ليسَ شعراً إنّهُ قلبي


المحرر موضوع: ليسَ شعراً إنّهُ قلبي  (زيارة 532 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل زهير بهنام بردى

  • مندوب عنكاوا كوم
  • عضو فعال جدا
  • *****
  • مشاركة: 90
    • مشاهدة الملف الشخصي
ليسَ شعراً إنّهُ قلبي
« في: 15:50 19/03/2017 »
ليسَ شعراً إنّهُ قلبي
أخي العزيز والغالي زهير بحزن كبير وأسى عميق ، اقدم لك تعازي القلبية الحارة بوفاة اختنا الغالية نادية، رحمها الرب وأقامها في ملكوته الابدي كما وعد لتلاميذه وللمؤمنين بإسمه له المجد
كانت واعية جدا، قوية في كلامها، مازحة في حديثها، الى الايام الاخيرة. تأثرنا كلنا في هيبتها ووقارها وجلدتها وعزمها وإيمانها ! في الوقت ذاته، كانت وديعة ولطيفة وبشوشة انا واثق بأنها لم  . تمت، بل انتقلت الى وطن الله الكبير حيث القديسون يتلألؤون كالنجوم في سماء الله.
الاب أنيس
 
.................
نادية
يكفي أنّكِ متِّ ك (أنتِ)
وليسَ ك (ميّت)
..............
للموت سرٌّ
لا نعرفه
إلا حينما نموت
..............
أيّتها السماء
نادية كانت تحبّك
فافتحي القلبَ لها
خذي بيديها
وأجلسي اليها
ستقبّل كلَّ شيءٍ ببراءة
وتبتسمُ كورد
وتتحدّثُ كنحل
وبخشوعٍ ستترنّم
أبانا الذي
والسلام عليك
.................
لا يكفُّ الكلامُ عن البكاء
كيفَ أحكي وأنا أبكي؟
ولحسنِ الحظَّ أنَّ السماءَ ليلة أمس
هنا في حضني
أيضاً كانتْ تبكي
مطر مطر وبيدي تابوت
مطر مطر وبيدي منفى
مطر مطر أيّها الاعمى
أريدُ أن أصلَ الى الضوء
والسماء تقولُ نعياً
فيدمعُ معي الهواءُ أيضاً
بفمي المفتوحِ كمقبرةٍ
أهذي بكاءً كطيرٍ ميّت
يحدُّق بعينينِ متشرّدتين في منفى
يشبهُ شبكةَ صيدٍ في شفتي ماء
فيا ربّ خذْ بيد نادية
أغصانُ الزيتونِ بيديها
معجم ورد وكلام براءة ودن حنان
ستوزّعها هناك كما هنا
بقبلتها الورد وقلبها النحل
وعيونها النبع
تشبهُ قربان فجرِ الفصح
في رنّات أجراسِ كنائسِها المقدّسة
ها هي أراها تاتي
تسألُ كما اعتادتْ عن طفل
أضاع قبرَ أمّه
عن إمراةٍ ما زالت تترنّم بمزمارِ
نهدِها باسمِ إبنها الفقيد
في باحةِ ماريوحانا
منذُ باقتي عمرٍ ورصاص
عن وطنٍ أضاعَ مرضاه
وأطعمهم السكرَ والضغطَ والسرطانات
عن مرضى ماتوا خطأ في وطني
كيف تعرّفَ إليك
المسكوتُ عنه  الموت؟
أما كانَ لهُ أنْ يخطأ
ويعبرَ الى أيِّ سواد
هل حكمة الأزل؟
أنْ تختارَ السماءُ الورود
فيا رب
أكنتَ تحتاجُ الى ورود؟
أما كانَ لكَ أنْ تمهلها أكثر؟
كنّا نحتاجُ الى عبقِها
لم أقرأ في النبوءةِ
وسعها أنْ تحبَّ البراءة
لتملأَ التراتيل من فمِ نادية
من بابِ الحياة
الى بابِ الموت
فكيفَ سمحتَ أيّها الموت
       نادية من الحياة أنْ تخرجَ
لم أكنْ أتصوّر
أنّك سترحلينَ مبكّرا
وأنَّ الحياةَ التي تحبّينها
ستخونُك وتلفّك في نعشٍ أعمى
فلو كانَ للنعشِ بَصَر
لتمرّدَ مرّاتٍ على الموت
.............
إنّه النور
تصبّه نادية
في فنجانِ دفئها النوراني
وحنانِها الوردي
طيورُ بشاشتِها في سماءِ الرب
في أبهى شمسٍ تدور
وأحنّ قمرٍ ناعس
ترقدُ نادية
وتغفو ويغفو في فمِها قربان
وتشعُّ من يديها كنائسُ يخديدا
ثمّة طيورٌ تذهبُ الى هناك
لتقرعَ أجراسَ فجرِ بخديدا
في يديها
ثمّة نبضٌ من يديها يأتي ليقبّلَ
حاراتِ وشوارعَ وكنائس واوشعنا وأنواء وأضواء بخديدا
ثمة بخديدا تحضرُ اليها هناك في منفاها
لتشيّيعها كملاك
لا لستُ أقولُ وداعا
ثمّة شيء فيك
يطعمنا الصبرَ والقربان والسلوان
وحضورُك جنانٌ خضر
براءةُ ضحكتك خبزٌ وكلام وربيع
وأنتِ تنثرينَ الرحيلَ المبكّر
الى الملكوتِ الابدي
لن أقول وداعا
لأنّك أنتِ فيّا
لن أقولَ سوى
رغبتي أن أقبَل نعشَكِ
كما قبّلتُ نغشَ أُمّي
.............
أوتذكرينَ يا نادية؟
في سنِّ الحليب
أقصدُ سنّ الطفولة
وبعدَ ثلاثةِ أعوامٍ من ولادتِك
كنت ببجامتي البازة المقلّمة
ووكاحتي الموقّرة
بناءً على رغبة أمّي
أحملكِ على رقبتي
كدولابِ هوى
وأتزحلق لأتفادى الصمتَ صارخا مترنّما
بصوتِ زهور حسين ومحمد عارف جزراوي
وحسن خيوكة والكبنجي وداخل حسن وبرواري
من مقاهي شارع الباتا في اربيل
ولأنّك كنتِ صغيرة
كنتُ أركضُ والقططُ معي تركض
وأنتِ تقهقهينَ كموائِها
وأبي من نافذةِ البنك
يبتسمُ لنا
ومعنا تركضُ الشمسُ والشوارع والهواء والارض
والماء والدكاكين والصيدليّات والاستوديوهات
وابواق السيارات وجنود الجمهورية واصوات الباعة والمطاعم
حديقة المتصرفيّة ووجهك المليء بالزهور والكلام البريء
وقامتك النحل وعينك الضوء أصابعك نوافذ الصباح والحرير والبيبون والدفلى والنرجس
وكنتُ حينَ أتعبُ
أبحثُ عن سببٍ لنرجعَ للبيت
فأقرصُك وتبكين
أقولُ لأمّي
أنّها لا  تسكت
 
......................
من منفى الى منفى نحملُ منفانا
ونُنفى
من منفى الى منفى
نحملُ مرضانا
ونُنفى
من منفى الى منفى
نحملُ موتانا وننفى
حتى وإن ذهبنا الى جنّتك يا رب
فأنّنا منها فقط
 لا نُنفى
من منفى الى منفى
نحملُ آشور ونينوى وبابل وأور
أشنونا والحضر وكالح
بغداد ونينوى والفيحاء بصرة
أربيل والنجف وديالى
والهور والجبل والبردي
نبحثُ في أي مكان
عن منفى
حتى صارت أجسادنا لنا منفى
منفى يدخلنا مشفى
ومشفى لا يمكن له ان يَشفِي
...........
من يبكيني من بعدك
يا نادية
..........
يقول شاكر سيفو
ا
(هل اقول مرحبا ام اقول ممتلئا حزنا ووجعا وحسرات وماذا بعد يا ويلي يا ويلي يا اخي وهل تكفي كل قواميس الدنيا ان نكتب حزننا العميق لقد طالت احزاننا قامات النخيل في بلاد الاحزان يا اخي لقد فوجئنا وفجعنا بنبا رحيل اختنا نادية ندى الروح والزهر والعنقاء والرعد والسعد والخليل وااااااااااااااااااااااااااااااااحزناه الى اين نمضي يارب وكلام الحياة الابدية عندك يا رب ارجوك لا بل نرجوك كلنا اعد نادية الينا كي نشبع من نور عينيها ولو لبضع سنين لقد خطفتها ملائكتك بسرعة من بين ايادينا)
آخ يا شاكر
أقولُ يا رب
إذا قرّرتَ أن تأخذَ نادية
فضعْها في أيّ مكان
يحتاجُ الى نادية
لأنّها كما يقولُ الاب أنيس
(كانت وديعة ولطيفة وبشوشة واعية جدا، قوية في كلامها، مازحة في حديثها،. تأثرنا كلنا هيبتها ووقارها وجلدتها وعزمها وإيمانها





