دونكيشوت فعلها؟ وشماشا دنخا ؟يبحث عن مواطنة في وطن أبيه؟


المحرر موضوع: دونكيشوت فعلها؟ وشماشا دنخا ؟يبحث عن مواطنة في وطن أبيه؟  (زيارة 545 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل منصـور زندو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 128
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
اليوم ؟؟هذا اليوم أُعْلِنَ قيام دولة آشور بكل كيانها السياسي ،والقانوني؟
وتم تعين السيد شماشا دنخا الرمتاوي -تياري العليا رئيساً لدولة آشور؟
أهلاً بكم في بلدكم بزعامة قائدنا إلى الأبد شماشا دنخا ؟
شماشا دنخا لن تنجب الأمة قائداً مثله للأبد؟
شماشا دنخا ،بالروح بالدم نفديك شماشا دنخا؟
خييا آتور؟
وبعد مدة من أعتلاء شماشا دنخا سدة الرئاسة في دولة آشور ،وبإعتبارها أستمرارية الدولة الآشورية القديمة؟
دعى السيد الرئيس المفدى كل المسؤولين الكبار ممثلين الأديان ،والطوائف.
طالب سيادته بالولاء المطلق من كل القيادات الدينية لسلطة الدولة ،والقانون؟
لكن ماحدث لم يكن متوقعاَ البتة؟
كل قيادات الكنائس رفضت الولاء بحجة أنها كنائس عالمية ،فالقائد الكنسي ،كل بطريرك ،هو بطريرك لكنيسته لكل العالم؟
هنا تدخل رئيس الوقف السني السيد عبد الحارث الرمادي ،وأقترح على ىسيادته مايلي.
سيدي المفدى شماشا دنخا،سنعلنكم أمير كل المؤمنين ،وأطلب من سيادتك أن تعيني مسؤول الأديان ،والأوقاف العامة في آشور؟
وأنا سيدي ؟لدي الخبرة لمدة ألف وأربعمائة عام للتعامل مع هذه القيادات ،سيدي كل هذه المدة لم يختبروا غير عصاتنا ،وولائهم هو لنا فقط ،وبين بعضهم يحفرون المكايد لبعضهم الآخر،وأخبارهم كلها عندنا،فالحرية التي تريدها لهم لن يقدروها ،ولن يستطيعوا السير فيها؟
فكر السيد الرئيس،وأعجبه الأقتراح؟ووافق مسروراً بتعين السيد عبد الحارث الرمادي مسؤولا للأوقاف ،ورئيس ممثلي كل الديانات في آشور؟
متابعة أحداث دولة آشور بقيادة السيد الرئيس شماشا دنخا؟
بمناسبة الأول من نيسان ،كان السيد الرئيس شماشا دنخا كان قد دعى كل قادة الأحزاب القومية العاملة في بلدان الأغتراب؟
مالذي حصل؟
الحزب الحركي الذي يعتبر آشور محتلة ،أحتفظ بموقفه ،وأعتبر أن آشور لازالت محتلة،وأن الشماس دنخا ماهو إلا عميل؟؟؟؟وحث المهجر على دعمه في موقفه لتحرير آشور؟؟لأن عودته للوطن هو خسران لكل مزايا ،وهدايا المهجر ،وفي الوطن يعني إلتزام ،وهذا ما لايعرفونه؟
أما حزب العلامة الفارقة؟ أعتبر قيام دولة آشور ؟إهانة للذات الآشورية؟حيث اليوم هناك تآخي في كل أطياف المجتمع ،وهم يريدون عرقاصافياً؟
أما الأحزاب ذات الهوية الطائفية ،المبنية على أصطفاف كنسي ،أعتبرت كل هذا ضد طائفتها ،وأستنجدوا ببابا روما لتحريك عجلتها السياسية الدولية للحفاظ على أمتيازاتهم؟
وكان هناك عشرة أحزاب ،وحركات قومية قبلت الدعوة ،وقضوا أوقات ممتعة في ضيافة الدولة،وأجتمعوا بسيادة الرئيس ،الذي طلب منهم بعودتهم إلى أرض الوطن؟
وأبدى الجميع رغبتهم في ذلك ،وقدروا جيداً مدى المسؤولية الكبيرة ،والجهد اللذان ينتظرهم ،وكيف سيحاولون التضحية بعيشتهم في بلدان الأغتراب ،بحر ،مدنية ودولة مواطنة،ضيوف كل فترة من مدينة لإخرى ،أولادهم لايستطيعون مرافقتهم لإسباب كثيرة ،وكذلك كل عائلاتهم ،يبدو أنهم لن يستطيعوا العودة؟
ومن كل الأحتفلات النيسانية لهذا العام كان المشاركة الفعالة من أهلنا الإزيديون،فالبرغم من مأساتهم الكبيرة ،كانت فرحتهم أكبر من كل الألم ،وكل واحد منهم كنت ترى مدى عشقه لذرات تراب الوطن .وتمنوا على السيد الرئيس أن يسمح لهم بإدارة أحتفالات العام المقبل ليعيدوا أمجاد أجدادهم الآشوريين؟
ماهو الجديد عن الرئيس شماشا دنخا؟
دعا السيد الرئيس كل فنانينا في بلدان الأغتراب ،وكلف السيد أبرم أبرم التخوبي بتسير وزارة الثقافة والأعلام ،وطلب السيد الرئيس بشكل خاص التوصل إلى إجماع خاص للنشيد الوطني الآشوري؟
وفي الأجتماع الأول ،حصلت ثلاث أطروحات موسيقية لتكون النشيد الوطني؟
بالتصويت على الأولى ،لم تجد أصوات الأجماع ،فسقطت ،وبذلك أستقال الأستاذ أبرم أبرم ،لأن الباكية وحدها هي من تمثلنا ،فالباكية وحدها تلهم الشعب في كل المناسبات؟
وأيضاً الفنان الذي غنى للزوزي ،غادر المؤتمرلفشل أي من أغانيه على المنافسة،وبالتالي لن يكون هناك أي زوزي.
والمطرب الذي كان يأمل أن تكون أغنيته ،مخ شورخ نينوى، لم تحصل على أي صوت؟
وبذلك أتفق كل فناني المهجر بالإجماع على أختيار أحد من الأغنيتين ،لتكون إحداها النشيد الوطني ،لأنهما فقط ذات أهمية في تاريخ المهجر ؟
وسيجتمع المؤتمر في الأسبوع القادم بقيادة يوخنا دومة لأختيار إحداها.
بالمناسبة الأغنيتيان المتنافستان هما ،لركب حدج يالموتور،و خالة ياخالة؟
ما هي آخر أنباء الشماس دنخا؟
نتيجة الضغوطات الجسدية ،والنفسية،السهر المتواصل لرعاية أمور الدولة؟
خيبة الأمل الكبيرة من كل مؤسسات الشعب الدينية ،والدنيوية ؟
أصيب الشماس دنخا بذبحة صدرية ،نقل بعدها للمشفى الوطني ،ولسؤ حظه كانت لحظاته الأخيرة ،حتى جهاز أنعاش القلب في المشفى وجد عاطلاَ؟
وبذلك لفظ الشماس دنخا أنفاسه الأخيرة ،وأنتقل إلى رحمته تعالى؟
وسيوارى جثمانه الثرى في مدينة أور ،وسيكون رئيس الوقف الشيعي هو من يقود طاقم التأبين؟
هذا وقد خلف الشماس دنخا أحد الوجوه الجديدة ،ألا وهو السيد حيدر العبادي،الله يسترنا من اللي جاي؟
لا مكان للتعازي ،فهو شهيد آخر مثل آغا بطرس؟؟؟
ملاحظة:هذه الكتابة قد تبدو غريبة لك،فواقعنا أغرب ،وأعجب؟
قد لا تتفق مع كل المكتوب ،وهل تتفق مع واقعنا المعاش؟
قد تكون متعصب لقطعة أرض من الوطن،وأنا أريد أن أكون جزءاَ من كل الوطن؟
قد تكون منتمياً لطائفة محددة؟ ،وأنا كل الطوائف هي تاريخي؟
وأخيراُ دونكيشوت كان يصارع الطواحين ، وأنا أريد أن ألمس ذات الوطن؟
فهل ينتصر الوطن،إني أترقب؟وكلي أمل.
منصور زندو.