كنيسة القديسة مسكنتة بين صورتين ... كنائس الجانب الايمن بالموصل تطلق صرخة الم للذكريات الزاخرة


المحرر موضوع: كنيسة القديسة مسكنتة بين صورتين ... كنائس الجانب الايمن بالموصل تطلق صرخة الم للذكريات الزاخرة  (زيارة 1312 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 30867
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
كنيسة القديسة مسكنتة بين صورتين
كنائس الجانب الايمن بالموصل تطلق صرخة الم للذكريات الزاخرة
عنكاوا كوم-الموصل –يونس ذنون

زارها موقع عنكاوا كوم في خريف عام 2011 واعد عنها تقريرا موسعا  ابرز فيها تاريخ الكنيسة العريقة التي كانت  يوما كاتدرائية  مطرانية الكلدان في الموصل اما اليوم فواقع كنيسة القديسة مسكنتة لايسر فقد كانت  الكنيسة الوحيدة في العراق  التي تحمل اسم القديسة الشهيدة  ويظن أنها ترتقي في تأسيسها للجيل العاشر الميلادي  وفي حوالي 1850و1851 قام البطريرك يوسف اودو بتجديدها  فيما قام  البطريرك يوسف عمانوئيل الثاني  بتجديدها ثانية عام 1904 ورممت  في عام 1947-1948 من قبل المعاون البطريركي المطران اسطيفان كجو  وفي عام 1954 نقل المطران سليمان الصائغ برج ناقوسها الى موضعه الحالي  وشهد عام 1976 تجديدا أخر للكنيسة تم على عهد المطران عمانوئيل ددي ويبلغ طول الكنيسة من الداخل 37م فيما يبلغ عرضها16 م  وتشمل على ثلاث مذابح مع حنيات وزخارف وأعمدة رخامية  وتحتضن ذخائر الشهيدة  في بيت القديسين  وبقايا الكنيسة القديمة  وكتب عنها الأب الراحل يوسف حبي  في كتابه المعنون (كنائس الموصل ) الصادر عام 1980 مايلي :

"هي كاتدرائية مطرانية  الكلدان في الموصل وقد كانت  منذ أوائل  القرن التاسع عشر  وحتى عام 1960 كاتدرائية  بابل على الكلدان  وشيدت على اسم القديسة  مسكنته (شيرين ) وابنيها  في حدود القرن العاشر  ويأتي أقدم  ذكر  لها في مخطوطة  مكتوبة سنة 1212 كما عثر  في التجديد الأخير سنة 1976 على صناديق خشبية  قديمة  وذخائر  قديسين  كانت معروضة في بيت القديسين  ومن اثار  الكنيسة الأخرى  الباب الملوكي  المزخرف والمكتوب  والنقوش المرمرية التي تزين المذبحين  وما فوق الأعمدة  والحنيات  الخطية الكرشونية  وترجع كلها  الى تجديد سنة 1851 وقد جرى توسيع الكنيسة عام 1904 وتشتهر الكنيسة  باحتفالاتها  الدينية الفريدة  وفيها أضرحة مهمة كشاهدي البطريرك  ايليا عبو اليونان  والبطريرك يوسف عمانوئيل الثاني".

اما واقع الكنيسة اليوم وبعد مضي خمسة اشهر على تطهير الجانب الايمن من براثن تنظيم الدولة الاسلامية  فالكنيسة اصبحت مجرد اطلال والصورة ابلغ تعبير ..



أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية