بنيامين الأول خلال عظة قداس الأحد عن مطراني حلب المخطوفين : لا تلعب مع الله أيها الخاطف لأنه قادر أن يحررهما كما حرر بطرس الرسول


المحرر موضوع: بنيامين الأول خلال عظة قداس الأحد عن مطراني حلب المخطوفين : لا تلعب مع الله أيها الخاطف لأنه قادر أن يحررهما كما حرر بطرس الرسول  (زيارة 511 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 31261
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

عنكاوا كوم / خاص

بنيامين الأول خلال عظة قداس الأحد عن مطراني حلب المخطوفين : لا تلعب مع الله أيها الخاطف لأنه قادر أن يحررهما كما حرر بطرس الرسول

حثّ البطريرك بنيامين الأول المسؤولين عن اختطاف المطرانيين يوحنا ابراهيم وبولس يازجي مطراني حلب على تحريرهم وإعادتهم الى أعمالهم الرسولية، مبيناً أن هذه العملية المستنكرة ليست داعشية حتماً، بل تفوق هذا قدرات هذا التنظيم الإرهابي، خصوصاً في ظلّ الغموض المفتعل والتضليل الذي يحيط  بالقضية منذ خمسة اعوام ونصف .

جاء كلام قداسة البطريرك بنيامين الأول عبود بطريرك كنيسة الوحدة خلال عظة قداس يوم الأحد المصادف في 17 كانون الأول / ديسيمبر 2017 والذي أقامه لراحة نفس المثلث الرحمة المطران اندريه حداد الراقد في مدينة زحلة اللبنانية، وعلى نية المطرانين المخطوفين يوحنا إبرهيم (مطران حلب للسريان الأرثوذكس) وبولس يازجي(مطران حلب للروم الأرثوذكس) .  وقد قال البطريرك : أطلب من الله في هذه الأيام المباركة أن يمسح دموع الباكين، ويزيل كل شدة واضطراب واضطهاد عن مسيحيي المشرق، ويفرج عن المخطوفين وعلى رأسهم المطرانين والأباء الكهنة المخطوفين، لتعود الفرحة والسلام إلى قلوب الناس فيعيشوا معاني عيد  الميلاد المتجلية بالسلام والمحبة والرجاء لكل الناس على ارض الميلاد منطقة الشرق الأوسط.

وفي كلمته حذرّ بطريرك كنيسة الوحدة الخاطفين عندما قال : " لا تلعب مع الله أيها الخاطف لأنه قادر أن يحررهم كما حرر بطرس، وأن يميتك كميتة هيرودوس الظالم"

والختام جدد قداسة البطريرك بنيامين الأول ثقته بالله القادر وحده على ان ينصر شعبه المضطهد في الشرق، ويعيد المطرانيين إلى أبرشياتهم ورعاياهم ليواصلوا سوية نشر رسالة المحبة والسلام والرجاء.


17 كانون الأول / ديسيمبر 2017

أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية