شهرزاد بين المعتمد العبادي وحيدر العبادي


المحرر موضوع: شهرزاد بين المعتمد العبادي وحيدر العبادي  (زيارة 192 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل زكي رضا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 296
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
شهرزاد بين المعتمد العبادي وحيدر العبادي


في منتجعه الصيفي على السواحل اللازوردية بالريفيرا الأرستقراطية، جلست شهرزاد في حضرة الملك المعظّم لتروي على مسامعه حكايتها لليلة الثالثة بعد الألف، وبعد أن غادر الخدم والحرس القاعة الملكية حيث مخدع شهريار، بدأت شهرزاد حكايتها :

يروى أيها الملك السعيد ذو الرأي السديد، أنّ الفساد بعد قرون في بغداد حيث ملكك اليوم قد شاع على يد قطّاع طرق كانت لهم مغارة كبيرة جدا تسمى المغارة الخضراء.  واللصوص هؤلاء سيدي الملك لم يكونوا يتواروا نهارا كما لصوص اليوم  ليخرجوا ليلا وينهبوا الناس والطرقات، بل كانوا هم من يحكم بغداد في عهد إنحطاطها ذاك والذي أطلق المؤرخون عليه عهد الإنحطاط الإسلامي. والملفت للنظر مولاي الملك أن الناس وقتها هم من كانوا ينتخبون اللصوص بفتاوى من رجال الدين، كما وأنّ رجال الدين أنفسهم كانوا على رأس هؤلاء اللصوص ويبررون سرقاتهم واللصوص بحيل لم تخطر حتّى على بال إبليس ويسمونها حيل شرعية.

لقد وصل الفساد والنهب للمال العام والبلد بعد أربعة عشر عاما من حكم رجال الدين واللصوص الذين معهم الى مستوى لم يشهده أي بلد من بلدان العالم، حتى باتت بغداد التي تنعم بالكتاتيب والمارستانات والحمّامات والبازارات والأمن عهد حكمك الرشيد اليوم، مدينة أميّة ومريضة ولا ماء فيها والأمن فيها مفقود. وخوفا من أن يستفيق الناس من نومتهم بتأثير ترياق رجال الدين للدفاع عن مصالحهم والفساد يلف البلد من أقصاه الى أقصاه،  إجتمع البعض من اللصوص بأوامر من رجل دين كبير عندهم وتدارسوا الأمر فيما بينهم وأتفقوا على "محاربة" الفساد !!! فهل اللصوص هؤلاء كانوا فعلا يريدون "محاربة" الفساد؟ وهل كانوا قادرين على الوقوف بوجه زعمائهم من اللصوص والفاسدين؟ وهل محاربة الفساد ممكنة من خلال رجل كان حتّى الأمس القريب ولليوم عنصر مهم من العصابة نفسها، ويعرف عنه رفاقه الكثير من الزلّات والهفوات التي من خلالها يستطيعوا أن يضعوه في "خانة اليك" كما في لعبة النرد.

عدّلت شهرزاد من جلستها بين يدي  شهريار والليل ينزوي في ركن من السماء تاركا الفجر يغزل خيوطه ليعلن نهار جديد على تلك الشواطيء الساحرة لتقول: قريب من هذه الشواطيء، دخل "المعتمد العبادي"  صاحب قرطبة وإشبيلية الحمام يوما وكان ثملا، وأمر أن يدخل النحلي الشاعر معه، فجاء النحلي، وقعد في مسلخ الحمام حتى يستأذن له، فجعل المعتمد العبادي يحبق "يضرط" في الحمام، وهو خال، وقد بقيت في رأسه بقّية من السكر، وجعل كلما سمع دويّ حبقته، يقول: الجوز، اللوز، القسطل، ومرّ على ذلك ساعة، الى أن تذكّر النحلي، فدعا به، فلمّا دخل، قال له، من أي وقت أنت هنا؟ قال: من أوّل ما رتّب مولانا الفواكه في النصبة (النصبة مائدة ترتب فيها الفاكهه) * فضحك شهريار ونظر الى عيني شهرزاد ليعرف نهاية الحكاية ، فقالت: أنّ العصابة بخضراء بغداد أيها الملك السعيد إنتخبت من بينها رجلا إسمه "حيدر العبادي" ليتقدم الصفوف في محاربة الفساد!! متناسية عن قصد وعمد وضحكا على ذقون الناس، أن (حيدر العبادي) كان في جوقة الفساد منذ أن رُتّبَت النصبة،  الّا أنّه وبدلا عن جوز ولوز وقسطل  (المعتمد العبادي)  يقول الكوميشينات، المشاريع الوهمية، سرقات النفط، والفساد على مختلف أشكاله.

وقتها نظر الملك من خلال النافذة الى أمواج البحر وهي تضرب الشاطيء اللازوردي بلطف، إذن فمملكتي التي عمّرتها اليوم سيخربها اللصوص مستقبلا، فأجابت شهرزاد: نعم أيها الملك السعيد سيخربّها اللصوص المؤمنون وتصبح بغداد الزاهية اليوم أثر بعد عين. وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح.

* نفح الطيب 3/234 .   

زكي رضا
الدنمارك
2/12/2017