مطرانية الكلدان في كركوك توزع منح النقل لطالبات وطلاب من جامعة الموصل في قرةقوش وكرمليس وبرطلة وبحزاني وأربيل


المحرر موضوع: مطرانية الكلدان في كركوك توزع منح النقل لطالبات وطلاب من جامعة الموصل في قرةقوش وكرمليس وبرطلة وبحزاني وأربيل  (زيارة 414 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 32790
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
مطرانية الكلدان في كركوك توزع منح النقل لطالبات وطلاب من جامعة الموصل في قرةقوش وكرمليس وبرطلة وبحزاني وأربيل

عنكاوا دوت كوم/كركوك
... وعلى الأرض السلام ..
بمناسبة أعياد الميلاد المجيد ورأس السنة الميلادية، وبرعاية سيادة المطران مار يوسف توما رئيس أساقفة كركوك والسليمانية، تمت مبادرة توزيع المنحة لمساعدة الطلاب الجامعيين الذين كانوا على مدى ثلاث سنوات في ضيافة مطرانية الكلدان في كركوك من الطلاب الذين لجأوا إلى هذه المدينة هاربين من بطش داعش، وبعد إغلاق جامعة الموصل وإقامتها في أبنية جامعة كركوك، وكانت المطرانية قد فتحت 11 منزلا لاستقبال الطالبات والطلاب وتوفير كافة احتياجاتهم كي يتمكنوا من الدراسة. لكن هذه السنة عادت جامعة الموصل وفتحت أبوابها في هذه المدينة المنكوبة، ونظرا لصعوبة الإقامة فيها يضطر الطلاب إلى الإقامة في القرى والمدن القريبة التي توفر لهم السكن، لذا ارتأت مطرانية الكلدان في كركوك أن تكمل الخير بمساعدة الطالبات والطلاب في أجور النقل لتشجيعهم على الاستمرار في دراستهم، فلا تكون الحاجة للمال عائقا أمامهم كي يصيروا بناة لمستقبل العراق ونهضته، ويحملوا معاني المحبة والأخوّة التي عاشوها بيننا بلا تفرقة ولا تمييز في المذهب أو الدين أو أي فرق آخر، يجمعهم فقط كونهم عراقيين، أبناء هذه الأرض المباركة. وقد قام مبعوث المطرانية السيد عماد متي بزيارات إلى خمسة مواقع وهي: كرمليس، قرة قوس، برطلة، بحزاني وأربيل، والتقى بمجاميع الطلاب الذين توافدوا، من مسيحيين ومسلمين وإيزيديين وصابئة، لتسلم المنحة وقد تجاوز عددهم (400 طالبة وطالب)، لكن للأسف الحاجات كانت أكبر بكثير من امكانياتنا وخاصة بالنسبة للإزيديين، لذا نهيب بكل الخيّرين أن يمدّوا يد العون لهؤلاء الشباب الذين يستحقون كل مساعدة لأنهم أثبتوا عزمهم في النجاح والتقدم، وأعطوا في السنوات الماضية علامات باهرة بلغت نسبتها 99% من: النجاح، ناهيك عن التفوّق الذي أثلج صدورنا وصدور أهاليهم. نتمنى أن تكون هذه السنة، خيرًا لجميع أبناء شعبنا وتوفيقا ونجاحا لطالباتنا وطلابنا الأعزاء.




أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية