الفلسفة الاغريقية قبل عصر ها الذهبي

المحرر موضوع: الفلسفة الاغريقية قبل عصر ها الذهبي  (زيارة 4016 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل يوحنا بيداويد

  • اداري
  • عضو مميز
  • ***
  • مشاركة: 1391
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الفلسفة الاغريقية قبل عصر ها الذهبي
بقلم يوحنا بيداويد
ملبورن استراليا
شباط 2009


العصر الذهبي للفلسفة الاغريقية هي فترة ظهور الفلاسفة الثلاثة الكبار هم سقراط وتلميذه افلاطون ومن ثم تلميذ افلاطون ارسطو اي يمكن حصرها ما بين 500 -250 ق م .
 اما فترة قبل العصر الذهبي يمكن حصرها منذ سقوط مدينة توري حوالي 800-1000 ق م . كانت هذه المرحلة هي بدايات ظهور الفكر الفلسفي الاغريقي الذي بلا شك تأثر بالحضارات القديمة الموجودة حوله،  بالاخص حضارة  بلاد ما بين النهرين والفرعونية والفارسية عن طريق الاختلاط الذي حدث بين هذه الامم بسبب الحروب والفتوحات والتزاوج والتجارة والهجرة ونقل المعرفة لا سيما بعد ظهور الحروف الابجدية في الحضارة الفينيقة. وهذه نبذة مختصرة عن اهم فلاسفة هذه المرحلة.

هوميروس
يُقال لا يمكن ان  يكتمل الحديث عن تاريخ الاغريق القديم الا بذكر الشاعر الكبير هوميروس الضرير، الذي ينسب اليه انشاء الاسطوريتين الكبيرتين للاغريق اوديسا والياذه(1).
هذه الملاحم الشعرية كانت تحتوي على الكثير من المعلومات و التعليم الديني الوثني والاساطير والقيم الاخلاقية في المجتمع الاغريقي القديم ،  كانت تردد هذه الابيات الشعرية  في مناسبات مثل الحروب والتعازي وموت الملوك لفترة طويلة بإعتباره تراث مقدس.

طاليس 620 - 540  ق م
يبدأ تاريخ العلمي لدي اليونان من العالم الفيزيائي طاليس، الذي كان له مساهمات في علم الفلك(2) حيث تنبأ بحدوث كسوف الشمس بحدود  585 ق م . لكن المساهمة الكبيرة لطاليس الذي كان احد ابرز مفكري مدرسة (مليتوس)  هي ان الماء هي المادة الاولية للكون، لانها حية وتستطيع تحريك ذاتها ، كذلك كانة له مقولة يقول فيها ( ان عقل الكون هو الله). وكذلك ينسب له في الرياضيات  قانون يدعى قانون طاليس. اعتبره علماء الاغريق في السابق انه مؤسس ثلاثة علوم هي الرياضيات والفلك والهندسة (3)




انكسيمندر 590 ق م
 من العلماء او فلاسفة  مدرسة مليتوس المشهورين  الاخرون هو انكسيمندر، تاريخ حياته  غير معروف بالضبط ، لكن يقال انه  بحدود 546 ق م  كان له 46 سنة . كان لانكسيمندر نظرية اعمق بكثيرمن نظرية طاليس حيث قال: "  ان اصل الكون ليس من الماء او اي نوع اخر من المادة التي نعرفها في الطبيعة وانما من مادة اولية دعها (امبيرون) اي اللانهائي، ابدي ، ملائكي"  
 
فيتاغورس 570 500 ق م

فيتاغورس ( سنتطرق الى فلسفته لاحقا ) ومدرسته (كروتون) التي كانت في جنوب ايطاليا، فقد نالوا شهرة كبيرة في مجال الهندسة  والطقوس الدينية بالاخص الاعداد، حيث اعتمدوا في تفسيراتهم لكل موضوع في تحليل وترتيب الارقام مثل الموسيقى وخلق الكون وكان لهم اثر كبير على فلسفة افلاطون حول تجسد الروح كان يؤمن بانتقال الارواح (الغنوصية).

اما الفيلسوف اناكسمانس بحدود 450 قم قال ان الكون مادة لطيفة مرت بثلاث مراحل وهي الغازية والسائلة  والصلبة

اكسنوفانس ( 570؟ - 475؟ ق م )
تاريخ حياته ليس معروف بدقة، لكن هيرقلطس يذكره كمنافس لفيتاغورس. كان مفكر وشاعر، هاجر اثينا بسبب استلاء الفرس على شواطئ اليونان الشرقية. انتقد الالهة الوثنية الموجودة في كتب هوميروس. فقال : " ان اله هوميروس هم من حضارة عصرهم ، فان الاثيوبين يعملون الهتهم بلون الاسود ذو انف معقوف،  بينما سكان شمال اوربا يصورون الهتهم ازرق العينين واشقر الشعر، فأذا كان للثيران و الحصن ايادي كانوا بلا شك يرسمون الهتهم على شاكلتهم".  انتقد فكرة انتقال الارواح الى اجساد اخرى بعد الموت.  لم يتفق مع طاليس في فكرة تكوين الكون من الماء بل قال الكون نشأ من التراب الذي مر في مراحل عديدة.

هيرقليطس ( 600؟ - 540؟ ق م )
من اشهر ما قاله هيرقليطس ان الكون هو في حالة تغير مستمر حيث قال: " لا تستطيع ان تضع رجلك في نفس النهر مرتين"
ان الكون في حالة صراع بين الاضداد وهذه هي حالة النهائية. هاجم افكار القديمة في كتب هوميروس مثل فيتاغورس واكسنوفانس حيث قال : " ان المادة التي نشأ منه الكون هي النار، التراب والماء، لكن النار هو الاول بينهم التي تسيطر على الاخرتين. اما الله فيصوره طرفي الاضداد مثل الليل والنهار، الحار والبارد، الشتاء والصيف، الحرب والسلام. الجوع والشبعان"
تبنت افكاره المدرسة الرواقية . كان رائدا في فكره في ذلك الزمان في تفسيره.

بارمنداس ( 510؟ 440؟ ق م )
لا يعرف الا القليل عن حياة  بارمنداس وموطنه ايضاً. لكن شهرته جاءت على فكرته المناقضة تماما لما قال هيرقليطس بان الكون في تغير في حالة ديمومة. حيث قال: " ان الكون هو شيء واحد وثابت متجانس غير خاضع للتغير. ربما جذور الفكر الوجودية والواقعية ترجع اليه". حيث يقول : " من الصعب جدا التميز بين ما هو موجود وما هو غير موجود، فالشيء الذي لا له وجود من مستحيل معرفته". هنا ظهرت مشكلة المثالية الموضوعية لافلاطون ايضا، اي ما هو موجود في الواقع وما هو موجود في الفكر او العقل.
بارمنداس ترك اثرا كبيرا على الفكر الفلسفي العالمي منذ حين. فمنه انطلق افلاطون فكرته عالم المثل وعالم الواقع المزيف.
 

زينون الايلي 490 ق م (4)
احد تلاميذ بارمنداس، الذي كان اشهر المدافعين عن فلسفة بارمنداس ضد الفيتاغورسية.  حاول ان يدفع عن مفهوم الوحدانية الذي هو حجر اساس فلسفة بارمنداس ضد التعددية  الموجودة في فلسفة هيرقليطس. فكان برهانه رياضيا، حيث قال :"  اي شيء  في ثلاثة ابعاد (مجسم) سوف يكون قابل للقسمة الى ما لا نهاية من الاجزاء (5) . الامر الذي هو من المستحيل ان يحصل."
اما جداله الثاني كان فرضا لو كان اشلي (6) قرر قياس سرعته للركض في ساحة ما. فقبل ان يصل الى النهاية الثانية عليه ان يصل منتصف المسافة، و قبل ان يصل منتصف المسافة عليه ان يصل منتصف المسافة الثانية (الربع) وقبل الربع يجب ان يصل الى ثمن المسافة هكذا نصل ال ما لا نهاية من صغر المسافة بحيث تساوي صفر، اي ان العالم وحدة واحدة غير قابل للانقسام ولا التغير.
لقد حاول عظماء الفلسفة العالمية امثال كانت و هيوم وهيجل ايجاد حلول للمعضلة التي وضعها بارمنداس ودافع عنها زينون الايلي، لكن مباديء رياضيات اقليدس كانت الاقرب اليه.

لوقيبوس
لا يعرف عنه شيء سوى انه من فلاسفة القرن الخامس، يعتبره البعض واضع نظرية الذرية القديمة (7). وفقا كل شيء في الكون متكون من اشياء صغيرة غير قابلة للقسمة، هي متشابهة من حيث مادتها لكنها مختلفة من حيث تنظيمها وشكلها وحالتها. تتحول من حالة الى الاخرى تبعا لنظام الدفع، لا يوجد بينها سوى الفراغ. وايضا له قول مشهور في شأن وجود العالم حيث يقول: " لا شيء متكون في هذا العالم بدون غاية، فكل شيء مخلوق لضرورة معينة)"


ديمقريطس ( 460 – 370 ق م)

تبنى فكر معلمه لوقيبوس في النظرية الذرية فقال: "  تتحد الذرات معا لتكوين الاجسام عبر صفاتها ( خواصها) الاولية مثل ملء الخلاء والكثافة والليونة والصلابة. اما الالوان والرائحة وغيرها من الصفاة هي ثانوية تضاف الى الاجسام عن طريق الادراك. الذي تطلقه المواد عبر تطلقها هذه الاجسام."
وله راي ايضا في موضوع النفس حيث يقول: " ان النفس تتكون من ذرات لطيفة متحركة (نار)"
اما بالنسبة لضرورة الاخلاق هي تأتي ضمن الحفاظ على احوال النفس عبر الاتزان والهدوء والجنح نحو الامور العقلية.





1 - هناك رأي اخر يقول ان اوديسا والياذة اكتملت خلال مائتين سنة 750 الى 550 ق م وليس هوميروس كاتبها الوحيد.
2 - يظن روسيل في كتاب تاريخ حضارة الغربية، ان معلومات التي نسب الى طاليس هي حقيقة منقولة من علماء البابليين الذين هم مؤسسي علم الفلك حيث قسموا السنة الى 12 شهر والليل والنهار وطوال ايام السنة 360 يوما كذلك معرفة ظاهرة الخسوف والكسوف.
3- نظرية طاليس الشهيرة في هندسة المثلثات هي : " ان المستقيم الذي يوازي احد اضلاع المثلث ينتج مثلثا اضلاعه متناسبة مع المثلث الاول"
4-  زينون الايلي  ليس زينون الرواقي ( الفينيقي)  مؤسس الفلسفة الرواقية في حدود 300 ق م.
5-  اي ان الجسم سينقسم الى جزئيات اصغر فاصغر الى ان يصل الى الذرة والنواة وما بعدها . فظن هذا لامر مستحيل.
6- بطل قصة الياذة.
7-  البعض يعتبر تلميذه ديمقرطيس هو مؤسس نظرية النظرية

Cxense Display


 

Cxense Display