رويترزو / سبوتنيك: هل أصبح إقليم كردستان العراق على صفيح ساخن؟ أين الحقيقة؟


المحرر موضوع: رويترزو / سبوتنيك: هل أصبح إقليم كردستان العراق على صفيح ساخن؟ أين الحقيقة؟  (زيارة 1000 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 33300
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
هل أصبح إقليم كردستان العراق على صفيح ساخن؟
أين الحقيقة؟

عنكاوا دوت كوم/سبوتنيك/ضياء حسون

حوار مع القائد السابق لوحدات سهل نينوى بهنام عبوس؛ ومع أستاذ العلوم السياسية في جامعة صلاح الدين الدكتور عبد الحكيم خسرو


محتجون أكراد في السليمانية
© REUTERS/ STRINGER
حكومة كردستان: ننظر بقلق إلى العنف الذي حدث في السليمانية
أضرم متظاهرون النار في مقر حزب الاتحاد الوطني الكردستاني والحزب الديمقراطي وبعض الأحزاب الأخرى في السليمانية. حيث شهد إقليم كردستان العراق مظاهرات حاشدة ومسيرات ضد تفاقم الأوضاع الاقتصادية والظروف المعيشية في الإقليم.
فيما دعت بعض الأحزاب للتوجه إلى انتخابات مبكرة، يرى كثيرون أنها الحل الأمثل للمشكلات السياسية.من جانب آخر، أعلنت حكومة إقليم كردستان العراق، يوم الاثنين، إن القوات العراقية تستعد لشن هجوم جديد على قوات البيشمركة الكردية، بينما نفى متحدث عسكري في بغداد عزم القوات العراقية شن هجوم على الإقليم.

تأتي هذه التطورات في الوقت الذي يزور فيه رئيس وزراء إقليم كردستان نيجيرفان البارزاني العاصمة الألمانية برلين، حيث جدد بارزاني خلال مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية الألماني، زيغمار غابرييل، استعداد حكومته لحل المشاكل العالقة بين بغداد وأربيل في إطار الدستور العراقي، مؤكدا أن "حل المشاكل العالقة بحاجة لإرادة قوية".

 وعن موضوع التهديدات العسكرية لإقليم كردستان يقول القيادي السابق في قوات سهل نينوى بهنام عبوس:‏أنا مسألة التهديدات العسكرية لإقليم كردستان، من وجهة نظري، موضوع إعلامي، ذلك أنه ‏ليس من السهولة بمكان تحريك قطاعات عسكرية من دون رصدها من قبل الطرف الآخر، ‏لذلك فإن ما يتم تداوله الشارع عبارة عن إعلام ليس له أساس الواقع، ‏ان موضوع الازمة الكردية هو موضوع سياسي، فإذا ما اتفقت الأطراف السياسية فيما بينها، فإن الموضوع سوف ينتهي، فكل ما هنالك عبارة عن ازمة ثقة بين الأطراف ‏العربية والكردية، و‏لو تركت قوات البيشمركة مع الجيش العراقي لكان هناك تفاهم كبير بينهما.

‏فهناك ازمة ثقة بين الأطراف الكردية والعربية ويجب أن تحل بعيدا عن لغة السلاح.‏من جانبه يقول أستاذ العلوم السياسية في جامعة صلاح الدين الدكتور عبد الحكيم خسرو:

‏أن الأوضاع السياسية في اقليم كردستان في أوضاع حرجة، وهي ليست وليدة اليوم، ‏حيث هناك حصار ‏اقتصادي على إقليم كردستان منذ أكثر من ثلاث سنوات، ‏وهذا  خلق نوع من الارباك في القدرة الاقتصادية للإقليم، كما أن موضوع الاستفتاء احدث ردة فعل سلبية من الدول الإقليمية ضد كردستان، ومن بغداد أيضا، وهذا كله دفع الأمور إلى التردي بصورة أكبر في الإقليم، وأيضا خلق نوع من الإرباك داخل صفوف الاحزاب الكردستانية، فبعض الأحزاب تعرضت الى انشقاقات داخلية، كما حصل في حزب الاتحاد الوطني الكردستاني، الذي دخل في صفقة مع الحكومة الاتحادية في تسليم كركوك، إضافة إلى وجود محاور داخل الأحزاب السياسية الأخرى الكردية الأخرى، فهناك انشقاقات داخل حركة التغيير، بعد قيام رئيس البرلمان بالتشجيع على القيام بالمظاهرات وتحريض المتظاهرين على استخدام العنف، هذا يتعلق بما يحصل داخل الأحزاب الكردية، من جهة أخرى لازالت الحكومة العراقية تنتهج سياسية المكاسب الانتخابية، فهي تستخدم الورقة الكردية للحصول على المزيد من المكاسب الانتخابية، خاصة رئيس الوزراء العراقي، حيث ينوي دخول الانتخابات بكتلة انتخابية، وهذه الكتلة تقوم منذ الآن بالتحضير للانتخابات..للاستماع إلى كامل الحوار تجدوه في الرابط الموجود في أعلى الصفحة.

إعداد وتقديم: ضياء إبراهيم حسون   

أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية