محاضرات فكرية وأدبية للأديب نزار حنا الديراني


المحرر موضوع: محاضرات فكرية وأدبية للأديب نزار حنا الديراني  (زيارة 716 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • *
  • مشاركة: 30870
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
محاضرات فكرية وأدبية للأديب نزار حنا الديراني

عنكاوا دوت كوم/مشلين بطرس

بتاريخ 10/7/2017 وفي قاعة مسرح الجامعة اللبنانية الدولية أقامتْ اللجنة الثقافية في ال  رابطة السريانية وبالتعاون مع الجامعة اللبنانية الدولية ،  وبإشراف اللجنة الوطنية اللبنانية لليونيسكو، ْ محاضرةً للأديب نزار حنا الديراني بعنوان " أوجه التشابه بين الشعر العراقي القديم والشعرالسرياني في قرونه الأولى من حيث الأسطورة والرمز والفن الشعري". في مستهل المحاضرة استلمت مديرة الندوة القاصّة والأديبة مشلين بطرس كلمة الافتتاح التي كانت مع النشيد الوطني اللبناني ، ثم رحبت بطرس بالحضور  ، وقدمت لهم الدكتورين كابي خوري مدير الجامعة اللبنانية الدولية ، ود. ايليا برصوم رئيس اللجنة الثقافية للرابطة السريانية  عضو اللجنة الوطنية اللبنانية لليونيسكو حيث بدورهما  أشادا بالأديب والمفكر السرياني نزار حنا لدوره  المتميز  في  في أحياء التراث السرياني ثم  رحبا بالحضور مجشعين على الإحياء الدائم لمثل  هذه الندوات والفعاليات والأنشطة الثقافية لأهميتها في التلاقح الثقافي وارتقاء الحضارة البشرية نحو الإنسانية الحقّة. ثمّ أطلّت الأديبة بطرس مرةً ثانيةً مرحّبة بالحضور، وقد قدمت لهم باختصار وجيز السيرة الذاتية للأديب الديراني ، وأضاءت بلغتها الشاعرية المكثفة على ما تحمله مؤلفات الديراني ( أكثر من 30 مؤلف موزع بين الشعر والدراسات والترجمة ) من مضامين عدة كالحلقات المفقودة واوزان الشعر ـ دراسة مقارنة بين السريانية والعربية والكوردية والفارسية والتركية والعبرية استنادًا إلى الشعر السومري ،  رسالة مارا بن سرافيون ، قصيدتنا المعاصرة ، م   عالم الحداثة في الشعر السرياني ،... إلى تراجمه  من الشعر العربي ومن الشعر السرياني والموت والميلاد، ومجاميعه الشعرية  ( كل الارض عند الحكماء سوية ، هكذا تكلم كياسا ، لمن تغني العصافير ... إلى ترجماته من العربية إلى السريانية ومن السريانية الى العربية  من بينها الموت والميلاد، حيث قرأت القاصّة والأديبة مشلين بطرس بإلقاء مميز وباللغة السريانية المشرقية ومن ثم بالعربية قصتها القصيرة جدًا بعنوان "مؤمن" التي ترجمها لها مشكورًا الأديب الديراني مع بعضٍ من قصصها القصيرة إلى اللغة السريانية. ومن ثم ألقى الأديب نزار حنا الديراني محاضرته التي تحدث فيها عن نقطة الانطلاق في الأدب السرياني، وعن الحلقات المفقودة في تاريخ هذه الآداب . كما سلط الضوء على الكثير من الفنون الشعرية العراقية القديمة تلك التي وظفها الشاعر السرياني في قصيدته  وأجرى مقارنة بين قصيدة حوار بين صديقين يرقى تاريخ تدوينها الى حدود الالف الاول ق. م وقصائد مار أفرام من حيث أستخدامهم ما يشبه القافية في بداية البيت الشعري وكذلك قصيدة نزول عشتار إلى العالم السفلي في الأدب  العراقي القديم  والتي كتبت في عام  1750   ق.م وبين قصيدة كياسا " اللصّ"  للشاعر السرياني مار نرساي في القرن 6 م ، وقد تحدث عن أوجه التشابه في المضمون والفن الروائي في القصيدتين.  ومن ثم تابع محاضرته بتسليط الضوء على أشعار مار أفرام  ومار نرساي ومار يعقوب  ومؤلف موشحات سليمان من حيث استخدامهم لرموز الحداثة من كلمات ومعاني كالقبر والفلاح  والنار والمرآت  والزيت...إلخ كما وقد تطرق إلى ملحمة جلجامش وأعياد أكيتوا ومقارنتها بقصائد الشعراء السريان من حيث التوظيف ، ومن ثم أفتتح بابً للنقاش وكانت مداخلات الحضور وأسئلتهم كنسائم صيف عليلة، أضيئت بإجابات من الديراني أنارت شموعًا في دروب حضارات منسية. حظيت الندوة بتغطية إعلامية لقناة "مريم" الفضائية، وكانت لقاءات حوارية مع الأديب المحاضر، ومديرة الندوة، ورئيس الجنة الثقافية في الرابطة السريانية، وانتهت المحاضرة بحفل كوكيتل للمناسبة، وتوقيع كتب وإصدارات للأديب الديراني.



أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية


غير متصل الياس متي منصور

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 417
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ العزيز نزار الديراني المحترم
تحياتنا أشواق ومحبة
والى المزيد من العطاء