الاركيلة تغزو مقاهي القامشلي، واقبال النساء عليها في ازدياد

المحرر موضوع: الاركيلة تغزو مقاهي القامشلي، واقبال النساء عليها في ازدياد  (زيارة 34270 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ankawa com

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • *
  • مشاركة: 21984
    • البريد الالكتروني
الاركيلة تغزو مقاهي القامشلي، واقبال النساء عليها في ازدياد

عنكاوا كوم – القامشلي – ريمون القس و عمار الجمعة


انتشرت مؤخراً ظاهرة إقبال الشباب على الأركيلة وخاصة البنات في مدينة القامشلي، ويبدو واضحاً أن لهذه الظاهرة أسباباً كثيرة. وتكبر هذا الظاهرة في الوقت الذي تحذر فيه كافة وسائل الإعلام تقريباً الرسمية وغير الرسمية، من مضار التدخين على صحة الإنسان، وخاصةً تدخين الأركيلة.
وأصبح في الآونة الأخيرة عدم وجود الأركيلة في مطاعم القامشلي، ومقاهيها من الأمور النادرة الحدوث، وفي الوقت نفسه بدأت ظاهرة انتشار الأركيلة تأخذ أبعاداً اجتماعية وثقافية مغايرة ومخالفة لمجتمع الجزيرة المحافظ، وذلك في حال كانت الأركيلة تدخنها بنات أو نساء من دون أخ أو زوج أو صديق حتى، أي شلة بنات أو نساء فقط في مقهى أو مطعم أو أي مكان عام.
ونجد اليوم أن هذه الظاهرة الجديدة تسللت إلى مدينة القامشلي، تلك المدينة التي كنت تعبرها لتشم منها رائحة الشيح، والقيصوم، والبابونج، والحنطة، ونسائم القطن التي تلفحك وأنت تدخلها لتجدها قد أغلقت على نفسها ونامت، وبدل كل ذلك تشم رائحة معسل الأركيلة بكل أنواعه من نكهة التفاحتين إلى نكهة النعناع مروراً بالفخفخينة، والفريز أو حتى البطيخ.
"عنكاوا كوم" تجولت في بعض مقاهي القامشلي، ومنها حارة الوسطى التي تعتبر أكثر حارات القامشلي سياحية، وأكثر الحارات التي تحوي مقاهي ومطاعم وكافتريات.
تقول الآنسة هناء.ك، وهي معلمة مدرسة، "التدخين يمنحنا نحن البنات متعة خصوصاً الأركيلة، والأماكن العامة تمنحك المزيد من الحرية والمتعة، وللأركيلة نكهة مختلفة، اذ تزداد متعتها في الأماكن العامة أكثر بكثير من داخل المنازل، وذلك بالرغم من جميع التحفظات، حول تدخين البنات للأركيلة في الأماكن العامة".
ويعلق يعقوب نمرود توكمه جي صاحب مطعم، وكافتريا ميامي في حي الوسطى بمدينة القامشلي قائلاً، "عادة شرب الأركيلة موجودة منذ القديم، ولكنها تطورت كثيراً هذه الأيام أما بالنسبة للنساء فهن لا يذهبن إلى المقاهي عادةً بل إلى المصايف، ولدينا فرعين أحدهما يقدم الأركيلة والأخر لا، وبالنسبة للزبائن فهم من مختلف الأعمار، والطلب ليس له وقت مناسب بل حسب هوى الزبون، ولدينا فرع آخر يدعى كافتريا (هافانا)، وهي مفتوحة أي صيفية، والإقبال عليها من قبل البنات والنساء أكثر، خصوصاً في الصيف، لوجود فتحة سماوية، تجعل تدخين الأركيلة أكثر انتعاشاً".

ويقول الدكتور بشير أحمد المختص بالأمراض الداخلية، "يساهم التدخين بنوعيه السيجارة والأركيلة في حدوث الأمراض القلبية الوعائية مثل، احتشاء العضلة القلبية أي الجلطة، وخناق الصدر أي الذبحة القلبية، واحتشاء الدماغ أي الفالج، وأم الدم الأبهر، وهو انتفاخ في جدار الشريان الأبهر وتفرعاته، وقد ينفجر ويؤدي إلى الوفاة فوراً".
ويتابع الدكتور بشير قائلاً، "إن التدخين يساعد على انسداد أوعية القدمين بخثرات ينتهي ببتر القدم (داء برغر)، وخاصة إذا ترافق مع داء السكري كما يزيد من احتمال الإصابة بهذه الأمراض لدى المدخنين المصابين بارتفاع كولسترول الدم، وارتفاع التوتر الشرياني، وعوامل الخطر القلبية الأخرى، والتدخين يساهم في وفيات القلب والأوعية بشكل عام بنحو 13 بالمائة، ويساهم أيضاً بنحو 66 بالمائة من وفيات الداء الإنسدادي الرئوي المزمن.
ويؤكد الدكتور بشير على أن تدخين ما يسمى "نفس أركيلة" في ساعة يعادل تدخين علبة سجائر في ساعة، أي بالنتيجة أن تدخين الأركيلة أكثر سوءاً على الصحة من تدخين السيجارة.
أما السيدة سميرة.ع، وهي ربة منزل، فتعلل تدخينها للأركيلة قائلة، "ليش الشوام (أهل مدينة دمشق) أحسن منا، ومادام هناك أماكن خاصة فلا مانع، فشة خلق من الرجال يعني"، وذلك في إشارة منها إلى النساء في مدينة دمشق يتمتعون بهامش أكبر من الحرية والعلنية، وإيجاد نوع من المساواة بين الرجال والنساء، على حد وصفها.
ويقول سمير حسين صاحب منتزه سيفان الشهير المبني على ضفة نهر جغجغ في القامشلي، والقريب من حي البشيرية، "ظاهرة تدخين الأركيلة قديمة، ولكن الإقبال النسائي هو الجديد في الموضوع والخجول، وخاصةً في السنتين الأخيرتين، أما الزبائن أو الزبونات فهن في سن العشرين وما فوق، والطلب مساءً يبلغ ذروته، والمحل صيفي ولا يوجد طلب هاتفي للأركيلة".
ويشير المختص في الأراكيل بمنتزه سيفان زبير مخصو، والمعروف عند زبائنه باسم أبو علي  قائلاً، "يزداد الطلب على الأركيلة يومي الأحد والجمعة من كل أسبوع، ويبلغ عدد طلبات الأركيلة في هذين اليومين نحو 65 أركيلة، ومن ضمن هذا الرقم هناك نحو 20 طلب أركيلة لجناح العائلات ويتشارك الرجال والنساء في الأركيلة، ونحو 6 أراكيل من الرقم 20 تكون طلبات نسائية بحتة أي بنات أو نساء فقط من دون رجال.
أما عن باقي أيام الأسبوع، فيقول أبو علي، "يصل عدد طلبات الأركيلة لنحو 40 أركيلة لكل المنتزه وتتحول الأرقام السابقة إلى النصف، كون العدد الإجمالي ينخفض إلى النصف تقريباً".
ويشرح فاروج دانيال بيدروس صاحب المجمّع الحديث في القامشلي ويدعى"فندق ومطعم ومقهى فاروج" والكائن على تقاطع شارع الحمام القديم وشارع الصناعة، قائلاً، "ظاهرة انتشار الأركيلة بين الشباب جديدة، يعني موضة، ولدينا مقهى صيفي فوق الفندق يقدم الأراكيل وترتاده النساء بنسبة لا بأس بها مقارنة بالرجال وتعادل طلبات البنات أو النساء للأركيلة مقارنة مع الرجال خمس الطلبات أي طلب نسائي واحد للأركيلة مقابل خمسة طلبات للشباب أو الرجال، وقد لا يكون الرقم كبيراً، ولكنه يعد رقماً قياسياً كون ظاهرة تدخين البنات للأركيلة جديدة كلياً في منطقة الجزيرة".

ويضيف فاروج قائلاً، "الإقبال على الأركيلة عادةً يكون ليلاً، وخصوصاً في فصل الصيف".
ويقول طبيب الأسنان الدكتور أنطون أبرط، "إن تدخين منتجات التبغ بكافة أشكاله يمكن أن يسبب أضراراً بالفم والأسنان عدا ما ذكر أعلاه فإنه يؤدي إلى فقدان حاسة الذوق مع رائحة كريهة بالفم وتلون (تصبغ) الأسنان وتآكل العظم المحيط بالأسنان، وبالتالي انحسار اللثة، وتساقط الأسنان مع تقرحات داخل الفم وازدياد تجاعيد الوجه وبطء التئام جروح الفم بعد العمليات الجراحية كزراعة الأسنان وغيرها".
ويتابع الدكتور أنطون قائلاً، "كما أن التدخين يخلف وسطاً ملائماً للبكتريا في فم المدخن، ويؤدي لتفاقم التهابات وأمراض اللثة والبلعوم والحنجرة".
ويعلق مهيمن الطائي صاحب مقهى ومطعم باب الحارة في منطقة الوسطى بالقامشلي، واسم المقهى مأخوذ من اسم أحد المسلسلات السورية الشامية بعد أن اطلع على ما سبق من تحذيرات طبية بخصوص التدخين قائلاً، "تعتبر الأركيلة متنفساً لهموم الناس، وهناك توسع في هذه الظاهرة، والإقبال عليها ممتاز ومن مختلف الفئات العمرية، وتعتبر الأركيلة طلب أساسي عندنا، ونحن أهل الأركيلة نقدمها بلباس خاص، وهو من التراث الشعبي الشامي أما نوعية الأركيلة فنقدم المعسل الخليجي، والفحم الطبيعي (السنديان)، ولدينا ركن عائلي، وعلى الرغم من الواقع الاجتماعي المحافظ لمنطقة الجزيرة الذي يفرض نوع من الحصار، فإن الإقبال النسائي جيد جداً كون عندنا قسم خاص للعائلات، وفيه نوع من الخصوصية لاستحالة رؤية النساء من قبل الجالسين في قسم الرجال، فتأخذ البنات أو النساء راحتهن في تدخين الأركيلة، وأما عن أوقات الطلب فهي متفاوتة يزداد شتاء ً مساءً لطول الليل".

آلو أركيلة..بدعة جديدة في القامشلي
"آلو أركيلة" تعني أن يتصل الزبون ويطلب "نفس أركيلة، سفري" أي أن تحضر الأركيلة نفسها لمكان تواجد الزبون أي عكس القاعدة التي كانت تقول يجب على الزبون الذهاب بنفسه للمقهى لشرب الأركيلة، وعن انتشار هذه البدعة الجديدة، يعلق صاحب مقهى ومطعم باب الحارة قائلاً، "نحن أصحاب ظاهرة (آلو أركيلة) في القامشلي، ونوصل الطلب إلى المنازل بنسبة زيادة 25 بالمائة عن سعرها الأساسي في المقهى".
ويقول الدكتور هاني الأسعد المختص بطب العيون، "يساهم التدخين في بحة الصوت، واحتقان وتحسس بالأنف، واحمرار دائم بالعين وحروق بالقرنية ونزوف نقطية بالعين بسبب السعال الشديد، وتصغير فتحة العين للإقلال من آثار التدخين المتطاير على العين".
وتبدي سلام.أ رأيها في عادة شرب الأركيلة قائلةً، "أعشق الأركيلة وأدخنها مرة واحدة على الأقل في الأسبوع، وعادةً أكون مع صديقاتي أو مع أختي في أسوأ الأحوال، لأن أختي لم تكن تدخنها، إلا أني استطعت في النهاية أقناعها كي لا تخبر أهلي، وتكون مثلما يقول المثل (رجلينا في الفلقة سوا) أي علمتها عادة شرب الأركيلة كي أضمن سكوتها أمام أهلي".
ويقول الدكتور محمود غازي منسق برنامج مكافحة التدخين في مديرية صحة محافظة الحسكة، "التدخين يسبب السرطان فقد اكتشفت في العام 1996 المعلومة العلمية التالية، إن التدخين يؤدي لتأثير مادةBenzo pyrene  على المورثة الكابحة للورم Tumon suppressor gene p53  حيث تنهار هذه المورثة، فيفقد الجسم أحد أهم وسائله الدفاعية ضد الأورام، كما أن التدخين يساهم في حدوث سرطانات أخرى كثيرة بالجسم مثل، سرطان جوف الفم الذي يكثر عند مستعملي التبغ من دون دخان كمضغ التبغ أو استنشاقه، وسرطان الحنجرة (خطر الإصابة به لدى المدخنين أكبر بـ 20 إلى 30 مرة بالمقارنة مع غير المدخنين)، وسرطان المري والمعدة والبنكرياس والكلية والمثانة، ويساهم عند النساء في سرطان عنق الرحم والثدي والمبيض، وسرطان الدم أي ابيضاض الدم.
في النهاية، وعلى الرغم من كل تحذيرات المختصين في مجال الصحة والطب عن مخاطر التدخين وخاصةً الأركيلة، وبالرغم من كل الحملات الدعائية التي تدعمها الدولة السورية لمنع التدخين، ابتداءً من عدم جواز بيع السجائر لمن هم دون سن البلوغ، إلى منع طلب الأركيلة في المقاهي لمن هم دون الثامنة عشر من عمرهم، ومروراً بمنع الإعلان عن السجائر والأركيلة في التلفزيون السوري، والبرامج التلفزيونية والإذاعية عن مضار التدخين وخاصةً الأركيلة، وما تحمله من سلبيات، وخاصة عند النساء، تبقى عادة تدخين البنات للأركيلة وافد جديد على مدينة القامشلي الأقرب علاقاتها إلى العشائرية منها إلى المدنية، ويبقى الإقبال عليها في ازدياد، وإن بحياء، وتبين ذلك الحياء بوضوح من خلال عدم موافقة جميع البنات على التقاطنا لهم أية صور، وهن يدخن الأركيلة، أو حتى الموافقة على نشر أسمائهن كاملة.



                                                  عمار الجمعة، وريمون القس
                                                   القامشلي 27/6/2009



أحد زبائن مقهى باب الحارة

 
مقهى فاروج


 
مطعم وكافتريا ميامي من الخارج


 
مطعم وكافتريا باب الحارة


 
مدخنين للأركيلة في منتزه سيفان


 
مدخل منتزه سيفان


 
قسم الأراكيل في مطعم وكافتريا ميامي


 
فتاة تدخن الأركيلة


 
صديقتان وأركيلتان


 
زبائن يدخنوا الأركيلة في باب الحارة


 
دخان يتصاعد من فتاة تدخن الأركيلة


 
تدخين الفتيات للأركيلة ظاهرة وافدة إلى القامشلي


 
بنت تدخن الأركيلة مع أصدقائها
أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية

غير متصل مهندالالماني

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 22
انا ارى ان ظاهره تدخين الفتيات هي ظاهره غير محببه وارجو ان لا نراها تزداد في مجتمعنا والله من وراء القصد       


مهند نافع اللشي

متصل ناصر عجمايا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1212
انها طاهرة غير حضارية ومؤذية لصحة الانسان كما تؤدي الى تلوث البيئة وتنقل الامراض من شخص الى آخر اثناء التداول لاستعمال نفس الجهاز وبشكل متعاقب, كما لصحة المراة اهمية خاصة لتنشات الطفولة ودور الامومة الناجح لصيرورة الحياة وديمومتها في الصحة والسعادة
مع الود والاحترام .. انه مجرد رأي .. لاغير

ناصر عجمايا
ملبورن \ استراليا

غير متصل saki_saad

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 138
    • البريد الالكتروني
التدخين التدخين مضر بالصحه بجميع اشكاله والعالم يحاول الحد من هذه الظاهره ولكن لا اعلم لماذا هذا الاقبال من قبل الشباب والشابات في جميع الدول العربيه على التدخين والنركيله بالذات لانها مضره اكثر من السيكاره لما تعتمد على جر النفس الطويل وادخاله الى الرئه وبعد ذلك نفخه اذا هوه حرق في حرق من الجيب الى الصحه الى الجو  مجرد راي

غير متصل haigo

  • مبدع قسم الهجرة
  • عضو مميز متقدم
  • *
  • مشاركة: 8877
  • الجنس: أنثى
النساء نصف المجتمع كما يقال فبدلا ان نقضي اوقات الفراغ بالقراءه وتثقيف النفس لتكون المراءه عضو فعال في المجتمع نراها تجلس في المقاهي مع الرجل للتدخين فهل يعتبر هذا ظاهره حضاريه لا اعتقد بل مقززه  من كندا ???

غير متصل Fadi Gorgees

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 46
    • البريد الالكتروني
لقد تأسّفنا حقيقةً لرؤية هكذا صور ومشاهد في قلب بيث نهريننا العزيزة في القامشلي
ونقول لا حول ولا قوّة إلا بالله العلي العظيم
فيقوا يا ناس أصحوا ............. اشتغلوا يا شعبنا المبارك .... تعلموا صنع مفيدة متل أجدادكن القديسين وبناة الحضارة............ لا تشوهوا أجسادكن أرجوكن وحتى لو صارت الشغلة عادية نحني ألنا مو عادية أبداً ..... أرجوكن فيقوا ....... وعلى كل حال في ناس عم تستفيد من ورا تسميم هل ناس .... متل تجار المخدرات ولو مضرّة بس ما راح يوقفوا ليكسبوا مال على صحة العالم ونشوتن ومتعتن الزمنية المؤقّتة اللي كل ما شربت أكتر تطلب أكتر وووووووووووووو طبعاً إدمان

غير متصل keldany bably

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 568
  • الجنس: أنثى
    • البريد الالكتروني
الادمان على الاركيلة والتدخين ليس له اية صلة بالمساواة بين الرجل والمراة هو ضمن الحرية المطلقة التي تستغل من قبل البعض للاساءة على انفسهم فقط واحيانا يعبرون الخطوط الحمراء لكسر قيود العادات والتقاليد في مجتمعاتهم المتشددة والمحافظة التي لا تتناسب مع مجريات تطور وتفتح الحياة السريعة هذا اليوم..ولكن كل ممنوع مرغوب حتى لو كان ضارا  وخطرا يهدد الصحة ..
وتعتبر سوريا من البلدان العربية المتفتحة التي تقدم  حكومة الرئيس الاسد لابناء شعبها كل الحرية دون فرض قيود تعسفية ضدهم ودون نقل مظاهر الغرب اليها بل بالعكس الغرب ينقل الكثير منها اليه..وتسير سوريا اليوم في طريق الحرية والديمقراطية  والرخاء ببطئ وخاصة منذ استلام الرئيس بشار مهام الرئاسة ..وباعتقادي ستصبح سوريا قريبا عروسة الادباء ومثقفي العالم وعاصمة الحرية وهوليود الشرق الاوسط ووجهة السواح في العالم ..
فلا داعي من البعض  جرح مشاعر الاخرين من ابنائنا وبناتنا السوريات....هل نسيتم كيف كانت حياتنا مقيدة وكيف ظلمتنا العادات والتقاليد  القديمة البالية وحرمتنا من ابسط حقوق الحياة ...هل سالتم انفسكم لماذا  هربتم وتركتم اوطانكم وهاجرتم واغتربتم وتشردتم  وتعذبتم .....اليس بسبب قمع حرياتكم واغتصاب حقوقكم الانسانية وعدم احترام حكوماتكم لكم ؟؟؟؟؟

                               رياض حمامة    كاتب كلداني
                                                keldanybably@yahoo.com

غير متصل haigo

  • مبدع قسم الهجرة
  • عضو مميز متقدم
  • *
  • مشاركة: 8877
  • الجنس: أنثى
يا استاذ رياض اللذين اغتربوا في السنوات الاخيره ليست بسبب ان المراه لا تستطيع ان تدخن فا بامكانها ان تفعل ولكن اغتربوا الناس بسبب القتل والخطف فلا اعتقد ان الام عندما ترى اولادها مهددون تبقى ساكنه مكانها فمهما تقول فان الحريه لا توصف كما وصفتها حضرتكم تبقى الاخلاق والتقاليد هى الاولى في حياتنا والا فالفوضه تكون كما في الغرب فلا يجوز تقليد الغرب بحرياتهم بل بالثقافه العربيه نغلبهم وليسى بشرب الاركيله في المقاهي   

غير متصل Qasra

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 226
اويد كلام haigo جدا منطقي ويلمس واقع مجتمعنا,نحن لسنا بحاجه لتقليد الغرب وتقليد الفساد الذي ابتلى الغرب به ولا يعرف مخرج له وجلب له الدمار للمجتمع و الاسره من وراء ما يسمى الحريات الفرديه!!!وحتى لسنا بحاجه لتقليد التكنلوجيه الغربيه كل شئ في تلك المجتمعات يدور في نفس الحقله لخدمه الراسماليه والطمع على حساب الفرد وصحته ووقته ونحن بغنى عن كل هذا...عاداتنا الموروثه هي ثمينه ورائعه ينقصنا تثقيف المجتمع والتخلص من بعض الموروثات المتاخره ..النركيله مضره للصحه وخاصه للمراه ..ثقافه المرء في فائده النفس وليس ضررها
 
 
 

غير متصل keldany bably

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 568
  • الجنس: أنثى
    • البريد الالكتروني
الاخوة الافاضل
اذا كانت الاركيلة والتدخين فساد بالنسبة لكم !! فالعالم كله  تقريبا فاسد ؟
واذا كانت الحرية والديمقراطية فساد...اذا سيبقى العالم يعيش في ظلمات الجهل والتخلف وشريعة الغاب ودكتاتورية الدين السياسي وظلم الحكام وغلق الحدود ومنع الانسان من ممارسة ابسط حقوقه !!
عندئذ نقرا على العلمانية والحرية والديمقراطية السلام...؟
وننظر الى المراة وكانها انثى فقط  وماكنة تفقيس وسجينة بيت الطاعة؟...حرمت سطوة وغيرة الرجل عليها كل حريتها..وحلل على نفسه كل شئ تحت حماية وحصانة المجتمع والدين والعادات والقانون والدولة ..فمتى سننظر للمراة بعين المساواة  والعدل على اعتبارها انسانة وليس انثى ؟؟؟
والى متى تبقى القيود القبلية تدمي معصميها ....؟

                        رياض حمامة

غير متصل جون عيسى

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 982
    • البريد الالكتروني
انااقول مع الاسف لان كما تعلمون ضاهرة شرب اركيلة ضاهره غير حضارية وغيرلائقة انا ارى ان ظاهره تدخين الفتيات هي ظاهره غير محببه وارجو ان لا نراها تزداد في مجتمعنا والله ---
----------------

------------------------------كماليات-عيسى واولاده       

غير متصل أبو سعود

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2166

                     ألأركيلة صحيا خراب للكبار و ألشباب
                            منذ زمن ليس بالقليل فرض على مصانع ألسكاير

                           كتابة عبارة تحذير تقول :- 

                           (ألتدخين هو سبب رئيسي لكل أنواع ألسرطان )

                           هنا أسال ماذا يكتب على منتجات ألمعسل ألمنتج

                           في ألوطن ألعربي, بطعم ألتفاح و ألفراولة ألخ !!!!

                           ناهيك عن ألدول ألمجاورة ألتي تدعي هي أفضل

                           ألخلق و منتجاتها كلها سموم تهرب للشباب و
           
                           لآيكتب عليها أي تحذيرات من هو ألمسؤل عن

                           ألظواهر وأقولها بالفم ألمليان ألظواهر ألبذيئة  . 

                                                                       أبو سعود
                                                                        ألسويد     

                                           
 

غير متصل ايمار

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 103
  • الجنس: ذكر
  • برد القوش كبّرتا...ايمار يوسف رحيما زورتا
    • www.fanbox.com
    • البريد الالكتروني
الامر ليس له علاقة بالاخلاق ولا علاقة له بالحضارات او اي شي اخر النركيلة او كما يسميها الاخوة السوريون الاركيلة هي نوع من انواع الترفيه و التسليه فالفتاة التي تدخن لن تكون سلبية او بالعكس ...لاضرر من ان يجرب الانسان اي شي ثم يختار هو بنفسه ماهو النافع وماهو الضار (علما انني لست من مدخنيها ) والسؤال هو: حتى متى سيبقى مسموح للرجال تدخين السيكارة او الاركيلة اما الشابات او الصبايا محروم عليهم حتى شمها؟
او اذا كان بالامكان ان اسال سوال اخر:
اذا لم تدخن او تشرب الشابة السيجارة او النركيلة فهل هذا يعني بانها على اعلى قيم من الاخلاق وحضارية بدرجة لاتصدق؟
لن اطيل عليكم الذي اريد ان اوصله انني احترم الشابة التي لاتدخن او التي لاتشرب الاركيلة وهذا شي قادم وسيبقى معي لانه متاصل في منذ ان كنت صغيرا في السن ولكن في نفس الوقت الشابة التي تدخن او تشرب اركيلة هي حرة لانها تضر نفسها ولاشان لاي انسان بها لطالما لاتؤذي اي انسان لابل قد تكون الاركيلة هي نوع من الترويح بالنسبة لها.
ارجو من الجميع ان يكونوا قد فهموا رائيي وشكرا للقراءة.
المحبة لاتعرف عمقها الا ساعة الفراق

غير متصل فادي بهنام

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 14
    • البريد الالكتروني
مرحبا...أنا رائيي مثل رأي المشترك أيمار الفتاة أو البنت اللي تدخن هي ما دتضر أحد بس دتضر نفسها فليش يقولون عادة غير محبذة؟ زين هو مو المرأة نصف المجتمع؟ يعني المرأة بشر مثل ما الرجل هو بشر فليش الرجال حلال عليه يشرب والمرأة لا؟

غير متصل keldany bably

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 568
  • الجنس: أنثى
    • البريد الالكتروني
سوريا بلد حضاري يتسلم زمام اموره حكومة قد تكون الاحسن في العالم العربي ..ولقد برهن الرئيس بشار الاسد  على انه يعمل بجد لاجل تغيير حالة شعبه الاقتصادية والتي نراها تزدهر يوما بعد يوم تحت قيادته الحكيمة والعادلة...واعرف كثيرا من الكلدان الذين هاجروا الى اميركا وغيرها يتمنون العودة الى سوريا لانهم احسوا بتقارب كبير بينهم وبين الشعب السوري واحترام كبير لهم من قبل الحكومة السورية.. وكانوا دائما على الرحب والسعة في بيوت السوريين ..حيث يعتبر السوريون الكلدان اصحاب حضارة عظيمة ..تركت بصماتها العميقة على سوريا نفسها  وعلى العالم  قبل الاف السنين....!!!

          رياض حمامة       كاتب وناقد  كلداني








غير متصل keldany bably

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 568
  • الجنس: أنثى
    • البريد الالكتروني
سوريا بلد حضاري استلمت زمام اموره حكومة قد تكون الاحسن في العالم العربي ..ولقد برهن الرئيس بشار الاسد  على انه يعمل بجد لاجل تغيير حالة شعبه الاقتصادية والتي نراها تزدهر يوما بعد يوم تحت قيادته الحكيمة والعادلة...واعرف كثيرا من الكلدان الذين هاجروا الى اميركا وغيرها يتمنون العودة الى سوريا لانهم احسوا بتقارب كبير بينهم وبين الشعب السوري واحترام كبير لهم من قبل الحكومة السورية.. وكانوا دائما على الرحب والسعة في بيوت السوريين ..حيث يعتبر السوريون الكلدان اصحاب حضارة عظيمة ..تركت بصماتها العميقة على سوريا نفسها  وعلى العالم  قبل الاف السنين....!!!

          رياض حمامة       كاتب وناقد  كلداني









غير متصل jonyy

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 22
    • البريد الالكتروني
ليس لدي اي استغراب لانو الاخ منا الي يرضا اختو او مرتو او بنتو تدخن اركيلة فليس هناك مشكلة
ولاكن انها نقطة لا تبشر بالخير

غير متصل Safaa Alkhrkhy

  • مبدع قسم الهجرة
  • عضو مميز جدا
  • *
  • مشاركة: 3473
  • مدينة البوكركي .. نيو مكسيكو!!
    • البريد الالكتروني
شكرا على الموضوع الروعة

غير متصل ** يدكو **

  • اداري منتدى الهجرة واللاجئين
  • عضو مميز متقدم
  • *****
  • مشاركة: 8864
  • الجنس: ذكر
  • ماذا ينفع الانسان لو ربح العالم كله وخسر نفسه

غير متصل نادر البغـــدادي

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 12180
    • البريد الالكتروني
           الأركَيلـــة أو ( النّــركَيلـــــة ) :
               هــــيَ أشــــدّ ضــــرراً من دخان السّكَارة !!!
                   
                    نصيحتنا تركهـــــا ! حيث <> لا <> يفيد النّدَمْ بعد فوات الأوانْ !!!

                         خالص تقديرنـــــــا ...