الحمدالله لتحرير أخي من أيدي داعش


المحرر موضوع: الحمدالله لتحرير أخي من أيدي داعش  (زيارة 541 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل كريم إينا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 911
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الحمد لله والشكر وصول أخي وليد بولص داود بهنام إينا يوم 16/3/2017   من حمام العليل ثمّ إلى بغديدا على يد قوات أبناء شعبنا البطلة ومن ثمّ  إلى ناحية عنكاوا التابعة لإقليم كوردستان حيث جلس وسط إخوانه ليكتمل لم الشمل في بيت أخي صباح وإقامة مأدبة غداء بهذه المناسبة، وهو موظف خدمات لم يستلم رواتبه لمدّة سنتين ونصف عند داعش  كما أشكر كل من ساعد أخي لوصوله إلينا مع محبتي لكل المهنئين من داخل وخارج العراق.



غير متصل Wisammomika

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 333
  • الجنس: ذكر
  • السريان الآراميون شعب وأمة مستقلة
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
إلى الاخ والزميل العزيز إبن بلدتي السريانية الآرامية الحبيبة ( بغديدا )
تحية وتقدير

تهنئة من الأعماق أتقدم بها إليك والى جميع افراد عائلتك لسلامة وصول أخيك وليد إلى أحضان العائلة ليلتم شملكم من جديد ، إنها لفرحة عظيمة لنا ولكم جميعا .
كما واتوجه بالشكر والتقدير لجهود الجيش العراقي البطل والتي انقذت حياة العديد من أبناء شعبنا وامتنا السريانية الآرامية وساعدتهم للوصول إلى عوائلهم .



تحياتي وتقديري
والرب يبارككم ويحفظكم




Wisam Momika
ألمانيا


السريان الآراميون شعب وأمة مستقلة عن الآشوريون والكلدان

غير متصل حكمت كاكوز

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 292
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
وحدات حماية سهل نينوى NPU تستقبل مواطنان من أبناء شعبنا كانا محتجزان لدى تنظيم داعش الإرهابي في ايمن الموصل

للمزيد يرجى الضغط على الرابط ادناه

http://zowaa.org/index.php?page=com_articles&id=6796#.WMvOcVXhAdU



غير متصل samy

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 982
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ كريم اينا
تهانينا الحارة بسلامة اخوكم  وليد اينا وتمنياتنا لكم جميعا با السلامة
ولا باس من توضيح الفرق بين استقبال وتحرير وانقاذ.وان الوصول  الى مكان ما يتم بوسائل نقل برية اوجوية او نهرية بحرية.
خصوصا انهم لم يستلموا رواتب ومستحقات  عملهم في مجال الخدمات لاكثر من سنتيتن تحت سيطرة مجرمي داعش .