' ; حقيقة ثروة زوجتة مصطفي بكري المشبوهه

المحرر موضوع: حقيقة ثروة زوجتة مصطفي بكري المشبوهه  (زيارة 9687 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل هاني عتريس

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 12
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ياسر بركات يكتب عن
اللعبة المثيرة التي انشغل عنها الجميع

تفاصيل صفقة الخيانة العظمي بين الإخوان والحكومة!!
اتهامات بالعمالة وغسيل الأموال.. وأعضاء مكتب الإرشاد يضحكون!!

اللهم نسألك نعمة الصبر والنسيان

هل هناك مفاجآت قادمة؟
الحكم الغامض يثير الجدل في الشارع المصري !

ميناء السخنة.. القضية الكبري



الصفحة الرئيسية » معركة مصطفى بكرى (هذه الصفحة تحت التحديث)
العدد 97 بتاريخ 5 فبراير2008
ياسر بركات يواصل فتح ملفات المناضل الكبير

أخيراً .. وبعد 11 عاماً من الخداع والإنكــار .. بكري يعترف بثرواته وأملاك زوجته!


الاعتراف بداية الانتحار السياسي .. وبداية احتراق ورقة الكذب والخداع والتضليل في الشارع
المناضل الفقير قدم دلائل تؤكد حصوله علي قطعة الأرض باسم السيدة زوجته وكتب تواريخ تسديد ثمنها!
حاول الدفاع عن امتلاكه الأراضي فسقط في كارثة أخري واعترف أن ثمن قطعة الأرض مليون جنيه .. فكم بلغت تكاليف الأساسات من حفر وحديد وأسمنت وعمال؟.
سيادة المناضل : تعترف الآن بامتلاك هذه الثروات منذ أحد عشر عاماً .. فلماذا بكيت لعمرو أديب علي قناة الأوربيت وقلت إن أبناءك ينامون في غرفة واحدة وأنك لا تملك من حطام الدنيا سوي شقتك المتواضعة في المعادي .. كفاكم تمثيلاً .. كفاكم ارتداء أقنعة .. وتجارة بالشعارات واستخفافاً بعقول الناس
لولا أننا أجبرناه علي الاعتراف .. لظل يردد في الفضائيات نفس الكلام المكرر عن الشرف وعن الأخلاق وعن تاريخه ونضاله وخروجه خالي الوفاض بعد كل هذه السنين
يقول إننا فاسدون ونروج عنه الشائعات ونحاربه ونفبرك الوقائع لتشويه صورته ثم يعترف : نعم .. أمتلك قطعة أرض في أكتوبر باسم زوجتي لكنني اشتريت المتر بـ 400 جنيه و12 قرش .. وليس بخمسين جنيه كما تقولون!!


وثيقة تاريخية لاعترافات مناضل كبير لايملك من حطام الدنيا شيئا !!ً


ارجعوا إلي نص اعترافات المناضل التي كتبها بخط يده في صحيفة الأسبوع العدد الماضي .. اقرأوا اعترافاته.. ثم ارجعوا إلي آخر ظهور للكاتب الكبير علي قناة الاوربيت وفي برنامج القاهرة اليوم مع المذيع اللامع عمرو اديب .. ارجعوا .. وقارنوا .. لتعرفوا كم كان يمثل علينا ؟ وعليكم ؟ ويسخر منا ومنكم .. كم كان ممثلا كبيرا وهو يكاد يبكي فقراً وبؤساً

تري ماذا ستقول لربك غداً يا أستاذ مصطفي ..هل ستقول له أنك ضحكت علي الناس وسخرت من عقولهم طوال هذه السنين ؟ ماذا ستقول لأولادك وهم يشاهدون والدهم يكذب علي الفضائيات في حين يمتلك الثروات في الواقع ؟!

هل تعتقد أن ابناءك سذج مثلنا ومثل عشرات ممن صدقوك ؟
ابناؤك يعيشون الواقع الحقيقي من الرفاهية ومن الأمان .. وهذا حقهم .. وليس كثيراً عليهم .. ولكن لماذا يكذب والدهم أمام الكاميرات ؟!
الحمد لله .. فقد صدقت كل كلمة قلناها .. ولم نفتري علي أحد .. ولم نكتب حرفاً دون مستند ،وسأقدم لكم نقلاً حرفياً لما كتبه الأستاذ بكري في صحيفة الاسبوع العدد الماضي .. في محاولة بائسة منه للرد علي حملتنا .. يقول في احدي فقرات مقال عجيب من أوله إلي آخره :
(.. لم ترهبني الحرب التي شنها أتباعه ـ يقصد إبراهيم نافع ـ الذين أغدق عليهم بالأموال ، ابتدعوا قصصاً وحكايات لا أعرفها ولم اسمع بها ، وزعوا ضدي منشورات عن وقائع مفبركة كان الهدف منها اسكات صوتي ،دفعوا الملايين من أجل شراء النفوس الضعيفة غير أنهم لم ينجحوا .
ظلوا يبحثون لي عن زلة ـ قالوا يومها عبر صحيفة صغيرة تم إغلاقها وإبعاد رئيس تحريرها .. إنني ابني بيتاً لأبنائي في مدينة 6 أكتوبر باسم السيدة زوجتي بالمخالفة لقواعد البناء وإنني حصلت علي قطعة الأرض التي أبني عليها بيتي بسعر "خمسين جنيهاًللمتر" بعكس المواطنين الآخرين ، وقاموا بتصوير هذا المنزل الذي اسعي لانشائه منذ 11 عاما وقالوا انه تكلف 10 ملايين جنيه إلي آخر هذه الادعاءات التي أرادوا من خلالها النيل مني والتعمية علي الحملة التي أشنها ضدهم .
يومها سارعت إلي جهاز 6 أكتوبر وحصلت علي خطاب بتاريخ 23 /2 /2007 وحمل رقم صادر 25033 وموقع باسم محمود مصطفي النحال رئيس جهاز 6 أكتوبر وعليه خاتم النسر يقول حرفياً "انه تم تخصيص القطعة 5 بجوار القطعة 602 بالحي المتميز باسم (السيدة زوجتي" بسعر المتر شامل نسبة التميز 412,5 جنيه وانه تم سداد ثمن قطعة الارض علي مدي زمني من 14 /10 / 1998 لينتهي في 27 /9/2006 إذن المتر ب 412,5 جنيه وليس بخمسين جنيهاً كما ادعوا .)
وقبل أن أفند كل حرف من تلك الكلمات المرتبكة والتي أجبرته حملة الموجز علي كتابتها بخط يده لأول مرة في حياته ، دعوني أسجل لكم قيمة هذا الاعتراف الذي يعتبر شهادة تاريخية علي زمن الغش والخداع، فأخيرا اعترف الاستاذ بكري .. أخيراً نطق وتجرأ ورد علي جزء هين وبسيط من الاتهامات الموثقة التي اتهمناه بها عبر ما يزيد علي شهرين متتاليين ، أخيراً نطق الاستاذ الكبير .. أما لماذا نطق الآن تحديداً فهذا ما سنتوقف أمامه بعدأن نتأمل معاً وثيقة تاريخية يعترف فيها المناضل حامي حمي الفقراء والمحتاجين في مصر بامتلاكه مبني تقدر قيمته بعشرة ملايين جنيه .
مصطفي بكري الذي كاد يبكي منذ ثلاثة أسابيع فقط أمام الكاميرات وهو يتحدث عن فقره وعن أبنائه الذين ينامون محشورين في غرفة أو غرفتين .. ها هو يعترف اليوم بامتلاكه تلك الثروات بل ويعترف بامتلاكها منذ أحد عشر عاماً ... أحد عشر عاما لم يتوقف خلالها عن البكاء وعن الحزن وعن تصوير نفسه فقيرا معدما لا يعرف الأموال ولا الثروات .. لقد ظل طوال هذه السنين حتي آخر لقاء فضائي ظهر خلاله يمثل هذا الدور باقتدار وبمقدرة فائقة ..يمثل علينا .. وعلي الناس ويستخف بعقولهم .. يكذب علينا وعلي نفسه ويتحدث بل ويقسم بأغلظ الايمان أنه فقير لاحول الله .. وأنه محتاج لا حول الله .. وانه علي هذه الحال لانه شريف ومناضل قومي .. لايعرف النهب ولا السلب ولا التهليب .. فمن أين سيمتلك الأراضي أو العقارات؟ .
