منتقدا القضاء العراقي.... المدافع عن الاقليات سعد سلوم يغادر الوطن على وقع تهديد


المحرر موضوع: منتقدا القضاء العراقي.... المدافع عن الاقليات سعد سلوم يغادر الوطن على وقع تهديد  (زيارة 2020 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 32784
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

عنكاوا كوم-خاص

ودع الناشط المتخصص في شؤون الاقليات رفاقه واصدقائه بكلمات حزينة اثر مغادرته للبلديوم امس (الجمعة ) على اثر تلقيه تهديدات بسبب نشاطه في مجال حماية الاقليات .

وقال الاكاديمي سعد سلوم ان التجربة الاخيرة التي تعرض لها مع كادر مؤسسة مسارات للتنمية الاعلامية والثقافية  وضعت هذا الطاقم  في وضع نفسي معقد وسوداوي، لا سيما اذا كان القتلة أشباحا يصعب رصدهم ومواجهتهم، مضيفا بان التجربة ايضا كانت من جانب اخر  تجربة غنية تختبر فيها حضورك وصلابتك ومصداقيتك.وانتقد سلوم  ايقاع القضاء العراقي بما يختص بالتهديدات التي يتعرض لها ناشطين مشيرا بان وقع هذا الجانب بطيء وغير فعال، واللجوء اليه خيار "عقلاني" اتخذته كجزء من ايمان بأهمية هذه المؤسسة، مع انه على الأرجح لن يصل الى نتيجة مريحة و"عقلانية".

كما  اطلع الناشط بشؤون الاقليات من خلال تجربته على عشرات القضايا المماثلة لناشطين تعرضوا للقتل والاختطاف والابتزاز ، وجميع هذه القضايا مهملة ولا تنال اهتماما يذكر في وسائل الاعلام لكون هؤلاء "تعيسي الحظ" يعيشون في المحافظات او لا يتمتعون بعلاقات نافذة او ليسوا من نجوم السوشل ميديا بكل بساطة.سادرا عددا من الناشطين ممن تم تصفيتهم في غضون السنوات القليلة الماضية بدءا من اغتيال "كامل شياع" مرورا باغتيال "جلال ذياب" و"هادي المهدي" و"سردشت عثمان" وانتهاء باختطاف "واعي المنصوري" و"جلال الشحماني" واخرين، يسود شك عميق بنظام العدالة في العراق، من حالات تستر صريح على جهات خارجة عن القانون مرورا بالإفلات من العقاب وانتهاء بتواطؤ حزبي او رسمي في قضايا تهديد وقتل وابتزاز الناشطين في مجال حقوق الانسان..
 


أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية