فــــي أحتفالهم بأنتهاء العام الجامعي ( 2006 / 2007 ) عنكاوا كوم تلتقي بمجموعة من طلاب كلية الرافدين الجامعة ( الكلدان الأشوريين السريان )

المحرر موضوع: فــــي أحتفالهم بأنتهاء العام الجامعي ( 2006 / 2007 ) عنكاوا كوم تلتقي بمجموعة من طلاب كلية الرافدين الجامعة ( الكلدان الأشوريين السريان )  (زيارة 34852 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل فادي كمال يوسف

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 133
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
فــــي أحتفالهم بأنتهاء العام الجامعي ( 2006 / 2007 )
عنكاوا كوم تلتقي بمجموعة من طلاب كلية الرافدين الجامعة ( الكلدان الأشوريين السريان )




فادي كمال ايشوع / عنكاوا كوم / مكتب بغداد

 يحتفل طلبة المراحل المنتهة المقبلون على التخرج في مختلف الجامعات العراقية  بأنتهاء عامهم الدراسي بطقوس معينة دأبوا في كل عام على ممارستها مذ كنا طلاب جامعيين و الى يومنا هذا , و هي طقوس مميزة و جميلة تبدأ بألتقاط صورة التخرج و أقامة مسيرة أحتفالية يودع فيها الطلاب كل ركن من أركان جامعتهم , و تنتهي بأقاة حفلة التخرج بمشاركة عوائل الطلاب و أصدقائهم ,  تتخللها العديد من الفعاليات و الأبتكارات التي تشهد تطور من عام الى عام , عنكاوا كوم شاركت مجموعة من طلابنا ( الكلدان الاشوريين السريان ) في كلية الرافدين الجامعة هذة الأحتفلات المتميزة , التي أسعدنا  أنها تمارس اليوم و بنفس القوة و الفعالية التي كانت تمارس بها سابقاً رغم الظروف الامنية السيئة و التهديدات الخطيرة التي تطال جامعاتنا البغدادية , و بعد أستكمال هذة الأحتفالات كان لعنكاوا كوم جلسة حوارية مع مجموعة من الطلاب و الطالبات حاولنا من خلالها طرح عدد من المواضيع التي تشغل بال الطالب ( الكلداني الأشوري السرياني ) الساكن في بغداد , و حاولنا من خلالها ايصال صوت هؤلاء الطلاب الى كل من يهمة أمر هذا الشعب و يعمل لخدمتة  , و الوقوف على مشاكلهم و أمنياتهم خاصة و هم يمثلون ثروة غنية لهذة الأمة العريقة و زرع أخضر لن ننتظر طويلا حتى نحصد ثمارهم , كيف يجد طلابنا سنتهم الدراسية الحالية ؟؟؟ ماهي طموحتهم و كيف ينظرون الى مستفبلهم  ؟؟؟ كيف يجدون دور مؤسساتنا السياسية و الدينية , هل كان ناجح ام فاشل في خدمة شبابنا ( الكلداني الأشوري السرياني) ؟؟؟ هل يجدون الهجرة حل لمشاكل الشباب ( الكلداني الأشوري السرياني ) ؟؟؟ 
 أسئلة طرحناها من خلال هذا الحوار ,   فكان نقاش نتمنى أن يقرأ فحواه كل من وضع خدمة هذا الشعب هدفاً لعملة و نضالة .

الطالب فرانك قودا / مرحلة رابعة / نظم معلومات ... يؤكد أن هذا العام الدراسي ( 2006 / 2007 ) كان غير جيد و لم نشعر أنة عام دراسي حقيقي , بسبب الضروف الأمنية السيئة جداً و التي أكلت الأخضر و اليابس , أتمنى بعد أن أنهي دراستي و التخرج أنشاء الله هو أن اجد عمل يناسب شهادتي التي تعبت كثيراً لمدة اربعة سنوات كاملة من الدراسة و السهر و تحمل مشقة الطريق و خطورتة و كل المشقات التي عانينى منها خلال هذة الفترة , أنا أجد أنة ليس من العدل بعد كل هذة التضحيات التي تحملتها و تحملها كل الطلاب الخريجون أن تركن هذة الشهادة على الرف و نتجة للعمل في مجال بعيد عن أختصاصنا , و انا حقيقتاً طموحي هو خدمة العراق فأنا لا افكر بالهجرة رغم الظروف السيئة التي يمر بها بلدي العراق , الا اني اجد أن الوقوف بجانب العراق اليوم هو واجب وطني مقدس .

أما الطالبة أريس كامل / مرحلة رابعة / علوم حاسبات ... هذة السنة كانت كالتي سبقتها من حيث الدراسة و المحاظرات أما من الناحية الامنية فكانت الاسؤ و الجامعة المستنصرية و ما حل بها خير شاهد على ذلك فالطالب أصبح هدفاً أساسياً للأرهاب لكني اجد أن الطموح و الأيمان بتحقيق أهدافنا العلمية ساعدنا كثيراً على أكمال هذة العام الصعب جداً , بالنسبة لطموحاتي فأكمال دراستي العليا و الحصول شهادة (الماجستير ) حلم كبير يراودني و أرجو أن استطيع تحقيقة , و أتمنى أن أجد عملا في أقليم كردستان لسببين رئيسيين الأول هو الأمان الذي يتمتع به الأقليم و الثاني هو الأجور الجيدة و التي توفر لي حياة كريمة هناك , أظافة الى أني فتاة و ضروف بغداد الصعبة اليوم لا أجدها مناسبة لعمل الفتاة و لكن أجد أن حلمي هذا صعب التحقيق فأنا لا أملم أي ( واسطة ) للتعيين في الأقليم ..و أما دور المؤسسات فأنا اجد اليوم أن الكنيسة بالذات ليس لها أي دور في حياة الشباب بل هي أبعد البعديين عن حياة الشباب و عن حياة الشعب بصورة عامة , فهي أثبتت دائما و ابدا انها في واد و الشعب في واد أخر, و هذا الموقف السلبي الذي تلعبة الكنيسة اليوم لعبتة بالأمس أيضاً أثناء الحصار الأقتصادي بعد غزو الكويت فهي أستمرت في اكمال نهجها السيء , أما بالنسبة للهجرة و السفر فأنا لاأجد اي مبرر يجعلني أترك العراق فنحن الشباب نواة المستقبل لبناء عراق جديد موحد و حر و تعددي , تحترم فية حقوق المرأة و الأنسان .
والتقينا أيضاً بالطالب ساوة منير ساوة الكوماني / مرحلة رابعة / هندسة برامجيات ...و الذي لم يختلف كثيرا عن أراء زملائة بالنسبة للوضع الأمني و غياب دور المؤسسات الدينية و الساسية في دعم الشباب الكلداني الأشوري السرياني و كذلك اتفق مع أراء زملائة بخصوص خدمة العراق و عدم الهجرة الى خارج العراق ...
من خلال هذة الجولة أستطعت أن أجمع عدد من الملاحظات المهمة حول فكر الطالب الجامعي ( الكلداني الأشوري السرياني ) , فمن خلال أجابات هؤلاء الطلبة تستطيع أن تستنتج أن شبابنا الكتعلم لا يمل الى فكرة الهجرة رغم الوضع السيء الذي يمر به العراق , أن ابنائنا يؤيدون فكرة أقامة حكم ذاتي خاص لشعبنا في مناطق تواجدة , هناك اجماع على الأنتقال للعيش في أقليم كردستان , و لكن يجد شبابنا أن هناك صعوبات جمة في تحقيق هذة الأمنيات , و هم ينتظرون دور المسؤلين من ابناء شعبنا في الأقليم لمد يد العون لهم و خاصة في مجال أيجاد عمل لهم خاصة و هم يمثلون كفائات متميزة , كما يجمع شبابنا الذين التقت بهم عنكاوا كوم بغياب أي دور فاعل سواء للكنيسة أو لمؤسساتنا الأخرى لدعم المسيرة العلمية لطلابنا و لا ينتظرون كذلك اي دور من هذة المؤسسات  ...
الطالب الن عمانؤيل ( عضو اتحاد الطلبة العراقي / كلية الرافدين الجامعة ) مرحلة رابعة / علوم حاسبات ... يرى أن دور الأتحاد كان مهم جداً و اساسي في دعم الطلبة ووجدود ممثل لابناء شعبنا في داخل الأتحاد مهم ايضاً , و كان له دور فعال لايصال صوت طلبتنا ( الكلدان الأشوريين السريان ) داخل الأتحاد , كما أظاف أن المميز في هذة السنة اننا أستطعنا تكوين اتحاد طلبة منتخب من قبل الطلاب بعيداً عن اتحادات الطلبة التابعة للأحزاب السياسية , فكان اتحادنا هذة السنة هو نابع من رحم طلبتنا و هذا ما أعطى للأتحاد فرصة اكبر للعمل الجامعي المستقل , أما بالنسبة لنا نحن ( الكلدان الاشوريين السريان ) فهناك تقليد في كلية الرافدين و متبع في أغلب الكليات و الجامعات و المعاهد العراقية و هو وجود ما يعرف بــ( كروب المسيحيين ) و قد قمنا بتنشيط هذا الكروب و زيادة اجتماعاتة و لقائاتة ..
اخ الن ما الغاية من وجود هكذا تجمع ؟؟؟
ان وجود هذا التجمع مهم جداً , فمن خلالة تطرح مشاكل طلبتنا و طالباتنا و نستطيع حل الكثير منها , كما هو تجمع نستطيع منقاشة الكثير من المواضيع ( الدينية , القفافية , السياسية الخاصة بشعبنا ) , كما نقوم بالكثير من الفعاليات بالأشتراك مع الكروبات المتواجدة في الجامعات الأخرى , و الكروب هو ملتقى لكل المسيحيين بعيداً عن الأنتمائات القومية او المذهبية , فهو تجمع وحدوي لجميع ابنائنا , و عددنا اليوم في الجامعة اكثر من 60 طالبة و طالبة .
الطالبتان رشا الريس / مرحلة رابعة / هندسة برامجيات  و بولين بينامين / مرحلة رابعة / علوم حاسبات  , أحداهما تنتمي للكنيسة الكاثوليكية الكلدانية و أخرى لكنيسة المشرق الأشورية و قد جمعهن هذا الكروب ( كروب المسيحيين ) و هن يجدن اي فروقات قومية أو دينية تفرق بينهم فلغتهم واحدة و ايمانهم الشخصي واحد و لكن كما ذكرن لنا أن الأختلافات و للأسف هي بين الرؤساء و هذا ما يعطل وحدة شعبنا حسب قولهن ...
تقول رشا الريس : ارى ان التجمع الموجود في كليتنا جميل جدا لاننا نشعر اننا أخوان و اخوات بدون اي تميز بين كلداني او اشوري او سرياني كلنا يجمعنا المسيح , بينما ترى بولين أن الأعلام ( الكلداني الأشوري السرياني ) مهم جداً للتوعية القومية الوحدوية بين ابناء شعبنا و التي ترى انهم لا يملكون ثقافة قومية مناسبة , لذلك هي ترى ان دور احزابنا القومية يجب ان يكون اكبر في بث الروح القومية و خصوصاً بين شبابنا فهم الروح الذي سيغذي جسد الأمة لتنهض من جديد , كما ترى ان احزابنا القومية تعمل لكن لا تجد من يدعمها شعبياً, فالأحزاب بحاجة الى دعم شعبي لتستطيع ان تعمل بشكل لكبر , و هي تنتهز الفرصة لتهنيء أبناء امتنا بحلول أعياد رأس السنة البابلية الاشورية ( اكيتو ) 6757 و اعياد القيامة المباركة , و شكرا لموقعكم عنكاوا كوم على هذة الفرصة .
شكرا لكما أيتها الأختان رشا و بولين .
اخر من تحدث الينا كان الأخ اشور شمراية نيسان / مرحلة ثالثة / بحوث عمليات ...
اخ فادي نحن كطلاب مسيحيين في كلية الرافدين نتجمع دائماً في مكان واحد و نحاول ان نكون قربين من بعضنا البعض دائماً فيسند احدنا الأخر , و نجاول دائما ان نهتم بالطلبة الجدد فهم غريبين عن حياة الكلية فنرشدهم بخبراتنا العلمية و الاجتماعية , و نحن يا أخ فادي قمنا ببناء اواصر تجمع كل مكونات شعبنا الأشوري المختلفة ( كلدان سريان اشوريين ) دون تفرقة و كذلك اخوتنا الأرمن هم جزء من هذا الكروب الصغير , و اخيراً انتهز هذة الفرصة لأهنيء أبنائنا بأعياد رأس السنة البابلية الأشورية ( اكيتو ) 6757 و اعياد القيامة المجيدة .
شكرت كل من ساعدني من طلاب كلية الرافدين الجامعة و في مقدمتهم الأخ جوزيف يعقوب و الذي بذل جهداً كبيراً في ايصالي الى مجاميع الطلبة و اللقاء بهم , كما اشكر جميع الطلبة الذين ساعدونا في هذا اأكمال هذا التقرير , كما اتمنى لجميع طلبتنا تحقيق امنياتهم في مستقبل زاهر و اتمنى من قياداتنا الساسية و الدينية أن تنظر الى هؤلاء الطلبة فهم العمود الفقري لهذا الشعب العريق ...














Cxense Display


 

Cxense Display