أرجوكم .. ارجعوا إلي نص اعترافات المناضل التي كتبها بخط يده في صحيفة الأسبوع العدد الماضي .. اقرأوا اعترافاته وبعضمة لسانه .. ثم ارجعوا إلي آخر ظهور للكاتب الكبير علي قناة الاوربيت وفي برنامج القاهرة اليوم مع المذيع اللامع عمرو اديب .. ارجعوا .. وقارنوا .. لتعرفوا كم كان يمثل علينا ؟ وعليكم ؟ ويسخر منا ومنكم .. كم كان ممثلا كبيرا وهو يكاد يبكي ويقول بطريقة تمثيلية
( مصطفي بكري بعد السنين دي كلها ما حيلتوش حاجة ..).
إذن فقد أجبرناه علي الاعتراف بامتلاكه ثروة عقارية .. وأجبرناه علي الاعتراف لأول مرة في حياته بأنه ليس فقيراً محتاجاً كما يدعي .. وكسرنا له أسطوانته المشروخة التي لم يتوقف عن تشغيلها علينا عبر الفضائيات وغيرها .. ورغم أن هذا يعد انتصاراً ضخما يستحق أن نفخر به باعتبارنا أول صحيفة تنجح في كشف أكاذيب عاشت مع الناس سنوات طويلة ، إلا أننا لن نكتفي بذلك .. ولن يرضي غرورنا هذا الانتصار .. لذا فتعالوا نتوقف قليلاً أمام الكلام المرتبك الذي كتبه الاستاذ تحت ضغط حملتنا الموثقة ضده فسقط في شر أعماله .. وأدان نفسه اكثر.
يقول الأستاذ مصطفي إننا نفتري عليه ونروج عنه الشائعات ونحاربه ، حتي يصل إلي القول أو الاعتراف بأنه يمتلك قطعة الأرض التي تصل مساحتها إلي 2000 متر بالفعل وأن ثمن المتر 5،412 جنيه وليس خمسين جنيها كما قلنا.
وسنتفق مع الأستاذ بكري في ان المستندات التي قدمناها مضروبة ـ وهذا مجرد افتراض لأنه يشكك في مستند رسمي قدمناه ومن حقه مقاضاتنا ـ وسنتفق علي أنه ـ لاحول الله مظلوم وانه اشتري متر الأرض بسعر 412 جنيها ونصف الجنيه .. وليس بخمسين جنيها كما قلنا ، تري هل يكون المناضل يدافع عن نفسه أم يدينها أكثر ؟.
اذا جاء تلميذ في ابتدائي وقلنا له اضرب يا حبيبي 400 في 2000 ، فسيقول الناتج هو: 800 الف جنيه .. اما الكسور وهي ( 12 في 2000 ) فتساوي :24 ألف جنيه، ولن نحسب النصف جنيه.
اذن ..فقد كان الأستاذ الفقير وحامي حمي الفقراء في مصر والعالم العربي قد دفع في المبني ما يقارب المليون جنيه .. اللهم صلي علي النبي ... اللهم بارك ..إيه الجمال ده يا استاذ .. قول كمان .. ربنا يزيدك من نضالك كمان وكمان .. طيب يا أستاذنا احمد ربك .. وبوس ايدك وش وضهر ... وبلاش تمثيل علينا .. وبلاش تعيش في دور الضحية المسكين اللي ما حيلتوش اللضي .
طبعاً هذا الرقم هو ثمن الأرض فقط .. ولكم أن تتخيلوا كم تتكلف عملية وضع أساسات مبني بهذا الحجم ؟ وكم تبلغ تكاليف الأسمنت والحديد والعمالة؟ وكم تبلغ تكاليف البناء التي وصلت بفضل النضال إلي الدور الخامس .. وكم تبلغ تكاليف التشطيب بداية من المحارة وإلي آخر تشطيبات البناء؟؟.
اللهم لاحسد .. من اين جئت بكل هذا يا استاذ مصطفي ؟ لماذا كشفت عن كل هذا الآن بعد أن كاد مشاهدوك علي الفضائيات يبكون علي حالك من كثرة كلامك عن البؤس والفقر ؟.
إن اعترافك اليوم وثيقة سيتم تخليدها لأنها كشفت زيفاً وادعاءات باطلة تم الترويج لها عبر سنوات وسنوات .
تري ماذا ستقول لربك غداً يا أستاذ مصطفي ..هل ستقول له إنك ضحكت علي الناس وسخرت من عقولهم طوال هذه
السنين ؟!! ماذا ستقول لأولادك وهم يشاهدون والدهم يكذب علي الفضائيات في حين يمتلك الثروات في الواقع ؟
هل تعتقد أن ابناءك سذج مثلنا ومثل عشرات ممن صدقوك ؟ ابناؤك يعيشون الواقع الحقيقي من الرفاهية ومن الأمان.. وهذا حقهم .. وليس كثيراً عليهم .. ولكن لماذا يكذب والدهم أمام الكاميرات ؟ لماذا لايقول الحقيقة؟ لماذا يصنع حالة بؤس وشقاء وكأنه معدم.. هل تكملة الديكور المناسب للمناضل والشريف والعفيف وحامي حمي الوطن لا يتم إلا بكل هذا التمثيل؟ وهل الديكور أهم بالنسبة لك من نظرة اولادك إليك .. أهم من نظرة قرائك الذين انخدعوا فيك كل هذه السنين؟؟!!.

يوم يعض الظالم علي يديه
سمك .. لبن .. تمر هندي كتابة مجانية في مواجهة حقائق دامغة تري كيف تتآمر الأجهزة علي كاتب يطنطن ليل نهار بعلاقته بالرئاسة؟

ارتبك الأستاذ مصطفي بكري وهو يكتب هذا الكلام الركيك بصحيفة الأسبوع، جمع كل ما اعتاد أن يقوله عبر سنوات في مقال واحد ، فتارة يتحدث عن إبراهيم نافع وأخري عن رجل أعمال سليط اللسان ـ يقصد نجيب ساويرس و يبدو انه أصبح يخشاه ويشير إليه فقط علي غير العادة ـ وتارة يرطن بكلام عجيب عن ممدوح إسماعيل .. وتارة يوزع الاتهامات علينا بأننا عملاء وخونة ونقبض من هذا ومن ذاك.. وتارة يتوهم ـ كما هي العادة ـ أن هناك عصابة ضخمة تحاربه باعتباره حامي حمي الشرف والفضيلة والنزاهة .. فكل الناس تحارب مصطفي بكري .. وكل كلمة ضده هي مؤامرة يشارك فيها الجميع .
وبكلمة من هنا وأخري من هناك يحاول الأستاذ بكري أن يهرب من مواجهة الحقائق بخلط الحابل بالنابل .. لذا جاء مقاله سمك لبن تمر هندي ، بل إن الأغرب ان الأستاذ يصر علي تدبيج وكتابة نفس العبارات الركيكة التي شبهتها قبل ذلك ببيانات أحمد سعيد عقب النكسة ، من هذه العبارات المجانية (ادرك أن حلف الفساد يتوحد وأعرف انه ينسق مع جهات عديدة وأوقن أن بعض الخدم هم عملاء للأجهزة يفتحون أمامهم الطريق .....) أي جهات يا أستاذ ؟ وأي أجهزة تقصد؟؟هل تقصد جهات عليا؟ وهل تقصد أجهزة أمن الدولة ؟ بالله عليك كيف يتواطأ كل هؤلاء عليك وأنت حبيب القلب والروح؟ كيف تعمل الأجهزة ضدك وأنت تجلس مرتاحاً وتتباهي بعلاقاتك مع الرئاسة؟ ألم يخصك الرئيس بتصريحاته مؤخراً.. ليس هناك أحد ضدك سوي أوهامك .. وليس هناك من يحاربك يا أستاذ.. أنت تمارس التكسب وتشتري الأراضي باسم زوجتك وتنشر اعلانات التطبيع في صحيفتك.. وهل تحتاج كل هذه الكوارث إلي تآمر عليك .. أم أن كل من يقترب من سيادتك لابد وأن يكون عميلاً ؟ ثم أي أجهزة يا أستاذ تتحدث عنها؟ وهناك نشرة حقيرة تصدر دون ترخيص تمتليء بالقاذورات وتخصص لي صفحات وصفحات وتصدر تحت إشرافك وتحت علم الأجهزة التي تتهمها اليوم بالتواطؤ ضدك ؟ لقد كتبت قبل ذلك عن تلك النشرة وقلت إنها تصدر تحت علم جميع أجهزة الدولة وأن الصغار في أكبر جهاز لحماية المصريين يتسترون عليها تكريما وتبجيلاً لسيادتك علي اعتبارها تصدر فقط للتطاول علي وعلي أهلي وأسرتي وتنهش في لحمي حتي أتوقف عن فتح ملفاتك.
ولا أعرف لماذا يكتب الأستاذ بكري بصيغة الجمع وهو يتحدث عن قضيته الشخصية (نحن نحارب بشرف ولا نطعن في الظهر .. ولا نستأجر المأجورين والخدم ) هل قال له أحد إنه يقف علي الجبهة أو يقود جيشاً لمحاربة إسرائيل؟ ما هذه اللغة يا أستاذ مصطفي، نحن نقدم وقائع ومستندات ودلائل ولا نخطب ونطلق شعارات فارغة .
وما علاقة ما ننشره بكل هؤلاء الذين حشرتهم في المقال؟ هل نقبض من ابراهيم نافع ومن نجيب ساويرس ومن ممدوح اسماعيل ومن الأجهزة والجهات؟كي نكشفك؟.. يا راجل كن واقعياً وكفاك تهريجاً وكلاماً مجانياً لايقدم ولايؤخر.. أنت صنعت ثروتك وثروات زوجتك وأولادك .. ولن نسألك من أين لك هذا؟ ولكن لا تخلط الحق بالباطل.. ولا تهرب من المواجهة بتلك الحيل القديمة.. وأعدك بأننا إذا قبضنا من هذا أو ذاك أو من جهات أو أجهزة أن نعطيك جزءاً من الأموال والملايين.. فأنت تستاهل.. لأنك ستكون وش الخير علينا وربما أكرمنا الله وحصلنا علي خمس فيلات لأولادنا في 6 أكتوبر أو حتي في 67 ..أو 5 يونيو ، ولك أنت النصر يا عم ولك أنت مجد السادات وسنكتفي نحن بهزائم زعيمك .

اعترافات مضحكة لمناضل فضح نفسه بنفسه

هل من خجل؟؟ هل من خجل .. كفاكم .. كفاكم تكييل التهم الجاهزة.. كفاكم تكرار نفس العبارات البليدة الساذجة.. كفاكم افتراءات.. وهذا يقبض من فلان وذاك خدام عند علان ؟.. هذا الكلام لم يعد له محل من الاعراب وحقيقتكم تتكشف يوما بعديوم .. لماذا لم تعترف قبل اليوم بكل هذه الأملاك؟؟ لماذا يا أيها الرجل الشريف العفيف وصاحب المباديء ؟لماذا تبكي أمام الكاميرات وكأن البكاء عنوان الشرف والنزاهة؟؟ البكاء كذب .. والافتعال والتمثيل كذب علي الله وعلي خلق الله .

أن تظل تبكي وتزعم أن كل ما يقال عن املاكك وأملاك السيدة زوجتك كذب وافتراء.. ان تظهر في البرامج وعلي الفضائيات لتقول بأنك لا تمتلك من حطام الدنيا شيئا وان أولادك محشورون في شقة ضيقة وانهم لا ينامون في غرف منفصلة .. وان تكتب في كل عدد كلاما انشائيا عن الفقراء والبسطاء وتدعي أنك واحد منهم.. فهذا ما لايغتفر.. لانه غش وكذب وتضليل وعدم اعتراف بنعمة الله عليك
لقد كتبت هنا في عدد سابق.. وبالنص وأنا أبدأ فتح ملفات أملاك وثروات الأستاذ بكري: (.. في آخر ظهور له ببرنامج القاهرة اليوم تقمص الأستاذ بكري شخصية اعظم الممثلين في الدراما المصرية وقال للمذيع اللامع عمرو أديب بنبرة تمثيلية بارعة: (أنا وبعد كل هذه السنوات من العمل أسكن في شقة 130 متر أنا وأولادي وزوجتي.. أولادي لايملكون غرفاً منفصلة بل البنات في غرفة والأولاد في غرفة ..واملك مكتبا في الدور العلوي علي نفس المساحة.. اشتريت هذه الشقة بسبعة وأربعين ألف جنيه) ... وكاد يقول: أنا غلبان أنا مسكين أنا عنوان الشرف.. أنا أحسن واحد في العالم.. وأنضف واحد في الدنيا .. أنا عنوان النزاهة والاخلاق والمباديء .
ولو سمح وقت البرنامج لقال بكري كل هذا الكلام المكرر والمعاد عن العفة والمباديء والذي لا يمل ولا يكل من تكراره.
وطبعا أنتم أصبحتم تدركون تلك الحيل والألاعيب .. التي يفعل الاستاذ بكري عكسها تماما في الواقع وكأنه يعيش الحياة مزدوج الشخصية .. ولعلنا نقدم لكم اليوم دليلاً صارخا علي ذلك ونتحدي الاستاذ بكري أن يرد أو يكذبنا في حرف واحد.. كما نتحداه أن يجرؤ علي رفع دعوي قضائية .. لأننا نريده أن يفعلها لتصبح الفضيحة بجلاجل.
فالمناضل وصاحب المباديء والقيم وعنوان الشرف والنزاهة حصل باسم السيدة زوجته علي أفضل وأميز قطعة أرض في الحي المتميز بمدينة السادس من اكتوبر تبلغ مساحتها 1226 مترا مربعا هي القطعة رقم (5) وذلك من هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة
وتقع تلك القطعة المتميزة (يمكنك أن تذهب لتشاهد بنفسك) علي شارعين رئيسيين، وهذه الأرض حصل عليها المناضل بسعر زهيد جدا هو خمسون جنيها للمتر (تقدر مساحة المتر هناك حالياً بألفين وخمسمائة جنيه) .
اعتقد أنني لم اكذب عليكم في كلمة ولا في حرف.. فالمقارنة بين بكائيات الاستاذ علي الفضائيات وبين ما يمتلكه في الواقع قد تم الاعتراف بها وعلي لسانه.. ومن حقنا أن نفخر بذلك ونعيد ونزيد في قصة التمثيل الكبري التي ضللنا وضللكم بها الأستاذ بكري كل هذه السنوات.
ولكن العجيب والغريب أن الاستاذ الكبير كان يرد في الأسبوع العدد الماضي (إذا اعتبرنا ما كتبه رداً وليس إدانة أكبر) علي ما كشفناه بخصوص أملاك السيدة زوجته ، لكنه لم يعلق بكلمة من بعيد أو من قريب علي اتهامات التطبيع وعلي نشره اعلانات تل ابيب في صحيفة الاسبوع ، لم يرد رغم أن واقعة الاراضي كانت بالوثائق وواقعة التطبيع كانت بالمستندات أيضاً ؟ تري هل لأن تهمة التطبيع سهلة أمام الاتهام بامتلاك الثروات والعقارات ؟ هل لأن ما نمتلك من مستندات نوهنا عنها العدد الماضي جعله يحاول سد الثغرات الخاصة بالأملاك دون غيرها ؟ هل اعتقد أن الناس انشغلت بالحديث عن املاكه وبالتالي تناسوا حكاية التطبيع ؟ .. هل الرصيد الكبير من الخطب والشعارات حول القومية والوطنية والصهاينة سيحميه من تلك التهمة ؟.. هل يخشي الاتهام بامتلاك الثروة أكثر من خشيته تهمة التطبيع ؟.
الاجابة بالطبع ستكون عند المناضل الكبير وليست عندنا .
يقول الأستاذ إن الفاسدين ـ ونحن منهم بالطبع ـ حاولوا تشويهه وخاضوا ضده حربا لإسكات قلمه.. تعالوا نقرأ الكلام العظيم: (.. لم ترهبني الحرب التي شنها أتباعه ـ يقصد إبراهيم نافع ـ الذين أغدق عليهم بالأموال ، ابتدعوا قصصاً وحكايات لا أعرفها ولم اسمع بها ، وزعوا ضدي منشورات عن وقائع مفبركة كان الهدف منها اسكات صوتي ،دفعوا الملايين من أجل شراء النفوس الضعيفة غير أنهم لم ينجحوا )
يا سلام عليك يا أستاذ يا كبير .. دفعوا ملايين لمحاربتك .. طبعا لن ترهبك الحرب فأنت أشرف من الشرف .. وطبعاً لم ولن ينجحوا فأنت مثال النزاهة ولا تملك شيئاً .. كمل يا أستاذ يا كبير .. كمل كلامك الجميل الذي يقطع القلب :
.. (ظلوا يبحثون لي عن زلة ـ قالوا يومها عبر صحيفة صغيرة تم إغلاقها وإبعاد رئيس تحريرها .. إنني ابني بيتاً لأبنائي في مدينة 6 أكتوبر باسم السيدة زوجتي بالمخالفة لقواعد البناء وإنني حصلت علي قطعة الأرض التي أبني عليها بيتي بسعر "خمسين جنيهاً للمتر" بعكس المواطنين الآخرين ، وقاموا بتصوير هذا المنزل الذي اسعي لانشائه منذ 11 عاما وقالوا انه تكلف 10 ملايين جنيه إلي هذه الادعاءات التي أرادوا من خلالها النيل مني والتعميه علي الحملة التي اشنها ضدهم ).
يا مسكين .. يا مظلوم يا من
تواجه الفاسدين ..كل هؤلاء ضدك يا ابن مصر ؟؟ كل هؤلاء يحاربون قلمك ويتهمونك بامتلاك الأراضي ... قل لنا يا استاذ أين هي الحقيقة إذن ..قل لنا كي ترتوي قلوبنا .. أين هي الحقيقة حتي نعرف المأجورين الفاسدين الذين يحاولون تشويهك .. قل لنا حتي نعرف حقيقة ادعاءات المأجورين :
"يومها سارعت إلي جهاز 6 أكتوبر وحصلت علي خطاب بتاريخ 23 /2 /2007 وحمل رقم صادر 25033 وموقع باسم محمود مصطفي النحال رئيس جهاز 6 أكتوبر وعليه خاتم النسر يقول حرفياً "انه تم تخصيص القطعة 5 بجوار القطعة 602 بالحي المتميز باسم (السيدة زوجتي" بسعر المتر شامل نسبة التميز 412,5 جنيه وانه تم سداد ثمن قطعة الارض علي مدي زمني من 14 /10 / 1998 لينتهي في 27 /9/2006 إذن المتر ب 412,5 جنيه وليس بخمسين جنيهاً كما ادعوا .)
ياااااه .. آهوكدا يا استاذ طمنت قلوبنا .. انهم بالفعل فاسدون .. انهم يحاربونك ايها الفارس .. كم أنت مسكين ومظلوم .. لقد قالوا انك تمتلك مبني ضخما وقطعة أرض باسم السيدة زوجتك وانك اشتريت المتر بخمسين جنيه .. يا لهم من كذابين وفاسدين يا لهم من عصابة فاسدة حاقدة .. كيف يقولون ذلك وانت يا ولداه يادوب تمتلك 2000 متر .. كما انك يا ولداه مسكين ولم تشتر المتر بخمسين جنيها مثلما يزعمون بل بأربعمائة جنيه وبعض الجنيهات.. .
والله العظيم كلام يموت من الضحك ؟؟
ففي بداية الفقرة ومع الخطبة العصماء المعتادة عن الفاسدين والحرب المعلنة ضده باعتباره الشريف الذي يطارد اللصوص تشعر أن الرجل الشريف لا وجود له في البلد وان الفاسدين يطاردونه ويتهمونه ويحاربونه ويزعمون بانه يمتلك ثروات ويطلقون عليه الشائعات .. وتشعر انه يحارب من كل اتجاه ؟
ثم فجأة تكتشف انه يعترف بأن ما قاله (الفاسدون ) صحيح .. وأن الادعاءات صحيحة .. وأن كلام (الفاسدين ) عن قطعة الأرض وعن املاك السيدة زوجته حقيقي .. مع تحفظ واحد وهو أن سعر المتر كان بكذا ولم يكن بكذا .
بالذمة مش حاجة تموت من الضحك .. فاسدون وخونة وعملاء .. وبعدها تعترف بأن كلامهم صحيح؟! .
انها الطريقة المعتادة والتي لا يمل آل بكري من تكرارها، فكل من يقترب من الاستاذ مصطفي .. فاسد.. كل من يقول الحقيقة.. مأجور.. كل من يكشف الزيف والكذب.. عميل.. ويقبض من هذا ومن ذاك .. كل من يقدم مستندات الادعاء الكاذب ويكشف الحقيقة خائن ويقبض من ساويرس ونافع ومن أولمرت وبوش.. وأم محمد وام اربعة وأربعين
هل من خجل؟؟ هل من خجل.. كفاكم .. كفاكم تكييل التهم الجاهزة.. كفاكم تكرار نفس العبارات البليدة الساذجة.. كفاكم افتراء وهذا يقبض من فلان وذاك خدام عند علان؟.. هذا الكلام لم يعد له محل من الاعراب وحقيقتكم تتكشف يوما بعديوم.. لماذا لم تعترف قبل اليوم بكل هذه الأملاك ؟؟! لماذا يا أيها الرجل الشريف العفيف وصاحب المباديء؟لماذا تبكي أمام الكاميرات وكأن البكاء عنوان الشرف والنزاهة؟؟ البكاء كذب .. والافتعال والتمثيل كذب علي الله وعلي خلق الله .
لقدتم تخصيص الارض للاستاذ بكري .. وبسعر خمسين جنيهاً.. والمستند الرسمي تحت ايدينا ونشرنا صورة منه ، ولكن لايهم .. سواء كانت بخمسين أو بألف .. المهم أنك تمتلك واننا قلنا الحقيقة ولم ندع عليك أو غير ذلك من اوهام تدور في رأسك .والآن
هل امتلاك هذه العقارات وتلك الاملاك والثروات حقيقة أم ادعاءات وافتراءات كما تقول ؟.. صدقني يا ايها المناضل لوكنت من المخدوعين فيك .. لو كنت واحدا من قراء الأسبوع وأدفع فيها 2 جنيه من قوت أولادي لرفعت ضدك دعوي قضائية اتهمك فيها بالضحك علي والسخرية مني والاستهزاء بي.. نعم لو كنت واحدا من المخدوعين فيك لفعلتها.. فقد ضللت هؤلاء.. ضللتهم وانت تخطب خطباً رنانة وتطلق الشعارات ..وتتاجر بالمباديء وتقدم نفسك فارسا عفيفا شريفا ..لا يملك قوت يومه .
كان يمكنك ان تعترف بأنك تبني بيتاً لأولادك .. كان يمكنك ان تمثل أي دور وتقدم نفسك كأب فقير يسعي لسعادة ابنائه وتسكينهم في فيلا .. كانوا سيغفرون لك.. كان سيلتمسون لك الأعذار.. ولكن أن تظل تبكي وتزعم أن كل ما يقال عن املاكك وأملاك السيدة زوجتك كذب وافتراء.. ان تظهر في البرامج وعلي الفضائيات لتقول بأنك لا تمتلك من حطام الدنيا شيئا وان أولادك محشورون في شقة ضيقة وانهم لا ينامون في غرف منفصلة.. وان تكتب في كل عدد كلاما انشائيا عن الفقراء والبسطاء وتدعي أنك واحد منهم.. فهذا ما لايغتفر.. لانه غش وكذب وتضليل وعدم اعتراف بنعمة الله عليك (وأما بنعمة ربك فحدث).

البلطجية يحاربون الموجزفي حلوان
... ومرسي عطاالله ينقذ الموقف


أكثر من أربعين بلطجياً تم تأجيرهم لمنع الموجز من التوزيع في حلوان .. أكثر من أربعين بلطجياً مهمتهم الوقوف أمام باعة الصحف لرشوتهم لعدم عرض الموجز .. إنها وقائع مخزية ومشينة لا تليق بكاتب يدعي النضال والشرف . وكأن هذه الطريقة تمنع الحقيقة من الظهور تحجب شمس الحقيقة عن الناس .. لقد خاض الأستاذ بكري معارك مع كثيرين.. وظل يكتب شهورا وشهورا فلم نسمع عن تأجير بلطجية لمنع توزيع الأسبوع ولم نسمع عن رشوة بائعي الصحف .. ولم نسمع عن شراء النسخة بجنيه ونصف من البائع الذي يرفض عدم عرض الصحيفة ..ثم اعادتها اليه ثانية .. كل هذا يفعله معنا الأستاذ الكبير .والحقيقة أنني أتوجه بخالص الشكر والعرفان للكاتب الكبير والمحترم مرسي عطا الله الذي رغم نفاق الأستاذ المتواصل له إلا انه وبمجرد إبلاغه بما يحدث سارع بإرسال المفتشين إلي حلوان .. كما نشكر الأستاذ صلاح الغمري وكل العاملين بمؤسسة الأهرام ممن ساندونا وأعادوا سوق التوزيع بحلوان إلي حالته الطبيعية .. والشهادة لله فقد ساعدت تحركات هؤلاء الشرفاء علي كشف مؤامرة خسيسة ..
و أفشلت مخططات البلطجية من خريجي السجون وأرباب السوابق الذين يستعين بهم المناضل الكبير في الانتخابات وفي محاربة الموجز أيضاً .
ويستحق الأستاذ مرسي عطاالله رئيس مجلس إدارة الأهرام كل الشكر علي موقفه رغم ما يعرفه الجميع من محاولات الأستاذ بكري التقرب إليه بل ومحاولاته ترويج وجود دور له في وصول مرسي إلي منصبه .
والسؤال الاخير للمناضل:لماذا تخشي
الموجز ؟ لماذا ترعبك وتجعلك تلجأ الي اساليب الصغار؟ ألم تقل انها صحيفة صغيرة؟ فلماذا تثير رعبك؟

انتظرونا.. واعذرونا علي التأجيل

كنا قد وعدناكم العدد الماضي بفتح ملف أراضي السيدة زوجة المناضل الكبير .. ونشرنا وثيقة من وثيقتين مهمتين حصلت بموجبهما السيدة زوجة المناضل علي مساحات تقدر بألف وستمائة متر بخلاف حصولها علي القطعة التي اعترف الاستاذ اخيراً بوجودها وببنائه عليها عدد خمس فيلات وليس بيتاً .
لقد أخذنا المقال المضحك .. وآخذتنا ما جاء به من قنابل ومفاجآت . .. ومن حقنا أن نفخر بأننا أجبرنا الاستاذ علي الاعتراف بما ظل ينكره سنوات وسنوات .. لذا لا تستكثروا علينا انتظار العدد المقبل خاصة ان الأستاذ حاول في مقاله أن يشير إلي أن هذه الوثائق الجديدة هي نفسها القديمة وان المساحات التي تم تخصيصها تم تحويلها كلها إلي القطعة الأولي .. لذلك انتظرونا العدد المقبل .. وانتظروا مفاجآت أكبر مع قصص القومسيونجي .. وقصص بنك المدينة .. فأمامنا عام كامل .. نعدكم بإنهاء أسطورة الكذب والادعاء قبل ان ينصرم .. وها نحن وبحمد الله ننجح في أول معركة ونجبر المناضل علي الاعتراف بجزء مما يمتلك من ثروات .
كما أن وقفتنا مع المقال الأعجوبة لم تنته .. كما أن كلاماً عجيباً وغريباً عن الشيخة موزة وسعد الدين إبراهيم كتبه المناضل وسنتوقف أمامه ايضاً .. فنحن أول من كتب عن سر هذه العلاقة التي جمعت موزة وبكري وسعد .

علِّق الصفحة الرئيسية

Cxense Display


 

Cxense Display