صور أحتفالية تنظيم الحزب الشيوعي العراقي/ملبورن /استراليا

المحرر موضوع: صور أحتفالية تنظيم الحزب الشيوعي العراقي/ملبورن /استراليا  (زيارة 3179 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ذياب مهدي آل غلآم

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 247
    • مشاهدة الملف الشخصي
تنظيم ملبورن للحزب الشيوعي العراقي . أحيا حفلة بهيجة بمناسبتين ،76  لميلاد الحزب 62 لميلاد اتحاد الطلبة العام في جمهورية العراق


ذياب مهدي آل غلآم / أعلام تنظيم ملبورن للشيوعي العراقي
في كل ذكرى للشيوعي العراق، طعم ولذة وذوق، لكونها من القلب والى القلب، في كل ذكرى للشيوعي العراقي في ميلاده الخالد 76 (31/3/1934) نبراس ومتراس ثوري للفكر وللأنسانية، انها تجربة نضال  وتنوير عبر مسار السلام والمحبة..... حيث تم تأجيل احتفاليتنا الى ما بعد  اربعينية رفيقنا الراحل المناضل جلال جلو (أبو مسار) ولذلك كان علينا الأنتظار!  ثم تزامنا مع ميلاد أتحاد طلبة العراق العام 62 (مؤتمر السباع 1948) فكان حفلنا يوم الجمعة المصادف(16/4/2010) مساءا له نكهة  أحتفالين... للحزب  نجدد العهد ونتخطى المحن والصعاب، وهو طريق سلكناه ونعرف انه مفضي الى غد جديد لوطن حرتعددي موحد وشعب سعيد يرفل بحرية الديمقراطية والحب والسلام وهذا ديدن الشيوعي العراقي في كل حقبه التي مر بها ومرت عليه وهو صلب الساق وشامخ الهامات حزب التحدي وفهد ما مات وباقي في عراق الخصب والعطاء يرفد شعبنا ولا يبخل عليه حتى بأعز شيء (النفس) وهو جواد فيها والجود بالنفس اقصى غاية الجود من اجل وطن حر وشعب سعيد.... أبتدء حفلنا بكلمة موجزة ترحيبية  بمن حضر من رفاق الحزب واصدقائه مع عوائلهم، رحبنا بهم واعتذرنا ممن لم يستطيع الحضور.... أفتتح الحفل بكلمة ترحيب قصيرة ، لعريف الحفل الرفيق ذياب آل غلآم .
تلاه النشيد الوطني العراقي موطني  ، بعدها الوقوف دقيقة صمت ، تكريما لشهداء الحزب الشيوعي العراقي والحركة الوطنية التقدمية وكل شهداء العراق.
  ثم اللقى الرفيق ناصر عجمايا كلمة تنظيم حزبنا الشيوعي في ملبورن، ذكر فيها ايام التأسيس وكيف ولد الحزب كنتيجة لضرورة حتمية، اجتماعية، وطنية، حتمها الوضع الوطني في حينه.... ليولد الحزب الشيوعي من واقعه الموضوعي... ثم ذكرى بأيجاز سنوات الجمر سنوات النار والنضال وكيف صمد ولا يزال من اجل  بناء العراق الحر التعددي الموحد ومن اجل تحقيق فجر الأماني في عراق حر وشعب سعيد... بعده  تقدم الشاعر المبدع غريب عيسى كوندا حيث قرأ قصيدة تمجد بنضال الشيوعي العراقي وفيها للخالدين عبق طيب في الذكرى، منهم الشهيد فهد وسلام عادل ورفاقهم البررة، حيث اللقى شاعرنا غريب  قصيدة بثلاث لغات (العربية، السريانية، الكردية) ومن بعده كانت قصيدة بعنوان (شيوعيين) للرفيق ذياب مهدي آل غلآم، بعدها اعلن عريف الحفل بدء احتفاليتنا البهيجة.... فكان صوت الفنان صاحب الصوت الشجي (سلام آوراها شقلاوي) وهو الذي يعزف ويغني والكل فرح ببهجة، والأماني تسبق الأحلام والأمل يملئ العيون، لغد كله حب ومسرة وكذلك تقدم صديق الحزب (قرداغ) حيث تكلم عن الآيام الخوالي وانشد النشيد الأممي وغنى بعض اغاني الحزب أيام زمان ثم بروحية كرنفالية وببهجة من الجميع تم قطع كيكة الميلاد من قبل زوجة (الشهيد منير ابو سلام) وبعدها بمشاركة فاعلة وبصوتها الرخيم انشدت وغنت واجادت فأطربت مع الفنان سلام شقلاوي المبدعه (سوزان) حيث تفاعل الحضور معهما، طربا ونشوة، فكانت ليلة ليلاء، للشيوعيين ولأصدقائهم وكان للطفولة مرحهم وفرحهم، وكانت الرقصات بالدبكات المتنوعه عربية وكلداوآشورية وكردية وتنوعة الأذواق، لكن الفكر واحد والذكرى واحده لميلاد الحزب الشامخ (ثيلة الأرض) وسباح الأشجار الوارفة الظلال، نخيلنا السامق العالي، هو الشيوعي العراقي... ففي الذكرى الميلادية الخالدة (شيوعيون للأبد) نعيد الشموخ والعنفوان الشبابي ولذكرى تأسيس أتحاد الطلبة العام1948 وهم معين الحزب، بهم يتجدد العطاء لفجر العراق الحر ولشعبنا السعيد كل هذا الفرح، وكل عام والحزب الشيوعي العراقي نحو الذرى
عاش الحزب الشيوعي العراقي 
والمجد والخلود لشهدائه البررة
عاشت ذكرى مؤتمر السباع... ذكرى تأسيس أتحاد الطلبة العام في جمهورية العراق
ولينتصر الحق الشيوعي في وطن حر وشعب سعيد