استفتاء من موقع عنكاوا كوم


المحرر موضوع: استفتاء من موقع عنكاوا كوم  (زيارة 1526 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 30169
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
استفتاء من موقع عنكاوا كوم

بتاريخ 18 شباط 2017 نشرنا خبر عاجل عن لجنة ثلاثية تسعى لحل الخلافات بين الحركة الديموقراطية الآشورية وكيان أبناء النهرين. فهل تعتقد بأن هذه المساعي ستنجح وتأتي بثمار لعودة كيان أبناء النهرين إلى صفوف الحركة الديموقراطية الآشورية؟

ادارة موقع عنكاوا كوم


أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية



غير متصل ابو نيسان

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 323
    • مشاهدة الملف الشخصي
ليس من مصلحة السيد يونادم كنا حل الخلافات مع زوعا ابناء النهرين لانه يعلم علم اليقين ان قيادي زوعا ابناء النهرين هم الوحيدين القادرين على الوقوف في وجه وانتقاده علنا بعكس قيادي زوعا الرافدين الذين يطيعونه طاعة عمياء بغض النظر اذا كان على خطأ او صواب وبالتالي فان السيد يونادم كنا سوف يماطل في لم الشمل وسيعمل المستحيل من اجل ذلك الى ان تتنتهي بالفشل ولولا الضغوط الخارجية لما كان اصلا ان يدخل في اي حوار مع زوعا ابناء النهرين وانا برأي المتواضع مجرد وجود السيد يونادم كنا على رأس الهرم في زوعا الرافدين يعني الفشل واذا كان يبغي مصلحة شعبنا عليه ان ينتحى عن سكرتارية زوعا الرافدين ويعتزل الحياة السياسية .

                      والله من وراء القصد......



غير متصل الياس متي منصور

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 414
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
املنا كبير بأن تتحقق المصالحة والوحدة المنشودة  بين الاخوة ورفاق الدرب من الطرفين ، وهذا الأمل نابع من ثقتنا الكبيرة بكل الاخوة الأعزاء المشاركين في عملية المصالحة ،  حيث نكن لجميعهم كل الاحترام والتقدير...
(حتمية الوحدة في الظرف الراهن )، هذا هو عنوان لمحاضرة القاها الملفان يونان هوزايا ، عام ٢٠٠٣، في بغداد
طبعاً كان المقصود من المحاضرة هو وحدة أبناء  شعبنا، ولكن مع الأسف الشديد !
بدلاً من  القضاء على حالتي الانقسام والتشرذم المزمنتان !
وتحقيق الوحدة المنشودة التي كانت ولا تزال ديددنا منذ صبانا ولحد اليوم...
امتدت الى تنظيماتنا ومؤسساتنا القومية وخاصة، الحركة ( زوعا)، فكانت عواقبها وخيمة علينا حيث اصبنا بالذهول والاحباط!
لذا كلنا أمل ان يتحمل الطرفان المسؤولية الملقاة على عاتقهم وهي رص الصفوف من خلال التكاتف والتألف مجدداً ...
تحية اكبار واجلال للأساتذة الأفاضل ، حاكم ميخائيل، شيبا مندو، وابرم شبيرا
الياس منصور



غير متصل thair60

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 921
    • مشاهدة الملف الشخصي
من خلال قرائتنا عن الموضوع نستنتج ان:
الخلافات والعوائق بين الأطراف هي ادارية لا اكثر.....
ان أهداف الفرقاء هي مشتركة ، ان لم تكن واحدة....
ان وضعية شعبنا لا تتحمل الانقسام والتنافس على الادارة والسلطات.....
وأخيرا ان الذي يناضل ، عليه التحمل والتضحية وان ينظر بعيدا بحساب النتائج.....
وتقديري لكل فاعل خير
تحياتي
ثائر حيدو


غير متصل lucian

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2039
    • مشاهدة الملف الشخصي
انا ارغب بالاجابة على السؤال التالي والذي وضعته ادارة الموقع كسؤال للمناقشة والذي ينبغي ان يكون اساس الحوار هنا:

هل من الممكن ازالة الخلافات؟

جوابي: نعم يمكن ازالتها.

السؤال: كيف يمكن ازالتها؟

جوابي: يمكن ازالتها بطريقة واحدة وهي ان يعترف الجميع بعدم امكانية ازالة الخلافات .

هنا قد يقول احدهم بان هذا جنون, اذ كيف يمكن ازالة الخلافات بان يعترف الجميع بعدم امكانية ازالتها وبان ازالتها عملية مستحيلة؟

وجوابي هو: ان ذلك ليس جنون وانما نضوج.

ولو الان قمنا بعملية مقارنة مع الغرب سنجد بان الاحزاب في الغرب كلها تمتلك خلافات ولكنها لا تنتهي بالطرد او الانشقاق وعندما نسال لماذا؟ الجواب سيكون  لانهم يمتلكون النضوج.

السؤال الان هو من اين اتى هذا النضوج؟

النضوج اتى في الغرب ليس بحل جميع الخلافات والمشاكل وانما عندما اعترف الجميع بعدم امكانية ازالة جميع الخلافات والمشاكل, فتعلم المواطنين الغربين التعايش مع وجود مشاكل وخلافات.

وانا كان لدي مقالة حول موضوع الطائفية في العراق, حيث كتب ما يسمون انفسهم بالمثقفين والمختصين ما يلي: لا يمكن ان يستقر العراق ويصل الى الامان الا اذا تخلص من الطائفية. والتخلص من الطائفية يسمونها بان يتوقف الجميع والكل عن ممارستها. واذا قمنا بتجربة فكرية لنتحقق منها علميا فان هذا سيعني بان هناك من يمتلك القدرة على اجبار اكثر من ثلاثين مليون شخص بان لا يمارس الطائفية, فهل هذا ممكن؟ هل هناك شخص يمتلك هكذا قدرة لكي يجبر ثلاثين مليون شخص ؟ الجواب هو كلا بالطبع. الحل هو ان يعترف الجميع بانه لا يمكن انهاء الطائفية في العراق والسبب هو لانه لا يمكن لاحد ان يجبر الملايين بان يتوقفوا عن ممارستها, لذا عليهم ان يدعوا المواطنين الى تعلم التعايش مع عدم امكانية ازالة الطائفية. وعندما يتعلم المواطنين تدريجيا التعايش مع هكذا مشكلة ومع هذه الحقيقة فانهم لن ينجروا خلف الطائفية وسيقل التحدث عنها وبالتالي يتم التقليل من اهميتها وهكذا ستختفي الطائفية. وهي نفس الطريقة التي اختفت فيها من الغرب وهي نفس الطريقة التي عالج فيها الغرب مشاكله والخلافات فيه. ومن هنا اكون قد اثبت بان الاعتراف بعدم امكانية التخلص من الطائفية يمثل الحل الوحيد للتخلص من الطائفية.

وهذا يشمل الموضوع هذا. بان الحل يكمن في النضوج. بان يعترف الطرفين في الاجتماع القادم بانه سيكون هناك دائما خلافات التي من المستحيل ان تنتهي وبالتالي عليهم ان يقرروا كيف عليهم التعامل معها. هنا امامهم طريق واحد وهو ان يتعلموا التعايش مع وجود خلافات ومشاكل.

ومن هنا فان الطرفين في الاجتماع القادم امام تحدي كبير الذي سيشرح لنا بدقة متناهية لا يمكن دحضه باية مقالات وهو التحدي الذي يقول: هل الطرفين يتسمان بالنضوج ام لا؟

انا شخصيا وفي بداية دخولي المنتدى كنت قد قلت بانني لا استطيع ان انظم الى حزب او منظمة او جمعية لا تمتلك نضوج.

ان عدم التعلم بالتعايش مع وجود خلافات سيؤدي دائما الى طرد وهذا سيؤدي دائما الى انشقاقات وبالتالي فان الجميع , واعني كل الاطراف ستفشل, لن يكون هناك طرف رابح.


غير متصل Sherzad Sher

  • اداري منتديات
  • عضو فعال جدا
  • *
  • مشاركة: 311
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
اتمنى من صميم القلب ان تؤدي هذه المحاولة الى نتيجة تخدم مسيرة النضال القومي في سبيل تحقيق طموحات واماني شعبنا القومية...
ولكن، انا اعتقد بأن الأسباب والعوامل التي انتجت هذا الشقاق لازالت قائمة، ولم يجري حسب تصوري اي تغيير جدي في سلوك وطريقة قادة الحركة الحاليين في ادارة الحركة، ولم تتغيّر القيادة المتمثلة بشخص يونادم كنا ومن هم حواليه!!!
ارجو ان اكون مخطئا في تصوري هذا، ولكن بما ان كنا لازال ملتصقا بكرسيه، رغم مرور قرابة ثلاثة عقود على قيادته للحركة، فإن الأمل بالوصول الى الهدف المنشود لازال ضعيفا جدا، الا اذا عاد القادة الحاليون لأبناء النهرين الى صفوف الحركة بدون شروط مسبقة...!
مع التمنيات الصادقة لنجاح كل جهد يهدف الى تقريب وجهات النظر، بل الى توحيد الكلمة بين الأطراف القومية، التي تمثل طموحات شعبنا القومية قولا وفعلا، وليس تلك الأطراف التي زرعها الغرباء بين صفوفه، لكي تحيد النضال القومي عن مساره الحقيقي...!



غير متصل جورج نكارا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 114
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
سواء نجحت ام لم تنجح لن يتغير شيئا من الوضع المزري الذي تعيشه الحركة وغيرها من الأحزاب المسيحية ، الأسباب التي أدت الى انفصال الجماعة عن الحركة ماتزال قائمة .
بدون تغيير شامل تكون كل المحاولات مجرد مجاملات ، وأي شيء مبني على المجاملات ليس بإمكانه الأستمرار طويلاً .


غير متصل هنري سـركيس

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 741
    • مشاهدة الملف الشخصي

 الاستاذ القدير ابرم شبيرا المحترم
في البداية نشكر مساعيكم الحميدة لايجاد مخرج بين الاخوة المتوحدين في الهدف والمفترقين في العمل...الاخوة الاعزاء لابد ان تكون رؤيتنا للخلافات اهم بكثير من الخلافات بذاتها، وهذا يعني ان قضيتنا القومية هي الفيصل في هذه الامور. وبالتالي علينا جميعا ان نستعيد ذكريات سنوات النضال، وايضا ذكريات اولئك الابطال الذين استشهدوا من اجل القضية والشعب.وبالتالي عملية التسامح والتصالح فيما بيننا لابد ان تكون على اسس موضوعية، وليس الذاتية،لتكون الرغبة الصادقة والصريحة ضرورية وموضوعية تفرضها حتمية العمل والمصير المشترك للجميع،لان الامر متعلق بمستقبل الامة والشعب، وليس بمستقبل جهة سياسية او زعيم سياسي، مرة اخرى نقول بمستقبل القضية والشعب.لان في مثل هذه القضايا الحساسة دائما وابدا تستقيم على موضوعياتها، والقضايا الذاتية والشخصية تستقيم على افعال منتجيها وصناعها ومخترعيها من قبل المتخاصمين والمتناحرين والمفترقين، لهذا تذوب ذاتيتها امام موضوعيتها.الحوار الصادق والجلوس على طاولة واحدة بنية صافية يحل الاختلافات والخلافات في وجهات النظر،لان في السنوات الاخيرة اخذت هذه الامور تترسخ وتتجذر في جسد قضيتنا القومية،فبالتالي غابت حوارتنا حول القضايا الصغيرة والكبيرة بكل اشكالها.علينا تقبل اراء بعضنا البعض، وان لا نحول الاختلافات الى خلافات ونزاعات فيما بيننا، وان نستمع لبعضنا ونتفهم معاناة شعبنا، وان ننزع الكراهية والحقد من قلوبنا، قضيتنا القومية ليس انا وراي، ولا انت ورايك، بل القضية انا وانت وراي ورايك، والخلاف لا يفسد للود قضية. علينا ان نفعل ثقافة الاختلاف فيما بيننا، تلك الثقافة التي تعني احترام كل وجهة نظر وراي واختيار مخالف لارائنا وافكارنا في اجواء يسود فيها الاحترام وسعة الصدر، لان الخلافات والاختلافات فيها هوى ومصلحة ونقمة، وكما يقال حتى في الاختلافات والخلافات العلمية تنمو الطاقات وتتفجر القدرات في اجواء حرة ايجابية، ونحن اليوم نعاني من الانغلاق الفكري، واصبحنا لا نؤمن بالاختلافات ولا بالحوارات، فاصابتنا الامية الفكرية، بسبب تعويلنا على ثقافة مخفية في صندوق مقفل دون التدقيق ما في داخله. وختاما نتمنى ان تتحقق المساعي الخيرية والوصول الى الهدف الواحد والعمل الواحد من اجل خدمة القضية والشعب ومواصلة المسيرة النضالية بقوة وفعالية اكثر. والله يفتح بصائر الجميع
هنري سركيس



غير متصل MUNIR BIRO

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 67
    • مشاهدة الملف الشخصي
أقباس من رد المفكر و الكاتب لوسيان: {{ومن هنا فان الطرفين في الاجتماع القادم امام تحدي كبير الذي سيشرح لنا بدقة متناهية لا يمكن دحضه باية مقالات وهو التحدي الذي يقول: هل الطرفين يتسمان بالنضوج ام لا؟)).

منذ عام تقريبا بدء العمل على حلحلة هذه المعضلة و نتمنى من الطرفين التحلي بروح المسؤولية والنضج السياسي و القومي و العمل على أعادة وحدة الصف بلا أية شروط مسبقة و الاتسام ببعد النظر وعدم شخصنة الخلاف لان السيد يونادم كنا لن يعيش الى الابد و لايمكن تنحيته بوضع شروط مسبقة بل يجب على الطرفين النظر الى (the big picture) أي قضيتنا القومية و حقوقنا المسلوبة و المهمشه من قبل العرب و الاكراد و العمل معا رغم الخلافات و على الطرفين أن يتذكرا دماء الشهداء الزكية التي سالت من أجل القضية القومية الاشورية و ليس من أجل منفعة مادية أو من أجل كرسي مهترئ .

الفشل لا يحتمل عقباه لان الشهداء سيلعنونكم الى الابد و كذلك ستفعل الاجيال المقبلة . نتمنى أن تكون نتائج الاجتماع المقبل مرضية و أيجابية بما فيه خير و مصلحة القضية القومية.
 


غير متصل خوشابا سولاقا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2039
    • مشاهدة الملف الشخصي
الى الأخ وصديق العمر الأستاذ أبرم شبيرا المحترم
الى الأخوة الأعزاء في اللجنة المحترمين
الى كافة الأخوة المتداخلين المحترمين

تقبلوا محبتنا الأخوية مع أطيب تحياتنا
نحن بقدر تعلق الأمر بنا وانطلاقاً من حرصنا على مصلحة أمتنا القومية وإيماناً منا بأن لكل مشكلة مهما تكون طبيعتها وتجذر أسبابها يمكن حلها بسهولة ويسر لو حَسَنتْ النيات وتوحدت الأرادات للأطراف المتخاصمة إذا قُدمتْ مصالح الأمة على المصالح الشخصية الضيقة ، وبعكس ذلك يكون مصير كل محاولة أو مبادرة لحلها الفشل الذريع ... وبناءاً على هذه الرؤية نقول للجميع الآتي :
             " كل مشكلة لا تُحل إلا بالقضاء على الأسباب التي أنتجتها ....
                      وإن لم يجري ذلك تكون كل مبادرة مجرد الضحك على النفس
"
دمتم وعوائلكم الكريمة بخير وسلام .

                 محبكم أخوكم وصديقكم : خوشابا سولاقا – بغداد



غير متصل melham robert

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 29
  • الجنس: ذكر
  • شعبي وهويتي القومية الاشورية فوق كل شيء
    • مشاهدة الملف الشخصي
أبناء النهرين أثبت وجوده في أول تنافس انتخابي عند فوزه في البرلمان في إقليم كردستان العراق عبر قاعدة جماهيرية كبيرة, بالنسبة لتوحيده مع زوعا فإنه من حلم أن يعود زوعا كما كان في التسعينات, وليس كما هو الحال الآن بقيادة يونادم كنا, أما زوعا بقيادة جديدة غيورة على مصلحة الشعب اما أبناء النهرين ككيان مستقل


غير متصل adisho

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 124
    • مشاهدة الملف الشخصي

نحن جميعاً معرضون للخطأ. ليس بيننا من هو معصوماً من ألخطأ أبداً. قد نخطأ  بسبب قلة معرفتنا وتجربتنا أو نتيجة نزواتنا أوضعفنا امام اغراءات الحياة المختلفة. ولكننا في نهاية الامر نعود لنعترف بأخطاءنا ونحاول أن نتلافاها مع مرور الزمن بعد أن نحصّن أنفسنا بالمعرفة والخبرة وننمو في تجاربنا لنكتسب منها الحكمة فنتدارك اخطاءنا ونمضي الى الامام في حياتنا .
الشعوب أيضاً لها أخطاءها وكبواتها ولكن أخطاء الشعوب يتحملها قادتها ورؤساءها والاحزاب الرائدة والحاكمة فيها لأنها جاءت بسبب سوء أدارتهم وزلاتهم وقصور حكمتهم وهناك اليوم الكثير من الشعوب التي أعترفت بأخطائها فوجهت لومها الى قياداتها في ذلك الحين.الا أنها في نفس الوقت لم تبخل من العمل والاصلاح لتبدأ مرحلة جديدة من البناء والتطوروالازدهار لان جزء كبير من النجاح والتقدم الذي تحققه الشعوب يأتي من الدروس التي تتعلمها من اخطاءها وفشلها في مرحلة ما من مراحل حياتها .

كنت قد كتبت مقالة على شكل رسالة  بأسم ((  نداء ورجاء الى قيادة الحركة الديمقراطية الاشورية وقيادة كيان أبناء النهرين )) وذلك في  وقد أقترحت للتشكيلين بالاتجاه الى الحوار يديره طرف ثالث . انظر الى الرابط :  7/11/2014

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,758435.msg7333786.html#msg7333786

 

أقتباس  :
أن الحوار الذي نقترحه يمكن أن تديره أحدى المنظمات المدنية العراقية المستقلة ومن الافضل ان تكون من المنظمات المدنية التابعة لشعبنا لأنها ستكون ادرى بخصوصية المشكلة وبمطالب المتخالفين ويمكن أن يحصل الحوار بوجود شخصيات قومية مستقلة قادرة على أدارة الحوار والاستشارة والمصالحة.  وأن هذا الفريق يمكنه فهم الحالة والعمل على تسوية الخلافات من خلال اجراء تحقيقات وتقييم المعلومات المتوفرة حول قضية الخلافات لكل عضو ويمكنها أن تتصرف بالحزم والتأني في أخذ الوقت اللازم لجمع المعلومات المطلوبة عن أطراف الخلاف واستعراض هذه المعلومات امام الطرفين والتاكد من مصداقيتها .                                                                                                           
 أن الدعوة التي نطلقها لأدارة الحوار بواسطة طرف ثالث ومنح أمر ادارة هذا  الاجتماع الى منظمة مستقلة .لا يعني أننا نغفل المستوى الثقافي والعلمي والمعرفة التي يمتلكها أخوتنا في هذه القيادتين بل لاننا ندرك بان الخلافات بهذا المستوى يتطلب طرف ثالث حريص للوصول الى الاهداف وله القدرة على تعيين النقاط التوجيهية لادارة الحوار والسيطرة عليه من خلال خبرتها  في ادارة الاشخاص وحل الخلافات والتحكم على مشاعر الغضب والعواطف وتقييم المتحاورين والتوسط بين المتخاصمين  وتستخدم مهاراتها وخبراتها  لجمع المعلومات المناسبة حول المشكلة والتعرف على الجوانب الايجابية والسلبية في مواقف الاشخاص المشتركين في الحوار وتحاول ان تبقي باب الاتصال مفتوحاً مهما كان الاختلاف وشدته

أخوتي الاعزاء في زوعا وكيان أبناء النهرين  : 
أن أنهاء الخلافات والصلح  او المصالحة اذا قام به أنساناً بسيطاً أو فنانا أو عاملاً أو طبيباً أو مهندساً او رجل دين هو عمل طيب ونبيل لا غبار عليه طالما سيجلب المحبة و الامان والاستقرار بين الاطراف المتخالفة من أعضاء الحركة الديمقراطية الاشورية وقياداته والتي تعتبر اليوم رمزاً من رموز الحركة القومية لأمتنا الاشورية  . فالخلافات  بين قيادات زوعا اليوم وبعد كل ما سمعنا عنه وقرأنا عن أسبابه هو ليس فقط زعل بسيط يمكن ان يحل بالجلوس معاً في كعدة بسيطة على أستكان جاي  مثلاً؟  لان هذه الخلافات جاءت نتيجة تراكمات حول امور جوهرية في التنظير والمواقف والتطبيق وسلوكيات الاعضاء كالانفراد في السلطة  وعدم المساواة  بين الاعضاء والقيادات  والتجاوزات على النظام السياسي والثقافي والاداري للحزب كما عبر عنه الكثير من القيادات والاعضاء المنسحبين والخارجين من نهج زوعا وبعد أن دامت هذه الخلافات طويلاً وتسببت في شرخ في العلاقات وفقدان الثقة و المصداقية بين هؤلاء الاعضاء والقيادات منذ فترة ليست بالقصيرة وجلبت حزناً والماً على قلوب الاعضاء ومحبين هذا الحزب القومي .
وختاماً ندعوا من الاخوة في قيادة زوعا وكيان أبناء النهرين أن ينظروا الى هذه الدعوة بروحٍ أخوية وبأنها جاءت من خلال نيات صادقة ومحبة وان تحصل أستجابة الطرفين لينشدو الى حوار بناء هادئ ومخلص عله يخدم مصلحة شعبنا وامتنا وهو يعيش في مأساته الأليمة اليوم . ومن الله التوفيق
أخوكم آشور قرياقوس ديشو   
تشرين الثاني - 2014



غير متصل Adnan Adam 1966

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2179
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
شلاما وتحياتنا للجميع
الا يبدو ان الموضوع أخذ اكبر من حجمه ؟  فقبل هذا الاجتماع  كان هناك بيان لزوعا تدعوا فيه كافة الذين خرجوا من زوعا ولاي الأسباب  الرجوع ،،. ما يعني ان الذي خرج من باب يستطيع الرجوع من نفس الباب ، والمسئلة غير محتاجة الئ واسطات ومجاملات ، بل بيان كان واضحا، انه لا يخص فقط ابناء النهرين ،،،
مع العلم ان الجهود الذي يقوم بها رابي ابرم شبيرا ليست الاولئ حسب معلوماتي ، ونشكر له الجهود طبعاً ونتمنئ ان يفلح بها ولان اي تقارب تعود بالخير علئ الجميع ،، وان هناك توضيح واضح لزوما حول الموضوع
ملاحضة ، ارجوا ان لا ياخذها البعض انها قضية شخصية بان حتئ السيد خوشابا سولاقا يستطيع العودة والرجل خارج كيان أبناء النهرين ، ولكن هذا ألبيان لزوعا لا يشمل ابو نيسان ولا احد من المخفيين ولانهم ببساطة مجهولين وغير معروفين
تحياتي


غير متصل جان يلدا خوشابا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1055
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاستاذ ابرم شبيرا
تحية
نقول لكم مشكور جهدكم وكل من عمل او سيعمل معكم في هذا الموضوع وبعد نقول
طبعاً  أنا واحد من ابناء هذه الشعب تهمني المصالحة وواحد من الكثيرين  والذي يطالب باجراء  المصالحة  ولكن
 نحن امام طريقين اما  ان لا نتصالح  وهذا سيتركنا على ما نحن عليه الان من منافسة وقال وقيل وضعف وتشرذم وووووووالخ 
او اجراء مصالحة وعندها يجب وضع اتفاقية ومعاهدة بين  جميع الأطراف المتصارعة  والمتنافسة
 والتي هي أصلا من بيت واحد وذو هدف واحد 
هذه الاتفاقية  تضمن شروط وضوابط يجب  على الجميع الالتزام بها وعدم الخروج منها مهما كانت الصعوبات ومهما بلغت الضروف والتحديات  .
وطبعاً بعد المصالحة ستكون العلاقات غير طبيعية في المرحلة الاولى وذلك لانعدام الثقة بين الطرفين
وعندها ومع تواجد روح التضحية والعمل الجاد والضمير الحي والاخلاص في الواجب والمشاركة في اتخاذ القرارات الجماعية
فبدون مشاركة القاعدة الحزبية وتداول لغة الحوار بين القادة والمشاركة في اتخاذ القرارات الصعبةوالمصيرية  سنعود  الى نقطة الصفر.
ولكن مع  زرع الثقة والمشاركة وإبداء الرأي  وفسح المجال للحوار ستعود الثقة وسنكون أقوى وعندها يتم اجراء انتخابات حرة ونزيهة  .
 والاهم نحن نطالب بتواجد أطراف مستقلة ذو ثقة ومصداقية دوماً على شكل لجنة مصغرة متواجدة دوماْ في البداية
 تكون مهمتها ازالة الجليد  من الطريق وخاصة بعد التصالح  كي يدعمون ويساندون الطرفين
ويحلون العقبات حتى تعود العلاقات الى الصورة المثالية وتعود الثقة وأكرر  تعود الثقة لجميع الأطراف .
هذا راى البسيط ارجوا تقبله
 وعسى الرب أن يساعدنا في حل خلافاتنا . 
وكما اتمنى من الإخوة المتداخلين  إرسال  رسالة لجميع القادة   بالتحلي  بروح المحبة
وتذكر من استشهد في سبيل هذه القضية  وهذه الحركة  النوعية  . 

محبكم جان يلدا  خوشابا


متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3405
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
شلاما
خبر مهم جدا
http://zawraapress.com/news/2831/إقليم-الرافدين-الأقليات-العراقية-تعلن-عنه-وهذه-المحافظات-التي-شملها


غير متصل Dr. Simon Shamoun

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 285
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: استفتاء من موقع عنكاوا كوم
« رد #15 في: 03:00 07/03/2017 »
In these critical times of our Assyrian nation; it is in the best interest of our nation and that of the two split parties to get their acts together and set their differences aside. For sake of our survival as a great nation and our beloved current and next  Assyrian generation, I call upon the leadership of both Old Zowaa and NEW Zowaa (Abnaa Al-Nahren) to sit with each other around the table and discuss how they can better address their differences and "Forgive & Forget"
Let me remind all: Together WE WIN; Apart, WE FAIL".

Best wishes to all and in particular to my dearest friend and my youth friend in Kirkuk Rabi Aprim shapeera for his efforts on this front. Chebo Aprim..

Sincerely yours

Shimun