الجهاد ضد الكفار والمشركين ( المسيحيون والايزيديون والصابئه المندائيون )


المحرر موضوع: الجهاد ضد الكفار والمشركين ( المسيحيون والايزيديون والصابئه المندائيون )  (زيارة 252 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل فريد قرياقوس داود

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 46
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الجهاد ضد الكفار والمشركين ( المسيحيون والايزيديون والصابئه المندائيون )
الشيخ المعمم السيد علاء الموسوي الهندي رئيس ديوان الوقف الشيعي وهو الوجه الاخر للارهابي الداعشي ابو بكر البغدادي اذ اعلن في خطابه التحريضي الجهاد ضد الكفار والمشركين من المكونات الاصيله من ابناء الشعب العراقي (المسيحيون اليزيديون والصابئه المندائيون) حيث ساهم خطابه  في تأجيج ونشر الكراهيه والحقد والقتل والانتقام من المسيحيين والصابئه والايزيدين على انهم كفار ومشركين يستوجب عليهم دفع الجزيه وهم صاغرون او القتل او الدخول الى الاسلام وبخطابه التحريضي ومن على شاكلته ادى الى قتل وتهجير الكثير من المسيحيين والايزيدين والصابئه ومحاربتهم في ارزاقهم و على ايدي الميليشات الوقحه في مكان تواجدهم وسكناهم في بغداد وجنوب العراق والموصل ..
وهو الذي برر اعمال ارهابي داعش في قطع الاعناق وجز الرقاب لهذه المكونات الاصيله من ابناء الشعب العراقي ..
وهؤلاء المعممين بخطاباتهم الدينيه المتطرفه والتحريضيه عملوا على تدمير وتمزيق النسيج العراقي والغاء الاخر بسفك الدماء واشعال الفتن بين مكونات الشعب العراقي علما ان هذه المكونات (المسيحيون والصابئه المندائيون والايزيديون ) هم اصلاء العراق وانهم ساهموا طيلة تاريخهم  في اغناء الحضاره العراقيه من علماء ومثقفين وفي كافة فروع العلم والمعرفه  ووجودهم في العراق كان قبل اكثر من 2500 عام اي قبل الغزوات الاسلاميه ولاشك ان هذا المعمم وامثاله يسيرون على خطى ارهابي داعش وبشروا بثقافة القتل والذبح او دفع الجزيه او دخول الاسلام كما حدث من قبل الميليشات الوقحه التي تحتمي باحزاب الاسلام السياسي من قتل وتهجير لمسيحيو البصره وحي الدوره في بغداد وغيرها من مدن العراق وبخطابات تحريضيه جعلت من هذه المكونات الاصيلة اهدافا سهله للمتطرفين وللمافيات الاجراميه وبسطاء الناس للهجوم عليهم و الاستيلاء على اموالهم ونسائهم على ان انهم كفار ومشركين مثلما حدث في بغداد الاستيلاء على بيوت المسيحيين من قبل عصابات اجراميه تساندها البعض من احزاب الاسلام السياسي ..
لقد برزت هذه الخطابات الدينيه المتطرفه في ظل حكومة ضعيفه وبسبب صعود تيارات احزاب الاسلام السياسي وترسيخ حكومة المحاصصه الطائفيه وفي غياب القانون وتسلط الجهله والفاسدين واللصوص واغلبهم من احزاب الاسلام السياسي وتكالبهم على اقتسام الغنائم ونهب موارد الدوله باسم الدين والذين حولوا العراق الى خراب ونهبوا امواله وخيراته باسم الدين ..
ومن المخجل تبرير الوقف الشيعي ورئيسه الشيخ المعمم علاء الموسوي الهندي على ان المحاضره كانت قبل اكثر من ثلاث سنوات وهي محاضره فقهيه كما يدعي هو وامثاله تتحدث عن احكام الجهاد في الاسلام بوجوب قتال المسيحيون والايزيديون والصابئه على انهم كفار ومشركين او دخولهم الاسلام او دفع الجزيه وهم صاغرون ولكن ما الغاية التحدث وفي مثل هذه الظروف الصعبه   التي يمر بها العراق في هذه المسائل الفقيه في الوقت الذي يحارب العراقيون ارهابي داعش وتطهير ارض العراق من دنسهم ....
ونسي هذا الشيخ  ان كل ما حدث ويحدث  في العراق من قتل وتهجير واباده جماعيه على يد ارهابي داعش والذي اعطى المبرر بخطاباته التحريضيه لاعمال داعش الوحشيه ولم يبق في فكره المريض الا التحريض ضد هؤلاء المنكوبين الذين تعرضوا الى ابشع اباده جماعيه في تاريخهم المعاصر وخسروا كل اموالهم وهدم بيوتهم وسبي نسائهم وهاجر القسم الاكبر الى دول الكفار ولاشك ان العراق مستقلا  وبعد سنوات قادمه سيخلوا منهم  بسبب هذه الفتاوي والخطابات الحاقده والتكغيريه ..
ان  الشيخ السيد علاء الموسوي  يدعوا الى محاربة الكفار في كل مكان وفي العالم الغربي وغيرها من البلدان الكافره لنشر الاسلام لاعلاء شأنه ونسي ان هذه الدول التى وفرت لشعوبها التي تعيش في دول الكفر العدل والمساوات والرفاهيه وفصلت الدين عن الدوله وحولت مجتمعهم  الى دوله مدنيه بعيدا عن تدخل الدين ورجالاتها  وهم احرار في العباده ولا تتدخل في معتقدات الناس  وشعائرهم الدينيه بما فيهم الجاليات الاسلاميه التي تمارس طقوسها في حرية العباده  وسمحت لهم ببناء جوامع في الكثير من الدول الاوربيه بعكس الدول الاسلاميه التي تراقب وتتجسس على  كل صغيرة وكبير لشعوبها  اذ سيطرت  على عقول شعوبهم وعن طريق الشيوخ بفتاويهم ومحاضراتهم التكفيريه واعلان الجهاد ضد الكفار وان الكثير من الدول الاسلاميه التي تسودها الحروب ومنها العراق وليبيا وسوريا واليمن وافغانستان وغيرها من الدول حيث القتل والفقر والمجاعه وهل يمكن للسيد علاء الموسوي الهندي ان يعطينا دولة اسلاميه تحكمها احزاب اسلاميه فيها مثل هذه العداله الاجتماعيه التي موجوده في دول الكفار ..
ونقول للشيخ علاء الموسوي وامثاله الا تكفي كل هذه الدماء التي اريقت على ارض العراق وخلال عقود من الزمن من قتل وتهجير واباده جماعيه وسبي النساء وان تكون دعواتكم الى خطاب معتدل  وعقلاني يحترم المكونات الاصيله وخصوصيتهم لان العراق خيمتنا ويسع لجميع العراقيين ..
  فريد قرياقوس داود




متصل قشو ابراهيم نيروا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3299
    • مشاهدة الملف الشخصي
                     ܞ
ܟܬܒܐ ܡܝܘܩܪܐ ܦܪܝܕ ܩܘܪܝܩܘܣ ܕܘܝܕ ܗܘܝܬܘܢ ܒܤܝܡܐ ܪܒܐ ܩܐ ܕܐܗܐ ܟܠܝܬܐ ܘܐܗܐ ܡܠܘܐܐ ܒܘܬ ܕܐܗܐ ܐܟܠܩܪܨܐ ܘܠܝܬܐܠܗ ܐܠܢ ܓܪܓ ܟܠܢ ܟܠܚ ܓܘ ܦܐܬܐ ܕܐܗܐ ܒܥܠܕܒܒܐ ܪܗܝܒܝܐ ܬܪܝܢܐ ܒܬܪ ܕܗܘ ܚܢܦܐ ܒܓܕܕܝ ܕܐܗܐ ܗܡܙܡܬܐ ܫܢܝܙܬܐ ܡܘܦܠܚܐܠܗ ܕܪܩܘܒܠ ܕܟܠܝܗܝ ܬܘܕܝܬܐ ܕܐܝܬ ܓܘ ܐܬܪܐ ܀ ܡܝܘܩܪܐ ܦܪܝܕ ܐܠܗܐ ܡܒܪܟ ܠܘܟ ܐܡܝܢ ܀ ܩܫܘ ܐܒܪܗܡ ܢܪܘܝܐ ؟       
]



غير متصل خالد توما

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1540
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أخي وصديقي العزيز فريد .. تحية طيبة
أخي العزيز أن ما يسمى شيخ علاء الموسوي يسير في ركب المنافقين الدجالين لأنه رضع من ثدي أيران الملالي ويريد تصدير ثورتهم وأطماعم في الدول العربية كل من يؤيد دولة الملالي أن كان حاكم أو من الأحزاب الحاكمة أنه لا يختلف عن علاء الموسوي ..
ماذا أخذ رئيس الوزراء العراقي من أجراء قانوني لمحاسبة من قال للشعب الأصيل تدفعون جزية  ؟؟؟؟
صديقي العزيز فريد .. علاء وغيره ممن يعادون العراقيين الأصلاء هم قول المثل العراقي ( هم نزل وهم يدبج على السطح ) ..عاجلا أم آجلا هؤلاء يذهبون الى أيران ويخلصون العراقيون الشرفاء من شرهم .
أخي فريد ...
.. متى كانت أيران تحب العرب شيعه كانو أو سنه ومتى حبوا العراق وشعبه الأصيل هذا هو تاريخهم ونواياهم اسردها لكم منذ سنة 24 هجريه ليومنا هذا ..
 إغتيال الخليفة عمر بن الخطاب (رضي الله عنه) عام 24 هـ.
• إغتيال الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام) بيد ابن ملجم الفارسي.
• المساهمة بالفتن الأولى في الإسلام كالخروج على الخليفة عثمان بن عفان (رضي الله عنه).
• مؤامرة أبو مسلم الخراساني في زمن الخليفة العباسي أبو جعفر المنصور137هـ.
• مؤامرة البرامكة في زمن الخليفة العباسي هارون الرشيد 187هـ.
• الاستيلاء على الحكم بظل قيادة صورية للخليفة العباسي (الدولة البويهية) 334-447 هـ.
• دور نصير الدين الطوسي وابن العلقمي (الفارسيان) في إسقاط بغداد على يد هولاكو 656هـ.
• إحتلال الشاه إسماعيل ألصفوي لبغداد والقيام بمجازر طائفية 914 - 920 هـ.
• إحتلال الشاه طهماسب ألصفوي لبغداد والقيام بمجازر طائفية 936-940 هـ.
• إحتلال الشاه عباس ألصفوي لبغداد والقيام بمجازر طائفية 1033- 1048 هـ.
• إحتلال نادر شاه لكركوك وأربيل والقيام بمجازر طائفية وحصاره الموصل عام 1743م.
• إحتلال عربستان في 1757م و 1765م.
• إحتلال السليمانية عام 1840 م.
• إحتلال الأهواز عام 1840 م.
• إحتلال الشاه رضا بهلوي لعربستان عام 1925.
• الدور الإيراني في احتلال أفغانستان عام 2001 والعراق عام 2003 وهذا ما تباهى به الرئيس الإيراني خاتمي ونائبه الابطحي وبعدها تدخلها بالشأن العراقي وتصدير القتل والفتنة وكل ما جاء للعراق من تدمير وتخريب. كل هذا وما خفي كان أعظم
وأخيرا برأيك هل اخطأ قائدنا الفذ سعد ابن أبي وقاص بمعركة القادسية عندما دافع عن ثرى وعرض العرب؟ وهل اخطأ الجيش العراقي الباسل لصد عدوانهم ثمان سنوات عن العراق في القادسيه الثانيه وكسر شوكتهم وغرورهم ؟؟ وهل اخطأ سيدنا عمر بن الخطاب رض الله عنه عندما قال
((ليت بيني وبين بلاد فارس جبل من نار لا يأتونا ولا نذهب إليهم))
وها هم لحد هذه الساعه يتدخلون في شؤون العراق ويقتلون شعبه بحجة الحشد الشعبي ؟؟
نصيحه من مواطن ترك العراق الحبيب وسكن الغربه أقول لرئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أن تضرب بيد من حديد على رؤس من يتدخل في الشأن العراقي وخاصة حكام أيران ومن سار في ركبها
تحياتي أخي فريد كان هذا المقال مميز وجاء في وقت يجب على الحاكم محاسبة من يريد هدم العراق ..