فوزادباء بجائزة (ناجي الساعاتي لأدب الرحلات)


المحرر موضوع: فوزادباء بجائزة (ناجي الساعاتي لأدب الرحلات)  (زيارة 254 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل زهير الفتلاوي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 118
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
فوزادباء بجائزة (ناجي الساعاتي لأدب الرحلات)   
زهير الفتلاوي
اقامت لجنة الحفاظ على تراث الاديب ناجي جواد الساعاتي احتفالية انيقة بمناسبة فوز ادباء عراقيين بهذه الجائزة وتخللت الاحتفالية التي احتضنها الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق  العديد من الفعاليات الفنية المنوعة ، ومع الرعاية المتواصلة من اللجنة المشرفة على هذه المسابقة وفي مقدمتهم راعيها والمشرف العام عليها الدكتور سعد ناجي جواد الساعاتي تخليدا لذكرى والده الاديب الرائد ناجي جواد الساعاتي، ادار الاحتفالية  الكاتب والصحفي  توفيق التميمي  منسق عمل الجائزة   بدورتها الثامنة واشاد بدعم ونجاح هذه المسابقة الدورية من قبل الدكتور سعد الساعاتي ، وطالب وزارة الثقافة وبقية الجهات الحكومية المهتمة بالشأن الثقافي ان تبادر بطباعة وتدوين هذه المخطوطات الادبية الخاصة بأدب الرحلات والاستفادة من هذه التجربة الغنية بالعلوم المعرفية لحضارة وارث وتاريخ بقية الشعوب .  فيما قال الدكتور واثق الهاشمي رئيس لجنة المسابقة نثمن النتاجات الفائزة  وقد شارك العديد من الكتاب بهذه المسابقة السنوية وقد اختارت لجنة المسابقة تلك المخطوطات الفائزة اذ اكتملت فيهما جميع ضوابط واجراءات اختيار النص والحبكة والاختزال في الكتابة ووضوح الرؤية وهما يستحقان الفوز بجدارة مع فائق تقديرنا لجميع المشاركين بهذه المسابقة الخاصة بأدب الرحلات ونتمنى لهم التوفيق في المسابقات المقبلة .  وقد فازت مخطوطة الاديب والكاتب ياسين طه حافظ  (أوراق أوكرانية) بالمركز الاول  ، فيما حصدت مخطوطة الكاتب يوسف هداي ميس بعنوان ( يا علي ) المركز الثاني ، وقد اعرب الفائزين في حديث (صحفي ) عن سعادتهم بفوزهم بهذه الجائزة وتمنو ان تطبع تلك النتاجات وتوثق في المكتبات العراقية لما فيها من متعة وفنتازيا في تناول تلك القصص الجميلة ولفت الاديب والكاتب ياسين طه حافظ    ان موضوعة ادب الرحلات اصبحت الآن من الموضوعات المهمة في الدور الثقافي بالعالم، خاصة بعد انحسار الشعر، فظهر ادب السيرة والمذكرات وادب الرحلات واخذ اهتماما كبيرا لأنها خلاصات انسانية وتقدم الخبرات بشكل سهل وممتع . وختم بالقول :عندما اكتب فان هناك هما واحدا يراودني وهو ان اكون اخلاقيا وان اكتب للإنسان شكر الكاتب يوسف هداي ميس لجنة المسابقة لمنحه هذه الجائزة، وقال: اشعر بسعادة وانا انال هذه الجائزة لاول مرة . واضاف: اختياري لعنوان الرواية جاء تعبيرا عن صرخة الفزع التي يطلقها المهاجر في رحلته من اجل الوصول الى القارة الاوروبية الموعودة هربا مما جرى في العراق وسورية من عنف ومواجهة الارهاب .