@ حوار مع الفنانة العراقيّة امل خضير : حول مسيرتها الفنّية ! @


المحرر موضوع: @ حوار مع الفنانة العراقيّة امل خضير : حول مسيرتها الفنّية ! @  (زيارة 3777 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل نادر البغـــدادي

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 12145
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني


                الفنانة أمل خضير تتحدث عن مسيرتها الفنية

           (17/4/11) – ذكرى سرسم في بغداد لموقع موطني

        تعد الفنانة أمل خضير، ابنة مدينة البصرة، واحدة من بين أشهر

           الأصوات النسائية العراقية التي ظهرت في القرن العشرين.

             تحمل الفنانة أمل خضر في رصيدها عدداً من الأغاني،

        منها أغنية "سلم" و"أتوبه من المحبة" و"أحاول أنسى حبه" و "فدوه"،

           كلها أغنيات بقيت شاخصة في ذاكرة الجمهور حتى   يومنا هذا.

        ا لتقى موطني بالفنانة أمل خضير في بغداد، وكان معها هذا الحوار:

                    موطني: ما هي آخر أغنية سجّلتها للتلفزيون؟

       أمل خضير: آخر ما سجلته للتلفزيون يعود لعام 1991 وكان عبارة عن أغنيتين ،

                الأولى "تعال" والثانية" الله يا عين شكثر"، سجلت بعدها ثلاث

              أغانٍ لعبد الحليم حافظ بصوتي، لكنها لم تبث بالرغم من أن اثنتين :

            منها صورت للتلفزيون، وهي "تخونوه" و"بيع قلبك" و"لايق عليك الخال".

                       موطني: ما الدافع لتسجيلك أغانٍ لعبد الحليم حافظ؟

             خضير: نحن نعتبر هذه الأغاني تراثاً نعتز به. وبالنسبة إلي كانت نوعاً

                     من التحدي لكونها أغاني رصينة ليس من السهل أداؤها.
 
                    وتسجيل الأغاني الصعبة يميز الأصوات المتمكنة عن غيرها.

           موطني: ما سبب هذا الانقطاع الطويل عن تسجيل الأغاني للتلفزيون؟

               خضير: السبب الرئيسي هو ظروف الإنتاج. فتسجيل الأغنية مكلف

              في يومنا هذا. وغياب شركات الإنتاج الراعية يعتبر سبباً رئيسياً آخر،

             ما أسهم في ظهور دخلاء على الفن يقدمون أغاني   هابطة تفتقر إلى

      مقومات الأغنية الناجحة ولا يمتلك مؤديها إلا مبلغ المال الذي يؤهله لتغطية تكاليف التسجيل.

                          موطني: ما سبب غياب الأصوات النسائية العراقية الشابة؟

                        خضير: السبب الأول هو ظروف الإنتاج وصعوبة تغطية التكاليف.

                   أما السبب الثاني فهو غياب دور المؤسسات الرسمية التي أسهمت

                           في تخريج جيلنا والأجيال الأخرى من الفنانين عبر برامج

                   الهواة وبرنامج "أصوات شابة" الذي كان يقدّمه الأستاذ فاروق هلال.

                               موطني: لمن تدينين باكتشاف صوت أمل خضير؟

                       خضير: الفضل الأول والكبير يعود لشقيقتي الكبرى الفنانة الرائدة

                  سليمة خضير وكذلك عدد من فناني البصرة، مثل الأستاذ ياسين الراوي

                    والأستاذ طارق الشبلي وأساتذة وفنانين آخرين أجد لهم فضلاً كبيراً

                   في تقديمي. وكذلك الفرقة القومية للفنون الشعبية التي كان لها فضل

                    كبير في مسيرتي على مدى سنوات والتي أسهمت   في انتشاري.

                                 موطني: متى غنيت أول مرة أمام الجمهور؟

                       خضير: أول وقوف لي كان على مسرح المدرسة عام 1958،

                        وكان عمري سبع سنوات، حيث قدمت أغنية "أنا وخلي"

                    للفنانة المرحومة وحيدة خليل. وكانت أختي الفنانة سليمة خضير

                 من بين المدعوين وتفاجأت حينذاك بأدائي وشجعتني على مواصلة الغناء.

        انتقلت بعدها إلى بغداد وقدمت في برنامج ركن الهواة وانضممت إلى فرقة الإنشاد.

                       موطني: ما هي أهم مشاركاتك في المهرجانات العالمية؟

                    خضير: قدمت حفلاً عام 1976 في أمريكا مع الراحل رياض أحمد

                    والفنان رضا الخياط وحفلاً آخرفي روسيا مع الفنان قحطان العطار.

                كما غنيت في ألمانيا وأسبانيا وحصلت على عدد من الجوائز التقديرية.

                      أما آخر مشاركة فكانت في مهرجان أقيم في قطر عام 2004

                    مع الفنان الكبير كاظم الساهر إلى جانب الفنان الرائد ياس خضر

                     والفنان الرائد حسين نعمة. وحصلنا بعدها على دروع المهرجان.

                                  موطني: هل تحضّرين لمشاريع جديدة؟

                   خضير: لا أستطيع أن أسميها مشاريعاً بل وعوداً. فأكثر من فضائية

                        تعد بإعادة تسجيل أغانٍ الرواد، لكني محبطة منذ مدة إذْ لم

                         ينفذ أي وعد منها، وأحس بأن جيلنا يعاني الإهمال ولا ينال

                                 استحقاقه من التقدير على المستوى الرسمي.

                                   موطني: لو عُرض عليك تسجيل أغنية تراثية

                                       تختارينها، لمن ستكون هذه الأغنية؟

                    خضير: : سأختار أغنية "كاتم الأسرار" للمطربة الرائدة مائدة نزهت.

                                 وقد سبق لي أن سجّلت إحدى أغنياتها بصوتي،

                                           وهي أغنية "كل ما أمر عالدرب". 

                                                   >> منقول >>
                                                   12 ـ 09 ـ 2011