أحد المخلّع


المحرر موضوع: أحد المخلّع  (زيارة 141 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل يوسف جريس شحادة

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 215
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أحد المخلّع
« في: 21:15 09/10/2017 »
أحد المخلّع
يوسف جريس شحادة
كفرياسيف www.almohales.org
إنجيــــــــــــــــل القدّيس يوحنّا البشير بعد الفصح المجيد بحسب التيبيكون  . 15 _1 :5 
في ذٰلِكَ ٱلزَّمانِ صَعِدَ يَسوعُ إِلى أورَشَليم * وَكانَ في أورَشَليمَ عِندَ بابِ ٱلغَنَمِ بِركَةٌ تُسَمّى بِٱلعِبرَانِيَّةِ بَيتَ حِسدا لَها خَمسَةُ أَروِقَةٍ * وَكانَ مُضَّجِعًا فيها جُمهورٌ كَثيرٌ مِنَ ٱلمَرضى . مِن عُميانٍ وَعُرجٍ وَيابِسي ٱلأَعضاءِ . ينتَظِرونَ تَحريكَ ٱلماءِ * لِأَنَّ مَلاكًا كانَ يَنزِلُ أَحيانًا في ٱلبِركَةِ وَيُحَرِّكُ ٱلماءَ . وَٱلَّذي كانَ يَنزِلُ أَوَّلاً مِن بَعدِ تَحريكِ ٱلماءِ كانَ يُبرَأُ مِن كُلِّ مَرَضٍ ﭐعتَراهُ * وَكانَ هُناكَ رَجُلٌ بِهِ مَرَضٌ مُنذُ ثَمانٍ وَثَلاثينَ سَنَةً * هٰذا إِذ رَآهُ يَسوعُ مُلقًى . وَعَلِمَ أَنَّ لَهُ زَمانًا طَويلاً . قالَ لَهُ . أَتُريدُ أَن تُبرَأَ * فَأَجابَهُ ٱلمَريض . يا سَيِّدُ . لَيسَ لي إِنسانٌ إِذا تَحَرَّكَ ٱلماءُ يُلقيني في ٱلبِركَةِ . بَل بَينَما أَكونُ آتِيًا يَنزِلُ قُدّامي آخَرُ * فَقالَ لَهُ يَسوعُ . قُم . إِحمِل سَريرَكَ وَﭐمشِ * فَلِلوَقتِ بَرِئَ ٱلرَّجُلُ وَحَمَلَ سَريرَهُ وَمَشى . وَكانَ ذٰلِكَ ٱليَومُ سَبتًا * فَقالَ ٱليَهودُ لِلَّذي شُفِيَ . إِنَّهُ سَبتٌ فَلا يَحِلُّ لَكَ أَن تَحمِلَ ٱلسَّريرَ * فَأَجابَهُم . إِنَّ ٱلَّذي أَبرَأَني هُوَ قالَ لي . إِحمِل سَريرَكَ وَﭐمشِ * فَسَأَلوهُ مَن هُوَ ٱلرَّجُلُ ٱلَّذي قالَ لَكَ ﭐحمِل سَريرَكَ وَﭐمشِ * فَأَمّا ٱلَّذي شُفِيَ فَلَم يَكُن يَعلَمُ مَن هُوَ . لِأَنَّ يَسوعَ كانَ قَد تَوارى بَينَ ٱلجَمعِ ٱلمُزدَحِمِ في ذٰلِكَ ٱلمَوضِع * وَبَعدَ ذٰلِكَ وَجَدَهُ يَسوعُ في ٱلهَيكَلِ فَقالَ لَهُ . ها قَد عوفيتَ فَلا تَعُد تَخطَأُ لِئَلاَّ يُصيبَكَ أَعظَمُ * فَذَهَبَ ذٰلِكَ ٱلرَّجُلُ وَأَخبَرَ ٱليَهودَ أَنَّ يَسوعَ هُوَ ٱلَّذي أَبرَأَهُ *
 التعقيب:
" التقليد هو الاتحاد بالمسيح الرب من خلال الروح القدس والإيمان المسلَّم مرة للقدّيسين".
إن الإنجيل المقدس من وحي الروح القدس، فما من جديد بالمقولة،امّا أن نسمع احد الخوارنة معقّبا على النص المقدّس وحصرا :" وكان هناك رجل به مرض منذ ثمان وثلاثين سنة ".
يقول هذا الخوري أن عدد السنوات  المذكور مبالغ فيه! للأمر ضدّين، من ناحية لم أتفاجأ ومن ناحية أخرى نعم ذهول ينتاب المستمع.
إن قضية الأرقام والأعداد لها مراجعها ومصادرها اللاهوتية الدينية في الكتاب المقدس بعهديه القديم والجديد، ومفهوم الأرقام والأعداد يزيد في فهم النص الديني، فعلى سبيل المثال ليس عبثا نقرأ في الصلوات { 3 مرات أو 12 مرة أو 40 مرة او اربعين الا اثنتين} لها مدلولها ومفهومها اللاهوتي الليترجي وكذلك 38 له معناه اللاهوتي الديني فان كان المتفوّه يستغرب من الرقم فهذا دلالة على جهله بهذه الأمور وان قالها من باب الاستعلاء و "خالف تعرف" فنحن في ورطة.
والانكى من كل هذا التصريح بالاستغراب والمبالغة ما هو إلا عدم الإقرار بالإنجيل ويؤمن بالتحريف. لا جدال ونقاش بالتفسير لقوله.
فكل هذا لا يدهشني لأننا نرى خوارنة لا تتقيّد بالتيبيكون هذا أن كانت تعرفه أو تتعرّف عليه فإذا أصبح كل خوري " قدّيس في كنيسته" يقول ما يشاء ويحذف ما يريد ويتضح لك كل هذا حين يلتقي في الهيكل أكثر من خوري فحدث بربّك كأننا "في مجلس الأمن" جدال ونقاش وعتاب وتحاور حول ما يقال وما لا يقال ومتى يقال الخ.
إن الجهل الفادح الفاضح هو نتيجة اتخاذ الكهنوت المقدس مهنة وراتب شهري إضافي وتاجر في النفوس في الرحلات والمناولة الاحتفالية وهلمّ جرا والتهرب من دفع الضريبة متسترا وراء الكنيسة رغم عدم إعفاء الحوارنة المتاجرة باسم الكنيسة من الضريبة وفتح الملفات في السلطة الضريبية كالمعتاد فعيب على الخوري الكذب والسرقة.
انشغال العديد من الخوارنة بالأمور الدنيوية وابتعادها عن القراءة والتصفح بالمراجع الدينية يجعلها جاهلة بعيدة حتى عن الإيمان وتراهم يبحثون على ثلة جاهلة من حولها لتلعب كما تشاء وتسبح متى تريد ويظن الخوري الجاهل انه ما من رقيب ولا من حسيب إلا أن الرب يرى ولو نظرنا لظروف وسلوك الجاهل الخوري وما ينتابه نقول :" في الله".
يقول يوحنا البشير:" إذا كنتم تحبّوني حفظتم وصاياي" معناه الخوري{ البعض الخائن لتعاليم الرب} لا يحب الله المسيح!  بحسب الرياضيات لا بد من فرضية ومطلوب وبرهان ونتيجة للفرضية والبرهان، لو فرضنا أن الوصية الإيمان بنص الإنجيل المقدس وجب أو مطلوب منا أن نثبت ذلك؟ يمكن أن نثبته بالإعلان المطلق في ابسط الحالات، فما بالك خوري يقول انه يشك بالرقم؟ معناه يشك بنص الإنجيل المقدس معناه يشك بالمسيح أي لا يحبه ولا يحفظ وصية المسيح! فبأي وقاحة وصلافة يطلب خوري من البشر الامتثال بالرب والتقرب منه؟! لربما يطالبنا أن نتقرب ونحب المسيح الله مثل حبه هو فكلنا في جهنم لانه لا يحب الرب بحسب تصرفه فلو كان يحب الرب يسوع لما خان بيته في حبه لأخرى.
ملعون يا رب من ضلّ عن وصاياك"
"أكثروا من عمل الرب كل حين"
"القافلة تسير والكلاب تنبح"
"ملعون ابن ملعون كل من ضل عن وصاياك يا رب من الاكليروس"
بعض من المواقع  التي ننشر مقالاتنا بها. يمكن كتابة الاسم في ملف البحث في الموقع أو في جوجل للحصول على مجمل المقالات: يوسف جريس شحادة
www.almohales.org   \\   www.almnbar.co.il   \\  www.ankawa.com  \\ www.ahewar.org \\    www.alqosh.net   \\   www.kaldaya.net     \\ www.qenshrin.com  www.mangish.net