الإثارة تجمع جاكي شان وسلفستر ستالون في العراق


المحرر موضوع: الإثارة تجمع جاكي شان وسلفستر ستالون في العراق  (زيارة 557 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Odisho Youkhanna

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 13844
  • الجنس: ذكر
  • God have mercy on me a sinner
    • رقم ICQ - 88864213
    • MSN مسنجر - 0diamanwel@gmail.com
    • AOL مسنجر - 8864213
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • فلادليفيا
    • البريد الالكتروني
الإثارة تجمع جاكي شان وسلفستر ستالون في العراق
بطلا أفلام الحركة العالميان على رأس مجموعة من الأسماء الكبيرة في شريط سينمائي تجري أحداثه في الموصل، ومكان التصوير يثير استياء النقاد.
ميدل ايست أونلاين

الصديقان المنقذان.. كالعادة!
بغداد - يجتمع بطلا أفلام الحركة العالميان الصيني جاكي شان والأميركي سلفستر ستالون، في مدينة الموصل العراقية للمشاركة لأول مرة في تاريخهما الفني الطويل ببطولة فيلم كوميدي مشترك.

ويقع فيلمهما القادم تحت عنوان "إكس بغداد" حيث تدور أحداث القصة عن هجوم مسلح تعرضت له محطة تكرير للنفط تديرها شركة صينية في العراق وتحديدا في مدينة الموصل.

وتكلف الحكومة الصينية على إثر الاعتداء رجلا ذا باع طويل في مجال الحماية الخاصة الذي يتولى دوره جاكي شان بمهمة السفر إلى العراق، لتخليص عمال صينيين يعملون في محطة التكرير من الأسر.

ووفقا لموقع "ديدلاين" الذي أعلن الخبر فإن تكاليف إنتاج الفيلم ستبلغ 80 مليون دولار "جذابة وتليق بجمع أهم بطلي أفلام الأكشن في العالم لأول مرة، خصوصا بعد أن رفض ستالون الاستمرار في المشاركة في فيلم 'اكسبيدابلس' بينما كان فيلم 'اكس بغداد' هو الفيلم الذي رغب في تقديمه".

وفي أحداث الفيلم يلتقي جاكي شان في البصرة برجل متقاعد من الخدمة في سلاح البحرية الأميركية يجسد شخصيته سلفستر ستالون، ليكتشفا معا أن هدف الهجوم هو السيطرة على المحطة والاستيلاء على النفط وبيعه لصالح المهاجمين وليس فقط طلب فدية، فيمضيان في وضع خطة من أجل إحباط خطة المهاجمين.

والفيلم من إخراج سكوت ووه، وسيناريو آرش أميل، وسيكون جاكي شان أحد منتجي الفيلم بالتعاون مع المنتج هانز كانسوا.

وأورد موقع "سكرين رانت" أن ممثلين كبارا في عالم أفلام الأكشن مثل الأميركيين أرنولد شوازنيغر وبروس ويليس والبريطاني جيسون ستاثم على قائمة الانضمام إلى الفيلم الذي يقوده شان وستالون اللذان وصفهما الموقع بـ"الممثلَين القادرَين على إبهار جمهورهما حتى مع تقدمهما في السن".

وعبر بعض النقاد عن استيائهم لاختيار مكان التصوير والمعروف في العراق بـ"طريق الموت السريع" ، ورأوا أنه لا يناسب فيلما كوميديا

وذكّرت الناقدة الفنية الأميركية ليكسي ألكسندر عبر تغريدة على تويتر، بمأساة عام 1991 إبان ما يعرف باسم عملية عاصفة الصحراء حين قامت القوات الأميركية بإطلاق الرصاص على المئات من قوات الجيش العراقي بعد نصب كمائن لهم على الطريق المذكور، دون اعتقال أو محاكمة.

وأرفقت الناقدة صورة لمكان الحادث بالتغريدة وختمت متهكمة: "هذا المكان الذي يستغله شان وستالون، ويريان أنه مثير لفيلمهما".


may l never boast except in the cross of our Lord Jesus Christ