رسالة مفتوحة إلى سماحة الفقيه العلاّمة الشيخ عبد اللطيف الهميّم


المحرر موضوع: رسالة مفتوحة إلى سماحة الفقيه العلاّمة الشيخ عبد اللطيف الهميّم  (زيارة 2389 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل المونسـنيور بيوس قاشا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 112
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رسالة مفتوحة إلى سماحة الفقيه العلاّمة الشيخ عبد اللطيف الهميّم
المونسنيور د. بيوس قاشا
إلى سماحة العلاّمة الفقيه الشيخ عبد اللطيف الهميّم السامي الإحترام
رئيس ديوان الوقف السني في العراق
والأمين العام لجماعة علماء ومثقفي العراق

   في البدء    
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ونحن نحتفل بذكرى ميلاد المسيح الحي الذي به بشّرت الملائكة في الإنجيل كما في القرآن، يسرني أن أرفع إلى مقامكم السامي أجمل التهاني وأطيب الأماني طالباً من الذي كان كلمة إلى مريم:"يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِّنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ" (سورة آل عمران؛ سورة 3؛ آية 45) "فَنَفَخْنَا فِيهِ مِن رُّوحِنَا" (سورة التحريم؛ سورة 66؛ آية 12). كما يسرني أن أهنئكم بحلول العام الميلادي الجديد طالباً من ربّ السماء أن يمنح بلادنا السلام والأمان وأن يعيد أبناءنا إلى دياره وقراه ومدنه وكفانا حروباً وقتالاً... وبعدُ؛
بهذا الإيمان وبهذه الثقة بربّ السماء الذي ينظر إلينا بعين الرحمة والحنان "الرحمن الرحيم" أكتب إلى مقامكم السامي أسطراً قليلة نابعة من محبتي لكم واحتراماً لمركزكم السامي وشخصيتكم الموقرة، كما أتمنى فيها لكم عمراً مديداً وساعداً أميناً لخدمة شعبنا المهجَّر والمطرود من دياره، ولنداوي سويةً جراحات عراقنا الذي إبتُلي بالحروب والحصار والإحتلال وأخيراً بداعش الإرهابي، ولندرك فساد الفكر الداعشي وسموم المسيرة الداعشية بتفسيره لآيات الكتاب كما يحلو له وكما يشاء، وهذا ما يجعل شعبنا المسيحي أن ينازعه الخوف ويصارعه الأمان، ولأن ذلك قد حصل فينا فقد يتجه إلى حمل حقائبه ويرحل بل ويهاجر متأملاً عظمة الحياة وبؤس الدنيا التي يحياها وفساد المسيرة الزمنية التي يعيشها، ففكره يقوده إلى أجياله وأحفاده وأولاده مفتشاً عن بلد أمين وعن وطن وفيٍّ له.

  نحن وداعش
سيّدنا العلاّمة: ما يحصل في عراقنا مؤلم جداً، فهل رأيتم شعباً أصيلاً مهجَّراً ونازحاً من دياره دون أي سبب ودون وجه حق؟، ومن المؤسف أن المهجَّرين من ديارهم لحدّ اليوم قد بلغ عددهم حوالي مليون ونصف المليون، ونتساءل: هل بنينا ليحرق داعش ديارنا؟، هل زرعنا ليشعل داعش حقولنا؟، هل خلّفنا نسلاً ليقتله داعش ويمحو أصوله وأصالته؟، هل جمّلنا مدننا وقرانا لكي يأتي داعش ويهدمها ويفجّرها على رؤوس أصحابها ويفخّخها فتكون حجارةً وركاماً وكأنه قد فُوِّض من العلي ليجعل من الأرض التي حملت الحياة والإنسان، يجعلها موتاً ودماراً؟.

   شجرة وتهنئة
فباسم دينكم الحنيف ورسالتكم السامية وفقهكم المشرِّف أتوجه إليكم أن تُدركوا الخطر الذي لا زال يداهمنا كما يداهمكم، والموت الذي ينتظرنا وينتظركم، والرحيل الذي كُتب علينا وعليكم، والنزوح الذي أُصدر بحقنا دون إرادتنا، أنْ تُسكتوا أفواهاً تزرع الفتنة والبلبلة، وتُدينوها بل وتكفّروا أناساً يحملون الحقد والكراهية في مسيرتهم الزمنية. فالمسيحيون بميلاد المسيح يفرحون، بشجرة الميلاد أو بزينة، وما الشجرة إلا زينة الخضراء والحياة فأيّ ضرر منها أن لا يحتفل الأخوة الإسلام بشرائها، وحسب قول الشيخ المحترم إمام جامع "أبواب الجنة"، كما إن التهنئة بالعيد رسالة محبة وفرح واحترام وسلام وليست رسالة قتل ودمار وكراهية. أليس أنتم القائلون "وَإِذَا حُيِّيتُم بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّواْ بِأَحْسَنَ مِنْهَا" (سورة النساء؛ سورة 4؛ آية 86)؟، وألستم أنتم مَن تقولون "السلام عليكم" وهذا يعني سلامكم يحلّ على جميع الناس كما نحن علّمنا المسيح الحي أن نقول دائماً "السلام معكم" وكلانا نعمل من أجل السلام. وهنا يسرني أن أنقل إليكم البادرة الإنسانية المُحِبَّة من شيخ الأزهر حيث نشرت جريدة صوت الأزهر على صفحتها الأولى صورة احتفالية كُتِبَ عليها "كلمة الله المسيح عيسى بن مريم. سلامٌ عليه يوم وُلِدَ"، وأضافت الجريدة "إن المشيخة الأزهرية بشخص رئيسها الشيخ أحمد الطيب اهتمت بالميلاد، وهو حَرَصَ دائماً على تهنئة البابا وخصوصاً منذ خروج دعوات تحريم تهنئة غير المسلمين في أعيادهم، وتعتبر ذلك من البِرّ".    
فأناشدكم كي تكونوا علامة لمحو الخوف من قلوب أبنائنا، ولزرع الفرح في حقيقة مسيرتهم، وكونوا أمناء لرسالة الرحمة التي أُرسلتم من أجلها، واحملوها إلى أهلكم وجاركم وأصيل بلدكم كي لا نضيع في مجاهل الدنيا ونرحل عبر المحيطات والبحار والرب شاهد على أفعالنا فهو القدير الذي قال "وَمَا بِكُم مِّن نِّعْمَةٍ فَمِنَ اللَّهِ" و"هُوَ السَّمِيعُ المُجِيبُ" (سورة سبأ؛ سورة 34؛ آية 50 وسورة المائدة؛ سورة 5؛ آية 76).

   جامع وخطيب
نقلت إلينا وكالات الأنباء خبراً مفاده أن خطيب جامع "أبواب الجنة" في منطقة عَرَفَة بكركوك وخلال خطبة الجمعة 15/12/2017 قد حرّم زينة أعياد الميلاد وتهنئة المسيحيين بهذه المناسبة، ووصف تلك الأعمال بأنها أعمال الكفّار... انتهى الخبر.
   وفي اليوم التالي علمت بطريركية الكلدان بهذا الخبر ومن مصادر موثوقة ووصفته بأنه خبر مسموم للتعايش بين المكونات المختلفة في كركوك، فأدانته بشدة. كما إن غبطة أبينا البطريرك مار روفائيل الأول ساكو بطريرك بابل على الكلدان أدان محذِّراً من أن هذا الخطاب يؤجّج الكراهية بين المسيحيين كما يصبّ في مسار عدم التعايش المشترك ويُبعد قيم التسامح والأخوّة والاحترام والتي أحوج إليها البلاد في هذا الوقت بالذات، كما أدانت هذا العمل مما يتعارض مع التعاطف الكبير الذي نراه في بغداد ومدن أخرى مع المسيحيين في عيد الميلاد من خلال إقامة أشجار الميلاد في أماكن عديدة، كما أضاف أن مثل هذا الخطاب يعمل على تفكك النسيج العراقي والعيش المشترك.

   البقية الباقية
   أمام هذا الخطاب وخطابات أخرى، ستبقى مسألة وجودنا وحقيقة مسيرة حياتنا على المحكّ في هذا الوطن الذي نحن أصوله وأصلاءه، وربما مثل هذه الخطابات ستجعل الضعفاء منا أن يحملوا حقائبهم ويرحلوا خوفاً من تكرار مسيرة داعش الإرهابية والأفكار التي زرعها في العديد من الأنفس الضعيفة، كما يسبّب هذا الخطاب خوفاً عميقاً من تقاسم الحياة والتعايش مع غيرنا والمختلف عنا وبالخصوص مع الأخوة المسلمين، ويصبح تعايشاً قاسياً وصعباً بعد أن كنا إخوة في التنوع وعبر ديانات مختلفة. وإنني في هذا المسار لستُ متشائماً بل أقولها حقيقةً أخاف إذا ما تكررت هذه الخطابات وأمثالها إذ لا يمكن أنْ تُحمَد عقباها، فوطننا اليوم بحاجة إلى أن نداوي جراحاته بسبب ما حلَّ فينا وبشعبنا بعد أنْ طُردنا من قرانا ومدننا وبدخول داعش الإرهابي، فقتل ما قتل، وسبى ما سبى، جاعلاً من نفسه إلهاً شريراً لدنيا فاسدة، وأخاف أن لا تُفسَد نياتِ آخرين كانوا ولا زالوا من الخلايا النائمة لتكون يوماً داعشاً آخر وبلباسٍ آخر فتهلك بقيتنا الباقية فنبقى بلا وطن، وتلك كارثة وأقل ما تعني هو الهلاك في عاصفة هوجاء من الكراهية وحبّ الأنانية بروح آيات تُفسَّر بما يحلو لهم.

   طاعة وانصياع
   أليس هذا مسارٌ مُنَظَّم ليزيلوا المسيحية من الوجود في العراق كما في الشرق؟، وماذا سيقول المسيحي حينما يسمع نفخات الهلاك وخطب الموت من على المنابر والمنائر، والسامعين فاتحين أفواههم ولا يفقهون شيئاً كما لا يفهمون إلا ما يقوله الخطيب ــــ مع احترامي ومحبتي للخطباء المعتدلين ولخطاباتهم أيضاً ــــ الذي جعل نفسه وليّاً وأميراً بآيةٍ أُنزِلَت إليه من السماء ويفسّرها ويحلّلها بالشكل الذي يطيب له وما على السامعين والآخرين إلا الطاعة والإنصياع، فلا مَن ينطق ببنت شفّة ولا من شجاع يسدّ أفواهاً كهذه؟، فالله محبة، قبل أن يختار رجالاً يبث فيهم روح الحقد والكراهية، وقبل أن يجعل من النصارى كفّاراً وأهل ذمّة ويدعو إلى قتلهم وإهلاكهم وطردهم، لذا فلا يجوز تهنئتهم ولا المشاركة في أعيادهم... ليس إلا!.

   حقوق ودستور
   نحن لا نريد شيئاً غير حقوقنا في وطنيتنا وفي دستور عادل وأمين، فيه الجميع متساوون، فليس هناك أغلبية أو أقلية بل هناك وطن ومواطنون، ولا نقبل أن تحكمنا قوانين وشرائع لا تعترف بحرية إيماننا وبحرية عباداتنا، وتُملي علينا ما تراه مناسباً قبل أن يكون مناسباً لنا. وليعلم الجميع إننا فقدنا الكثير الكثير مثل بقية المواطنين، نعم فقدنا أولادنا في الحروب وفي الحصار وفي هذه السنين الأخيرة مع داعش الإرهابي، كما خسرنا ما ربحناه بعرق جبيننا وما جمعناه لمستقبل أجيالنا وأولادنا، فكل شيء قد ضاع ولم يبقَ لنا إلا الوجود الصوري، فهل قد أتت الساعة وحلّ وقت محو وجودنا؟، فقد ضاع منا الكثير بسبب وجودنا وعيشنا في بلدان كانت مُلْكُ آبائنا وأجدادنا، كما كنا أخوة للمسلمين والمسيحيين، واعلموا كنا في بلدنا نزرع حقولنا ونحصد سنابلنا ونجمع غلاّتنا ونربّي مواشينا وأبقارنا، وكم كنا في بلدنا هذا نبنيه بطابوقة عقلنا النيّر وفكرنا المسالم ويدنا المليئة بالحنان وقدمانا السائرتان في طريق الخير والمحبة والسلام، نعم نحو السلام، ولم نقتل يوماً أو نتكبّر يوماً على جارنا بل كان جارنا أخانا نتقاسم الحياة بمُرّها، فللمسيحيين تاريخ أصيل في هذا البلد وفي الشرق بأكمله وبالخصوص في بناء حضارة الرافدين وما بين النهرين... والله عالم بكل شيء، إنه عالم الخفايا والظواهر... فنجّنا يارب "رَبِّ نَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ" (سورة التحريم؛ سورة 66؛ آية 11).

   وقف ... وكركوك
لقد صرّح مدير الوقف السنّي في كركوك الشيخ الأستاذ أحمد المدرّس بقوله:"لقد وصلت مثل هكذا أقاويل"، وأضاف قائلاً:"لقد اتصل بي محافظ كركوك وكالة راكان سعيد حول ذلك وبدورنا أبلغناه بعدم علمنا بهكذا أمور"، ثم أضاف:"إن الوقف السنّي يتبرأ من هكذا أفعال ولا تمثّله"، كما أكد عزمه على فتح تحقيق في الموضوع والإيعاز بتشكيل لجنة لتحقق وتحلل الخطبة وسوف تتخذ القرارات المناسبة.

   داعش والنهاية
نعم، إستنكر مدير الوقف السنّي الشيخ أحمد المدرّس في كركوك هذا الخطاب التحريضي وصرّح بأن خطيب الجامع المذكور ليس تابع لمديرية الوقف السنّي إنما هو شخص متبرع في أن يكون إمام وخطيب جامع دون مقابل. أتساءل: هل يمكن أن نفهم ماهي الصورة الحقيقية؟، أليس الذي يعمل إماماً في الجوامع والمساجد مُعيَّن من قِبَل الوقف السنّي؟، هل يمكن لإمام أن يصعد المنارة دون تعيينه رسمياً في خدمة المسجد والجامع لأنّ مهمته لا تنحصر فيما يقول فقط بل بما يسمعه الحاضرون من خطب وأحاديث؟، وهل يجوز تحريض الإخوة المؤمنين في الإسلام على غير ما ينادي به الدين الحنيف؟، ألا يعلم الشيخ الخطيب أن مدينة كركوك يسكنها العديد من المكوِّنات والأقليات (العربية، الكوردية، التركمانية، السريان والكلدان والآشوريين) ويختلفون في المذاهب؟، فمن الصحيح أن يبشّر بعيش مشترك وبسلام وأمان والعمل به ومن أجله، وأكثر من ذلك بأن يُشعرهم دون خوف إن وطنهم واحد وإن كلّهم للوطن ومن أجل الوطن، أليس مثل هذه الخطابات التحريضية والقاتلة خطابات مميتة وتحمل أفكاراً داعشية وربما من نوع آخر؟.
نعم، لقد أعلن معالي رئيس الوزراء إننا قد قضينا على داعش عسكرياً، والشكر لقواتنا المسلحة بانتماءاتهم المختلفة، إن ذلك حقيقة، ولكن ما نحتاج إليه الآن أن نقضي على أفكاره وآياته وخطاباته وتفسيرها القاتل والمميت، ومحاربة التطرف بجميع أشكاله وتسمياته، وتعزيز الأخوّة بالوطن والإنسانية، والتعاون على الحب والتسامح، وقد يختلف الكثيرون في طرق وطقوس العبادة والمقدسات ولكن يبقى المسيحيون والمسلمون أخوة بل أكثر من ذلك... إنه فساد بصور داعشية، أليس كذلك؟!.

   احترام وحوار
هل تعلم سيّدنا الفقيه والعلاّمة الهَمِيْم والهميّم ــــ وأنت من كبار العارفين ــــ أنه حينما يدخل الحقد والكراهية والعدوانية قلب الإنسان يضيع كل شيء وتبدأ العنصرية والطائفية والأنانية والأصولية بحصادها ودمارها للحياة كما يفعل الجراد، وتحرق الأخضر واليابس، وتدمّر ما بنته الإنسانية المتطلعة إلى حياة آمنة، وتهدم أركان السلام، وتشوّه وجه الحقيقة السماوية، وهنا يأتي دور الأديان والحوار من أجل العيش في العمل وبكل اجتهاد على محاربة كل أشكال العنف والدمار والإرهاب ومن أجل الحفاظ على القيم عبر حوار أمين ورسالة محبة. وفي الدين المسيحي كما في الإسلام دور إنساني ثم إيماني لزرع الإنسجام والاحترام وقيم الحياة، وفي هذا الصدد يقول وإليه يدعو رئيس المجلس البابوي للحوار بين الأديان الكاردينال توران:"إن العالم بحاجة إلى مسيحيين ومسلمين يتبادلون الإحترام والتقدير، وعليهم العمل معاً والمضي قُدُماً في درب الحوار. وإذا كانت قد نشأت على مرّ القرون منازعات وعداوات كثيرة بين المسيحيين والمسلمين فالمَجْمَع الفاتيكاني الثاني المقدس يحضّ الجميع على أن يتناسوا الماضي ويتصرفوا بإخلاص إلى التفاهم المتبادل ويصونوا ويعزّزوا سوية العدالة الإجتماعية والخيور الأخلاقية والسلام والحرية لفائدة الناس" (تصريح "في عصرنا"، رقم 3). وفي هذا الصدد أيضاً يقول قداسته مؤكداً أن العنف لا يتوافق وطبيعة الله ولا مع طبيعة النفس البشرية بل الحوار الذي يساعد على البحث في دروب المصالحة والعيش ضمن احترام هوية الآخر. والمَجْمَع الفاتيكاني الثاني واضح أمام الإخوة الإسلام حيث ينطلق المَجْمَع الفاتيكاني الثاني تجاه الإسلام "تنظر الكنيسة بعين الإعتبار أيضاً إلى المسلمين الذين يعبدون الإله الواحد، القيوم الرحيم، الضابط الكل، خالق السماء والأرض، إله كل البشر". فقد صرّح البابا بندكتس السادس عشر في زيارته إلى جزيرة قبرص (4-6/6/2010):"على الرغم من الإختلافات، فالمسلمون إخوة لنا وعلينا أن نشجّع على رؤية مشتركة للحوار معهم".
فليس هناك دين صحيح أو غلط، فكل الأديان صحيحة إذا ما كنت تدعو إلى المحبة والتفاهم كون علاقتها مع الله عمودياً ومع الإنسان أفقياً، وحتميتها سماوية بالذين يؤمنون بها. فالأمر ليس متعلق بالله بقدر ما هو متعلق بمحبتنا ورسالتنا الإنسانية، فالله أعطانا الخلاص وعلّمنا طريق السماء، وعلينا أن نكون أوفياء لهذا العطاء ولهذا التعليم ولهذا الحب، ولايجوز أن نشوّه ذلك.

  الخاتمة
   ولكي لا أطيل عليكم أختم ببعض الكلمات شاكراً صبركم ومعتذراً من طول رسالتي، فإنني أكنُّ لكم المحبة الخالصة والاحترام المتبادل. نعم، قلنا إن مسيحيي العراق أصلاء أرض الرافدين، وقد استقبلوا الإسلام بروح التعايش والمحبة، وعاشوا بروح التسامح مع مكونات أرضنا الجريحة، وأطاعوا الحكومات والقوانين، ولما جاء داعش فتك بهم وكأنهم أعداء، وطردهم من قراهم ومدنهم... إنها مأساة الزمن.
   لذا أسأل: أليس بالإمكان أن نكون لهم أخوة ونتمسك جميعنا بأرضنا وأصالتنا؟، أليس من الوجدان أن نقول إن أرضنا حقنا قبل غيرنا؟، ألا يكفي الاضطهاد الطائفي والتبديل الديموغرافي؟، أليس من الواجب تبديل الدستور إلى مواد وأبواب تكون في خدمة الشعب والوطن وليس من أجل الأغلبية والعشائرية والقومية؟. فشعبنا يهاجر ويرحل، نعم بسبب داعش ولكن بسبب الوضع الأمني الغير المستتب، وفي ذلك لا زالت السياسة الرسمية تتجاهل العواقب التي تنجم عن وحدانية الانتماء وإلغاء وتهميش الهويات وهذا سيقودنا إلى غياب المسيحيين، وكما ويعني طغو وطغيان الصراع الطائفي على السطح، ذلك إن وجود المسيحيين إلى جانب المسلمين يعطي للأمّة هذا الطابع المتنوع.
   أمام هذا كله أناشد سماحتكم وأقول: إن المسيحيين هم بحاجة إلى مساندتكم في أن تسدّوا الأفواه التي تضطهدنا من أشخاص جعلوا أنفسهم وكلاء السماء، وأن تُصدروا توضيحاً وتعليمات من قِبَلكم باسم وقفكم الموقَّر أن تصمت هذه الخلايا النائمة كي لا يعود داعش جديد بلباسٍ جديد، وأن تزرعوا كلمات المحبة والتسامح من على المنائر والمنابر وتُعلنونها جهاراً بأن المسيحيين أخوة للإسلام، وكلانا نتقاسم مسيرة جراح العراق، وما علينا إلا أن نكون أمناء لتربتنا وأوفياء لوطننا ومتعايشين في المحبة والأخوّة، فالمسيح الحي يقول:"أَحِبُّوا بَعْضكُمْ بَعْضاً كَمَا أَنَا أَحْبَبْتُكُمْ" (يو12:15).
   وختاماً، أدعو ربّ السماء أن يمنح بلادنا السلام والأمان وأن يحفظكم من كل مكروه وشر... ودمتم.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته







غير متصل سيزار ميخا هرمز

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1030
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
حضرة الأب المنسينور د. بيوس قاشا المحترم
عيد ميلاد مخلصنا يسوع المسيح مبارك عليك وأقدم تهانينا بمناسبة رأس السنة الميلادية الجديدة متمنين الصحة والسلامة لكم والسلام لبلدنا الأم العراق ..
أشد على يديك في توجيه هذه الرسالة فلا يمكن السكوت أبدأ مع هكذا خطابات تحريضية وتكفيرية ..
أن كان غبطة أبينا البطريرك يتصدى لهكذا أمور تضرب عقيدتنا فالمطلوب من بقية البطاركة والاساقفة ورجال الدين من بقية الكنائس أن يكون لهم كلمة وأن لا يترك غبطة أبينا البطريرك مار لويس ساكو ( بوجه المدفع ) لوحده ..
وبدلأ من يبرر بطاركة وأساقفة ورجال الدين لبقية الكنائس بحجة التفرد عليهم أن يكون لهم كلمة أمام هكذا أمور تضرب العقيدة المسيحية .. فصمتهم كما أنهم لا يحركوا ساكنأ نضع عليه علامة سؤال كبيرة؟ وعلامة تعجب أكبر !
أين هو مجلس الطوائف المسيحية ؟؟
في مثل هذه الأمور التي لا تفرق من أي كنيسة نحن او من أية قومية يجب علينا أن لا نسكت وكل واحد يقوم بدوره وان تكون له كلمة ؟؟
داعش لم ينتهي ما هو الأ تجسد لنتاج من فكر متطرف + حاضنة له ..
الفكر ما زال موجود وهو يتجلى بالتشريعات الظالمة وبالخطاب التحريضي .. وما لم يكن له رادع فسيتجلى ويتجسد بصورة أخرى أقبح من داعش !!
الوقف السني أثناء فترة داعش كان قد اطلق حملة لمحاربة التطرف والغلو عبر القنوات الفضائية ويبدو ان هناك تعليمات لائمة وخطباء المساجد بمنع الخطب التحريضية لذلك المطلوب من أن يكون على قدر تعليماته لا بالتهرب بالقول أن الخطيب دار الجنة هو متطوع وليس على ملاك الوقف ؟؟
في فترة داعش الكثير كان يقول أنه لا يمثل الأسلام لكن المطلوب من هولاء أن يعطوا صورة الأسلام التي يعتقدونها لا أن يبرروا
الازهر في الأيام الماضية أصدر فتوى أعتقد هي خطوة بالأتجاه الصحيح حين قال أن الذي يتحول للأسلام من غير المسلمين تحت التهديد والاجبار او بالمال غير معترف به كمسلم ( الترهيب والترغيب )
http://gate.ahram.org.eg/News/1762016.aspx
وتأتي حملة الأزهر هذه ( ومركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، إذ يطلق هذه الحملة بُغية تصحيح مفاهيم خاطئة، والرد على فتاوى شاذة ومتطرفة عانت منها الإنسانية على مدار سنواتٍ طوال، فإنه في الوقت ذاته يهيب بالجميع أن يكفوا ألسنتهم عن إطلاق الأحكام الشرعية دون سند أو دليل، وأن يتركوا أمر الفتوى للمتخصصين من العلماء، وألا يزجوا بأنفسهم في أمور هم ليسوا لها بأهل، وأن يتوقفوا عن إشعال نار الفتنة الطائفية بين أبناء الوطن الواحد، وأن يتركوا الجميع ينعمون بطيب العيش تحت ظلال المواطنة والعيش المشترك. ) ( أنتهى الأقتباس )

اٌقتباس من مقالتكم أبتي الموقر
(  أمام هذا كله أناشد سماحتكم وأقول: إن المسيحيين هم بحاجة إلى مساندتكم في أن تسدّوا الأفواه التي تضطهدنا من أشخاص جعلوا أنفسهم وكلاء السماء، وأن تُصدروا توضيحاً وتعليمات من قِبَلكم باسم وقفكم الموقَّر أن تصمت هذه الخلايا النائمة كي لا يعود داعش جديد بلباسٍ جديد، وأن تزرعوا كلمات المحبة والتسامح من على المنائر والمنابر وتُعلنونها جهاراً بأن المسيحيين أخوة للإسلام، وكلانا نتقاسم مسيرة جراح العراق، وما علينا إلا أن نكون أمناء لتربتنا وأوفياء لوطننا ومتعايشين في المحبة والأخوّة، فالمسيح الحي يقول:"أَحِبُّوا بَعْضكُمْ بَعْضاً كَمَا أَنَا أَحْبَبْتُكُمْ" (يو12:15).
   وختاماً، أدعو ربّ السماء أن يمنح بلادنا السلام والأمان وأن يحفظكم من كل مكروه وشر... ودمتم.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ) ( أنتهى الأقتباس ) 
كما أننا نناشد معكم أبتي الموقر بيوس قاشا جميع المراكز الدينية والمراجع أن يكون لها كلمة بهذا الاتجاه وهكذا الحال مع وسائل الأعلام والقائمين على المناهج التعليمية
كما نناشد بطاركة وأساقفة بقية الكنائس أن يكون لهم كلمة ونناشد جميع الكتاب والمثقفين والاعلاميين والاحزاب والمؤسسات بالمكون المسيحي هي الاخرى ان يكون لها كلمة ..
ونحن أذ نكتب هذا الرد على حالة ما فأن هناك حالة أخر ظهرت من عميدة كلية التربية الرياضية لجامعة بابل وهذا يثبت أن العلة تكمن بالفكر ..
تقبلوا تحياتي أبتي الموقر
سيزار هرمز



غير متصل سريانية انا

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 36
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاب الجليل بيوس الموقر
بارخ مور
نحي فيك وضع الواوات  لاسمنا السرياني القومي المميز بين اسماء بعض الطوائف في العراق
هذه خطوة اولى
نحن كرعية سريانية مسيحية يجب ان تاخذوا  برائنا انتم كاباء كنيسة
 ونتمنى ان تكون الخطوة الثانية هي عدم ربط اسمنا مع الاشوريين والكلدان
 نحن نتحترم الجميع ولكن لا تريد ان يرتبط اسمنا مع كنائس باسماء وثنية فهذه اساءة لكنيستنا وايمانها
لذلك نتمنى مستقبلا عند ذكر اسم السريان معهم مباشرة وان يكون بينه وبين الاشوريون والكلدان فاصل مثل الكلدان والاشوريون والارمن أو التركمان او الأكراد أو العرب ثم السريان
هذه قضية ايمانية مسيحية في كنيستنا وصلواتنا واننا نصلي ضد الاشوريون والكلدان
وكل عام وانت والامة السريانية المباركة والعالم اجمع  بخير



غير متصل Zaye Evelyn

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 57
  • الجنس: أنثى
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
سلام المحبة للجميع وكل عام وأنتم بألف خير... اولأ نرد لتفاهات  والصوت مقرف تحت مسمى داعشي(سريانية انا) ونقول لهذه الداعشية السريانية أولأ أحترمي نفسك لو حضرتك تتفاخري بأنك من عباد الله ولست مثل الكلدان والأشوريين الوثنيين كما قراءنا سخافاتك  عبر تعليقك المقرف النابع من عقلك وقلبك وضميرك الأسود المتشرب من منبع الكنيسة السريانية الحقد والكراهية والبغضة للأشوريين والكلدان___ ولو حضرتك محترمة على الاقل كنت احترمت مكانة وشخص كاتب المقالة السرياني كرجل دين وله قامة كهنوتية ولكن أنت من كشفت جوهر وحقيقة  كنيستك السريانية ....و صرنا نسمع في الاونة الاخيرة وبالذات   من بعد سفوط صدام حسين والحكم البعثي العراقي عن مسمى غريب عن مسامعنا الأ وهو السريان والكنيسة السريانية لأنكم كنتم قبل السقوط كالجرذان متخفين بأسم اليعاقبة _كنيسة اليعاقبة)...والمصيبة  غيرتم جلدكم الكنسي المسمى كنيسة اليعاقبة وصرتم تحت مسمى كنيسة السريان ,ولكن تطاولتكم اكثر فأكثر لتجعلوا حتى من المسمى الكنسي السرياني الجديد لتجعلوه قومية...


غير متصل يوسف ابو يوسف

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5685
  • الجنس: ذكر
  • ان كنت كاذبا فتلك مصيبه وان كنت صادقا المصيبه اعظم
    • مشاهدة الملف الشخصي
شلاما دمارن رابي المونسـنيور بيوس قاشا:

بدايه سيأتيك الجواب ان اتاك ممن تخاطبه وسيقول هؤلاء لا يمثلون الاسلام . نقطه راس سطر :

اما عن من تطالبه ان يكفرهم فهذا من المستحيلات لانه في الاسلام لا احد يقدر ان يكفر مسلم كائن من يكون !! فلو زنى مسلم بجميع نساء المسيحيين في العراق فلن يستطيع اي شيخ ان يكفره وان سرق مسلم كل اموال المسيحيين في العراق فلن يستطيع اي شيخ ان يكفره ومهما عمل اي مسلم بمسيحيي العراق من امور لن تتخيلها فلن يستطيع اي شيخ ان يكفره ولو قتل مسلم كل مسيحيي العراق  فلن يستطيع اي شيخ ان يكفره  !!! حاله واحده فقط يُكفر فيها المسلم الا وهي تركه الاسلام وارتداده عنه وعدم توبته ورجوعه عن ردته بعد الاستتابه عندها يُسمى كافراً .

بعد هذا اسمح لي ان اشارككم هذه الابيات المشهوره جدا :
لقد أسمعت لو ناديت حيـا ولكن لا حياة لمـن تنـادي ولو نارٌ نفخت بها أضاءت ولكن أنت تنفخ في الرمـادِ.

شلامي وايقاري رابي بيوس وشاتوخ برختا .

                                     ظافر شَنو


والحياةُ الأبديَّةُ هيَ أنْ يَعرِفوكَ أنتَ الإلهَ الحَقَّ وحدَكَ ويَعرِفوا يَسوعَ المَسيحَ. الذي أرْسَلْتَهُ. (يوحنا 17\3)

غير متصل المونسـنيور بيوس قاشا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 112
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
احبائي
كل عام وانتم بخير
وليبارككم رب السماء ويمنحكم النعم والركات وما يحصل من النقاش والتعليق على المقال لا يجوز بهذه الطريقة التي تجرح مشاعر الاخرين بل يجب التعليق بكل حرية ولكن مع احترام الاخر ورموزه وقوميته وايمانه فالرب ربنا جميعا وليس رب كتلة واحدة او قومية واحدة او طائفة فاناشدكم ان نكون يدا واحدة في هذا الزمن القاسي الذي ابعدنا عن اهلنا واقاربنا واملاكنا واصبحنا نتيه في ديار عبر البحار والمحيطات شاكرين كل واحد قدم لنا خدمة او وقف معنا بكل محبة
فارجو واناشدكم ان لا يكون التعليق في جرح الاخر وليكن بكل حرية ولكن باحترام يفوق مصالحنا الشخصية  وختاما شكرا لكم على تعليقاتكم وادعو لكم بالنعم والخيرات واياما مباركة




