الى الغايات .





فن الملصق واحد من الفنون التي عبر من خلالها الفنان التشكيلي عن رؤيته للمعاني والافكار منطلقاً من معالجات شكلية تكتسب خصوصيتها الواضحة من وظيفة هذ الفن . .  الفنان منتصر بويا واحد من الفنانين الشباب الذين يقفون عند الخطوة الاولى للولوج في مشاكسات هذا الفن الجميل . بمنتهى الشفافية وعبر الالوان الواضحة القصد والدلالة والخطوط المنسابة بمتعة وليونة مطلقة .
    جاءت اعمال الفنان منتصربويا في معرضه الاول لفن الملصق والذي اقامه على قاعة نادي شباب عينكاوا . كاشفاً عن طاقة واعدة في مضمار التجارب الفنية التي تقدم سلطةالفن على اي شيء اخر  ،
يتمسك فن الملصق بتفاصيل عالمه المتنوع رغم اشتباكه مع عالم اللوحة التشكيلية الثر ،إلا أن فن الملصق يحتفظ بسر حركيته وجمالياته إبتدأًمن هيمنةالبساطة والاختزال في بناء المفاهيم التي يسعى الى ترويجها .دون الولوج في عالم اللوحة التشكيلية المدجج بالتأويل والانفتاح على  متعة الغموض الاسر .
تأخذنا الموضوعات التي عالجها الفنان منتصر بويا على الرغم من بساطتها، الى الاستمتاع بحركة الخطوط واندفاعاتها الشعورية عبر اشكاله وخطوطه المرسومة   بأناقة وتكثيف في التفاصيل الفسلجية للكائن الانساني وهو في ذروة  لحظات فرحه وانطلاقه .
وليس ببعيد عن هذا الفنان الشاب القادم من حضارة يعود تأريخها الى اكثر من اربعة الاف سنة قبل الميلاد أن يلتفت الى الماضي الحضاري البعيد للامساك بالنقاط المضيئة من تلك الازمنةالقادمة من حضارة وادي الرافدين او من الحضارة الفرعونية  وإحالتها الى الزمن المعاصر
ليطرق من خلالها ظواهر وسطوح مرئية في ازمنة معاصرة له . لان الفنان ليس بأمكانه التحليق بسهولة وسط اشتباكات وتقاطعات ماهو راهن الى  ماهو اقتراب من مديات الروى والافكار التي تضج بها الحداثةالفنية إن لم يكن يمتلك فهماً وتصوراًواحتواءً لاشكال التعبيرفي  ألازمنة الموغلة من عمر حضارة الانسان .
إن التلميح بمحمولات النص البصري للفنان منتصر لايمرعبر مفردات لغة فنية متوارثة من مفردات الالفاظ الصورية التي اكتسبت شرعيتها من البيئة الفنية الضيقة التي فرضت عليه ان يكون مأٍسورا ًبانتماءه اليها. بل ينطلق من حيوية رصده لتركيبة الحركة العمودية للتشكيلات الانتاجية للحركةالفنية العراقية .
ورغم أن  فن الملصق الذي انشدّ اليه الفنان منتصرلايتيح له كما في الفن التشكيلي ان ينهل مما تحتشد به الذات من مخزون عاطفي  ولايتكىء على الذاكرة المعبأة بالصوروالاصوات والخدوش . إلا انه انطلق لتاسيس خطوط واشكال بسيطة ترتكز الى منظومة بصرية واضحة في توصيل غاياتها دون ان تتداخل مع بعضها ودون ان تتقاطع بالاحتدام . 

 
 


                                                            مروان ياسين