منظمة المرأة الآشورية في استراليا تشارك في الوقفة الاحتجاجية لمنظمات المرأة العراقية ضد التعديلات الجائرة لقانون الاحوال الشخصية


المحرر موضوع: منظمة المرأة الآشورية في استراليا تشارك في الوقفة الاحتجاجية لمنظمات المرأة العراقية ضد التعديلات الجائرة لقانون الاحوال الشخصية  (زيارة 306 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل سوزان يوخنا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 715
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
منظمة المرأة الآشورية في استراليا تشارك في الوقفة الاحتجاجية لمنظمات المرأة العراقية  ضد التعديلات الجائرة لقانون الاحوال الشخصية
زوعا اورغ :سدني / استراليا
  شاركت منظمة المرأة الآشورية في أستراليا في الوقفة الاحتجاجية التي نظمتها لجنة الدفاع عن حقوق الانسان ـ استراليا بالتعاون مع منظمات المرأة العراقية، يوم السبت 11 تشرين الثاني 2017 ضد محاولات مسخ قانون الاحوال الشخصية وادخال تعديلات تعسفية تشرع لزواج القاصرات و تجرد المرأة والطفل من الكثير من الحقوق الاساسية وتسهم في تفكيك النسيج الاجتماعي لعراقنا.
هذا وكان لمسؤولة المنظمة الآشورية السيدة شاميران وادنجتون كلمة هذا نصها :
  منذ آلاف السنين، كانت المرأة الآشورية رمزا للسلطة والعدالة والحرية، هنا نحن الآن، من الذين يعيشون في أستراليا كأسترالي آشوري ونتمتع بحقوقنا كمواطنين أستراليين، نود أن نرى أخواتنا في العراق يتمتعن بنفس الحقوق والحرية.
أنا أمثل منظمة المرأة الآشورية في أستراليا، نحن منظمة غير ربحية تأسست في 17 سبتمبر 2017 للنساء الآشوريات في أستراليا لتقديم الدعم لاتحاد النساء الآشوري في الوطن/ جمهورية العراق.
نحن بصوت واحد، وأنا أتحدث اليوم بأسم جميع النساء الآشوريات في أستراليا، ادعوا للوقوف جنبا إلى جنب مع أخواتنا العراقيات من جميع الطوائف لإظهار التضامن والدعم.
نحن نرفض تصويت البرلمان العراقي للموافقة من حيث المبدأ على التعديل المقترح لقانون الأحوال الشخصية رقم 188 لسنة 1959 والذي تم اعتماده يوم الثلاثاء الموافق 31 أكتوبر 2017.
ونحن نعارض بشدة تشريع زواج الفتيات بعمر 9 سنوات ، اذا يتناقض هذا القانون مع الأحكام الدستورية التي تنص على "الحفاظ على كرامة المرأة وحقوق المواطنين من حيث إنسانيتهم والحفاظ على هويتهم الوطنية" بسبب المحتويات التي قد تؤثر على الواقع الاجتماعي وتماسك الأسرة بطريقة لا تتفق مع الواقع الاجتماعي في العراق.
وترفض منظمة المرأة الآشورية في أستراليا بشدة هذا الاقتراح الذي ينتهك حقوق الإنسان ويفتح الباب أمام الاعتداء على الأطفال.
وعلينا جميعا أن نقف جنبا إلى جنب لمساعدة وحماية أخواتنا العراقيات من جميع طوائفهن ولوقف أي انتهاك لحقوق المرأة الأساسية.
أخيرا، نحن نعارض بشدة تشريع زواج الفتيات القاصرات بعمر 9 سنوات. نحن ضد تعديل قانون الأحوال الشخصية في العراق.
العراق: لا لتقنين زواج الفتيات بعمر 9 سنوات.
وقف مشروع القانون، وإضفاء الشرعية على اغتصاب الأطفال في العراق، لا انتهاك حقوق المرأة والطفل في العراق.
                                                                                   شكرا
                                                                         شاميران وادنجتون
                                                              منظمة المرأة الآشورية بأستراليا
For Thousands of years, Assyrian Woman have been a symbol of Power, Justice and Freedom. Here we are now, living in Australia as an Assyrian Australian and enjoy our rights as Australian citizens, we would love to see our sisters in Iraq to enjoy the same rights and freedom.
I represent The Assyrian Women Organisation of Australia, we are a non for profit organisation that was established on 17th September 2017 for the Assyrian Women in Australia to offer monetary support to the Assyrian Women Union (AWU) in homelands Republic of Iraq.
We are as one voice, and I am speaking today on behalf of all Assyrian Women in Australia, to stand side by side along with our Iraqi sisters with all their sects to show our Solidarity and support.
We disapprove, and reject the Iraqi Parliament’s vote to approve in principle, the proposed amendment to Personal Status law number (188) of (1959), which was adopted on Tuesday 31st October 2017.
We are strongly against the legislation of 9 years old girls marriage.
This proposal contradicts the constitutional provisions that “preserve the dignity of Women and the rights of Citizens in Terms of their Humanity and preserve their National Identity” because of the contents that may effect the social reality and family cohesion in a way that is incompatible with the social reality in IRAQ.
The Assyrian Women Organization in Australia strongly reject this proposal that breaches the human rights and opens the door to the child abuse.
We all should stand hand in hand to help and protect our Iraqi sisters with all their sects to stop any breaching to basic women’s rights.
Finally, We are strongly against the legislation of 9 years old girls marriage.
We are against amending personal status law in Iraq.
IRAQ: Don’t legalise marriage of 9 years old girls.
Stop draft law, legalising rape of children in Iraq. No to Violating Women’s and Children’s Rights in Iraq
Thank You
Shamiran Waddington
Assyrian Women Organisation Australia