الأمانة العامة لهيئة الدفاع عن أتباع الديانات والمذاهب في العراق: لنوقف ونحاسب الفكر المتطرف وظاهرة تكفير اتباع الديانات


المحرر موضوع: الأمانة العامة لهيئة الدفاع عن أتباع الديانات والمذاهب في العراق: لنوقف ونحاسب الفكر المتطرف وظاهرة تكفير اتباع الديانات  (زيارة 395 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 32412
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
لنوقف ونحاسب الفكر المتطرف وظاهرة تكفير اتباع الديانات
السيد وزير الاوقاف والشؤون الدينية في حكومة الاقليم المحترم
تحية وتقدير
فرح الشعب  بانتصارت القوات المسلحة والبيشمركة البطلة على اعتى انواع الارهاب الداعشي الذي اجتاح البلاد في السنينالماضية، ولكن يتضح أن الفكر الداعشي ما زال يعمل في كثير من مناطق الاقليم والحكومة الاتحادية؛ حيث تنامت ظاهرة تكفيراتباع الديانات غير الإسلامية في بعض مساجد إقليم كوردستان العراق، واتخذت  خطب وكلمات بعض أئمة و خطباء المساجد فيالآونة الاخيرة اسلوبا  تكفيريا خطيراً ضد اتباع الديانات المختلفة، لاسيما اتباع الديانة المسيحية والايزيدية والزرادشتية، وقدتميزت الخطب الاخيرة بالدعوة إلى تكفير الاحتفالات باعياد ميلاد السيد المسيح ورأس السنة الميلادية، حيث جاء في الخطبةالتي وجهها الملا نوزاد عبدالعزيز سياري، خطيب احد المساجد، وكانت خطبته باللهجة الكرمانجية، معلناً فيها أن الاحتفالباعياد الميلاد ورأس السنة الميلادية، هي من اعمال الكفار، مشبهاً المسيحيين ومن يحتفل معهم بالكفرة، وحذر العالم من اينوع من الاحتفالات سواء في مساكنهم، او في القاعات الخاصة، واعزاً انها عمل من رجس الشيطان، ومانعاً شراء قطع الكيكوكتابة الاسماء عليها، على انها من اعمال الشياطين والاوروبيين الكفرة، وليست من اعمال الاسلام، لا بل ومنع شراء قطعالبسكويت وحرمها اذا كانت باسم اعياد الميلاد، مؤكدا أن الاسلام براء من هذه الاعمال التي هي اعمال الكفرة والزنادقة. و قد انتشر فلم فيديو يوثق خطبة الامام نوزاد عبدالعزيز سياري وتكفيره لاحتفالات المسيحيين  باعياد رأس السنة، مدعيا انهذه الاعمال هي اعمال الشياطين والكفرة.    وندرج هنا  رابط الفيديو وخطبة الملا نوزاد سياري
https://www.facebook.com/Eizidi/videos/1313476335369480/
ان هذه الممارسات والخطب تثير إرهابا فكريا ودينيا ونفسيا، لما تتضمنه من تهديد صريح وتحريض حقيقي بتكفير اتباعالديانات والمذاهب في العراق،  وقد كانت هذه الخطبة خاصة لتكفير للمسيحين وحتى المسلمين الذين يحتفلون مع العالم اجمعبهذه الاعياد.
أن مثل هذه الافكار تمارسها فعلاً عناصر متطرفة تخلق العداء والتفرقة بين اتباع الاديان المختلفة، وتثير البغض والكراهية تحتعباءة الدين الإسلامي، مثلما فعلت الممارسات الداعشية حين قامت   بكتابة رمز حرف النون المقلوب بالعربية، على أبواببيوت المسيحيين في نينوى في عام 2014، لكي تميز بيوتهم عن بيوت المسلمين، بهدف مصادرتها، أو فرض الجزية علىأصحابها أو قتلهم إن لم يتحولوا إلى الدين الإسلامي، ونفس النهج الاجرامي تسبب في ذبح الآلاف من اخواتنا واخوتناالإيزيديين وسبي نسائهم وأطفالهم.
إننا في هيئة الدفاع عن اتباع الديانات والمذاهب في العراق، إذ نؤكد إدانتنا الشديدة لهذه الممارسات الإرهابية، وخطب التمييزوالتحريض في دور العبادة، ونطالب السلطات المسؤولة وبصورة خاصة السيد وزير الاوقاف والشؤون الدينية لحكومة الاقليم،وقوى الأمن في الإقليم، وفي كل محافظات العراق، والاقليم بصورة خاصة، باتخاذ الإجراءات اللازمة الرادعة، وأخذ الحيطةوالحذر من كل ما يتسبب بوقوع الاذى باتباع الديانات الأخرى، ومنع تكرار مثل هذه الخطب العدوانية.
ونطالب باعفاء الاشخاص الذين يستغلون منابر المساجد بغطرساتهم الدينية، وتعبئتهم المواطنين ضد اخوتنا واخواتنا من اتباعالديانات المختلفة، هادفين من ذلك ومتسببين في تمزيق النسيج العراقي المتعايش على ارض العراق جنباً الى جنب مع باقيالمكونات الاخرى.
الأمانة العامة لهيئة الدفاع عن أتباع الديانات والمذاهب في العراق                         23-12-2017



أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية