الاخبار و الاحداث > أخبار شعبنا

تولية البطريرك مار بشارة بطرس الراعي على كرسي أنطاكيا وسائر المشرق للموارنة

(1/1)

مــراقـــــــــب:
تولية البطريرك مار بشارة بطرس الراعي على كرسي أنطاكيا وسائر المشرق للموارنة

جانب من قداس تولية البطريرك الراعي أبونا - لبنان
 أقيم عند الساعة الخامسة من مساء يوم الجمعة 25 آذار، حيث تحتفل الكنيسة الكاثوليكية الجامعة بعيد البشارة، قداساً احتفالياً حاشداً لتولية البطريرك مار بشارة بطرس الراعي على كرسي إنطاكيا وسائر المشرق للموارنة وذلك في كابيلا "القيامة - البطريرك صفير" في المقر البطريركي الماروني في بكركي، شمال بيروت.
ترأس القداس الإلهي الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير، بطريرك الموارنة السابق، بحضور رئيس الجمهورية اللبنانية وعقيلته، وعدد كبير من الشخصيات الحكومية والرسمية والحزبية والأمنية والاجتماعية، ودبلوماسيين وممثلين لعدد من الدول العربية والأجنبية، وممثلي الطوائف الإسلامية، ووفود شعبية كبيرة.
كما شارك في القداس الاحتفالي أساقفة المجمع الماروني المقدس، إضافة إلى الكاردينال أنطونيوس نجيب، بطريرك الإسكندرية للأقباط الكاثوليك، والبطريرك غريغوريوس الثالث لحّام، بطريرك إنطاكيا للروم الملكيين الكاثوليك، والبطريرك مار إغناطيوس يوسف الثالث يونان، بطريرك إنطاكيا للسريان الكاثوليك، والبطريرك نرسيس بدروس التاسع عشر، بطريرك كيليكيا للأرمن الكاثوليك، والبطريرك فؤاد الطوال، بطريرك القدس للاتين، والسفير البابوي في لبنان المطران غبريل كاتشا، والسفير البابوي في سوريا، وأساقفة وممثلين عن الكنائس الأرثوذكسية والبروتستانتية، والرؤساء العاميين والعامات للجمعيات الرهبانية، وعائلة البطريرك الراعي، ولفيف من الكهنة والرهبان والراهبات، وجمهور من المؤمنين، من مختلف الرعايا اللبنانية وبلدان الانتشار الماروني.
وقد بدأ الإحتفال بدخول حامل الصليب ثم حاملي البخور والشموع، ثم الكهنة المعاونين فالأساقفة، ثم البطريرك الجديد فالبطريرك صفير، إلى الكابيلا، على وقع ترانيم لحنت خصيصاً للمناسبة. في حيت قامت جوقة سيدة اللويزة برئاسة الأب خليل رحمة بخدمة ترانيم القداس.
وقبل رتبة تولية البطريرك الجديد، ألقى المطران كاتشا رسالة البابا بندكتس السادس عشر والتي منح البطريرك الراعي خلالها الشركة الكنيسة.
ومن بعدها بدأت رتبة التولية بصلاة الطلبات، لأجل الكنيسة المقدسة في العالم كله ولأجل البطريرك الراعي.
من ثم قدم البطريرك المختار إلى الكاردينال صفير، فجثا على ركبيته ورفع التاج عن رأسه، حيث وضع صفير يده على البطريرك الجديد، قائلاً: "الروح القدس يدعوك لتكون بطريركاً، أي أب الرؤساء على اسم كرسي مدينة إنطاكية العظمى ولجميع ولاية الكرسي الرسولي، أعني أباً لجميعنا". فرد البطريرك الجديد قائلاً: "اني طائع ومكمل كافة الاوامر الرسولية والمجامع المهذبة من الروح القدس بالعدل والصلاح بتصحيح الايمان بربنا يسوع المسيح".
بعدها وقف الكاردينال صفير ووضع يده على رأس البطريرك الراعي ثم اقترب الاساقفة ووضعوا ايديهم فوق رأس البطريرك الجديد، وفتح الانجيل فوق الأيدي ورأس البطريرك المنتخب، وردد الأساقفة قائلين: "اللهم الذي صنع جميع السماويين بقدرته وثبت المسكونة بمشيئة وحيده، نضع أيدينا على عبدالله مار بشارة الذي اختاره الروح القدس للسيامة البطريركية الثابتة المحلاة بتقوى البيعة ذات الرئاسة الواحدة التي لا تنفصم عراها في بيعة الله الحي غير المنظور". ثم أعلن صفير رسامة البطريرك مار بشارة الراعي بطريركاً على بيعة مدينة انطاكية المقدسة الرعية المباركة.
وتلى ذلك تنصيب البطريرك الجديد على العرش حيث وقف الكاردينال صفير وذهب بالبطريرك الجديد الى العرش، وسلمه العصا الرعائية، وأجلسه قائلاً: "انه لمستحق ومستاهل"، فيما على من بعدها التصفيق والزغاريد ابتهاجاً وفرحاً بتولية البطريرك الجديد.
وقبل نهاية القداس أعلن البطريرك مار بشارة بطرس الراعي الإنجيل بقراءة مقطع "الراعي الصالح" حسب إنجيل القديس يوحنا، ومن بعدها ألقى البطريرك الراعي عظته الرعائية الأولى.   ثم كانت البركة الختامية.
 

تصفح

[0] فهرس الرسائل

الذهاب الى النسخة الكاملة