اصبحنا لا نقيم الخلاف ولا نفهم الاختلاف في قضيتنا القومية!!.


المحرر موضوع: اصبحنا لا نقيم الخلاف ولا نفهم الاختلاف في قضيتنا القومية!!.  (زيارة 780 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل هنري سـركيس

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 697
    • مشاهدة الملف الشخصي
اصبحنا لا نقيم الخلاف ولا نفهم الاختلاف في قضيتنا القومية!!.

عجيب امور وغريب قضية، لحد اليوم لا نعلم لماذا نختلف وعلى اي شيء نختلف، ولم نفهم ما هو الخلاف والاختلاف فقط نحن نختلف وانتهت القضية، واصبحنا ندور في دوامة القال والقيل. هذه الخلافات والاختلافات في جسد قضيتنا القومية، هي من احد الاسباب التي ادت الى تراجعنا الى الوراء وتشتت شعبنا. وعلى كل حال اذا كانت جميع اختلافاتنا في الاراء تختلف عن الخلافات، فان اختلافاتنا في الاراء والرؤى تختلف كذلك عن اختلافاتنا على المصالح، لان الاولى تغني فكرنا القومي والسياسي ليرتقي بوعينا وقضيتنا، والاخر ينزلق بفكرنا ويتحول الى طموحات ذاتية، وبالتالي قد يتطور الى نوع من التعصب وانحياز غير موضوعي. وبالتالي ما يسود في واقعنا القومي اليوم من خلافات،انا اعتقد لا علاقة لها لا من قريب ولا من بعيد بالاختلافات ان كانت في الاراء او الرؤى، وما هي الا صراعات على المصالح وبوسائل متدنية.لذلك علينا ان ننشغل بالبحث عن طرق التقارب وقبول الاخر في ظل الخلاف، وليس في القضاء على الاختلاف، والواعي هو الذي يتعامل مع الخلاف والاختلاف بطرق يحولها الى نجاح واضافة للتكامل والتعاون ، اما غير الواعي فهو الذي يعتبر الخلاف والاختلاف مهما كان، سبب للمزيد من التشرذم والتشتت والفراق، لذلك لابد ان ندرك بان الشعوب المتحضرة تبذل جهدا كبيرا في البحث عن سبل التقدم والتعايش مع الخلاف والاختلاف، ولكن مع الاسف الشديد نحن نرى عكس ذلك ونعتبره مسمار جديد في نعش امتنا وقضيتنا القومية. وبالتالي اذا كنا نرغب بتقدم قضيتنا القومية، لابد علينا ان نتمسك بانفسنا وذاتيتنا عن اي خلاف اواختلاف مهما تعاظم اذا شعرنا انه يتجاوز الحدود الممنوعة، لاننا لا نريد ان نكون معصوبي العينين،فنحن احرص ما نكون على مراقبة انفسنا عند الاختلاف ونتوقف فورا  بمجرد شعورنا بان هذه الاختلافات سوف تذهب الى مديات بعيدة تكاد تسبب  في تشتت وتمزق عملنا القومي ويضرب مصالح شعبنا ووجوده، وليس من المعقول ان تصل خلافاتنا الى درجة معقدة ومستعصية، ولا نستطيع من ايجاد حلول لها، او ليس بامكاننا ان نحلها باي شكل من الاشكال، لابد ان نحاول ونحاول من اجل ان نصيغ لقضيتنا القومية وشعبنا برنامجا سياسيا واضحا على نقاط اختلافنا، ونتفق على ما نختلف،وان نبدا العمل ضمن فلسفة الخلاف الواضحة، وايضا عمل قومي وسياسي اكثر مرونة، لاننا لحد اليوم مارسنا ونمارس العمل القومي والسياسي بمعناه النضالي، ولكن لم نمارسه بمعناه العقلاني. فحري بنا ان نخرج من عالم التناحرات، علينا ان نتعلم كيف نختلف، لاننا بذلك فقط سننقذ قضيتنا القومية من ويلات وماسي والتعصب الاعمى والهروب الى المجهول،علينا ان نكون اقوياء ونصمد امام الرياح العاتية والتي تهب علينا من كل مكان وتحاول اقلاعنا من ارضنا. قضية وجودنا كشعب اصيل في الوطن اصبحنا مازومين بصراعتنا مع ذاتنا، اكثر من الصراع مع الاخرين، وهذه الصراعات فيما بيننا ضعف قدرتنا على العطاء والتفاعل ومواصل الدفاع عن وجودنا والتمسك بارضنا، وفتح باب الهروب والعيش في اوطان الغربة المنسوخة. لان صراعاتنا واختلافاتنا اصبحت معصية،تتزايد في ابجدياتها الخلافية القائمة على الاقصاء والتناحر والتهميش، لا على التنوع والاثراء القائم في امتنا، لان تفشي اوبئة الفرقة والاختلاف في امتنا دفعنا ثمن غاليا من قوة شعبنا وقضيته وجهده، لذا لا ينبغي علينا ان نقبل لمثل هذه الصراعات والخلافات في مواضيع تعد سرا من اسرار بقاؤنا. لذلك حتى نبصر الطريق الى نهضة واقعنا القومي، لابد من معرفة واقعنا معرفة يمكننا من وضع يدنا على مدلوله، فنهضة امتنا هي في الارتقاء الفكري، بمعنى علينا ايجاد فكر كلي يعالج جميع اشكالياتنا وخلافاتنا. وبالتالي علينا ان ننظر الى خلافاتنا بواقعية وتكوين اللياقة النفسية لتقبلها والتركيز على اسلوب التعاطي مع هذه الخلافات التي ينبغي ان يتحلى بها من يتجاذبون اطراف القضايا ويختلفون حولها، فان هذا سيردم كثيرا من الخنادق الفاصلة، ويصل بين الجزر المتباعدة ويقرب الحقيقة ويجلي الرؤية بعيدا عن التعصب والهوى وما يتفرغ عنها من تشنجات فيما بيننا.وختاما نقول ان صراعاتنا واشكالياتنا لابد ان تتخذ طريقا اخر جديد، طريق ان نمتلك فلسفة العقل بدلا من الدخول في سجالات ومناقشات  الجمود الفكري والديني والمذهبي والسياسي، قضيتنا القومية يجب ان تبقى فوق اي خلافات ومناكفات سياسية،لان ما يجمعنا في التواجد على الارض يفوق بكثير ما يفرقنا، وان وجهتنا يجب ان تكون التصدي لمثل هذه الاشكاليات، وان نركز على القضايا المهمة التي ترسخ فيما بيننا ثقافة التعاون والتحاور، ونبذ كل السلوكيات التي تفرقنا وتعيق نضالنا، لان قضيتنا تطلب منا جميعا ان نلتحم لاجلها ولاجل اجيالنا الصاعدة التي تنتظر منا منهجا مسؤولا ومتعقلا وليس العكس.لذا علينا ان نعيد النظر في اسباب تراجعنا عن ركب القضية، ونضع ايدينا على الاسباب الحقيقية لفشلنا في حل خلافاتنا واختلافاتنا، نحن مطالبون اليوم جميعا التروي وتغليب مصلحة الامة والشعب على المصالح الشخصية والفئوية والحزبية، علينا ان نحسن من حوارتنا لنتمكن من نصقل الملكات ونوضح المشكلات ونتقدم بخطوات حتى لو كانت بطيئة لتحقيق ما هو الافضل، وان نعيد لقضيتنا القومية مكانتها المستحقة، ولشعبنا الامل والصمود على ارضه.
هنري سركيس
كركوك
[/b][/b]



متصل نذار عناي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 256
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاستاذ العزيز هنري سركيس المحترم
تحيه طيبه
ولقد ابدعت في طرح موضوع مهم ضمن هذه المرحله المفصليه لوجود شعبنا وقد كان لنا مقال متواضع فحواه يصب في ركن من اركان الموضوع والذي كانت الغايه منه توجيه الخطاب والحوار ذو الجوانب السلبيه لاعطاءه منحى ايجابي (انظر الرابط ادناه).
ومن اهم ما جاء في مقالكم هو موضوع البحث الموضوعي عن البديل الصحيح بدلا من التحدث عن معالجه الخلاف وان علينا النظر الى اركان التوافق وليس الاختلاف وهذا رأي سديد فان التركيز واثارة المشتركات هو الصواب بل وتفعيل المشتركات الاجتماعيه والاقتصاديه والثقافيه وغيرها سوف يدير دفة اختلاف وجهات النظر الى جانبها المشرق... فشكرا على هذه الافكار الرائعه.
ان الحاله التي نمر بها والتي تم وصفها بالاختلاف والصراع سواء على المنافع او التسميات القوميه او الحزبيه او غيره هي حاله مرحليه وطبيعيه ضمن التطور السياسي لأي شعب. ولكن من  الخطأ تركها على حالها لوحدها تعمل, وبما انه من شبه المستحيل  القضاء عليها او اسكاتها, لذا علينا اشراك عوامل اخرى معها (اي عدم التركيز عليها واهمال العوامل الاخرى) وخاصه عوامل نشر  الوعي السياسي المدعوم بوسائل وادوات التثقيف المطلوبه لعملية رفع مستوى الوعي السياسي لدى العامه من  ابناء شعبنا والتي سوف تكون محفزات للعامه لبلورة رؤاهم وافكارهم على ضوء قواعد فكريه جديده او مطوره ومنها سوف نرى تغيير في لغة الخطاب السياسي وايضا سوف تكبر وتتوسع القاعدة الشعبيه الاساسيه  المطلوبه لرفد الشعب بسياسيين ذوي ادراك واسع يشارك ويساعد ويكون  البديل لخزيننا الحالي من رجال السياسه.
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,814937.msg7481712.html#msg7481712
مع الود والتقدير
اخوك, نذار


غير متصل جان يلدا خوشابا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 879
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
حضرة الاخ العزيز والكاتب البارع هنري سركيس
تحية
شكراً على هذه المقالة وشكراً على ما تكتب لنا دوماً ونحن نعلم أن غايتك الاساسية هي التوعية ونُشر المحبة ومحبة الآخر
ونحن نراك دوماً في كتابتك الأنيقة تحاول إرسال رسالة فحواها انه يجب أن نتفاهم ونتحد امام المصاءب والتحديات ونفتح عقولنا على ما يجري وسيجري ولكن !!!!!!!!
أن في نفوس بَعضُنَا الكثير  من الحسد والغيرة بل أن بَعضُنَا يتمنى سقوطنا واندحارنا وانحدارنا  وزوالنا .
فكيف تتفاهم مع هولاء وهم يحسدون ويكرون ويخربون ما نعمل عليه منذ سنين .
أناس لا يرضون الا بشخصيتهم وأفكارهم ولا يقبلون بالآخر .
اناس تكتب أنت وانا وغيرنا لهم منذ سنوات وتطلب منهم التعاون والتعاضد والترفع عن الخلافات والانتباه للتحديات .
هنالك مرض جديد  قد أصابنا اليوم لم نعرفه في أيامنا الا وهو مرض عدم قبول الاخر ورفضه من أساسه بمجرد أن اسمه او مذهبه 
مختلف عن الاخر .
وينسى هولاء  الإخوة  أننا الأقرب  اليهم من غيرنا .
تقبل تحياتي ايها العزيز
والبقية تأتي
جاني


غير متصل هنري سـركيس

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 697
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاستاذ العزيز نذار عناي المحترم
تحية طيبة
شكرا على مرورك الكريم بمقالنا، وما تفضلت به في مدخلتك من اضافات قيمة تغني ما نحن بصدده. وبالتالي علينا ان نشعر بظهور امكانيات صادقة تحسن عقليتنا وتفكيرنا، تجاه بعضنا البعض، وان نفتح باب الحوارات الصادقة من اجل المساهمة في تحسين مستوى ادراكنا للتحديات الماثلة امامنا، والظروف التي نمر بها كامة وشعب.لان التفرق والتشتت في بيتنا الداخلي لا يخدم القضية ووجودنا، بقدر ما يفتح باب الياس والقنوط ومن ثم الهجرة، وهذا فعلا ما يحدث في الوقت الراهن.مرة اخرى اشكرك وتقبل تحياتي
هنري سركيس



غير متصل roney.jilu

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 67
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
 الداخل الى المعترك القومي من السياسيين يعلم لماذا نختلف ,سواءكان هذا السياسي ابن بار لهذه الامة او كان من مجموعة القرقوزات التي صنعها اعدائنا ولكن المصيبة والطامة الكبرى عندما يكون المتابعون للشان القومي غير قادرين لحد الان من رؤية الصورة ويتسائلون بسذاجة ...لماذا نختلف ؟؟؟


غير متصل خوشابا سولاقا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1960
    • مشاهدة الملف الشخصي
الى الأخ والصديق العزيز الكاتب السياسي المفكر الأستاذ هنري سركيس المحترم
تقبلوا محبتنا مع أطيب تحياتنا
في البدء نحييكم على هذا المقال النوعي في طرحه البديع وما يتضمن من الأفكار السديدة لمواجهة واقع قومي واجتماعي هش ومتهرئ ومتشرذم لقد أبدعتم في ذلك خير إبداع عاش قلمكم وتسلم أناملكم يا صديقي العزيز .
صديقنا العزيز .... الأختلاف في الرأي والرؤى بين الشركاء حول أي مشروع عمل سياسي أو غيره من الأعمال هو جوهر تطور ذلك العمل واستمراره وفق السياقات الصحيحة وانعدام الأختلاف يعني الجمود الفكري وانعدام المساعي لتطوير ذلك العمل مهما كانت طبيعته وويؤشر ذلك الى وجود خلل في مفصل من مفاصله يتطلب اكتشافه ليتم تقويمه ومعالجته قبل أن يستفحل وتتضخم خطورته على مصير ذلك العمل ، هذا أمر لا يختلف عليه إثنان من المؤمنين بالعمل المشترك تحت قيادة جماعية ، أما الخلاف بين الشركاء في العمل فيعني شيء آخر مختلف كلياً لأن الخلافات لا تحصل على المبادئ وعلى الأهداف المشتركة وعلى سياقات العمل المشرك لتحقيق الهدف المشترك بين الشركاء لأن المصلحة هي مصلحة عامة وعليه يكون الأتفاق والأجماع على ايجاد الصيغ المشتركة لأنجاز العمل هو من مصلحة الجميع ، ولكن عندما تكون هناك مصالح شخصية مادية أو معنوية كحب الزعامة والمجد الشخصي يسعى صاحب تلك المصالح الأنفراد بالقرار والأستبداد بالرأي فيحصل الأختلاف في الرأي والرؤى والوسائل والسياقات تنتهي كلها إن نجح المختلف في مسعاه الى خلق ديكتاتور أحمق  يضع مصالحه الشخصية فوق المصلحة العامة مهما كانت طبيعة تلك المصالح حزبية ، قومية ، وطنية وحتى مافياوية ، وما أكثر هؤلاء الأقزام اليوم على ساحتنا القومية والوطنية ولذلك وصلنا اليوم الى ما نحن فيه من تمزق وتشتت واحتراب وقتل ودمار قومياً ودينياً ومذهبياً على مستوى كل مكونات العراق القومية والدينية والمذهبية ووطنياً على مستوى الوطن العرقي   ... نكرر قولنا بأنكم أبدعتم في طرحكم ، ودمتم والعائلة الكريمة بخير وسلام .

             محبكم أخوكم وصديقكم : خوشابا سولاقا - بغداد   



غير متصل هنري سـركيس

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 697
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ العزيز والكاتب المتالق جان يلدا المحترم
تحية طيبة
شكرا لمرور الجميل والهادىء على ما نكتبه، وايضا على مداخلتك القيمة. عزيز جان نحن لن نتمكن من استيعاب المعطيات والوقائع المكونة لوجهات النظر واراء بعضنا البعض، بدون الجلوس وفتح باب الحوار الهادىء والصريح من اجل التلاقي على ما هو مختلف عليه. وايضا نحن ابناء هذه الامة لن نتمكن من التقارب او التفاهم دون ان نتحاور في جميع القضايا والمواضيع، ويتقبل احدنا الاخر.ولكن هناك من لا يرغب بان يسمع ما هو مفيد، لذلك اقول الاختلاف هو كالنقد، حيث اصبح عنصر تطور واثراء وتصويب وانضاج في الامم المتحضرة.مرة اشكرك مع فائق محبتي
هنري سركيس



غير متصل هنري سـركيس

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 697
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد روني جيلو المحترم
تحية عطرة
دخولك من غير تحية لم تشرفني !!!. مع فائق تقديري
هنري سركيس



غير متصل Odisho Youkhanna

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 13435
  • الجنس: ذكر
  • God have mercy on me a sinner
    • رقم ICQ - 88864213
    • MSN مسنجر - 0diamanwel@gmail.com
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • فلادليفيا
    • البريد الالكتروني
الأستاذ ألكاتب ألقومي الآشوري هنري سركيس
تحية آشوريًة قوميًة
اوحيك على ما تفظلت به ومثلما عودتنا سابقاً ان مواضيعك القيمة دائماً تأتي في ألصواب
لكن انا في رايء الشخصي لنركن الخلافات والاختلافات على جنب : لكن قبل كل شيء اذا ما تصافت القلوب بنية صافية صادقة بقبول الأخر وتوحد العقل والقلم عندئذ لا مكان فينا للخلافات والاختلافات
خيا أثور


may l never boast except in the cross of our Lord Jesus Christ
                   
            

غير متصل فاروق.كيوركيس

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 221
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ هنري سركيس المحترم
بقية الاخوة المحترمون
تحية اشورية
في تقديري الشخصي ، فأنه يمكنني ان اجزم بعدم وجود اي خلافات او اختلافات بين ابناء شعبنا الاشوري العاديين والبسطاء تجاه القضايا القومية  والكنسية اينما كانوا  ، أما الخلافات والاختلافات فأنها من انتاج بعض القيادات الحزبية والسياسية والدينية التي تعتاش على ذلك الواقع المرير  الذي يتم تبريره  بهذه الخلافات والاختلافات بغية كسب الوقت من اجل الابقاء على  الواقع الراهن الممتد من 2003 وبعضها  من 1991 الذي تزامن مع قيام  الاكثرية  الحاكمة  بمنح بعض المناصب والكراسي  وامتيازاتها   لبعض القادة والسياسيين  وغيرهم ... وخير مثال على ذلك .. هو  قيام الاحزاب السياسية بتناسي او تلافي  وتجاهل خلافاتها في ظرف  عدة ساعات  وقدرتها على تسويق اتحادها  واتفاقها  على ابناء شعبنا  ومثلما حصل أبان تاسيس  تجمع التنظيمات والاحزاب السياسية في ت1 2010  وتوقيعها الاخير على ورقة المطالب ...لذلك  اعتقد ان الخلافات   اساسها المصالح والمناصب   ، أما بالنسبىة لأبناء شعبنا الاشوري  ، فبسبب الظروف التي يمر بها  ، وبسبب كونه ضحية  للكثير من المشاريع  التي حملت صفة  النهضة القومية  فقد فقد الثقة والمصداقية  واصيب بالاحباط ، لذلك نجد اليوم ان كل مجموعة  من ابنائ شعبنا قد انزوت في احد الهياكل الكرتونية  التي تسمى  احزاب او حركات او مؤسسات او اتحادات او جمعيات المنتشرة بالمئات في كل انحاء العالم  ، لكي يوهم الاشوري نفسه بان يخدم الامة  الاشورية من خلال  الهيكل الذي ينتمي اليه .... ولقد قمنا بطرح البديل الحقيقي لهذا الواقع  والذي يتمثل  بصياغة الدستور الاشوري  وتاسيس مرجعية قومية اشورية موحدة في المهجر تكون بمثابة جبهة قومية موحدة للتوافق على اهداف محددة وموحدة مابين  العراق وسوريا والمهجر  ، وهناك الكثير من الامور التي لا يمكن   التطرق اليها   الان .. مع خالص تحياتي .



غير متصل هنري سـركيس

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 697
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاستاذ والصديق العزيز رابي خوشابا سولاقا المحترم
تحية طيبة
شكرا على مرورك وتقييمك  الدائم بما نكتبه، وايضا ما تفضلت به من خلال مدخلتك الرائعة هي اغناء واضافات قيمة مكملة لما تطرقنا اليه، وكلمات الاطراء التي نسمعها دائما من شخصكم الكريم، هي التي تبعث الامل والقوة لقلمنا من مواصلة العطاء لخدمة القضية والشعب لا اكثر.استاذ العزيز وكما تعلم ان المتامل والمتابع لواقعنا القومي اليوم،يرى بان اشكاليتنا متشعبة، وبالتالي اصبحنا نلحظ صراعاتنا فيما بيننا تبدو صراع المصالح لا الاهداف، صراع الغايات وليس صراع المبادىء، وبالتالي نحن ما ينقصنا هو ان يراجعو الساسة ذاتهم، وان يكونوا صريحين وحقيقيين في اعمالهم، وبعيدين عن كل ما يزيف الحقائق ويشوه المواضيع، وايضا عليهم مراجعة علاقتهم فيما بينهم، على اساس العمل والهدف والمصير، لان من الضروري في قضيتنا القومية ان تكون كل العلاقات متزنة بالعقل والمنطق بعيدة عن التعصب والاقصاء  الاعمى. حينما طرحنا الموضوع كان القصد منه معرفة اكبر عدد ممكن من الاراء والافكار التي تساهم في خدمة قضيتنا القومية ، وايضا من اجل تجاوز الكثير من الاشكاليات التي اصبحت مستعصية ومملة. لذا نحن بحاجة الى ان نغير من ذاتنا ونتحرر من كل التصرفات والمواقفة المتشنجة، التي لازمتنا طويلا وحرمتنا من ان نمارس نضالنا بالطريق الصحيح.وفي الختام استاذ القدير غايتنا هي الوصول الى رؤى مشتركة تجمعنا في طريق واحد، نعمل جاهدين على تقليص الخلاف والاختلاف وردم الفجوات، من اجل تحقيق الامال والاحلام لابناء امتنا في الوطن. مرة اخرى اشكرك وتقبل مني كل الود واحلى المنى
صديقك
هنري سركيس
كركوك



