المحرر موضوع: موعظة البطريرك ساكو: زكا يمثل نقطة تحول كبير  (زيارة 2021 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل يوسف ابو يوسف

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5911
  • الجنس: ذكر
  • ان كنت كاذبا فتلك مصيبه وان كنت صادقا المصيبه اعظم
    • مشاهدة الملف الشخصي
اعلام البطريركية
احتفل غبطة ابينا البطريرك بالقداس مساء الأحد 21 آب 2016 في كنيسة مريم العذراء / شارع فلسطين.
طلب غبطته من المؤمنين ان يصلوا من اجل شفاء الاب قرياقوس ميخو الراهب الذي يتعالج في مستشفى فين في دهوك، كما طلب الصلاة من اجل راحة أنفس الاختين الشابتين سالي وساندي سلمان داود والشاب أندى مشتاق الذين غرقوا في نهر خابور.
 

وفي عظته عن زكا العشار الذي يرويه انجيل لوقا (19: 1-10) قال:
إنجيل اليوم يُشجِّعنا على التحوُّل في فكرنا ورؤيتنا وسلوكنا كما حصل لزكا بعيد التقائه بيسوع واستقباله له في بيته.
زكا رئيس العشارين، غني جدا نهب وسلب أموال الناس، لكنه شعر في النهاية ان يسوع هو اهم من أمواله كلها، فراح يجتاز الطريق الى يسوع غير مبال بتعليقات الناس. ركض وصعد الى جميزة ليراه ولو من بعيد، لكن يسوع   فاجأه، نظر اليه، وقال له: “يا زكا انزل على عجل، اليوم اكون عندك في البيت".   
امتلأ زكا فرحا بهذه النعمة-البركة، التي لم يكن يتوقعها وغيرت حياته تماما وحياة أهل بيته. فلقد وجد الواحدة التي تنقصه كما قال يسوع للشخص الغني (لوقا 18: 18-23).
 هذه الزيارة اتاحت لزكا التوبة وقدم دلائل عمليه على توبته: "اعطي الفقراء نصف اموالي، وان كنت قد ظلمت أحدا شيئا اردُّه عليه أربعة اضعاف"، وما كان من يسوع حيال توبة زكا الا ان يجيب: "اليوم صار الخلاص لهذا البيت، فهو أيضا ابن إبراهيم".
 هذا النص ينطوي على انقلاب كامل للقيم، والأفكار، والرؤية والسلوك، عند زكا كما ينبغي ان يحصل عندنا. علينا ان ننتبه الى فرص النعمة التي تمر في حياتنا لننتهزها ونستفيد منها، ولا نترك ذاتنا تذوب في انشغالات بهموم الحياة اليومية العادية.
الناس ينتقدون يسوع لدخوله الى بيت هذا الخاطئ، كما ينتقد البعض الكنيسة ورجالها. انهم عميان لا يرون حقيقة ما حصل للرجل. كان عليهم ان ينفتحوا ويستعدوا لتغيير فكرهم وحكمهم وبناء علاقات متينة بدل الانتقادات الهدامة التي تطلق جزافاً!

رابط الموضوع http://saint-adday.com/?p=14222
والحياةُ الأبديَّةُ هيَ أنْ يَعرِفوكَ أنتَ الإلهَ الحَقَّ وحدَكَ ويَعرِفوا يَسوعَ المَسيحَ. الذي أرْسَلْتَهُ. (يوحنا 17\3)



غير متصل فارس ســاكو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1036
  • الجنس: ذكر
  • اذا رايت نيوب الليث بارزة فلا تظنن ان الليث يبتسم
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
"كما ينتقد البعض الكنيسة ورجالها "
مااعرف  هاي أشوفها ماضابطة وَيَا المثل
كأنه هذه الجملة حاشرها حشر !!!

غير متصل مايكـل سيـﭘـي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3713
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
طبعاً ما ضابطة ، بل بَـعـيـد كـل البُـعـد ، فلا بـد من مقال مستـقـل ولكـن ( طبعاً ) عـلى موقع آخـر .

غير متصل يوسف ابو يوسف

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5911
  • الجنس: ذكر
  • ان كنت كاذبا فتلك مصيبه وان كنت صادقا المصيبه اعظم
    • مشاهدة الملف الشخصي
"كما ينتقد البعض الكنيسة ورجالها "
مااعرف  هاي أشوفها ماضابطة وَيَا المثل
كأنه هذه الجملة حاشرها حشر !!!
اخي فارس .بما انني تبرعت وشاركت الموضوع (واعيد و اكرر انا غير مخول بالرد باسم البطريركيه الكلدانيه وكل ردودي تمثلني انا ظافر شَنو وليس اي شخص او جهة اخرى ) سأبدي براي البسيط لما فهمته من عِظة ابينا البطريرك ساكو ولكل منا فهمه الخاص وهو ليس فرضا على احد ان يأخذ به .
غبطه ابينا البطريرك يرد من كل زكا منا ان يركض الى يسوع لينال الخلاص .فهل نحن مستعدين ان نكون زكا الجديد؟؟
وهكذا من تاب وعاد الى تعاليم الرب ووصاياه نال الخلاص .
هناك احساس عندي يقول لي ان غبطته يكلم اكليروس الكنيسه الكلدانيه بهذا الكلام وخصوصا من كانوا سبب (مشاكل) للبطريركيه ولا زال البعض منهم غير منتبهين ل فرص النعمة وهم بعيدين عنها يبحثون عن مجد زائل :
هذا النص ينطوي على انقلاب كامل للقيم، والأفكار، والرؤية والسلوك، عند زكا كما ينبغي ان يحصل عندنا. علينا ان ننتبه الى فرص النعمة التي تمر في حياتنا لننتهزها ونستفيد منها، ولا نترك ذاتنا تذوب في انشغالات بهموم الحياة اليومية العادية. وهذا مجرد تصوري البسيط وفهمي لمجريات الامور .

اما قوله الناس ينتقدون يسوع لدخوله الى بيت هذا الخاطئ، كما ينتقد البعض الكنيسة ورجالها. انهم عميان لا يرون حقيقة ما حصل للرجل. كان عليهم ان ينفتحوا ويستعدوا لتغيير فكرهم وحكمهم وبناء علاقات متينة بدل الانتقادات الهدامة التي تطلق جزافاً! بالتأكيد الكلام هنا موجه للشعب الكلداني واتصور هنا يقصد ان الراعي هو المسؤول الاول عن الرعيه وادرى بمصلحتها وهناك من يضع العثرات من اهل البيت في الطريق ليوقف مسيره التقدم نحو شاطئ الامان لغرض في نفسه , وفعلا هناك البعض من امثال هؤلاء ربنا ينور افكارهم للافضل .لكن احب ان اقول لغبطته و الجميع  ليس كل من يعارض افكار البطريركيه هو كاره لها ولرأستها ويريد الشر لها .واتذكر مثل كانت دائما تقوله لي المرحومه والدتي ويرحم منتقليكم (بروني رخوش بثرد او دكمبخيلوخ ولا رخشد بثرد او دمكخكلوخ _ بالعربيه _ امشي وره اليبكيك ولا تمشي وره اللي يضحكك. هكذا يجب فرز اصحاب النقد فليس كلهم اصحاب افكار هدامه بل منهم من يريد كل الخير لكنيستنا الكلدانيه وشعبها وان تنال رضى خالقنا وابينا السماوي ,ومخلصنا وفادينا يسوع المسيح.ونكون مستحقين لقوله ويقولُ المَلِكُ للَّذينَ عن يَمينِهِ تَعالَوا، يا مَنْ باركهُم أبـي، رِثُوا المَلكوتَ الذي هَيَّـأهُ لكُم مُنذُ إنشاءِ العالَمِ، (متى 25\34).

نرجع لقولك اخي فارس مااعرف  هاي أشوفها ماضابطة وَيَا المثل وايضا بتصوري وفهمي البسيط لكلام غبطته اجد انه يريد القول كما لم يرضى البعض عن افعال يسوع وقتها ايضا اليوم هناك من لا يرضون على افعاله هو . وهذا تصوري وفهمي انا ويحتمل الخطأ والصواب وليس فرضا على احد ان يأخذ به .
تحياتي و احترامي اخي فارس .

                                                  ظافر شَنو

والحياةُ الأبديَّةُ هيَ أنْ يَعرِفوكَ أنتَ الإلهَ الحَقَّ وحدَكَ ويَعرِفوا يَسوعَ المَسيحَ. الذي أرْسَلْتَهُ. (يوحنا 17\3)

غير متصل يوسف ابو يوسف

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5911
  • الجنس: ذكر
  • ان كنت كاذبا فتلك مصيبه وان كنت صادقا المصيبه اعظم
    • مشاهدة الملف الشخصي
طبعاً ما ضابطة ، بل بَـعـيـد كـل البُـعـد ، فلا بـد من مقال مستـقـل ولكـن ( طبعاً ) عـلى موقع آخـر .
اخي مايكل اتصور ان غبطته احب ان يوصل فكره معينه للاكليروس والشعب الكلداني , وانا بأعتباري احد الكلدان فهل تجد ان فهمي لما اراده غبطته في ردي لاخونا فارس في محله ام لا ؟؟

تحياتي و احترامي اخي مايكل .

                                                       ظافر شَنو
والحياةُ الأبديَّةُ هيَ أنْ يَعرِفوكَ أنتَ الإلهَ الحَقَّ وحدَكَ ويَعرِفوا يَسوعَ المَسيحَ. الذي أرْسَلْتَهُ. (يوحنا 17\3)

غير متصل يوسف ابو يوسف

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5911
  • الجنس: ذكر
  • ان كنت كاذبا فتلك مصيبه وان كنت صادقا المصيبه اعظم
    • مشاهدة الملف الشخصي
تحيه و احترام :
هناك شئ جذب انتباهي في ما ورد عن زكا في انجيل لوقا 19 وهي عباره عن نقطتين :
وكانَ فيها رَجُلّ غَنيٌّ مِنْ كِبارِ جُباةِ الضَّرائبِ ا‏سمُهُ زكَّا، (لوقا 19\2).
فجاءَ ليَرى مَنْ هوَ يَسوعُ. ولكنَّه كانَ قصيرًا، فما تَمكَّنَ أنْ يَراهُ لِكَثْرةِ الزِّحامِ. (لوقا 19\3).
النقطه الاولى ان زكا كان رجل له سلطه رئيس  .
النقطه الثانيه انه كان قصير القامه .

وهذا ما يذكرني ببعض شخصيات اليوم , وانا بدوري ادعوهم ليتعلموا من انجيل لوقا 19 وما قام به زكا فهم ايضا من ابناء ابراهيم .
فلا احد منا يسوع بل اغلبنا زكا .

                                                  ظافر شَنو
والحياةُ الأبديَّةُ هيَ أنْ يَعرِفوكَ أنتَ الإلهَ الحَقَّ وحدَكَ ويَعرِفوا يَسوعَ المَسيحَ. الذي أرْسَلْتَهُ. (يوحنا 17\3)

غير متصل فارس ســاكو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1036
  • الجنس: ذكر
  • اذا رايت نيوب الليث بارزة فلا تظنن ان الليث يبتسم
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
اخي ظافر بتعليقك الأخير بدأت انا اميل الى وجهة نظر السيد سيزار  في اتهامه لك حيث كان التعليق الأخير أشبه بالضرب تحت الحزام !
تحياتي

غير متصل يوسف ابو يوسف

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5911
  • الجنس: ذكر
  • ان كنت كاذبا فتلك مصيبه وان كنت صادقا المصيبه اعظم
    • مشاهدة الملف الشخصي
اخي ظافر بتعليقك الأخير بدأت انا اميل الى وجهة نظر السيد سيزار  في اتهامه لك حيث كان التعليق الأخير أشبه بالضرب تحت الحزام !
تحياتي
اخي فارس لا تزعل مني ,انت طول عمرك تميل ولا مره شفتك ثابت على شغله ويجوز اكثر من واحد نبهك على هاي الشغله المهم انت حر بميلانك . لكن اريد منك ان تحدد اكثر باي نقطه تميل الى وجهة نظر السيد سيزار . واين الضرب تحت الحزام .كي اتاكد على ماذا ارد بتحديدك النقاط .
تحياتي و احترامي اخي فارس .

                                                        ظافر شَنو
والحياةُ الأبديَّةُ هيَ أنْ يَعرِفوكَ أنتَ الإلهَ الحَقَّ وحدَكَ ويَعرِفوا يَسوعَ المَسيحَ. الذي أرْسَلْتَهُ. (يوحنا 17\3)

غير متصل فارس ســاكو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1036
  • الجنس: ذكر
  • اذا رايت نيوب الليث بارزة فلا تظنن ان الليث يبتسم
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أظن  ان قصدك واضح  وكل القرّاء سيعرفون ذلك ... من القصير ومن الرئيس الذي يمثله زكا وبالمناسبة انا اتفق معك بهذه الملاحظة  وسأعتبر نفسي مشمولا معك في اتهام السيد سيزار مع استمرار اعتراضي عليها وعلى صحتها !
تحياتي

غير متصل يوسف ابو يوسف

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5911
  • الجنس: ذكر
  • ان كنت كاذبا فتلك مصيبه وان كنت صادقا المصيبه اعظم
    • مشاهدة الملف الشخصي
أظن  ان قصدك واضح  وكل القرّاء سيعرفون ذلك ... من القصير ومن الرئيس الذي يمثله زكا وبالمناسبة انا اتفق معك بهذه الملاحظة  وسأعتبر نفسي مشمولا معك في اتهام السيد سيزار مع استمرار اعتراضي عليها وعلى صحتها !
تحياتي
اخي فارس سالفه وسأعتبر نفسي مشمولا معك في اتهام السيد سيزار  بالمناسبه لا تعتبر نفسك مشمول, بل بالتاكيد انت مشمول ترليون بالميه بقول السيد سيزار وهذا نصه ( وتدخل عليها  ( النخبة السلبية )  لتتسلى فتراهم يسئلون ويجيبون بعضهم البعض)ويكمل ويقول (يمتاز هولاء الأخوة برياضة القفز العالي) على اساس السيد سيزار هو الناطق الرسمي باسم البطريركيه ويحلل ويحرم ويكتب ويفسر بكيفه ..
اخي فارس انا لو كنت رئيس اي شئ وقصير القامه وقرأت انجيل لوقا 19 عن زكا العشار فاول شئ كنت سافكر فيه انني اشبه زكا في الرئاسه و قصر القامه وكنت ساطبق هذا الفصل من الانجيل على نفسي لو كان الامر يهمني قبل ان ادعوا غيري للتعلم من هذا الفصل كما قلت سابقا فلا احد منا يسوع بل اغلبنا زكا . وهناك يسوع واحد فقط لا غير .فكلام الانجيل يسري على الكل وليس هناك كبير ولا صغير لا رئيس و لا خادم ومن يعتقد ان كلام الانجيل يطبق على س فقط ولا يطبق على ص فهذا عليه ان يراجع حساباته .
تحياتي و احترامي اخي فارس .

                                                 ظافر شَنو
والحياةُ الأبديَّةُ هيَ أنْ يَعرِفوكَ أنتَ الإلهَ الحَقَّ وحدَكَ ويَعرِفوا يَسوعَ المَسيحَ. الذي أرْسَلْتَهُ. (يوحنا 17\3)