توضيح من مكتب النائب جوزيف صليوا حول ما نشر في موقع عنكاوا كوم، نقلا عن زوعا اورغ


المحرر موضوع: توضيح من مكتب النائب جوزيف صليوا حول ما نشر في موقع عنكاوا كوم، نقلا عن زوعا اورغ  (زيارة 1907 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل مكتب الاعلام للنائب جوزيف صليوا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 274
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
توضيح من مكتب النائب جوزيف صليوا حول ما نشر في موقع عنكاوا كوم، نقلا عن زوعا اورغ 
نشر مؤخرا موقع عنكاوا دوت كوم نقلا عن موقع زوعا اورغ خبرا بعنوان (رئيس لجنة اختيار مجلس المفوضين: كتلة الوركاء وقفت بالضد من تمثيل المسيحيين في المفوضية، وكنا يؤكد اللجوء الى المحكمة الاتحادية) حيث تضمنت سطور هذا الخبر كلاما منسوبا الى النائب جوزيف صليوا تفيد بانه وقف بالضد من ارفاد مجلس المفوضين بشخص عن المكون الكلداني السرياني الاشوري  كممثل له في المفوضية، ونحن اذ نستنكر وندين مثل هكذا سلوكيات مشينة تعتمد التلاعب بالأقاويل من قبل المسؤول عن كتابة ونشر مثل هكذا خبر غير صحيح ، نوضح مرة اخرى بان موقف كتلة الوركاء النيابية ورئيسها جوزيف صليوا كان بالضد من اصل الفكرة، والتي توزع من خلالها المناصب بين المفوضين على طريقة المحاصصة الطائفية المقيتة التي اوصلت البلد إلى وضع لا يحسد عليه، ولتعاد نفس المأساة والمعاناة التي ولدت من رحم هذا النظام المأزوم، وتحديدا من مفوضية الانتخابات التي تمثل مرفقا مهما في هذه العملية الحيوية، كما اننا ندعو ادارة الموقع المذكور اعلاه والتابعة الى الحركة الديمقراطية الاشورية، الى تقديم الاثباتات عن ما تكلم به حسب قولهم السيد جوزيف صليوا الى رئيس لجنة اختيار المفوضين، فان الكلام بدون دليل غير مقبول تماما ومنافي للأخلاق الصحفية والمهنية فإما يكون ذلك الدليل برسالة مكتوبة من النائب جوزيف صليوا إلى رئيس لجنة الخبراء او تسجيل يثبت ذلك، وما عدا ذلك فان هذا الكلام المنسوب للسيد صليوا هو محاولة لخداع للشعب وتضليله  لا لخدمته حسب قولهم، خصوصا وان مثل هكذا اساليب اصبحت منبوذة و باتت اوراقها مكشوفة للشعب العراقي  و مورست لمرات عديدة من البعض، كما ان طموحات ابناء شعبنا الكلداني السرياني الاشوري تتقاطع مع الدعوة الى اشراكهم بالمحاصصة الطائفية التي ادت الى الاضرار بهم وتكبيدهم خسائر فادحة بالأرواح والاموال كبقية ابناء شعبنا العراقي ، ويحول المفوض الذي يريدون القدوم به باسم المكون الى  شاهد زور امام ما يجري، والسؤال هنا كيف تقبل كتلة سياسية تدعي تمثيل المكون بمثل هكذا مشاركة، ونحن نعلم ان المنفعة الوحيدة من هذا المطلب هو المكاسب المادية والامتيازات على حساب المكون و سمعته، حيث ستقول في حينها الكتل الكبيرة ان جميع المكونات مشاركة بالعملية السياسية لا فرق بين احد واخر ويبقى شعبنا يتعرض لهذا الغبن من اجل مكاسب ومنافع معينة . كما يشير السيد كنا حسب ما مذكور بالخبر، الى  انه يرفض تمثيل ابناء شعبنا بعضوية ناقصة و من ثم يصوت على هذه التشكيلة التي رفضها الشعب العراقي و  بشكلها المحاصصاتي الطائفي  بعيدا عن المهنية  وقريبا من  التقزيم والانتقاص من هذا المكون الاصيل، و جعل شعبنا الكلداني السرياني الاشوري من الدرجة الثانية من خلال تصويته عليها بتوقيعه المثبت بالتسلسل 176 وهذه غلطة كبيرة بحق شعبنا من خلال من يدعي تمثيله والدفاع عن قضاياه، فلو كانت كتلة الرافدين حريصة كما يتفضل به موقعهم الموقر، لرفضت محاولة تقزيم الشعب و لقدمت نقدها على التشكيلة حالها حال  ممثل رئيس كتلة الوركاء النيابية الذي رفض  التصويت على  هذه الالية الخاطئة واشراك هذا المكون في نار المحاصصة واختزال قضاياه بمصالح كتلة معينة او حزب معين من اجل السباق على المناصب باسم المكون، وما يجب توضيحه للجميع هو ان رئيس كتلة الرافدين وافق على تقزيم شعبنا من خلال التصويت على هذه التشكيلة مقابل تمرير مرشح للمنصب من قبل كتلة الرافدين و تكون امتيازاته كامتيازات وكيل الوزير . ليمارس الازدواجية بهذا الموقف حيث انه من طرف يصوت على هذا الاستنقاص لشبعنا و من الطرف الاخر يصرخ في الاعلام على انهم ضد هذه التشكيلة الطائفية و المهينة له . لذا ندعو كتلة الرافدين إلى اعطاء دليل قطعي عما ورد في هذا الخبر لتظهر الحقائق للشعب او الكف عن اللجوء لهذه  الممارسات التضليلية و الازدواجية التي غايتها النيل من كتلة الوركاء ذات المواقف الواضحة و البعيدة عن الازدواجية . نؤكد هنا  بأننا احتراما لتاريخ شعبنا الذي يتسم بالتسامح و الصفح سوف لن نقاضي الموقع هذه المرة و لكن لو تكررت هكذا افتراءات  علينا . سنحتفظ بحقنا و نذهب لمحكمة النشر لمقاضاة الجهة الناشرة التي تطلق هكذا اكاذيب. 
--
المكتب الاعلامي للنائب جوزيف صليوا سبي
كتلة الوركاء الديمقراطية