غير متصل هنري سـركيس

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 697
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاستاذ العزيز عوديشو يوخنا المحترم
تحية طيبة اتمنى بان تكون والعائلة الكريمة بخير
شكرا لمرورك ومتابعتك الدائمة بما نكتبه، وشكرا ما تفضلت به في مدخلتك القيمة اني اتفق معك كليا. استاذ العزيز لكي تتحقق حوارتنا ومناقشاتنا والتي نطمح من خلالها ان تنتج اجواء اخوية في بيتنا القومي الداخلي، فلابد علينا ان ناتي بافكار وعقول ذهنية تقول بان رايك صواب لكنه يحتمل الخطا، ورايي خطا لكنه يحتمل الصواب، وبالتالي عقلية  التغيير والتجديد والانفتاح على كل الاراء لابد ان يسودها الاحترام، حتى نصل الى حلول توافقية مقنعة، من اجل مواصلة المسيرة والعمل المشترك لانقاذ قضيتنا القومية وشعبنا من هذا المستنقع الذي نحن لا زالنا فيه.مرة اخرى اشكرك وتقبل فائق محبتي
هنري سركيس
كركوك



غير متصل thair60

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 913
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاستاذ هنري سركيس المحترم
تحية
ما تفضلت به هو عين الصواب لما تمر به امتنا في قضيتها..
وأحب ان أضيف بان
، الفئة التي لغتها واحدة ومعتقدها واحد وكذلك جغرافيتها واحدة وتبحث عن " هدف"
فلابد لرجل السياسة والدين،الأكاديمي والمثقف، والمصلحجي والدكتاتوري ،جميعهم ان يتناحروا بالخلاف والاختلاف الذي هو الطريق الصحيح لتحقيق ذلك الهدف..
ما يفسد القضية في التعامل هو الوعي والاخلاق اللذان يتفاعلان بالإيجابية او بالسلبية في تحقيق ذلك الهدف..
اما السكوت فهو المرض الهدام بعدم تحقيق ذلك الهدف.
علينا جميعا ان نشارك في البحث عن الهدف لأجل المصلحة العليا ، وعلينا ان نتعامل بالإيجابية فيما بيننا وعدم السكوت  لتصبح النتائج لجانبنا دائما..
تحياتي وتقديري
ثائر حيدو


غير متصل هنري سـركيس

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 697
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاستاذ العزيز فاروق كوركيس المحترم
تحية طيبة
شكرا على مرور القيم وما تفضلت به من راي ووجهة نظر، وايضا اتفقك معك في بعض الامور التي طرحتها. استاذ الكريم وضعنا القومي وما نمر به لا يحتاج الى تبيان اكثر، علينا جميعا ان ناخذ بعين الاعتبار هذه الاشكاليات والمواضيع بروح اخوية صادقة من اجل الوصول على الاقل الى تفاهمات وتوافقات تضمن لعملنا القومي والسياسي التطور والتقدم لخدمة القضية بالدرحة الاولى.والا سوف نخسر ما هو المتبقي لدينا. مرة اشكرك مع فائق تقديري
هنري سركيس
كركوك



غير متصل هنري سـركيس

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 697
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاستاذ العزيز ثائر حيدو المحترم
تحية طيبة
شرفني مرورك الكريم بمقالنا وبمدخلتك القيمة وما تفضلت بها. استاذ الكريم علينا ان نفتح مدرسة فكرية من اجل ان نجدد من خلالها اجيال ودماء جديدة تقود عملنا القومي والسياسي للامام من اجل ان تكتمل حلقاتنا لا ان تنفصم، لان الاشكاليات التي نحن فيها لا يمكن ان تمثل وزنا في نضال امة تريد التطلع وتتخذ وضعية النهوض من جديد.مرة اخرى اشكرك وتقبل مني فائق محبتي
هنري سركيس