الفنان امير السدير: الفنان الناجح ينبغي ان يمتلك الموهبة ثم الثقافة والابداع والخبرة


المحرر موضوع: الفنان امير السدير: الفنان الناجح ينبغي ان يمتلك الموهبة ثم الثقافة والابداع والخبرة  (زيارة 202 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل كاظم السيد علي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 220
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الفنان امير السدير:
الفنان الناجح  ينبغي ان يمتلك الموهبة ثم الثقافة والابداع والخبرة 

حوار / كاظم السيد علي
الفنان امير السدير من مواليد 1993 بغداد  شق طريقه من خلال عشقه للموسيقى على الرغم من انه كان بعيدا كل البعد عنه ، ولكون الغناء الموسيقى تزيد من نبل الانسان يعد مصدرا وهاجسا لإبداعه الذي تواصل معه طيلة هذه السنوات ، لتسليط الضوء وتعرف على تجربة هذا الفنان الشاب التقيت به مؤخرا فكان معه هذا الحوار :
 * يقال انك كنت بعيدا عن الغناء والموسيقى ؟
-  نعم كنت بعيدا عن الفن والغناء انا كنت اعمل حاسبات وصيانة الهواتف النقالة .
* اذن .. كيف استهواك ومن كان وراء هذا ؟
-حبي لفن الموسيقى والغناء بصورة عامة اتجهت الى ذلك و درست الموسيقى واصول الغناء على يد  أساتذة كبار ولهم باع طويل في الموسيقى .
*وبعدها يا امير ماهي اصداء ذلك ؟
-  بعد ان اكتملت من ثقافة الموسيقية والغنائية اتقنت العزف على العود وثم تمكنت من ان تكون لي موهبة التلحين .
*وماذا كان نتاجك من هذا ؟
- انتجت عمل  في هذا المجال وكان خيار موفق وايضا لي على قيد التحضير مجموعة اعمال من ألحاني سترى النور قريبا اراها تليق  بشكل جيد بالغناء  العراقي الاصيل.
* اين تجد نفسك في اللحن او الغناء ؟
- استمع كثيرا في الغناء وأتمنى ان أمزج بين الاثنين ألحن والغناء .
*وهل اثمرت تجربتك الحان لك ؟
- نعم اثمرت مجموعة ألحان بعد سماعها بعض اساتذتي كانت لها صداها بينهم  يشيدون بعمالي .
*من من الأساتذة ملحنين الذين أشادوا بعمالك؟
-ملحنين هم لهم باع طويل في الموسيقى ومدرسين واساتذة مثل شريف حسين وناصر احسان عند سماعهم لمجموعة من الحاني اذ اشادوا بما اقول بتقديمه من الحان واعمال غنائية .
*من خلال عشقك وحبك لفن الموسيقى والغناء بمن تأثرت في بدايتك  ؟
-انا من عشاق القيصر الغناء كاظم الساهر وماجد المهندس وأميل للغناء الفسحة اكثر وهذا لا يمنع ان اسمع الغناء السبعيني ياس خضر سعدون جابر حسين نعمة حميد منصور وكثير من الرواد الفني العراقي الاصيل امثال الكبير ناظم الغزالي .
* ما هو رأيك بموجة الاغاني هذا اليوم ؟
- الأغاني العراقية حاليا تعد في القمة وهي اكثر انتشارا في الوطن العربي وهذا الشيء مفرح حقيقة ولكن هناك أغاني هابطة  ليس في المستوى المطلوب والسبب لهذا الهبوط انه  لا توجد رقابة فنية للأسف ونأمل ان يكون ذلك لتبقى الاغنية العراقية خالدة جيلنا بعد جيل .
* ماهي الادوات الفنية للفنان الناجح برأيك ؟
-   الفن بوصف الكثير هوة بحر وان لم يكون عند الفنان تواصل ممكن يكون عليه علامة. فينبغي ان يمتلك اولا الموهبة ثم الثقافة والابداع والخبرة .
*طيب .. وماهي الادوات للاغنية ؟
- أكيد من خلال كلام جميل ولحن جميل وايضن توزيع موسيقي كل هاذا يتم مزجة مع صوت جميل ينتج عمل رائع ليس لهو خدش للمتلقي والمستمع
 * شعراؤك المفضلون ؟
- ليس لديه شاعر مفضل، بل ابحث عن النص المعبر ومؤثر .
*هل برايك يكتفي الفنان بحد معين بعد احترافه ؟
- الفن بوصف الكثير هوة بحر وان لم يكون عند الفنان تواصل ممكن يكون عليه علامة ؟ الفن هوة تواصل دائم عكس بعض المجالات الفنية وحتة الرياضية .فعليه ان لايكتفي بحد معين وان يطور نفسه باستمرار ويستعين بتجارب الاخرين .
* هل برأيك ان نكون بلا موسيقى .. لكون يصفها البعض  بالمجون والفسق ؟
- طبعا للأسف البعض يصفون الموسيقى بالفسق والكلام الرديء لكن الموسيقى والغناء هي الحياة وغذاء الروح.. ومن هذا الحوار اكتفي  بمقولة "غوته "الذي يقول فيها : (ممكن ان تكون موسيقى وشعر ..بلا عالم .. ولكن لاغير ممكن ان يكون عالم بلا موسيقى وشعر ) واليوم  يجب ان يضاف درس موسيقى الى المنهاج الدراسي  اسوة بدول العالم المتحضر لينهضوا الأجيال على حب الموسيقى والثقافة واكيد هذا دور الحكومة نأمل ذالك  لنبني جيل واعينا مثقفنا .
*لو عدنا الى البداية ماذا عن اول اغنية اديتها ؟
- اول أغنية كانت قبل 4 أشهر أغنية مهذبة شبابية لاقت استحسان الناس بعنوان (صار الليل ) من كلمات قُصي عيسى وألحان ضياء الحميد وتوزيع مهند غازي وماستر ينغ سامر سالم .
*وماذا عن جديدك ؟
- لدي  مجموعة من الاغاني وهي من ألحاني  وهي قيد التنفيذ وفِي تصوير فيديو كليب ايضنا اكثر من عمل  اتمنى ان ينال استحسان الجمهور .
*قبل ان نودعك لنتعرف على ماهي  اماني امير السدير الذي يأمل ان تتحقق ؟
-امنيتي الفنية ان أقدم اعمال غنائية  تليق بمستوى الفن العراقي الاصيل واضيف الاغنية العراقية شيء جديد واطمح للوصول بمستوى جيد وامنياتي العامة ان يعم الأمن والامان لبلدي العراق الحبيب وتعود البسمة والفرحة على وجوه الناس  وتعيش  بحب وسلام .