الدراسة السريانية تقيم المهرجان الخامس للخطابة والشعر باللغة السريانية في البصرة


المحرر موضوع: الدراسة السريانية تقيم المهرجان الخامس للخطابة والشعر باللغة السريانية في البصرة  (زيارة 1036 مرات)

0 الأعضاء و 2 ضيوف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل مديرية الدراسة السريانية

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 180
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الدراسة السريانية تقيم المهرجان الخامس للخطابة والشعر باللغة السريانية في البصرة


بغداد - اعلام المديرية

برعاية الدكتور محمد اقبال عمر الصيدلي وزير التربية وبأشراف السيد عماد سالم ججو المدير العام للدراسة السريانية أقام القسم السرياني في تربية البصرة المهرجان الخامس للخطابة والشعر ومعرض الرسم والزخرفة باللغة السريانية تحت شعار ((البصرة تزهو بالسريانية كما تزهو بالنخيل ))،على قاعة روضة القديس يوسف في البصرة الخميس 16/3/2017 ، حضره العديد من الشخصيات و أعضاء من مجلس محافظة البصرة والسيد مستشار المحافظ وعدد من الاباء الكهنة والراهبات وعدد من شيوخ العشائر ومدراء الدوائر في البصرة إضافة الى اعلام ومنتسبي تربية البصرة .
ابتدأ المهرجان بتقديم النشيد الوطني والوقوف بدقيقة صمت اجلالا واكراما لأرواح شهداء العراق ،
رحب السيد عماد سالم ججو في كلمة له بمناسبة انطلاق المهرجان بالحضور واشادة بجهود القسم السرياني بإقامة المهرجان ودور الكتاب والشعراء السريان في نشر الثقافة السريانية من خلال الكتابات والشعر إضافة الى المخطوطات الكنسية التي تشكل ارث حضاري وثقافي للبلد , وقال الهدف من إقامة المهرجان والمعرض للتعريف باللغة السريانية في مدينة البصرة من خلال الشعر والخطابة ومن خلال الرسوم والزخارف السريانية في المعرض مؤكدا على أهمية هذا التجمع لأبراز الطاقات والمواهب الجميلة والتي تعبر عن التلاحم بين مكونات الشعب العراقي بأطيافه الجميلة وشكر في كلمته الحضور ومنتسبي القسم السرياني وإدارة الروضة بعدها تلتها كلمات للخورسقف عماد البنى وكلمة مجلس المحافظة للسيد نوفاك بطرسيان وقدمت نبذة مختصرة عن اللغة السريانية من قبل الاب سمعان كصكوص وكان للسيد صلاح عزيز مدير القسم السرياني كلمة اخيرة اشاد فيها الى دور اللغة السريانية وتاريخها في خدمة البشرية من خلال الترجمة للكتب
وقدم خلال المهرجان العديد من القصائد والتراتيل الكنسية باللغة السريانية من قبل الشعراء والاباء الكهنة إضافة الى مقاطع من الشعر السرياني بين فقرات المهرجان وكان لاطفال روضة القديس يوسف مشاركة متميزة باللوحات والاناشيد وفي ختام المهرجان تم تكريم المشاركين وعدد من الشخصيات بدروع تذكارية .
بعدها تم إفتتاح معرض الرسم والخط والزخرفة باللغة السريانية بدت اللوحات في حلة جميلة وبحرفية عالية .
وبعد ذلك التقى السيد عبد الحسين سلمان المدير العام لتربية البصرة بزيارته الى المعرض والتقى بالسيد المدير العام عماد سالم ججو والسيد صلاح عزيز مدير القسم وأعرب عن إعجابه بما شاهده من معروضات مؤكدا دعمه الكامل لقسم الدراسة السريانية كونه يمثل مكونا مهما من مكونات الشعب العراقي وضرورة التعايش السلمي بين المكونات . وبدوره قدم الأستاذ ججو شكره وتقديره للسيد المدير العام على إلتفاتته الكريمه تلك ودعمه قسم الدراسة السريانية مما يؤكد السير في النهج التربوي السليم ، وقدم لسيادته درعا تذكريا عرفانا بجهوده في هذا الأتجاه , هذا وقام السادة المدراء بجولة الى صفوف روضة القديس يوسف مع الراهبة سوزان جحولا وقدم أطفال الروضة العديد من الأناشيد الجميلة أبدت اعجاب الجميع .





