تطور الحضارة الاشورية في بيثنهرين


المحرر موضوع: تطور الحضارة الاشورية في بيثنهرين  (زيارة 822 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل بولص دنخـا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 141
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • www.nohadra.com
1.   التطور
ان التطور الحضاري السلمي للشعوب التي استطاعت من سير في موكب التطور الحضاري هي تلك الشعوب التي استطاعت من التمسك وممارسة ثقافتها وتطويرها والاضافة عليها كل ما هو جيد وايجابي من ثقافات الشعوب التي تعيش معها والشعوب المحيطة بها والشعوب الاخرى سواء كانت قريبة او بعيدة.
ان عامل التطور الحضاري للشعوب هو العامل الحاسم لمدى استمرار وديمومة هذه  او تلك الحضارة. فاذا ما استطاعت حضارة بشرية مهما كانت صغيرة او كبيرة من جذب المجموعات البشرية الاخرى فان هذه الحضارة تكون حضارة متكاملة لها القدرة على فهم الواقع الاجتماعي التطوري ولم شمل الحضارات الساكنة والجامدة والتي لم تستطع من السير في عجلة التطور الطبيعي للمجتمعات الانسانية عندئذ نستطيع القول ان هذه الحضارة حضارة ذات ميزات وصفات تستطيع من اغناء الحضارة الانسانية من اجل البقاء والديمومة والسير في موكب التقدم الحضاري العالمي.
هنا نستطيع من اعطاء امثلة حية في التاريخ القديم والحديث وكل حسب الظروف الزمنية، واننا لا نود هنا من التطرق الى كل الجوانب في تلك الازمنة الغابرة.  فاذا القينا مثلاً نظرة خاطفة على تاريخ بلاد بيثنهرين نرى بكل وضوح ان الحضارة الاشورية استطاعت من دمج الحضارات المحلية  في حضارة متكاملة لكل بلاد بيثنهرين وبحكمة ملوكها وحكامها استطاعت الحضارة الاشورية من رفع شأن حضارة بيثنهرين بحيث اخذت بعض حضارات البلدان المحيطة  بها تتأثر بهذه الحضارة لتواكب عجلة التطور.
 اما اذا اخذنا امثلة من الازمنة الحديثة حيث نرى كيف ان الحضارات في البلدان المتطورة تقترب من بعضها ويصبح عالم هذه البلدان عالم واحد لا يمكن رؤية الفروق الحضارية فيما بينها الا ما ندر وهذه ما هي الا بعض العادات والتقاليد المميزة التي تختلف حتى في البلد الواحد احياناً ولكنها كلها تعتبر في نظر الانسان في هذه البلدان المتحضرة عادات وتقاليد يفتخر كل ابناء هذه البلدان بها بل واخذت الكثير من هذه العادات والتقاليد تصبح عادات وتقاليد البلدان المتحضرة وبمرور الزمن نرى زوال الفروق الحضارية بين شعوب البلدان المتحضرة ومعها تزول كل المشاكل والتعقيدات بين شعوبها.
اما الحضارات التي تقوقعت على نفسها وحاربت كل بصيص للتغيير او التطور واعتبرت كل خروج عن مفاهيم هذه الحضارة خروج عن القيم البشرية والالهية  لهذه المجموعة ولا يحق للذي خرج عنها الاستمرار او الحياة ضمن مجموعتها لانه لا يؤمن بما تؤمن هي به، فان هذه الحضارة ما هي الا نفايا وبقايا التخلف والامراض الاجتماعية التي تنخر بعض المجتمعات وتسوقها نحو التخلف الاخلاقي وتحطيم كل معالم السعادة والحرية لنفسها ومن ثم الهلاك .
 ان الحضارة الساكنة والتي لا تقبل اية حركة ديناميكية هي حضارة محنطة تحفر قبراً لنفسها وتجلب المآسي والاضرار الكبيرة للمجتمع الانساني كله واكبر امثلة على ذلك ما مرت عليه شعوب منطقتنا التي كانت من اول الشعوب للمنبع الحضاري وخاصة بلاد بيثنهرين التي هي منبع كل الحضارات في العالم المتحضر اليوم ولكن نتيجة التراجع العكسي لعملية التطور الحضاري بسبب تسلط ثقافة العنف وعدم التخلص من المفاهيم القديمة وثقافة الجمود والانغلاق الديني والحضاري التي يقودها كثير من الاحيان رجال الدين والمهرعين وراء السيطرة والمال لبناء امبراطورياتهم الموهومة متناسين انهم يجلبون لانفسهم ولشعوبهم الويلات والفناء.
الحقيقة العلمية والسيرة الطبيعية لتطور المجتمعات الانسانية تعلمنا اذا لم نستطع من رؤية مرض تقسيم شعبنا الى ملل وطوائف والجري وراء المفرقين والمهرجين الذين لا يريدون لهذه الامة ان تتوحد، فان صراخنا العاطفي والحنين الى القديم  والجامد سوف يزول بمرور الزمن ولن يبق سوى سطور ومعالم اثرية لنا تصلح فقط لمراجع  البحوث للشعوب المتحضرة من اجل اخذ الدروس منها لتطور شعوبها  والتغلب على الاخطاء وفهم واقع تطور الانسانية وتقدمها واستمرارها في المجتمع الانساني على هذه الكرة.
تطرقت بايجاز عن سير تطور شعبنا الذي يسمى اليوم باسمائه الطائفية ولا يغيب عنا من  ان التطور الحضاري مرتبط ارتباطاً قوياً ومتيناً بتلك البيئة التي تحيط  بالانسان بصورة خاصة والمجتمع بصورة عامة. حيت ان هذه البيئة هي التي تجبل طينة هذا الانسان وتخرجه قالب تتمثل فيه كل الصفات والخصائص المميزة لهذه البيئة. فاذا كانت هذه الصفات والخصائص تحمل في طياتها خصائص وصفات انسانية تعمل من اجل توفير كل ما خلق على هذه الارض من اجله  وحماية مصادر عيشه وسعادته واستمرار جنسه من بعده فان هذه الحضارة هي حضارة ديناميكية مستمرة ومنتصرة في صراعها مع كل ما جاء في طريقها من عوائق وشوائب من العوامل السلبية التي تريد ان تستعبد هذا الانسان وتجرده من كل امال للحياة والقدرة الذاتية وتجعله عبداً لها لكي يعيش على القديم والحياة ما وراء الطبيعة ويكون انتظاره للموت اقوى من امال العيش  في مجتمع انساني متقدم ومتطور يسوده الامان والاستقرار والسلام.
ان العوامل والمؤثرات السلبية لكثيرة على حضارة شعبنا والتي جعلت الكثير منا يتقلب ويتخبط تاركاً وراءه نتائج لا يحمد لها لشعبنا ومصير مستقبل هذه الامة التي كانت في الامس مهد الحضارات البشرية.  ومن باب الايجاز ساتطرق  في مقالاتي هذه الى بعض العوامل او المؤثرات في سيرة   التطور الحضاري لشعبنا الآشوري ومستقبله.




متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3640
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رابي بولص دنخا

رابي
تقول ( ومصير مستقبل هذه الامة التي كانت في الامس مهد الحضارات البشرية. )

نعم ان اعتبارالحضارة الاشورية مهد او. شورايا الحضارات  البشرية صحيح
وبدوري وجدت قاموسا  ( قاموس سرياني عربي )،  صفحة ٤١٩، جاء فية
ان كلمة شورايا ،تعنى الاشوري واسيرين بالانكليزي
وكما نعلم هناك تبادل بين حرفي السين والشين في اللغات السامية
شليمون ،سليمان
يشوع ،يسوع ،
نشرا ، نسر

ولذلك اعتقد اننا قد لا نخطىء اذا اعتبرنا ان كلمة شورايا بمرور الزمن لفظت سورايا
 

قاموس سرياني عربي



 



غير متصل بولص دنخـا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 141
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • www.nohadra.com
حضرة الاخ اخيقار يوخنا
لكل شعب اسم خاص به بلغته وهذا الاسم قد يتغير او لا يتغير  حسب الظروف المختلفة وحيث ان اسم شعبنا تغير الى عدة تسميات بسبب عدم استطاعته من الاستمرار والوقوف في وجه مختلف الموجات المضادة التي كانت تؤمن بالعنف وسيلة لنشر ايمانها الالهية حيث ادى الى انقسام شعبنا الى طوائف سميت باسمائها.
انا اوافقك الرأي باننا سمينا انفسنا بسورايه ولغتنا بسورث منذ عدة قرون سوف اتطرق اليها في مقالة مفصلة انشاء الله، كما ان حركتنا القومية الوطنية بعد سقوط سلطتنا السياسية على بلدنا بلاد آشور لم تستطع من توحيد فكرة الوحدة القومية وتوحيد شعبنا وقيادته نحو النصر نتيجة الجهل والمصالح الشخصية والتقوقع الطائفي والمذهبي.
كما قلت ليس خطأ في اختلاف الاسم التاريخي عن الاسم الحاضر ولكن المشكلة لنا اسماء كثيرة فبأي اسم نعرف انفسنا والجهل والطائفية هي التي تتغذى عليها احزابنا ومؤسساستنا القومية والثقافية والاجتماعية والدينية وقادتنا لا زالت تقودنا نحو الزوال واخلاء الوطن من كل اثر لوجود شعبنا وتراثنا الذي هو فخر كل الحضارات في العالم.
اني اوافقك رأياً ان نطلق على انفسنا عما سورايا ولغتنا لشانا دسورث بلغتنا اما في اللغات الاخرى فان نترك القضية لتلك الدول واللغات حرية اختيار تسمياتها لنا كما هو المألوف على البلدان الأخرى ولكن هذا لا يمكن تحقيقه باراء اشخاص معدودين اذا لم تجتمع ممثلوا الاحزاب والطوائف واتحاد الجمعيات الثقافية وبعض الشخصيات القومية المستقلة وخبراء اللغة والاثنيات في الجامعات الدول في العالم المتقدم للخروج بقرار علمي واقعي يخدم وحدة شعبنا ليتحقق نصر هذه الامة التي مزقتها الامراض الطائفية حيث اوصلتنا لهذا اليوم.
خلاف هذا علينا ان لا تكون لنا اي حساسية من هذه التسميات لاننا لا نستطيع من الاتيان بقرارات فردية قد تؤدي الى اضرار اضافية الى الاضرار الحالية على مسيرة قضيتنا العادلة وحقنا في العيش في وطننا الشرعي بلاد النهرين. علينا العمل معاً كجسد واحد وان يكون خطنا الاحمر هو عدم المس ببعضنا وهذه التسميات هي كلها تسمياتنا المقدسة الى ان يتم تجسيد التسمية العلمية الصحيحة لامتا العظيمة.
مع تحياتنا واحترامنا



غير متصل Ruben

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 259
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ اخيقر يوخنا
اذا كنت تقصد ان اصل كلمة اشور هو كلمة شورايا ومعناها البداية كما تروج بعض المصادر العربية المؤدلجة او اي مصادر اخرى تنقل عنها اقول ان هذا غير صحيح وكلمة اشور ليس لها اي علاقة بكلمة شورايا واي مصادر تتحدث عن مثل هذا الموضوع فهي مصادر اما ان تكون كاذبة او مصادر اخرى تنقل عنها بدون تصحيح.
احيلك والقراء الى ماكتبه الاخ يوسف شبلا بهذا الخصوص في شريط قديم في الرابط ادناه.

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,700617.0.html


غير متصل حدبشاب العربي

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 27
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
ولك اخيقار
بعد عندك عين تكتب

السريان في موقع عينكاوا يفضحون مزوَّر متأشور مناصر لزوعا

http://baretly.net/index.php?topic=71123.0
http://nesrosuryoyo.com/forums/viewtopic.php?f=279&t=14500



غير متصل حدبشاب العربي

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 27
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاستاذ بولص دنخا المحترم
كلامك عاطفي عام لا علاقة له بالاكاديمية العلمية ولا التاريخ هو كلام لصنع قومية من الخيال
اي شخص يستطيع ان يدعي ويزعم انه سليل حضارة اخرى
الاشوريوين الحاليون لا علاقة بالعراق لا قديما ولا حديثا

عندما تذكر التطور الحضاري الان او مستقبلا عليك التحدث عن كل حقب التاريخ وليس التوقوف عند سنة 612 قبل الميلاد وتماثليها وثيرانها المجنحة والقفز مباشرة الى القرن 21
لا يوجد شعب اشوري بعد سقوط دولته شانه شان السومريين والاكديين والاموريين ومئات الاسماء الاخرى

لن نطالبك بكتابة تاريخ الاشوريون منذ سقوطهم والى اليوم عبر كل العصور ولكن نتمنى مستقبلا ان تكتب لنا موضوع حتى لو مختصر مثلا عن الاشوريون من القرن الحادي عشر الى الثالث عشر حيث التدوين والكتابة منتشرة وموثقة بشكل واضح
وعندما تكتب الموضوع لا تنقل قال فلان وحكى علان وذكر البرفسور س وتطرق المورخ ص
العملية بسيطة لمن يريد ان يكتب عن امته
 
كن انت محل فلان وعلان والبرفسور س و ص وتذهب الى كتاب معاصرين لتلك الفترة تعتقد انهم اشوريين بطرك مطران علماني..الخ مثل كتب المجدل والتاريخ السعردي وايليا برشنايا وعبديشوع الصوباوي وهذه أغلبها موجودة بالعربي لان اغلب كتاب كنيستك كانوا عرب/ واذا هذه الجملة ليست اكيدة ولا تعجبك/ فالاكيد ان اغلبهم كتبوا بالعربي/ وباستطاعتك الاستعانة بكتَّاب اخرين من غير امتك ايضا معاصرين لتلك الفترة يتحدث الكاتب بنفسه في ذلك العصر ويقول فلان اشوري وكنسيتة اشورية/ واخبار اشوريون في عصره/ او سنة كذا اجتاح جيش الصليبين مناطق الاشوريون وقام بقتل الاشوري الفلاني/ وكتب الحروب الصليبية موجودة اغلبها ولناس معاصرين/ او قام المسلون بمناقشة الاشوري الفيلسوف الاشوري الفلاني او قام الاشوري الفلاني بترجمة الكتاب الفلاني/ او تم بناء او حرق الكنيسة الاشورية او القرية الاشورية
او حدثت مشكلة مع البطرك او المطران او الزعيم الفلاني الاشوري الخ وكل كتب العرب المسلمين موجودة وبالعربي
هذا هو اثبات وجود امة وليس انتحال اسم وبغير ذلك لا وجود لامة اشورية بعد سقوطها والى انتحال التسمية الحديثة
مع تقديرنا لك







متصل Eddie Beth Benyamin

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1202
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الى من يهمه الامر


غير متصل بولص دنخـا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 141
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • www.nohadra.com
حضر السيد حدبشاب العربي المحترم
اني اريد ان ازيدك علما باني لست كاتباً باللغة العربية لأن كل كتاباتي هي باللغة الآشورية ولكن بين حين وآخر اكتب بعض المقالات باللغة العربية لابناء قومي الذين لم تسنح الفرصة لهم في بلدان الشرق الاوسط لتعلمها لأنها لغة الكفار ( كما يروج لها المتطرفون والعنصريون العرب التي تحكم هذه البلدان).
من كلامك هذا يظهر عدم تقبلك لأراء الاخرين وقد يكون لك نظرية اكادمية علمية تستطيع ان توضح لشعبنا الذي اخذ تسمياته المختلفة الآشورية، السريانية، الكلدانية ليس له صلة بحضارته القديمة بلاد بين النهرين وسوف اكون مشكوراْ اذا قدمت لنا عرضاً اكادمياْ علمياْ من اين انحدر هذا الشعب الذي عانى الويلات والمذابح من قبل الاسلام المتطرف بين فترة واخرى واحتلوا وطنه بلاد النهرين واجبر على تغيير معتقداته الدينية ولم يبق له ملجأ الا في المناطق الجبلية هرباً من البطش والظلم.
الا تعلم يا اخي في كل شبر من ارض العراق اذا حفرت تجد كنيسة كانت تقدس بلغتنا من القرن الاول في بابل وتكريت والنجف وفي كل زاوية من زوايا الجبال الشامخة كنيسة ودير لهذا الشعب. هل هذا الشعب كان عربياً ؟ وهل تعلم ان العرب لم يكن لهم وجود في العراق وسوريا ولبنان وفلسطين قبل مجيئ الاسلام.
هل ان كل الباحثين  في العالم المتطور الذين كتبوا عن معجزة بقاء واستمرار الآشورين وتحمل كل هذا الظلم والمذابح التي سلطت عليهم من قبل المسيحين المرتدين (كما تستعمل هذه الكلمة في لغتكم العربية) وهذه بعض من الباحثين والكتاب الذين كتبوا عن المسيرة المظلمة للشعب الآشوري منذ سقوط امبراطوريته 612 وليومنا ولي الامل ان تقرأ بعضها: حقيقة الاحداث الاثورية المعاصرة ـ ليوسف ملك خوشابا، تاريخ القضية الآثورية في العراق ـ عبدالمجيد حسيب القيسي، حقوق الآشوريين السياسية في العراق ـ ابرم شبيرا، الخيانة البريطانية للآثوريين ـ يوسف مالك، تاريخ الآشوريين 1814 ـ 1933 ) ـ البرفسور ماتفيف، الاشوريون والمسألة الاشورية ـ البروفسور ماتفيف، الاشوريون في السياسة والتاريخ المعاصر ـ ابرم شبيرا، الاشوريون في مؤتمر الصلح باريس 1919 ـ بيت شموئيل، المدن الزاهية في بلاد الرافدين العليى (الرها، نصيبين، اميدا، ماردين، اربيل، كركوك، السليمانية، دهوك) ـ الدكتور افرام عيسى يوسف ترجمة فخري العباسي، اللغة السريانية ماضيها وحاضرها ـ غريغوريوس صليبا، تاريخ الرها ـ الدكتور يوسف متي اسحق اما باللغة الانكليزية تستطيع من قراءة هذه الكتب: structuralism and semiotics – Terence Hawkes, Our smallest Ally – Wigram, Massacres, Resistance, Protectors and The Assyrian Heritage (Threads of continuity Influence –Uppsala University
ومئات اخرى من المصادر والبحوث في الجامعات العالم ايضاْ انظر في موقع ويكي بالعربي والانكليزية



متصل قشو ابراهيم نيروا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3517
    • مشاهدة الملف الشخصي
                                             ܞ
ܡܝܩܪܘܬܘܟܘܢ ܟܬܒܐ ܡܫܡܗܐ ܘܚܩܝܪܐ ܪܒܝ ܦܘܠܘܤ ܕܢܚܐ ܚܝܐ ܓܢܘܟܘܢ ܩܐ ܕܐܗܐ ܡܠܘܐܘܟܘܢ ܕܗܒܢܝܐ ܩܘܒܠܛܝܒܘܬܐ ܓܘܪܬܐ ܩܐ ܡܝܩܪܘܬܘܟܘܢ ܘܡܚܒܬܘܟܘܢ ܩܐ ܠܫܢܘܟܘܢ ܩܕܝܫܐ ܝܡܝܐ ܐܫܘܪܝܐ : ܫܢܬܘܟܘܢ ܡܪܢܝܬܐ 2018 ܗܘܝܐ ܒܪܝܟܬܐ ܥܠܘܟܘܢ ܐܠܗܐ ܝܗܒܐܠܘܟܘܢ ܚܘܠܡܢܐ ܛܒܐ ܘܚܝܐ ܝܪܝܟܐ ܒܪܝܟܐ ܘܡܢܬܝܬܐ ܐܡܝܢܢ܀ Qasho Ibrahim Nerwa   



غير متصل بولص دنخـا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 141
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • www.nohadra.com
ܡܝܩܪܐ ܪܒܝ ܩܫܝܫܐ ܐܒ݂ܪܗܡ