الفنان د. احمد الأسطة : الاغاني الهابطة كالنكات التي لا تحكى الا مرة واحده وتفقد متعتها


المحرر موضوع: الفنان د. احمد الأسطة : الاغاني الهابطة كالنكات التي لا تحكى الا مرة واحده وتفقد متعتها  (زيارة 272 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل كاظم السيد علي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 231
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الفنان د. احمد الأسطة :
الاغاني الهابطة كالنكات التي لا تحكى الا مرة واحده وتفقد متعتها

حوار / كاظم السيد علي
احمد الاسطة صيدلاني اختصاص من سكنة محافظة واسط  ناحية الزبيدية  ،لكن عشقه للموسيقى والغناء اخذه ليتعلمه اكاديميا في كلية الفنون الجميلة اضافة لمهنته (الصيدلة ) ليتسنى له الوقت للممارسة هويته طيلة حياته . وفعلا تم ذلك من خلال صوته المتميز بشفافيته في تقديم اعماله الغنائية ، شغوف في البحث عن الجديد دائما  تميز بعطائه الثر التقيته لنتطلع على مسيرته  الفنية وما فيها من اراء لهذا الفن الغنائي الجميل   :
*لوعدنا الى البداية كيف كانت البداية ومن كان السبب في ولوجك هذا العالم ؟ 
-بدأت موهبتي من عمر الخامسة كرسام واجيد الغناء  وبعد تفوقي دراسيا ونجاحي في الصف السادس الابتدائي . كانت هديتي من اخي الأكبر جهاز موسيقي ( اكورديون )وهنا بدأت اتعلم الموسيقى سماعيا وبعد تفوقي في الصف السادس العلمي وقبولي في كلية الطب جامعة الموصل عام 1999.بقت معي هوايتي المفضلة (الغناء ) التي لا يمكن الاستغناء عنها .
*طيب وكيف تم تحويلك من الطب  الى اكاديمية الفنون ؟
-قمت بتحويل دراستي الى كلية الصيدلة جامعة بغداد وذلك لطمعي في الحصول على الوقت لتعلم الموسيقى  اكاديميا في كلية الفنون الجميلة جامعة بغداد وليتسنى لي الوقت لممارسة الموسيقى طيلة حياتي .
* وكيف توفق بين الاثنان مستقبلا ؟
-اوفق بينهما لكون مهنة الصيدلي اقل قيودا  والتزاما من مهنة الطبيب.
* وعلى يد من  تتلمذت  تعلم الموسيقي ؟
-تتلمذت على يد الملحن جمعة العربي في مدرسة الاستاذ فاروق هلال في اربيل عام 2015 .
*في أي عمل كانت بدايتك الفعلية لمشوارك الغنائي ؟
-كان لي اول عمل من الحاني وادائي  هو اوبريت عود السياب مع الشاعر الرائع جليل صبيح .
*بماذا يهتم الاسطة  في مضماره الغنائي هذا ؟
- اهتمامي  بالتراث العراقي وبدأت بإعادة توزيع اغاني الزمن الجميل  للملحنين الكبار صالح الكويتي وعباس جميل ومحمد جواد اموري .
*هل من جديد ستقوم بتقديمه الى جمهورك  ؟
 -نعم .. لدي مجموعه من الاعمال مع الفنان العراقي الكبير محمد الشامي والفنان الشاب سيف جواد وبعض الاغاني التركية مع الفنان نجيب توبال والفنانة بيرگل ، سیتم انتاجها بداية 2018.
* ماذا يشغل الفنان احمد الاسطة الان ؟
- يشغلني  الان  مشروع ارجاع الاغنية السبعينية بأسلوب حديث كأن يكون ايقاع سلو غربي او قالب تركي او اسلوب سمفوني مثل ما عملته  بأغنية (چا وین اهلنه).
* كيف تنظرون الى حالة الاغنية العراقية الان؟
- الاغنية العراقية ابنة حضارتنا العريقة . تعرضت لأقسى موجات التعرية ومحاولات التخريب الا ان بين يوم وآخر تولد اعمال تعكس الذوق الرفيع من حيث الكلمة الدافئة  والاحساس واللحن والتوزيع والاداء ، اما الاغاني الهابطة فهي كالنكات التي لاتحكى الا مرة واحده وتفقد متعتها.
* من يستوقفك من المطربين الشباب اليوم ؟
- لا يستوقفني الاسم قدر ما يستوقفني العمل ، الاسماء كثيرة والاعمال اكثر الا اني استمتع بأغنية امتحنتك للفنان خالد الحنين و اغنية ما رد الي للفنان نصر البحار واغنية وين صرتي للفنانين رعد وميثاق السامرائي واود ان اشكر الملحنين والشعراء الذين صدروا الاغنية العراقية للوطن العربي واصبح الفنانين الشباب العرب يتسابقون لغناء الاغنية العراقية.
* ماذا تقول للذين  يصف الموسيقى بالمجون والفسق فما رايكم بهذا الوصف ؟
 - من خلق الكون بكل هذا الجمال جعلنا فطريا نحب ان نتذوق جمال خلقه نحن نرى ونشعر ونسمع ونلمس فالماء والزرع وصوت الطيور وقوام النساء الجميل لمسات لسيد الفنون .ومن لا يتذوق الجمال لا يدرك جمال الرب.