مجلس البطاركة الكاثوليك برئاسة الراعي يبحث مواضيع راعوية وكنسية


المحرر موضوع: مجلس البطاركة الكاثوليك برئاسة الراعي يبحث مواضيع راعوية وكنسية  (زيارة 450 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 30840
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني


عنكاوا كوم / النهار

انطلقت في بكركي أمس اعمال الدورة العادية الواحدة والخمسين لمجلس البطاركة والاساقفة الكاثوليك في لبنان برئاسة البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، على أن تستمر لغاية ظهر السبت المقبل، بحيث يصدر عنها بيان ختامي يتناول المواضيع التي تبحث فيها. 


ويشارك في الدورة: بطريرك السريان الكاثوليك اغناطيوس يوسف الثالث يونان، بطريرك الأرمن الكاثوليك كريكور بيدروس العشرين، القائم بأعمال السفارة البابوية المونسنيور ايفان سانتوس، المطارنة والرئيسات العامات والرؤساء العامون من مختلف الطوائف الكاثوليكية.

بعد الصلاة المشتركة، ألقى البطريرك الراعي كلمة الافتتاح التي رحب فيها بالأعضاء الجدد: "صاحب الغبطة البطريرك يوسف عبسي، بطريرك انطاكية وسائر المشرق والاسكندرية وأورشليم للروم الملكيين الكاثوليك، وقدس الأباتي مارون الشدياق، الرئيس العام للرهبانية المارونية المريمية، وقدس الأباتي مارون ابو جودة، الرئيس العام للرهبانية الأنطونية، والأم سيلفستر العلم، النائبة العامة والرئيسة الإقليمية لرهبنة الوردية في لبنان، عن مكتب رابطة الرهبانيات النسائية.

ومما قال: "وثيقتان لقداسة البابا فرنسيس إقتضتا أن نعالج شؤوناَ راعوية حول الزواج والعائلة، هما الإرشاد الرسولي "فرح الحب"، والإرادة الرسولية "يسوع العطوف الرحوم".

أما الموضوع الثاني لدورتنا في شأن "اليوبيل الذهبي للمجلس"، فنجد بين أيدينا دراسة أعدتها اللجنة المعنية بعنوان: "إستدراك المستقبل في سبيل راعوية إستباقية"، ومشروع "الخطة المقترحة"، مدى السنوات الثلاث المقبلة. وسيكون لهذا الموضوع الوقت اللازم.

أما الموضوع الثالث فهو الإطلاع على تقارير اللجان والهيئات، وإجراء الإنتخابات في الوظائف الشاغرة".

ثم القى المونسنيور سانتوس كلمة، رأى فيها أنه "كما قال قداسة البابا فرنسيس، نحن في حاجة الى مساعدة الشباب على اكتشاف قيمة الزواج وغناه. على الشباب أن يلمسوا أهمية هذه الوحدة الكليّة التي تغني البعد الاجتماعي للوجود".

أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية