لا نريد اعتذار الموسوي، لكن نريد ...........؟؟


المحرر موضوع: لا نريد اعتذار الموسوي، لكن نريد ...........؟؟  (زيارة 1599 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل يوحنا بيداويد

  • اداري منتديات
  • عضو مميز
  • *
  • مشاركة: 1778
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

لا نريد اعتذار الموسوي، لكن نريد...........؟؟.

بقلم يوحنا بيداويد
18/5/2017
لا اظن هناك شخص عراقي لم يسمع بتصريحات السيد علاء الموسوي رئيس الوقف الشيعي التي نشرت في وسائل التواصل الاجتماعي قبل أيام الموجودة على الرابط التالي:
https://www.youtube.com/watch?v=X8bJUtIliBQ

على الرغم من الضمانات والاطمنان والمحاولات التي قام بها السيد عمار الحكيم رئيس المجلس الأعلى حول هذه القضية، لكن لحد الان لم يظهر أي تعليق من رئيس الوزراء العبادي يوضح موقفه من هذه القضية، كذلك لم نسمع لحد الان أي تصريح من الناطق الرسمي باسم الحكومة يوضح موقفهم والخطوات التي سيتبعونها لجلب الاطمئنان الى نفس المسيحيين وبقية الاقليات سكان الأصليين لبلاد الرافدين بعد هذا التصريح.

 لكن حقيقة ما جاء على لسان السيد علاء الموسوي ليس بجديد، نحن على علم بها منذ طفولتنا، بل ربما قراناه مع عشرات الآيات القرآنية المتشابهة في المنهاج والكتب والمجلات التي تدعوا بصورة او اخرى الى قتل كل من لا يصبح مسلما، وان الإسلام هو دين الحق وغيرها من التعاليم التي تدعوا الى كفر غير المسلم. نحن هنا لن نذكر تاريخ الفواجع والمصائب والمذابح والويلات التي حصلت لنا بسبب ديانتنا المسامحة. لكن ما يحصل لنا الان هو تكرار لما حدث عشرات المرات في الماضي، وما قال السيد الموسوي كان ولا زال يقولونه الدواش في الموصل وحلب وسنجار وغيرها اليوم .

إذا فعلا تعهدت الحكومة على حمايتنا (وان كنت شخصيا اشك في نجاح او القيام بها) وكانت جادة في إعطاء مثل هذه التعهدات، فنحن نريد تأسيس مؤسسة ضد التمييز العنصري وتكون مخولة ان تقوم ما يلي:
1-     تغير المناهج المدرسية تماما وفورا بحيث تشطب كل فقرة تتشابه او تدعوا الى الاكراه في الدين.

2-     تراقب الخطب والوعظ لرجال الدين في ايام الجمعة والاجتماعات والمؤتمرات، وتسحب اجازاتهم( اذا كان هناك نظام الاجازات) كل من يخرج من الخط العام ويدعوا الى الكراهية اوالحقد الديني، ولا يدعوا للتعلش السلمي بين الشيعة والسنة والمسيحيين والشبك واليزيديين واللادينيين حسب مقولة (الدين لله والوطن للجميع).

3-    نريد ان تراقب هذه مؤسسة المطبوعات والاعلام والبرامج (المرئي والسمعي والالكتروني) وكذلك تزيل التمييز العنصري في عملية التوظيف المتخرجين في دوائر الدولة.

4-    نريد ان تنشا هذه المؤسسة برامج تلفزيونية وعلى الراديو تشجيع على بناء الروح الانسانية في العراق حسب بنود حقوق الانسان ومواثيق الامم المتحدة. نريد تجعل من الحياة امرا مقدسا فوق كل الاعتبارات كما هو مؤكد في جميع الأديان والفلسفات والعلوم.

5-    ان تقوم بتعويض المسيحيين فورا على غرار ما قامت به الحكومة لأخوتنا الشيعية في الجنوب من ناحية المالية او الاخوة الاكراد في منطقة الاقليم، لان المسيحيين أصبحوا مهجرين منذ أكثر قرن، منذ مذابح (سفر برلك) العثمانية في الحرب العالمية الاولى، ثم حركة الكردية في منطقة الشمال منذ 1961 وحركة الشواف 1959 في الموصل، حروب صدام حسين ثم الحرب مع ايران والخليح وامريكا ، واخيرا الحرب الاهلية التي تنكرها كل الاحزاب الكبيرة بعد الغزو الأمريكي التي أدت الى هجرة نصف المسيحيين بعد ان تم خطف معظم كنهتهم وتفجير كنائسهم واستشهاد 1400 شخض منهم.

6-   - ان تقوم هذه المؤسسة بمتابعة توفير الامن تماما بحيث شرطي واحد يكفي لجعل المواطن يخضع القانون.

7-    تقوم بإزالة الفقرة الخاص بالدين من هوية الاحوال المدنية والجنسية العراقية كي تقضي على التمييز العنصري في دوائر الدول او الأماكن العامة وحتى من طريقة التفكير، ويبقى الاخلاص والجد في العمل هو المقياس المتبع.

8-   نريد تغير فقرة من الدستور العراقي التي ترغم الأطفال للالتحاق بالأب او الام التي تشهر اسلامها طوعيا لحين بلوغ سن الرشد.

9-   نريد فقرة قانونية في الدستور يحمي كل من يريد ان يغير دينه من المسيحية الى الاسلام او بالعكس من الاسلام الى المسيحية او اي ديانة اخرى لان الدين قضية شخصية مادام هناك دستور يحمي الجميع.

10-   سماح للناس العيش بالحرية في التعبير عن رائيها من خلال الفكر او ممارسة الطقوس او التقاليد او ارتداء الملابس الاعتيادية في الأماكن العامة.

في الختام اقول هيهات هيهات ان تحصل الأقليات على مثل هذه التعهدات او الحقوق، ولكن إذا كان اخوتنا المسلمين من الشيعة والسنة جديين بحمايتنا من الارهاب فعلا، ويشجعونهم على البقاء في وطن اجدادهم، فانها ستقوم بتشريع هذه القوانين من يوم غد حتى وان اضطرت تغير بنود الدستور.





غير متصل يوخنا البرواري

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 267
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاستاذ يوحنا بيداود المحترم :

الحقيقة ما تطرق اليه ( علاء الموسوي ) هو من الثوابت في العقيدة الاسلامية , وبالتالي من الصعب ان نرى استنكارا" مباشرا" لما قاله من قبل معظم ساسة العراق الآن كونهم من خلفيات اسلامية سنية وشعية , لكن ممكن ان يقولوا ان التصريحات اجتزءت وبالتالي حرفت عن معناها الحقيقي , او ان يقولوا ان هناك من يصطاد في الماء العكر , وما ال ذلك من مسالك تسويف الموضوع .

حتى الموقف الاخير من السيد علي السستاني الداعي لرصي الصفوف واحترام حقوق المواطنه والعيش المشترك , لم يذهب لابعد من ذلك كي لا يصطدم بالنصوص الدينية لا سيما مع وجود قاعدة في الاسلام تقول ( لا اجتهاد مع وجود النص ) , الحل باعتقادي يكمن في نص تشريعات ملزمة تنص على تجريم كل من يحاول العودة بالناس الى عصور العبودية والتخلف , من خلال اعادة انتاج مفاهيم ارهابية عفى عليها وتجاوزها الزمن , هل يعقل ونحن في القرن الواحد والعشرين ويرد لمسامعنا مثل هذا التهريج ؟ !

