المحرر موضوع: هل يستطيع المسلمون صيام رمضان وهم يعيشون في دول الصليبيين؟  (زيارة 1110 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل duraidabid

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 36
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
حصل صديق لي على فيزا للسفر الى الولايات المتحدة الامريكية وهو صائم شهر رمضان فسالني اذا كام بالامكان اكمال صيامه هناك فبحثت في الانترنت وزودته بمعلومات وافية عن الحياة والقوانين والحقوق والواجبات وما عليه ان يتلافى. كان من ضمن ماوجدت قائمة ببعض المطاعم التي تقدم وجبات الفطور في الولايات المتحدة الامريكية وودت ان اطلع القراء الذين قد لايعرفون الكثير عن حياة المسلمين في امريكا لعل فرصة سفر الى امريكا تسنح لهم في هذا الشهر الكريم.
مثل المسلمين في جميع أنحاء العالم ، يرتاد مسلموا الولايات المتحدة الامريكية وعوائلهم المطاعم التي تقدم اطباق اللحم الحلال أوالتي تعد الغذاء وفقا للشريعة الإسلامية  وهذه الطاعم تقدم وجبات الافطار في شهر رمضان المبارك. يطلب الزبائن اطباق اكل شرق اوسطي في مطعم علي بابا الواقع في الكاجون بالقرب من مدينة سان دييغو في ولاية كاليفورنيا. يحتوي داخل المطعم على زخارف اسلامية تذكر الزبائن بايام بغداد الدولة العباسية, يعتمد مالك المطعم عثمان كلاشو على رئيس طباخين عراقي لتهيئة وجبات الافطار لزبائنه. اما السراي فهو أسم لمطعم تركي في بوسطن ، ويقدم مزيجا من الأطباق من الفترة العثمانية واكلات شعوب حوض البحر المتوسط صحية وقليلة الدسم وبعضها نباتي. يقع المطعم بالقرب من حرم جامعة بوسطن ، السراي يستقطب العوائل الاسلامية في مدينة بوسطن العائلات  والموظفين والشباب والطلاب على مدار السنة. الكباب والدولمة وشوربة العدس الاحمر هي اكثر مايطلبه الزبائن في شهر رمضان. أما مطعم حبيب هو مطعم مزدحم جدا في مدينة ديربورن بولاية ميشيغان ، وهي مدينة يسكنها عدد كبير من الأميركيين العرب. يملك المطعم الامريكي ال"شف" اللبناني حبيب بازي ويرتاد مطعمه حوالي 400 شخص كل ليلة. ويقع مطعم مشويات بوراج في مدينة كونيرز الى الشرق من مدينة اتلانتا في ولاية جورجيا. وهو معروف باكلات شعوب البحر المتوسط والبيتزا اللذيذة . في المطعم صالة للشيشة/نركيلة يذكرك ديكورها الانيق بروعة الحضارات الشرقية. كافيتريا شاليمار في ريدموند في واشنطن ، بالقرب من سياتل ، وخالد حافظ الذي يدير الكافيتريا ويقول ان "المنيو" يركزعلى الأطباق الباكستانية التقليدية مع المكونات الطازجة والتوابل الأصيلة. صارت كافيتيريا شاليمار مقهى وجهة شعبية للسكان المحليين بما في ذلك العديد من المهاجرين الذين يستذوقون اكلات جنوب آسيا مثل تيكا الدجاج ماسالا والماعز بالكاري اضافة الى ماتقدمه الكافيتيريا من اطباق نباتية للنباتيين. اما مطعم الطربوش الواقع في ضاحية أرلينغتون من مدينة واشنطن بولاية فيرجينيا فهو الاخر يقدم وجبات عربية/ متوسطية وفي المساء يعد بوفيه تحوي اغلب الاطعمة التي يطلبها صيام شهر رمضان المبارك. خلال شهر رمضان يقوم مالك مطعم الطربوش اللبناني الاميركي رمزي اسكندر بتزيين المطعم بالزخارف الإسلامية. ويقدم المطعم العشاء الليلة ، الرسم حشد حية أن يأكل معظمهم في الهواء الطلق عندما سمح الطقس بذلك. يتكون شعار المطعم من صورة لطربوش أحمر تتلألأ من خلال اعلان ضوئي يضفي لمسة من الذوق الشرق الأوسطي  إلى واجهة المطعم. تشرف السيدة ليلى (أم رمزي) على ادارة المطبخ. صار الطربوش مطعم المنطقة المفضل وهو يقدم وجبات الافطار في شهر رمضان منذ 4 سنوات.
 سقت هذه المقدمة لاعطاء فكرة بسيطة لمن لايعرف شيء عن حياة المسلمين في امريكا ويصدق مايروج له البعض من اكاذيب وقصصا من نسج الخيال عن الاضطهاد والتمييز وما الى ذلك من ويلات يعانيها المسلمون الساكنون في الدول الغربية. تستثمر بروبكندا المتطرفين سواءا من المسلمين او من المسيحيين في الشرق الأوسط وفي الغرب تستثمر في الجانب المظلم من التاريخ ، فغالبا ما يذكرنا الارهابيون بالحروب الصليبية لاذكاء جذوة الخلاف بين المسيحيين والمسلمين من خلال احياء الخصومات القديمة وخلق شقاق بين أتباع هاتين الدياناتين السماويتين التوحيديتين. في كل مرة تواجه بضاعتها الفكرية كسادا, تقوم القاعدة وغيرها من المنظمات الاسلامية المتطرفة بتذكير الشباب المسلم بالحروب الصليبية كما لو كان يتوجب علينا اعادة اشعالها. مر تاريخ البشرية بمراحل عديدة تطورت خلالها المفاهيم والأفكار فاصبحت أكثر تسامحا  وشمولية وعلمانية واقل تطرفا. ففي الثمان قرون الماضية طور العلماء والفلاسفة واللاهوتيين العديد من النظريات السلمية ووضعت الاسس لبناء الدولة المعاصرة التي ساعدت الناس على اختلاف انتماءاتهم الدينية والثقافية ان يعيشوا فيها بسلام متساوون في الحقوق والواجبات . اضف الى ان الثورة التي احدثتها البشرية في مجال تكنولوجيا المعلومات في أواخر القرن العشرين واوائل القرن الواحد والعشرين ساعدت على جسر الفجوات والغاء وسوء الفهم الذي كان سائدا بين الاقوام المختلفة بسبب اختلاف اللغات والثقافات والأديان.لكن لايريد تنظيم القاعدة والجماعات الارهابية الاخرى الاعتراف بما حصل للعالم خلال ال 800 سنة الماضية  لأنهم لا يرون من التاريخ غير الجانب المظلم. يجب أن تفهم هذه الجماعات الإرهابية انها ومهما حاولت لاتستطيع إعادة عقارب الساعة والعودة بنا الى عصر الحروب الصليبية لسبب بسيط هو أننا نعيش في عالم مختلف تماماوعصر لايشبه تلك العصور.