غير متصل يوسف الموسوي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 294
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
انها بصرة الطيبه والوئام والاخوه والتسامح والتعايش المجتمعي الجار يحب جاره ولايهمه من اي مذهب اودين ويقف معه في الافراح والاحزان


غير متصل Wisammomika

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 382
  • الجنس: ذكر
  • السريان الآراميون شعب وأمة مستقلة
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السيد عماد سالم ججو المحترم
تحية قومية سريانية آرامية

بداية سوف أقوم بالتوضيح حول ماتنتهجه الحركة الديمقراطية الإشورية من سياسة غريبة وحملة حاقدة على لغتنا السريانية الآرامية وهذا لأجل تزييف وتحريف إسم لغتنا السريانية الآرامية ليمهدوا الطريق لسرقتها وتغيير إسمها مستقبلا وتسميتها باللغة البدعة التي سماها واطلق عليها السيد روبن بيث شموئل الحاقد بإسم حديث كالسوريث ولانعلم من أين اتى بهذه التسمية السياسية التي اطلقها على لغتنا السريانية الآرامية الأصيلة والتي يعرفها العالم بلغة السيد المسيح وبالتأكيد السيد المسيح لم يتكلم اللغة الأكادية التي كان يتكلم بها الآشوريين الدمويين القدماء المنقرضون فالسيد المسيح تكلم وبشر بلغتنا السريانية الآرامية المقدسة والأصيلة بشعوبها التي يتكلم بها أيضا قوميات عديدة وحتى ان اللغة العربية وحتى العبرية أخذت حروفها وكلماتها من لغتنا الأصيلة فكيف تطلقون عليها بالسوريث ولماذا هذا الإهتمام بالفرع الشرقي من اللغة السريانية الآرامية علما أن الشعب المسيحي المتواجد في البصرة اغلبهم من السريان الآراميون الشعب المستقل تاريخيا ودستوريا عن الذين يسمون بالكلدان والآشوريين وهذه حقيقة تاريخية ودستورية لاننا لانؤمن بالبدع والثرثرة والإجتهادات الشخصية والحزبية فنحن نتحدث عن التاريخ والدستور العراقي الذي يثبت صحة الكلام .
اكتب تعليقي هذا لأبناء شعبنا العراقي بجميع أطيافه ليعرفوا أن كل شيء سيسه الأحزاب الفاسدة في العراق .
نحن المسيحيين لسنا شعبنا واحدة كما يظن الأخوة العرب والكورد فهذه حقيقة أثبتها التاريخ والدستور العراقي ....كيف .
نحن السريان الآراميون وبسبب السيد يونادم كنا القائد الأوحد للحركة الديمقراطية الآشورية فقد تم إلغائنا من الدستور العراقي بسبب مخطط ومؤامرة تعاون لأجلها الحكومة العراقية والاحزاب العربية العراقية والكوردستانية وهذا كما وجه له السيد يونادم  كنا القائد الأوحد للحركة وأكتب هذا التعقيب ليقرأئه كل شخص ليس مسيحي واقصد العرب والكورد لأنهم مخطئون عندما يظنون أن هؤلاء الذين يتغطون بالإسم السرياني الآرامي بأنهم يمثلون إرادة الشعب المسيحي السرياني الآرامي ..لا فالحقيقة هي أن هؤلاء امثال المدير العام للدراسة السريانية في وزارة التربية بغداد والذي يتعاون مع الحركة الديمقراطية الآشورية وقائدها السيد يونادم بتزييف وتحريف اللغة السريانية الارامية من خلال الأهتمام بالفرع الشرقي منها الذي يكتب ويقرأ ويتحدث بها الكلدان والمدعين بالآشورية السياسية الحديثة .!!!
سؤالنا للسيد عماد سالم ججو عيسو ..لماذا جميع الندوات والمؤتمرات والمعارض ووووووتكون باللغة السريانية الارامية الشرقية وليس هناك ولا حرف او لوحة واحدة للغة السريانية الآرامية الغربية علما أنك من بلدة بغديدا السريانية الآرامية الواقعة في سهل الموصل والتي غالبية سكانها يقرأون ويكتبون ويتحدثون السريانية الآرامية الغربية والتي تسمى الآرامية السوادية وهذا ماأثبته الدكتور الأب الخوري  + بهنام سوني + كما وله عدة كتب ومؤلفات حول ذلك ، كما وكتب بعض البطاركة والمطارنة وألفوا كتب جول تاريخ اللغة السريانية الآرامية والوثائق والمصادر التاريخية والكنسية تثبت ذلك !!!!

ولاأريد الإطالة أكثر لأنني سوف اقوم بنشر مقال وبأجزاء حول الحملة الحاقدة والشعواء التي يقودها دعاة الآشورية السياسية الحديثة على لغتنا السريانية الآرامية المقدسة ، ومن خلال مقالي سوف أفضح كل شيء لكي يتطلع أبناء شعبنا على الحقائق التي أخفيت عنهم لسنوات مضت .
وبصفتي كنت مدير مخازن التعليم السرياني في وزارة التربية لإقليم كوردستان سوف تتعرفون أيها الأصدقاء الأعزاء المتابعين والمهتمين لشأننا القومي على معلومات لاتعلمون بها حول أوكار ماتسمى بالمديريات والمديريات العامة وفروعها للتعليم السرياني في حكومة الإقليم والحكومة العراقية في بغداد وإلى ذلك الحين سوف يكون لكل حادث حديث .




وشكرا





Wisam Momika
ألمانيا


السريان الآراميون شعب وأمة مستقلة عن الآشوريون والكلدان