اما فيما يخص عنوان مقالك فجوابه في الصورة ادناه , فقد ذهب بعض الاشخاص المحسوبين على المكون المسيحي دون تفويض للاعتذار من الموسوي بسبب سوء الفهم الحاصل , وبالتالي اضعفوا الموقف المسيحي في تصرف لا يمكن اغفال التعمد فيه او درجه ضمن اطار حسن النية , لا سيما وان احد اعضاء الوفد هو السيد ريان المحسوب اصلا" على المكون الشيعي .
 شكرا" لسعة صدرك والرب يباركك

https://www.facebook.com/photo.php?fbid=10156080381418538&set=a.10150103063738538.282240.612383537&type=3


غير متصل maanA

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 189
    • مشاهدة الملف الشخصي
المشكلة الحقيقية...مازالت موجودة منذ اجيال...الاعلام والفضائيات والتصريحات...كلها عبارة عن ذر الرماد في العيون..مجرد مورفين الغرض منه اسكات كل ما يمكن اسكاته لطمس الحقوق والتهرب من الجرائم والفضائع التي ترتكب بحق الاقليات.... تخيل عزيزي القارئ...اذا كان الشخص المثقف وغير المتشدد وهو على نفس معتقدهم...يتم تصفيته او تعذيبه او قتله في دول متشددة معروفة...فكيف نتوقع منهم التعامل مع معتقد آخر!!؟؟...كما ان هؤلاء المتشددين بغض النظر ان كانو من تلك الطائفة او الاخرى...فانهم لا يأبهون لاقرب الناس اليهم..ان لم يكن بنفس التشدد الذي هم عليه..بل لا يتورعون عن تصفية وقتل وسرقة واعتقال وخطف كل من يخالفهم.. فكيف هو الحال بمعتقد آخر بعيد كل البعد عن الاوهام الشيطانية التي هم عليها...منذ ذلك العصر المشؤوم الذي ظهر فيه ابليس على هيئة بشرية!!؟؟.


غير متصل قشو ابراهيم نيروا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3375
    • مشاهدة الملف الشخصي
علاء موسوي نه ئيسلامه وه نه ئينسانه تيرورستيكي داعشه كليل به كوشتني دان تيرورسته كي دويه بشتي داعشي خوين ميز زدي ئيسرائيل وه نوصراني :Qasho Ibrahim Nerwa 



غير متصل يوحنا بيداويد

  • اداري منتديات
  • عضو مميز
  • *
  • مشاركة: 1778
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ يوخنا البرواري
الاخ maanA
الاخ قشو ابراهبم

شكرا لمروركم
اخوتي نحن لن نسكت عن ظلم وقع او يقع علينا. من جانب اخر كل واحد يتحمل مسؤولية تصرفاته ومواقفه والتاريخ احيانا هو ديان عادل.
المهم بالنسبة لنا نحن لسنا نبتغي او نريد تصعيد من هذا المقال وانما تطالب موقف حاسم وحل جذري وعمل، بخلاف ذلك كلها ترهات الزمن الحالي وفلسفة البراغماتية الذي تبيح كل شيء من اجل مصلحة الفرد او الذات، ويستخدم الدين لبيع القيم الانسانية وسحقها باسم الدين والله من اجل الدولار وليس من اجل الله نفسه.
شكرا مرة اخرى


متصل samy

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1045
    • مشاهدة الملف الشخصي
الله لايبارك الكذب والتلفيق  عزيزي يوحنا البرواري.


غير متصل يوحنا بيداويد

  • اداري منتديات
  • عضو مميز
  • *
  • مشاركة: 1778
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

 نعم عزيزي سامي
صحيح الله لا يبارك بالمنافقين والكذابين
ولكن لا يتدخل في ايقاف الاشرار من عمل شرهم لانه الناس هو اذكى من الشياطين انفسهم.
شكرا مرة اخرى


غير متصل صباح دمّان

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 384
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

اخي يوحنا بيداويد ... تقبل تحياتي
 لماذا الإستغراب من تصريح علاء الموسوي رئيس الوقف الشيعي الذي سربته بعض وسائل الإعلام المرئية بقصد أو بدونه...! بينما هنالك دون شك العشرات من التصريحات والدعوات والجلسات التي لا يتم نشرها وتبقى طي الكتمان وترسو في أعماق الذات لكثير من أمثاله ، ولكن واحدة  منها طفت على السطح ربما كبالون إختبار أو لهدف مرسوم أو توجيه خاص، لاننا نشاهد على شاشات قنوات فضائية متنوعة وجوه كالحة تلعن وتشتم المسيحيين وتحتقر معتقداتنا وتهين مقدساتنا، ويلعنون إيماننا ويطلقون علينا أقبح الألقاب ( أحفاد القردة والخنازير...)  ويتوعدوننا بالويل والثبور، ويدعون إلاههم لقطع نسلنا وإنزال الكوارث بنا ، ونشرالأوبئة بيننا و.... ولو دققنا في تلك الخطب لوجدنا فحواها نابع من أيات قرآنية مدنية تتضمن نفس المفاهيم وتهدف إلى ذات المسار .
ردود الأفعال كانت وفي هذا الظرف الدقيق مقنعة إلى حد ما... ولكن طريقة إزالة أثار تصريحاته الإستفزازية الطائفية المتخلفة بعد إعتذاره مجبراً ومكرهاً، كانت غير موضوعية، لأن المعتدي هو الذي يتوجب عليه زيارة أماكن المُعتدى عليه لتقديم إعتذاره إن كان حقاً نادماً على ما بدر منه ، وليس العكس ....
سلامي لك ولكافة الزملاء الأعزاء.....



غير متصل يوحنا بيداويد

  • اداري منتديات
  • عضو مميز
  • *
  • مشاركة: 1778
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

عزيزي صباح دمان المحترم
تحية
نحن معاك كان المفروض الشخص المسيء هو يعتذر لنا
وما قامت البطريركية الكلدانية من خلال اصدار بيانها على الرابط
http://saint-adday.com/?p=17555
وكذلك التصريح او الرد الذي جاء به سيدنا شليمون وردوني سكرتير البطريرك على الرابط
 http://saint-adday.com/?p=17594

وكذلك بيان الرابطة الكلدانية حول
 نفس الموضوع كلها كانت رد على التصريح الخطير الذي نطق به علنية السيد الموسوي.
http://www.chaldeanleague.org/mod.php?mod=products&modfile=item&itemid=26267#.WSBiiWiGOyJ
 كلها تصب في خانة توجيه ادانة والمطالبة بتقديم الاعتذار والتدخل السلطات لاتخاذ الاجراءات الدستورية بحق المسيء.

 نحن لا زلنا نطالب بالحل الجذري لهذه المشكلة ( كما جاء في متن مقالنا هذا) وهي تأسيس دولة مدينة على غرار الدول الاوربية يكون الدين فيها منفصل من سلطة الحكومة او الدولة، والدستور يجب ان يكون عادل ومدني، بخلاف ذلك أحد لن يستطيع ايقاف المتطرفين من الدعوة للجهاد دائما.

وإذا لاحظت تفسير السيد علاء الموسوي على الرابط ادناه
http://www.ankawa.org/vshare/view/10405/ala-almosawi/

 انه فعلا لا يقدم اعتذار الا بخلق تبريرات لما قاله، وكأنه يريد يؤكد ان ما قاله من حقه، ولم يخطأ حسب فقه الذي يدرسه .
لكن فقط نوه لم يشجعه في هذا الزمان،

 يعني متى ما استطاعوا او أرادوا فرضها فهي من حقهم وهي حق مشروع حسب شريعته؟!!
كيف تبقى قيم الانسانية وهناك الحوار والتعايش!!
 كما يجب ان نلاحظ هنا انه حقيقة لم يتهم جهة مسيحية معينة ببث الفتنة من خلال قطع الفلم ونشره.

كما ترى عزيز صباح نحن في هذا المقال نطالب بتكوين مؤسسة توقف وتعالج مشكلة التمييز العنصري ضد الأديان الأخرى او الأقليات، ولها صلاحيات ولكن هيهات لان المشكلة أكبر من حجمنا!!!
انا لست ضد المطالبة بتقديم الاعتذار الرسمي  منه هنا، بل اثني على المواقف الجرئية التي اتخذها ابناء شعبنا المسيحي بكافة تسمياته ومؤسساته واحزابه واتمنى ان تحفظ هذه القضية في ارشيف الوثائق التي قد يوما ما تنظر محاكم الدولية لمعاقبة كل من ساعد او شجع او قاد او قام بالابادة الجماعية لابناء شعبنا في ارض اجداده.
شكرا لمرورك



غير متصل كوركيس أوراها منصور

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 628
  • الجنس: ذكر
  • الوحدة عنوان القوة
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ العزيز يوحنا بيداويد .. تحية وتقدير

تصريح السيد علاء الموسوي بصفته الرسمية كرئيسا للوقف الإسلامي الشيعي الذي هو أحد المؤسسات الحكومية الرسمية ويتبع وزارة الأوقاف والشؤونا لدينية يمثل رأي الحكومة الرسمي، والمتهم الرئيسي الأول بإثارة هذه الفتنة الطائفية القاتلة هو رئيس الوزراء حيدر العبادي ويأتي من بعده وزير الأوقاف والشؤون الدينية وأخيرا يأتي مثير هذه الفتنة المدعو علاء الموسوي.

المطلوب هو إقامة دعوة قضائية دولية ضد الحكومة العراقية لتبنيها آيات من القرآن الإسلامي الذي يدعوا الى الجهاد ضد كل من هو غير مسلما، وهي آيات وأقاويل وتشريعات إسلامية مضى علىها أكثر من أربعة عشرة قرنا عندما قام نبي الإسلام محمد وأتباعه ومن بعده جاء الخلفاء الراشدين (أبو بكر وعمر وعثمان وعلي) بالإغارة على بلاد الله والعباد وغزو بلدان هي ليست ببلادهم (الجزيرة العربية) وأستولوا على المال والارض والعباد بقوة السيف وتطبيق شريعتهم (أسلم تسلم)، ويريدون اليوم  تطبيقها في العراق (كما طبقها متشددي الدولة الإسلامية المعروفين بالدواعش في الموصل لفترة أمتدت من حزيران 2014 وحتى اليوم)، في الوقت الذي نعيش في القرن الواحد والعشرين حيث زمن حقوق الإنسان والكرامة الإنسانية والحريات الفردية التي أقرتها الشرائع الإنسانية وشرائع الأمم المتحدة وخاصة تلك التي تدافع عن الأقليات القومية والدينية وعن الشعوب الأصيلة.

مطلوب من غبطة بطريرك الكنيسة الكلدانية في العراق وبطاركة أخوتنا السريان الكاثوليك والسريان الأرثوذكس والآشوريين والأرمن ومعهم رئاسات الطائفتين اليزيدية والصابئة المندائية التعاون معا والإتفاق على صيغة عمل وورقة شكوى موحدة يتوجهون بها الى المحافل الدولية ولتساعدهم في ذلك المنظمات التي تدعي أنها تدافع عن مسيحيي العراق وأقلياته وكذلك منظمات حقوق الإنسان المحلية منها والعالمية للإسراع في تقديم هذه الشكوى ومحاسبة الحكومة العراقية التي إنتهكت مواد ومبادئ الدستور العراقي ومبادئ حقوق الإنسان والقانون الدولي ويجب عدم التساهل أبدا في هذه المأساة التي إذا لم يوضع لها الحد القانوني والدستوري الآن فانها ستؤسس الى المزيد من الإباداة الجماعيةخاصة بعد إنتشار الفصائل المسلحة وغياب سلطة الدولة عليها، حيث يستند القائمون على تنفيذ هذه الإباداة الجماعية الى مثل تصريحات الموسوي والدواعش الذين نفذوها حرفيا بحق اكثر من ربع مليون إنسان مسيحي ويزيدي في سهل نينوى والسنجار في الموصل.

فيما يخص شجب وإستنكار كنيستنا وبطركنا الجليل مار ساكو  الذي يدعو الى العيش المشترك وقبول الآخر، فهي لا معنى لها في نظر الموسوي والحكومة العراقية بل يعتبروها ضعفا منا وان الحكومة وممثليها الذين يتاجرون دوما بتصريحات صحفية ويدعون إحترامهم للمكون المسيحي إنما هو لذر الرماد في العيون ورسم صورة لدى الغرب بان الحكومة تحمي وتحترم مسيحيي العراق وهي التي تعمل العكس تماما والدليل صدور هذه التصريحات من منتسبيها دون محاسبة قانونية عاجلة ولحد هذا اليوم، وكما إن الاستيلاء على ممتلكات المسيحيين دون ردع واجبارهم على ترك البلد وعدم حمايتهم كما حدث في تهجيرهم في الموصل وسهل نينوى واليوم يريدون تهجير من تبقى في بغداد والبصرة وكركوك لينتهي ما كان يسمى بمسيحيي العراق أصحاب البلد الأصليين.

تقبل إحترامي

كوركيس أوراها منصور 

 



غير متصل يوحنا بيداويد

  • اداري منتديات
  • عضو مميز
  • *
  • مشاركة: 1778
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الصديق كوركيس اوراها المحترم
تحية
أولا    شكر لمرورك ولأفكارك النيرة الجريئة

ثانيا    انا ايضا مثلك كنت اتمنى ان لا تمر هذه القضية مرور الكرام، لأنها خطرة وواضح فيها عمل التحريض.
ولكن السؤال يطرح نفسه من هي المحاكم الدولية؟ أمريكا ام فرنسا ام بريطانيا ام المانيا؟  ألم يكن هناك اسوء وأقبح من هذه القضية بعشرات المرات ولم تتدخل لان مصلحة الدول الكبيرة فينا مفقودة.  ومن جانب اخر ان أبناء شعبنا خاف لحد الان المطالبة بالحماية او التحقيق الدولي. لحد قبل دخول الدواعش في الموصل كلما كتبنا او طالبنا بالتدخل الدولي (مثل مقتل سيدنا رحو او باص الطلبة او تفجير الكنائس وخطاف الكهنة، كان فصيل او حزب من احزابنا المتحالف مع الأحزاب الكبيرة التي تدير الدولة يرفضها بعد يوم، ولا يقبل بالتحقيق الدولي.
الم تكن قضية مذبحة سيدة النجاة اسوء هذه القضية مع وجود شهود ودلائل تؤكد ان أجهزة الدولة سهلت للإرهابين اتمام مهمتهم؟

ثالثا    مدام كل قادة شعبنا لا يتنازلوا ولا يريدوا ان يكنوا جنودا للقضية وانما كل واحد منهم يتوهم بانه هو من يستحق ان يقود المسيرة حتى وان كان يعلم جيدا ان موقفه بعيد عن الموضوعية والمعقولية لكن يقف معارضا لجهود الاخرين المخلصين.  بعدما دخلت الكنيسة الكلدانية بشخص سيدنا ساكو في الدفاع عن المسيحيين ترى كل واحد بدا يكتب ويتهم الاخر وينسون قضيتنا نقلت الى المحافل الدولية من خلال الكنيسة وبالأخص من خلال مواقف الجريئة للبطريرك ساكو.

في الختام انت تعلم كم كتبنا وكم ناقشنا في هذه القضية، المشكلة نحن لسنا موحدين ولن نتوحد، لان كل واحد يظن هو صاحب القرار الصحيح فقط وغيره خائن وشكرا.

المخلص يوحنا بيداويد
[/b][/size]


غير متصل يوخنا البرواري

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 267
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ سامي المحترم :
بالتأكيد الرب لايبارك الكذب والتلفيق , لكن ياحبذا لو تتفضل بالتوضيح اكثر , اين حدث الكذب والتلفيق وممن تحديدا" ؟؟


متصل samy

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1045
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ العزيز يوحنا البرواري
نشرك لتلفيقات طرف سياسي خبيث كاذب مدلس  يعتبر مساهمة فعلية في التلفيق .وعليه اكدت انه ليس من وطيفة الله ان يبارك الكذب والتلفيق .





غير متصل يوخنا البرواري

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 267
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ سامي المحترم :
لما تشكرني , انا ايضا" فاجئني الاعلام  بهذا الخبر , وأراه خطأ فادحا" يضعف ولا يقوي , اضف الى ذلك انا لا اتبنى اية مواقف لجهات سياسية بقدر تعبيري عن راي , اثني على الصواب ومن اي جهة كان , وانتقد الخطأ مهما كان مصدره , تقبل تحياتي


متصل samy

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1045
    • مشاهدة الملف الشخصي
عزيزي يوحنا قرات نقلك للتلفيقات لكنني لم اقرا لك نقلك للحقائق.مع تحياتي الاخوية. وكلنا لنا هفواتنا .


غير متصل جان يلدا خوشابا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1055
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ العزيز المحترم يوحنا بيداويد
تحية
كنت أتمنى الرد على مقالتك ولكني تاخرت لدواعي السفر والعمل ولكنني أعود وأرد باختصار
يقولون أن الجنون  فنون وهل اكثر من هكذا جنون والبلد يمر بمرحلة صعبة وضروف عصيبة   
هذا الشيخ المثير للشفقة وغيره اصحاب الفتاوى الجهادية يجب اقيافهم وتحمليهم جريمة الخيانة الوطنية وهدر دماء الأبرياء .
ويجب علينا شجب  وإيقاف وبقوة  هكذا تصاريح وهكذا فتاوى  اجرامية ويجب على حكومة العراق تقديم اعتذار  أن كانت  صادقة لما جرى لنا بسبب هولاء   
ومحكمة هولاء الشيوخ المثيرين للجدل والمشاغبين وفصلهم  وتركهم بلا عمل  .

حتى تتسوس أسنانهم 
وتصفر  وجوههم
وتصغر كروشهم
وتتعفن   عقولهم  .

تقبل التحية
والبقية تأتي
جاني   


غير متصل فارس ســاكو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 723
  • الجنس: ذكر
  • اذا رايت نيوب الليث بارزة فلا تظنن ان الليث يبتسم
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
المطلوب وهو الممكن والواقعي نقل المقر البطريركي من بغداد الى ملبورن او مشيغان او سانتياغو امام باقي الكلام فهو كما ورد في الاغنية العراقية المشهورة : (( حجيه ك مطر صيف مابلل اللي يمشون ... )) وكل مطالبنا الاخرى المذكورة في مقالتك اخي العزيز نكتبها معك على ورقة (ونبلها ونشرب ميتها ) فلن يتراجعوا عما أقروه و ثبتوه سابقا حتى لو تطلع نخلة برأس اي واحد منا !
تأكد تأكد ان ماحصل لحد الان لشعبنا هو رحمة من الله والقادم اسوء وأتعس والله يستر .



غير متصل يوحنا بيداويد

  • اداري منتديات
  • عضو مميز
  • *
  • مشاركة: 1778
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخوة جان يلدا خوشابا المحترم

تحية
أكثر من 7 الاف سنة جذورنا تمتد وتكبروتعمق وتشرب من مياه دجلة وفرات وروافدهما، وتنشق هواء جبال جودي الى هكاري الى ارومية وتبنى وتعمر من نينوي الى زاخو وماردين وديار بكر ومارسين وحلب وكركوك ......ألخ

انه قدرنا مثلما كان قدر غيرنا من الأمم والشعوب، انه قدرنا سقطت امبراطوريات اجدادنا على يد الغزاة الفرس الاخمينيين والميديين منذ ذلك العصر ولم تنهض لحد الان.
حسب العلوم الحديثة البقاء للأقوى والقوة ليست بالضرورة تعني الهمجية وسيادة الأكثرية على الأقلية وانما القوة تكمن في الثقافة والحضارة والصبر والاصرار والقناعة.
انا أؤمن دائما هناك امل ومصدر هذا الامل هو القناعة المتولدة من الاصرار الذي كان لأبناء شعبنا بالبقاء والتحمل.

 أملى ان لا نفقد هذا الامل في المهجر، لنحمي وجودنا عن طريق ممارسة تقاليدنا وحماية لغتنا وقيمنا من الانصهار بين الأمم والشعوب التي نعيش بينها وهي لا تضطهدنا او تحاول صهرنا إذا كان لنا الرغبة بالبقاء وحماية هويتنا على شرط نلتزم بالقوانين المحلية. ونتخذ من الشعب العبراني والارمني والكردي مثالا لنا
شكرا لمروركم.

يوحنا بيداويد