متصل نذار عناي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 261
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: ليسَ شعراً إنّهُ قلبي
« رد #1 في: 20:38 19/03/2017 »
صعقنا بهذا الخبر الأليم اخي زهير فقد تسرع القدر بخطفها من بين اهلها ومحبيها ولكن تلك مشيئه الله وهي فوق الجميع. اخي زهير, لا اعرف انعزيكم ام نعزي انفسنا برحيلها فناديه لم تكن اخت زهير وهيثم ورعد وسعد وشذى وانما اخت نذار ومنذر وليلى وكثيرين اخرين... و.. وها هي تنضم الى العم بهنام الطيب والخاله ورده الرائعه بل بالحقيقه العمه ورده رحمهم الله جيعا.
ارجوا ان توصل تعازي الى اخوتي هيثم ورعد وسعد واختي شذى
راجيا من الرب ان يسكنها فسيح جناته وان يجعل رحيلها خاتمة الاحزان.
اخوك, نذار مارزينا عناي


غير متصل ايشو شليمون

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 450
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: ليسَ شعراً إنّهُ قلبي
« رد #2 في: 12:19 20/03/2017 »
الأخ زهير بهنام  بردى وألأحبه افراد العائله كافـة

ليس شعراً انه قلبي : حقاً انها نبضات قلب ينفث أسى ويتقطر الماً، يفوح أنيناً يطفح على قلوب مفجوعة خطف المنون إبتسامة الأمل من على شفاه زهرة تفتحت في خميلة الحياة، طالتها شوكة الموت وخطفها الغيب ليترك محبيها  رهن هول الكارثه، ليتقطر الأسى فوق أسى غدر الزمان ، بيدَ اننا كمؤمنين نؤمن ان الموت جسر نعبره الى الحياة الأبديه هذا رجاءنا في الرب الفادي.

ايها الأحبـــه : تقبلو خالص مواساتي القلبيه ، أشارككم الم الفاجعة وأتضرع الى رب المجد يسوع المسيح أن يتفقد الأخت ناديه بواسع رحمته ويسكنها جنان الخلد مع الأبرار والصَدْيقين ، ويلهمكم جميعاً الصبر والسلوان .
أخوكم /ايشو شليمون


غير متصل habeebalshabi

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 116
  • الجنس: ذكر
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: ليسَ شعراً إنّهُ قلبي
« رد #3 في: 05:57 21/03/2017 »

 اعزي احبائي الذين تلضت قلوبهم بفقدان عزيزة أختطفتها يد المنون  كلماتك اثرت في اعناقي وجعلتني اذرف الدمع لفقدان اخت لامثيل لها صادقة مؤمنة مخلصة وفية   نعاني كمعانتكم  من لوعة الاسى وشوق البعد.ابن خالتي  العزيز لا بل انت كشقيقي العزيز اسميك اخون زهير  ولم اسميك ابن خالتي   انت من الذين دمهم يجري في شرايني  مع  دمي  قلوبنا يعتصرها الالم لفقدان اطيب انسانة انها كانت انسانة بمعنى الكلمة صادقة وفية مؤمنة كانت مثال في المحبة محبة للجميع فقدانها ترك في نفوس احبتها لوعة  وفي قلوب محبيها ونحن منهم  جرحا عميقا من الصعب اندماله والاصعب نعاني مرارة الغربة لقد فرقنا الزمن في شتات المعمورة تبا للزمن انه بلا  رحمة ندعو ونصلي ونطلب الرحمة من اجل راحتها وان يسكنها الرب اعالي الفردوس السماوي  ومهما نعمل فهو قليل لانكم احبة اوفياء مؤمنين مخلصين محبين



غير متصل الياس متي منصور

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 399
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: ليسَ شعراً إنّهُ قلبي
« رد #4 في: 00:52 23/03/2017 »
الاخ العزيز زهير بردى
تعازينا القلبية  لك وللاخ العزيز هيثم ، ولكل أبناء عوائل ال بردى بهذ المصاب الجلل، متذرعين لله عز وجل ان يغمرها بنعمه وبركاته مع القديسين والأبرار في ملكوته
ويمنحكم الصبر والسلوان...
قصيدتك رثاء يبكي الحجر والجبل
نعم اخي زهير
آلاف الأسئلة تركناها معلقة بأسياط الالم  والتعصب والتطرف وهربنا
هربنا من الهرب ووراء الهرب حتى غد الهرب في دمنا
هربنا فوق جثث ذكرياتنا في طرقات اللاعودة
هربنا من وطن مسجى بألامه
هربنا من وطننن ابتلي بأبنائه قبل جيرانه وأصدقائه
نعم آلاف الأسئلة تركناها معلقة بحبال المشانق وهربنا
هربنا صوب مواطن الحرية صوب ظلام الغربة
ولم نحمل معنا سوى محبتنا ورخموتا
هربنا ولم نقبل بالصعود الى الأسفل كما فعلها الكثيرون
اخوكم
الياس منصور  والعائلة