مسيرة كرنفالية في حلب احتفالاً بعيد الميلاد وذكرى الانتصار على الإرهاب


المحرر موضوع: مسيرة كرنفالية في حلب احتفالاً بعيد الميلاد وذكرى الانتصار على الإرهاب  (زيارة 429 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 32780
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
مسيرة كرنفالية في حلب احتفالاً بعيد الميلاد وذكرى الانتصار على الإرهاب

عنكاوا دوت كوم/حلب-سانا

تعيش مدينة حلب هذه الأيام فرحة كبيرة وتعم شوارعها وأحيائها الاحتفالات الجماهيرية والشعبية ابتهاجا بالذكرى السنوية الأولى لانتصارها على الإرهاب وميلاد السيد المسيح رسول المحبة والسلام وعيد رأس السنة الميلادية التي تأتي وحلب قد نهضت من جديد ونفضت عنها غبار الإرهاب وأعاد أهلها والجيش نبض الحياة للكثير من قطاعاتها الخدمية والاقتصادية والتنموية.

وشهد حي السريان والأحياء المجاورة له مساء اليوم مسيرة كرنفالية نفذها شباب الفوج السادس لكشاف سورية الذين تجمعوا أمام كنيسة مارجرجس للسريان الأرثوذكس بحي السريان وقد ارتدوا جميعا لباس بابا نويل واستهل الفوج الكشفي احتفاليته بعزف النشيد الوطني ومن ثم عزف العديد من المقطوعات الموسيقية المستوحاة من عيد الميلاد وعلى أنغام هذه المعزوفات جال الفوج الكشفي في شوارع حي السريان والأحياء المجاورة تواكبه جماهير غفيرة من المواطنين الذين أرادوا المشاركة في هذه الاحتفالية تعبيرا عن محبتهم للوطن وتجسيدا للوحدة الوطنية التي تجمع كل أبناء سورية وبين إبراهيم لحدو مفوض كشاف حلب أن هذا الاحتفال الذي يشارك فيه 62 شابا وشابة من كشاف حلب ارتدوا جميعا الملابس التقليدية لبابا نويل هدفه نشر الفرحة ورسم الابتسامة على شفاه أبناء حلب الذين يحتفلون بأكثر من عيد هذه الأيام مضيفاً أن هذه الفعالية هي رسالة محبة وسلام من أبناء حلب للعالم أجمع يؤءكدون من خلالها أن سورية التي كانت مهد جميع الأديان السماوية لن تكون إلا خالية من الارهاب وستعود أجمل وأبهى مما كانت.

وأشار جورج بخاش أمين سر مجلس محافظة حلب إلى أنه في كل شارعين بمدينة حلب هناك احتفال جماهيري وكل أبناء حلب يتبادلون التهاني والتبريكات بمناسبة الانتصار وبأعياد الميلاد ورأس السنة وهذا يدل على إرادة الحياة المتأصلة في نفوسهم والتي لم ولن ينجح الإرهاب التكفيري في النيل منها وعبرت جورجيت سمعان عن سعادتها الغامرة برؤية الأفراح التي تعم حلب مضيفة أنها لم تغادر حلب طيلة السنوات الماضية وكانت تنتابها حالة حزن في مثل هذه الأوقات نظرا للظروف الصعبة التي كانت تعيشها حلب وأهلها منوهة إلى أن هذا الأمر تغير وعادت كل مظاهر الفرح لحلب الشهباء.

وأشار مأمون طحان إلى أنه أتى برفقة أبنائه الصغار ليشارك في هذا الكرنفال وسبق له أن شارك في أكثر من فعالية سواء بذكرى الانتصار على الإرهاب أو بأفراح عيد الميلاد تأكيدا منه أن سورية بكل أبنائها هم طيف واحد متناغم ومتجانس وأقوى من كل التحديات والأعداء والإرهابيين.

عمار العزو






أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية