الآثار السلبية للتغيرات المناخية على سياحة مراقبة الطيور البرية


المحرر موضوع: الآثار السلبية للتغيرات المناخية على سياحة مراقبة الطيور البرية  (زيارة 284 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل بنيامين يوخنا دانيال

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 512
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

               
   
الآثار السلبية للتغيرات المناخية على سياحة مراقبة الطيور البرية
 
           
بنيامين يوخنا دانيال

تعتبر سياحة مراقبة الطيور البرية من اشكال السياحة المستدامة الواسعة الانتشار في كثير من الدول التي تزخر بأنواع الطيور المقيمة و المهاجرة , مثل كوستاريكا و الولايات المتحدة الامريكية و سريلانكا و ماليزيا و جامايكا و نيوزيلاندا و الهند و جنوب افريقيا و اوغندا و الصين و بورتوريكو و كينيا و كولومبيا . و هي سياحة تتأثر سلبا بظاهرة التغير المناخي و الاحتباس الحراري , لما تلحقه الأخيرة من خسائر بالتنوع الاحيائي ( البيولوجي ) و الدورة الحياتية للأحياء الحيوانية و النباتية , و نطاقات انتشارها و توزيعها في الموائل , و لياقة و صحة الحيوانات , و سلوكياتها من حيث التغذية و التنقل و التكاثر و التنافس و الهجرة ... , و حتى تركيبها الجيني و غيرها , و منها الطيور طبعا . و بحسب دراسة نشرت في دورية ( ساينس ) الامريكية للعلوم 2011 التي تصدرها الجمعية الامريكية لتقدم العلوم فأن الاحياء الحيوانية , و في مقدمتها الطيور , تميل الى الهجرة الى الأماكن الأكثر ارتفاعا , طلبا للجو اللطيف , و بوتيرة اعلى من المتوقع , و ذلك هربا من موجات الجفاف المتطرفة و ارتفاع درجة الحرارة و هطول الامطار الغزيرة و هبوب الرياح العاتية و غيرها من الظواهر المناخية القاسية , كما يحصل بالنسبة لطيور ( جشنة الحقول و النقشارة و قرف الصفصاف ) من شرق و جنوب شرق إنجلترا , وفقا لدراسة اجراها الدكتور( توم اوليفر ) الأستاذ المشارك بعلم البيئة في جامعة ( ريدنغ ) البريطانية و نشرت في مجلة ( بيولوجيا التغير العالمي ) . و وبحسب ( جمعية اودوبون الوطنية ) 2009 فان ( 177 ) نوعا من الطيور في أمريكا الشمالية قد حولت مداها شمالا خلال العقود الاربعة الماضية . و من الأمثلة الكثيرة على تأثر سياحة مراقبة الطيور بالتغيرات المناخية و الاحتباس الحراري حالة ولاية ( مين ) , و إقليم ( نيوانغلاند ) بحسب هيكتور غلبرت من الاتحاد الوطني للحياة البرية , و ولاية ( ماريلاند ) في الولايات المتحدة الامريكية  التي تتأثر يوما بعد يوم . و حالة استراليا في ظل التهديدات التي تشكلها التغيرات المناخية بالنسبة ل ( 25 ) في المائة من طيورها وفقا ل ( ستيفن غارنيت ودونالد فرانكلين ) , ومنها طيور مائية تعيش في الحيد المرجاني العظيم على مقربة  من ولاية ( كوينزلاند ) في الشمال الذي يعتبر من عجائب الدنيا الطبيعية و يحقق للاقتصاد الأسترالي سنويا نحو ( 6,4 ) مليارات دولار , و قد تأثرت سلوكياتها الغذائية و التكاثرية , و انحسرت مستعمرات التعشيش الخاصة ببعض أنواعها على نحو بين بحسب الدكتور ( براد كونغدون 2015 ) من كلية العلوم و الهندسة – مركز الدراسات البيئية الاستوائية و الاستدامة – جامعة جيمس كوك الاسترالية .
bindanyal@hotmail.com