غير متصل Anne Aziz

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 44
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
حضرة المونسنيور الدكتور بيوس قاشا السامي الاحترام
في البدء أهنئكم بميلاد طفل المغارة يسوع المسيح الحي بيننا رسول السلام وأتمنى لكم عاماً مجيداً وسنة مباركة ملؤها المحبة والعطاء والسلام والأمان بمشيئة الرب وأن يفيض طفل المغارة عليكم بركاته ونعمه لتواصلوا مسيرتكم الكهنوتية الإيمانية الإعلامية بكل محبة وتضحية وعطاء كما هو معروف عنكم دائماً.
أبتي الفاضل: مقالتك رائعة جداً وقد جاءت في الصميم، والأروع منها أنك تواكب الأحداث والأقوال التي تمسّ شعبنا المسيحي أولاً بأول وهذه هي رسالة الكاهن الإعلامية، الكاهن الجريء الذي يؤمن بقول المسيح:"قولوا الحق والحق يحرركم"، وما مقالتك إلا تعبير عن كاهن غيور على إيمانه لا يهاب من قول الحقيقة حتى في وجه الأقوياء فأنت فعلاً كما قال عنك البابا بندكتس السادس عشر "أنت شاهد للحقيقة".
أوصانا ربنا يسوع المسيح بقوله:"أحبوا بعضكم بعضاً كما أنا أحببتكم" ولم يقل "أحبوا أيها المسيحيون بعضكم بعضاً" وعملاً بوصية المسيح فإننا نحب أخانا المسلم والإيزيدي والصابئي والشبكي والبهائي وكل أبناء الديانات الأخرى كوننا لا ننظر إلى الآخر بحسب ديانته وطائفته وعقيدته وإنما بصفته إنسان خُلق على صورة الله كمثاله، ولهذا فإننا نشارك الإخوة الإسلام في جميع احتفالاتهم الدينية والاجتماعية، نشاركهم في أفراحهم وأتراحهم، وهذا ما عملناه خلال الأعوام الماضية خلال فترة أعيادنا التي كانت تتزامن وأربعينية الإمام الحسين (ع) أو بمناسبة عاشوراء وغيرها وما أجمل أن يبادلني أخي المسلم بالمثل فيشاركني في أفراحي وأحزاني فلا أجد ضيراً من أن يضع المسلم شجرة الميلاد في بيته تعبيراً عن فرحه (وإنْ كان لا يعرف لماذا توضع الشجرة وما هي العبرة منها) كما لا ضير أن يقوم بشراء الهدايا لأطفاله أو بدلة بابا نوئيل ليرسم البسمة على شفاههم خاصة وإن أطفال عراقنا الجريح عاشوا أياماً وسنواتٍ صعبة بين حروب وحصار، بين داعش الإجرامي والإرهابي، وأجمل من كل ذلك أن يمدّ المسلم يده ليصافح أخاه المسيحي مهنئاً إياه سواء بعيد الميلاد المجيد أو بعيد القيامة المجيدة أو بأي مناسبة أخرى ونحن نعلم جيداً أن مدّ اليد هي فتح طريق جديد مع الآخر (كما علّمتَنا يا أبانا أثناء مواعظك القيّمة).
قرأتُ خبراً على المواقع الألكترونية مفاده ((إن محافظة كربلاء المقدسة تشهد وللمرة الأولى نصب شجرة لمناسبة عيد الميلاد ورأس السنة الميلادية في منتجع وسط مركز المحافظة بلغ طولها (8) أمتار، وإن نصبها جاء تضامناً مع المسيحيين الذين يحتفلون بأعياد الميلاد ورأس السنة الميلادية، وبالمناسبة طالب عدد من أبناء المحافظة الحكومة المحلية بتأهيل كنيسة الاقيصر الواقعة غرب المحافظة والتي تُعدّ من الآثار الخالدة في بادية كربلاء))... أتساءل: أليست كربلاء من أحد أهم المدن المقدسة لدى الشيعة لوجود ضريح الإمام الحسين بن علي وأصحابه الذين استشهدوا معه في واقعة الطف... فلو كنا كفّاراً كما إدّعى إمام جامع "أبواب الجنة" في منطقة عرفة في كركوك والذي حرّم زينة أعياد الميلاد وتهنئة المسيحيين بهذه المناسبة ووصفها بأنها من أعمال الكفّار فلماذا لم نكن كذلك لدى إخواننا الشيعة أو السُنّة المعتدلين؟.
أهنئك مرة ثانية وثالثة أبتي الفاضل على مقالتك الصريحة والجريئة ولكن أين هم ممثلينا من أعضاء مجلس النواب الموقرين الذين يصرخون بأعلى أصواتهم أمام الدولة والمسؤولين في الداخل والخارج بأنهم يمثلوننا ويدافعون عن حقوقنا؟، أين هم بطاركتنا وأساقفتنا الأجلاء؟، ما هو دور مجلس رؤساء الطوائف المسيحية في العراق في هكذا مواقف؟، أين دور المنظمات التي تنادي بحقوق الإنسان؟ لماذا لم نسمع إلا صوت البطريرك ساكو مستنكراً ومندّداً لما قاله الإمام الموقر بحق المسيحيين؟ حتى ما نبقى ساكتين وخاضعين وخانعين لكل ما يقال أو يكتب عنا؟ أين هي الشهادة المسيحية؟ أين هي رسالة المسيحي حامل الإنجيل والبشرى السارة؟ ألم يقل المسيح الحي:"امضوا وقولوا لهذا الثعلب (هيرودس)..."؟ ألم يطرد الباعة من الهيكل؟ أين نحن من كل هذا!!!؟؟؟.
كما أناشد أختي (سريانية أنا) وأخي ((Zaye Evelyn أن يعيشا مسيحيتهما كما أوصانا ربنا يسوع المسيح فنحن أبناء الله الواحد وإن اختلفت طوائفنا، نحن أبناء كنيسة واحدة جامعة مقدسة رسولية، فلم نسمع يوماً أن يسوع المسيح كان سرياني أو كلداني أو آشوري أو أرمني أو... أو... أو... وكنت أتمنى من إخوتي قراءة مقالة الكاتب المونسنيور بيوس قاشا التي كانت بعنوان "نعم، أنا سورايا" ليعرفوا معنى المسيحية الحقيقية والتي جاء فيها ((علّمتُه، أنه مهما حصل عليه أن يقول "أنا سورايا" كي يمحو من عقله وقلبه كل التسميات والأنانيات، كل العشائريات والطائفيات والقَبَليات، كلّ الأنا وحبّ الذات)) وكذلك ((سَمَّيتُه سورايا، بل أنا سورايا من أجل الكل، حينذاك بإمكاني أن أكون كلدانياً أو سريانياً أو أرثوذكسياً أو أرمنياً أو حتى مارونياً... نعم أنا سورايا)).
دمت أبتي الفاضل ودامت أفكارك النيّرة والقيّمة، ودام يراعك الذي يخطّ الكلمات والحروف بكل صدق ومحبة، بكل جرأة وإيمان، ونحن بانتظارك لتُتحفنا بآرائك وأفكارمك القيّمة عبر مقالاتٍ أخرى صريحة وجريئة مع محبتي
المهندسة آن سامي مطلوب
رئيسة جمعية أصدقاء القربان
في رعية مار يوسف للسريان الكاثوليك في المنصور
 
 




غير متصل سريانية انا

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 36
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاب الجليل بيوس الموقر
بارخ مور
نحن كمسيحيين يجب إن نحب الجميع بمن فيه اعدائنا وهذا صحيح، ولكن لا يجب أن نغير ايماننا وعقيدتنا وذاك لا يتضارب مع محبتنا للاخرين السيد المسيح نفسه نعت اليهود بنعوت مختلفة
الآشوريون والكلدان القدماء هم أعداء السريان في إيماننا المسيحي وصلواتنا/ والاشوريون والكلدان الحاليين لا علاقة لهم بالقدماء بل هم سريان وهذه اسماء وثنية مشبوهة حديثة
اذا اعتبر الكلدان والاشوريين الحاليين انفسهم احفاد القدماء فصلوتنا تشملهم وتعنيهم
هذا هو ايماننا القويم ولسنا مستعدين لتغيره لكل من هب ودب يخترع له اسما جديدا
الاسمان وثنيان وربطهما معنا يشوه ايماننا المسيحي السرياني المبارك والمبجل
نحن نحترم الكلدان والاشوريون كعراقيين كاي شخص اخر عربي كردي شبكي ..الخ
ونحترمهم كاي مسيحي مثل الانجيليين  شهود يهوه السبتيين
الاشوريون هراطقة في كنيستنا ونحن نصلي محروم نسطور المنافق
ونتمنى إن تطبق الحرومات معهم مثل الاقباط أي عدم مناولتهم وتعميد الاشورية التي تتزوج من سرياني وقد طالبنا وسنطالب رجال ديننا بذلك من الان ونرجو من مؤساستنا السريانية الضغط على رجال الدين بتطبيق الحرومات 100 بالمية

نحن السريان امة عظيمة هناك حوالي 20 مليون شخص منظوين تحت هذا الاسم من الهند الى لبنان ولنا تواجد قوي في كل الشرق الاوسط والعالم ولسنا بحاجة ل 750 ألف كلداني على اشوري مبعثيرن هنا وهناك ونحن السريان الارميون سكان العراق الأصليين وهم أصلهم من بني إسرائيل كما يعترف البطرك ساكو نفسه

نحن كنيسة قوية معنويا وماديا وكنسيا وثقافيا ولا نحتاجهم خلي يجوفنا شرهم وخيرهم لا نريده ونتمنى لهم الموفقية / هؤلاء لا ترتجي منهم خيرا / لقد ذبحوا 7800 سرياني من بينهم الجاثليق بابويه ومطران دير متى برسهدي و90 كاهنا و12 راهب وعليهم الاعتذار/ حتى لو عادوا لاسمهم السرياني نحن لا نقبلهم إلا بشروط كثيرة/ فالهوية السريانية ليست رخيصة لنعطيها لكل من هب ودب

الكلدان معناها مشعوذ ساحر هرطوقي والاثوريون بمعنى متوحشين، غزاة، طغاة، متوحشون، هائجون،..الخ في كل الادب السرياني والتاريخ ومنه تاريخم انفسهم وقواميسهم/ هذا هو ايماننا بما يخص الكلدان والاشوريون يعجبهم اهلا وسهلا ما يعجبهم مع الف سلامة

يقول ابن العبري: أشكرك يا الله لأنك جعلتني (خلقتني) سريانياً آرامياً ولم تُدنِّسني بالكلدانية الوثنية (ابن العبري، تاريخ كتاب، صمحي، المقدمة، ص2 سرياني .

دعاء آخر بالسريانية يقول: إذا لم ترش نفسك بندى الحياة الملائكية فسوف تحترق كالكلدان (قاموس، سرياني-لاتيني- عربي 1879م، ج1، ص1745).

يقول مار أفرام السرياني: كان في منطقة يهوذا السحرة يعملون سوياً مع الكلدان. (جبرائيل القرداحي، قاموس اللباب، ص575).

 يقول يعقوب الرهاوي: لا أجد باساً من دعم كلامي بأقوال بعض الوثنيين من كلدان ويونان ممن هم خارج حظيرتنا. (الأيام الستة، يعقوب الرهاوي، ترجمة المطران صليبا شمعون، ص224). 

يصف ميخائيل السرياني الكبير الكلدان بالكذابين وكُتَّاب الأساطير، فيقول عن الملك أرشاك الأرمني الذي قتل الملك أنطيوخس: هذا ما ورد في كتب الأرمن، وهم يعتبرنه حدثاً واقعياً، لكنه أشبه بقصص الكلدانيين، ويضيف أن نبوخذ نصر حسب سفر دانيال أصبح حيوان، وكان يرعى العشب في البرية. (ج3 ص401. يخبرنا سفر دانيال جنون نبوخذ نصر، فطُرد وسكن مع الحيونات البرية وأكل العشب كالثيران وتساوى قلبه بالحيوان، (دا: 4، 5)، ويقول قاموس الكتاب المقدس: الحقيقة أن نبوخذ نصر أُصيب بنوع من الجنون يظن المصاب به أنه تحول إلى حيوان، وقد ظن نبوخذ نصر أنه تحول إلى ثور، وخرج يرعى في الحقول، ثم مات (ص955).

وفي صلاة الخميس على الجمعة من اشحيمنا نقول

وآباء كنيسة الكلدان أنفسهم قبل أن تسميهم روما كلداناً، ألَّفوا كتباً مستقلة عديدة ضد الكلدان أكثر من السريان معتبريهم سحرة ومشعوذين وهراطقة، فقد ألَّف ديودورس الطرسوسي +392م كتاباً في دحض التنجيم اسمه: دحض كلدو أي السحر والتنجيم ، وألَّف جبرائيل المروزي أسقف هرمزارد اشير (أخو تيودور أسقف مرو سنة 540م) كتاباً ضد الكلدانيين، ويُعلِّق الأب ألبير أبونا (الكلداني) بالقول: (أي المنجمين) ، وألَّف دانيال الراسعيني أسقف رأس العين أيام الجاثليق آبا +552م مقالاً ضد المرقونيين والمانويين، وكتاباً آخر ضد الهراطقة الكلدان، ووضع بردوقسين (برقوسي) أيام الجاثليق حزقيال +581م كتاباً بجزئين ضد الكلدانيين، ويُعلِّق الأب يوسف حبي (الكلداني) مُترجم كتاب عبديشوع الصوباوي +1318م، فهرس المؤلفين الذي يورد تلك المؤلفات، قائلاً: المقصود بالكلدان المنجمين والعرافيين والسحرة، وعبديشوع الصوباوي دائماً يُدرج الكتب ضد الكلدان مقترنة بالكتب ضد المجوس وفقور وبرديصان والهراطقة والأونيميين وفرفرون الهرطوقي والمرقونيين والمانويين وغيرهم، أي أن الكلدان هم جزء من هؤلاء، وفي عنوان "الهرطقة الكلدانية ومن أين بدأت"، يصف الراهب ثيودورس بركوني سنة 600م تقريباً في كتابه الأسكولين الكلدان بالسحرة والهراطقة ويقول: إن الكلدانية هي أولى البدع التي نشأت.


اما كلمة أثوري في كل الأدب السرياني بمعنى متوحشين، غزاة، طغاة، هائجون،..الخ،
ودائماً تأتي كلمة آثوري في الصلوات السريانية مرتبطة بالطغيان والجبروت وبالبطش والشر،

 في صلاة حساية جمعة الآلام ظهراً، تُصلي وتتضرع الكنيسة السريانية إلى الملاك ميخائيل لإنقاذ المسيحيين قائلةً: انقدنا، فأين غيرتك، أين سيفك الذي ضرب وقتل ألوف الآثوريين (حسيات الصوم الكبير، جمعة الآلام).
وفي صلاة الاثنين في الاشحيم السرياني تاتي كلمة اشوري مرادفة للشرير (الشيطان) فتقول: في المساء كان حزقيا يناديك فنّجَا من ظلم (وحشية، طغيان، جبروت) الآثوري، وفي المساء نُناديك فنَجِنا يا ربي من الشرير، الذي يحاربنا (الاشحيم السرياني، ص15).

وسمعان العمودي +507م أطلق اسم الأثوريين على الغزاة الفرس (وليم رايت، تاريخ يشوع العمودي، انكليزي 1882م ص5)، ويُسَّمي المؤرخ زكريا +537م الفرس بالأثوريين الأعداء حين هاجموا منطقته (تاريخ زكريا الفصيح ج2 ك7 ف6 ص35، سرياني1921م، وص164إنكليزي، لندن 1899م)، والبرادعي +578م شبَّه كسرى بن قباذ بسنحاريب (البطريرك يعقوب الثالث، يعقوب البرادعي ص68-69)، وطيطانوس +189م في خطابه إلى اليونانيين قال: ولدت في بلاد آشور حسب طريقة البرابرة، ويُعلِّق البطريرك الكلداني ساكو قائلاً: هل يقصد الآشوريين أو الكلدان (آباؤنا السريان ص56)، والمؤرخ السرياني يوحنا الإفسسي +587م يُسَّمي الفرس الذين غزوا داريا، الأثوريين (نسخة سريانية 1909م، ك3 ج6 ص38)، وفي الطبعة الإنكليزية 1860م يُعلِّق الناشر بيني سميث قائلاً: إن الإفسسي دعا الفرس بالأثوريين بالمعنى التوراتي كأعداء شعب الله (ص385)، ويصف الزوقنيني العباسيين سنة 773م قائلاً: قدم علينا الآشوريين. (سهيل قاشا، تاريخ الزوقنيني ص201)، وقال مطران أربيل النسطوري ماران عمة 820م حين تعرضت منطقته للغزو: إن الرب قادر على إبادتهم في ساعة كما أباد الآشوريين (توما المرجي، الرؤساء ص139)، ويشبِّه التاريخ السعردي سابور وفيروز الفارسيين بسنحاريب (ج1 ص12، .16)، ويقول البطريرك التلمحري +845م: لحقت بنا إهانة الآشوريين والبرابرة، ولم نجد من يكتب الضيق الذي تحملته الأرض في أيامنا من الآشوريين. (المطران صليبا شمعون، تاريخ ديونسيوس التلمحري ص11)، أمَّا البطريرك  المؤرخ ميخائيل السرياني الكبير +1199م في تاريخه فيصف زنكي الذي احتل الرها وهتك أعراضها، (بالخنزير الآشوري). (ج3 ص23).
أم متي



غير متصل Eddie Beth Benyamin

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1350
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
حضرة الاب الفاضل المونسنيور د. بيوس قاشا

بارخمار

اسمح لي ارد الكاتبة سريانية انا التي خرجت عن موضوع رسالتك خاصة اقتحمت في ردها صلاة يوم الاثنين " ܬܪܝܢܒܫܒܐ ܫܚܝܡܐ " التي تخصني كاشوري  .

الكاتبة سريانية انا ...
انا لا تهمني المصادر التي ملئتي ردكي بها بل صفة ( حيله داوثورويو ) اشرته بالاحمر في الصورة الاولى .

حضرتكي ترجمتيها " ظلم ( وحشية , جبروت , بطش ) وهذا خطأ في خطأ .

لاحظي الترجمة الصحيحة في الصورة الثانية لصفة ( حيلا ) حسب قاموس سرياني - عربي .

فرجائي من حضرتكي الكاتبة سريانية انا ان تكون ترجمة الصلوات الكنسية بصورة صحيحة احتراما للآباء الافاضل الذين الفوها ..

تحياتي للجميع وشكرا

 


غير متصل سريانية انا

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 36
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد بنيامين المحترم
روح اتعلم لغة سريانية وعربية وراجع قامس اوجين منا 336
قهر/ اغتصاب/ ظلم/ جيش/ عسكر/ قوة/ شدة/ غوث/ نصرة، معونة
وبدون اي كلمة المعنى أوضح من الشمس دعاء الاستغاثة (انقذنا من الاشوريين) ومرادف ومربوط اسم الاشوريين مع الشرير والشيطان

ولعلمك لو كان لديك ادنى معرفية باللغة والكتاب المقدس لاكتشفت اني كتبت سريعا حزقيال والصحيح حزقيا لان الدعاء يتكلم عن حزقيا الذي استغاث بالله لينقذه من الاشوريين راجع سفر ملوك الثاني 18 واخبار2 واشعيا
ولذلك اشكرك مرتين الاولى اني عدلت كلمة نجنا الى لتنقذه من الاشوريين لانها ادق (فاصو) والثانية تصليح حزقيال الى حزقيا لتكون اوضح انها استغاثة من الاشوري ومطابقة للكتاب المقدس
الثانية لانك موافق ومقتنع ان الاشوريون متوحشون وخنازير وقتلة في التراث السرياني في الصلوت
أم متي



غير متصل Eddie Beth Benyamin

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1350
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السيدة سريانية انا


الصلاة باللغة السريانية الغربية فالكلمة مترجمة حسب قاموس سرياني عربي ...لا حاجة لقاموس مار يعقوب اوجين منا مطران الكنيسة الكلدانية .....انتهى ردي لحضرتكي .




غير متصل سريانية انا

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 36
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
ههههههههههههههههههههه وهل لازم ارتجمها من قاموس سرياني هندي
رد اكثر من مضحك بعدما افحمتك


غير متصل سريانية انا

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 36
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
تم اضافة وثيقة الملاك ميخائيل الى التعليق


غير متصل Zaye Evelyn

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 57
  • الجنس: أنثى
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
نقول للمنتحل أسم مؤنث (سريانية أنا) للضرب في عمق تأريخ وأيمان وحضارة العظماء الاشوريين تبا لك ولرجولتك الفاشوشية ولأيمانك الورقي المزيف... تبا تبا لأمثالك يا أشباه الرجال أيها المنافق المأجور البائع شرفك وأيمانك في سوف النخاسة لبخسة تبا لك يا أيها الغير موفق ولكن تسمي نفسك موفق...


غير متصل سريانية انا

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 36
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد المحترم Zaye Evelyn
تشكر على اضافة هذه الوثايق


غير متصل حدبشاب العربي

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 41
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيدة سريانية انا
بارك الله بيك وبشجاعتك
ومن بعد اذنك المبجل
السيدة سريانية انا


الصلاة باللغة السريانية الغربية



الاستاذ الفاضل بنيامين
معناها يوجد سريانية شرقية وانت استاذ فاضبل وتعلم ذلك

سولنا من هم المتكلمون بالسريانية الشرقية
نرجو منك يا استاذنا ان تكون اجابتك محدودة من هم الذين يتكلمون السريانية الشرقية بدون تاويلات

اذا اجبتني على السوال بكلمة او كلمتين ساستمر معكم لعلنا من خلالكم نصل الى نتيجة