الخميني يغتال زرادشت إصدار جديد بلغات متعددة‎‎


المحرر موضوع: الخميني يغتال زرادشت إصدار جديد بلغات متعددة‎‎  (زيارة 509 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Mostafa_Geha

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 8
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الخميني يغتال زرادشت إصدار جديد بلغات متعددة‎‎
الخمينية مرض العصر... مظاهر إيمانية خداعة، عمامة سوداء، لحية بيضاء كثّة، صلاة وقراءة أدعية...
إن الخميني الذي طرد الشاه، يتحكم فيه الهذيان الديني فهو يرى نفسه المهدي المنتظر أو رسول الله لهداية الناس. إلا أنه في حقيقة الأمر مريض يحمل خطراً على نفسه وخطراً على الإنسانية. أما صورة ذاته كما يتخيلها أو يتصورها هي غيرها ذاته الحقيقية.
حاقد على العرب والغرب والأقليات وعلى كل من يختلف معه...

بهذه الكلمات يصف المفكر اللبناني مصطفى جحا الخميني. اليوم تتم إعادة إصدار كتاب الخميني يغتال زرادشت ولكن بلغات غير اللغة العربية وذلك رغبة بإيصال صورة أوضح لشعوب دول مختلفة عن حقيقة خطورة الخمينية على الشرق الأوسط والدول العربية وعلى العالم.

مصطفى جحا مؤلف الكتاب تم اغتياله على يد حزب الله في لبنان عام 1992 بسبب كتاباته ومواقفه ضد حزب الله والنفوذ الإيراني في لبنان.
الترجمة الأولى للكتاب تصدر باللغة السويدية ويشارك عدد من سياسيين وأسماء بارزة من دول مختلفة بنصوص ستتضمنها النسخة المترجمة من الكتاب. والنصوص تتناول خطورة الخمينية كأيديولوجية ذات امتدادات على المنطقة العربية، الشرق الأوسط والعالم.





مع كل التقدير والاحترام
مصطفى مصطفى جحا




غير متصل كنعان شماس

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1075
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
اصدق  واشجع  وصف  لهذا الرجل ومما قيل  فيه  ايضا : انه  قذيفة  مدفع من القرن السابع  اصابت  قلب  القرن العشرين  ... في جمهوريته  الاسلامية شجع  غوغاء ورعاع على  اقتحام سفارة  امريكا في  طهران واعتقال  العاملين فيها  عمل خطير جدا لايقدم عليه  الا قطاع الطرق  والارهابين  ضرب  التطور العلمي لايران في الصميم في زمن الشاه  كانت كوريا  ترسل  ابنائها للدراسة في جامعات  ايران العلمية هو وصدام  وجهين  لعملة خبيثة تسببت  بمقتل الملايين  من العراقيين  والايرانين  وهدر المليارات من  اموال البلدين  في شراء  وتطوير  اسلحة  الدمار  والقتل  يحتمل ان يحل  بقبر الخميني  مثل  ماحل  بقبر صدام    تحية يا اخ  مصطفى  جحـــا