تقرير: مؤسسة البطريرك بيداويد الخيرية تشترك في مؤتمر بروكسل بالتعاون والتنسيق مع جمعية حدياب للكفاءات


المحرر موضوع: تقرير: مؤسسة البطريرك بيداويد الخيرية تشترك في مؤتمر بروكسل بالتعاون والتنسيق مع جمعية حدياب للكفاءات  (زيارة 843 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل جمعية حدياب

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 103
    • مشاهدة الملف الشخصي
مؤسسة البطريرك بيداويد الخيرية تشترك في مؤتمر المجموعة الأوربية في بروكسل من28-30 حزيران بالتعاون والتنسيق مع جمعية حدياب للكفاءات 

بدعوة من رئاسة المؤتمر شارك الدكتور المهندس جيرالد بيداويد رئيس مؤسسة البطريرك بيداويد السويسرية العالمية وممثلا عنها بكل جلسات المؤتمر و الاجتماعات الجانبية مع منظميه داعيا إلى ضرورة توافق قرارات المؤتمر مع بنود الدستور العراقي كونها مقبولة من قبل ابناء واحزاب شعبنا والحكومة الفدرالية وحكومة اقليم كوردستان. 
نظم هذا المؤتمر بشكل رئيسي السيد اتكدسون لارس، مسؤول العلاقات الخارجية في البرلمان الأوربي وفريقه المهني. وقد شهد المؤتمر حظورا ودعما كبيرا من العديد من البرلمانيين الأورربيين المهمين مثل السيدة ماكجينيز نائبة رئاسة البرلمان الأوربي والعديد من الاخصائيين والمعنيين بالشان المسيحي والعراقي، وميشيل ايلو ماري ( وزيرة دفاع فرنسا السابقة )، برانسلاڤ سكليبرك ،خاڤير نارت، جوزيف ڤايدنهويزر ، روبرت هاليف ، تون كيلام.... الخ والعديد من المساعدين البرلمانيين بالمجموعة الأوربية. كما حضر المؤتمر ممثل وزارة الخارجية الامريكية السيدة ميرسر والسيد دوايت بشيرووالسيدة جمانة وجمعيات امريكية ناشطة مقربة من اصحاب القرار مثل ستيف اوشانا، أوسان كنوبز.  وشارك بهذا المؤتمر غبطة البطاركة مار اغناطيوس يوسف يونان للسريان الكاثوليك ومار إغناطيوس افرام للارثوذكس والسادة  المطارنة يوحنا بطرس موشي للسريان الكاثوليك وجرجيس خوري للارثذوكس والخوارنة عمانوييل يوخنا عن الكنيسة الآشورية والاباء شربل عيد ،حبيب مراد، جوزيف بالي ،المطران بونيفاس الخ ووغالبية الأحزاب السياسية لشعبنا المسيحي بمخلتف مسمياتها ومنظمات المجتمع الدني المهتمة بقضية شعبنا إلى جانب مثل حكومة العراق الفيدرالية سعداة السفير العراقي لدى بلجيكا الدكتور جواج الهنداوي الذي حضر كل جلسات المؤتمر   واتسمت طروحاته بالإيجابية. كما حضر المؤتمر ايضا ممثل رئاسة أقليم كوردستان السيد فوزي حريري الذ اكد على الدعم الكامل لمطالب شعبنا في سههل نينوى. وقامت العديد من القنوات التلفزيونية بتغطية أعمال المتؤمر.
وقد عرض ممثل مؤسسة البطريرك بيداويد الخيرية مشروع جمعية حدياب للكفاءات الخاص "بمستقبل المكونات العرقية في سهل نينوى ما بعد التحرير" والتي نالت رضى الجميع حيث جرى إدخال اسماء أعضائها في بنك المعلومات للاستفادة من خبراتهم العتيدة وكفاءاتهم لخدمة اهداف شعبنا.

من اجواء المؤتمر

كان تنظيم المؤتمر ناجحا وموفقا ومهنيا لابعد حد حيث تعهد المؤتمرون وأكدوا على وقوفهم بجانب قضية شعبنا مشددين على ضرورة إستمرار الحوار بيننا وتوحدي رؤانا وخطابنا. كما اكد المؤتمرون على إحترامهم لقرار عدم المشاركة من قبل بعض الشخصيات والأحزاب الهامة مرحبين في الوقت ذاته باي مقترح او موضوع يرد منهم ومشيرين إلى أن الأبواب ستبقى مفتوحة بشكل واسع لاي مشاركة ومساهمة مستقبلية من منطلق أنه كلما زدنا وحدة وأصواتا كلما زادت قضية شعبنا قوة ودعما على كافة الصعد.   

وقد سادت المؤتمر اجواء بناءة ومريحة وايجابية وأظهر جميع المشاركين فيه موقفهم التوافقي والوحدوي مما اثار إعجاب وارتياح منظمي المؤتمر تكللت بالتوصل إلى توافقات حميدة ورؤية موحدة عبرت عن نضج ووعي سياسي وثقافي  رفيع وقبول الاخر والرغبة المخلصة من جميع الحاضرين للوصول الي افضل النتائج لشعبنا.

وتصدر اصحاب الغبطة والنيافة السيادة من رجال دين شعبنا المسيحي الصف الاول وكانوا بوقارهم و" طلتهم الجميلة " وطرحهم الإيجابي والصريح اكبر الأثر علي المؤتمرين ومنظمي المؤتمر .واثار الإعجاب والشجون والاحترام طروحات غبطة البطاركة ونيافة المطران موشي والمونسنيور بونيفاس والخوري يوخنا

وكذلكً كانت هناك مشاركات فعالة وقوية وايجابية من قبل الأساتذة أعضاء البرلمان العراقي مثل النائب جوزيف صليوا والسيد سالم شبك الذي أكدوا دعمهم لأية صيغة تضمن الأمن والاستقرار وعودة المهجرين لسهل نينويً وبقاء المسيحيين بالعراق باي مكان يريدونه.

وقد كانت طروحات حكومة اقليم كوردستان منطبقة تماما مع طروحات المؤتمرين من ابناء شعبنا مؤكدة إستعدادها لتقديم اي دعم لإنجاج مشروع سهل نينوى وإستقراره اهل في قراهم ومدنهم كما دعمته في البرلمان العراقي مرارا وتكرارا مؤكدة عدم على عدم تدخلها في شوؤن شعبنا باي شكل لا يريده. 

ومن اجمل ما طرح في المؤتمر جاء من النائب السيد سالم جميل الشبك اللذي دعا المسيحيين إلى عدم بيع أراضيهم لغير المسيحيين. وقد جاءت دعوته مطابقة لدعوة مماثلة من حكومة اقليم كورستانن ملقيا اللوم على الحكومة العراقية لقيامها بتخصيص أراضي لغير المسيحيين في القرى والبلدات المسيحية داعيا إيها إلى عدم السماح ببيع اراضي المسيحيين لغير المسيحيين حتي لتجنب إحداث تغيير ديمغرافي في المنطقة.

و من اهم منجزات المؤتمر حسب رأى و قناعة الدكتور بيداويد  هي :

1- التاكيد الرسمي من حضرة ممثل معالي الرئيس مسعود البرزاني الاستاذ فوزي الحريري ان الرئيس البرزاني والإقليم سيدعمون اي حل يريده شعبنا المسيحي واى شكل يريده لحماية نفسه وكوردستان التي احتضنت المسيحيين بأصعب الظروف ستكون دوما سندا لهم باي اتجاه او شأن يريدونه دون أن تتدخل باي شكل بادارة موضوع سهل نينوى مبدية إستعدادها لحماية حدوده من الخارج من جهة كوردستان وهو موقف سبق أن اكدته قبله ممثلية حكومة كوردستان بالمجموعة الأوربية .
2- اتفاق جميع الاحزاب والمنظمات والبرلمانيين والمؤتمرين علي صيغة مقبولة أقربها لرسم الصورة الادارية لسهل نينوى على شكل المحافظة وفق قرار مجلس الوزراء لاستحداثها في23/1/2014.

3- لاقت الفكرة التي طرحها د. م. جيرالد بيداويد والتي تبلورت عبر ورشة العمل جمعية حدياب للكفاءات التي عقدت في 22/9/2016  في عنكاوا –أربيل بان تكون المحافظة الجديدة مقسمة اداريا الى كانتونات مشابهة لما معمول في سويسرا . وعليه يدير المكون المسيحي شؤونه بنفسه وكذلك اليزيدي وكذلك الكاكائي و يكون هناك مجلس محافظة من كل هذه المكونات .

4- كان هناك اهتمام كبير بالدراسة التي اعدتها جمعية حدياب للكفاءات والتي حاضرها د. م. جيرالد بيداويد عضو الجمعية و مسؤول علاقاتها الخارجية والتي تمحورت حول الدراسة والمقترحات التي قدمتها جمعية حدياب في الكتاب الذي نشرته وكيفية ترتيب اوضاع سهل نينوى و تقديم  نبذة سريعة عن الكتاب الذي صدر حديثا عنها حول  مستقبل المكونات العرقية في سهل نينوى بعد التحرير. وقد طلب منظمو المؤتمر نسخة من الكتاب خلال لقاءات جانبية طرحت في أثنائها الكعديد من الأسئلة.   

4- حماية الإقليم من الخارج وكذلك مده بشبكة مياه وفيرة للري والسياحة على افضل مايمكن.  وقد اقترح د.م. بيداويد حفر قناة واسعة وذات عمق جيد تاتي بالمياه من سد الموصل وتحيط بكل مساحة محافظة سهل نينوى وتجعل الوصول اليها ممكنا فقط بعد عبور جسور يحميها ابناء المنطقة نفسهم ومن الخارج تحمي بقوات البشمركة من جهة كوردستان وبقوات الجيش العراقي من جهة الحكومة المركزية مع بقاء مسألة حماية الأمن وسيادة القانون من مسؤلية ابناء المنطقة وسلطاتها الشرعية .

5- بحسب التقديرات والاحصائيات التقريبية جدا التي قدمها الدكتور جيرالد، فإن اعادة الإعمار  وعمل مشاريع مستدامة والبني التحتية بحاجة إلى حوالي ٦-٧ مليار دولار في السنتين الأوليين.

6- قدم الدكتور جيراد أثناء المؤتمر احصائيات ووثائق مهمة عن حجم الاضرار والتدمير والقتل والخطف والاجرام الداعشي واتفق الجميع علي ضرورة تقديم المسؤولين عنها الى العدالة .

7- كانت وجهات نظر وفد الحكومة الامريكية شبه متطابقة مع الأوربية حول مستقبل سهل نينوى ومستقبل المسيحيين فيه وفي العراق.

8- طلب المؤتمرون ضرورة العمل السريع والفوري  والجدي والملموس علي الارض و بشكل الاتي:

أ/الإسراع بإقامة مشروع يشبه مشروع مارشال فورا لاعادة بناء مادمره داعش وتعمير المنطقة وخلق مشاريع تنموية وسياحية وزراعية مستدامة لإعادة الثقة إلى نقوس المهجرين.

ب/ الاسراع باستحداث محافظة سهل نينوى وفق القانون والدستور العراقي وبالتنسيق مع الحكومة المركزية وحكومة كوردستان

ج/ وجوب تمويل جميع القوات التي ستحمي منطقة سهل نينوى من الداخل وكذلك سيادة القانون فيها من قبل الحكومة المركزية وترتبط حصرا بحكومة المنطقة . يجري تدريب وتسليح هذه القوة بافضل مايمكن لتكون مؤهلة لاداء اصعب المهام وليس كما حدث عند هجمة داعش الاجرامية ، إلى جانب ضرورة وجود التنسيق اليومي مع القوات التي ستحمي المنطقة من الخارج .
9. -اقترح د.م. جيرالد بيداويد علي منظمي المؤتمر والحكومة الامريكية ان يعقد مؤتمر للمانحين لاعمار المنطقة.

الدكتور المهندس جيرالد بيداويد
رئيس موسسة البطريرك بيداويد روفائيل السويسرية العالمية
مسؤول العلاقات الخارجية لجمعية حدياب للكفائات