بيان - الجمعية العراقية لحقوق الانسان في الولايات المتحدة الامريكية في الذِكْرى [١٨] لتأسيسها


المحرر موضوع: بيان - الجمعية العراقية لحقوق الانسان في الولايات المتحدة الامريكية في الذِكْرى [١٨] لتأسيسها  (زيارة 796 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل حـميد مراد

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 690
    • مشاهدة الملف الشخصي

بيان - الجمعية العراقية لحقوق الانسان في الولايات المتحدة الامريكية
  في الذِكْرى [١٨] لتأسيسها

تمر اليوم الذكرى [١٨] لتأسيس الجمعية العراقية لحقوق الانسان في الولايات المتحدة الامريكية التي انطلقت اعمالها من مدينة ديترويت عام 1999 من قبل نخبة من الناشطين العراقيين المتواجدين في المهجر الامريكي بهدف حماية حقوق الانسان في الْعِراقِ وايصال معاناة المواطنين الى المحافل الدولية.

وقد كانت الجمعيَّة منذ تأسيسها تهدف الى تعزيز العدالة الاجتماعية والمساواة في ظل المواثيق والعهود الدولية وفي ظل دستور عراقي فاعل، وتدعو الى ايقاف والغاء الانتهاكات المتعلقة بالحقوق والحريات العامة، وتطبيق معايير حقوق الانسان، كما تسعى الى التواصل الهادف مع جميع الاطراف الحقوقيّة المحلية والاقليمية والدولية للنهوض بالواقع العراقي.

ولقد حرصت الجمعيَّة منذ تأسيسها على الالتزام بعقد مؤتمراتها الدورية حسب النِّظام الداخلي لها، كما تقوم بمتابعة وتوثيق مُختلفِ الملفَّات الحقوقيّة في تقاريرها السنوية المنتظمة.

وفي إطارِ تواصلها فقد عقدت الجمعيَّة خلال هذه الأعوام المُنصرمة العشرات من الندوات وورش العمل والمحاضرات المتعلِّقة بقضايا حقوق الانسان، فضلاً عن مشاركتها ودعمها وأسنادها لإنجاح مئات النشاطات الحقوقيّة التي تعقدها المنظّمات المحلية والدولية سواء في الْعِراقِ او خارجه.

ان الجمعيَّة حريصة على تبيين مواقفها من حالة حقوق الانسان بشَكلٍ مستمر من خلال إصدار البيانات والتّصريحات والمشاركات الإعلامية.

وكانت الجمعيَّة اول منظمة حقوقيّة تزور المناطق المُحرَّرة من تنظيم داعش الارهابي في محافظة المَوصل منها سهل نينوى وكذلك مركز مدينة المَوصل القديمة لحظة تحريره من براثن الارهابيّين.

كما كان للجمعية نشاطات انسانيّة واسعة في عدد من مراكز ومخيمات النّازحين.

وبهذه المناسبة وفي ظل تصاعد وتيرة الاحداث في البلاد تدعو الجمعيَّة جميع الاطراف السياسية الى الحوار المباشر لإنهاء الازمة الحالية وعدم السماح بتدخل الدول الاقليمية بالشأن العراقي وتفويت الفرصة على الاعداء.

ويسر الجمعيَّة ان تتقدم بوافر التقدير لكل من ساهم في إنجاح ودعم واسناد واستمرار عمل الجمعيَّة خلال الفترة المُنصرمة، كما تستذكر السَّادة الأَعضاء الذين رحلوا عنا بعد ان قدَّموا الكثير لنصرةِ قضايا حقوق الانسان في الْعِراقِ.

  الجمعية العراقية لحقوق الانسان
في الولايات المتحدة الامريكية
  11 / تشرين الاول / 2017
www.ihrsusa.net