النائبة عالية نصيف وشقيقتها سندس تنقي الاتهامات الموجه بحقهما

المحرر موضوع: النائبة عالية نصيف وشقيقتها سندس تنقي الاتهامات الموجه بحقهما  (زيارة 6818 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Atheer Altaee

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 47
(النائبة عالية نصيف وشقيقتها سندس تنقي الاتهامات الموجه بحقهما)


نشرت قناة الشرقية الفضائية وموقع بغداد الالكترورني معلومات مزيفة وخبرا تدعي فيه بان النائبة عالية نصيف عن القائمة العراقية البيضاء وشقيقتها الناشطة(سندس نصيف) تبتزان مدير عام عقارات الدولة في وزارة المالية السيد (عباس الخزرجي) للاستيلاء على منزل في منظقة الجادرية ببغداد وتنقيذ معاملات غير قانونية
واضافت الشرقية وموقع بغداد بان السيدة (سندس) لاتعمل في مؤسسات الحكومة العراقية وان عملها الوحيد يقتصر على عملية البيع والشراء بمهنة (الدلالة) ولاتمتلك أي تحصيل دراسي
وباعتباري صحفي ومن باب المسؤلية الاعلامية ونقل الحقيقة الصادقة بادرت بالذهاب الى وزارة الدولة لشؤون العشائر في مجمع الوزارات الحكومية واجريت لقاء صحفي مع النائبة عالية نصيف وشقيقتها الناشطة (سندس نصيف) وتمت محاورتهما حيث اتضح لي بان الموضوع مجرد اشاعات مغرضة باطلة واكاذيب وقالت النائبة عالية نصيف إن "وزير المالية رافع العيساوي اتصل بي من الولايات المتحدة وطالبني بسحب طلب قدمته مع عدد من النواب لاستجواب مدير دائرة عقارات الدولة التابعة لوزارة المالية عباس محمد حسين على خلفية اتهامه بقضايا فساد".

وأضافت نصيف أن "العيساوي لم يكتف بطلب سحب طلب الاستجواب فحسب إنما انهال علي بالشتائم وباستخدام لغة نابية وهددني بلهجة شديدة في حال عدم سحب طلب الاستجواب"، مشيرة الى أن "العيساوي ابلغني انه لايجوز استجواب اي موظف في وزارة المالية من دون علمه".

واتهمت نصيف العيساوي "بحماية المفسدين في وزارته وعرقلة عمل هيئة النزاهة".

واوضحت الناشطة سندس التي استقبلتنا في مكتبها الخاص بمقر عملها مديرة لمكتب معالي وزير الدولة لشؤون العشائر العراقية الاستاذ جمال البطيخ المحترم والذي كان متواجدا اثناء الحوار وقالت بان اسمها الكامل(سندس نصيف جاسم)وتاكدنا من كونها تحمل شهادة البكلوريوس /قسم المحاسبة من جامعة بغداد كلية الادارة والاقتصاد للعام الدراسي 1988 وكانت تعمل سابقا في وزارة الاسكان والاعمار وكما عملت في المفوضية العليا للانتخابات ثم كلفت للعمل في مجلس النواب العراقي على الملاك الدائم بعنوان محاسب اقدم لمدة سنتين ثم تنسبت الى مجلس الوزراء وحاليا اشغل منصب مدير مكتب معالي وزير الدوله
وبرائيي كصحفي واعلامي ابين بان هذه القضيه اثيرت للتشهير واثاره الاشاعه والاساءه لحقوق الانسان لكون النائبه عالية وشقيقتها نساء عراقيات معروفات من عائله بغدادية عريقه واصيله واناشد جميع منظمات المجتمع المدني والشرفاء وعلى راسهم رئيس مجلس القضاء الاعلى بمقاضلة كل من شوه الحقيقه
وهنا كان من الاجدر بمعالي وزير الماليه السيد رافع العيساوي ان يتعامل مع الموضوع بمهنية عالية  وعدم التعصب وتشكيل لجنة تقصي حقائق بلجنة قانونية تزيهة من الوزارة وتقديم كشف بعقارات الدولة المصادرة والاشارة لاسماء المواطنين الذين شغلوها مع الاسعار والاموال التي بيعت واستئجرت من جرائها ومحاسبة الفاسدين لا التستر عليهم لان الفاسد هو متهم ولكن من يتستر على الفساد هو اخطر من المفسد نفسه
باسمي وباسم الاسرة الصحفية اقدم شكري وتقديري الى الاخت العراقية النائبة عالية كونها صرخت بوجه الفساد واثارت عروشه وشقيقتها الكفؤة
واستنكر تلك التصريحات المزيفة التي صدرت من قناة الشرقية ومعالي الوزير احد اعضاء تجمع المستقبل الوطني لتلفيقهم التهم الكاذبة بحق نساء عراقيات كانت اشجع منهم كرجال وسنمضي عازمين على متابعة تداعيات وتطورات الموضوع ونشر البيانات وملاحقة الكاذبين
واذكر السيد رافع عندما اعلن عن تاسيس تجمع المستقبل صرح قائلا بأن (التجمع) سيسعى الى ايجاد الحلول لكل المشاكل العالقة التي يعاني منها العراق»، مؤكدة ان للمرأة حصة مهمة في اهداف هذا التجمع والذي يسعى الى التعاون مع كل المؤسسات والدوائر التي تعنى بشؤون المرأة العراقية؟؟؟؟؟
حيث كان من الذين تم انتخابهم والتصويت عليهم باصابعنا البنفسجية التي بها سنحاسبهم في صناديق الاقتراع ونثئر منهم والله ولي التوفيق


الصحفي العراقي
اسامة اليساري
  26/4/2010