النائب عماد يوخنا يرد على السيد وليم وردا


المحرر موضوع: النائب عماد يوخنا يرد على السيد وليم وردا  (زيارة 1721 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 33830
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

عنكاوا دوت كوم/عماد متي

وصل موقعنا ردا من النائب عماد يوخنا حول رد السيد وليم وردا ارسل نسخة منه الى موقعنا ننشر نصه ادناه:

رد السيد وليم وردا على صفحة عنكاوا بتاريخ ٢ / ٤ / ٢٠١٦ على بعض مضامين إيضاحنا في ٢٤ / ٣  بتخريجة لا تنطلي على احد مدعيا بأنه لا يود الرد ولكن شبكة نركال الإخبارية ( الخاصه به وبعائلته) سألته ، وعليه اضطر للإجابة ، ولكنه اسهب ، وتهجم يمينا ويسارا بمناسبة او بغيرها ، وما يؤسفنا ويجعلنا مضطرين للرد عليه هو انه خرج عن لياقة الكتابة ونفث بتلفيقات وتهم  لا أساس لها من الصحة وخارجة عن أخلاقيات النقد او الكتابة ، متقصدا القذف والتشهير والإساءة والاستهداف الشخصي ليس لي فقط وإنما تجاوز على شخصيات ومؤسسات مرموقة وبدون وازع من ضمير ، وعليه نود إيضاح التالي :

١- انتهج السيد وليم خمو في رده على إيضاحنا  نهجا  نفاقيا و أسلوب الوشاية والتزلف والتملق لجهة سياسية مجاهدة والتي نكن لها كل الاحترام وتربطنا معهم أحسن العلاقات  وبأسلوب يفضح شخصيته المهزوزة و ومنهجه التسلقي والمتهافت لتحقيق أهداف ومصالح شخصية ، ساعيا لإظهار نفسه كونه (( وطني جدا جدا )) وبطلا أسطوريا من أبطال المعارضة في السيدة زينب ، مغيبا ومتسترا على عضويته في  الحركة الديمقراطية الأشورية التي لفته في حينها بعد ان عاد من مخيمات اللجوء في سيلوبي  وعمذته باسم ( نرسي وردا ) مع جل احترامنا لأبناء شعبنا ممن كانوا في مخيم سلوبيا ولكنهم لم يدعوا مثلكم بالبطولة والمعارضة ، وان سبب وجوده في سوريا كان بقرار من الحركة لإبعاده من محلية زاخو وإنقاذه من مخاطر الاستهداف  بسبب علاقاته المعروفه في حينه  وسوء تصرفه  ، ونساله كم مظاهرة نظمها او قادها  او شارك فيها لما اصاب ابناء شعبنا منذ ان كان معارضا  والى يومنا هذا ؟؟؟؟ وان ترشيحه ونهجه التسلقي هذا لا علاقة له بالدور الايجابي للتيار الصدري في اعتصاماته  وضغوطاته من اجل الاصلاح والتغيير ، وان ترشيحه جاء من احد اصدقائه في اللجنة من المستقلين والذي لا علاقة له بالتيار الصدري اساسا . والمستغرب السيد وردة في بيان السابق له يرفض تدخل رجال الدين المسيحيين في السياسية وها هو اليوم  يسعى للتسلق من خلال كتلة سياسية دينية التوجه يقودها رجل دين فهل له ان يفسر او يبرر هذا النهج الانتهازي الجديد؟؟ وما  هذه الازدواجية ,,, واما ادعائكم بان الحركة فقدت شعبيتها وخسرت مقعد واحد فلست صادقا فان اصوات قائمة الرافدين ازدادت في هذه انتخابات 2014  ولكن قانون الانتخابات بطريقة سانت ليغو المعدل واصوات فاسدة من خارج بيتنا القومي هي كانت السبب لخسارتنا هذا المقعد ومع هذا فان التمثيل ليس فقط بعدد المقاعد وانما حظور المميز لقائمة الرافدين هو واضح لكل الشرفاء واصحاب ضمير الحي  هو المقياس ولا نحتاج ان يتم تقيمنا من ناس مرضى نفسيا ؟؟؟  واما وصفكم لنا بالدكتاتور فهي نكته ام كذبة نيسان يبدو ولن ارد عليها واتركها لجماهير شعبنا وخاصة ابناء مدينتي الحبيبة كركوك التي اعتز بها  وكل الرفاق من اعضاء زوعا الذين عملتوا معهم طوال هذه السنوات ,,

٢- ان الرفيق سركون لازار تم نقله من نينوى الى كركوك عام ٢٠٠٣ بقرار من المكتب السياسي عند تشكيل مجلس محافظة كركوك واشتراط ان يكون عضو المجلس من مواليد كركوك ، ولكون ممثل الحركة بكركوك لم يكن  مستوفي الشروط ، عليه اضطر المكتب السياسي لنقل  الرفيق سركون من نينوى واستبداله بممثل الحركة في كركوك ، ولا علاقة النقل بدرجة القرابة  او المحسوبية وتاريخه وكفاءته مشهودا لها . وعن عدم فوز وليم وردا بعضوية المفوضية العليا لحقوق الانسان  ، لانه لم يكن شفافا في استمارة التقديم ،وقدم معلومات غير صحيصة ولم يكن صادقا عندما ذكر في الاستمارة بكونه شخص مستقل ولا انتماء سياسي له ، في حين انه لم يقدم استقالته من الحركة ( زوعا) ولحد الان ، وان السيد كنا لم يكن مستعدا للتغطية علىه، وعليه فقد المصداقية كاحد الشروط المطلوبة في العضو ، ولم يحصل على الاصوات الكافية لتؤهله لعضوية المفوضية ، وبشهادة ممثلي القضاء العراقي والامم المتحدة وبقية النواب ، والوثائق لا زالت محفوظة في البرلمان لمن يرغب التأكد.

٣- في الفقرة (٥) من رد السيد وليم خمو  ينعتني ويصفني ( بمتعهد خمور في احدى النوادي الليلية بكركوك  ويختم باتهامي باللا وطنية ) . وهنا اود ان اؤكد بانه لم تكن هناك يوما ما  ولحد الان اية نوادي ليلية في كركوك ، وهذا افتراء و  تجني بحق المدينة وابنائها ، والاندية المقصودة هي نوادي عائلية مرموقه ثقافية واجتماعية ورياضية  لشرائح  الاطباء والمعلمين والتجار والمهندسين وبقية المهن ، ويرتاد اليها اشراف القوم ممن لديه اشتراك او ضيوفهم  ومنها النادي الاشوري الرياضي والنادي الوطني الاشوري ، فهل يعتبر السيد وليم خمو هذه الاندية نوادي ليلية  ، وشخصيا لم اكن يوما  ما في حياتي متعهدا ، وحتى لو كان ذلك فالعمل شرف ، ولا ينتظر ممن يدعي الدفاع عن حقوق الانسان ان ينظر بهذه النظرة الدونية على شرائح المجتمع المستضعفة او الفقيرة اسوة بنظرة المتشددين  ، فاين انت واين مصداقيتك في الدفاع عن حقوق الانسان عندما تنظر بفوقية واستهجان  واستخفاف بل واستحقار لهذه الشرائح من المجتمع وانت تدعي المطالبة  بالمساواة والعدالة الاجتماعية ،كاشفا بذلك شخصيتك الحقيقية  وهل انك  تدعي بانك من العوائل المالكة مثلا ، وتسعى للانتقاص من المقابل باساليب رخيصة وتافهة وتلفيقات لا تنطلي على ابناء كركوك بمختلف مكوناتها الذين يعرفونني جيدا ولست بحاجة  للدفاع عن نفسي . واما اتهامك لنا باننا كنا نعمل تحت عباءة النظام المقبور فهذه ايضا تلفيقات وافتراءات رخيصة ، حيث تخرجت منذ عام 1990 من جامعة بغداد ولم تحصل الموافقة على تعييني حتى سقوط النظام لعدم قبولي بعباءة النظام  وعدم الانتماء لا للبعث المقبور ولا للاتحادات الطلابية للنظام؟؟؟؟؟  وايضا عدم الموافقة لتغير القومية   وعن تهمة اللاوطنية قد يكون مقصدكم باننا نعتز بهويتنا القومية والدينية ، وهذا شرف لي ولكن من يدعي الوطنية ويسعى التغريد خارج السرب فانه يمارس النفاق والتزلف والتسلق تحت عنوان الوطنية ، ومن لا يحب ويعتز باهله وثقافته لا يكون صادقا في وطنيته واقولها لك بان الوطنية لا ترضع للانسان لان الوطنية هي مجموعة  قيم ومبادىء وتربية بيتية ومجتمعية لها اسس وروابط بالارض والتاريخ والهوية القومية وغيرها وقولكم بان عندما كنت بطل وطنيا كنا نحن نرضع الوطنية فقول لك من مدح نفسه ذمها وان معيار الوطنية مرتبط بمدى تطبيقها ومدى اثباتها والحكم لابناء شعبنا ممن يعرفوننا  من ابناء كركوك وزملائي في مجلس النواب على دراية تامة بمنهجنا الوطني دون ان نتنكر لهويتنا الدينية والقومية .

٤- اتهامات السيد وليم خمو للبعض بالفساد ، فاننا نؤكد وتأكد للجميع بان كل تلك الاتهامات كانت باطلة وكيدية ، تم فبركتها من جهات منافسة لزوعا او معادية ، ضمن حملة الانتخابات للتسقيط السياسي ، وان القضاء العراقي قد قال كلمته معلنا البراءة وكون التهم كلها كيدية ولا اساس لها . اما ما شاهده الموما اليه بام عينيه في ساحة التحرير ، فهو معلوم ومفضوح لدى القاصي والداني بان هؤلاء المشعوذين كانوا مدفوعي الثمن من جماعات من اصدقاؤكم ممن سعو لركوب الموج ، وتم لفضهم وطردهم من الساحة من قبل المتظاهرين الشرفاء خلال اللحظات الاولى .

