تيريزا ماي تفاجئ البريطانيين وأوروبا بانتخابات مبكرة


المحرر موضوع: تيريزا ماي تفاجئ البريطانيين وأوروبا بانتخابات مبكرة  (زيارة 381 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Janan Kawaja

  • اداري
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 20445
    • مشاهدة الملف الشخصي
تيريزا ماي تفاجئ البريطانيين وأوروبا بانتخابات مبكرة
رئيسة الوزراء البريطانية تدعو إلى اقتراع تشريعي في الثامن من يونيو بسبب ما قالت انه افتقار المملكة لروح سياسية واحدة.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم
 
ماي: لدينا خطة مناسبة لبريكست
لندن - دعت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي الثلاثاء الى تنظيم انتخابات تشريعية مبكرة في الثامن من حزيران/يونيو المقبل، في اعلان مفاجئ امام مقر رئاسة الحكومة في لندن بعد ثلاثة اسابيع على اطلاق اجراءات بريكست.

وقالت ماي في اعلان رسمي "قررت الدعوة الى انتخابات تشريعية مبكرة في الثامن من حزيران/يونيو". ويفترض ان تحصل ماي على موافقة البرلمان باغلبية الثلثين لتتمكن من تنظيم الانتخابات.

واضافت ماي ان الحكومة لديها الخطة المناسبة للتفاوض على شروط خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وإنها بحاجة إلى وحدة سياسية في لندن.

وارتفع الجنيه الاسترليني أمام الدولار بعد أن أدلت ماي بتصريحها المفاجئ خارج مكتبها في 10 دواننج ستريت.

وقالت ماي "رأست للتو اجتماعا لمجلس الوزراء حيث اتفقنا على ضرورة أن تدعو الحكومة إلى انتخابات عامة في الثامن من يونيو".

ويمكن للمعارضة العمالية نظريا عرقلة هذه الخطوة، لكن زعيم حزب العمال جيريمي كوربن قال إنه يدعم قرارها. وصرح كوربن في بيان "ارحب بقرار رئيسة الحكومة".

من جهته، اكد الاتحاد الاوروبي ان الانتخابات البريطانية المبكرة "لا تغير خطط" الدول الـ27 الاخرى الاعضاء في التكتل الاوروبي.

وتأمل ماي التي تشغل منصب رئيس الحكومة منذ اقل من عام، في الاستفادة من ضعف العماليين في استطلاعات الرأي لتعزيز ولايتها وغالبيتها عبر تصويت شعبي قبل المفاوضات الشاقة حول الخروج من الاتحاد الاوروبي.

وكان يفترض ان تجرى الانتخابات التشريعية المقبلة في 2020. لكن تيريزا ماي رأت انه الوقت المناسب لمحاولة تعزيز شرعيتها واطلاق يدها مع بدء سنتين من المفاوضات مع الاتحاد الاوروبي لانسحاب يبدو انه سيكون مؤلما.

وقالت "نحتاج الى انتخابات جديدة ونحتاج اليها الآن. لدينا فرصة فريدة لندخل في صلب المفاوضات" مع الاتحاد الاوروبي.

ولا يتمتع حزب المحافظين حاليا سوى باغلبية ضئيلة من 17 مقعدا في مجلس العموم البريطاني بينما لا تبدو الحكومة في منأى عن تمرد داخل معسكرها يمكن ان يعرقل تقدمها.