المحرر موضوع: كرمليس مركزا لبطريركية كنيسة المشرق  (زيارة 5413 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل george tammu

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 13
    • مشاهدة الملف الشخصي
كرمليس مركز  بطريركية كنيسة المشرق
" تسلم عليكم الكنيسة المختارة التي في بابل" 1 بطرس 5/13
عرفت كنيسة المشرق ( عيدتا دمدنحا ) بداياتها منذ فجر المسيحية ، اذ نمت في ديار الشرق لتشمل بلاد ما بين النهرين وكلديا وايران وبلاد الخليج والهند والصين واليابان وبعضا من بلاد الروس وديار الشام وقبرص . بلغ عدد ابرشياتها 250 توحدها 23 مطرابوليطية. تراسها بطريريك جلس في كنيسة كوخي العظمى في المدائن . ثم تحول مقرها الى بغداد ثم اربيل ثم اشنو ثم مراغة ثم كرمليس ثم الجزيرة ثم الموصل ليستقر قسما منها في دير الربان هرمزد والقسم الاخر في قوجانس ليعود ويستقر في بغداد مدينة السلام. ويعود الفضل في نشر بشرى الخلاص في ديار المشرق الى مار توما الرسول والى مار ادي  وتلميذيه مار اجي ومار ماري. يتكلم افراد هذه الكنيسة اللهجة الشعبية السورث،ربما من الرجاء والامل بالمخلص      ( سورا ) ومنها سمي اتباع هذه الكنيسة سورايي . وبهذه اللهجة تكلم المسيح تقدس اسمه وامه مريم ورسله وتلاميذه . ويتميز طقس كنيسة المشرق بمسحة رسولية تقليدية تنبع من ارضها التي كانت مهد ابائنا ، ادم ونوح وابراهيم وعلى ارضها ارتكبت الخطيئة الاصلية وعلى ارضها جاءتنا بشرى  الوعد بالخلاص  ( سوراثا ).  وانجبت لاهوتيون وشعراء ومفسرون اغنوا طقس الكنيسة ، من برديصان الى افراهاط الحكيم الي القديس افرام الى كنارة الروح القدس مار نرساي الى مار باباي الكبير الى عبديشوع الصوباوي .....

    بدات كنيسة المشرق ترزح بالخطوب خلال القرن الرابع عشر والخامس عشر . اذ تبدو هذه الحقبة كثيرة الغموض والظلام ، ففيها تقل الاخبار ويندر الكتبة وتشح المعلومات. اذ تبدو كان الكنيسة ضاعت في خضم معترك الحياة السياسية واهوال الحروب المتواصلة بين مختلف الفئات التي سيطرت على البلاد ، فخلفت فيها الشقاء والدمار. ولهذا نرى التغيير المستمر في مقر الكنيسة نتيجة لذلك . وتتناول هذه الدراسة فترة استقرار بطريركية كنيسة المشرق في دير مار كوركيس في كرمليس.
     كرمليس مدينة عريقة في القدم تمتد جذورها الى العصور الحجرية ، حتى اعتبرت من اوائل المستعمرات البشرية في العالم. فموقع كرمليس وسط سهل شاسع اطلق عليه المؤرخون المرج الشرقي او سهل كرمليس أي مركا دكرملش. اذ يمتد من نهر الخازر والزاب الكبير شرقا الى جبل مار دانيال شمالا الى الاربجية والمنارة غربا وبلاوات جنوبا. يخترق هذا السهل جدول ماء ينبع من المرتفعات الشمالية الشرقية والتي تبعد 6 كم عن كرمليس . يصب هذا الجدول في نهر دجلة جنوب مدينة نمرود  هذه النعمة التي حبتها بها الطبيعة أي الماء والاراضي السهلة الخصبة جعلت من الزراعة والرعي هي الحرف الرئيسية لاهلها ، وجعلت مستوطنات بشرية – اعتمدت الصناعات التكميلية- تنمو على اطرافها : بازكرتان ، باصخرا ، برطلا  باشبيتا، بغديدا، بلاوات، و بدانيال العليا والسفلى. وعلى هذا السهل واطرافه جرت معارك فاصلة غيرت مجرى التاريخ: معركة كوكاميلا 331 ق.م. ، والتي انتصر فيها اسكندر المقدوني على دارا الثالث، في 627م دارت على اطراف هذا السهل اخر معركة بين الرومان بقيادة هرقل والفرس بقيادة زاراط والتي انتهت بانتصار الرومان، وفي 750م انتصر الجيش العباسي على الجيش الاموي في معركة الزاب والتي انهت الدولة الاموية واحلت محلها الدولة العباسية. واخر موجتا غزو تعرضت لها كرمليس هي الغزو المغولي في يوم الاحد ، الاول من ت1-1236م وغزوة نادرشاه في 15 اب 1743م  لكن الكرمليسيون اعادوا بناء ما هدم بحيث انه خلال اقل من قرن نمت كرمليس واصبح لها امراء يحكمون المنطقة كلها ، وعندما ساءت احوال كنيسة المشرق ، اتخذ مار دنحا الثاني كرمليس مقرا لكنيسة المشرق.ان امارة كرمليس حكمها ثمانية امراء من الذين وصلتنا اسماءهم وكانوا في الحكم في الفترة المؤشرة ازاء كل منهم:             
1 - الامير مسعود 1317م
2 - الامير ناصر الدين 1350؟           
   3- الامير حسن 1358م
 4- الامير متى 1359م
5 - الامير بيازيد 1364م   
 6- الامير سلطان شاه 1369م
 7- الامير نجم الدين 1371م
 8- الامير سحب مسعود 1400م ؟
 9- نصر بن اهرون              ( بعد 1400م؟ ) .


اما الحوادث التي جرت خلال  هذه السنوات :
- عقد مجمع القسطنطينية ( 1414- 1418م ) ومجمع فلورنس (1431- 1445م )
- عودة نساطرة قبرص الاولى في 1340 م الى حظيرة كنيسة روما ، وحصلت العودة الثانية عام 1360م بارسال مار طيماثاوس مطران قبرص للنساطرة صورة ايمانه الكاثوليكي والتي تبداء" انا طيماثاوس رئيس اساقفة ترشيش على الكلدان ومطران الذين هم في قبرص....." وقد جرى الاعتراف بهم رسميا اثناء مجمع فلورنس 1445م على ان يسموا باسمهم القديم اي كلدانا ، واصلهم من الاسرى الذين كان الروم قد استاقوهم من اراضي ما بين النهرين.
- زيارة البطريرك اغناطيوس يوحنا وهو اسماعيل المعروف بالمجد (  1333-1366م ) الى كرمليس سنة 1358م ، وقد قام بزيارة بطريرك كنيسة المشرق مار دنحا الثاني ، عاد بعدها سيادته الى دير الشيخ متي ، ليعود الى كرمليس ليقيم بها خلال فترة الصوم الكبير ليعود بعد عيد القيامة الى مقره في ماردين.
- ديوسقورس مطران دمشق يعقوب برقينايا يلجأ الى الامير متي والامير سلطان شاه حاكم كرمليس ويدفع لهم المال لتتم سيامته مفريان الشرق للكنيسة اليعقوبية ، فتتم سيامته من قبل رهبان دير الشيخ متي على طقس الشمامسة باسم  غريغوريوس ( 1359م) .
- في 1365م تصاب المنطقة بقحط شديد حتى اصبح سعر وزنة الحنطة 140 دينار ابيض حتى في كرمليس.
- في 1366م المفريان الجديد مار اثناسيوس ابراهيم يزور كرمليس واستقبله الامير بيازيد ثم زار سيادته البطريرك مار دنحا الثاني في مقر اقامته في دير مار كوركيس.
- في 1369م المفريان ابراهيم يزور كرمليس قادما من اربيل.
- في 1370م رهبان دير مار متي يرفضون تقديس الميرون في الدير خوفا من التكاليف ويستعينون بالامير بيازيد لمنع المفريان من تقديس الميرون. .
- في 1373م المفريان ابراهيم يكرس الميرون في كنيسة الاربعين شهيدا ( بسيدي) في كرمليس وبالاستعانة باموال ونفوذ الامير سلطان شاه
- في 1374م بيرملا احد امراء سنجار يستولي على منطقة دير مار متي فيحدث اضطراب شديد فيها ، فيستأذن المفريان الامير سلطان شاه لتبديل مقر اقامته الى اربيل.
- في 1392م يستولي تيمورلنك على منطقة نينوى وحدياب ويصيبها بدمار كبير ، ويكرر ما فعله بعد ثلاث سنين.
   ولاجل متابعة سلسلة البطاركة في فترة اقامتهم في كرمليس ، يصاب الباحث بحيرة كبيرة لتضارب المعلومات بين المصادر المختلفة. وادناه سلسلة البطاركة كما ذكرت في المصادر الاتية:
1- الاكاديمي البلجيكي Le Coz ، يتجاهل هذه الفترة ( 1332-1437م) ، لكن يستنتج من سلسلته تبوء البطاركة :            دنحا الثاني – شمعون الثاني والثالث - ايليا الرابع رئاسة كنيسة المشرق .
2- القس كورييل في قائمة  بطاركة كنيسة المشرق ، يذكرهم هكذا :
دنحا الثاني ( + 1342) – شمعون الثاني (+ 1362 ) – فراغ 10 سنين – شمعون الثالث ( + 1402 ) – ايليا الرابع       (+ 1430 ) – شمعون الرابع ( +1459 ).
3- الاب بطرس نصري  ، يعترف بصعوبة تتبع اخبار كنيسة المشرق بسبب النوائب التي اصابتها بسبب الحروب فانشغل ابناؤها عن تدوين تاريخهم. ويذكرهم هكذا :
طيماثاوس الثاني (+1350 ) في اربيل – دنحا الثاني (+1377 او 1380م) كرمليس- ايليا الرابع ؟- شمعون الثاني           ( 1427- 1477م) – شمعون الثالث الباصيدي ( +1502م)الجزيرة الزبدية .           
4- الاب يوسف حبي ، يورد اسماء البطاركة كما يلي :
دنحا الثاني ( 1332- 1364م ) كرمليس- شمعون الثاني( لم يحدد السنين) الموصل – شمعون الثالث         ( لم يحدد السنين ) الموصل – ايليا الرابع ( 1427م) الموصل – شمعون الرابع الباصيدي                         ( 5/1437- 20/2/1479 ) الموصل.
ثم يعود ويذكر ان الاباء البطاركة الذين اقاموا في كرمليس في الصفحة 171 من كتابه ( ويبدو ان الاب حبي نقل كلام المهندس حبيب حنونا صاحب كتاب تاريخ كرمليس) ، اذ تم ذكر السلسلة هكذا :
دنحا الثاني ( 1332- 1380م ) كرمليس – ايليا الرابع ( 1380- 1408م ) كرمليس- شمعون الثاني                           ( 1418- 1427م ) نقل كرسيه من كرمليس الى القوش 1426م.
5- الاب البير ابونا ، يعترف بقلة المصادر خلال هذه الفترة ، ويورد السلسة كما يلي :
دنحا الثاني ( 1332- 1365م ) كرمليس – شمعون الثاني (1365- 1392م ) – شمعون الثالث ( 1403 – 1407م) – ايليا الرابع ( 20 سنة ) – شمعون الرابع الباصيدي ( 1437- 1476م ) .
ويعود بعد صفحة واحدة ويذكر : ويبدو ان البطريرك شمعون الخامس( 1476- 1501م ) او البطريرك الباصيدي هو الذي سعى في شراء اراض وبيوت ......
6- المطران ايليا ابونا  تسلسل البطاركة الابويين هو :
طيماثاوس الثاني ( 1318- 1332م) – دنحا الثاني ( 1333- 1380م ) – ايليا الرابع ( 1380- 1430م) – شمعون الثاني      ( 1437- 1471م )- شمعون الثالث الباصيدي ( 1480 – 1502م ).
7- الكاردينال تيسران في خلاصته التاريخية يذكرهم هكذا:
  دنحا الثاني ( 1332 – 1364 ) -  شمعون الثاني والثالث وايليا حتى 1437 – شمعون الرابع الباصيدي ( 1437 – 1497 ).
8- هرمان تول في الكلدو- اشوريون ذكر سلسلة البطاركة كما يلي:
دنحا الثاني ( 1332 – 1362 ) – شمعون الثاني والثالث وايليا الرابع ( حتى 1437 ) – شمعون الرابع ( 1437 – 1497 ).
9- مخطوطة ديوفاطين دكرمليش ، وردت السلسلة كما يلي:
دنحا الثاني ( 1332 – 1364 ) – ايليا الثاني (1365-  1392 ) – شمعون الثاني ( 1418 – 1427 ) وتتوقف المخطوطة عن اكمال السلسلة.
   من كل ما ذكر ، يمكن الاستنتاج:
1- ان مار دنحا الثاني نقل مقر كرسي كنيسة المشرق من اربيل الى كرمليس في1332م وتوفي 1366م. اذ لم يذكر اسمه بعد هذا التاريخ , اما وفاته قبل هذا التاريخ فغير ممكنة  مع احتمال تعاقب بطريركيين باسم دنحا الثاني والثالث خلال هذه الفترة، بسبب ان المفريان ابراهيم تم انتخابه في 1/10/1365م في ماردين . وبعد الاحتفالات التي تلي الرسامة والزيارات المتبادلة مع المسؤولين الدينيين والدنيويين والتهيئة للسفر ثم السفر الى مقره في دير مار متي ثم نزوله الى كرمليس لزيارة مار دنحا , فمن المؤكد انها تمت خلال عام 1366م.
2- تعاقب على كرسي كنيسة المشرق بعد مار دنحا ( +1366م) ، مار شمعون الثاني – مار شمعون الثالث- مار ايليا الرابع ، خلال الفترة من 1366- 1437م وباتفاق معظم الباحثين مع احتمال اتخاذ الموصل مقرا وقتيا خلال فترات قصيرة  اثناء  غزو بيرميلا 1373م واستيلاء تيمورلنك على المنطقة 1392- 1395م .
3- شمعون الرابع الباصيدي ( 1437- 1497 م ) هو الذي نقل مقر كرسي كنيسة المشرق من دير مار كوركيس في كرمليس الى دير مار اوجين في الجزيرة ، وهو الذي ابطل قانون انتخاب البطريرك وسن قانون وراثة الرئاسة بالبيت الابوي، كذلك سجل املاك كنيسة المشرق باسم العائلة الابوية في زمن الاق قوينلو في 1495م من ضمنها الحمامات والرحى التي في كرمليس
4 – اتخذ دير مار كوركس في كرمليس مقرا لكنيسة المشرق خلال الفترة 1332-1437م. وفي كرمليس ابتدأت سلسلة البطاركة من بيث اوون.

المصادر:
1- L,Abbe A. Crampon , “ La Sainte Bible” , Paris, 1905, pp 318
2- Raymond le Coz , “ Histoire de l, Eglise d, Orient” , Paris , 1995, pp 417-424
3- الاب يوسف حبي " كنيسة المشرق الكلدانية – الاثورية" لبنان، 2001م
4- الاب البير ابونا " تاريخ الكنيسة السريانية الشرقية" ، الجزء الثالث، لبنان، 2003م
5- القس بطرس نصري الكلداني " ذخيرة الاذهان في تواريخ المشارقة والمغاربة السريان" ، المجلد الثاني ، موصل ، 1913م
6- القس سليمان صائغ الموصلي " تاريخ الموصل" ، الجزء الاول ، مصر ، 1923م
7- المهندس حبيب حنونا " تاريخ كرمليس" ، بغداد ، 1988م
8- بنيامين حداد " سفر القوش الثقافي" ، بغداد ، 2001
9- كرمليس بين الماضي والحاضر، للاب حنا ججيكا، الفكر المسيحي العدد 241 لسنة 1989م
10- اهم مخطوطات مكتبة كرمليس، للاب حنا ججيكا، مجلة بين النهرين العدد 6 لسنة 1974م
11- الهوية الكلدانية في الوثائق التاريخية للمطران سرهد جمو ، مجلة نجم المشرق العدد 46 لسنة 2006م.
12- المهندس حبيب حنونا، " المسيحية في قرى سهل نينوى " الولايات المتحدة
13- " كيوركيس وردا " ، البطريرك عمانوئيل الثالث دلي ، مجلة نجم المشرق، عدد 36 – 2003م
14- المطران عمانوئيل دلي ، " المؤسسة البطريركية في كنيسة المشرق" ، بغداد-1994م
15- الاب صبري المقدسي، " رموز الاديان والثقافات " ، العراق-2006م.
16- المطران اوجين منا ، " قاموس كلداني – عربي " ، بيروت – 1975م.
17- الاب بهنام سوني ، " بغديدا " روما – 2001م.
18- الكاردينال اوجين تيسران، " خلاصة تاريخية" ، ترجمة المطران سليمان الصائغ.
19 – هرمان تول، " الكلدو-اشوريون ، ترجمة الاب البير ابونا، 2010
20 – حبيب حنونا، " مخطوطة كرمليسية نادرة " ، موقع كرمليس الالكتروني في 19 ت2 2009.