٥- وعن بقية اتهاماتكم وتلفيقاتكم عن رموز زوعا واللجنة الخيرية ، فبالتأكيد مفضوحة كونها تاتي ضمن المنافسة الغير الشريفة ولا اساس لها من الصحة وبصورة خاصة ما يخص الجمعية الآشورية الخيرية ( المرشحة لجائزة نوبل حاليا لدورها في رعاية ودعم العوائل النازحة ) والتي لها مكانتها لدى جمعية الامم المتحدة والاف العوائل النازحة في الإقليم وعملية التعليم السرياني  تشهد على دورها واستقلاليتها المشهودة ، فاقل ما يمكن قوله عنكم بانكم لستم صادقين وخنتم الخبز والملح مع ولي نعمتكم لكم فكيف تكونوااوفياءا مع الاخرين ،وعليه يبدو انكم بحاجة الى ارضاع قيم الوفاء ، وعن الارتزاق لم اكن يوما محتاجا للارتزاق من الحركة كما كنتم انتم ولاكثر من خمسة عشر عاما ، لا بل لحد الان تنعمون بنعم اكتسبتوها من عضويتكم في الحركة وتتنكروا النعمة  ، وان من يدعي بالدفاع عن حقوق الانسان عليه ان ( يقول الحق ولو على نفسه) ، ويبدو انكم لستم من هذا الصنف من البشر واتخذتم من حقوق الانسان مهنة للكسب  المضاف وللظهور الإعلامي فقط ، وللبرهان على ذلك انكم تسترتم على الفساد وانتم تسعون للتسلق وقبولكم في حكومة الإصلاح والتغيير ، وهل قبولكم بمنصب مشاور قانوني صوري في وزارة العلوم وتكنلوجيا لكي تبقون في الدار الحكومية هو ايضا من صفاتكم الاصلاحية ام ماذا  ( فاقد الشئ لا يعطيه ) ، فهل كنتم صريحين وشفافين عندما تسترتم على حرمكم عندما ادعت بانها حائزة على شهادة ( الدكتوراه ) من فرنسا زورا وافتراءا  ولن أخوض بما لدينا من معلومات أخرى في فرنسا واقول لكم (ومن كان بيته من الزجاج لا يرمي الناس بالحجر ) ؟؟؟؟  كما واستحوذت على منصب وزير وحققت وكسبت امتيازات زورا  فهل راجعتم ضميركم وقلتم هذا لا يجوز واسترجعتم هذه الأموال الى خزينة الدولة ام هذا حلال لكم حسب فهمك للنزاهة ، وثانيا استغلالكم لدار حكومية وتحويلها من سكن الى مقر لمنظمتكم العائلية - منظمة حمورابي ( تارة جنابكم رئيسا وحرمكم مسؤولة العلاقات والمالية  وتارة حرمكم رئيسة  وجنابكم  مسؤول العلاقات والمالية  لأكثر من عشرة اعوام حيث اثبتم بان منظمتكم بالفعل هي نموذج للديمقراطية والشفافية  التي تتنغنون بها ؟؟؟ ، وحولتموها من منظمة إنسانية غير ربحية الى شركة عائلية و نفعية تدر عليكم باسم الجياع بما يكفي لتمشية نشاطاتكم السياسية من خلف الستار   ، فهل لكم ان تكشفوا تصرفاتكم المالية مثلا ، ام انكم ترقصون على جراحات المشردين من شعبنا ؟؟ هذا عدا السكن في دار حكومية بمساحة الفي متر مربع ومجانا  لاحد عشر عاما بحجة ان حرمكم اصبحت وزيرة لبضعة اشهر . واذا كنتم تعتقدون بانكم ستسعون للاصلاح لماذا سكتم على الفساد من حولكم ، والنزاهة ايضا ستقول كلمتها من الفاسد قريبا . وان ادعائكم بان انتم من سجل منظمة حمورابي ومن وضعه نظامها الداخلي غير صحيح نعم كنت مكلف بذلك وبقرار من قيادة الحركة وبالتالي هي كانت من فكرة الحركة ومن ملكيتها قبل ان تستحوذ عليها وهناك العشرات من كوادر الحركة الى يومنا هذا هم اعضاء مؤسسين فيها فكيف تتبرىء من الحركة التي وثقت بك وكلفتك ان تقوم باجراءات التسجيل وانت التفيت عليها وتدعي العكس ,,,

ختاما وبسبب القذف والتشهير الذي تضمنه ردكم ، فاننا نحتفظ بحقنا في مقاضاتكم قانونيا . مع تقديرنا واعتذارنا للقراء الكرام لاشغالكم بهذا السجال الذي جرنا اليه السيد وليم خمو القيادي السابق في الحركة ( نرسي وردا).
 


أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية